.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل ستكون النزاهة ضحية النزاهة أم المحاصصة !!؟؟؟؟

عماد جاسم

تسريبات وتأكيدات   من أروقة اجتماعات تقاسم السلطة والمناصب والحقائب والمؤسسات 

تشير ان كل ما في البلد هو على طاولة التجاذبات والغنائم ضمن نقاش السادة الفائزين ولن تفلت من القاعدة  او الاتفاق أي هيئة بما فيها مؤسسات الدولة التي يفترض ان تكون مرتبطة بالبرلمان وليست تحت إدارة الحكومة

  أي ما يسمى بالمستقلة ومنها هيئة النزاهة التي يبدو أنها حاولت الخروج من لعبة المماحكات وانفردت بعمل جاد وكشفت فساد رؤوس كبيرة في الحكومة بل وتعدت ذلك إلى المطالبة بكشف الذمم المالية ورفعت صوتها عاليا وصادحا ومرعبا للبعض ومثيرا للدهشة بوجود ملفات فساد في اكبر واهم الدوائر فحضيت بهذا العمل بإعجاب الناس وأثيرت الأسئلة عن إمكانية استمرار رئيسها بهذا الهجوم لأوكار الفساد وهو غير المسنود لأي حزب كبير وهل من المعقول أن يخنع رجال الدولة لمباغتات النزاهة وتوعداتها بكشف ومتابعة المزيد في ظل سلطة الأحزاب الكبيرة التي تجد أن العراق وليمتها ولا يمكن أن يسألها احد

وقبل أن يستفحل  خطر هذه المؤسسة التي باتت تكون الأقرب لأحلام الفقراء بالانتقام من سارقين أحلامهم وقوتهم بقوة القانون الذي بان مثار سخرية اغلب مكونات الشعب الذي يسمع به بلا تطبيق فالكل فوق القانون إلا الضعفاء  

قبل أن يستفحل خطر النزاهة وضعت تلك المؤسسة في سوق نخاسة الأحزاب ووفق تسعيرة المناصب لان المجتمعين على وليمة البلاد أكثر المتضررين من انتصارها ولأنهم أرادوها شكلية تنسجم مع شعاراتهم المجانية يجدون فيها ألان واقعا يقلق عروشهم التي بنوها على ركام البلاد وخراب مدنه

واليوم تؤكد الإخبار شمول هذه الهيئة بفضيحة المحاصصة بقرار جمعي يخدم الكل حتى لايبقى في الذهن أو المخيلة لأي عراقي حلم الخلاص والانتصار لقيم العدالة وإنهاء مراحل الفوضى

وتعالوا نتصور هيئة نزاهة تدار من شخص يختار على طريقة الوزراء من حزب ما  فكيف ستكون المساومات

وكيف ستكون المحاسبة وبأي وسيلة يمكن أن يستمد قوته هذا الرئيس الجديد القادم بالية اختيار غير نزيهة وتعارض العقل والمنطق والعدالة بأبسط دلالاتها ومعانيها

واعتقد إن الضربة التي ستوجهها الأحزاب الكبيرة لهيئة النزاهة ورئيسها من خلال تغيريه  وإخضاعها إلى التوزيع المحاصصي هي توجيه إنذار لكل العراقيين بل وتنبيه حتى لا يسرف أي عراقي مهما كانت قوته او مبدئيته في الوهم ويتصور انه قادر على تهديد عروش المتنفذين من قادة البلاد الجدد وحتى تدجن أحلام المتفائلين بعراق خال من التسلط والجبروت ومتجه نحو تحقيق العدالة وتدنو من ارض الواقع

بات من المفيد حسب قناعات المنتصرين أن تصادر إلى الأبد مفردات المتابعة المحاسبة عدالة التوزيع المنافع الاجتماعية  تقليل الرواتب الخيالية تحجيم صلاحيات الكبار وتحديد سلم الاحتياجات  وكشف الذمم المالية والتمعن بالشهادات المزورة

ولعل لسان حالهم يقول دعونا من هذه الترهات وعلينا ان نؤسس لبلاد الفوق والتحت قصور تبنى وأمنيات تدفن

عروش تشيد في الداخل أو الخارج وعقول تختار الهجرة حلا  لابد منه للابتعاد عن فجيعة التسلط والاستحواذ لأصحاب القرار

العاشقين لذواتهم حد التخمة ..........




عماد جاسم


التعليقات

الاسم: عماد جاسم
التاريخ: 2010-12-18 19:31:28
محبتي لك استاذيعقوب واشكر مرورك الجميل واشادتك وحرصك ووطنيتك فعلا نحتاج الى وقفة تامل وتاكيد تنبيهاتنا الى اصحاب السلطة المتنعمين بالنفوذ والامتيازات وعلينا ان ان نكون راي عام مضاد لافعالهم وقرارتهم الغير الحكيمة

عماد جاسم

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 2010-12-18 06:49:16
نعم هي هكذا ياأستاذ عماد
نعم
(عروش تشيد في الداخل أو الخارج وعقول تختار الهجرة حلا لابد منه للابتعاد عن فجيعة التسلط والاستحواذ لأصحاب القرار)
اجدت القول والامانفع النزاهة اذا وقعت ضمن طائلة المحاصصة
موضوع قيم ليقرأه كل الشعب ليعي مايدور من حوله
تحياتي وانا اتابع قلمك الراقي
يعقوب يوسف عبدالله




5000