..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما بعد الرحيل .. تلاوة العشق .. وانهمار المدد

عدنان النجم

  

  غاص في الافق البعيد موكب النوريين مغادرا .. والشمس تنحدر رويدا رويدا باتجاه الغروب ، مازال السرادق شاخصا ، والمقاعد فارغة ، لا احد يجرؤ على الدنو من اطلال العرس ، حيث ابتداء اللحظات الموحشة ، فتلك اثار الاقدام حفرت مجدا ، ودونت تاريخا ، وتلك هي المنصة فارغة ، اذ مازالت حدود الشفاه تؤطر البوح ، وذاك شبح النهر يرتشف صوامع الدمع  .. عبأ الرجال طيات بيارقهم في أكياس القماش تحمل انفاس المغادرين ، واجتمع لفيف من الصغار يحيطون بارجاء المكان  يقلدون مراسيم المهرجان ...

مازالت اعيننا شاردة تتصفح الفضاء المغموس بحمرة الشمس ، وليس من حراك للاجساد .. سوى ما يغوص بداخلها من هواجس شاردة  .. همهمة تدور .. بعضنا ينتخي بالبعض من اجل جمع الاغراض والمعدات .. كأن الضجر مارد يجتاح النفوس في تلك اللحظات .. ولا حراك .. حوار يدور بيننا تترجمه العيون ، ولغة يطفح مضمونها في معترك الصمت المريب ، لا أحد منا يجيد الافصاح عن سر ميلاد مناخ الحزن ، رغم ان الجميع يعلم بباطن الاخر .. جلست خديجة الى جواري تتامل وردة بقيت لديها من باقات الورد التي وزعتها ، وجلس محمد قبالتي يتفحص ما حفظته الكاميرا من صور .. لكنها اول من ابتكر سبيلا لكسر صرح الصمت حين قالت : ( بابا .. هل سيعودون مرة اخرى ؟؟ ) تأملتها وفي عينيها يحتقن الرجاء ، نظر اليها محمد الذي يكبرها بسنتين باسما .. كأنه يريد نفي رغبتها ، فسبقته بالجواب .. الا ترين هذه المساحات الجرداء ؟ ستمتلئ بهم .. سيعودون ماء .. وخضرة .. سيعودون طيرا .. وهناك سينبت القصب شاهدا ، انظري الى النهر المحبوس في بطن هذا السد الكبير ، سيتحرر .. ويتدفق ماؤه بهم ، خف في عينيها الرجاء . وتلاشت عن وجهها علامات السأم ، ورويدا رويدا راحت شفتيها تفصحان عن ابتسامة امل ..

 غادرنا المكان .. حينما بدأ الغروب بعناق المساحات الفارغة .. والهور مازال ينشر ذراعيه ابتهالا ودعاء .. ثيابنا تشبه جباهنا ، وهل تتوشح بمزيج من تراب وشمس .. وفي آذاننا مازال صدى الشعر والهتافات .. وفي منزل الزميل جواد كان الاجتماع ..

 تصفح كل منا وجه الاخر .. ثمة شيء غادر مع النهار .. كان هو يتصفح مركز النور .. يبحث عن بشرى نجاح المهرجان ، ولذت الى جواره اختزل لحظات مرة .. التفت نحوي .. يقرأ سطورا من الهوسات ، كأنه تعمد ايقاد جذوة المرارة .. او لعله يستعيد برنامج الحفل من الالف الى الياء .. وكان كذلك .. قرأنا لحظات اليوم المنصرم .. وتصفحنا كل الصور .. ثم سألني : لا أراك مسرورا وانت الفائز الثاني بمسابقة القصة القصيرة ؟ فقلت له منتشيا .. انا لم اكن مسرورا بفوزي بقدر سروري بالفائز الاول .. قال : من تقصد بالفائز الاول ؟ قلت : هو الفائز بكل المسابقات والفعاليات .. انه الهور ..

  

حينها شربنا نخب فوز الهور بأقداح الامنيات .. وكؤوس الامل ..

مر يوم او يومان .. وفي النور .. بدأ النور بالانبلاج .. قرانا كل المقالات والتقارير ، حيث فيها تمرين الحناجر لبداية الصراخ .. وازدحام الكلمات لتتحد في نداء واستغاثة ..

     كثرت الاتصالات وبدانا مشوارا جديدا .. لعله جني ثمار النور .. الاخبار تؤكد على اجتماع بين اباطرة النور في بغداد يقودهم فلاحهم احمد الصائغ .. كان اول الغيث اتصال من الرجل صاحب الروح الكبيرة السيد جمال الطالقاني والذي وعدنا بالكثير الكثير .. مما يجب عمله من اجل انقاذ الهور واهله .. وتواصلت السيدة سعدية العبود بتفاني من اجل صناعة فكرة ما او تهياة فرصة ما تجد من خلالها معونة او حلا .. كما لا تتوقف السيدة هناء أحمد فارس عن الاتصال والبحث عن جهات داعمة او منظمات راعية ترفع الحيف عن اهل الاهوار .. وكان اخرها اتصال من ثائرة النور السيدة ثائرة شمعون عن مبادرة جميلة كجمال روحها .. ولعل اعظم ما يؤنس النفوس حين قال الشاعر الكبير  فائز الحداد بانه سينسج من دموعه ديوان شعر يسميه هور الحمار مبتدءا ببيته الذي حفظه الكبار والصغار هنا ( عد بالجنوب لجنة الاهوار ... واسجد لرب الماء في الحمار ) ..

   كما ان صاحب القلب الطيب حمودي الكناني ، الذي ما انفك يلهج موجوعا بضياع الهور ، قد انجز من وقته الكثير في الدعوة والدعاء من اجل عودة الخضراء والماء ..

    واعتقد ان المدد قادم .. لكنه بحاجة لأقلام النوريين التي تحمل مداد الصدق والحقيقة ، او لتكن صرخة نورية كتلك التي اطلقت في باب مضيف ال سيد شرف .. لابد لها ان تصل الى كل الاسماع وتخترق كل الصدور ..  

      

 

 

 

عدنان النجم


التعليقات

الاسم: هناء احمد فارس
التاريخ: 09/12/2010 11:19:17
بارك الله فيكم ايها الطيبون ، ضربتم اروع الامثال في الكرم، الاهوار جزءا لايتجزاء من عراقنا المذبوح جففت واحرق قصبها ، وشرد ابنائها ،لكنها تعود ، ذهب الطغاة وعادت ،والله لو ان دمعنا يعيدها ،لذرفناه قطرة قطرة، لكنه الحسم بين ان نكون امة اقوال او امة افعال ، فهيا يحملة الاقلام، لنطرز تو اقيعنا ،ونحملها على اكفنا الى سفارات الدول التي ارادت قطع شريان الحياة عن عراقنا ،فليست الاهوار هي من يشكو الجفاف كل اراضي بلادي تشكو العطش من الفرات الى دجلة ومن الغربية الى الجنوب.

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 07/12/2010 20:46:57

ما بعد الرحيل .. تلاوة العشق .. وانهمار المدد
لك الرقي ايها القلب النير الكبير مااروعك

حياكم الله من ذي قار سومر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: وميض سيد حسوني المكصوصي
التاريخ: 07/12/2010 19:02:26
الاستاذ عدنان النجم

اشكرك جزيل الشكر على هذه التغطية الرائعة وعلى ضيافتنا وسلامي الى كل اهل الاهوار على استقبالهم وضيافتهم لنا

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 07/12/2010 16:54:22
الاستاذ الاعلامي عدنان النجم تحياتي
كنت شجاعا في كرمك ووقفتك المشرفة في استقبال اخوانك النوريون ... عرض رائع بروعة نفوسكم النقية
سوف يعود الهور اغنية عطاء

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 07/12/2010 15:39:45
الاستاذ عدنان النجم
لغة معبرة مجسمة ومشاعر
صادقة وعشق للنور سرمدي
الى رحلة نورانية قادمة ولحظات
من الحب والعشق العراقي
الاصيل ايها المحب فارس الكلمات
لك مني كل الود




جعفر

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 07/12/2010 15:07:13
وتصفحنا كل الصور .. ثم سألني : لا أراك مسرورا وانت الفائز الثاني بمسابقة القصة القصيرة ؟ فقلت له منتشيا .. انا لم اكن مسرورا بفوزي بقدر سروري بالفائز الاول .. قال : من تقصد بالفائز الاول ؟ قلت : هو الفائز بكل المسابقات والفعاليات .. انه الهور ..
==============
احسنت يا رائع هذه مقالة تغلب عليها همسات الشعر تحياتي الى خديجة ابنة الهور والى كل اهل الهور الذين ااطوا بنا بترحابهم الجميل وسوف تعانق حروفنا كل قصبة وكل نبتة بردي تستغيث. شكرا لكم يا زمزم الصفاء والنقاء

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 07/12/2010 11:45:24
جلست خديجة الى جواري تتامل وردة بقيت لديها من باقات الورد التي وزعتها ، وجلس محمد قبالتي يتفحص ما حفظته الكاميرا من صور .. لكنها اول من ابتكر سبيلا لكسر صرح الصمت حين قالت : ( بابا .. هل سيعودون مرة اخرى ؟؟ ) تأملتها وفي عينيها يحتقن الرجاء ، نظر اليها محمد الذي يكبرها بسنتين باسما .. كأنه يريد نفي رغبتها ، فسبقته بالجواب .. الا ترين هذه المساحات الجرداء ؟ ستمتلئ بهم .. سيعودون ماء .. وخضرة .. سيعودون طيرا .. وهناك سينبت القصب شاهدا ، انظري الى النهر المحبوس في بطن هذا السد الكبير ، سيتحرر .. ويتدفق ماؤه بهم ، خف في عينيها الرجاء . وتلاشت عن وجهها علامات السأم ، ورويدا رويدا راحت شفتيها تفصحان عن ابتسامة امل ..
============= إعلم اخي عندما رأيت الهور يبكي ويستغيث تمنيت أنني لم احضر في تلك الساعة لشدة الخيبة ... يبدو أن عملية قتل العراقيين امر مدروس بشكل جيد فجميع المحيطين يريدون قتل هذا البلد.
سنظل نكتب ونكتب ولايوجد سلاح لدينا غير الكتابة ... شكرا لخديجة ولورداتها الجميلة التي مازلت احتفظ بواحدة منها.

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 07/12/2010 10:52:28
مرحبا بك ياصديقي الجليل

انا ايضا من ضمن المدد وكتبت عن الاهوار ولكن الموضوع اختفى من الصفحة الرئيسية يمكنك مشاهدته في صفحتي الخاصة وعنوانه (( لاتقتلوا الحب في الاهوار))

نصك جميل جدا واعدك بانني ساقراه مرة اخرى وفي جوء اكثر من هدوء مجلسي الان

فالى هناك وانتظرني

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 07/12/2010 10:07:24
السيدة الثائرة ثائرة
كم نحن مسرورين لاننارسمنا في قلوبكم اجمل الصور .. كما نحن نفترش الاهداب بساطا لمقدمك في اي وقت .. وسنتصل بك بخصوص الزيارة وستجدين ما يسرك
شكرا لحرقة قلبك على براعم الاهوار
وما هو الا دليل على اصالة عراقيتك وسمو وطنيتك

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 07/12/2010 10:02:55
الاديبة النقية سعدية العبود
كلنا امل بانكم اهل لانتاج المزيد الافكار والنتيجة التي تتوقعينها هي اخلاصك ووفائك وهو دليل رفعة روحك وسمو قلبك
تحية خالصة
كل الاعتزاز والتقدير

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 07/12/2010 08:42:31
تحية لك استاذي الكريم ومحبتنا لكم لا تدرك والى طهركم النبيل .

دمتم لنا

الاسم: فرح دوسكي
التاريخ: 07/12/2010 08:13:44
الاستاذ عدنان النجم
ايها الراقي ..اشكرك جزيل الشكر على هذه التغطية الرائعة
مع كل الاحترام
فرح دوسكي- بغداد

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 07/12/2010 06:03:52
العزيز عدنان النجم
تحية من قلب الثائرة على الظلم
اسعدتم قلبي وخرجت من عندكم احمل اجمل الصور و قلمك اليوم ابدع الوصف ايها الطيب جئنا نزرع المحبة والسلام وتركنا محبتنا لكم

مازلت بانتظار ماقررتموه حول زيارتنا للأهوار مرة اخرى

لتفرح الأهوار بوجودكم الجميل وبقلوبكم المخلصة

تحياتي للجميع

الاسم: سعديه العبود
التاريخ: 07/12/2010 05:56:15
الاخ عدنان النجم
كلا منا يفكر غي مشروع او عمل اي شئ يعيد لاهل الاهوار بهجتهم .لابد ان نعود بنتيجه الى الهور كي لا نزيد خيباتهم اخرى .




5000