هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماذا.. في عاشوراء هذا العام..؟

رشيد الفهد

 في مدينتي البصرة ، عاشوراء هذا العام يختلف عن الأعوام السابقة.

ففي هذا العام أحرزت جارتي السيدة( أم عدنان)  خطوة نوعية إذ تمكنت بنجاح من تحسين خبز العباس بعد أن  أضافت في الرغيف قطعة من الجبن الأبيض المصنوع محليا  وحبتين أو ثلاث حبات من الزيتون  إلى  جانب الريحان أوالكراث المعتاد.

وفي دين كتب له أن يكون للأغنياء والفقراء معا !! يكون خبز العباس احد المؤشرات الطبقية  فهو يدل على أن أصحابه  ينتمون إلى الفقراء،ونذور الأغنياء على نحو آخر.

و اقتران الخبز بالعباس من جانب فقراء العراق يشير إلى رفعة هذا الإمام وسموه في نفوسهم، فللخبز منزلة عظيمة بالنسبة إليهم،  توارثوا قداسته منذ آلاف السنين، حتى أنهم  منذ أمد بعيد يقسمون بالخبز،وهذا أقدم نص تم العثور عليه في ملحمة كلكامش يؤكد صحة ذلك:

(في الأيام الأولى،عندما جرى كل ما يلزم،في الأيام الأولى،عندما جاءت المشيئة الإلهية بكل ما يلزم،عندما جرى خبز الخبز في المقامات المقدسة،عندما جرى أكل الخبز في بيوت البلاد).

وعن خبز العباس  يقول مفيد البلداوي:

 فقراء يا الله
كانت جدتي تلفّ لنا التمر بـ ( كواغد ) الحلوى
تتعهد لنا بتوفير ( خبز العباس)
كان العباس يعلمنا كيف يحمل الغرباء أياديهم المبتورة
نرش بالماء جدران الخرائب الطينية
نشم عبير أرواحنا الطينية
الوطن - أيضا - يلوك مصائرنا الطينية
غرقى ولا نرتوي إلا من قربة ( العباس ) المثقوبة
لا أدري ......
لماذا كانت تتركنا جدتي وتبكي على ( العباس ) ؟؟
  

في عاشوراء هذا العام جسد أهالي حي (الجمهورية) وسط المدينة، فاجعة الحسين في جزرة وسطية واسعة، في إطار فكرة جديدة لم تكن مطروحة من قبل ، لقد وضعوا في  ذلك المكان إعداد من المنيكان، ، والمنيكان أجساد بلاستيكية تغلف بالثياب ، عادة  ما نراها عند واجهات محال بيع الملابس ،قطعة  ممدة على الأرض بلا رأس جسدت شخصية الحسين مرتديا بزته القتالية ،و قطعة أخرى تشير إلى أخته زينب جالسة إلى جواره، مرتدية العباءة دون يظهر وجهها،وهناك العباس بلا يدين ملقيا على الأرض والسهام نافذة في صدره ، وقربته  إلى جواره مثقوبة،كما ظهر في تلك الساحة عدد من الأطفال وهم في حالة من الفزع والذعر،وقطع عديدة جسدت كل الشخصيات التي كانت في الواقعة، إضافة إلى منيكان( الشمر) الذي ظهر بهيئة قبيحة. وقطع أخرى للجنود وخندق شقي وضع فيه الماء  يشير إلى العلقمي. إنها فكرة حسنة بالإمكان تطويرها إلى ما يشبه المتحف،هذا ما أخبرني به  الحاج (ابو صادق) الذي انفق المال اللازم لإقامة العرض.

خطباء المنابر العراقيون هذا العام احتلوا مركز الصدارة،وكانت الصدارة  في السابق بحوزة الخطباء الوافدين من خارج البلاد .  لم يعد لهؤلاء أي صدى  بعد أن تغلب عليهم (جاسم  طويرجاوي)، هذا السيد الناعي وفق المقامات السومرية المعروفة عند مآتم أهل الجنوب.

أستطاع هذا السيد بطريقته أن يستقطب الآلاف وان يسير على خطاه بقية الخطباء العراقيين ،ومرثيات السيد خلت تماما من إطلاق التحذيرات للشباب حول أزياءهم  وأشكالهم ، أو توجيه  الاهانات المبطنة منها أو ألمعلنة لبقية الطوائف و الأديان، مثلما كان معتادا عند الخطباء غير العراقيين، أنها باختصار مرثيات ونعي عراقي، تثير الحزن على الحسين، وتذكرنا بمجالس العزاء  التي كانت مألوفة في البلاد قبل عقود من الزمن.

 وأقول مرثيات عراقية بنعي جنوبي، لان العراقيين كانوا سباقين في الرثاء،حتى أن موطن الحسين الأصلي(يثرب)  خلا من الرثاء باستثناء أبيات شعرية متفرقة ألقيت  بعد استشهاده، سرعان ما انقطعت ناهيك عن النواح أو النعي .

 الناس في مكة ويثرب والحجاز عموما ليس لديهم موروثا في هذا الإطار مثلما هو موجود  عند أهل بلاد الرافدين،فالعراقيون الذين بكوا الإله( سين) قرابة ثلاثة آلاف عام و من بعده (مار ماري) تلميذ المسيح ،هم  أول من بكى على الحسين،وعبارة( لعن الله امة قتلتك) الوافدة من خارج البلاد، ما هي إلا اتهام باطل ومبطن للعراقيين بقتل الحسين .

 العراقيون لم يقتلوا الحسين،  وهم الذين وضعوه  في ضمائرهم ووجدانهم قبل غيرهم،الأمر الذي يفند ما تردد من مزاعم تفيد بأن شعائر عاشوراء  ليست عراقية،ربما وفدت بعض أشكال الشعائر من خارج البلاد، هذا أمر صحيح، لكن فكرة  الحزن على الحسين كانت عراقية ،  بكوا عليه  قبل أن تجري الدعوة إلى الحزن عليه رسميا من قبل أئمة الشيعة،ومن يدري ربما لو كتب للحسين النصر في( الطف) لقرر الانتماء إلى العراق مثلما فعل أبيه.

في مدينتي أعاد عاشوراء هذا العام الاعتبار إلى الملاية العراقية بعد أن أريد لها أن تنقرض عن طريق استبدالها بأخرى( أستاذة) تجلس على كرسي وتلقي حديثها بالفصحى، وذلك  في محاولات  قامت به بعض الجهات  لتغيير سياقات العزاء النسائية، الأمر الذي كان يفوت على البصريات فرصة البكاء، لاسيما بالنسبة إلى الحاجة( أم هادي) التي فقدت أخيها بحادث مؤسف، فهي تبكي كلما دار الحديث حول مصير أولاد مسلم بن عقيل ، تحسب ذلك أشارة إلى أولاد أخيها ، وهذه الأستاذة لكونها لم  تحظَََ بالقبول من جانب النسوة فقد ضاع أثرها هذا العام بالكامل لكون عزاءها يخلو من النواح وتجعل النساء  في النهاية ينظرن إلى أنفسهن نظرة دونية،كما لو هن تلميذات أمامها .

 في عاشوراء هذا العام تكون الطرق المؤدية إلى المآتم مضاءة بالكامل، على نحو لا يشبه الأعوام السابقة، فالنشرات الضوئية  حولت الليل إلى نهار،كأنك في مهرجان فريد، وخيام متلاصقة جنبا إلى جنب على أرصفة الطرق.. تولى شبان من داخلها  توزيع الشاي ، الدارسين،القهوة،الحساء،الهريس وأشياء أخرى،  وفي اغلب الأحيان يدعون المارة إلى تناولها، حتى تحولت  الخيام إلى ملتقيات للأهالي، وهذا أمر في غاية الأهمية،  قاد إلى  مستوى عال من التضامن والألفة،وحديث السياسة في تلك الخيام احتل المرتبة الأخيرة.

إلا أن عاشوراء هذا العام كان يفتقر إلى صوت (ياسين الرميثي) ، لا اسمعه يصدح عبر مكبرات الصوت، هذا العراقي الفراتي الذي كان يرتدي العقال واليشماغ الجنوبي، ردد أقوى قصيدة حسينية كانت  محظورة التداول ،  لم يظهر ما ينافسها إلى يومنا هذا اليوم،  إنها النشيد : ( الحسين  بضمائرنا) .

 

  

  

رشيد الفهد


التعليقات

الاسم: ابو حسام
التاريخ: 2010-12-22 18:31:02
شكرا لك استاذ رشيد على المقال
بالحقيقه ان مظاهر عاشوراء هذه السنه من وجهه نظري قلت كثيرا عن الاعوام السابقه حيث بعد سقوط النظام كان الناس في حاله كبت فجعل الحسينيه المجاورة لداري في بغداد تنعى الامام الحسين ليلا نهارا بمكبرات الصوت منذ يوم 1-محرم ولغايه الاربعين . اما الان فاخذت المطاهر بالانحسار تدريجيا وانا اتوقع ان ترجع مثل قبل ( ايام الستينات ) وما قبلها ان تكون الشعائر يوم 10 محرم فقط
ان الحسين ما اتى به وما نادى به اكبر من نلطم عليه وبعدها نذهب للغيبه ولفعل المعصيات
يجب على الشعب ان يفيق ويعود الى رشده ويفكر ولوة لمرة واحده لمذا لانقتدي بسيدنا الحسين .
مع الاسف نحن نلطم وننعى الحسين ليلا ونسرق ونجوع الشعب نهارا
وانا لله وانا له راجعون
تحياتي لكم

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 2010-12-21 04:55:27
الاخت زينب محمد رضا الخفاجي
تحية عراقية
نعم سيدتي الالفة فيما بيننا تعرضت الى هزات بسبب السياسة وما خلفها وما بينها،ونحن الان بحاجة الى اعادةهذه الالفة حتى وان كانت عن طريق مراسم ،هل تذكرين كيف كانت السياسة ايام زمان؟كانت مثل مائدة يجتمع حولها الناس يحدوهم الامل في غد افضل.

مع الود

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-12-20 18:56:15
الاخ الطيب رشيد الفهد
يحمل لنا سردك نوعا خاصا من الالفة بما حولنا
وكاننا نتعايش حقيقة وبذات الوقت مع حرفك والذكريات
عظم الله لك الاجر وجعله في ميزان حسناتك
دمت ودام لك الابداع

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 2010-12-19 13:49:20
الشاعرة المتالقة اهام الزبيدي
تحية عراقية
شعور طيب غير مستغرب من شاعرة جميلة تنتمي لعائلة لها تاريخ طويل زاخر بالادب والفن والمعرفة.

وقوفك سرني وتمنياتي لك ولاسرتك الفاضلة بالتوفيق الدائم

الاسم: ألهام ناصر الزبيدي
التاريخ: 2010-12-19 11:31:49
استاذ رشيد دوما انت مبدع في تحليلاتك وفي ملاحظاتك سلمت

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 2010-12-18 20:50:32
الاديبة المبدعة سنيه عبد عون رشو
تحية عراقية
ادعو الله ان يحفظك واخي وصديقي الحبيب سلام ويجنبك كل سوء
انا في انتظار جديدك..تقبلي مني الاحترام

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 2010-12-18 19:55:28
الاستاذ القدير رشيد الفهد
تبقى مبايء الحسين وتضحياته ووقوفه بوجه الطغاة وسمو اخلاقه علمهوكنوز علمه وحكمه وشعره..... النبراس الذي علينا الاقتداء به ...عظم الله اجوركم بكل حرف كتبته

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 2010-12-18 08:27:21
القدير صباح محسن كاظم
تحية عراقية
بارك الله بك ايها القدير،وكان بودي ان التقيك بمهرجان النور .تقبل مني الاحترام.
مع الود

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 2010-12-18 06:31:27
الصديق العزيز سلام الناصر
تحية عراقية
ها انك الان تضيف لمسة حب وجمال على هذه المادة بذكرك لعبد الزهرة الكعبي،هذا القارئ العراقي الذي ارتبط اسمه وصوته وطريقة القاءه بمراسم عاشوراء.
حفظك الله وحفظ اسرتك من كل مكروه.

مع الود

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2010-12-18 05:30:38
الاخ الرائع رشيد الفهد..
جزيت الف خير اخي العزيز..
بوكت.. ووفقت.. وسددت...

الاسم: سلام الناصر
التاريخ: 2010-12-17 19:31:43
ابو حيدر العزيز تحياتي ..
واقعة الطف ملحمة كونية انسانية كبرى نادت بالعدل والحق والأخلاق السامية وانتشار ممارسة الطقوس في ارجاء العالم لم يكن اعتباطآ بل كان حاجة ماسة للتعبير الأنساني عن خباياه المتمثلة بأستشهاد الأمام الحسين بن علي بن ابي طالب روحي فداهما ..وأن تطرقك للموضوع ماهو الآ حرصآ منك على حبك الصافي ل ال بيت النبوة وللعدل وللمبادىء الكبرى وانك قمت من خلال هذا العمل الممتاز بتوثيق ما يجري في مدينتنا دلالة على حرصك وهمك الثقافي المتميز دائمآ والمغموس بالحقيقةوالأخلاق السامية دمت متألقآ ابا حيدر الورد وماجور بمصاب ابا الاحرار الحسين امام الأنسانية المثلى .وهنا لابد من ذكر العلامة الشيخ الراحل عبدالزهراء الكعبي الذي استشهد على ايدي العفالقة ومات مسمومآ بفنجان قهوة وهو صاحب اجمل صوت في مقتل الحسين وكان استاذآ ورعآ لكن الناس عرفوه فقط بأنه قارىء واني ذكرته لأنه غاب ايضا من السراديق الحسينية هذا العام وذكرته القناة العراقية وبعض القنوات ومما اغاضني بعض الشيء من كثرة الدخلاء في بعض قصائدهم وابعاد القصائد الكبيرة التي سبحت بحب الحسين العظيم .مودتي

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 2010-12-17 16:59:32
الاستاذ محمود داوود برغل
تحية عراقية
وقبر ببغداد لنفس زكيـــــة....تضمنها الرحمن في العرصــات
وقبر بطوس يا لها من مصيبــة...ألحت على الاحشاء بالزفرات

شكرا لوقوفك الكريم

مع الود

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 2010-12-17 16:34:59
البابانيه زينب
تحية عراقية
بامكانك القيام بتحسين خبز العباس بان تضعي في كل رغيف قطعة من الهمبركر.. انتم في السويد مولعون بالهمبركر ،واياك ان تضعي الهمبركر في الصمون وتسمي ذلك خبز العباس والا سيكون هذا موضوعا يستحق ان يكون عمودا في الصفحة الاخيرة

مع الود

الاسم: محمود داوود برغل
التاريخ: 2010-12-17 14:49:48
عظم الله لكم الاجر
بمصاب ابي عبد الله الحسين عليه السلام
الاديب رشيد الفهد المحترم
السلام عليكم
و رزقنا الله واياكم في الدنيا زيارته
وفي الآخرة شفاعته
محمود داوود برغل

الاسم: زينب بابان - الموجوعة بحب العراق
التاريخ: 2010-12-17 11:22:14
الاستاذ رشيد الفهد
==================
عظم الله اجورنا واجوركم لمصاب سيد الشهداء ابا الاحرار

مشكور لهذه المقالة وجعلها الله في ميزان حسناتكم

بس منين اجيب هريسة وزردة امي التي تصنعها في هذه الايام واحسد اهالي بغداد لكون والدتي هناك ستعمل هناك الاكلات الحسينية

ياربي الامان والسلامة للعراق والعراقيين

تحياتي وتقديري

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 2010-12-17 11:11:21
الاستاذ علي الزاغيني
تحية عراقية
سرني مرورك اخي العزيز وشكرا على رأيك في هذه المادة.
بالنسبة الى خبز العباس،اولا كان للخبز مقام مقدس لدى العراقيين قبل العباس ولايزال هذا المقام الى يومنا هذا،علمنا اباءنا واجدادنا كيف نزيل كسرات الخبز من الطريق حتى لا تدوسها الاقدام اجلالا للخبز،والبغداديات الجميلات كن يضعن رؤوسهن على فوهة التنور وهو بلا نار ويبدءن بالدعاء من اجل الانجاب او الزواج،حتى اذا جاء العباس عقدوا اسمه مع الخبز لمكانته وصار خبز العباس مثل لدى العراقيين:-(خبز العباس حار بحار)حيث النساء يحرصن على توزيعه حارا على الجيران.
مع الود

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2010-12-17 10:07:32
الاستاذ القدير رشيد الفهد
تحية عراقية
والله لقد اثرت بنا الشجون في هذه الايام
اصوات لم تختفي وتبقى خالدة ابد الدهر تذكر الحسين واال بيته واصحابه الذين نذروا انفسهم للاسلام
تقاليد رائعة تتجدد كل عام ولكن باسلوب حديث ارجو ان لاينسوا القديم لانه الاصل
ولكن يا سيدي اتمنى ان اعرف من اين اتى خبز العباس وكيف اصبح تقيلد ونذر للنساء يوزعونه ونتناوله بكل حب وايمان
لعنة امة قتلت الحسين


فقراء يا الله
كانت جدتي تلفّ لنا التمر بـ ( كواغد ) الحلوى
تتعهد لنا بتوفير ( خبز العباس)
كان العباس يعلمنا كيف يحمل الغرباء أياديهم المبتورة
نرش بالماء جدران الخرائب الطينية
نشم عبير أرواحنا الطينية
الوطن - أيضا - يلوك مصائرنا الطينية
غرقى ولا نرتوي إلا من قربة ( العباس ) المثقوبة
لا أدري ......
لماذا كانت تتركنا جدتي وتبكي على ( العباس ) ؟؟

اجمل ماقرات عن عاشوراء لحد هذا اليوم
وفكم الله
علي الزاغيني

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 2010-12-17 08:14:27
القريب مني رفعت نافع الكناني
تحية عراقية
ارادوا ان يصادروا كل شيء حتى موروثنا الرائع..ولكن هيهات،هذه المرة كانت المسحة العراقية هي الغالبة على مراسم احياء عاشوراء وغدا ستكون العراقية على مجالات اخرى باذن الله.

الود والاحترام والتقدير

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 2010-12-17 07:39:37
الاستاذ الباحث رشيد الفهد حفظك اللة ورعاك
الحسين بركانا يحرق الارض تحت اقدام الطغاة
ارارد البعض ان يمسح نوع وشكل وطريقة مشاعر الحزن الصادق عند العراقيين في ايام عاشوراء ... اؤيدك الفكرة ان المجالس التي اراد للبعض ان يهندسها وفق ما ذكرت باءت بالفشل الذريع ونفرت نساؤنا عن تلك المجالس التي تريد ان تمسح موروث الملاية العراقية خادمات الحسين عن صدق وحقيقة ... وليس طلبا للتعالي وصناعة رموز بائسة
عظم اللة اجوركم بالمصاب الجلل وتقبل اعمالكم

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 2010-12-17 05:22:55
القدير خزعل طاهر المفرجي
تحية عراقية
اشكرك لوقوفك وتمنياتي لك بالتوفيق وبالمزيد من النجاح.
مع الود

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2010-12-17 01:08:04
الاستاذ الرائع رشيد الفهد
جزاك الله خير الجزاء
وعظم الله لك الاجر بمصاب سيد شباب اهل الجنة
دمت وسلمت رعاك الله
احترامي




5000