..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النور للإبداع والمحبة في بابل .. هل قال الصغار ما عجز عنه الكبار ؟

صباح محسن جاسم

في الخامس من مهرجان الإبداع والمحبة - دورة الشاعرة لميعة عباس عمارة - انطلقت فعاليات مؤسسة النور الثقافية الإعلامية الفنية المستقلة  للفترة من 26/11-30/11/ 2010 لتحط نوارسها في كل من بغداد ( الافتتاح) وذي قار مهد الحضارة  وكربلاء القداسة والشهادة  وبابل الإشعاع  والبناء وكلكامش مسك الختام.

تقدم فولدر المؤسسة بثبات " من أجل أن تعاود النوارس التي أبعدتها الظروف قسرا عن مياه دجلة والفرات.. لتحط ثالثة وهي تنشد للعراق , للحب, للسلم وللحياة."

 

في بغداد ( عامر ونور) لوحة أوبريت. عرض أزياء لفرقة "دنيزاد" للأزياء العراقية -  لاحقا سنتعرف على طبيعة نشاط الفرقة ورسالتها- ثم أناشيد في حب الوطن .

 

قراءات شعرية متنوعة تألق فيها راجمة الورد الشاعر فائز الحداد والشعراء  عمر السراي وسعد عبد المهدي والشاعر الشعبي سجاد . وإعلان نتائج مسابقة النور وتوزيع جوائز المهرجان.

 

اليوم الثاني والثالث في ذي قار - مهرجان شعري في الزقورة- افتتاح معرض تشكيلي وكاريكاتير من ثم عرض مسرحي وأمسية أدبية في منتدى سوق الشيوخ. التوجه إلى أهوار جنوب العراق وفعاليات أوبريت ومهرجان للشعر الشعبي. وكأنما أور  قد استفاقت من حلم زقوراتها ومعابدها لترتل أناشيد وجدها لأبنائها الذين عادوا إلى ضياعها ولتسرهم ذلك الخلود الذي توارى في عشبته في قاع نهر أقرب لقبر كلكامش..  

اليوم الرابع في كربلاء برعاية الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة وفعاليات ثقافية متنوعة.

 

ختام المهرجان حطت نوارس النور مساء يوم التاسع والعشرين من تشرين الثاني في مدينة الحلة , عند فندق أسد بابل اذ استقبلتهم موسيقى وغناء أعراس الشباب فيما شرع النوريون كعادتهم  يرتوون من لقاء بعضهم الآخر لإطفاء عطش التعارف. بعد تناول الطعام تناهى إلى الأسماع من  أعلى المكان صوت عزف منفرد لآلة العود. سرعان ما خلى الفضاء من الشياطين  أمام ألفة وفرح النفوس بعد غربة وفراق , لينصب ملاك الشعر شباكه ولتصفق  النوارس داحرة  الشرور إلى قرار ظلمتها.

كان استقبالا حافلا بالحفاوة والترحاب وبحماية من قوات الأمن والشرطة بتنسيق منتظم عند محيط المكان.

  

 (الزميل آثير الطائي .. حماس متميز وقلق انتظار الوصول )      

 

                ( الدكتورة أمل علي سلومي عضو مجلس محافظة بابل  والدكتورة  سوسن حدود عبيد   من بين المستقبلين )

عند المصعد سألنا الدكتورة أمل علي سلومي عضو مجلس المحافظة : كيف تقيّمين الهاجس الثقافي لدى المغترب العراقي وهل من مساع لديمومة الحبل السري للثقافة العراقية بين الأخوة في الداخل والخارج؟

فيما تهم بالإجابة فتح باب المصعد الكهربائي . " إذن سنجد الجواب داخل المصعد حيث سنكون أكثر حرية في قفص المصاعد".

•-   إن شاء الله , علقت الدكتورة  فيما ارتسمت ابتسامة تفاؤل على وجهها البشر " احرص دائما على الاهتمام بوضع المغتربين العراقيين وأتمنى عودة كل مغترب إلى بلده ووطنه العراق على أن توفر له التسهيلات ووسائل الراحة لأجل أن يتفرغ للمساهمة للنهوض بالعراق الجريح. لا وطن للمغترب عدا بلده. بإذن الله تعود تلكم العقول النيرة  التي سلبت من قلب العراق بطريقة وأخرى ." وعما إذا كانت متفائلة بواقع الثقافة الحالي:

•-       التفاؤل لا ينعدم سيما والعراق بلد ثقافة وعلم وعلماء وبابل من المدن المعروفة والمميزة عالميا.

•-   لم نجد قطعة أو إعلانا يدلل إلي آثار بابل خلافا لما متوفر من إعلانات تجارية وغيرها على طول الطريق عبورا إلى مركز مدينة الحلة. فهل يعني هذا إننا أضحينا مغتربين في الداخل أيضا؟ وهل هناك ما يشير إلى منجز لصالح الآثار والحرص عليها ؟

•-   آثار بابل هي الآثار الأبدية للعراق. ما أن يأتي ذكر العراق حتى تنبض بابل. بدأنا الآن على إعادة آثارنا ونعمل حاليا على بناء صرح كبير  متمثلا بإقامة متحف كبير وعملاق متميز  سيفتتح قريبا.

وعن سؤالنا فيما إذا  سنجد قريبا بابل كعهدنا بها؟ عقبت: بعونه تعالى نحن نؤكد على هذا الموضوع ونسعى بكل السبل  لرعايتها وحمايتها الحماية اللازمة وستعود بابل حتما إلى ما كانت عليه وأفضل.

في الطابق الثالث من الفندق حيث يقام حفل الاستقبال التقينا الشاعر أحمد غني الزاملي ممثل رابطة شعراء جامعة بابل والذي سعى لإقامة مهرجان النور في جامعة بابل باعتبارها صرحا ثقافيا ولما يمثل ذلك من تبادل للثقافات. عن انطباعاته وهو يستقبل إخوة له من النوريين قال:

•-       أنا مساهم في المهرجان  وإخوتنا في مؤسسة النور, رغبتنا أن نريهم  من أن الثقافة بمقدورها طي تلكم المسافات من الإسفلت والغربة.

•-       هل هناك عناية تلقى بالا فيما يخص المرافق السياحية ؟

•-   هناك تقصير في غالبية المرافق وبخاصة بحق الآثار والسياحة أيضا. معلوم إن العراق يعتمد على النفط  الناضب حتما بينما تنمية السياحة الآثارية والدينية سيدر ثروة لا تنضب. وبرغم ذلك نقول أن الحكومة ما تزال فتية وإن الواقع المقدمين عليه جديد ونستبشر خيرا إن شاء الله.

•-       هل لتمرد المثقف واحتجاجه على ما يواجهه ويراه من إهمال يومي من موجب أم إن عليه أن يتغاضى ويصمت إلى الأبد؟

•-   ببساطة عبّر أحد الشعراء الشعبيين في هذا الخصوص ذاكرا انه في زمن صدام كان هناك من حشر القطن في أفواهنا واليوم رفع القطن من أفواهنا ووضع في أذان المسؤولين. لذلك نحن نتكلم وهم لا يسمعون. نحن نقول يجب أن يرفع القطن من أذانهم ومن أفواهنا كي نستطيع التحاور وأن نتكلم ونعبر عن الآراء. نحن شركاء في بلد فيه المسؤول والمثقف والعامل والفلاح شركاء وأصواتنا جميعا تكتمل لبناء هذا البلد.

نتعرف على الفائز بالجائزة الأولى في قصيدة التفعيلة  التي أقامتها مؤخرا مؤسسة النور من بين ألوان أدبية متنوعة في مهرجانها الخامس بمسمى الشاعرة المبدعة لميعة عباس عمارة .

  

الشاعر فاضل عزيز فرمان , نرحب بك وأنت بين أخواتك وأخوتك من النوريين وفي رحاب بلدك العراق. مبارك لك فوزك بقصيدة ( محاولات لرسم صورة الوحشة) . هل تجد للثقافة دورها المتميز في عراق اليوم وهل بمقدور المثقف أن يغير ما في السياسي ويعينه على اتخاذ القرار السليم؟

•-   بالتأكيد يبقى المثقف في كل العصور والأنظمة وتحت أي وضع سياسي خارج المظلة السياسية لأن المثقف هو الذي يقترح ولا تحده آفاق كونه أكثر الناس طيبة وأكثرهم التصاقا بالوطن. المثقف الحقيقي هو الصادق الذي تتكامل كتاباته مع واقعه الشخصي. حينما تكون هناك حالة انفصام فيما يكتب الإنسان وبينما يتجسد في شخصيته من أخلاق وتصرف فهذا ليس بمثقف. النبي الكريم قال: " أدبني ربي فأحسن تأديبي". ويبدو أن على الثقافة الآن أن تهذبنا نحن أولا, اعتقد إن المثقفين الحقيقيين هم مواطنون من الدرجة الأولى ويصلحون كي يكونوا عونا رئيسيا وبوصلة يستدل منها السياسيون على آفاق أكثر رحابة وخضرة ونور. وطالما الثقافة  في العراق مع هذه التعددية والمناخ الكبير من الحرية, أرى إن على المثقف أن يأخذ فرصته في أن يكون طيرا طليقا في سماء الوطن الزرقاء الجديدة , وان علينا أن نستبشر كل خير في القادم من الأيام وعلى الدولة أن تكون أكثر اهتماما وانفتاحا على الثقافة.

اتصال وتهنئة من القاص الكناني حمودي ووعد بالالتحاق بالمهرجان صباح اليوم التالي . وفعلا كان من بين المتقدمين من الحضور.

الأديب حسين بلاني من دهوك أقليم كردستان العراق وبرقية تهنئة واتصال بفلاح النور ومن أجل رفع راية الأدب والحب والجمال والإخاء.

تهنئة من ماليزيا من هيئة تحرير مجلة النور  والمبدعة المغتربة رفيف الفارس وأمنية بالموفقية والنجاح لفعاليات " تعبر عن مدى الترابط الروحي والفكري بين أبناء الوطن الواحد .

رحبت الدكتورة أمل علي سلومي بالحضور شاكرة مؤسسة النور لرعايتها الأدباء مثمنة امتدادها عبر شبكة الإنترنيت وعمق إشعاعها الثقافي والفني متمنية للجميع طيب الإقامة في بابل.

الشاعر أحمد الزاملي يرعى افتتاح الجلسة الأدبية المسائية مقدما بأسلوبه الشيق القراءات الشعرية. الشاعر علي العبودي ومقدمة لمسيرة النور وقصيدة واستذكار للغائب الحاضر عامر رمزي مدير مكاتب النور في العراق." زمن ولى زمن عاد حب مقطوع الأوتاد .. واقول : وطن مقطوع الأوتاد." " هي الآمال في صدري تجول .. فقرّي في طريقي يا فصول". الشاعرة شمعون البازي وقصة من ألف ليلة وليلة ثم النورس خزعل المفرجي بصوته المتهدج الحيي وليله الثمل من تخمة الحرمان.الشاعرة فرح دوسكي وتضامنا وتعاطفا مع تأسيها يحتج التيار الكهربائي. فتواصل : سأعطيك حبلا حتى لا تقع في التهلكة. ثم تقرأ نزولا عند طلب الحضور إشعارا شعبية. " جذبه أنت جذبه آني .. جذبه غبره وياك خلاني زماني .. من ذاك الوكت ليجاي ابجذبك آنه عايش".

صبري أبو ربيع وقصيدة عن المرأة العراقية التي عانت الكثير . هي بنت العراق هي بحر حب وإشراق... وهنا ينطفئ التيار الكهربائي  فيطلب من ابي ربيع أن يكمل في الظلمة. فيعتذر كونه لا يحفظ قصيدته فيضحك هو والحضور وتصفيق. برقية تهنئة من شاعر البدعة في الناصرية الزميل عمار كشيش بحجم بياضه وطيبة قلبه. نسأل الشاعرة فرح دوسكي عن انطباعها وكيف تلمست فرحة اللقاء بالوطن في عيون المغتربين فتجيب:

•-   حقيقة لم أجد الفرح بل زدناهم دمعا. لقد وجدنا من الخراب والتهميش والنسيان الكثير على إن مركزا مثل النور لم ينس المثقفين فراح يجمعهم على حب الوطن.

•-   وأنت تدخلين مدينة بابل هل جذب انتباهك أية إشارة تدلل على آثار بابل من بين زحام الإعلانات للمواد الغذائية المستوردة والسيراميك وغيرها ؟

•-  

بابل تركت حسرة كبيرة في القلب. المدينة عرفتها منذ عام 1998 حيث تزوجت كانت تضج بالأفكار النيرة وبالمثقفين والمبدعين والفنانين وأفراح الناس والرياضة والملاعب. عرفت أول مدرسة بنيت هنا عام 1936 .تغربت لأزور ثلاث محافظات والرابعة بابل, عدت ولم أعثر على ما كنت أحلم به من تقدم فلا اللوحة ولا الشارع النظيف ولا أماسي الشعر في الحدائق المفتوحة , لم أجد سوى الخراب, جسرا لم يكتمل بعد خمس سنوات من الشروع ببنائه! أيها الناس التفتوا إلى بابل!

في ذي قار عجبت لمشروع مرسى للسفن بكلفة ستة مليار لعمل أرصفة .. لكن دون ماء . صحراء مشيد عليها مرسى للسفن! زرت الأهوار فلم أعثر على  قصب ولا طير والجاموس يبحلق بعيونه يتوسل الماء " اسقوني قطرة مطر". ماذا أقول عن الجنوب وعن بابل و..هل يعقل ما وجدته في هور الحمار ؟ ذلك الذي كنا نقرأ ونسمع عنه ونحن صغار بطيوره وجماله يتحول إلى مثل هذا الخراب؟ أيعقل إن مدينة هور الحمار لا يتوفر فيها طبيب أسنان واحد؟ والطبيبة  تزور المدينة مرة واحدة في الأسبوع ؟

الشاعر ناصر صلال زاير من الناصرية يجمّل الحفل لتجوب ابو ذيّاته الغنائية فضاء المكان فيضفي باسلوبه المميز البهجة والفرح على محيّا الحضور وينشد للعراق الأصالة وللصائغ وللزميل أثير. نسمع منه طريفة يغمز بها فلاح النور ناصبا له فخا من ورد:

حضورك جمّل الحفله وحلّ

إلك عندي لغز فكّه وحلّه

ليش إمسودن إبهوفه وحلّه

أشعجب ماكو نساء إعلَ الوطيّه ؟

الشاعرة دنيا رضا الحربي وقصيدة " الجرح العميق" - جعلوا البلاد أسوارا وحصارا وحصونا/ كانوا كالذئاب بل أبشع / يفترسون كلّ جميل.. كنت أنت هناك وصوتك ينادي: كوني ملهمتي.. كوني حبيبتي .. كوني دوائي فأنا جريح كبلادي.

الشاعر أمير العربي يقرأ من قصيده الشعبي  من ثم يزجي وقتنا المضغوط مكحلا نكتة من نكاته الجميلة.

ويرتجل الشاعر ناهض الخياط  قصيدة عمودية  طويلة مقدما :

 حطم قيودك وأكتب أيها القلمُ / فشعلة الحرّ لا يخبو لها ضربُ / وشعلة الحرّ شمسٌ / يستنير بها أفق الليالي/ إذا ما عسعست ظلمُ

الشاعر فائز الحداد أثارنا كما - راجمة ورد - يرتجل ثائرا متمردا بكل ما عهدناه فيه من كبرياء الوطن :

صرنا كالحلاقين نستبدل الرؤؤس بالرؤوس ، والمقص واحد

لكنني مبتدأ مرفوع  الرأس وعلامة رفعي بغداد

***********

كلما أهب الأعالي جلال امرأة أشتد زرقة في بكاء طفل

فألتمس السماء وطنا من حليب

وكلما تطفو رئة الرعونة ، ألعن الشيب وسن العقل

أجل ..

لقد سقط الرقيم وتدلت الحروف على الحبال

" وعيون المها بين الرصاصة والجزر

كتبنا الردى   من حيث تدري ولا أدري "

والكبائر ، أننا لا نكبر ولو ثانية بضمير الوقت

لكننا ، نكبّر ونعلي المناقير في الدعاء

فما هكذا تُذل الصواهل في إسطبلات العرب

  ويذبح الملوك في دول الحارات يا أخوة يوسف

آهٍ يا عراق

متى نرفع العلم كما نرفع الآذان

وتعود معلما للتاريخ؟

تنقطع فراتك على رؤوس الحجيج جدولا جدولا

وتعوذ البيت بدماء كربلاء

نلتقي الشاعر المبدع فائز الحداد متنسمين في كلماته عمق المعنى والدلالة الشعرية فيما أجابنا مشكورا:

-    لا يخفى على أحد إن الأدب هو روح الحياة وهو أساس التكوين الأول الذي انطلق من الحرف. سيبقى الشعر عنوانا كبيرا من عناوين الحياة والديمقراطية والقول الإنساني العميق الذي يخرج دونما قيود مصطنعة يضعها الرقيب أمام الأديب أو يضعها الاحتلال الجائر البائس الذي سيرحل حتما من العراق حتى تنطلق الكلمة العراقية الحرة عالية وهادرة وأن يكون الشعر العراقي في مقدمة الشعرية العربية كما كان.

-        هل أنت متفائل بمهمة المثقف السياسي ؟  فعد بالساسة إلى رياض الأطفال واقرأ على صدورهم سورة الأحزاب

كي يتعلموا أبجدية الوطن

فيا أيها الخارج من الكور

لا تلعن جهنم ومن التنور يخرج الخبز

الصاغة عجزوا أن يكونوا ذهبا فباعوه

واختارته النساء وطنا يسقط دون بريقه الرجال

فأنت  يا عراق، كوشم الصلاة على جبهتي تزداد اتقادا

كلما تدعكني الأرض  

وأنا ، كالذي أخذته الرعشة في الصلاة

فلمن يطلقها لله ، أم للآه ؟

للآه .. 

مثل جنرال خذله الجنود ، ومات في حيمن الحرب

*******

ها أنا .. أقلب جمرتي بيدي  

وأمسك كبوتي بيدي

وطني .. قلبي الذي مزقته

فأين أرحل لو يضيق بي المكان

والغزاة من حولي  

كما يقف الذباب على دكان حلوى ؟

فيما تتوالى القراءات الشعرية انتهزنا فرصة تواجد الزميل الفنان ميلاد حامد مصمم فرقة دنيَزاد للأزياء العراقية الذي شاركت فرقته  افتتاح مهرجان النور في بغداد وخلبت ألباب السادة الحضور.

•-       أسسنا الفرقة عام 2004 وقدمت عروضها في العديد من البلدان وحصلنا على جوائز وشهادات. اسم الفرقة على غرار مهمة الشخصية دنيزاد وهي أخت شهرزاد الشخصية المعروفة في ألف ليلة وليلة , والتي لم يتطرق لها أحد من الكتاب , كانت تكمل سرد ما تحكيه أختها شهرزاد للملك شهريار. اتخذت من موضوعة ( التواصل) هذا رابطا تفاعليا بين التراث والناس ومن أننا جمع واحد لا يفرقنا فارق دين أو مذهب أو عنصر , نلتقي من خلال ذائقة كل منا عبر أزيائنا وأغانينا التراثية التي تحمل همومنا وتوقنا وأحلامنا وطموحاتنا فهي تظم اللوحة التشكيلية والحرف والرمز والصوت والحركة المعبرة والدالة. فما مر بنا من زوبعة ظلامية هو ليس من صلبنا إنما جاءنا من وراء الحدود.

قبل ثلاثة أشهر كان لدينا عرض في الجزائر وفي عمان وشاركنا في مهرجان جايتكس في الأمارات. حلمي أن أقيم العروض في كل محافظة من محافظات العراق.

•-       هل تستفيد من التراث ومن الأزياء العراقية المحلية أم تكتفي بقوالب ثابتة؟

•-   إضافة إلى اهتمامي بلم لحمة النسيج العراقي فأني أعمل على المحافظة على التراث فأعمل على توظيف الحرف العربي والرمز المسماري اضافة للنص الشعري الأصيل وأعمل من كل ذلك تشكيلا تراثيا متعاشقا مع اللون وأشكله مثل صانع اللوحة الزيتية وأعكسه متحركا لا ثابتا بمساحة تبتغي الترويج والتثقيف والأعلام.

•-  

ما تقدمه الفرقة من روابط فنية تكشف عن جذور تراثية غاية في القدم في حين هناك من يعارض إقامة مثل هذه العروض سيما وما يرافقها من موسيقى وأزياء تكشف عن بعض مفاتن وحركات تتساوق مع موسيقى وغناء تتعارض ومبالغاتهم في فهمهم لما يدعونه من رؤى وأفكار. كيف تواجه مثل هذه الإشكالات؟

•-   اعرض تراث بلدي المتنوع والمتداخل والأمة من دون تراث تعد أمة مقطوعة الجذور وهذه جذورنا أما النفوس العليلة فستكتشف بالتواصل المتفاعل أنها بعيدة عن الصواب. جرب أن تأخذ من كل دولة أوربية شخصا يتزيا بزي جماعته فستتعرف عليه من دون أن تحدثه ذلك إن الزي هو جزء من لغة عالمية. المرأة الهندية ما تزال ترتدي زي الساري وهو دليل على وعيها وثقافتها فهي تحافظ على عمق بلدها الحضاري.

  

•-       وهل لهذا علاقة بالسياحة؟

•-   نعم بدليل إن أزياءنا يقبل عليها السياح الأجانب. التراث أصبح موضة العصر. حاليا أتهيأ لتقديم أكبر عرض ضخم من أزياء شاملة ومعصرنة.  العباءة مثلا والتي قال عنها الرحالة الإنكليزي بكنك هام أنها من صنع عرب بغداد كانت تباع بست ليرات إسترلينية. وهي تصنع على غرار البيئة العراقية فالعباءة النجفية مثلا ذات مواصفات جميلة. للأسف نحن مجرد مستهلكين غير منتجين. لقد مازجت مثلا بين الزي والشعر. وضعت مقاطع نصوص للشاعر السياب على ضفاف شال الرأس وأضفت بها سحرا إضافيا للمرأة. ستتبادل النساء أسرار نقوشنا وأبيات قصائدنا. كذلك زخرفت بعض رموز الكتابة المسمارية وبذلك نبقى مجددين ومنتجين وسنجني ثروة لا بأس بها من تشغيل مصانع النسيج لدينا الأهلية منها والحكومية ونؤسس لحراك اشتغال يدوي وفكري مترابط يجمع الفسيفساء العراقي بكل أطيافه اللونية والحضارية وتلك رسالتنا.

•-        هل من مشاريع أخرى ذات العلاقة بالحفاظ على التراث؟

•-       نعم لقد أسست من خلال وزارة الثقافة مركزا وطنيا لحماية حقوق التأليف للمؤلف العراقي داخل وخارج العراق بعد إن تمت المصادقة على اتفاقية من قبل السيد وزير الثقافة مع المنظمة العالمية لحماية الملكية الفردية . نعمل من خلالها على حماية حقوق مثقفينا وأدبائنا وفنانينا. من هنا أوجه دعوتي للجميع لتسجيل أعمالهم الفنية والأدبية والعلمية في المركز الوطني في وزارة الثقافة ومن دون مقابل.

الليل في بابل له همسه الخاص , والنوريون لا يتعبون وتمضي ساعات الليل لتسمع من به صمم.

الشاعر فائز الحداد يعيد أمجاد السبعينات فيطرب الحضور بصوت عوده الشجي يمازجه صوته وهو يغني سيرة الحب لأم كالثوم وأغان أخرى .. فات من عمري سنين وسنين شفت كثير كثير وقليل عاشقين ..اللي يشكي واللي يبكي على موالو أهل الحب صحيح مساكين .. يا ما الشوق .. يا ما عيون شغلوني لكن ولا شبكوني الآ عيونك انت هم اللي بس أخذوني أخذوني .. أمروني  أحب لقيتني بحب واذوب في الحب .. واذوب في الحب وظلمو على بابي

و ..... شيء خله الدنيا زهور على طول واشموع على طول ..

هو من بين الكثيرين ممن " يعرف حكايات مليانه آهات ..." . ويواصل وسط حلم الستائر..

ولقيتك انت بتغير كل حياتي ما اعرفش ازاي لقيتني أحب وأذوب في الحب ..

ويتجاوب معه الوتر بشكل عجيب .. يتأسى ويحزن ويبتسم .. يبتسم .. يبتسم .. يبتسم .. حتى ينفجر الجميع بضحكة تغار منها الكهرباء ومع ذلك يتواصل الغناء .. الغناء .. الغناء حتى وقت متأخر من الليل ومقدم الصباح. وليعتلي المنبر اليوم التالي ويواصل قول القصيد.

عند السلّم التقينا الطفلة فاطمة يعقوب : رأيك بالمهرجان من خلال جولتك الحلوة ؟

•-       استضافونا بكرم وطيب  لا تزال بغداد جميلة مثل ما هي كربلاء وبابل, في كربلاء أحزنني توعك عمو حسن فلم أتابع كل شيء.

الأديب محمود داود برغل بوجه البشوش يعبر عن إحساسه بانتباه وبهجة : في كل محطة من محطات وطننا الجميل لون وطعم ورائحة. في ذي قار حلقنا في فضاء قدسي وأبي الأنبياء إبراهيم الخليل عليه السلام . وفي بابل حلقنا في فضاء الحضارة والتاريخ والثقافة.

الفنان عباس حميد خريج كلية الفنون الجميلة ومعهد الدراسات النغمية وعازف في الفرقة السمفونية العراقية, التقيناه على ود:

•-       يفرحنا انك بيننا. ما رأيك بالفن والموسيقى بعد التغيير الحلم الذي حصل ؟

•-    بصراحة شديدة الفنان العراقي سيهاجر أكثر مما هاجر في التسعينات والسبب وراء ذلك هو السياسيون العراقيون الذين يحاربون الفنون والموسيقى وابسط مثال ما حصل من منع في مهرجان بابل لفرقة الموسيقى والفولكلور الذي يحمل أصول الثقافة والفنون من كل بلدان الشعوب, بالإمكان التعرف على حضارة المرء عبر موسيقاه.

•-       ألا ترى أن هجرة الفنان بهذه الطريقة هو نوع من الهروب  وهو ما يشجع الظلاميين على الغي في سعيهم الشرير؟

•-    للأسف إن البعض ممن تبوأ المسؤولية غير جديرين بالمكانة التي يشغلونها. الموسيقى متوفرة في الطبيعة سواء في حفيف أوراق الشجر أو زقزقة العصافير , وإذا ما ضيق على الفنان فليس أمامه سوى أن يهاجر في أرض الله الواسعة.

•-       أجمل ما لفت نظرك ؟

•-    إننا التقينا بأناس كثر من مناطق مختلفة من بلدنا العراق فقد التقيت بأناس من تكريت والناصرية وبابل وتبادلنا أرقام الهواتف والبريد الإلكتروني  والعناوين. نحن الآن أصدقاء وهو أجمل ما كسبته في جولتي هذه.

•-       كلمة أخيرة للنور؟

•-       أشكر الجميع وأجمل شيء لمسته في هذه الرحلة هو ما حققته مؤسسة النور ومن خلال أستاذ أحمد, أقول نحن كشعب لا اختلاف بيننا ولكن للأسف الشديد الناس المتخلفين الوافدين وممن يدعون الثقافة من قدم إلينا من خارج هويتنا العراقية لم يكن في حقيقته يقترب من الانتماء الصادق للعراق بدليل أنهم لم يستوعبوا قوانين حقوق الإنسان.

الأخت مديرة مؤسسة النور الست ثائرة حنا شمعون البازي وقد تبرعت للطفولة وقدمت المعارض الفنية إضافة إلى دورها الفعال في إدارة مؤسسة النور , تحدثنا:

•-    هذه السنة أضفنا إلى نشاط مؤسستنا إقامة المهرجان في محافظة ذي قار - الناصرية - ليومين متتالين إضافة إلى ما أقدمنا عليه في نقل مهرجاننا من بغداد والى كربلاء فبابل.  المنهاج كان رائعا بوجود المثقفين والأدباء والشعراء وكانت الفعاليات متنوعة وقد استفدنا من تجاربنا السابقة لتقديم  ما هو أفضل. الجميل في هذا المهرجان هو تجمع القلوب المخلصة التي تسعى لبناء العراق الجديد نتمنى أن تتغير الأمور نحو الأحسن, مع شكرنا الجزيل.

الأديب والباحث رفعت الكناني من الكوت- العزيزية فقد شكر أدباء بابل واللجنة التحضيرية  معلقا عن انطباعه:

•-    ابتداءً احيي مثقفي بابل لما بذلوه ويبذلونه من جهود خيرة ونيرة لاستضافة مهرجان النور الخامس. هذه الجهود إنما تدل على إن مدينة بابل هي مدينة الثقافة والحضارة والتأريخ, كما أثمّن عاليا جهود اللجنة التحضيرية التي كان لها بصمة لإنجاح المهرجان الذي يعتبر بارقة أمل في سماء الثقافة العراقية.

ونتنسم في كلماته عمق المعنى والدلالة الشعرية فيما أجابنا مشكورا:

•-    لا يخفى على أحد إن الأدب هو روح الحياة وهو أساس التكوين الأول الذي انطلق من الحرف. سيبقى الشعر عنوانا كبيرا من عناوين الحياة والديمقراطية والقول الإنساني العميق الذي يخرج دونما قيود مصطنعة يضعها الرقيب أمام الأديب أو يضعها الاحتلال الجائر البائس الذي سيرحل حتما من العراق حتى تنطلق الكلمة العراقية الحرة عالية وهادرة وأن يكون الشعر العراقي في مقدمة الشعرية العربية كما كان.

•-       هل أنت متفائل بمهمة المثقف السياسي ؟

•-    أنا لا اعقد أملا كبيرا على السياسيين إطلاقا لأن السياسي دائما يسرق المشهد لصالح الكرسي ولصالحه. كلهم يبتدئون بالمبادئ وينتهون بالكراسي والمصالح. الآن يجب أن يقول المثقف قوله بكل صراحة وجرأة: أرحل أيها السياسي وعد إلى الوراء لأقودك. بمعنى ينبغي على المثقف أن يقود السياسي وليس العكس.

قبل أن نودع شاعرنا الحداد وصلتنا عبر جهاز الهاتف برقية خاطفة من الاتحاد العام للأدباء والكتاب تقول : "في اعتصام نظمه اليوم اتحاد أدباء العراق قال رئيسه فاضل ثامر: المثقفون أنبياء العصر الحديث."

ومن كردستان العراق يبعث الأديب الشاعر حسين بلاني بمناقير طير القباج :

في زيارته الأولى لبابل يتحفنا الشاعر الغنائي والأعلامي الأستاذ ناصر علال زاير فيما يهنيءأدباء وفناني بابل تحية من عميق اعماق القلب بمجموعة جميلة من غنائياته الشعرية "الأبوذية" باعتباره من المهتمين بالغناء الريفي وقد وثق عدة أغان شعرية من لون الأبوذية بعناوين مثل داخل وناصر ويوسف ومسعود, وبهذه المناسبة أهدى بابل واهلها احدى تلكم الغنائيات التي شد ما تطلب منه عن ابن مدينة بابل العملاق الخالد الفنان سعدي الحلي.

وسعدي ...

أحب حضيري وي داخل وسعدي

هُمَّ مُنيتي وروحي وسعدي

 هُمَّ يميني بالشدة وسعدي

إذا غنّوا تطيب جروح بيّه

ثم يواصل :

•-     سعيد بهذه الزيارة وسأنقلها من خلال جريدتي الشاهد والصورة باعتباري رئيس تحريرها وأيضا من خلال المقالات في النور. سعداء بهذا الاستقبال والحفاوة والتكريم.

صباح اليوم التالي حضر جمهور غفير من أبناء مدينة بابل وما جاورها وتصافحت أكف الزائرين والوافدين بالمستقبلين والسادة المسؤولين من مختلف روافد الثقافة والوحدات المدنية ومن جامعة بابل رئيسها الأستاذ الدكتور نبيل الأعرجي والأستاذ منصور المانع  والسيد فاهم المانع والسيد حسين العوادي مدير سياحة بابل والعقيد محمد العوادي والدكتور رحيم المرشدي والدكتورة أمل علي سلومي والدكتور هيثم الجبوري والدكتورة سوسن وزميلتها الست أزهار والأستاذ بشير ناجي العلي - رئيس لجنة المتابعة في مجلس المحافظة والأستاذ عبد الرضا عوض والباحث الأستاذ جواد عبد الكاظم محسن والأستاذ حيدر الأحمر والدكتور علي عبد الحسين مدير الأنشطة الرياضية والفنية  والأستاذ حسن فياض مدير علاقات واعلام هيئة السياحة العراقية وزملائه والكاتب حيدر الباوي وأخوة آخرين لا تحضرني أسماؤهم.

 

الأستاذ سالم المسلماوي أول المتكلمين والمرحبين بالحضور منوها إلى دور الجامعات في المساهمة ببناء العراق الجديد . كما ثمن مهرجان النور مقدما من أن بابل تستحق أن تكون مأوى لمثل هذه العناوين الكبيرة شاكرا الأخوة القائمين على المهرجان ومبديا استعداد مجلس المحافظة للعون في مثل هذه اللقاءات الثقافية ومن ثم خاتما وهو ينقل تحيات السيد رئيس مجلس المحافظة الذي عاد للتو من الحج " ... نقول إننا رهن الإشارة بعون الله تعالى لكل مؤتمر أو مهرجان أو ندوة لها علاقة بإقامة المحبة والسلام للعراق الجديد."

 

 

فيما يلقي الصائغ أحمد بالغربة وراء ظهره في لقائه الثاني لأقامة مهرجان النور في بابل ومناجاة القلوب المحبة للعراق." ستبقى بابل منبع الجمال والثقافة. هذا الصرح التعليمي الثر وجوانبه المترامية الأبعاد كان من الكرم لاستضافة مهرجاننا هذا فيما نزداد فخرا حين نستذكر بابل الحضارة والتاريخ والأدب. بابل الصمود والبناء.. بابل المحبة والأمل . جئنا محملين بشوق لضفاف الفرات وحنين لا ينتهي لأهلنا وأحبتنا في ربوع عراقنا الحبيب.فلكل محافظة نكهة خاصة وبصمة منفردة ودور تاريخي وحضاري خالد لكن بابل فاقت البقية وصفا وتاريخا."

" نتشرف اليوم أن نقف على أرض تفردت بصرختها المدوية بوجه الظالمين على مر السنين" " ليعرف اليوم العالم عنا عزمنا في طرد أشباح تهميش الفكر والثقافة والإنسان. ليعرفوا عزمنا في دفع سفينة الوطن إلى شواطئ الأمان".

"انطلقت مؤسسة النور لتشق طريقها فاتسعت دائرتها لتظم العراق وربوعه وأطرافه بل تعدت الحدود لتظم الأقلام العربية ومن سكن بلاد الغربة لتصل إلى أكثر من ثلاثة آلاف من الأسماء التي تزين النور بجميع مجالاتها. النور حلم يتحقق."

هل يستطيع الأطفال أن يؤسسوا مملكة أو جمهورية وكم من الوقت سيستغرق ذلك ؟  مسرحية مملكة الأطفال لفرقة عصافير بالاشتراك مع دار ثقافة الطفل من إخراج الفنان علي حسين علوان وإعداد الأستاذ سالم حسين والحان الفنان مازن جليل وتنفيذ الأطفال: روان سالم بدور الملكة وزينب مهند بدور المعلم ودنيا حامد بدور الوزير والطفل ماجد حامد بدور الراوي وأحمد مهند بدور الحارس وبقية من ممثلين أطفال بدور الشعب.

 

تخاطب الطفلة روان سالم  الحضور : " نفتح لكم أبواب مملكتنا فافتحوا قلوبكم لنا وانظروا إلينا بعين صافية. ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان, بل بالعلم والثقافة أيضا."

فينشد الأطفال: " نحن الأطفال بحاجة إلى مسرح للطفل في بابل.. بحاجة إلى مرسم.. ابنوا لنا مسرحا في الأقل لنمثل فيه وبخلافه أوصلوا رسالتنا:

" اسمع اسمع هيا اسمع

نحن بحاجة إلى مسرح

نحن نريد عراقا أروع

نجعل فيه الليل قصيرا وتزقزق فيه العصافير

لسنا بحاجة لصوت المدفع .. اسمع اسمع هيا اسمع."

جدير بالذكر إن الطفلة روان سالم مشتركة بمسابقة الطفل الموهوب للعام 2010 من على موقع الفيس بوك - القناة الشرقية وهي بحاجة إلى دعمكم بالتصويت لصالحها من خلال الفيس بوك والنقر على رابط المسابقة  موقع ( أهل المدينة).

ثم تبدأ القراءات الشعرية والشاعر أحمد الزاملي:

" بالعالم إذا أصبح طفلهم شابا رصيد وبيت باللحظة يسلمونه . وابنا من يصل لثمنطعش يحتار بيا مسطر راحوا يفجرونه.. يا أول وطن يسبح على البترول وبفلوس النفط كاموا يذبحونا. يا أول  وطنبأرضه انكتب تاريخ بس لسّه الذبح بالفطرة قانونه."

 ثم يقدم الشاعر والمقدم علي أكبر القراءات الشعرية فيقرأ الشاعر فائز الحداد والشاعرة منى الخرسان كذلك أمير العربي وفرح دوسكي ومنيف الزيدي  والشاعر فاضل عباس فرمان وهو يقول مراياه المفتوحة بوجه الفتى الشاعر:

" يداه في الشطآن وروحه تبدو كنسر حائر يحوم فوق غابة الأحزان يغوص في الماء طوال عمره ويشتكي من قلبه الضمآن.

لم ألتفت إليه ساعة نادى يا فتى تعال لي. لم التفت إليه لكن رمحي هربت من جسدي وأسلمت أجفانها للنوم ما بين مروج الورد في يديه.

شد على أصابعي يظنني أخاف .. أسرج لي حصانه المقطّع الأطراف. لوّح لي باللؤلؤ المكنون في الأصداف قلت له يا سيدي العرّاف ماذا ترى يفعله البحّار في سفينة مثقوبة بطيبة الشراع والمجداف".

تهنئة من شركة الفرات العامة للصناعات الكيمياوية ودعاء بالنجاح للمهرجان وبالموفقية.

وللسياحة حضور في المهرجان إذ نلتقي بالأستاذ حسن فياض مدير علاقات وإعلام هيئة السياحة ومدير تحرير أوروك السياحية , يتحدث بتفاؤل باتجاه الترويج السياحي :

•-    السياحة في العراق مرت بظروف أمنية قاسية وهذا عامل مهم. كنت في لندن قبل أسبوعين في معرض لسوق السفر العالمي وأقمنا جناحا للعراق ولقي جناحنا إقبالا واسعا من قبل بقية الشركات السياحية . الشركات تشكوا من نقاط السيطرة الأمنية وفي الغالب هي إجراءات روتينية تعيق من حركتهم  وهذا وقت محسوب على السائح. الحقيقة هيئة السياحة لا ذنب لها في هذا بل هو الظرف المركب للفوضى والذي سينتهي على خير بإذن الله تعالى.

•-    لدينا مجلة أوروك السياحية أسست عام 1997 باسم مجلة الرافدين . في عام 2000 خرجت بحلتها الجديدة وتنوع موادها وغناها. ملاحظتك مثلا بشأن الدلالات الإعلانية التي تشير إلى آثار بابل وضرورة الاهتمام بها في الحقيقة تلك موضوعة مهمة. الموضوع يحتاج إلى تعاون المثقفين والكتاب كونه ذا مساس بحضارة وتاريخ بلادنا واليد الواحدة لا تصفق. نحتاج إلى خطة إستراتيجية وأكيد للأعلام دور هام ومؤثر .

في هذه الأثناء والساعة تقارب الواحدة ظهرا أعلن عن توزيع الجوائز والدروع وبقية الهدايا.

كنا نتمنى لو أن النوريين وأصدقائهم قد منحوا فرصة تدشين افتتاح متحف الآثار البابلي العملاق لكنها بقيت أمنية حبيسة لا بأس أن تتحقق في موعد قادم.

كما لا يفوتنا أن نعبر عن شكرنا الجزيل لإدارة فندق أسد بابل لحسن استقبالها الوفود كذلك الشكر الجزيل لقوات الأمن والشرطة ممن رافقونا بحمايتهم ورعايتهم وساهموا بنجاح المهرجان.

  

 الأستاذ منصور المانع عضو مجلس محافظة بابل ودعم للطفولة والشعراء من مجلس المحافظة

المحافظ سالم المسلماوي .. سبّاق بالحفاوة والترحيب

  

 

   الطفلة المبدعة روان البنفسج وعصافير

  

        الشاعرة والإعلامية منى الخرسان

 

الطفلة البابلية الموهوبة روان سالم , شاعرة وممثلة مسرح وعازفة ورياضية وعضو في مؤسسة مجتمع مدني لمناصرة الطفولة.

 

 

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: كرار
التاريخ: 14/04/2012 19:45:27
الاستاذ ناصر علال زاير اثقف اعلامي انسان رائع محب الناس يسمع الاخرين من كبار أعلاميين ذي قار مهذب وأيظااخي العزيز علي ناصر علال

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/12/2010 06:03:09
اخي العزيز ابو رسل , سادن الفرات
نعم الأختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية .. انما هنا نكشف عن جراح وطننا الملتهبة ونبحث عن علاج متوفر في عشبة تآلفنا وتآزرنا وتعاوننا .. فالسفينة واحدة والملاح يوجّه بمعرفة ويسمع رأي النوتية القدماء ذوي الخبرة .. ولا نسمح بعابث يقتل نورسا يرافقنا في خضم عباب رحلتنا وبالمثل من يعبث بثقب قاع مأوانا. الكلمة الحرة مطلوبة .. لكننا لم نقلها بعد .. نحن على ضفافها عطفا على الآخر من أن يتراجع محبطا في الوقت الذي نريد منه ان يمد يده ويثبت الشراع والآ ما الفائدة منه ثقلا ووزنا وعبئا !
مرورك ليس نقطة ضوء في شعاعنا المستديم فحسب انما انت في مقدمة سعينا الجميل لنتنشق الحرية بكل ما في صدورنا من متسع.
عيناك تذكرانني بابتسامة السماء وحنو دجلة.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 16/12/2010 05:50:41
الشاعر المبدع فاضل عزيز فرمان
العذب بحكمة والشاعر بتدبير ..آمل أن تكون بخير ..
المنجز ان نضيف الى معارفنا ما يمنحنا سر التواصل .. كنت زوادة تؤرخ للقادم المثمر ..
محبتي وشكري وانت تطل على عشبي فتزيده الق خضرة ونضارة.
لقد منحتنا الناي وغنى الصحب حتى مقدم يوم آخر.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 15/12/2010 19:44:14
الناقد والشاعر ابراهيم الجنابي آمل أن التقيك عند العتبات المقدسة .. ونعود محملين بكل ما هو جميل.. شكرا لتأملاتك ومرورك الحيي !بالبون....

الاسم: ابو رسل
التاريخ: 15/12/2010 19:33:45
لمى ادون فكرى لا يمنعنى احد من الكتابه بقلمى اواجه ما اراه خاطىء قد اكون انا من اخطأت فى فكرى ولكنى اؤمن بالاختلاف وحرية التعبير فمن سيكون قامعا للفكر وسط هذا الزخم من التقاطعات فى تلك البحور المتلاطمة بقلمى ابحث عن نسمة الحرية التى احترمها واقدرها واقدر من يواجة الرأى بالرأى لا بالقمع والسلاح ابحث عن نقطة نور وسط الظلام

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 15/12/2010 08:05:28
الزميل فراس الى الأبد
جميله هذه " الى الأبد" ولو اني اقترح أن تجعلها " الثابت" على غرار ما يكني نفسه بها صديقنا الشاعر جاك هيرشمان من سان فرانسيسكو.
والثوابت رائعة بخاصة في زمن القلق المعرفي..
اثمن مرورك ايها العزيز واشكرك وعسى أن يجمعنا وبقية اخوتنا زمن تكثر فيه الأبتسامة والكلمة الطيبة وتتنوع فيه الأفكار والفنون والموسيقى.
بالخير والمحبة.

الاسم: فاضل عزيز فرمان
التاريخ: 14/12/2010 20:14:27
الرائع الجميل صباح محسن

كفيت ووفيت
وغطيت مهرجان بابل النوري بافضل مايمكن
لم يفتك شئ
سجلت لنا ماتتلهف لان تتذكرة دائما قلوبنا الفرحة بلقاء الاحبة في النور
محبتي وامتناني

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/12/2010 17:57:15
عزيزي الشاعر ناهض الخياط ..
اشكر لك اثابتك .. كنت متقدا .. وسبقتك المعاني .
محبتي وسلام للأهل.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/12/2010 17:41:05
صديقي والحنين الشاعر سامي العامري , راهب برلين الرافض للحزن والمثير صوب عالمنا الجميل .. عالم تسوده المحبة بعيدا عن روح الأقصاء الملوثة.
جميل حين تهمس هكذا بحضورك البهي .. ايها العزيز .. كنت احسب انك مع الآتين .. وكنت اظنها مفاجأة ستبهرنا .. لكن عودا سبقك وافصح انك تغني هناك وسط ندف الثلج .. فراحت المياه تهرع بكل قواها صوب حضورك .. كنت معي .. معي .. بكل ابتسامتك الهادئة ايها النجم الوامض.
ابق هكذا ولا تستعجل الـ " التشهيب".. انت صائر اليه .. ومحط بوح الجمال.
هكذا اشمّك .. ونبتسم سوية وإن بعد عنا الكلام !
حبيبنا العامري سامي كن قريبا ما احوجنا اليك اليوم !
محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/12/2010 17:27:20
الباحث والأديب علي حسين الخباز ( عمو حسن )
تحية لك ولحجم المسؤولية الملقاة على عاتقك فيما تواصل مشوارك الجمالي.
سلامتك ايها الرائع .. اعانك الله ..
واشكر مرورك وتبقى ذلك المثابر الجاد .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/12/2010 10:13:32
الشاعرة الشفيفة زينب محمد رضا الخفاجي
حضورك يضفي على اجواء خاصرة الفرات بزخ من النوارس وحفيف موسيقى ذؤابات البردي وهمس قوارب بلادي.
ممتن جدا لهذا العبق الملائكي.
سلام للؤلؤتيك ولصاحب اللآليء.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/12/2010 10:09:37
الشاعرة الشفيفة زينب محمد رضا الخفاجي
حضورك يضفي على اجواء خاصرة الفرات بزخ من النوارس وحفيف موسيقى ذؤابات البردي وهمس قوارب بلادي.
ممتن جدا لهذا العبق الملائكي.
سلام للؤلؤتيك ولصاحب اللآليء.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/12/2010 10:08:21
الشاعرة الشفيفة زينب محمد رضا الخفاجي
حضورك يضفي على اجواء خاصرة الفرات بزخ من النوارس وحفيف موسيقة ذؤابات البردي وهمس قوارب بلادي.
ممتن جدا لهذا العبق الملائكي.
سلام للؤلؤتيك ولصاحب اللآليء.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/12/2010 09:58:25
الأديب حسين بلاني .. طائر القبج سندباد كردستان
كلمات الدافئة وتهنئتك المشعة ذخرنا في طريق المحبة لأجل البناء والأعمار.
عميق شكري وتقديري وسلام للعائلة.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/12/2010 09:53:24
الأخ العزيز خالد الهيتي
شكرا لمرورك العابق بالمحبة .
نلتقي على الود والمحبة.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/12/2010 09:49:39
الشاعر " راجمة الورد " فائز الحداد
تبقى مشعا متمردا ثاقب البصيرة .. وتبقى كلمتك الحرة لا تشوبها شائبة.
اسعدتنا جميعا في كل محطات النور.. فشكرا جزيلا

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/12/2010 08:38:54
الصديق الأديب والباحث رفعت نافع الكناني
ممتن لمرورك وكم اسعدني اللقاء بك. سلام ومحبة لأهل الكوت والى النسيم الهاب على جنبات طيبكم .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/12/2010 08:32:31
الأخ الشاعر نوفل الفضل المحترم
اولا اعتذر لأني فاتني أن ادرج ما دار بيني وبينك من حديث مهم .. لقد فات علي ادراج ذلك لزحمة متاعبيوطول ما دونته في الريبورتاج .
عذري انك تفهمني ايها الأخ الطيب انت وزملاؤك الثلاثة الآخرين ممن تشرفت بمعرفتهم.
آمل أن تتاح لنا فرصة اخرى للقاء بكم ولكي نسمع منكم على رويّة..
اكرر اعتذاري واشكركم . تحية للزملاء في صلاح الدين واهلها الثابتين على الود والمحبة.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/12/2010 06:09:53
الأديب الرائع سلام نوري
الوردة وعطرها .. كانت لحظات من العمر ان نلتقي من ثم نواصل مشوارنا صوب ذلك الجمال .. الحلم.
سلام للمدرسة وسبورتها وطبشور الصغار - الكبار.
لو تعلم كم في روح الطبشور من بوح.
محبتي التي تعرفها

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/12/2010 06:05:14
الأخ حيدر الباوي
سعدت بكم وبطيبكم الطافح .. شكرا لأطلالتك وسلام للعائلة الكريمة.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/12/2010 21:01:34
الأخت الأديبة ريمه زينه
جميل ان يحضر هنا من يذكرنا بفلسطيننا التي اختزلت في اشجار الزيتون وحمامة لما تزل تنوح .. تناسيناها وشغلنا بتخمة من إفساد قصد به هواننا.
تسلمين ولن يضيع حق طالما اطفال الحجارة ماسكين دور رجال أكلت فيهم الفرقة فهرموا وما عرفوا معنى للحياة .
سلام للأهل وللأصدقاء .. وللقصب الملوّح بنأمات المساء.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/12/2010 20:47:53
اختنا الأديبة والأعلامية الثاقبة زينب بابان
امسحي دموع الغربة .. البلابل العراقية قالت لي ذلك بعد ان ظلت كل الفواخت تنوح ببوحها هادلة : يا قوقتي وين أختي ؟
الف شكر .. ومرحبا بك في بلدك العراق

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/12/2010 20:34:59
أخي القاص جعفر صادق المكصوصي المحترم
تحية لك ايها السارد المتفائل. شكرا من الأعماق لهذا المرور الذي مر بي من عازف بالقلم نازف بالحياة.
معزتي وعطر الشبوي الليلي .

الاسم: سرمد تركي التميمي/اعلام كفاءات بابل
التاريخ: 13/12/2010 20:31:49
اتقدم بالشكر الى الاستاذ الفاضل صباح محسن على كلماته الرائعه ووصفه الجميل لكل زوايا المهرجان وعى اناقه وجمال حروفه ودمت سالما ومكافحا للابداع ونشر روح المحبه والسلام في ربوع العراق

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/12/2010 19:55:05
عطر الياسمين الأديبة والفنانة شادية حامد
شكرا لمرورك وعبق كلماتك الأخوية الصادقة والنابعة من طيبك ..
شلالاتك الهادرة تقلب بنا الكراسي فيما نحن غارقين بالضحك.
شكرا لكل ذلك النقاء وسلام لأشجار الزيتون ومن تظلله ومن يستنشق رائحة التفاح .

الاسم: فراس الى الابد
التاريخ: 12/12/2010 19:58:40
النور للإبداع والمحبة في بابل .. هل قال الصغار ما عجز عنه الكبار ؟
كم انت رائع ايها النقي المثابر صباح محسن جاسم لك الود

حياكم الله من ذي قار سومر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/12/2010 18:43:47
الأديب القاص والأعلامي استاذ حمودي الكناني
شكر من الأعماق لحضورك ومتابعتك وحرصك على النوريين . ممتن لهذه المواكبة التي عرفت عنك في اعراس النور.
والشكر موصول للأستاذ علي الخباز متمنين له الشفاء من وعكة الحب . ولاخواني في كربلاء المقدسة كل الود.
سلام وقبل للأصدقاء وأخرى على خشمك بالطريقة اياها.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/12/2010 18:42:44
الأديب القاص والأعلامي استاذ حمودي الكناني
شكر من الأعماق لحضورك ومتابعتك وحرصك على النوريين . ممتن لهذه المواكبة التي عرفت عنك في اعراس النور.
والشكر موصول للأستاذ علي الخباز متمنين له الشفاء من وعكة الحب اخواني في كربلاء المقدسة.
سلام وقبل للأصدقاء وأخرى على خشمك بالطريقة اياها.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/12/2010 18:05:37
الباحث والأعلامي جواد عبد الكاظم محسن
شكرا جميلا للمتابع والمنتج لبحوث التراث . ومن خلالكم تحياتنا للأستاذ عبد الرضا عوض رئيس مجلس إدارة مجلة أوراق فراتية وبقية الزملاء.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/12/2010 16:58:33
الأخت الأديبة م. مي الحساني
اشكر لك مرورك البهي .. وبالمثل ملاحظتك الذكية . نعم فقد ركزت على الحوارات كي اعرّف من خلالها عن أكثر من انطباع لشاهد عيان منفرد.
كما اتمنى لك نتاجات متقدمة في مجال استذكاراتك الأدبية.
بالمثابرة نحقق ما هو مستحيل.
امنياتي ودعائي

الاسم: ابراهيم الجنابي
التاريخ: 12/12/2010 16:50:05
في الخامس من نور ابداعك تطل علينا دائما بالبهجة والمحبة والابداع هكذا انت محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/12/2010 16:20:39
الزميل الأريب علي مولود الطائي
تحية وود
ان غابت الشمس ستشرق حتما .. وسنلتقي وتلتحق بسرب النوارس .. وستعشق ثمار البردي لأني انا من سيصنع لك منها حلاوة خاصة سيبقى طعمها زوادة في طريق الجمال.
شكرا لمرورك العابق .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/12/2010 16:12:07
الزميل الأريب علي مولود الطائي
تحية وود
ان غابت الشمس ستشرق حتما .. وسنلتقي وتلتحق بسرب النوارس .. وستعشق ثمار البردي لأني انا من سيصنع لك منها حلاوة خاصة سيبقى طعمها زوادة في طريق الجمال.
شكرا لمرورك العابق .

الاسم: ناهض الخياط
التاريخ: 12/12/2010 13:55:14

ألصديق العزيز وألأديب المقتدر ألأستاذ صباح محسن جاسم!
كتابتك هذه فلم وثاقي قصير، صنعته من كلمات في سياق أسلوب أدبي متين ، ولقطات مصور فني مقتدر.أحييك وأشكرك.تحياتي للمشاركين الذين تمتعت بصحبتهم في النور.
ألى اللقاء في ممهرجانات قادمة.

الاسم: ناهض الخياط
التاريخ: 12/12/2010 11:03:48

ألصديق العزيز والكاتب قدير صباح محسن جاسم.
كتابتك هذه فلم وثاقي قصير صنَعته من كامات فيسياق أسلوب أدبي بارع ، ولقطات مصور فني مقتدر.أحييك وأشكرك.تحياتي لزملائنا وزميلاتنا الذين رافقتهم في المهرجان .وإلى اللقاء في مهرجانات قادمة!

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 12/12/2010 09:41:36
أنعم بها من تغطية شائقة
رغم مسحة الحزن التي اكتنفتها
وتحية التقدير والود والود
لصباح محسن جاسم المكافح الطافح بالإخلاص والحلم الصعب
ولكن منه
ومن الأعزاء الأدباء والأديبات والفنانين والفنانات ,
نتعلم الثقة بغد لن يتأخر

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 12/12/2010 06:09:41
سلاما ايها الالق الرائع سلاما صديقي صباح الجاسم مشتاق .. فهل تقبل مني لهفتي ودعائي ؟

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 12/12/2010 03:45:15
مبارك لك هذا الجمال
وتحياتنا لكل اهل بابل

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 11/12/2010 21:19:58
اخي الطيب جدا صباح محسن جاسم
ماقرات تغطية مثلما فعلت انت
ارجوا ان لايزعل مني باقي اخوتي
تبقى صورتك تنطق بما خلف الظل ومازال لي حلم ربما سيتحقق يوما انتظر فيه صورة لي بعين عدستك
سلمت يداك تغطية رائعة وشاملة ومشوقة
عمو الطيب شكرا لك

الاسم: حسين بلاني
التاريخ: 11/12/2010 21:08:25
الاخ الرائع الاستاذ ابا ايلوار

سلامي لك من كوردستان محمل بعطر المطر وهو منذ الفجر يهطل دون انقطاع وينهمر ...........

نهنئكم لأقامتكم هذا المهرجان الجميل .. وكم تمنينا لو كنا معكم هناك لنشارككم هذه الفرحة وهذا اللقاء الجميل مع اسرة النور ؟؟؟

شكرا لك لجهودك ولتغطيتك الكريمة ليوم بابل

تحياتي لكم .. واشواقي

الاسم: خالد الهيتي
التاريخ: 11/12/2010 20:59:07
تغطية وافية وشاملة لكل مفردات النور البهي ياربي مزيدا من التقدم والابداع تقبل تحياتي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 11/12/2010 19:48:32
لعمري هذه أهم تغطية كتبت .. وهذا ليس بغريب على أديب وكاتب عراقي فذ اسمه صباح محسن جاسم ..
شكرا لك .. ولو سبق وان ارسلت تعليقاحول الموضوع فصباح أديب راكز ليس بحاجة الى ثناء أحد إلا ما يحمله الحب كمهماز مودة .

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 11/12/2010 19:21:43
الأديب المبدع والرائع دوما صباح جاسم
سعدت كثيرا في كل ما جادت به قريحتك من تغطية شاملة ومتكاملة ومخلصة كعهدنا بك
لك وافر الشكر والتقدير للروائع التي تقدمها لنا على طبق من عطر الورد والرياحين

سلمت يداك
الهام

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 11/12/2010 19:15:04
الاعلامي المثقفف صباح محسن الجاسم
يحق لنا ان نفتخر بك وانت بيننا اهل النور
تغطية راقية لهذا الالق النوري الذي حط رحالة الاخيرة في بابل الثقافة والحضارة ... لكل البابليون شكرا جزيلا

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 11/12/2010 18:51:01
جميلة هذه التغطية ياسيدي... يشرفني اني كنت من الحاضرين ممثلا لمحافظة صلاح الدين... كي اكون شاهدا على كرمكم وترحابكم بنا خاصة وبالجميع عامة
اتمنى ان نلتقي ثانية وبفرحة اكبر


تقبل مروري

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 11/12/2010 18:07:06
صديقي الجميل ابو ايلوار
تغطية ابتدأت منذ اللحظة الاولى وحتى نهاية الاحتفال البابلي
محبتي
اي سعادة تغمرنا ونحن نطوف بين محافظات العراق الرائعة مع انني لم اكمل المسيرة لارتباطات في مدينتي
كنت سعيدا بلقائيكما انت والعزيز سلام كاظم فرج
وفقكما الله

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 11/12/2010 17:43:53
تغطية شاملةومتنوعة تنم على اطلاع وثقافة و روعة شخصيتكم الجميلة
شكككرا استاذنا القدير صباح محسن جاسم
دمت مبدعاًُ

حيدر الباوي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/12/2010 17:34:13
الأديب والباحث المثابر صباح محسن كاظم ..
تحية وشكر لمرورك .. واهنئكم على تميز مهرجانكم النوري واسمح لي ان اسمّي معك الزملاء من اخواتي واخوتي : علي العزي وعباس وعدنان النجم وجواد كاظم اسماعيل والأخت منى الهلالي من الشطرة .. كنتم باقة ورد فاعلة حقا .
المحبة واعتزازي وسلام للعائلة

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 11/12/2010 17:05:12
الاستاذ الاديب المتألق الراقي صباح محسن جاسم..

تسلم روحك واناملك على التغطية الراقية والجميلة من روعتك..
وكم كنت اتمنى ان اتواجد في المهرجان مع روعتكم ومع اهلنا في العراق..

دمت بخير وصحة ومتألق
وتحياتي لروحك
ريما زينه

الاسم: زينب بابان - الموجوعة بحب العراق
التاريخ: 11/12/2010 16:35:51
الاستاذ المبدع صباح محسن جاسم

--------------------------------
الله يبارك في جهود الجميع

وجعل الله ايامكم نورا في نور

تحياتي واعتزازي

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 11/12/2010 15:58:21
الاستاذ صباح محسن جاسم
من اول الصباح يشرق النور

تغطية شاملة وموجزة ودقيقة
سلم جهدك الواضح
وتنقلت بين فقرات التقرير وكاني اعيشه


جعفر

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 11/12/2010 15:49:53
الاستاذ العظيم صباح محسن جاسم....

امطار ورد وياسمين...ارسلها من سماء الالق فوق هامتك على هذه التغطيه السماويه لموكب الشرف النوري...استطعت ان تسحيني معك الى دنيا الجمال وانت توصلني الى كل زميل وزميله ورود النور الانيق...اشم عبقهم واحبسه في صدري...عساني اشعر بانني احضن ارواحهم الرائعه....
مبروك هذا العرس الملكي....والذي نثر امام الدنيا بعضا من ورود هذه الخميله...وشذاها..وغمر العراق بالعبق...

والف مبروك لك صائغ المحبه...وانت ترى رذاذها يبلل وجهك اينما ادرته...اتذكر يوم قلت لك التعب الذي تبذله سيتبدد عندما تقطف المحبه؟؟؟ ها قد اسعدك الله بها وهو لا يضيع اجرا ...
الف مبارك لنا....
استاذي الثمين صباح....شلالات من قُبل ...على اسمى جبين...
محبتي

شادية

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 11/12/2010 15:11:47
اعتقد إن المثقفين الحقيقيين هم مواطنون من الدرجة الأولى ويصلحون كي يكونوا عونا رئيسيا وبوصلة يستدل منها السياسيون
=================
اولا نتقدم بالشكر الجزيل لكم انتم جماعة اللجنة التحضيرية أثير الطائي وسلام كاظم فرج وانت ياصديقي الرائع والى الآخرين الذين لم اتعرف على اسمائهم كما نتقدم بالشكر الجزيل الى السيد رئيس الجامعة والسادة اعضاء مجلس المحافظة والاساتذة والحضور جميعا من ابناء بابل التاريخ والحضارة والشكر الجزيل للشاعر الشاب الرائع السيد الزاملي ... كان لحسن استقبالكم وكرمكم وجمال التحضير والاستعداد اثره الكبير في انجاح المهرجان . حياكم الله وكل الخير والعزة لعراقنا الحبيب.

الاسم: جواد عبد الكاظم محسن
التاريخ: 11/12/2010 14:59:26
رحلة سياحية ممتعة مع تألق النور والنوريين في المدن العراقية الجميلة ..
شكراً لقلمكم الرشيق وكلماتكم المعطرة بالمحبة ..

الاسم: مي الحساني
التاريخ: 11/12/2010 14:52:58
الاستاذ المحترم صباح محسن
تالق قلمكم ..بتغطيه رائعه وشاملة
واروع مافيه حواراته ..التي تضمنتها احرف مقالكم
فدمت رائعا وتحيه للجنة التحضيريه لدعمها مهرجان النور الخامس من بغداد_بابل
تقبل مروري
اختكم
م.مي

الاسم: خالد مطلك الربيعي
التاريخ: 11/12/2010 14:41:52
الرائع المبدع الاستاذ القدير صباح محسن المشرق على صفحات النور مطرز الكلمات بصورها التشكيليه وحروفها المزخرفه بقدسية الكلمه عطرك سرمديا ذي قاريا ونشاطك يرتقي سلم الابداع الفني سردك للمهرجان رائعا ينقلنا الى عالم فسيح من الرؤيا الخلاقه المبدعه وكاننا حاضرين روعة المهرجان ابدعت وكفيت لك حبي وتقديري
خالد مطلك الربيعي كربلاء

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/12/2010 13:44:08
الأديب الشاعر سلام كاظم فرج
" يا واد يا ..... بتلف من ورايا ؟ "
اثمن فيك " انتهازيتك" ولو آني أدرك تماما ما من وراها كلشي .. ذيج الطاسه وذاك الحّمام . صورك حجم الواحدة منها اكثر من واحد ميكا .. كيف بعثتها في ليلة واحدة ؟ يعني لو اعمل استفتاء سأجد اكثر من زوجة اديب تشكو النور من سرقة زوجهاأيام المهرجان ! عساها ابخت ذاك الرجال !
ايابه شمجنّص !
ولا جنك هذاك انت .. اليوم طاير للكوت ! تكول قطار الصين الحديث ...
شكرا لأطلالتك ..

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 11/12/2010 13:31:13
اجل فيكم كل حرف ترسمونه اساتذتي الافاضل ، وما يكوي قلبي هو حزني العميق على عدم الالتحاق بكم بسبب الحال الارتباطي ، سلمتم لنا ودمتم عنوان لكل تالق .

مودتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/12/2010 13:29:26
الشاعرة فرح دوسكي
الهادئة والحلوة .. كم اسعدنا بلقائك وعمق وعيك ومصداقيتك في الحديث .. تشرفنا بمعرفتك .. اما موضوعة " حذري" فاعتذر لهذا الخلط .. تذكرين لحظة انقطاع التيار الكهربائي وانت تقرأين قصائدك فأمسينا لحظتها في ظلمة ذكرتني بالبئر الذي مررت بأجوائه يوما داخل عنبار الباخرة .. فكنت اتمنى من يمد حبلا للأرتقاء الى جهة الضوء .. اشوف لو تخليهه حبلا وتنتهين من موضوع الحذر ..
من غيركن من يساندنا ويفتح علينا كوّة النجاة ؟
محبتي واعتزازي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 11/12/2010 13:23:46
العزيز ابا ايلوار الرائع من خلال قلمك كأننا نحضر مهرجان بابل الجميل...دمت بإبداع متجدد...

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/12/2010 13:20:20
الأعلامي والأديب محمود داوود برغل
اشكر لك اثابتك وتأكد انت تضوع في دواخل روحنا .
اكرر شكري لهذا الحضور البهي وسلام وتحية من الزميلين سلام كاظم فرج وأثير الطائي وأهل بابل الكرام بمحبتهم وتحنانهم.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/12/2010 13:14:19
الأديب جواد كاظم اسماعيل
منكم نستمد ضوءنا.. ذا حراك نسانده بما يؤسس للطريق الذي يفترض بنا أن نروّج لنوره منذ عصر بابل وأوروك وعشبة الخلود التي سرقها منا من بلانا بكل هذه المعاناة.
مرة قالها غاليلو غاليلي ولم يصدقوا لكنهم وثقوا من ان من يحترق خلف تلكم القضبان هو انسان قال كلمة حق.
ممتن لمرورك واشكرك من عميق اعماق القلب.

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 11/12/2010 11:46:09
الاستاذ القدير صباح محسن جاسم....
تقبل اعجابي العالي بهذه التغطية الرائعة.. ايام النور لاتنسى.. وتوثيقك يجعلنا نعود اليها كلما اشتقنا للأحبة.. لقد سبقتك فأرسلت مجموعة من صور كرنفال الحلة الى الاخ الاستاذ علي السيد وساف..وما زلت انتظر نشر بعضا منها.. كألبوم تذكاري بأسم مركز النور في بابل..

الاسم: فرح دوسكي
التاريخ: 11/12/2010 11:22:35
الاستاذ صباح محسن جاسم
شكرا لك هذه التغطية الجميلة ..شكرا لوقفتكم الطيبة ونشركم بعض من كلماتي وبوحي لما لقيته في بابل والاهوار
شكرا ايها النوريون

كل الاحترام والتقدير لهذه الجهود الخيرة ولهذا القلم المبارك

ساأعطيك حذري
حتى لاتقع في التهلكة ....
يمعود مو حبل ..؟
دمت
فرح دوسكي- بغداد

الاسم: محمود داوود برغل
التاريخ: 11/12/2010 10:45:17
الاستاذ الفاضل صباح محسن جاسم
تحية طيبة
شكرا لقلمك الرصين
وشخصيتك الوقورة
وحرصك الشديد
وجديتك العالية
تشرفت بمعرفتك عن قرب
فازداد حبي وتقديري لجنابكم الكريم
انتهز هذه الفرصة لاحييك
وكل البابلين الذين
قابلونا بكرم منقطع النظير
كل الحب للاستاذ سلام كاظم فرج
والاستاذ اثير الطائي


الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 11/12/2010 09:57:07
الاستاذ الفاضل صباح محسن جاسم

**************

تغطية وافية وشاملة لكل مفردات النور البهي وكيف لاتكون كذلك وقد نسجت بأناملك البارعة..سيدي الجليل كم كنا نمني النفس بلقاءك لتنسم منك هذا العبير والمزيد من الجامل الطافح فيك بكل صدقه...دمت قامة من قامات النور..تقبل مروري المتواضع مع ارق المنى




5000