..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ليس هناك وضعا بلا حل

المستشار خالد عيسى طه

تطير صقور سماء بغداد الهائمين على دائرة الضوء السياسي وكراسي الوفيرة التي تدر لهم الجاه والسلطة والثراء وهم في الواقع لا يملكون اخلاق الصقور بل طيور اكلي الجيف..

يضربون على صفائح (تنكات) الخوف بشدة لتعلو اصواتها..

ويلكم اذا خرج الامريكان ستدخل قوة حرب اهلية تقضي على كل الفئات والطوائف

ويلكم ان الامريكان قد تاخروا بتطبيق الديمقراطية ولكن الاستقرار له اولوية واهمية اكثر.. وخمس سنوات غير كافية لتطبيق احدهما!!

هذه براي هراء وهرطقة دينية وطائفية وسياسية على ماكان عليه حتى الامس القريب وبصراحة العهد البائد.

كان صدام دكتاتورا ولعن الله يوم استيلائه على السلطة ولكن لم يكن هناك نفوذ ايراني طائفي..

كان العراق ايام  الملكية الدستورية تنعم بالعيش المشترك بين كل طوائفه اكثر من اي دولة عربية بل وحتى اكثر من بريطانيا وهي تعاني الحرب الايرلندية.

كان جموح الشعب تملئ شارع الرشيد بحشودها وهي تعارض معاهدة بورت سموث ، معاهدة يتعين جبر نفوذها احلا العمائم سودائها وبيضائها ونوري السعيد يعلم ولكن لم يعمل على بث التفرقة الطائفية ماكان لاي وزارة يشكلها الا وثلث الوزراء شيعة يستلمون وزارات سياسية..!

ضجيج التخويف لالا ينتهي حيث انه يخدم بقاء زمرة السياسيين .. الاستمرار على بث الاشاعات اصبحت ضرورة بل وان توسيع الاجرام وتوسيع القتل والسيارات المفخخة هو عامل رئيسي لبقاء الاحتلال واعوانه من خونة الشعب..

اصبح معروف عند الكل ان ايران تمول القاعدة وتمول جيش المهدي واي تفعيل يساهم بجر العراق الى حرب ااهلية.

وثبت ايضا ان الجيش الامريكي مصمم على ترك مائتين الف قطعة سلاح لتذهب الى ايادي تساعده على عدم الاستقرار حتى يجد سببا للبقاء ان الهاونات التي تضرب الاعظمية هي ذاتها التى تضرب الكاظمية وان واقعة الجسر (جسر الائممة) التي حصلت في ذكرى استشهاد موسى الكاظم والتي مرت ايامها قريبا كانت بتخطيط قوى الشر المجاورة ووضع عليها اخر المسميات تبعية وتفرقة تدعى العلمانية له قدرة على ان تكون مصطلحات مغرية مثل البيت الشيعي وفيدرالية الجنوب التبعية وهو معروف لدى الامريكان اسما وعائلة..!

كل هذا هو افتعال كاذب فليس هناك احزاب طائفية بل احزاب سياسية على السلطة (الكرسي) ولبس هناك انشطارا او تمزيقا في النسيج العراقي على العكس البيت الذي يجبر اهله على الهجرة يوصي جاره الباقي ليرعى مصالحه. وكل المغتربين في عمان لا تستطيع ان تفرق من منهم هذا اللون ومن منهم من لون طائفي اخر بل حتى لا نفرق بين الصدامي والقاسمي والاعظمي والكظماوي هو هذا العراق.

ولكن خبث الاحتلال وقمع اتباعه يزيدون من هوس الطائفية ووتائر الخوف .. تنحوا عن السلطة وأتوا برجال لا تعترف بالطائفية ومن مختلف الطوائف الى كرسي الحكم.  فلا تجدون غير الامن والاستقرار وبالتاكيد ان حال استلام السلطة من حكومة وطنية قوية مخلصة محايدة سنرى جرذان وقرود وخنازير ساحة الاجرام والعبث يتقافزون هربا وستكون كبيرة لهم لتمتد قافلتهم حتى نقاط الحدود الاربعة ..

 الموت لمحرضي الاشاعات .......

 

الخزي والعار لناس اتوا باسم الديمقراطية وانهزموا فارين لانهم كانوا رافضين الديمقراطية والامن والعيش المعقول لعراقنا الحبيب.  

المستشار خالد عيسى طه


التعليقات




5000