.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كركوك مو للبيع ..

فالح حسون الدراجي

يدهشني البعض بآرائه وتحليلاته وأخباره التي ( مدري منين يجيبها )على الرغم من إننا نعيش في مدينة واحدة، أو نعمل في وظيفة واحدة، أو نستقي أخبارنا من مصادر إعلامية واحدة. ويدهشني أكثر اولئك الذين لا يجدون أنفسهم إلاَّ في التشكيك، والظن السيء بالآخر، حتى لو كان ( الآخر) نبياً من الأنبياء، أو قديساً من القديسين .. ومثال على ذلك، إتصل بي أحد الأخوة العراقيين الذين يسكنون معي في ذات المدينةالكاليفورنيةبعد ظهور نتائج الإنتخابات الأمريكية( وأكرر الإنتخابات الأمريكية )هاتفاً بصوت عال، وكأنه أكتشف مادة(البُطنج)عبر تفاعل حامض (الجاجيك )مع ثاني أوكسيد(اللبلبي)، قائلاً :- يابه الجماعة طلعوا مرتبِّيها بيناتهم؟
قلت : أي جماعة تقصد؟
قال: جماعتناالأمريكان، تقاسموها قبل الإنتخابات بيناتهم، الديمقراطيين أخذوا مجلس الشيوخ، والجمهوريين أخذواالنواب، وشچم ولاية.وأبوك الله يرحمه.
قلت له : أكيد هاي المعلومة جبتها من أوباما شخصياً.. لو إحتمال هيلاري كلينتون إتصلت بيك بنفسها، وگالتلك الخبر ؟
قال لي ( رأسة ) وبدون مقدمات : شنو أخويه فالح، أنت تصنِّف عليَّ؟
قلت : لا والله مدا أصنِّف.. بس مثل هيچ معلومة محد يعرفها غير واحد من هاي الصوالةالثگال. فأما أوباما، أو كلينتون، أو حسن الشرطي.لأن آني شخصياً  ما سمعت بهذي الصفقة، ولا مصدر إعلامي واحد عرضها، ولا أكو هيچ فلم أصلاً.
ثم أكملت قائلاً : لعد إذا أكو إتفاق بين الديمقراطيين والجمهوريين على تقاسم الكونغرس، لويش يسوُّون إنتخابات ويتعبون نفسهم.. خوب يخصموها من الأول بدون إنتخابات.. ثم ليش أوباما ينطي مجلس النواب للجمهوريين بلاش، وهوَّ المسيطر، والمترَّهي بمجلس الشيوخ والنواب سويَّة.شنو راد يتبرع بيهم (لخضار)عيون ( حجي )آرنولد، لو يكرمُهم بمناسبة معونة الشتاء الأمريكي. عمي شجاك، وشجرالك، أي مو أنت طبيب، ومتعَّلم، وصارلك خمسة وعشرين سنة بالولايات المتحدة،وتعرف الوضع بيها زين، ليش هيَّ هاي أمريكا، لو اليمن، لو جيبوتي، لو أم درمان. لو أخت توجان( طبعاً ما أقصد توجان الفيصل)؟  دكتور هاي أمريكا، وأمريكا مابيها مثل هاي الشغلات التعبانة؟       
وبعد يومين من هذه المكالمة عاود صديقي الإتصال بي مرة ثانية، فقلت في سري:- ياستار ياربي،إشعنده الدكتور اليوم من خبر جديد، لو سالفة جديدة؟
فقال لي ضاحكاً - وكأنه قد قرأ سرِّي :- ذيچ المرَّة گتلي الأمريكان ميسوُّوها لأن هُمَّ خوش أوادم، يابه هالمرة موأمريكان،عراقيين ومن العراق(العظيم).       ثم أكمل صاحبنا حديثه قائلاً :- هالنوبةالمالكي يابه؟ 
 قلت :- إشبيه المالكي؟
قال : إنطه العراق كله للأكراد، ولجيش المهدي.
قاطعته، وقلت :- قبل أن تكمل، يجب أن تعرف بأنه التيار الصدري وليس جيش المهدي.. وهو تيار سياسي مثل أي تيار سياسي آخر، وقد فاز بأربعين مقعداً في البرلمان العراقي .. مو بالبرلمان الهندي ..
توقفت قليلاً .. ثم قلت له : تفضل دكتور أكمل..
 فقال :- يابه راح نگول التيار الصدري.. أوكي..؟ ثم أكمل وقال :-
 المالكي ( حفظه الله ) إنطه العراق كله للأكراد والصدريين على مود كرسي رئاسةالوزراء، يعني بشرفك فالح يعجبك هذا الوضع؟
 قلت له :- من قال لك ذلك؟
قال : ليش أنت ماتسمع .. ماتقرأ جرايد .. روح للإعلام وشوف بنفسك قنوات  الجزيرة، العربية، المستقبل، جريدةالشرق الوسط، جريدة الحياة، وغيرهن.   كلها تگول نوري المالكي إنطه(كركوك)للأكراد، وإنطه نص محافظات الجنوب مع وزارةالداخلية للصدريين مقابل منحه كرسي رئاسة الوزراء.. بينما شوف الدكتورعلاوي من عرضوا عليه هذي المطالب مقابل رئاسةالوزراء رفضها كلها.
قلت : هذا يعني إن علاوي أكثر وطنية وحرصاً وحباً للعراق من المالكي؟
قال : يقيناً يقيناً هوَّ أحرص من المالكي ..
قلت : لعد خليني أحچي وياك يا دكتور بصراحة ولا تزعل عليَّ ..
 أولاً: كركوك مو مالت المالكي، ولا هي طابو إمسجل بإسمه حتى ينطيها للأكراد، او لغيرهم. لأن أكو شركاء وياه بالحكم،وأكو مجلس نواب، وأكو تصويت بالمجلس على أي قرار، وقبل هذا أكو دستور وأكو محكمةإتحادية فيدرالية عليا تَّگدر توگف المالكي، وغير المالكي ( بالإستعداد ) ساعات طويلة.. ليش عبالك أحنه بعدنه بعهد صدام، حتى ينطي( أبو عدي ) بشخطة قلم نص شط العرب لشاه إيران، ويتبرع بربع الصحراء للسعودية. راح ذاك الوقت، والوضع إختلف عمي..المالكي اليوم حاله حال أي موظف بالدولة ينفذ عمله ويآخذ راتبه براس الشهر. لعد أنت ماتدري عدنه اليوم قانون ومحاكم وإعلام حر، والدنيا كلها موجهة إعيونها، وخشومها، وكاميراتها وأقمارها على العراق.. يعني إتصوَّر إذا المالكي يگح گحة زغيرة بالخضراء، ثاني يوم تسمعها بالجزيرة على لسان الآنسة خديجة بن گنَّه. هذا من جهة ومن جهةأخرى، يعني بشرفك، قابل كركوك لوري مال رگي حتى يتبرع بيه المالكي للأكراد..؟
 ثم أكملت حديثي معه بنفس النبرة، وقلت :- شوف عيوني، كركوك مو للبيع.. ولا تنباع فد يوم.. لا المالكي ولا غير المالكي يگدر يبيعها.. لأن كركوك مو دجاجة تبيض ذهب، وياهو اليجي يريد بيضاتها إلَّه، كركوك برأيي المتواضع بستان جميل، وأثماره حق ومُلك لكل العراقيين.. يعني مُلك للشهيد الكردي البطل نجم الدين ( مامه ريشة )، ومُلك لفاضل العزاوي، وجان دمو، و سرگون بولص (رغم أنه ولد في الحبانية)،وملك لعادل عبد الله، وكاظم ياسين، وفاروق صبري، وعلي ريسان، وملك ( لحويز ) الخطاط، وعدنان الحلاق، ولعمر النجار، ولقاسم يحيى ( مصلِّح التلفزيونات المعروف )، ولعلي التتنچي .. وملك طابو للأكراد والتركمان والعرب، شيعة وسنة سويَّة، وللمسيحيين الحلوين الذين ملأوا ( منتديات عرفة) حباً وجمالاً وموسيقى..
أرادأن يقاطعني صديقي، فقلت له:خليني أكمل دكتور رجاء. لو نفرض المالكي باچر قرر ينطي كركوك للأكراد هدية،أو ثمن الإتفاق حسب قولك. زين، غير يكون الرجل مستند على مادة، على صخام بالدستور، خو مو شيل وذب بالشط؟ فإذا كانت المادة الدستورية موجودة فعلاً، فبهذه الحالة يكون المالكي غير مسؤول عن الشغلة، بإعتبار أن(العطية)دستورية.أماإذا ماكو مادة بالدستور ، فلا المالكي ولا عشيرة البني مالك كلها تگدر تنطي شبر واحد من كركوك، وإذا تجاوز الدستور - فرضاً فرضاً يعني - فإن المحكمة توگفَّه مثل أي متهم آخر بالإعتداء والتجاوز على الحقوق العامة. صح لو مو صح؟
قال : لا والله  مو صح ..
قلت : كيف ؟
  قال:- لأن المالكي والتحالف، والأكراد، باچر يصيرون كتلة چبيرة.. وبإمكانها تمَّشي أي قرار يطرح على البرلمان للتصويت.. فيصبح دستورياً.
قلت له : كيف تظن مثل هذه الظنون.. فتتصوَّر أن أكثر من مائتي نائب منتخب في البرلمان العراقي ليسوا وطنيين،ولاتهمهم مصلحة العراق ولامستقبل شعبه. فيعطون مدينة كركوك بدون حق وإستحقاق للكرد؟! ثم دعني أسألك : أليس الأكراد عراقيين، ولهم الحق في كركوك مثل غيرهم.. ألم يدافعوا عنهاأيام الظلم والطغيان دفاعاً باسلاً فقدموا بذلك خيرة شبابهم فداء لها،  فإن كان للأكراد حق صحيح، فليأخذوه بالقانون.. وإن لم يكن لهم ذلك .. فلن يستطيع أحد بعد اليوم سلب حق العراقيين مهما كانت قوته.. وجبروته..
قال صديقي الدكتور : لعد ليش الأكراد وافقوا على المالكي رئيس للوزراء، وماوافقوا على غيره، لوما أكو بالشغلة صفقة بدءاً من كركوك وأنت صاعد؟
قلت له : إنت شمعرفك شنو اللي صار هناك، و شنو اللي إنطرح بالمفاوضات.. حتماً أكو نقاط تميز هذا المرشح عن ذاك. وكل كتلة تشوف المرشح اللي أفضل إلها.. فربما شافت الكتلة الكردية أن المالكي أفضل إلها من غيره.. وهذا حق من حقوقها.. وأعتقد أن كل واحد ينام على الجانب اللي يريَّحه طبعاً.. أما قضية كركوك والنفط وقوات البيشمرگة، وموارد إقليم كردستان، وغيرها، فهاي كلها قضايا ينظمها ويحدد مفرداتها الدستور، مو المالكي، أو علاوي..
في حين أن قضية الصدريين وإصرارهم على ترشيح المالكي كما تقول، فالجواب أعلنه السيد مقتدى الصدر بوضوح، حين قال: نحن نريد تسريع تشكيل الحكومة بأيةوسيلة. ولانريد أن نصبح حجرعثرة في طريق تشكيلها، ولنا برنامج سياسي وخدمي وإصلاحي، نعتقد أن المالكي أقرب الينا في تنفيذ مفرداته من غيره.. كما أكد السيد الصدر على نقطة مهمة، حين قال بصراحة: -ان السياسة اليوم هي أخذ وعطاء.. ونحن نعطي لمن يعطينا.
فقاطعني صديقي قائلاً:لكن الصدريين يريدون وزارات أمنية،وهذا لايجوز قطعاً
قلت له : أولاً، الصدريون - وحسب معلوماتي شبه المؤكدة - لم يطلبوا أية وزارةأمنية، فهم يعرفون جيداً أن الأمر سيواجه بأكثر من إعتراض - خارجي- على الرغم من أن للصدريين الحق بأية وزارة عراقية ما دام لهم ثُمن عدد مقاعد البرلمان .. لكنهم طلبوا وزارات خدمية فقط مثل الصحة والنقل .. علماً بأنهم قد شغلوا خمسة مناصب وزارية خدمية من قبل .. فلماذا يأتي الإعتراض عليهم اليوم، ألأنهم إتفقوا مع المالكي، أم ماذا.. وهل سيكون الإعتراض على الصدريين بالحجم نفسه لو كانوا قد إتفقوا مع أيادعلاوي مثلاً؟
أغلق صاحبي الخط، وأنا متأكد من أنه لم يقتنع بما قلت له.. فثمة أمر معشش في عقول بعض الناس، لايمكن أن يزول بسهولة .. فالخيانة تهمة سهلة  والشك، والطعن بالآخرين أمر أسهل من ( شُرية ماء ).. والقضية للأسف كلها تتعلق بالمثل الشعبي العراقي الذي يقول ( حِب وإحچي .. وإكرَه وإحچي ) .. وإلا كيف يتهم المالكي بخيانة العراق، وببيع كركوك للأكراد، والقضية كلها لم تزل قيدالمفاوضات التي يحضرها عدد كبير من النواب.إضافة الى أن هناك دستوراً ينظم العملية برمتها. ولعل المُدهش في بعض الناس، أنهم يتهمون السياسيين العراقيين بالتقاعس، والتراخي، والتباطيء، والخيانة لعدم نجاحهم في تشكيل الحكومةالوطنيةرغم مرور ثمانية أشهرعلى الإنتخابات، كما حمَّلهُم البعض مسؤوليةالدم العراقي الذي يراق كل يوم. وهو أمر صحيح أتفق معه تماماً.. لكن المؤسف، أن نجد نفس هذا( البعض ) يتهم المالكي والأكراد والصدريين وغيرهم من القوى المتحالفة ضمن الأطر القانونية الدستورية بالخيانة والعمالة والسطو على العراق، وحقوق العراقيين لمجرد أن تباشير الإتفاق على تشكيل الحكومة قد بدأت تلوح من الأفق العراقي، وليس من خارج العراق..ولا أعرف كيف يمكن أن تتفق قوى سياسيةودينية وإجتماعيةوإقتصادية مختلفة في الكثير من البرامج  والرؤى بإعتبارها تمثل مذاهب، وقوميات، وأفكاراً، ومصالح متنوعة، دون أن تكون هناك تنازلات وتفاهمات معقولة. وفي الحقيقة، فأن الأمر محيَّرٌ تماماً، فإذا( دچَّت ) شغلة الحكومة ولم تتشكل، قالوا ان المالكي والمتحالفين معه خونة وعملاء لإيران وأمريكا. ولاتهمهم مصلحة الوطن. وإذا تشكلت الحكومة برئاسة المالكي وليس برئاسة علاوي، بعد أن يقدَّم المتحالفون بعض التنازلات لبعضهم قالواأن المالكي والمتحالفين معه عملاءوخونة باعوا كركوك والچفل  وقمبر علي، وأبو صخير، والشواكة .. زين فهمونَّه شنو الحل يا جماعة الخير. يعني إذا يروحون للرياض ويآخذون البركة من( خادم الحرمين )يصيرون وطنيين وخوش أوادم، وما بايعين كركوك للأكراد. بس إذا يسوُّون حكومتهم بالعراق، ويآخذون البركة من دعاء الشعب الذي إنتخبهم، وليس من غيره، يكونون عملاء وخونة للگشر ..
وأقسم لكم بأن صديقي -الذي أرجو أن لايزعل عندما يقرأ هذه المقالة - قد عاود الإتصال بي أمس مرة ثالثة. وقال لي : أگول فالح تتذكر من حچيتلك قبل أيام عن الصفقة بين الديمقراطيين والجمهوريين بالكونغرس الأمريكي؟
قلت له : نعم نعم ..
قال : نفس الشغلة الأمريكية جاي تصير اليوم في عدد من البلدان الأخرى.. يعني أمريكا جاي تعمِّم إسلوب الصفقات الثنائية على المنطقة. والتفاهمات  اليوم على قدم وساق كما يقولون، والأمور ماشية في أكثر من مكان بنجاح..  بدءاً من السعودية وإيران، بحيث دفع التفاهم بينهما الى أن يقوم الرئيس نجاد بأداء فريضة( الحج ) بشكل مفاجيء، وطبعاً راح يعقد بطريقه كم صفقة. وأكو لقاء بعد العيد بدمشق أيضاً بين فتح وحماس لإنهاءالأمور بينهما..   وصفقة أخرى في لبنان أيضاً، بحيث يكون( رأس المحكمة الدولية) ثمنها..
  وصفقة العراق طبعاً هي الصفقة الأبرز، وستكون كركوك ثمن هذه الصفقة.. ناهيك عن الصفقة التي تطبخ الآن سراً على نار هادئة في أفغانستان بين طالبان والحكومة الأفغانية.. أما صفقة روسيا وأمريكا، وموضوع الصواريخ التي أوقفت تصديرها روسيا الى إيران فهي معروفة للجميع ..
 وقبل أن يواصل صديقي الطبيب ( صفقاته العنجوكية ) قلت له :-
لايهمني ما قلته عن الصفقات بقدر ما يهمني أمر واحد فقط أريدك أن تعرفه.   هو أني أرى أن العملية السياسية في العراق تشبه القطار السريع، وإذا كانت الحكومةالعراقية تمثل العربة الأكبر في هذا القطار، فإن هناك عربات أخرى لا تقل أهمية عن عربة الحكومة.. مثل رئاسة الجمهورية، والبرلمان، والمجلس السياسي،والقضاء، والمساءلة والعدالة، وغيرها.إذ ليس من الصحيح أن يتدافع جميع(الركاب ) من أجل الصعود الى عربة الحكومة، ويتركوا باقي العربات فارغة.. فالمهم اليوم، هو أن لا يتوقف القطار، وأن يفهم الجميع بأن هذا القطار ليس محدداً بعربة الحكومة فقط - رغم مغرياتها - إنما هناك عربات أخرى كثيرة، ومن يريد أن يصل الى مبتغاه الوطني، عليه أن يصعد الى القطار أولاً، ومن ثم يبحث عن المكان المناسب له في العربة.. ضحك صديقي وقال: وداعتك لاقطار ولا عربات.. كلهم يدگون على كرسي رئاسة  الحكومة.. وكلهم مستعدين يبيعون كلشي على موده ..
قلت له : لكنك - في الإتصال السابق معي - قلت بأن الدكتور علاوي رفض رفضاً باتاً منح أية مطالب للأكراد والصدريين مقابل كرسي رئاسة الوزراء.. عكس المالكي الذي وافق على منحهم كل مايريدون مقابل هذا الكرسي..
أجابني صديقي الطبيب قائلاً:- لالا أخ فالح .. الدكتور علاوي غير شي .. مو مثلهم .. هذا رجل مباديء سامية.. وقيم وطنية فذة .. خو مثل ذوله؟
  ضحكت وقلت له : لا سامية.. ولا نعيمة عاكف .. شغلتك دكتور مستوية وداچة حيل، والإستمرار بالحديث وياك مشكلة. مشكلة محَّد يحلها غير حلاّل المشاكل.. لذلك راح أنذر - من حلال طيب - ديچ هراتي لسيد مالك إذا بعد ما تخابرني؟   
  

فالح حسون الدراجي


التعليقات

الاسم: خالد شاتي
التاريخ: 13/11/2010 10:27:13
قرأت تحليات صديقك السياسية وربما العاطفية من ان كركوك يخيل للبعض انها الجوكر في العاب تلي ماج الديمقراطية من ذا الذي يعطي محافظة كركوك ايها الطيب اقسم صادقا وانا شاهدا امام الله والناس ان المالكي وتياره واقصد جميع من يؤمن بمشروعه الوطني لولاهم لاخذت كركوك من هالفج الهلفج ومحد كال اوكف
كما اننا نرفض اي تساوم حول كركوك واعذرني اليوم اتكلم كسياسي وليس ككاتب وقاص في موقع النور الاغر
وكل ما يقال حول هذه القضية ايها العم انما هي احلام الحشاشة وبعض بياعي الشربت زبيب في سوك مريدي (ع)
ستسمعون ايها العم ما يرضيكم منا ولن نكون كالتي انقضت غزلها من بعد قوة انكاثا او كفضة على ملحودة
ملينه ياعم من ضيم اهلنا وظلمهم لنا بس شنسوي ادي الله وادي حكمتوا مثل ما يقول اخوانا الزمبابويين رضي الله عنهم وارضاهم وجعل جهنم مثواهم

الاسم: أحمد الدراجي
التاريخ: 13/11/2010 10:12:56
أبن العم
استاذي الفاضل

ربما هؤلاء في طور التكوين الفكري

او ربما منجمين وحتماً للواقع حضور
ولقرائتهم فكرة مخطوة دائماً

لك التقدير يبقى

مادمت حيا




5000