.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عمو لينين وبطة وحمامة

زينب محمد رضا الخفاجي

 

رحل عنا بعيداً ..هكذا بسرعةٍ... وبدون حتى إنذار ... كان الغموض سيد الموقف بيننا .. أهو حي؟ وهل ياترى سكن التراب؟.. لم يكن يحق لنا أن نسأل عنه أو نذكر أسمه.. فقط كانت عندي(فرشة شعر) كنا نسميها (فرشة عمو سمير) وهذا هو المسموح الوحيد لذكر أسمه.. كنا نعيش أياماً ليس فيها لأي سؤال جواب ..

توفي أبي .. وأيضاً بسرعةٍ وبدون إنذار.. مابال هذه العائلة مستعجلةً الرحيل.. أليس لنا حقٌ في وداع.. أمكتوبٌ علينا البكاء والدهشة والفزع من الأختفاء ومن الفجأة..

سرٌ دفينٌ حقيقةُ موتك .. وحتى اليوم لا أجد له جواب .. سألت الجميع ..وأيضاً لا جواب ..كيف؟.. أين؟ .. متى؟ .. لماذا؟ .. ولأجل من ركبت موجة اللارجعة؟ .. وحرمتنا منك حيث لا لقاء.

عماي (سمير وستار) أحدهما ركب الموجة والثاني بعيدٌ غائبٌ عن فرحنا والأحزان.. أشفق عليه من وحدتهِ وغربته.. والبكاء بلا صدر يحمل عنه بعضُ ألم ٍ ويمسح من عينيهِ دموعاً تهطلُ كالشلال.. وأيضاً لأجل من هذا العذاب .. كلاهما محرومةٌ عيني من كحل لقائهما..وليس هناك غير الذكريات..

أمورٌ كثيرةٌ كنت صغيرةً على فهمها.. أجتماعاتٌ.... شعاراتٌ ....لونٌ أحمر..  و حمائمُ بيضاء تسكنُ القلب والورقة والجدران.

يناديني (جدي حساني) هذا الشامخ الصبور الهاديء المتبسم دوماً .. ولأنني بُلبُلهُ الفتان .. سألني؟ ماذا يفعل في الأعلى عمك ستار؟ فأفتح عيني على وسعها ولأنني أكتم سر عمي .. أهمس في أذنه.. كعادتهِ يرسم الحمام.. فيعطيني مكافأتي البلبلية (قطعة الشوكولاتة .. وأبتسامتهُ الندية) ويقول لجدتي ستجننه تلك الحمائم وسيضيعه من يدينا هذا الطريق.. ولأنني بلبلٌ ينقل كل شيء بقيت قربه حتى أنفض من كلامه.. ثم أخذت أوراقي وألواني .. مشيت ببطء أمامه وأنا أغمض عيني حتى لا يراني.. ووضعت قدمي على أول درجة.. فقال (ها كرعة وين؟) فقلت سيعلمني عمي الفنان الرسم.. وسيعجبك حتماً بعدها رسمي .. ثم همست .. لا تخف لن أرسم حماماً وأغضبك .. هل سيرضيك لو رسمت بدلها بطة حمراء.. فيسألني لماذا بطة حمراء .. بطة لأرضيك وحمراء لأرضي عمي ..

صعدت .. وكان يرسم صورة للينين.. فشهقت من هذا؟ فضحك من تغير ملامح وجهي وقال هذا( عمو لينين) ..ظلت حدقاتي تدور بسرعة وأصبح رأسي فجأة بالونة .. وكاد ينفجر.. كيف أكون بلبلاً فتاناً ولا علم لي بعمو لينين.. يجب أن أجده أولاً لأخبر جدي عنه.. نزلت بسرعة وجلست قرب جدتي وبكل هدوء سألتها ( بيبي وين ضامة أبنج لينين) فصاحت مستغربة(هذا يمة أمنين.. أكيد هاي سوالف عمج)..(بعد لترحين يمة).. ولكن كيف أستسلم وأجلس هكذا دون أن أجده.. هربتُ عائدةً لعمي.. وسألتهُ ( عمو عفية وين خاتل عمو لينين) .. فأشار الى كومة كتب تفترش الأرض وقال هناك؟.. أقتربت من هذه الكتب وبحلقت عيني فلم أجد شيئاً.. ثم تلفت يميناً ويساراً وقربت فمي من الكتب وقلت ..(عمو لينين أنت هنا ).. لم يجبني أحد فسألت عمي مرة أخرى هل لينين زعلان ... فتنهد طويلاً وقال أكيد الوضع لا يعجبه.. فقلت له طبعاً أنت على السرير وهو ينام في الكتب .. أكيد هو زعلان جداً لأنه لم يجبني... فضحك عمي طويلاً وكنت كثيراً ما أضحكه..

ظللت فترة طويلة كلما صعدت الى الغرفة وحدي أكلم عمو لينين ولكنه لا يجيبني .. حتى أني في يوم أخذت له(نستلة) حتى يخرج وأخذه لجدي لكنه رفض..

سافر عمي وأخذ معه الأوراق والألوان والحمائم البيضاء وترك لي كومة الكتب وعمو لينين والبطة..ثم تبعه عمي سمير وترك لي ملامح وجه تشبهه كثيراً وصوت جميل كان يغني معه .. حفظت كل أغاني فريد الأطرش التي يحبها.. فقط لأجله لأنني كنت أقول له (هذا محلو ليش تحبة).. فيغني لي (ساعة بقرب الحبيب ) فأغني معه وأضحك .. ونغني ونغني ونغني حتى نتعب وعندما ننشد الراحة أيضاً نغني..

وفي يوم أخرجت عمتي كل الكتب ووضعتها في السطح وأحرقتها كلها.. لم أكن أعلم لماذا هذا الخوف من الكتب ..ولم تشعل النار فيها .. كنت ما أزال أظن أن عمو لينين بها وأنه سيحترق قبل أن يراه جدي وآخذ مكافأتي..

اليوم عمي فهمت كل شيء ... ولكن بقى شيء لم أفهمه لماذا قتل عمي سمير.. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

نم قرير العين يا عمو حبيبي ... نم في الجبال حيث لا أستطيع أن أراك .. وسأغني لك أغنية سعاد محمد ( أوعدك وأنت بعيد تفضل حبيبي ...أوعدك دايماً فاكراك.. أوعدك ولا يوم حنساك).

ووعداً مني يا عمي ستار..سٍاعلم أبنتي رسم الحمامة البيضاء بدون خوف ولا رياء ولن أدعها ترسم يوما نعامة تخفي رأسها وقت الشدة ولا حتى بطةً حمراء.

 

 

 

زينب محمد رضا الخفاجي


التعليقات

الاسم: نيفين ضياء الدين
التاريخ: 2010-12-12 00:06:18
وردتنا المبدعة عاشقة الورد وباقات الزهور
التي تتفتح من وجنتيكِ وروحك الطيبة
تحياتي لكِ يا أمي الحبيبة
دائمآ تُبدعين وتتألقين في سياحاتك الشعرية والنثرية
وفي كل مقالاتك
فألإبداع حليفك وهو منكِ ولك
نيفين

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2010-12-11 07:00:19
الحلوة اختنا زينب ام الزهرتين
تحية واعتزاز
نص متقدم ..
لو تدري خفافيش الليل كم نتغزل بليلها وكم نودعه من اسرارنا لحلم البناء .. للطمت على وجوهها .
لكنه الليل .. وتلك الحجارة نفتتها ونزرع تربتنا بالبقية من البذور المنتجة وهي كثيرة اذا ما انبتت وستختزل من مساحة الشقاء لتحيلها الى خضرة وجنة غنّاء.
تحية من المستقبل.
عمك / صباح

الاسم: حامد الجنابي
التاريخ: 2010-12-07 18:22:48
الرائعة ام زاهراء
كل كتابتك حلوة وذات معنى ,,, اتمنى من كل قلبي ان يحفظك الله

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-12-04 23:27:59
ستار ياحبيبي
وجودك هنا يعني لي الكثير وانت تعرف حقا ماذا يعني وجودك بحياتي ...وهل غيرك من علمني ما احب الان
ومن دللني مثلك ؟ لا احد طبعا
اعرف كل ما قلته واعرف نضالكم وافخر بكم ولكن محبتي تابي قبول خسارتي لكم تحت اي مسمى
انتم لاتعوضون عندي وحبكم لاابدله بكل كنوز الدنيا
قد تراني مخطئة ولكن قلبي يضع علامة صح امام رفضي الحرمان منكم.
اخوتي النوريين جميعا هذا هو عمي ستار البطل واخو الشهيد الحي سمير الحبيب
هذا هو فخري واعتزازي بنفسي وبعائلتي
هذا هو من وضعني على اول درب السعادة لاكون معكم
اهديك بطة وردية وحمامة و100 قبلة لقلبك الطيب

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-12-04 23:22:01
ابني الطيب فروسي
هو الم رافقني طويلا وحتى الان
انتظر يوم لقاء الحبيب ستار بعد سنين طويلة عمي الذي افخر به واجلس قرب قبر سمير عمي الحبيب وابكي
اشكرك من القلب على مرورك البهي

الاسم: عبد الستار الخفاجي
التاريخ: 2010-12-04 22:01:56
زينبتي الحبيبة
الحب والسلام مااروع تلك الكلمتين
انت كنت حمامتنا..لقد انخرطت في صفوف المناضلين من اجل حرية الوطن وسعادة الشعب من اجل حياة آفضل سلام وطمآنينة تذكرين اغنية ياآطفال كل العالم ياحلوين التي كانت اغنية عمو سمير المفضلة لانها تعكس مشاعره بحب الاطفال وتوفير المستقبل الزاهر لهم. تسالين لماذا ومن قتل عمو سمير .ترك كل شئ والتحق في صفوف الانصار لمقارعة الحكم الظالم ..لكن الايدي الشوفينيه الجاهلة والقذرة انهت حياه هذا المناضل مبكرا..ثم قدم القتلة اوراق اعتمادهم الى الدكتاتور الصغير صدام..وفي تضمنت قتل اكثر من ثمانين مناضلا من اجل الحرية. آي ضمير في هذا العالم ان القتلة يتمتعون بافضل الظروف تحت القبة الخضراء؟
بقيت سنين طويلة احمل حزنا مركب حزني وحزنكم جميعا حتى اخبار الشهادة كنا نخفيها عليكم خوفا من بطش النظام البغيض.
انت كنت وردتنا وحمامتنا ركبنا القارب الذي كنا نتصور بشدة انه سيوصلنا الى بر الامان وجزيرة السعادة لكن امواج القوى الشريرة كانت عاتية
ان لم نحصل او نحقق مانريد فستهدا الامواج يوما او نبني قاربا اقوى يعتلى تلك الامواج ونصل الهدف السامي.
لاشد مايفرحني واعتز به تلك السلسلة الطويلة من الملاحظات والكلمات المتابعة لمقالتك.
انقل لك اعتزاز وحب وتقدير (عمو سمير) لانه مني وانا منه
سعيدة روحه الطاهره لتضحيته
سعيده روحه الطاهرة لروعتك وفخرا
وليوم ميلادك الف تحية
عمو ستار

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-12-04 00:42:09
الحبيبة سعدية العبود
ياروح اختج يالوفية اللي مابطلت سؤال عني وتخفيف الغربة بوجودها اليومي
نعم ساحمل اوراقي واقلامي وسارسم له وللوطن مليون حمامة احبها وحلم بها
دمت بخير وسعادة وامان

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-12-04 00:41:24
الحبيبة سعدية العبود
ياروح اختج يالوفية اللي مابطلت سؤال عني وتخفيف الغربة بوجودها اليومي
نعم ساحمل اوراقي واقلامي وسارسم له وللوطن مليون حمامة احبها وحلم بها
دمت بخير وسعادة وامان

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-12-03 18:26:22
رحل عنا بعيداً ..هكذا بسرعةٍ... وبدون حتى إنذار ... كان الغموض سيد الموقف بيننا .. أهو حي؟ وهل ياترى سكن التراب؟.. لم يكن يحق لنا أن نسأل عنه أو نذكر أسمه
عذرا لعدم وجود تعليقي في الموضوع السابق رغم اني على يقين بعثته مرتين
الام النقية لا اقول سوى القليل مااروعك دمتي قلم نير في النور

حياكم الله من ذي قار سومر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-12-03 13:05:51
حبيبتي فضولة كما يحلو لي تسميتك
لم تدعي لي حرفا اشكرك به
اوفلاينات تهنئة على الماسنجر والايميل وحتى موضوعي
الله لايحرمني صداقتك يالطيبة
دمت بكل الخير والسعادة والابداع
ممتنة لك حضورك بتفاصيل يومي

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 2010-12-02 18:47:42
إلى أجمل حبيبة زنوبة
بمناسبة عيد ميلادك الميمون أتقدم بأجمل التهاني والتبريكات
جعل الله أيامك كلها أعياد وسعادة وسلام ومحبة وخير دوم
وكـــل عـام وأنت بألف خيــــــــــــر
يسلم قلمك مع حبي لك فضيلة

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-30 19:08:26
الالق د. سراب شكري العقيدي
نعم ايتها الرائعة هي وجوههم التي تحمل كل الطيبة والتي افخر بحملها في ملامح وجهي
وجودك اليوم في صفحتي يعني لي كثيرا
ممتنة جدا لك شاكرة كرم مرورك وبهي حرفك
دمت بكل الخير والسعادة والابداع سيدتي

الاسم: د. سراب شكري العقيدي
التاريخ: 2010-11-29 11:15:49
المبدعة الرائعة زينب الخفاجي
سرد رائع معطر بالوفاء والشجن لوجوه كان همها الانسان والوطن قلوبهم نقية وايديهم بيضاء فغدروا بهم.
يستحقون الذكر الطيب والوفاء فبارك الله بك وطيب ثراهم
لك ودي واحترامي
د. سراب شكري

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-28 18:59:30
الحبيبة الدكتورة ماجدة غضبان
اي سعادة هذه...اسعدني جدا حضورك وربي
حماك الله من كل دمعة عدا دمعة فرح تشرق بوجهك
عمو لينين دخل حياتي دون فهم مني لشخصة وكانه امر بالوراثة او تاثير اهلي بي...عانيت كثيرا من صراع اتعبني بين افكار جدى ورؤى اعمامي ومن حولي...كبرت طبعا وكبرت تساؤلاتي التي لم اجد لها جوابا
ترى ماجدوى التضحية والنضال؟ وما المبرر الذي احرم من اجله احب الناس لي
ربما كان جدي على حق في خوفه عليهم كم صعب ان تفقدي ابنك وتموتين دون رؤيته
كم صعب ان تموت الام ودون احضانه والاصعب ان يبتلى الاب بفقد ابنه وهو يشم الهواء وهذا ما حصل فعلا لجدي رحمه الله...اعرف انني احببت الحمامة سلاما وامان وربما اللون الاحمر لانه يذكرني بمن فقدت
لا انكر ان اللون الاحمر الان صار بعيدا عن قلبي لانه صار طيفا للقتل في بلدي تحت اي مسمى مهما كان
الست تتسائلين معي لماذا حرمنا منهم...؟ وما الجدوى من كل الالم؟
عماي سمير وستار واخوالك شهاب وهاشم ويحي ابن الخال وسليم ونعيم ابناء الخالة كلهم تركوا في القلب غصة
قلبي معك ومع قلبي الذي اتعبه الفقد...لا اعرف ربما اكون اطلت معك ولكن احسست انك قريبة جدا من ذكرياتي
وفعلا ان اؤمن ان الوطن حيث القمر..يمقت الرحيل
اضفتي لصفحتي من قلبك الكثير
ممتنة لك حتى مطلع نهار وردي على بلدي
اتراه يوما بعيد عنا
دمت بخير وسعادة والق

الاسم: د.ماجدة غضبان
التاريخ: 2010-11-28 10:34:55
ماذا فعلت بي يا زينب؟
في البدء جذبني اليك وجهك العراقي الطيب الممتليء بالحنان فقرأت سيرتك الذاتية التي تشبه وجهك تماما.
بعدها انهال دمعي
لست وحدك من كان له عما اسمه لينين كنت اتقن رسمه الى درجة اني انتهي منه خلال لحظات فاثير دهشة الجميع لكني اكبر منك سنافقد حدثت عمو لينين وحدثني وذهب رجال لم اعرف مثيلا لهم بعدها ومعهم خالي شهاب وخالي هاشم ويحيى ابن خالي وسليم ونعيم ابناء خالتي والكثير من ابناء عشيرتي وطوردت كل ما تبقى من ايامي حتى الان لاجل افكار قالها لينين وآمنا بهاولم نجبر احدا على الايمان بها وبقيت افكار حتى حين طبقت طبقت بنار وحديد ستالين ولم يعرفها احد حية خارج الكتب رغم ذلك فقدنا الكثير لاجلها ولم تعطنا سوى ذكريات لاجمل ناس مغمسة بدموع دهر.

في خيمةٍ
بلا أوتادٍ
بلا بيداء
بلا جمالٍ تقفُ بالقربِ منها
هناك يلتحفون بالشوق
من خلَّفتهم السفنُ الذهبية
من لم يرتضُوا صحبة َ الزمن
من آمنوا أن الوطن
حيثُ القمر
الذي يمقتُ الرحيل ..!


الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-28 01:30:06
الحبيبة المبدعة دلال محمود
صدقت وربي...تربيت صغيرة في كنف عائلة تغلب العلم على الزاد
كنت امارس طقوس طفولتي وسط مكتبات شخصية ضخمة
شاهدت بام عيني محرقة لكتب لا عد لها وهذا ماكان ساعتها
الحمد لله انني مازلت اغفو وسط مكتبة كبيرة جدا لزوجي الحبيب والذي اسميه دودة ارضة كتب
جبروت السلطات وتخلفها يجعلها تخاف من المثقفين وذوي الشهادات العليا...انها الحرب ضد شعورهم بالنقص والذي والى يومنا هذا نعاني منه
سلم مرورك الثري سيدتي

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 2010-11-27 20:24:00
زينب محمد الخفاجي

سيدتي الرائعة


لم أكن أعلم لماذا هذا الخوف من الكتب ..ولم تشعل النار فيها

الخوف من الكتب ,ياعزيزتي,هو لان للكمة الحرة النبيلة وقعها في النفوس,ولان الكلمة احيت نفوساً,وقتلت نفوساً,ولان الكلمة هي الوسيلة التي وصل بها الينا ديننا الاسلامي الحنيف ,ولانها جعلت من الحسين الشهيد رمزا للشهادة ولمقارعة الظلم والاستبداد,لهذا كله كان الخوف ولازال من الكلمة الصادقة التي تخيفهم من قدرتها على ان تزيل وتهدم عروشهم المتجبرة.

شكرا لمقالك الاكثر من رائع.

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-26 18:40:08
د.عبد الرزاق العيساوي
هي الذكرى والالم تاخذنا بعيدا
الفقد المني جدا تمنيت لو اصحو في يوم ليتحقق حلم كل الكادحين الطيبين ...انتظرت طويلا ولم ينته انتظاري
دمت بخير وسعادة ايها الطيب
تمنياتي بدوام النجاح

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-26 18:34:18
بانتي الحبيبة
ايتها القريبة من روحي ومن كل اهلي
عماي انت اكثر من يعرفهما واكيدة تعرفين اشكد يحبك عمو ستار ...ولو بقى عمو سمير على قيد الحياة لاحبك اكثر
ياشريكتي حتى بانفاسي وكل اسراري
مرورك يسعد روحي وقلبي وانفاسك اوكسجين استمراري على قيد السعادة
ممتنة جدا وجودك بكل تفاصيل يومي وحياتي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-26 15:39:01
اخي الطيب البناي سلام
احمد الله اني لي في العراق اخوة يتالمون قبلي ويساندونني ويتابعونني دائما
كان جدتي رحمها الله كلما خرج احد ابائها توصيه بان (يدير بالة على نفسة) وهذا هو حب الام وخوفها عليهم
وانا بقلب الام اوصيكم اخوتي ديروا بالكم على نفسكم عسى الله يغير حال العراق ونصبح بكل الخير
ستحلق حماماتي فوق رؤوسكم بالدعاء بالسعادة والامان
ممتنة جدا مرورك ايها الطيب

الاسم: الدكتور عبدالرزاق العيساوي\العراق
التاريخ: 2010-11-26 04:55:50
الرائعة زينب الخفاجي المحترمه\
وفاء لذكرى من رحلوا... ستبقى رايات الحق خفاقة
ابدا..ابدا... وما (لنين) الا رمزا خالدا لتطبيق الافكار التي فيها منافع للناس وتحقيق العداله... اتمنى
لك النجاح الدائم بعون الله...

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 2010-11-25 22:00:49
زينبتي الحبيبة
هو تعليقي الثالث اتمنى ان يرى النور ويقبل وجنتي نصك الاروع

عماي (سمير وستار) أحدهما ركب الموجة والثاني بعيدٌ غائبٌ عن فرحنا والأحزان

لن اقول ما اجمل لأنني ارى فيما قرأت الاصالة والوفاء للزمن الجميل بالاضافة لكل الابداع والجمال
رحم الله عمو سمير وامد الله في عمر عمو ستار اعدتني لأجمل ايام عمري
اتعلمين يانوبيتي ان كتابتك نصوصا على لسان طفلة هي من اجمل واسرع ما دخل لقلبي
ممتنة لروعتك الفائقة دائما
انسانة ، شاعرة واختا حنونه
محبتي الابدية

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-25 21:55:48
الرائعة سنية عبد عون رشو
زهرتي تعرف طريقها ...وليش اجل تكريما لهامسكنها وسط روحك....انما انت الزهر وعطره
سانتظر ان القاك يوما واشبع روحي من محبتكم
الشجون هي الشجون...الوحيدة التي تحقق المساوة بيننا في الذاكرة...ابعد عنك الله الهم والحزن
حبي وتقديري وامتناني الكبير لك

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 2010-11-25 15:02:09
الشاعر المتالقة زينب الخفاجي
قبلت زهرتك وعطرها واريجها وساضعها وساما داخل روحي
اتمنى ان يحقق الله امانينا ونلتقي ...في يوم ما
موضوعك قد ايقظ في روحي شجون وشجون ...لاتكفي سطور
لوصفها ....تحياتي لك وحبي وتقديري

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-25 11:17:05
عزيزتي الزميل من النور
شكرا من القلب لاهتمامك...تسعدني دائما مثل هذه التعليقات وخصوصا الخالية من الاسماء لانها في الغالب مؤشر على النجاح...تذكرني دائما باسطورة النخلة والحجر ممايدفعني لتقديم المزيد

الاسم: زميل من مركزالنور
التاريخ: 2010-11-25 05:09:55
زينب عزيزتي وبكل محبة أقول أن نصك عادي جداً ولا يوجد فيه أي جملة شعرية أو خيال أو غير مألوف والحقيقة أستغرب كل هذه التعليقات

شكراً لتقبلكِ ملاحظتي حباً وغيرة على النصوص المبدعة الأنتاج الدائم

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 22:29:56
الحبيبة سعدية العبود
ياروح اختج يالوفية اللي مابطلت سؤال عني وتخفيف الغربة بوجودها اليومي
نعم ساحمل اوراقي واقلامي وسارسم له وللوطن مليون حمامة احبها وحلم بها
دمت بخير وسعادة وامان

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 22:27:47
الراقية الحبيبة رائدة جرجس
ربما هو موضع موت الورد لديك حفز ذاكرتي فاهطلت الحزن مطرا على ورقتي
انه هو سمير من رحل وحيدا بصمت
ممتنة جدا مرورك الثاني اكثر من الاول لانني اعرف انه عناء ان تتذكر ماسطرت من قلبك في المرة السابقة
لعن الله الحوت النت الجائع الذي يلتهم حروف القلب
دمت بخير وابداع

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 22:24:55
وليدي الطيب راضي المترفي
لا اعرف ربما تكون حقا تعرف عمي سمير ...لانكما جارين وفي نفس المنطقة
علمنا اجدادنا ان القلب قد يكون ابيضا كالحليب فينضح طيبة او يكون اسود كمن ذبح احبتنا
ولكنني ارى اليوم تجمع اخوتي وابنائي في النور وبقلوبهم الملونة كبالونات العيد حولي
عيد كما كنا نراه في الجوبي
ربي لا يحرمني منكم ولا تدمع الكم عيني
مرورك يسعدني حتما

حجية زنوبة ام راضي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 22:20:59

اخي الطيب سلام كاظم فرج
لا تقل شيئا بل فقط امنحني املا بيوم نذهب سويا لنجلس قرب قبره هناك حيث يبقى وحيدا في جبل بارد نرتدي ملابس حمراء ونمنحه دفيء وحمامة...ونغني له
وجودك اخي يمنحني الالفة مع من حولي ...لانك تحمل عطر كل من احببت بحياتي من اهلي...
سلاما لروحك الطيبة ايها السلام الرائع وقبلات وحضن كبير وزهرة كاردينيا للحبيبة سنية عبد عون رشو
اشتهى فنجان شاي بينكم حتى احس بانني فعلا في بيت جدي
دمت بكل السعادة التي تستحقها

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 22:15:35
الحبيبة رسامة الحرف الهام زكي خابط
ياروح زنوبة انت ...تدرين انت هنا شنو ذكرتيني
في يوم وحين اكتشفت بعد سنين طوال ان عمي حبيبي لا يشم اوكسجيننا بل يتنفس عطر الله في سمائه
صرت اضحك واضحك واضحك واضحك ولا اسيطر على نفسي الكل يبكي وانا اقهقه من قلبي
الصدمة ذبحتني...فسمعت ابنة خالة لي تهدا من امي وتقول لها شر البلية مايضحك وهنا قفزت عليها وانك اضحك بقوة اكثر وقلت لها...لا بل شر البلية مايطكك صحك
وفعلا ايتها الحبيبة شر البلية مايطكك ضحك
ممتنة من القلب مرورك الذي يسقي ارضي العطشي بمطر محبتك
كوني بخير كما امنى لك

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 22:10:31
الحبيبة يابعد اخيتج ريما زينة
لولا الذكريات ماكنت ما انا عليه الان
انما هي وموروثات اهلنا تكمل صورتنا عند الاخر
وربما حتى تمنحنا توازن وجودهم بحياتنا
ممتنة جدا حبيبتي عذب مرورك الدائم
شاكرة حرفك الذي يضيء صفحتي بابتسامتك الرائعة

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 22:08:15

الاخ الطيب علاء سعيد حميد
احد عمي سكن جبل قنديل...شهيدا مغدورا ...والاخر مازال يتابعني بعين وقلب ابي الراحل
ولولاه مانشرت حرفا ولا كنت معكم اليوم سعيدة باخوتكم وطيبتكم
ممتنة جدا مرورك البهي وعذب ما سطرت

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 22:05:41
الجبل فائز الحداد
ان يكون في صفحتي تعليق واحد لك تلك سعادة بوسع سماء
فكيف اذا كان تعليقان بسعادتين كل منهما وسع الفضاء
هل يمكنك ان تساعدني على تسطير احرف تعبر عن امتناني
لانني وربي عجزت عن الرد
تقبل صمتي وابتسامتي وامتناني
كلامك بصمة افخر بها واعلو بها بين النجوم
سلمت اخي الطيب


الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 22:01:05
الاديبة الراقية قلب النور النابض شادية حامد
ربما اكون قد سمعتك وانت تغنين لعمي الراحل بصوتك العذب...
اغنية سعاد محمد اوعدك وانت بعيد
اتعرفين كان يهوى الاصوات العذبة واذكر انه كان يغني بصوت رائع لطالما سحرني
دامت لك نبضات قلبك وسكنت عينيك دوما دموع الفرح والقه
لازلت غالية كما انت دوما
كل عام وانت بخير وصحة وسلامة

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 21:56:38
الشامي المتفرد مهند علي صقور
الذكريات ايها الطيب زاد ارواحنا...
اللحظات السعيدة والحزينة تشعرنا اننا بخير واننا نتنفس
لن انسى ماحييت تلك الفترة وكيف كان الاهل يقتلون فينا الذكرى ونحن صغار خوفا علينا من عاقب الاخر الظالم
حلمنا كثيرا ان يتحسن الوضع ...ولكن ربما هذا هو قدرنا
ممتنة مرورك ايها الطيب

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 21:52:32
اخي الطيب ايها الكبير ابداعا سامي العامري
اذكر في طفولتي وحين استلقي قرب عمي في سطح الدار العالي...
انهم ينامون جميعا وابقى انا اتحسس ملامح وجه القمر...
لا اعرف من منا كان يغمز للاخر ان هيا نام
كم جميل انني كنت اغمض عينيه بيدي خوفا عليه من السهر
واغني له اغنية ام كلثوم ليغفو
ولانني تعلمت منذ صغري حب القمر...
صرت ابتسم كمثله كلما هاجمني الالم
حماك الله من الم رافق صباك
وجعل كل ايامك سعادة
قول يارب
تحياتي عائلتي فردا فردا لك

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 21:46:39
مختار النور البهي سلام نوري
والف سلام وتحية
لمرورك
وتشجيعك الدائم
دم بخير كما انت دوما

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 21:45:11
برحيتنا الشامخة شاعرنا الكبير السماوي يحي
حين تمر على ارضي يخضر العشب وتورق الزهور بكل الالوان حيث لا سطوة للابيض او الاحمر على زهر البنفسج...كل الكادحين والشهداء اهلي فخرا وعزا
اشكرك من القلب على تفقدكم لنا ومتابعتنا...تحياتي ودعائي بجنة في الارض قبل السماء
انحني لحرفك اخي الطيب

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 21:41:41
الحبيبة فاتن الجابري
يقولون ان الانسان يجبر مخه على التوقف عند عتبة السعادة
ولا اظن ان في الارض طفلة كانت اسعد مني في مملكة جدي حساني الطيب
الكل بامر تلك الطفلة وتحت تصرفها
ممتنة جدا كرم مرورك وبهي ماسطرت
دمت بخير سيدتي..اشاركك فنجان قهوتي الان

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 21:38:54
المبدعة الراقية الاخت بشرى الخزرجي
جميل اخيتي ان تشارك ماض كان سيده المحبة والالم
مرورك منحني سعادة وابتسامة وسط دموعي...
ممتنة بهي حضورك وكرم حرفك
دمت بخير ايتها الطيبة

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 21:33:37
ماسة النور الصديقة التي تنطق بامر من قلبينا د.هناء القاضي
هي الذكريات والاهل والفقد ...لم اكن اعلم شيئا عن بطلين في عائلتي بل لقد تصورت انهم هاربين من الله ورحمته...الخوف جعل اهلنا يمنعونا حتى من ذكر اسمائهم...ولكن لم ولن يكف القلب عنهم
ممتنة بهي مرورك وعذب ماسطرتي
دمت بخير وسعادة

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 21:29:35
بلقيسنا الرائعة ياروح انانا على الارض
سبحان الله كثير ما احس بانك تشبهينني تماما
واشبه آسية الحبيبة باختي سهير
وحتى المكتبة الخلوة...الحقيبة
تفاصيل ربما غابت مع دموعي
لك مني باقة زهر بري حمراء وبيضاء وصفراء
ومن قلبي باقة بنفسج

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 21:25:18
ابن الخال الطيب عباس طريم
ممتنة اخي الطيب مرورك على ماسطرت
شاكرة لك متابعتك الدائمة وتشجيعك المستمر
تحياتي لكل خوالي ودمت بخير وابداع

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 21:11:10
الاخ سيد نعيم آل مسافر
العجيب انني ومنذ اربعين ونيف مازلت طفلة
روحي تحمل مفردات طفولتي رغم كل السنين التي مضت
ربما نحن نحمل تلك الرموز محبة بهم ولكن حين نكبر ستكون لنا قناعاتنا الخاصة
سلم قلمك المبهر الذي يسحبنا دوما لعالم الروعة

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 21:06:35
اخي الطيب علي الغزي
الله عليك ياخوية والله جبتها عدلة
كان اكو حمام...وسعادة
والان الحمام سافر والبقى مات الصبح وية الاذان
الله عليك انت من ابكاني هذه المرة

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 21:05:07
اخي الطيب علي الغزي
الله عليك ياخوية والله جبتها عدلة
كان اكو حمام...وسعادة
والان الحمام سافر والبقى مات الصبح وية الاذان
الله عليك انت من ابكاني هذه المرة

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 21:00:24
الاخ الطيب رشيد الفهمت
طبعا معك فيما ذهبت اليه ...بشان طرحي لهذا الموضوع ...ولكن هذا الجيل الجديد فيه من الذكاء ما لم نكن نملكه
فابنتي تعرف لينين وماركس وتموت على جيفارا دون تدخل مني وربي ...وتعشق ايضا مارتن لوثر كنك وغيره كثر...ربما لانهم يعيشون بشكل مختلف معنا فنحن وكل ماحولنا من ادوات التوعية نمنحهم الكثير من المعرفة
تحياتي وامتناني انا وحماماتي وبطاتي الحمر ومحبة من عمي لينين ابن حجي حساني

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 20:55:50
اخي الطيب رفعت نافع الكناني
دوما يقولون شبيه الشيء منجذب اليه...وهذا مارايته فيك يوم الاحتفال هذا النكران للذات والاهتمام بالاخر ومحاولة تشجيعه وشد ازره وتعزيز ثقته بنفسه...انه انت واهلي ...ابي اعمامي اخواتي كلهم متشابهون كبصمة اصبع...لن انسى دوما بصمة مؤازرتك لي ايها الطيب
رحم الله الطيب الحنونة أمك ...امنا جميعا..هي المعاناة نفسها والالم نفسه
ممتنة مرورك البهي...الصور وصلت ورديت مرتين ما اعرف ليش ما وصل
حبايب قلبي ايخبلون...اكيد طبعا مو اميرات

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 20:41:20
الطيب بشار قفطان
ممتنة جدا اخي مرورك الدائم وتشجيعك المستمر
حمى الله لكم كل احبابكم واطال باعمارهم واعماركم
رحم الله عمي سمير الشهيد البطل واطال بعمر عمي ستار الذي لولاه ماكنت اليوم بينكم هنا
دمت بسعادة اخي الطيب

الاسم: سعدية العبود
التاريخ: 2010-11-24 20:03:24
زنوبة الرائعة
كي لا تنسي عمك لنرسم جميعا حمامة بيضاء من اجل عراق ننشد له الحرية واراحة والامان

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 2010-11-24 19:57:43
الرائعة زينب محمد رضا الخفاجي
تيحاتي وتقديري لك
واللعنة على النت لانه ابتلع تعليقي لمرات
لذا ساكتفي بالقول
رائعة بكل المقاييس

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 19:57:11
ابنتي الحبيبة فاتي الحلوة
تعودت ان تكوني ابنتي الحنونة اول من يبسمل صباحي بالغبطة
واول من يفتح عيني على زهوري التي تركتها هناك
ياحبيبة امك انت معاناة تمشي على قدمين ومع هذا تمنحيننا جميعا سعادة
الحزن والدموع والذكرى صارت ملازمة لانفاسنا
ولكن لنبتسم حبيبتي فالله يحب الراضيين بامره المبتسمين دوما
امنحيني هنا ابتسامتك لامسح دمعتي بين يديك

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-24 19:49:10
الطيب علي مولود الطالبي
تتعذر الحروف حين يغلبها الصدق
ولهذا اصدقك اخي دون قسم
الحمد لله ان حزني لامس دموعكم
في احيان كثيرة يغسل الدمع والبوح الالم من اعماقنا
حماك الله ولدي الطيب من كل حزن وهم وغم
ممتنة مرورك البهي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 2010-11-24 19:22:14
طبعا هذا التعليق الثاني وربي ..
الظاهر النت أخوته معي كأخ الرضاعة يشاركني الحليب ويفطمني ليبقى .
صدقيني يا أم زهراء يوما بعد يوم يرتفع صوتك بجلال القدرة على بلوغ أعى مقام الرفعة في الشأن الكتابي .
فأنت شاعر وأديبة تستحق جلال العرفان والتصفيق .. ونصك هذا دليل اقتدار رغم هالة الشجن التي تضرب بأطنابه .. فالشجن جميل لمن يستطيع أن يقدمه لنا على طبق الابداع المتميز .
تحيتي لك كدائما .. مع تقديري .

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 2010-11-24 18:07:32

الرائعة زينب محمد رضا
( امي حجية زنوبة )
رغم اني عشت بلا الوان في حياتي عدا الابيض والاسود الا اني عرفت عمك سمير وعمك لينين في دروب الحياة ودفعت ضريبة هذه المعرفة ذات يوم .لذا اعتبر هذا الاستذكار الرائع احياء لذكريات جميلة ناصعة الاحمرار اعدتيني لها رغم انفي .
كلك رائعة لكن اروع مافيك الصدق والبساطة والقدرة على التصوير .
تسلمين يمه .

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 2010-11-24 16:47:42
وماذا باستطاعتي ان اكتب امام هذا الشجن..
وقال اتبكي كل قبر رأيته..؟ لقبر ثوى بين اللوى فالدكادك؟؟؟ فقلت له.. إن الشجا يبعث الشجا.. فدعني فهذا كله قبر مالك..؟؟
ان شجاك شجانا ايتها الاخت لكن العزاء انهم رحلوا شم الانوف.. بيضا اياديهم.. وتركوا امثلة للنقاء وزينب الخفاجي وروحها الطيبة أثر من آثارهم.. ومأثرة من مآثرهم..

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 2010-11-24 14:06:56
زنوبة المبدعة الى ابعد الحدود
يشدني اسلوبك الراقي في الكتابة كما وتشدني الأفكار القيمة التي تحمل بين طياتها معاناة الماضي الاليم هذا اضافة الى روح الفكاهة فيما تكتبين وكأنك تقولين :
شر البلية ما يضحك !!!!!
دمت مبدعة متألقة متنوعة تطرقين جميع الابواب بكل سلاسة وخفة حيث تجبرين القارئ على المتابعة
حبي وتقديري
الهام

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 2010-11-24 10:07:49
الاديبة الشاعرة الغالية زينب محمد رضا الخفاجي..

ما اجمل قلبك اخيتي..
وما ارقى ذكرياتك رغم الحزن الموجود بها..
تلك الذكريات تاريخنا ومدرستنا كذلك..
انتِ رائعة جدا وكذلك نبضات حروفك..

دمتِ بخير وصحة ومبدعة
وتحياتي لروحك
ريما زينه

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 2010-11-24 08:03:37
انها رقعة من ماضي استسلمت ورايتها بيضاء لوحت بها الى تيارات الحزن و الحرمان فأين عميكي كي يريا الصغيرة كيف اكملت مسيرتهما نحو شفق حريتيهما .


القاصة زينب محمد الى عزف جميل للحروف نلتقي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 2010-11-24 06:44:49
المتألق دائما الأديبة الشاعر زينب الخفاجي
كلما أقرا لك أجد سمة جديدة من سمات إبداع متنور ، ولبنة جديدة تضاف الى مداميك تجربتك الكتابية الجميلة .
كوني بألق دائم يا أم الزهراء المتميزة دائما بفعلها الكتابي الرائع .
تقديري لك ولعائلتك الكريمة .

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 2010-11-24 06:25:56
الاديبه القديره زينب محمد رضا الخفاجي...

سردك الجميل سلب من عيني دمعه...ومن قلبي خفقات...لا اعرف لماذا قرأه نبضي قبل عيني...؟
ربما لما حمله من براءه ومشاعر وحنين ...
لقد اختزلت كل ما في الذكريات من ألق...فدمت له..
شادية

الاسم: مهند علي صقور
التاريخ: 2010-11-24 05:52:18
الملهمة زينب .. كم جميلةٌ هي الذكريات بنوعيها المفرح والمحزن وكم جميل أن نستحضرها فعلى الأقل يبقى ذاك الحبل موصولاً .. ورحم الله آباءنا فلكم كانوا قساةً ولكن هذه القسوة أثمرت في إعداد جيلٍ صلبٍ لا يبالي بالصعاب .. إن نصكِ هذا لهو تأريخٌ لمرحلة معظمنا نسيها أو لأقل أنسته إياها الظروف .. بوركتِ وبوركِ قلمكِ السيّال .. ودُمتِ متألقةً مبدعة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2010-11-24 04:48:57
سلم اليراع الفضي
وهو يعيد المرارات القديمة يواقيت ولآلىء ,
إنه التراث الدامي النير الخير
حيث كان الإنسان الوطني قيمة عليا
وكان القمر رغم الحلكة يضحك غير مبال
وحيث مدينة المأمون
تستقبل بين فترة وأخرى تابوتاً لجار أو قريب
فيفغر الشارع فاهاً هل كان هدا الإنسان البسيط المحب الهادىء وهو يضحك مع الجميع
مناضلاً مثقفاً ونحن لا ندري !؟
تلك لمحة خاطفة من صباي أختي العزيزة زينب
وقد أبدعت بشجى ومصداقية عالية
أتمنى لك البهجة والعافية ولعائلتك السمحة

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2010-11-24 04:46:39
الرائعة زينب محمد رضا الخفاجي

سلامالحلاوة الحروف

الاسم: ياسمين احمد
التاريخ: 2010-11-24 03:17:35
ختي زينب
تحية عطرة ونحمده تعالى على سلامتك بعد رجوعك من من عمان الى سوريا

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2010-11-24 01:32:40
مبارك بياض فضاءات قلبك ... فالله تعالى لا يرزق بمثل موهبتك هذه إلآ للمُبارَكين بيد لطفه ..

قصة تقول الكثير عن الجذور الأولى التي أسهمت باخضرار واحة وجداننا الإنساني ... هذه الواحة التي استقت أشجارها من عرق جباه الكادحين ومن دم الشهداء الأبرار .

أحييك مبدعة ، وأحيي وفاء قلبك الطهور .

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 2010-11-24 01:24:18
الصديقة الغالية
زينب الخفاجي

ذكريات كتبت بنبض براءة الطفولة المشاكسة لكنها لمست جروحا غائرة في الوجدان ،سلمت ودام قلمك الانيق متوهجا بالابداع
محبتي ابدا

الاسم: بشرى الخزرجي
التاريخ: 2010-11-23 23:50:03
شفاف ورائع من العنوان حتى الخاتمة،وحقيقة ما شاء الله عليك وعلى روحك البهية وحرفك الجميل .
لقد اخذتنا ذكرياتك العبقة الى حيث الماضي الذي يشترك العراقيون جميعا في تفاصيله.

دمتي في رعاية الله وحفظه


ام رضا

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 2010-11-23 23:07:15
حديث الذكريات دائما له نكهة...والأهل والأقارب يشكلون جزءا كبيرا من طفولتنا...نصك ذكرني كم كانوا صارمين معنا الآباء في ذلك الزمان ...لايحق لنا السؤال ولا التدخل
رحمهم الله ...وسلم نصك الجميل

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 2010-11-23 22:33:41
الله!
شدا تسوين بينازينوبتي؟!!
أنت لم تعيدي لوحدك الذكريات
لي ذكريات تشبهها
يوم ان كنت أتلصص على حقيبة سفر كبيرة يحملها صديق أبي لمكتبته- خلوته- وأنا أقول: وين راح يسافر بابا هالمرة
وإذ به ينثر له صديقه الكتب الحمراء والصفراء والبيضاء أيضا!!
سلمت على أسلوبك الي يخبل

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 2010-11-23 22:32:32
الاديبة الرائعة زينب محمد رضا الخفاجي .
كل ما تكتبين جميل.. كلماتك تختصر الزمن,وتقدم لنا لوحة جميلة لم نكن نتوقعها .وهذا هو حال المبدعين الذين يقدمون الاجمل والافضل, والقريب من قلوب الناس .
حياك الله وسلمك لنا جميعا ..

الاسم: سيد نعيم آل مسافر
التاريخ: 2010-11-23 22:11:12
المتالقة دوما زينب الخفاجي
يوهمنا الكبار برموزهم وهم لايعلمون انا خلقنا لزمن غير زممنهم فتعيش تلك الرموز معنا حبا بهم لا حبا بها..
مازلت تكتبين بصدق وعفوية وتلقائية طفله
تقبلي تحياتي

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 2010-11-23 21:33:41
بيدي بدندقيتين وحمامه هاك وحده اعله جفك واحمل وياي الحمامه مو ست ام زهراء كثرت الغربان كثرت وصبح مقتول الحمام
ليش هو بقى سلام بقى حمام

تقبلي احترامي لك تحياتي

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 2010-11-23 21:22:52
والله يازينب ان اقتناصك لفكرة هذه المادة اقتناص ذكي وذكي جدا فعمو لينين لا يعرفه الجيل الحالي من العراقيين والتعريف به امر مهم لما له صلة بتاريخ اكبر حركة سياسية ارتبط اسمها بتاريخ العراق الحديث من جهة ومن جهة اخرى كانت له اثار غمرت العديد من نواحي الحياة سيما الثقافية والاجتماعية ...
(عندما تكف الشعوب عن الشكوى،فانها تكف عن التفكير) هذا ما قاله نابليون بونابرت واعتقد ان لينين علمنا المهارات في مجال ابداء الشكوى وحثنا على عدم التخلي عنها وصولا الى تحقيق ما تتضمنه، لكن( روبرت شولر) يقول:( لقد تعلمت شيئا واحدا هاما عن الحياة هو اني استطيع ان افعل اي شيء،لكن لا استطيع ان افعل ذلك بمفردي فلا احد يستطيع ذلك). ولينين حاول ان يعلم شعبه والاخرين فكرة تحقيق الاشياء من خلال الجماعة الشعوب وهو امر نتحسر عليه اليوم.

اليك ايتها الرائعة سلامي ومحبتي.

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 2010-11-23 21:00:47
الاديبة زينب الخفاجي تحياتي
موضوع اختزل تاريخ فترة زمنية عشناها ونحن صغار نصغس ونقلد ما يفعلة ابائنا واعملمنا من فعل سياسي لصالح الجماهير الكادحة ... رحم اللة والدتي كم كانت تتحمل من مشاق والام وخوف من ذلك العمل السياسي سرا وعلانية لقد احرقت ودفنت تحت الارض عشرات الكتب والنشرات والكراريس الحزبية التي تحملها حمامات السلام والبطات الحمراء ... رحم اللة والدي لم يكن يخاف من نتائج العمل السياسي بالرغم من دخولة المعتقلات لمرات عديدة ... انة العمل السياسي والفكري والمال المبذول من جيبة الخاص كان سمة فترة زمنية بقت اثارها مجرد حلم جميل يدابع مخيلتنا
هل وصلت الصور ... لم اجد الاجابة
شكرا احتنا العزيزة ... سوف نوصل التحية للجميع

الاسم: bashar kaftan
التاريخ: 2010-11-23 20:54:28
الاخت النبيلة والطيبه ام زهراء المحترمة
كم رائعة فيما تورين به متابعي نصوصك التي لها من المعاني التي نستلذ بقراءتها
دمتي ايتها الاخت العزيزة ونتمنى لك ولكل اعزتك العمر المديد والصحة والسلامة

الاسم: سلام محمد البناي
التاريخ: 2010-11-23 19:20:54
الاخت العزيزة زينب الخفاجي ..هي بعض اوراقك وتدويناتك التي تؤلمنا قبل ان تحرقك ..أستمتعت بهذا السرد الصادق ورأيت حماماتك تحلق فوق رأسي ..دمت بسلام

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 2010-11-23 19:14:19
سيدتي عطر النرجس

يسعدني اول من سيبسمل رائعتك .. اوقفتني عبارتك "عماي (سمير وستار) أحدهما ركب الموجة والثاني بعيدٌ غائبٌ عن فرحنا والأحزان.. أشفق عليه من وحدتهِ وغربته.. والبكاء بلا صدر يحمل عنه بعضُ ألم ٍ ويمسح من عينيهِ دموعاً تهطلُ كالشلال.. وأيضاً لأجل من هذا العذاب .. كلاهما محرومةٌ عيني من كحل لقائهما..وليس هناك غير الذكريات.. "

كانت خصلة هم نعيشها ايضا واخرى بتوافد القبور على بيتنا .. اشياء كثيرة لم نكن نفهمها ونحن صغار الان وضح امامنا كل شيء لكن بقي الخوف يعتاشنا خوفا من القادم على من تبقى .. لااعلم كيف تراءى لي باني لمست الحزن الموجع الذي يفر حتى من نظراتك وانت تعيدين قراءة ماكتبت .

شكرا لك سيدتي لمشاركتنا همك

احتراماتي

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 2010-11-23 19:11:45
الرائعة التي تعذرت حروفي ان تجد لك اسما يفيك ، ربما تقولي علييبالغ ، لكن كوني على ثقة اني بكيت اربع مرات ، وانا الثم حروفك ، لقد اوغلتي فيّ نار لم يداعب ذكرها احد منذ زمن ، اما طفولة التصوير الدالة على طهر روحك النقية ، فشيء يعانق كل التالق ...

سلمت لنا وربي يبعد الحزن عنك .
مودتي




5000