..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

سجل الضيوف

اضف مشاركة


 السابق1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52 | 53 | 54 | 55 | 56 | 57 | 58 | 59 | 60 | 61 | 62 | 63 | 64 | 65 | 66 | 67 | 68 | 69 | 70 | 71 | 72 | 73 | 74 | 75 | 76 | 77 | 78 | 79 | 80 | 81 | 82 | 83 | 84 | 85 | 86 | 87 | 88 | 89 | 90 | 91 | 92 | 93 | 94 | 95 | 96 | 97 | 98 | 99 | 100 | 101التالي 

الاسم:  ناجح صالح
الدولة:  العراق كركوك
البريد الالكتروني:  abowaleed1941@yahoo.com
الصفحة الشخصية:  http://http:llabowaleed1941@yahoo.com
التاريخ:  06/11/2014
- الملكة - ( قصة )

- من يجرؤ على الزواج من الملكة !
- قل من يجرؤ على الحديث معها .. ملكة بلا عرش ، غير أن جمالها الآسر يجعلها ملكة بحق .
بدت حديقة الكلية في ضحى ذلك اليوم زاهية جذابة بألوان ورودها وشذى روائحها الفواحة .
تابع مزهر يقول :
- أي جمال وأية رشاقة ! ما من امرأة تضاهي ابتسام بأوصافها .
رأى منير أن صاحبه مفتون بابتسام الى حد الهوس فقال معقبا :
- أشم من حديثك رائحة الهيام والعشق .
- قل ما شئت فأنا عاشق لهذا الجمال ، هائم به ومسحور .
- ترى من أية نبتة كان نباتها وأي أم أنجبتها !
- لا شك أنها طفرة من طفرات الوراثة وقدرة من قدرات الله في عالم الخلق .. صورها فأحسن تصويرها .
- وهي علاوة على ذلك شخصية مميزة .. واثقة من نفسها ، عصية على الآخرين رغم الزي الذي ترتديه وما فيه من اغراء .
- أصبت .. فهي نسيج لوحدها ، نسيج قادر على حماية نفسه من كل الأجواء التي تحيطه بما فيها من نظرات وأحاديث ساخنة .
- أرى في ابتسام المرأة العصرية في ثيابها ولكن مع تحفظ في سلوكها .
- لعلها من أسرة ثرية توفر لها ما ترتديه من أزياء .
- لا تلومني ثانية على الافتتان بها .
- لست وحدك في هذا الميدان .. الكثيرون مفتونون بها .
- ولكنها واقفة على أرض صلبة .. لا تستسلم ولا تلين .
---------------- --------------- ----------------------
ساورته نفسه أن يلقي عليها التحية ، غير أنه تردد اذ ربما ترد عليه بكلمة تجرح مشاعره فتضيع معها أحلامه وهو لا يريد أن يقع في خطأ قد يندم عليه فيما بعد .
قال لمنير وهما يسيران جنبا الى جنب في ساحة الكلية :
- أرشدني يا صاحبي .. ماذا أفعل ازاء هذا الحب ؟
- أحقا ما تقول ! لقد كنت أحسبك تمزح .
- ما من مزاح في هذا الأمر ، وأنه لا حيلة لدي فيما أعانيه من عذاب بدد كل مقاومة لدي .
- الحق أقول لك أنك واقع تحت تأثير وهم ليس وراءه الا الخسران ، أجل ستخسر نفسك قبل أن تتقدم خطوة واحدة في هذا الطريق الشائك .
- أنت ترى اذن أنه لا طائل من خوض هذه التجربة الشاقة .
- أجل لا طائل منها .. ثم انظر أية مسافة تفصلك عنها .
- هل تعني الفارق الطبقي ؟
- أنت تعرف أن ابتسام تنتمي الى أسرة ثرية فهل فكرت وقدرت المسألة من جميع أرجائها ، أم أن الأمر كله مرهون بعاطفة تصرخ في داخلك لتقودك في النهاية الى هاوية .
- لقد فكرت طويلا فوجدت قلبي يخفق لها دون توقف .
------------- ------------------- ----------------------
خيل اليه في ساعة من ساعات أحلامه أن الملكة تبسط يدها اليه راضية مسرورة .. الملكة التي لا يجرؤ أحد على الزواج منها .. قبلت به أخيرا بعلا لها ، فلم تعد الدنيا تسعه .. هو دون غيره ستشاركه ابتسام حياته في عش زوجي دافيء يظلله حب لا نهاية له ، أي سعادة هو فيها وأي حلم!
فلما أفاق قال كل شيء جائز وأن الحب سيجتاز الفارق الطبقي بينهما .. وأن ثمة معجزة قد تقع ليخفق قلبها مع خفقان قلبه .. لماذا لا ! ما الذي ينقصه ؟ شاب جامعي له طموحات وآمال ، ينحدر من أسرة متواضعة لها قيمها وتقاليدها التي لا يحيد هو عنها . . أجل ماذا ينقصه ؟
الا أن المسألة برمتها نحتاج الى خطوة جريئة من جانبه يقتحم فيها هذه المعركة التي أضحت شغله الشاغل ليل نهار .
أتراه قادرا أن يخطو هذه الخطوة ؟
------------------- ------------- -------------------
تلقى مزهر صفعة قوية وهو يرى ابتسام تتحدث في ركن قصي من حديقة الكلية مع محمد زيدان .. أجل محمد زيدان بلحمه ودمه .. كيف ؟ ما الذي يتحدث به اليها ؟ وهو يعرفه معرفة لا تغيب حتى عن أقرانه بذلك السلوك المنحرف الذي فقد فيه كل بقية من حياء ، وهو من أسفر وجهه عن اصطياد الساذجات ممن يشاطرنه الدراسة ، هو شيطان في صورة انسان ، تتجلى مواهبه بالركض وراء نزواته وغرائزه .. جريء في فعل ما يخجل منه الآخرون .. تراه يرتدي البدلة الأنيقة ويمتطي السيارة الفارهة متباهيا مغرورا ، وهو بعد ذلك أشبه بزرع غرس في منبت سيء .
أترى ابتسام تجهل هذا كله ؟ هل وقعت في شركه ليخفق له قلبها دون بصيرة ودون روية ؟
أيكون هو على وهم في تصوير هذه الواقعة التي قد لا تتعدى خياله فحسب؟
الا أن الحقيقة بدت لعينيه واضحة بعد أيام قلائل حينما رآها برفقته ممسكا بيدها وقد لبست خاتم الخطوبة الذهبي في اصبعها .
وتأكدت له هذه الحقيقة أيضا بيقين مطلق من خلال المرح البادي عليهما ومن خلال النظرات المتبادلة بينهما .
اهتز بنيانه اهتزازا عنيفا لهذا الموقف الصعب المفاجيء له وكاد يفقد شجاعته حينما لم تعد قدماه قادرتين على حمله .
أية لعبة يلعبها القدر ! ها هي الملكة تسقط من عليائها في نظره هذا السقوط المروع .. وسقوطها مع من ؟ مع محمد زيدان الذي هو في نظره أقل شأنا من جناح بعوضة . . آه من الثروة ماذا تفعل ! تقتل عند البعض منا كبرياءه وعزته وقيمه .
وهكذا يكون الوحش قد فاز بالغنيمة رغم كل ما يركبه من نزق وطيش وسقوط .
أما هو فقد تلاشى عنده حتى الأمل الباهت الذي كان يتوكأ عليه، تلاشى عنده هذا الأمل فراح يردد مع نفسه : ان الذي يجرؤ على الزواج من الملكة هو كل من يحمل القدرة على المراوغة ويلعب اللعبة القذرة التي يلعبها محمد زيدان وأمثاله .


.


الاسم:  عقيل العراقي
الدولة:  الدنمارك
البريد الالكتروني:  aliraqi51@yahoo.com
التاريخ:  06/11/2014
وشم فاتنيةٍ..



وشمٍ تربع بزند فاتنةٍ كأنها البدر
فقبلته بشغف مراهقٍ يكتم السر

رشفت مبسمها كالعسل المصفى
وتلعثمتُ به كأنه اختصر الخمر

من أي الاناث أنتِ وبكِ الصفات
وحرت أطيبك هذا المشذى أم زهر

لففتُ بكفي كل أكاليل الورد لها
فمال الوردُ يقبلُ إنحناءات الخصر

تفوهت بغنجِ مراهقةٍ تعرف الشوق
مشتاقة والشوق إليك أغانٍ تُسكر

حلمتُ بها ذات ليلة وغارت النجوم
حملتُ لها عنفوان جنوني والسهر

محتاج كل الذي فيك من أنوثةٍ
وخذي ما شئتي وأزيدُكِ العمر

وأبيعُ ما أطبقت عليها الاجفان
وأشتري منك ما دنى الخصر

حين كان الحلم يقترب الانتهاء
فاضت شجوني وناراً بي تسعر

أخفيته عنها وشفرتهُ عذاباتٍ
وتمنيتُ مالف بالسوادِ يظهر

كي بالحب أعانق به أشتياقي
وهو يعانق بي حبا ما لا يستر

06/11/2014
العـ عقيل ـراقي

الاسم:  ناجح صالح
الدولة:  العراق كركوك
البريد الالكتروني:  abowaleed1941@yahoo.com
الصفحة الشخصية:  http://http:llabowaleed1941@yahoo.com
التاريخ:  05/11/2014
الشخصية الحدية
الشخصية الحدية هي الشخصية التي لها سمات موسومة وتطلعات مشروعة دون أن تكون لها مساومات مع أحد .
الشخصية الحدية هي التي تسلك طريقا ليس فيه عوج ، ترقى الى الأعالي في سلوكها ، تتفحص كل كلمة تقولها ، لا تنطق عن هوى ولا تتقاذفها رغبات طارئة ،انها مدفوعة بعقيدة لا تحيد عن هدفها ولا تتراجع عن مسيرتها .
ان الشخصية الحدية ترتكز على مقومات لا يمكن غض الطرف عنها ، منها أن تبدأ رحلتها بالسير على الشوك في طريق طويل لتكون لها القدرة على التحمل والصمود ، وهو ما يخلق فينا احساسا بالرضا على أنفسنا .
ومنها ألا تنحاز الى فئة دون أخرى مهما كانت الأسباب والنتائج ، وأن يكون لها موقف لا يتزحزح مهما تفاقمت الأزمات ، وأن تتجاوز هواجس الضعف والتردد .
تتمثل في الشخصية الحدية كل معاني الفضيلة ، ذلك لانها لا تلهث وراء منفعة شخصية ولا حطام دنيا زائل ، انها مع الحق أينما يكون .
يقال عن مثل هذه الشخصية أنها حدية لانها تضع حدا فاصلا في كل الأمور التي تحيطنا ، فلا هدنة ولا استسلم مع الذل والخيانة .
ان صوت الحقيقة وحده الذي يعلو على كل صوت ، أما ما عداه فليس له وزن بعوضة .
ترى كم نحتاج في حياتنا اليوم الى مثل هذه الشخصية لتكون وهج ضوء تنير لنا دروبنا وتمدنا بشجاعة في مواجهة الأخطار التي تهددنا .
ان الشخصية الحدية هي التي تضع النقاط على الحروف بجرأة بالغة دون أن تهاب أحدا لتكشف لنا كل مواطن الخلل ، ثم لتضع حلولا صائبة يمكن أن نتخطى بها المعوقات التي تعترضنا .
ان نجاح المجتمع يرتكز على مثل هذه الشخصية التي تلعب دورا بارزا في رسم معالم الرقي والتقدم دون أن تكون لها مآثر شخصية ، وهي تسعى الى اعطاء جرعات من الأمل لكل المتقاعسين والمتخاذلين حتى يكونوا أهلا للتغيير لما هو أفضل .
انه ليس للحياة أية قيمة اذا لم ننظر اليها النظرة الحدية التي تستقيم فيها الأمور دون رياء ولا تملق ولا نفاق .
................................























الشخصية الحدية
الشخصية الحدية هي الشخصية التي لها سمات موسومة وتطلعات مشروعة دون أن تكون لها مساومات مع أحد .
الشخصية الحدية هي التي تسلك طريقا ليس فيه عوج ، ترقى الى الأعالي في سلوكها ، تتفحص كل كلمة تقولها ، لا تنطق عن هوى ولا تتقاذفها رغبات طارئة ،انها مدفوعة بعقيدة لا تحيد عن هدفها ولا تتراجع عن مسيرتها .
ان الشخصية الحدية ترتكز على مقومات لا يمكن غض الطرف عنها ، منها أن تبدأ رحلتها بالسير على الشوك في طريق طويل لتكون لها القدرة على التحمل والصمود ، وهو ما يخلق فينا احساسا بالرضا على أنفسنا .
ومنها ألا تنحاز الى فئة دون أخرى مهما كانت الأسباب والنتائج ، وأن يكون لها موقف لا يتزحزح مهما تفاقمت الأزمات ، وأن تتجاوز هواجس الضعف والتردد .
تتمثل في الشخصية الحدية كل معاني الفضيلة ، ذلك لانها لا تلهث وراء منفعة شخصية ولا حطام دنيا زائل ، انها مع الحق أينما يكون .
يقال عن مثل هذه الشخصية أنها حدية لانها تضع حدا فاصلا في كل الأمور التي تحيطنا ، فلا هدنة ولا استسلم مع الذل والخيانة .
ان صوت الحقيقة وحده الذي يعلو على كل صوت ، أما ما عداه فليس له وزن بعوضة .
ترى كم نحتاج في حياتنا اليوم الى مثل هذه الشخصية لتكون وهج ضوء تنير لنا دروبنا وتمدنا بشجاعة في مواجهة الأخطار التي تهددنا .
ان الشخصية الحدية هي التي تضع النقاط على الحروف بجرأة بالغة دون أن تهاب أحدا لتكشف لنا كل مواطن الخلل ، ثم لتضع حلولا صائبة يمكن أن نتخطى بها المعوقات التي تعترضنا .
ان نجاح المجتمع يرتكز على مثل هذه الشخصية التي تلعب دورا بارزا في رسم معالم الرقي والتقدم دون أن تكون لها مآثر شخصية ، وهي تسعى الى اعطاء جرعات من الأمل لكل المتقاعسين والمتخاذلين حتى يكونوا أهلا للتغيير لما هو أفضل .
انه ليس للحياة أية قيمة اذا لم ننظر اليها النظرة الحدية التي تستقيم فيها الأمور دون رياء ولا تملق ولا نفاق .
................................






















الشخصية الحدية
الشخصية الحدية هي الشخصية التي لها سمات موسومة وتطلعات مشروعة دون أن تكون لها مساومات مع أحد .
الشخصية الحدية هي التي تسلك طريقا ليس فيه عوج ، ترقى الى الأعالي في سلوكها ، تتفحص كل كلمة تقولها ، لا تنطق عن هوى ولا تتقاذفها رغبات طارئة ،انها مدفوعة بعقيدة لا تحيد عن هدفها ولا تتراجع عن مسيرتها .
ان الشخصية الحدية ترتكز على مقومات لا يمكن غض الطرف عنها ، منها أن تبدأ رحلتها بالسير على الشوك في طريق طويل لتكون لها القدرة على التحمل والصمود ، وهو ما يخلق فينا احساسا بالرضا على أنفسنا .
ومنها ألا تنحاز الى فئة دون أخرى مهما كانت الأسباب والنتائج ، وأن يكون لها موقف لا يتزحزح مهما تفاقمت الأزمات ، وأن تتجاوز هواجس الضعف والتردد .
تتمثل في الشخصية الحدية كل معاني الفضيلة ، ذلك لانها لا تلهث وراء منفعة شخصية ولا حطام دنيا زائل ، انها مع الحق أينما يكون .
يقال عن مثل هذه الشخصية أنها حدية لانها تضع حدا فاصلا في كل الأمور التي تحيطنا ، فلا هدنة ولا استسلم مع الذل والخيانة .
ان صوت الحقيقة وحده الذي يعلو على كل صوت ، أما ما عداه فليس له وزن بعوضة .
ترى كم نحتاج في حياتنا اليوم الى مثل هذه الشخصية لتكون وهج ضوء تنير لنا دروبنا وتمدنا بشجاعة في مواجهة الأخطار التي تهددنا .
ان الشخصية الحدية هي التي تضع النقاط على الحروف بجرأة بالغة دون أن تهاب أحدا لتكشف لنا كل مواطن الخلل ، ثم لتضع حلولا صائبة يمكن أن نتخطى بها المعوقات التي تعترضنا .
ان نجاح المجتمع يرتكز على مثل هذه الشخصية التي تلعب دورا بارزا في رسم معالم الرقي والتقدم دون أن تكون لها مآثر شخصية ، وهي تسعى الى اعطاء جرعات من الأمل لكل المتقاعسين والمتخاذلين حتى يكونوا أهلا للتغيير لما هو أفضل .
انه ليس للحياة أية قيمة اذا لم ننظر اليها النظرة الحدية التي تستقيم فيها الأمور دون رياء ولا تملق ولا نفاق .
................................























الشخصية الحدية
الشخصية الحدية هي الشخصية التي لها سمات موسومة وتطلعات مشروعة دون أن تكون لها مساومات مع أحد .
الشخصية الحدية هي التي تسلك طريقا ليس فيه عوج ، ترقى الى الأعالي في سلوكها ، تتفحص كل كلمة تقولها ، لا تنطق عن هوى ولا تتقاذفها رغبات طارئة ،انها مدفوعة بعقيدة لا تحيد عن هدفها ولا تتراجع عن مسيرتها .
ان الشخصية الحدية ترتكز على مقومات لا يمكن غض الطرف عنها ، منها أن تبدأ رحلتها بالسير على الشوك في طريق طويل لتكون لها القدرة على التحمل والصمود ، وهو ما يخلق فينا احساسا بالرضا على أنفسنا .
ومنها ألا تنحاز الى فئة دون أخرى مهما كانت الأسباب والنتائج ، وأن يكون لها موقف لا يتزحزح مهما تفاقمت الأزمات ، وأن تتجاوز هواجس الضعف والتردد .
تتمثل في الشخصية الحدية كل معاني الفضيلة ، ذلك لانها لا تلهث وراء منفعة شخصية ولا حطام دنيا زائل ، انها مع الحق أينما يكون .
يقال عن مثل هذه الشخصية أنها حدية لانها تضع حدا فاصلا في كل الأمور التي تحيطنا ، فلا هدنة ولا استسلم مع الذل والخيانة .
ان صوت الحقيقة وحده الذي يعلو على كل صوت ، أما ما عداه فليس له وزن بعوضة .
ترى كم نحتاج في حياتنا اليوم الى مثل هذه الشخصية لتكون وهج ضوء تنير لنا دروبنا وتمدنا بشجاعة في مواجهة الأخطار التي تهددنا .
ان الشخصية الحدية هي التي تضع النقاط على الحروف بجرأة بالغة دون أن تهاب أحدا لتكشف لنا كل مواطن الخلل ، ثم لتضع حلولا صائبة يمكن أن نتخطى بها المعوقات التي تعترضنا .
ان نجاح المجتمع يرتكز على مثل هذه الشخصية التي تلعب دورا بارزا في رسم معالم الرقي والتقدم دون أن تكون لها مآثر شخصية ، وهي تسعى الى اعطاء جرعات من الأمل لكل المتقاعسين والمتخاذلين حتى يكونوا أهلا للتغيير لما هو أفضل .
انه ليس للحياة أية قيمة اذا لم ننظر اليها النظرة الحدية التي تستقيم فيها الأمور دون رياء ولا تملق ولا نفاق .
................................




















































الاسم:  هادي الغزي
الدولة:  العراق
البريد الالكتروني:  hadi22_algezi22@yahoo.com
التاريخ:  04/11/2014
يا ليلة غاب عن سماءها القمر
وناحت الانجم فوق الجسدالطاهر
العين في اجفانهادمع صاغه الدم
والقلب الكسير لسماء الله مسافر
يانبض الاحرار في العراء مرملا
جسد على الثرى والراس مهاجر
ظللتك الشمس ثلاث بشعاعها
تضمدجرحك وتقبل موضع المنحر
ياذبيح الله في القران كان ذكره
اذا قالت دماك فماذا يقول الشعر
ياابا الاحرار ياثورة الاباء خالدة
امتزج في رباك دم العبد والحر
هذي منائرك شامخات في العلا
قبلة حجيجها انس وجن وطير
واين نغل امية مقامه وقبره
وعمر وحرمة المسخ والشمر
يا ابا الثوارفي كل قلب بيتك
وبطبرة راسك الهامات تتطبر
لبيك حسين سنقولها صدقا
ومن تراب نحرك صلاتنا تتعفر

الاسم:  ناجح صالح
الدولة:  العراق كركوك
البريد الالكتروني:  abowaleed1941@yahoo.com
الصفحة الشخصية:  http://http:llabowaleed1941@yahoo.com
التاريخ:  03/11/2014


الطائر السجين –(قصة)

وجد الطائر نفسه حبيسا في قفص , منذ متى كان حبسه .. هو لا يذكر , ومع أنه اعتاد هذا الجو الا أنه كان يشعر أحيانا بأن أنفاسه تختنق فيترنم بلحن شجي صادرا من أعماقه معبرا عن ألمه , ولم يكن أهل الدار يبخلون من عطفهم وحنانهم عليه فيغدقونه بما توفر لهم من طعام وكانوا ينصتون الى تغريده وغنائه انصاتا يرهف أسماعهم فيطربون طربا فيه بهجة ومتعة .
يوما حط طائر من جنسه فوق القفص فراح يحادثه قائلا :
- اني أحسدك على ما أنت عليه .
فرد عليه مستغربا :
- وعلام الحسد ؟
- ذلك أن رزقك يأتي اليك من غير أن تسعى اليه , بينما أنا أكدح النهار كله فلا أجد الا اليسير من الطعام .
- يا لك من غر جاهل .. تحسدني وأنا سجين بينما أنت طليق .
- لست غرا ولا جاهلا بل أنت الذي لا تفهم .. أتراك نسيت أن حياتك آمنة في هذه الدار ومعك الوفير من الطعام , بينما حياتي مهددة في كل لحظة من صيادين ليست في قلوبهم شفقة .
- اسمعني أيها الأحمق .. أنت تجوب في الفضاء ساعات وساعات حرا طليقا , فاذا أدركك التعب هبطت على أغصان الشجر .. تأكل ما يطيب لك من الأثمار , بينما أنا حبيس في هذا القفص مقيد حزين أفقد الحرية التي أنت تتمتع بها .
- يا صاحبي لا تقل كلاما يجرحني , هكذا شاء قدرك وهكذا شاء قدري .
- تذكر أنه لا يعرف قيمة الحرية الا من فقدها .
- حسنا .. أتريد أن أرثي لحالك ؟
- لا .. لست أطمع عطفك , يكفيني ما أنا عليه .
- حقا انك متشائم .
- أتريدني أن أتفاءل وليس لحبسي نهاية .
- لو أني كنت قادرا لتحريرك من سجنك لفعلت غير أنه ليس باليد حيلة .
- على كل حال لم أرد منك أن تنقذني الا أنني أتساءل مع نفسي : لماذا خلق لي جناحان وأنا لم أحلق بهما مرة واحدة في حياتي .. ولماذا قدر لي أن أسجن السجن المؤبد بينما بقية الطيور ترتع في فضاء رحب وفي جو من الحرية لا حدود لها ؟
- قلت لك انه قدرك فلا تبتئس ولا تجزع , واذكر ما أنت عليه من نعمة الطعام يأتي اليك في ليل أو في نهار في صيف أو في شتاء , اذكر هذا مقابل حريتك التي فقدتها , وأنا أرى أنه لا جدوى من الحرية والبطن خاوية .. الجوع يا صاحبي لا يرحم , فكن شاكرا للنعمة التي أنت عليها ولا يأخذك البطر بعيدا .
- بدأت تعطيني الحكمة تلو الحكمة , ما أدهاك وما أغربك !
- أقول لك مرة أخرى أنه لا يتيسر لأي أحد منا جميع ما يتمناه .. وهذا أيضا شأن المخلوقات جميعا , انه اذا توفرت الحرية تنقصنا حينئذ أشياء أخرى وهكذا دواليك , وأنت في قفصك ربما تكون أسعد حالا من كثيرين ضاقت بهم سبل الرزق .
- سأبوح لك بسر ما كنت أحب أن يطلع عليه أحد .. غير أني سئمت هذه الوحدة القاتلة , أنتم معشر الطيور كبقية الخلق لكم رفيقات تسكنون اليهن وتبادلوهن الغرام وتنجبون منهن أفراخا تطعموهم حتى يكبرون ويقوون ويستأنفون الطيران , بينما أنا في هذا القفص ليست لي رفيقة أناجيها وأبثها أشواقي , أرأيت أن حقي مغبون وأني محروم من أبسط ما أحلم به وأتمناه !
نظر اليه الطائر الذي يعتلي القفص نظرة اشفاق قائلا :
- هذا ما لم أفطن اليه , حقا انك حرمت من رفيقة تؤنسك ومن ذرية تحيي ذكرك , واني أعذرك العذر كله فيما أنت عليه من هزال وألم , وعلى ما بدر مني من اساءة دون قصد .
- لا بأس عليك , فأنت لم تكن تعرف ما في داخلي من شجون .
- أودعك الآن يا صاحبي قبل أن يحل الظلام فأضل طريقي , غير أني أعدك بأني سأزورك بين حين وحين .
- وداعا الى أن نلتقي من جديد , وخذ حذرك من الجوارح ومن كل صياد يتربص بك .. وداعا مرة أخرى .

الاسم:  ناجح صالح
الدولة:  العراق كركوك
البريد الالكتروني:  abowaleed1941@yahoo.com
الصفحة الشخصية:  http://http:llabowaleed1941@yahoo.com
التاريخ:  01/11/2014

- خطابات في دوامة –

فرضت عليها الوحدة مخاوف لا تحتمل , فرأت أن حياتها لم تعد تطاق , لذا كتبت اليه خطابا تقول فيه :
( مضى عامان منذ أن فارقتني , مهاجرا الى بلاد بعيدة تفصلني عنك آلاف الأميال , وتركتني تحت وطأة اليأس والقهر والخذلان , كنت تقول لي أنك ستترك قلبك ها هنا أمانة بين يدي , كيف اذن هان عليك أن تترك هذا القلب مثقلا بالهموم أيها الزوج العزيز ؟
أجل مضى عامان كأنهما قرنان , فويل لي مما أنا فيه وويل لي مما ينتظرني , قلت لي أنك غير آمن في وطنك وأنك مهدد بالموت في كل لحظة , وأن هجرتك ستكون ملاذا الى حين مع فرصة عمل تدر عليك مالا وفيرا , وقلت لي أنك ستعود حالما تبزغ شمس الحرية على ربوع الوطن ,
غير أني أتساءل متى , متى سيكون ذلك ؟بعد عام ,بعد عشرة , قل لي بالله عليك هل تضيع حياتي هدرا وأنا في دوامة الانتظار ؟ لا تقل لي اصبري فقد جفت ينابيع الصبر )
قرأ خطابها بامعان مرة ومرات فحزن على ما آلت اليه الأمور , ورأى في دوامة امرأته شرخا قد يودي بعلاقته معها التي دامت عامين أردفها فراق عامين , أية علاقة وأية رابطة ؟
فكتب اليها خطابا يقول فيه :
(آسف لما حدث , ولكن هكذا شاء قدري وقدرك معا , أكنت تنتظرين أن يلتف حبل الموت على رقبتي من أولئك الجلادين ؟ أم أنجو بنفسي هاربا ؟ آسف لأنك أنت آثرت البقاء فلم تلحقي بي ,
خائفة من المجهول الذي ينتظرنا في أرض الغربة , ان أرض الغربة أكثر أمانا من أرض الوطن رغم الحنين الزائد اليه ,ان أرض الغربة لا تسلب مني حريتي ولا تريد قتلي.. غير أنني في أرض الوطن مسلوب الحرية , خائفا حتى من أنفاسي ومن الذئاب التي تتربص بي , ومع ذلك فأنا ألاقي الأمرين كل يوم يراودني الخوف على نفسي وعليك .
هل تظنين أنني بخير وأنت بعيدة عني ؟ لا .. لست راضيا عن حياتي رغم كل الاغراءات التي تحيطني , فصبر جميل مرة أخرى حتى تنجلي هذه الغيوم ) .
قرأت خطابه أكثر من مرة بحسرة وألم , وقالت مع نفسها أن فراقه سيطول , اذ متى ستنجلي الغيوم ؟ ومتى تشرق شمس الحرية ؟ لا ريب أنه انتظار طويل لا يمكن أن تصبر عليه , وهي وحيدة وسط محيط لا يرحم رغم أنها تقيم مع أسرتها التي عادت اليها بعد رحيله , من غير طفل تلهو معه , اذ لم يثمر زواجها منه طيلة عامين كان معها عن شيء .
بعد حين كتبت اليه خطابا تقول فيه :
( أنت تعلم أنني أحببتك منذ اقترنت بك , ولن يهدأ هذا الحب , غير أني قد أرى ما لا تراه , ماذا لو أخذتك مني امرأة في ديار الغربة ؟ ماذا لو سكتت نبضات قلبك التي كانت تنبض لي فيما مضى من الزمن ؟ وأنت في منأى عني تتقاذف بك اغراءات من كل جانب , فهل أنت قادر على مواجهة ما يكون ؟ رغم أنه لا تساورني أية شكوك البتة في سلوكك , اذ عرفتك معدنا خالصا لا شائبة فيه , غير أني أرى ثمة مخاطر تهددني , ما هي هذه المخاطر ؟ لا أدري .. ربما تكون مجرد مخاوف من المجهول أو هي ارهاصات فحسب رغم أني بين أسرتي .
بالأمس سألني عنك شخص لم يطلعني على هويته اذ قال متى يعود وماذا يفعل في الديار البعيدة وهل ثمة خطابات تأتي منه .
فزادني خوفا على خوف , أترى كيف أعيش ؟ وأية مخاوف ؟
حسنا هل أنت في ضيق ؟ أرجو ألا أكون قد جرحت مشاعرك ) .
تمعن في خطابها وفي كل كلمة قالتها , فبقي ليلته يؤرقه مضجعه حتى ضاقت أنفاسه , ماذا تراها فاعلة ؟ هل أشرف صبرها على النفاد ؟ ومتى ينجلي هذا الكابوس ؟ أليس الموت في الوطن قريبا من امرأته خيرا من عناء الغربة في بلد بعيد ؟
فكتب اليها خطابا يقول فيه :
( لا بأس , لا بد من نهاية لما نحن فيه , ولا بد أن أعود مهما كلف الأمر , لكن مهلا انتظري بعض الوقت , لن أتأخر , أمهليني عاما فحسب , ربما تنجلي الغمة وتعود للوطن أنفاسه , ربما تبزغ الشمس في أقرب لحظة , وأنا آسف لهذه المرارة التي خلفتها لك برحيلي , آسف للساعة التي ساقني فيها القدر للاغتراب .
ولا أكتم عنك سرا اذا قلت لك أني لست وحدي تحت وطأة هذه الدوامة فألوف وألوف من أبناء جلدتي مغتربون يعانون ما أعانيه تركوا زوجاتهم وأمهاتهم واخوانهم خائفين من بطش الجلاد وهم أيضا ينتظرون .
لقد قلت لي أن ثمة رجلا يسأل عني , ألا يؤكد ذلك أنهم يترصدون لي وأنهم عازمون على تصفيتي .. أترين هذا عدلا ؟ أم اضطهادا لمن صفحته بيضاء آثر حب الوطن ونسيم الحرية ؟
ثم ها أنا أقول لك أني سأعود رغم كل شيء ولن أضيعك , أنا الذي اخترتك دون النساء , كيف أضيعك ؟ لكنه قدري الذي أودى بي الى ما ترين , ثم أية امرأة تأخذني منك ؟ لا .. ما من امرأة مهما بعدت المسافات , فالذاكرة لا تستوعب الا واحدة هي أنت , والقلب لا يهتز نبضه الا لك أنت.
لن يطول المقام سواء أشرقت الشمس أم لا , انني عائد اذ يكفيني حينها لو أصابني سوء أو ساقني موت أن أكون قريبا من المرأة التي أحب دون سواها , وأن أكون قريبا من أرض الوطن التي تجمعني بك )

الاسم:  ناجح صالح
الدولة:  العراق كركوك
البريد الالكتروني:  abowaleed1941@yahoo.com
الصفحة الشخصية:  http://http:llabowaleed1941@yahoo.com
التاريخ:  31/10/2014

- الصياد والفريسة –
يا له من صياد ماهر يقتنص فريسته بكل دقة وحذق ليصيبها بمقتل سواء سدد لها سهما أو رصاصة فلا تخطيء يده الرمية .. انه صياد محترف ورث مهنته من آباء وأجداد .
يرى بعينيه ما لا يرى غيره ويسمع بأذنيه ما لا يسمع غيره , يحسب المسافة الفاصلة بينه وبين الفريسة .. فان كانت طيرا في السماء قدر لها تقديرا غيره عن وحش في غابة .
ترى كم من الصيادين يحذون حذوه فلا ترتعش لهم يد ولا تخطأ رميتهم ؟
ها هم هؤلاء يكسبون رزقهم في اصطياد الفرائس من الحيوان , فما بال هؤلاء الذين يصطادون فرائسهم من البشر ؟
مشهد غريب حقا ,هل تغير اسلوب الصياد لينتقل هذه الأنتقالة المروعة فيصطاد الأنسان بدلا من الحيوان .
انها النفس المريضة التي فقدت رحمتها وعطفها وحنانها لتكون أشد ضراوة من الوحوش , وهي حين تفعل فعلتها لا يرتوي غليلها الا بتعذيب الفريسة التعذيب البشع ثم لتطلق عليها رصاصة الرحمة ولتتركها في العراء بلا خفقة قلب .
انه نوع من الصيد ما كان يفعله الأنسان البدائي .. غير أن مفهوم العصر ولغته اتخذت عند فئة من الناس طابعا يرسم للأحقاد التي في الصدور صورة جديدة للتنفيس عنه .
وثمة من يصطادون بالماء العكر لتكون الفريسة ضحيتها , وهم يوقعون بها بأساليب متعددة من المكر والخديعة لتنال منها ما تنال..قد يكون انتقاما وقد يكون اضطراب شخصية وانفصامها , ولكنه على أية حال صورة جديدة في التعامل مع الغير .
ونفر آخر ينصبون الشراك للمرأة .. وهو صيد رخيص للأيقاع بالفريسة وسلب أغلى ما يكون عندها .
أليس هذا النفر الضال قد استباح القيم والأخلاق بأن يكون صيد الفريسة هي المرأة بكل ما لها من اعتبار ؟ انهم يحسبون غواية المرأة بمثابة صيد نادر لا يقدر عليه كل أحد , وهم يذلك يلعبون لعبة خطرة في ايقاع الأذى بأسرة ترى في الشرف عنوانا لبنائها , لقد تفنن الصيادون في رؤيتهم لطريقة الصيد ..ذلك أن نوع الفريسة تعددت فيه الأهداف بما فيها من طمع أو حقد أو انتقام .
وهي بعد ذلك تعتبر ظاهرة خطيرة يجب ايقافها في أي مجتمع تطفو عليه وازالة أسبابها بتقليم أظافر الذين يمارسونها دون رحمة أو شفقة .. وهل تكون رحمة أو شفقة لصياد يأكل لحم البشر؟

الاسم:  ناجح صالح
الدولة:  العراق كركوك
البريد الالكتروني:  abowaleed1941@yahoo.com
الصفحة الشخصية:  http://http:llabowaleed1941@yahoo.com
التاريخ:  29/10/2014
امرأة في دوامة (قصة )

في تلك الليلة - ليلة عرسها – أدركت أي رجل اقترنت به ، رجلا فظا غليظا ، بل وحشا كاسرا .
بكت بحرقة بينما هو في منأى عنها يغط في نومه بعد أن اغتال أنوثتها دون مراعاة لمشاعرها وأحاسيسها .
كانت لها أحلام وردية وقلب يتعطش الى الكلمة الرقيقة واللمسة الحنونة فاذا بها ترى رجلا أفزعها في أول ليلة تلتقي به تحت سقف واحد وعلى سرير واحد .
راحت تذرف الدموع على حظها العاثر وعلى المجهول الذي ينتظرها بصحبة زوج ميت المشاعر .
انها لم تعرفه قبل هذه الليلة ، جاءها خاطبا فحسمت المسألة بسرعة مذهلة ، لقد قال الأب كلمته وانتهى الأمر وكأنها بضاعة بيعت بثمن ، وأغرتها أمها بأن له من الثروة ما يسعد حياتها .
لم تعترض وسط أسرة يذلها الخوف من سلطة أب مستبد .
بعد شهر اشتكت لأمها من سوء معاملة الزوج فنصحتها بالتريث والصبر .
ليس بيدها حيلة ، كتمت أحزانها واستسلمت لقدرها عسى الأيام أن تأتي بالجديد الذي قد يسرها ، كل شيء ممكن ، غير أن الزوج تمادى في سوء تعامله معها ليزيدها جروحا .
قالت له يوما متسائلة :
- ألم يحن الوقت لتفهمني ؟
فرد عليها بغير اكتراث :
- لا أريد أن أفهمك .
- أتظن ذلك صوابا ؟
- أيا كان الأمر فاني حر فيما أفعل .
- تجرحني وتسيء الي كل يوم ثم تقول لي أنك حر ، أهذا كلام يرضي أحدا !
- ما أفهمه أنني رجل وأنك امرأة .
- بأي أسلوب أنت تتحدث ! ثم أليس للمرأة حقوق ؟
- لا ينقصك شيء .
- بل ينقصني أهم شيء ، مشاعري أنت لا تحترمها .
- أية مشاعر ! لقد جئت بك من الفقر الى الغنى ، بل من الجحيم الى النعيم .
- أي نعيم أنت تتحدث عنه ! ان الفقر الذي تدعيه أفضل ألف مرة من نعيمك الذي تعيرني به .
نظر اليها النظرة الساخرة قائلا وهو يهم بالخروج :
- كفاك ثرثرة .
-------------------------
وجدت نفسها غارقة في دوامة لا نهاية لها .. ما هذا الرجل ! من أية طينة خلق ! هل تبلدت مشاعره فلا فائدة ترجى منه !
الحق أن أباها هو من باعها بثمن بخس ولم تكن أكثر من صفقة وكأنما هي جارية تباع في سوق الرق ، والآن هي تكابد هذه العبودية المقيتة التي قيدتها بأغلال قاتلة .. أية دوامة ! وكيف الخلاص ؟
الآن فحسب بدا لها أن شمس حياتها قد أفلت وأن نور القمر قد احتجب عن دنياها وأنه حتى النجوم توارت خلف السحب .
أي طعم للحياة حينما تخلو من الحب والود ! وأي طعم لها اذا كان عش الزوجية جحيما لا يطاق !
ان الدار على سعته ضاقت به نفسها ، اذ ما جدواه وهي فيه كالطائر السجين في قفصه .
أتراها حياة والمرء يعيش منفردا من غير أنيس ! أما الزوج فهو خارج الدار لا يأتيه الا في الساعات المتأخرة من الليل ليبدأ معها حوارا ساخنا مشحونا بالعصبية وبذاءة اللسان .
------------------------------
تحلم المرأة بأن يكون لها بعل يشاطرها الحياة ببهجتها ومسرتها وحتى في شدتها ، لا أن يحول بين هذه الأحلام وبين ما يمكن أن يكون حقيقة .
وهي في جمالها كانت محط الأنظار ، رشيقة ، معتدلة القوام ، شعرها الفاحم ينسدل على كتفيها فيزيدها نضجا وأنوثة ، أما العينان ففيهما سحر يجلب الأبصار ، ولم تكن تتعدى العشرين من العمر .
ومع ذلك فان هذا الزوج أساء التقدير مع امرأة لم يكن يستحقها رغم غناه ، اذ ما جدوى الغنى مع نفس جاهلة طائشة ، وهي في حسنها وبهائها كوردة نضرة في بستان فيحاء .
قبل عدة أعوام كانت تذهب الى المدرسة فقطعت شوطا من التعليم أنار لها دربها ، غير أن أباها لم يرق له ذلك فوقف حائلا أمام طموحها لتظل حبيسة الدار ، وما أن جاءت أول فرصة للزواج حتى كان مهرها عربونا لمساومة رخيصة ، وهكذا ضاعت الأحلام في أول مهدها .
وهي اليوم ترثي على نفسها مع هذه الدوامة التي تشغل حيزا كبيرا من وجودها ، أي دوامة هذه التي تقلق مضجعها ليل نهار ! وهل من حل يرضي كبرياءها مع زوج باتت تزدريه وتنظر اليه النظرة القاتمة التي هي أشبه ببركان غضب يريد أن ينفجر في أية لحظة .
---------------------------------
أعادت التفكير فيما يمكن أن يكون حلا لمسألتها ، فوقفت قبالته متسائلة وقد تغيرت ملامح وجهها :
- لماذا لا تنزع القيد عني فتسرحني ؟
فقال لها بسخرية مقيتة :
- لن يكون لك هذا الا على جثتي .
- أليس من سبيل للتفاهم معك ؟
- لا .
- قل لي أيرضيك ما نحن عليه ؟
- اني لا أبالي .
- أي قلب زرع في أحشائك ! قلب ليس فيه أثر مروءة .
- هكذا خلقت وما عليك الا أن ترضي بالأمر الواقع .
- لست جارية لك ولن أرضى بهذا بعد اليوم .
- أهو تهديد ؟
- احسبه كما تريد ، لم أعد أطيق العيش معك ، لماذا لا تفهم ذلك يا رجل .. اني أمقتك .
- حسنا ، أنا خارج الآن فلدي عمل أهم من هذه الثرثرة ، وحين عودتي سترين ثمن تهورك .
-------------------------------------
قالت مع نفسها : اذهب الى الجحيم ، لست خائفة منك بعد اليوم ، اذ كفاني صمتا لتظل تسرق مني أحلى ما أملك ، لا لن أظل مكتوفة اليدين معك أنت أيها اللئيم الذي يريد أن يهدر شبابي بلا طائل .
ترى هل من أحد يواسيني في محنتي ! لا .. لا أحد حتى الأب والأم لم يفهما أية دوامة أنا فيها .
وراحت تستذكر الأيام التي جمعتها مع زوج وحش .. لله كم كانت صابرة تحت وطأة الضغط النفسي الذي تركه في أعماقها ، أتراها تبقى مستسلمة لحياة بائسة لسنين أخرى قابلة أم تقف أمامه متحدية ! انها حائرة فيما تفعل ، وأي حل سيكون مجديا للخلاص من هذه الدوامة القاتلة .
رفعت رأسها الى السماء تدعو بتوسل أن ينقذها الرب مما هي فيه وبقدرته على الانتقام ممن ظلمها .
وهي في هذه المناجاة راحت دموعها تنحدر على خديها دون أن تدري .. لقد كانت مستغرقة في دنيا أخرى غير دنياها .
وما أن جاء عصر ذلك اليوم حتى أزف اليها خبر أسعدها وأثلج صدرها .. لقد لقي الزوج حتفه على يد رجل مسلح مجهول .
ابتسمت ابتسامة الرضا فقد جاءها الحل من تلقاء نفسه ، وقالت مع نفسها :
هذا هو القصاص العادل ، وانها دعوة مظلوم مستجابة .


الاسم:  ناجح صالح
الدولة:  العراق كركوك
البريد الالكتروني:  abowaleed1941@yahoo.com
الصفحة الشخصية:  http://http:llabowaleed1941@yahoo.com
التاريخ:  27/10/2014
الجزاء (قصة )

كانت حلم حياته وعشقه المجنون ، ومنذ أن أقترن بها لم يعد أحد في ذاكرته غيرها ، وكلما مر يوم جديد زادت شعلة الحب ، أما هي فقد شاطرته هذا الحب دون تردد .
راحت تسترق السمع اليه وهو يحدثها عن خفقات قلبه التي لا تتوقف .
كانا يجلسان في حديقة الدار والليل الربيعي ينفث بسحره وبهائه من حولهما .
أي حب ! وأي عشق !
قالت له بدلال :
- أتعني أنه ليس من ثمة امرأة في حياتك من قبل ؟
وهو ينظر في عينيها باعجاب قال :
- لم أعرف الحب الا معك يا أجمل النساء .
- يا له من اطراء .
- صدقيني ما خفي في صدري أكبر ، وأن حياتي كلها كانت عقيمة جدباء قبل أن أعرفك .
- اني أصدقك .. وأعرف تماما حقيقة مشاعرك ، وأنا الأخرى أبادلك المشاعر وأنه لا غنى لي عنك .
النجوم في السماء يلمعن كالدرر ، والقمر في عليائه سابحا في رحلته الكونية يبهر الأبصار .
- أترين القمر ؟
- أراه .
- لقد سرق منك حسنك وبهاءك .
- أنت حالم أم شاعر ؟
- الحلم وحده لا يكفي ، أما الشعر فهو عاجز عن وصف محاسنك .
- كفاك أيها العاشق مدحا واطراءا .. ولنعد الى عشنا الدافيء ، ففي الجو لسعات برد أخشاها .
- سمعا وطاعة .
..................... .............................. ............................
كأنما انشقت الأرض عن عفريت ليقابله وجها لوجه وهو عائد من عمله عصر ذلك النهار .
- من أرى ؟ أنت بلحمك ودمك .
بسط اليه يده مستبشرا وهو يأخذه في أحضانه .
- متى عدت من ديار الغربة ؟
- قبل يومين .
- ولم تأت لزيارتي أيها الماكر .
هو رفيق طفولة وصبا وشباب .. تبادلا الحب والمودة زمنا طويلا غير أن الأقدار دفعته للهجرة .
- قل لي يا هشام ما الذي دفعك الى العودة ؟
- عامان من الغربة مزقا كل الأحلام التي راودتني .. ضاقت بي نفسي وضاقت بي الدنيا من حولي ، الغربة يا عدنان وحش يفترسك ، هي ضياع وخوف وقهر ، مثلها كسفينة تائهة في عرض البحر لا يقر لها قرار .
- على كل حال سيكون لنا حديث طويل عندما تزورني في الدار .
-------------------- -------------------- ------------------
رحب عدنان بهشام ترحيبا حارا وهو يستقبله في داره .. كما جاءت سميرة تستقبل الضيف .
قال عدنان بابتسامته المعهودة :
- هاهي زوجني سميرة ترحب بك كما أرحب بك .
بسط اليها يده مصافحا وهو في ذهول من حسنها الجذاب قائلا :
- لقد اخترت فأحسنت الاختيار يا عدنان ..امرأتك حورية .
استحيت سميرة فانسحبت سريعا بعد ما شعرت بأن في كلامه رائحة غزل وهو يراها أول مرة ،
ومع ذلك فقد جلسوا ثلاثتهم على مائدة الطعام يتناولون عشاءهم .
قال عدنان مداعبا :
- آن الأوان يا هشام أن تتأهل وتبحث عن المرأة التي تسرك .
- وأين أجد هذه المرأة يا صديقي ؟
- لا تخلو المدينة منها .
- حسنا ابحث معي .. ولكن أريدها شبها بسميرة .
أطلقها عدنان ضحكة مدوية من غير أن يفطن ما يرمي اليه صاحبه قائلا :
- من جد وجد .
أما سميرة فقد غضت بصرها وهي تدرك ما يرمي اليه الرجل .
وحينما هم هشام بمغادرة الدار بعد جلسة سمر قال مودعا :
- أعترف بأني لم أذق في حياتي مثل هذا الطعام والفضل لسميرة التي صنعته .
.............................. .................... ...........................
هي امرأة ناضجة العقل كنضوج جسدها وحلاوة قسماتها ، وقد أدركت من أول لحظة أن هذا الرجل ينظر اليها النظرة المحرمة التي تتجاوز الرابطة المقدسة .
- أراك تنظرين الي النظرة المتسائلة .
- أجل ما صاحبك بأمين .
جمعهما السرير الواحد وهما يتحاوران ، وقد بدت سميرة كنمرة متوثبة .
- ما هذا الهراء .. أية أمانة عنها تتحدثين ؟
- غريزة المرأة لا تخطيء .
- انه سوء ظن .. لقد عرفت هشام منذ الطفولة ، انه أخي الذي لم تلده أمي .
- أنت لم تلحظ نظرته الي .. كان يريد أن يأكلني ، ألا تفهم ؟
- لا أريد أن أفهم .. ان ثقتي به عمياء .
- ألم تثر فيك كلماته التي كانت غزلا فاضحا .. ألم تثر فيك كبرياءك بل تجرحها ؟
- انه شك لا يصل الى درجة اليقين ، وهشام ليس الرجل الذي تظنيه.. هو مرح حقا وصاحب نكتة ولكنه أبيض القلب .
- حسنا أنا أحذرك منه كما أقول لك انني خائفة منه ومن جرأته .
- أنت على وهم .
- ربما .
........................ ............................... ................................
تكررت زيارات هشام الى الدار .. في أوقات متفاوتة ، وكأنما الدار داره ، وأحيانا بلا استئذان .
وعادت سميرة الى تحذير زوجها مما يفعله هشام في حضوره وفي غيابه ومن وراء ظهره الا أنه لم يلق لتحذيرها أذنا صاغية واكتفى بالقول كالعادة :
- أنت مخطئة فيما تذهبين اليه وأقول لك من جديد أنه أخي وأحسن الظن به كما أحسن الظن بك ، غير أن هزله أحيانا قد يغلب على جده .
- أقول لك أنه ينظر الي نظرة سوء وأنت تقول أنك تحسن الظن به ، انه يغازلني ألا تفهم ؟
- أنا أعرف عن هشام أكثر مما أعرفه عن نفسي ، ولا أتوقع منه يوما الغدر ، لا وألف لا .
- اذن أنت غير آبه بما أقول .. اذن أنت لا تريد أن أشكو اليك هواجسي .
ثم تابعت تناجي نفسها ( ستخسرني يا عدنان )
.......................... ................................. ............................
استجدت أحداث باتت تؤرقها ، ومع أن أزمتها لم تتعد هواجسها فان سميرة راحت تؤنب زوجها في داخلها فحسب .. حتى لم تعد تتبين صورته سوى أنه ظل خفيف في حياتها .. أي زوج هو ! الزوج الذي يتحفظ في أخطر مسألة تهدد عش الزوجية ، ما له يلوذ بالصمت وهو يرى ما يراه بأم عينيه ، أي شخص ضعيف هو بالمقارنة مع صاحبه ! صاحبه الذي لا يتوانى في حسم الموقف لصالحه وهو يخطو خطوات سريعة بكل جرأة واقتدار دون حرج ولا تردد ليخطف الثمرة التي راقت له .. يخطفها من فم صاحبه بل ينتزعها من أحضانه .
وهي باتت حائرة مضطربة أمام هذه اللعبة الخطرة .. أي عذاب وأي حيرة !
من المؤكد أنه بات واضحا أنها لم تعد سميرة التي كانت قبل عام ولا سميرة التي كانت قبل شهر، اذ هي تتلقى ضربات موجعة كل ليلة أمام هذا المشهد الذي هي تحت وطأته ، وها هي خائفة أيضا ألا يكون قلبها ملك يمينها أمام هذه العاصفة التي تجتاح عقلها وبدنها ، وراحت تهمس مع نفسها من جديد ( ستخسرني يا عدنان ) .
.......................... ................................... ..............................
ذات يوم من أوائل الصيف رجع عدنان الى الدار قلم يجد سميرة ، بحث عنها في كل مكان ولكن بلا جدوى .. وانتظر حتى هبط المساء وحل الظلام غير أنه لا أثر لحضورها .
جاءته فكرة فأسرع الى دار هشام فلم يجد له أثرا هو الآخر .
بات ليلته على أحر من الجمر معذبا بائسا حزينا ، يقلب الفكر وتعود به الذاكرة الى أشياء لم تخطر له على خاطر من قبل .
لأول مرة منذ زمن ليست امرأته معه في حجرة واحدة وعلى سرير واحد .. لأول مرة يواجه اللوعة والفراق وربما الخيانة أيضا .. الخيانة ! أتراها خانته ! وصديقه بل أخوه أتراه هو الآخر خانه وغدر به !
في اليوم التالي تأكد لديه أن امرأته ضاعت منه وأن رائحة الخيانة والذل والعار راحت تفوح منها ومنه هو الآخر .. هو رفيق حياته ، يا لها من طعنة ! ويا له من جزاء !
هام على وجهه في أرجاء المدينة .. مثالا للتعاسة ، هل يصدق ما حدث ؟ أم أنه كابوس ليس غير؟
الآن .. الآن فحسب أحس بخطئه ، كم مرة هي حذرته من صاحبه ، كم مرة أعلنت شكواها ، غير أنه كان كجدار أصم لم يسمع ولم يكترث .
وهكذا ضاعت منه من كان يحمل لها أسمى آيات الحب والعشق .. ضاعت منه لأنه لم يعرف كيف يحافظ على من أحبها وعشقها ، وهكذا أيضا وقع في فخ حسن الظن فكان جزاؤه أن خسر كل شيء .



الاسم:  ناجح صالح-
الدولة:  العراق / كركوك-
البريد الالكتروني:  abowaleed1941@yahoo.com
الصفحة الشخصية:  http://http:llabowaleed1941@yahoo.com
التاريخ:  26/10/2014
فلسفة الجمال
ان الله جميل يحب الجمال ، ذلك أن الله خلق الكون وأبدع فيه وصوره أحسن تصوير . وها أنت تنظر الى السماء فتبهرك بشمسها وقمرها ونجومها ، وتنظر الى الأرض فترى الطبيعة الخلابة بشجرها وأزهارها وأورادها كأنها تحفة فنية تسر الناظرين . وها هي فصائل من البشر ألوانا وأجناسا ركبها الله في أحسن تقويم ، وما من دابة في الأرض الا لها مقوماتها وحسن تركيبها . ألا يسرك بعد ذلك أن ترى هذه المخلوقات فتعجب وتتأمل وتفكر بأن هذا الجمال لم يكن عبثا . ما يثير فينا النشوة في هذا الجمال أن خلق الله المرأة مثار اعجاب للرجل بقوامها وتركيبها وهيئتها لتجذبه وتغريه بما فيها من فتنة وحسن . ان ثمة مشاعر تحتوينا كلما تفحصنا هذا الجمال ، ومع ذلك فنحن نختلف في تقييم هذا الجمال تبعا لأذواقنا ،فاللوحة الفنية قد تبهر البعض ، بينما لا يكترث لها البعض الآخر ، وكذا الحال بالنسبة للمرأة ، البعض يرى فيها ما يبهج النفس ويسرها بينما لا يرى فيها البعض الآخر سوى أنها شيطان. والواقع أن فلسفة الجمال فلسفة عميقة لها مواصفاتها وملامحها ولها عمقها وأبعادها ، ولا يمكن أن نتوقف عند حدود معينة في تفسير هذه الفلسفة . قد يغفل البعض عما خفي من هذا الجمال ، فجمال الروح مثلا هو أروع بكثير مما تشاهده العين لأنه احساس داخلي يثير فينا الدفء والراحة والطمأنينة . وجمال الكلمة له من السحر مما تخفق له القلوب ، ذلك أننا نقف مشدوهين ازاء قصيدة فيها من البلاغة والحكمة ما يشرح الصدور ، أو نقف مستمتعين ازاء قصة تهز الوجدان والضمير . والاحساس بالجمال ينبع من نفس مرهفة ترى ما لا ترى غيرها من أبجديات الحياة وفي كل مشهد من مشاهدها . اننا نكون في منأى عن الحقيقة اذا لم تبصر أعيننا ذلك الجمال الكامن في السجايا الحميدة التي تظلل النفوس الكبيرة . كما أن الجمال يكشف عن نفسه في كل زاوية وفي كل ركن يتراءى للناظر تألقه وحسنه وبهاؤه .. ذلك أنك يأخذك الانبهار لمشهد مدينة قد شيدت أبنيتها بكل مرافقها على طراز فريد تتخللها حدائق ذات بهجة وتكسوها الطبيعة بنهر متدفق أو شلال هادر أو جبل شاهق .. حينئذ تهمس مع نفسك أن هذا يبدو كلوحة فنية بديعة عمل على صنعها الانسان والطبيعة ، لنكون بعدها على وفاق أن الجمال له فلسفته التي تفرض نفسها بايقاعاتها المتناغمة دون تردد .

الاسم:  ناجح صالح
الدولة:  العراق كركوك
البريد الالكتروني:  abowaleed1941@yahoo.com
الصفحة الشخصية:  http://http:llabowaleed1941@yahoo.com
التاريخ:  25/10/2014
همسات حائرة..
سقراط الذي أبهرتنا فلسفته،سقراط هذاكان يهرب من بذاءة لسان زوجته ليخلو الى نفسه قرب معبددلفي لينتج فلسفةليس لها مثيل ، أعطت للبشريةكنوزا من المعرفة .
ترى كم مثل زوجة سقراط يفعلن ما فعلت ، وهل سيكون كل زوج مثل سقراط أم تراه يكون متسكعا أو سكيرا أو زير نساء .
ومن المفارقات أن ثمة قول يقول أن وراء كل رجل عظيم امرأة ، غير أن سقراط شذعن هذه القاعدة فأصبح عظيما رغم أن امرأته كان لسانخا بذيئا.

الاسم:  فلك الدين امين
الدولة:  العراق
البريد الالكتروني:  flkamn@yahoo.com
الصفحة الشخصية:  http://الشعر
التاريخ:  25/10/2014
قصه قصيره
لقلق اربيل

صعدت على قلعة اربيل الشامخة اطلت علي المنارة برئسها فابكتنى بمرارة عش اللقالق الفارغة

الاسم:  ناجح صالح
الدولة:  العراق كركوك
البريد الالكتروني:  abowaleed1941@yahoo.com
الصفحة الشخصية:  http://abowaleed1941@yahoo.com
التاريخ:  24/10/2014
ابو الأنبياء :
انه نبي الله ابراهيم
خليل الرحمن
كانت رحلته رحلة
ومسيرته مسيرة
انه أمة .. قانتا موحدا حنيفا مسلما
قاده تأمله للبحث عن الحقيقة
لا الشمس ولا القمر ولا الكواكب
موضع عبادة
الله وحده هو الخالق وهو المعبود
كان مولده في أور
وما أن احتواه الايمان
حتى أراد من أبيه أن يؤمن
خاطبه برفق وتؤدة
غير أن الأب كان يحتويه شرك
مثله مثل قومه فلا جدوى من جدال
يوما خلا المعبد من مريديه
وجدها ابراهيم فرصة
فراغ الى الآلهة ضربا باليمين
من فعل هذا بآلهتنا
أأنت يا ابراهيم ؟
اسألوهم ان كانوا ينطقون
حينئذ نكسوا على رؤوسهم صاغرين
الا أنهم بعد حين قالوا حرقوه
وانصروا آلهتكم ان كنتم فاعلين
وأرادوا به كيدا فجعلناهم الأخسرين
يا نار كوني بردا وسلاما على ابراهيم
هذه حكاية تتبعها حكاية
ما زال الطريق طويلا
الى أرض الشام أنت سائر
وتحط الرحال
ويغنيك الله من فضله
وهذه سارة معك
رفيقتك في السراء والضراء
----- ------ -----
رحلتك الى مصر كانت اختبارا
عدت بعدها غانما
ومعك جارية اسمها هاجر
شاء ربك بعد شيخوخة
أن يولد لك منها اسماعيل
أية معجزة هذه !
وبعد حين تلد لك سارة اسحق
وهي عجوز عقيم
ثمة صراع ينشب بين المرأتين
لعلها الغيرة أو شيء من هذا القبيل
لعلها حكمة من الله
كي تذهب هاجر بعيدا
عن سيدتها سارة
ويرافقها ابراهيم في هذه الرحلة المضنية
الى حيث الصحراء المترامية
والى شعاب مكة الموحشة
في واد غير ذي زرع
وحين يزمع ابراهيم في العودة
تسأله هاجر وهي ملتاعة
هل أمرك ربك بهذا
فيشير برأسه نعم
فتهمس مع نفسها
اذن لا يضيعنا
غير أن الرضيع يستبد به العطش
أين هو الماء حتى تسقيه !
تسعى مهرولة نحو الصفا تارة
ونحو المروة تارة
سبعة أشواط دون جدوى
وترجع الى الرضيع
لترى بعينيها المعجزة
ها هو الماء يتدفق بين قدميه
يا لها من بشارة
انه ماء زمزم
الحمد لك والشكر لك ايها الرب
أنت لم تضيعنا حقا
وبعد حين بل بعد سنين
يأتي ابرهيم ليجد اسماعيل فتيا
يا له من لقاء بعد فراق
لماذا جاء ابراهيم بعد هذه السنين !
انه جاء لأمر جلل
لقد رأى في المنام
أن الله يأمره بذبح ابنه
ورؤيا الأنبياء لا تكذب
ولما بلغ معه السعي
أخبره بما يقضي به الله
قال يا أبتي افعل ما تؤمر
ستجدني ان شاء الله من الصابرين
انه امتحان عسير
أيذبح أب ابنه !
في هذه الساعة يهبط جبريل
بكبش عظيم
يفدي به اسماعيل
وينادي مناد
أن يا ابراهيم قد صدقت الرؤيا
ويهمس ابراهيم وهو فرح
يا بني : لقد وهبت لي اليوم من جديد
فسبحان الله من مشهد يوم عظيم
------ ------ ------
وبعد حين يأتي الأمر من السماء
بأن يرفع ابراهيم واسماعيل
قواعد البيت العتيق
وهكذا يرتفع البناء
بناء الكعبة المشرفة
ويرتفع صوت ابراهيم مؤذنا
لتكون مزارا للحجيج
وتمر القرون تتبعها قرون
ويولد محمد من نسل اسماعيل
ولادة مباركة لها شأن عظيم
ويأتي الوحي مبشرا برسالة محمد
ليغمر الكون نور
انها دعوة ابراهيم
استجاب لها الله
وراحت ألسنتا تردد في كل صلاة
اللهم صل وبارك على محمد
كما صليت وباركت على ابراهيم
انك حميد مجيد .
.............................................
( من وحي الأفكار بتاريخ 5 / 10 / 2014 )




الاسم:  ناجح صالح
الدولة:  العراق / كركوك
البريد الالكتروني:  abowaleed1941@yahoo.com
الصفحة الشخصية:  http://abowaleed1941@yahoo.com
التاريخ:  23/10/2014
نبي الله عيسى
حملت بك أمك وهي عذراء لم يمسسها بشر معجزة من الله لتكون آية للعالمين وقف بنو اسرائيل يمترون ويمارون أشارت مريم الى المهد تكلم الوليد قائلا اني رسول الله رد اليهود على أعقابهم خائبين من فلسطين الى مصر ولت وجهها مريم تحمل طفلها خائفة من كيد الرومان واليهود بعد أعوام عادت الى موطنها تنتقل بين بيت لحم والناصرة ليستقر بها المقام في بيت المقدس شب عيسى وجاءه الوحي مبشرا له بالنبوة ترافقه آيات معجزات آمن به البعض وكفر به البعض الأخر قال عيسى من أنصاري الى الله قال الحواريون نحن أنصار الله رحلة مضنية وسفر بعيد وكان عيسى يجوب في البرية يتأمل في ذات الله زاهدا متعففا لا يلتفت الى لهو ومتاع يحمل في قلبه الرحمة يواسي الفقراء واليتامى والأرامل أي نبي هو هذا الذي لم يكن له أب انه ابن مريم فحسب مثله كمثل آدم قال له الله كن فيكون هو كلمته وهو روحه متواضعا رؤوفا ثمة مشهد يراه بعينيه ينفر منه ويرفضه ويتساءل : لماذا ترجمون المرأة بالحجارة ؟ يجيبون انها زانية يهتف بهم : هل أحد منكم بلا خطيئة ؟ ما تزال الرحلة طويلة ونبي الله عيسى يكابد الأذى والبهتان من بني اسرائيل يقول لهم أن هذا الانجيل مصدقا لما في التوراة فيه هدى ونور غير أنهم لا يسمعون قلوب كالحجارة لا ترق هو ذا عيسى مع مريديه من الحواريين يلقي عليهم الدرس تلو الدرس به حكمة وموعظة الآذان صاغية والقلوب واجفة خائفة وغير بعيد الرومان يبحثون عن عيسى وما زال اليهود في حسدهم وغيظهم أية مؤامرة ! وأية لعبة ! وها هو ذا يهوذا .. يهوذا الحواري يخون سيده فيشي به لماذا يخون يهوذا نبي الله بعد أن صدقه وآمن به ؟ انه الشيطان يفتن الانسان يعبث بعقله وقلبه وها هم جنود الرومان قادمون أين هو عيسى ؟ فتزيغ الأبصار يرفعه الله اليه ويقتادون يهوذا بعد أن شبه لهم وهكذا يساق الخائن الى الصليب الجميع يحسبونه المسيح لا ..انه ليس المسيح لقد قال القرآن كلمته وما قتلوه وما صلبوه لكن الحكاية لم تنته مضت قرون وجاءت أجيال
وازداد أتباع المسيح يكتمون ايمانهم فالدولة تطاردهم وتبطش بهم غير أنه بعد حين يتغير الحال ويصبح هذا الدين دينا رسميا للدولة أية مفارقة وبعد حين آخر يدب الخلاف ترى ما هي حقيقة عيسى أبشر هو أم اله ؟ ما هذا الهراء ! أأله بعد الله يعبدون ؟ حقا ان الانسان لكفور وما أن يطل القرن السابع حتى يهبط الوحي على محمد مبشرا له بالرسالة معها قرآن فيه آيات بينات ويحسم الله الأمر بشأن عيسى مخاطبا اياه أأنت قلت للناس اتخذوني وامي الهين قال سبحانك قول فصل من لدن حكيم خبير فهل بعد الحق يمترون ويبقى عيسى علما من اعلام النبوة وعبدا من عبيد الله وأية من آيات الله ................................................... من وحي الأفكار .. 19 /10/ 2014

الاسم:  فلك الدين امين حمه
الدولة:  العراق
البريد الالكتروني:  Flkamn@yahoo.com
الصفحة الشخصية:  http://شعر
التاريخ:  22/10/2014
تشرب مني الكلاب انا البحر

الاسم:  اميمة اجباري
الدولة:  المغرب /ميسور
البريد الالكتروني:  ajbaryouamyma@gmail.com
الصفحة الشخصية:  http://اميمة احسان
التاريخ:  21/10/2014
لقدظل الناس...
وصاروارباب رجس...
مزقو المصحف...
ونتهكوا..المحارم..
فلا اخوتي هبو..
هبو ..فقد ضجت بيوت الله..
ورابعة والايمان دليل...






























فهل الشيطان صار انس..
يا اسماء...يا شهيدة الصمود..
يا اسماء...يا عروس السماء..
يا اسماء...كيف لي تاسي ....
لفقدك يا حبيية....
لقد امسيتي في الاخرة شهيدة...
وما اصبحت في الوجدان منسية..
اسماء ازهرت جنات عدن ...بلقياك
يا عروس السماء..يا ورد الجوري...
































































































































حور العين تلقاكي ببشر يا حبيبة..
لم قتلت ..اسماء...الجفن غارقن في البكاء..
والكل قاعد متكي...يا حصرتي على الكل..
عزتك الشهادة في الساحة المجيدة..
علمت اخيتي انك رافضةللانقلاب...
منادية اسلامية ....اسلامية..
فكانت النتائج دماء وفية..
تنادي دائما بالشرعية...
لقد ظلويا حبيبة..
لقدخطت جرائمهمالسماء..
وفاقت كل ادراكي وحسي..
الا شلت ايديهم..
الا حرقت ايديهم كما حرقوارابعة...الصمود
الا حرقت ايديهم كما حرقوارابعة...الصمود..
الا حرقت ايديهم كما حرقوا نهضة النضال..
الا شلت ايديهم كما قتلو فتيان الايمان..
فهل بات الشيطان انسان...

الاسم:  ناجح صالح
الدولة:  العراق / كركوك
البريد الالكتروني:  abowaleed1941@yahoo.com
الصفحة الشخصية:  http://abowaleed1941@yahoo.com
التاريخ:  21/10/2014
يا رسول الله
يا رسول الله
ميلادك لم يكن كأي ميلاد
رحلتك لم تكن كأية رحلة
خلقك لم يكن كأي خلق
جهادك لم يكن كأي جهاد
يا رسول الله
ألم يهتز عرش كسرى لميلادك !
ألم تكن رحلتك مضنية شاقة !
أليس خلقك هو خلق عظيم !
أليس جهادك كأنه أسطورة !
يا رسول الله
حينما هبط عليك الوحي
كانت مكة في سبات
غير أن خديجة أعطتك جرعة من الأمل
قائلة لك أنك أهل لهذه الرسالة
انك أنت الصادق الأمين

يا رسول الله
آمن بك نفر قليل
فيهم أحرار وفيهم عبيد
لكن قريشا أعلنت حربها الضروس
الحقد بان على الوجوه
ماذا يريد سادة قريش ؟
يا رسول الله..
ها أنت تقف صابرا صامدا
لا تفارقك الابتسامة
يطفح وجهك النور
وتنهال السياط على العبيد المستضعفين
غير أنك تقول لهم
اصبروا فان موعدكم الجنة
يا رسول الله
ها أنت تفقد العون والنصير
بموت أبي طالب وخديجة
لكنك لم تفقد نصرة الله
فالله خير عون ونصير
يا رسول الله
ها أنت في رحلة الى الطائف
تقول لسادتها أن آمنوا
لكنهم يسلطون عليك سفهاءهم
يرمونك بالحجارة
ويسيل الدم الزكي منك
هكذا يفعل معك السفهاء
وترفع رأسك الى السماء
قائلا : اللهم اليك أشكو
ضعف قوتي وقلة حيلتي
وهواني على الناس
ان لم يكن بك علي غضب فلا أبالي
يا رسول الله
ما أعظمك !
أي قلب تحمله بين ثناياك ّ!
أي حلم ! وأي رحمة !
وتعود الى مكة
مهموما حزينا
كأن الدنيا أقفلت أبوابها بوجهك
لكن الله معك
لا .. لن ينساك انه معك
يا رسول الله
في غمرة أحزانك هذه
يأتيك جبريل
ليأخذك معه الى أقطار السموات
في رحلة الاسراء والمعراج
يا لها من ليلة مباركة
وانت تطوف في الجنة
بنعيمها وبهجتها
فتنجلي عنك الهموم
ويدخل قلبك السرور
يا رسول الله
ما زالت قريش تكيد لك
لا .. لن يصدقوك
غير أنك ماض في دعوتك
دون كلل
ويفتح الله لك بابا من أبوابه
هذا هو موسم الحج
وها أنت تلتقي بهم
في مكان اسمه العقبة
رجال من يثرب
ما أن تتلو عليهم القرآن
حتى تخشع قلوبهم ويؤمنون
يا رسول الله
أصبح للاسلام موضع قدم
في يثرب
وبدأت الرسالة تعطي ثمارها
وحان الوقت لهجرة المسلمين
فبدأوا يهاجرون زرافات ووحدانا
يا رسول الله
ان قريشا لن ترضى بهذا
انها مغتاظة وتعد العدة
لفعل أمر جلل
ها هم يجتمعون في ليل
ليقولوا بصوت واحد
اقتلوا محمدا
يا رسول الله
جاءك جبريل يخبرك
بما أزمعت عليه قريش
ويقول لك
ان الله يأمرك بالهجرة
وتبدأ الرحلة
ويغشى الله أبصار الظالمين
وعند فم الغار تتراءى لك المعجزة
انهم لن يصلوا اليك
ثاني اثنين اذ هما في الغار
اذ يقول لصاحبه لا تحزن
ان الله معنا
يا رسول الله
هاهم أهل يثرب يستقبلونك منشدين
طلع البدر علينا من ثنيات الوداع
أية فرحة ! وأي نصر !
وها أنت ترسم لهم حياتهم
المهاجرون والأنصار اخوة
يتقاسمون عيشهم سوية
حتى يأذن الله بالفرج
يا رسول الله
انه الفصل الأول من الحكاية
تتبعها حكاية
فيا لها من حكاية
ما زال في قلبي شوق
الى عطر السيرة النبوية
يا رسول الله
أنت قلت أنك مشتاق اليهم
هؤلاء الذين آمنوا بك ولم يروك
هم أيضا مشتاقون لك
يودون صحبتك
ليفوزوا فوزا عظيما
ليتهم كانوا معك
ليرتووا من محياك
ليتهم كانوا معك
ليطل عليهم نورك
يا رسول الله
هل للمحبة ثمن ؟
لا ان المحبة ومضة
تملأ القلب سكرا وهياما
ان المحبة عشق لا ينقطع
اختارك الله حبيبا له
فلن يكون لنا اختيار
الا أن نحبك

الجزء الثاني
يا رسول الله
ها أنت في المدينة
يحيط بك جمع المؤمنين
أنصارا ومهاجرين
وها أنت تشرع ببناء مسجد
وتلتزم بعهد هو ميثاق المدينة
والولاء للأمة

يا رسول الله
ها أنت تبعث السرايا
وها هي قافلة لقريش
راجعة من الشام بتجارة رابحة
يا له من مغنم
غير أن أبا سفيان ينجو بها
وتثور ثائرة قريش
هل يهدد محمد تجارتنا !
ويستبد الغيظ بأبي جهل
قائلا : انها فرصة للقضاء على محمد
يا رسول الله
جاءك أبو جهل بألف من المقاتلة
فوقفت ازاءه في موضع ماء
يسمى بدر
ومعك ثلاثمائة وأربعة عشر رجلا
في هذه الساعة خاطبت ربك قائلا
اللهم ان تهلك هذه العصبة لا تعبد

وتلاقت السيوف
وما أن ارتفع الغبار
حتى تجلت المعركة
عن هزيمة منكرة لقريش
وكان أكبر نصر للمسلمين
في معركة فاصلة هي الفرقان
يا رسول الله
ما أن مضى عام
حتى عادت قريش
تريد الثأر لقتلاها
وتحشد جيشا قوامه ثلاثة آلاف
يقوده أبو سفيان
تلاقى الفريقان عند جبل أحد
فكان النصر للمسلمين
حينئذ نزل الرماة من الجبل
يشاركون اخوانهم في الغنيمة
يا رسول الله
كنت قد قلت لهم
أن لا تتركوا مواضعكم
في الفوز وفي الخسارة
تحول النصر الى هزيمة
حينما باغت نفر من فرسان المشركين
أصحاب النبي من ورائهم
فاستشهد سبعون صحابيا
يا رسول الله
كم كان الموقف حرجا
والدم يسيل منك
وهذا عمك حمزة قتله وحشي
وهذه هند قد مثلت بجثته
وراحت تلوك بكبده
فحزنت حزنا عظيما
وظلت أحد درسا للمسلمين
يا رسول الله
في العام الخامس من هجرتك
جاءتك قريش بجيش الأحزاب
تريد به غزو المدينة
أشار سلمان بحفر خندق
وكانت أياما عصيبة على المشركين
بعد أن جاءتهم ريح عاصفة
فانسحبوا مذعورين
وكفى الله المؤمنين القتال
يا رسول الله
بعد عام يممت وجهك نحو مكة
يرافقك حشد من الصحابة
تريد العمرة
جن جنون قريش
لا لن يكون هذا
بعد توجس وانتظار
تعقد هدنة بين الطرفين
سميت صلح الحديبية
فكانت نصرا للمسلمين
يا رسول الله
ما زال اليهود يكيدون
وفي خيبر يتآمرون
نزلت بساحتهم
فساء صباح المنذرين
تهاوت قلاعهم
وتشتت جمعهم
بعد أن صال علي
كرم الله وجهه في الميدان
يا رسول الله
الروم على أطراف الشام يعبثون
ويهددون ويتوعدون
جهزت لهم جيشا
عدته ثلاثة آلاف مقاتل
يقوده زيد بن حارثة
يخلفه جعفر ان قتل
يليه عبد الله بن رواحة
كان عدد الروم زهاء المائتي ألف
مشهد جلل
ولكنهم أزمعوا على نيل الشهادة
انها الشجاعة وانه الايمان
تجلى الموقف لك يا رسول الله
رأيتهم رأي العين
القادة الثلاثة يستشهدون
ويكاد الجيش أن يباد
لولا خطة خالد بالانسحاب
يا رسول الله
ها أنت تدعو الأمراء والملوك
الى الاسلام
منهم من يسلم
ومنهم من يرد ردا جميلا
غير أن كسرى يمزق الكتاب
فدعوت عليه أن يمزق الله ملكه
دعوة استجاب لها الله
بعد حين قصير
وهكذا أصبح للاسلام
ثقل في الميزان

يا رسول الله
في العام الثامن من الهجرة
نقضت قريش عهدها
اذن حانت الساعة الحاسمة
للمسير نحو مكة
وبصحبتك عشرة آلاف رجل
لا جدوى من المقاومة
فالنصر آت
وهكذا تم فتح مكة
وقلت للقوم
اذهبوا وأنتم الطلقاء
يا رسول الله
كم أنت رائع
وأية رحمة أنزلت على قلبك
انه العفو عند المقدرة
وانه الأداء الصائب للرسالة
وبفتح مكة انتهى عهد الوثنية
ولم يعد للأصنام حضور
الجزء الثالث
يا رسول الله
ها هو العام التاسع للهجرة
بدأت فيه الوفود
تأتي اليك مسلمة
تحررت جزيرة العرب
من قيود الوثنية
وما زال القرآن يتلى عليك
آيات بينات
فيها أحكام ودروس وعبر
قرآنا عربيا غير ذي عوج
يتحدى أهل الفصاحة والبلاغة
أن يأتوا بمثله
أو بسورة من سوره
انه الاعجاز الرباني
فيا له من اعجاز

يا رسول الله
ها أنت تعد العدة
لمواجهة الروم كرد اعتبار
في غزوة ثقلت على المسلمين
هي غزوة تبوك
الحر شديد والثمار على وشك النضوج
البعض آثر البقاء متخلفا عن الركب
مضيت أنت وصحبك
فلم تجد عدوا يقف ازاءك
انه درس على أية حال
للعدو والصديق
يارسول الله
ما أن تأتي السنة العاشرة للهجرة
حتى تسلك الطريق الى مكة
انه موسم الحج
وتغص مكة بالحجيج
لبيك اللهم لبيك
وها أنت تعلمهم مناسكهم
انها حجة الوداع
وتلقي عليهم خطبة
هي خطبة الوداع
تقول فيها
لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا
ان أموالكم ودماءكم وأعراضكم
حرام كحرمة يومكم هذا
وبلدكم هذا وشهركم هذا
واستوصوا بالنساء خيرا

يا رسول الله
ها هي السنة الحادية عشرة للهجرة
يصيبك وجع
فتقول لعائشة وا رأساه
كنت قد زرت أهل البقيع
ودعوت لهم
أترى حان الأجل
أتراها ساعة الفراق
وتسهر عليك عائشة
غير أن الوجع يزداد
والحمى ثقيلة
حان وقت الصلاة
والصحابة ينتظرون
أغشي عليك
فلما أفقت قلت
ليصل بالمسلمين أبو بكر
يا رسول الله
ما زلت تتوجع حينما
جاءك جبريل يخيرك
بين الدنيا والآخرة
فاخترت الرفيق الأعلى
هكذا فاضت روحك
ورأسك على فخذ عائشة
أحب الأزواج اليك
يا رسول الله
أصابت المسلمين رجفة
كادت تهز المدينة
أنت فارقتهم
والفراق غير يسير
كيف يغيب الحبيب
هكذا من بينهم
أنت أحب اليهم من أنفسهم
ما الذي يفعلونه من دونك !
ما أن أفاقوا
حتى قال قائلهم
لا لن نضيع
لقد ترك لنا رسول الله
كتاب الله وسنته
لا ..لا تتفرقوا
لقد جمعكم الاسلام
في بوتقة واحدة
وجمعكم نبيكم
في أمة واحدة
فاحفظوا العهد
وكونوا اخوانا
فطيف نبيكم بينكم
حاضر في قلوبكم
واياكم أن تنسوا
أن تصلوا عليه
وتسلموا تسليما
..........................................................
























ا














ا


الاسم:  محمد عبد الرضا العبادي
الدولة:  العر اق /البصرة
البريد الالكتروني:  mohammed.abd246@yahoo.com
التاريخ:  19/10/2014
كذب وعش بسلام
كذبت .. كذبت .. كثيرا" ؟
لكن .. لاأعرف .. أبدا" ..
ان الكذب .. يصبح .. احلاما"..!
ويصبح .. حتما"..
ان تعيش .. بها.. اعواما"..؟
وتتخذ.. من عقلي ديرا"..؟
ومن شفاهي .. مقاما"؟
ولم.. اتصور.. ابدا"..؟
سوف .. يتمادى .. ويصبح
حبرا" .. في الاقلاما..؟
كذبت .. كذبت ..!
حتى .. ايقنت .. ان الكذب
ماعاد .. حراما" .. !
وعاد ..رفيقي .. الاوحد ..؟
حين.. اصحو ..حين انام ..؟
لن .. ارغب بالكذب .. يوما"..؟
لكن .. هم ..!
يجعلوك .. تكذب لوكنت .. اماما..!
هم ..ارادو.. ان تكون .. الخديعه ..اكراما..؟
والجميل ..ما بالكذب
يجعلوك .. تعيش ..الحلم
ويخبروك .. أن قتل الأحلام
حراما..؟
وأن .. لاتخبر .. من تحب
لو..بنى فوق جسدك
منزل ..بكل مساما..؟
وأن .. ملئه ُ جراحا".. أثارا".. أوشاما.. ؟
أن ..أتخذ .. من قلبك
معبدا" .. وحطم للحب آصناما,.!
أن أصبحت .. النظرات
أمضى .. من الحساما ..!
أكذب .. أكذب
وعش .. بسلاما .. !


محمد عبدالرضا
30/ 8 /2014

الاسم:  عقيل العراقي
الدولة:  الدنمارك
البريد الالكتروني:  shaer71@yahoo.com
التاريخ:  18/10/2014
على نهدها الماء..


مملكة فيها للزنبقِ إشتهاء
وأنوثةٍ ترجوها جميع النساء

نهدها تربع فذاب الليل
وظنَ بأنه سيد المساء

أتقنتُ كل الدروسِ بالغرام
وتاه بالخصر حرف الهجاء

تلوتُ في محراب نهديها
تأتأةٍ وتلعثم أمير الصفاء

أي تكويرةٍ هو أي نهدٍ
أي ترجمة تقرأه أي بلاء

ذاب فوق خديه كُلي
وتمنيتُ لو أنه سمع النداء

مشتاق حد سرقة الانفاس
وأسمع تنهيدتهُ تُخرس الاء

مرت كفي فوق شموخها
فلمستُ حباً فارع الانتماء

ألمُ بعض المتساقط منه
فبان ما توجهُ هذا الانحناء

مالت بالخصر للمرآةِ عرساً
فلتوت مرآتها تريد الاعتناء

بجسدٍ كألحان فضةٍ تبرق
وغطتها بالظلمةِ فشع الضياء

مسح هذا القميص الاخضرِ
بفتحتهِ الف حزنٍ وبلاء

راقصت فمالت بكلها لكلي
فمتزجت عذوبة النهدِ بالماء

رجوته يبقى فوق شفاهي
كي يسقي ماخلفه الجفاء

لففت كل ذرعاني بالخصرِ
كأني ذراعاً لف الانتهاء

شممتُ تحت قرطيها أريجاً
وغازلني بولهٍ نهدها وارتواء

رقرق لشامتهِ قلبي شوقاً
فجس مني الشوق بقتناء

أقتني مني ما شئت يانهدُ
فلي منك لذةً تفوق الاشتهاء

مال الردفُ واهتز الليل
فوقع فوق أقبيتها المساء

أغمضتُ عيني كي أقرأءها
كقاري الوجدِ سطوره العمياء

ألمسُ ما لا يلمس منها
وأعيد الكرةِ عوداً وأبتداء

تجمهرتُ فوق أنوثتها حباً
فنامت أغانٍ بأذنٍ صماء

ومن يسمع العاشقُ بثورتهِ
حين يلف ما يعشق بإعتناء

حين رقصت سكن الكون
ولم أرى للكونِ إلا الاصغاء

هذا بعض الذي رأيته منها
فكيف أن أكملت مافي الخفاء


18/10/2014
العـ عقيل ـراقي


الاسم:  رائد السعد
الدولة:  العراق البصره
البريد الالكتروني:  www.raed_alsaad30@yahoo.com
التاريخ:  17/10/2014
للشمس رائحه
رائد السعد


لم يكن قد اعتاد السير في الدروب المعتمة ,إلا انه يمر بنوبات من اللاوعي تصيبه بين الفينة ولأخرى .المحلة التي يسكنها وجمال أزقتها بيوتها الضيقة المتراصة التي تنث منها رائحة الطيبة والهوى ألعذري , طفولة بريئة وأحلام وردية ارتسمت على الشفاه العطشى لليلة تتزين بها المحلة وأزقتها بتلك المصابيح الملونة ,
تتعثر خطاه , تحسب ان الخمر اخذت منه مأخذ بيد ان الاحلام التي انداحت هي التي لعبت به فأوصلته حد الثمالة.
البعض يتهامس !أقاويل تناقلتها النسوة اللاتي يعرفنه بأن مس قد أصابه! إلا ان صباح هي الوحيدة التي كانت على علم بتلك الاحلام فقد كانت الجارة المقربة منهما وعاشت معهما طفولة سعيدة. لطالما انسربت دموعها ,ذكرياتها وحنان صاحبة الجدائل الحالكة السواد
كسواد تلك الليلة المشؤمة! ذات يوم وهو يمركعادة من قرب البيت وبلا شعور التفت صوب الباب كأنه سمع صوت يناديه!وقف يتأمل الجدران الباب العتيقة التي هوى نصفها ليعانق الارض أما النصف الاخر بقي معلق كأنه تشبث ببعض من بصيص امل ,هرع مسرعا , دخل الباحة فوجد الشمس ترسم خيوطها والشظايا قد ملئت الجدران !!

‏08‏/01‏/2014