هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سماء مضادة

علي الاسكندري

هذه سمائي المضادة يوم كان جحيم ا البلاد  اكبر من قيامة الارض

 

السماء مرشوشة بالخيول

خيول جامحة

مرةً فسفورية...

مرةً خيول شبحية ..

وأخرى بيضوية ..

خيول ...!

تلك َ سماؤنا المـقـوّسة بشقائق ِ الإمبراطور

تفركُ أجفانها الــدِيـَّـكةُ

فيترســّـبُ كحلُـها على رخام ِ الفرائس

 

أرى كواكبَ الإمبراطور

أرى فقاعاتِ أفكاره تـتـمدّدُ ..

على أخاديد ِ المنحنياتْ

هل ترى أبــّـهـةَ القصور  ِ..

وفخامة الرتاجات الباذخة ..؟

إنها سماؤه المضادّة..

أرى حراشفـَهـا تــُـقـوّسُ نسيم الصحف ِ

وتهيــمنُ على آياتها الناقصة

أرى بوصلة َ المتحف متورطة ..

باتجاهاته المريضة ..

فهل ترى ...؟

 

تلك سماونا المؤثثة بالحشود

حشد من الأسلاك والأرقام والدببة

حشد من الأحذية الثقيلة والجلود المدبوغة ..

والروزنامات الملونة

حشد من الأعوام اليابسة والأثداء الجافة ..

والنواقيس الخرساء..

حشد من المنجمين والنمور والمظلات النسائية

سيوف وقبعات

جيوش لاحصر لها

مظليون من أصقاع بعيدة

 

أرى حجر الأسئلة يفــجُّ بركة النعاس

بينما ثعالب القصر تتبـّلُ رائحة الهزائم

فهل ترى ..؟

 

تلك سماؤنا المغـلّــفةِ بالأجراس

جرس الكلب يأمر كائنات الضوء بالانصراف

جرس الشرطي يبلع ُ صعاليك المدينة..

ويغسلنا من عسل الطـمـأنينة

جرس المسرح يــُـضـخــّم عزلة الموسيقى ..

ويثلم زعنفة السهرة

جرس الملك يفتح خزائن الأرض ويوزع ..

محظياته على أبواق الغابة

جرس الساعة يكسر هرولة الوقت

 

أرى كلَّ هذه الأجراس تـَتـَــورّمُ ..

في حـَـنـجـَرة ِ العصر

فهل ترى كلَّ هذه الرطانات ..؟

تلك سماؤنا المكسوّة بصمغ المهرجانات

أرى طبولها فوق دمعة السماء

أرى صولجان الأسد..

يبرر ّ انقراض السلالات

وارى برج السرطان ..ينفض معطفه ..

على شجر التخمة

أرى أنياب الكاهن..

ترمم بكارة الميراث المتهتكة

واسماك الوصايا ..

تلبط في لعاب السدنة

أرى بومة الكلام تنبش عظام الغابرين..

وتتكيــّسُ تحت ريشة الخلق ..

فهل ترى..

تلك السماء المتخمة بالتماثيل..

ومشاعات الفرص ..؟

أرى بحر الكلام مـُسيــّـجاً بمسامير الأسئلة

وذباب الحيلة

ونلك سماؤنا.

 

 

 

علي الاسكندري


التعليقات

الاسم: علي الاسكندري
التاريخ: 2011-10-10 07:37:45
شمسك اثيرة ومليئة بالاسئلة وانا كما الراكون ذلك الكائن الكسول الذي لا يتغذى ولايتحرك الا في المناسبات التي تساوي لديه محجة الحجر الاسود حتى شارف على الانقراض والتهلكة ولم يبق من جنسه غير اعداد جـدُّ قليلة يحفظها اهل الصين في محميات مشددة لئلا يزول هذا الكائن المتقاعس من جيوب الطبيعة .. وربما توحمت امي ذات يوم بشكل هذا الكائن المتأمل .. يا صباح
اشعر بداخلي غيوما من الكلام وغابات من القول وجحيما من الرؤى العالقة في ماسورة المخيلة هي ناضجة جدا وانا اكرّز اعوامي واتفرج على مكب النفايات في هذه اللامعمورة المتخمة بالغرائز والذئاب المدوزنة .. سمـّـه ما شئت غرورا .. تنطعا .. تفلسفا لك الحق في كل ما تعتقد لكنني حقيقة منبهر بتاريخ البشر الذي لا افرقه ولا اميزه عن تاريخ الهمجية وعصر الكهوف فملايين الذبائح تنحر على ابواب الكعبة لكن اهل الصومال وهم على مقربة من هذه الولائم يموتون جوعاعلى نار هادئة وعلى مرأى من العالم الشبعان افريقيا تتألم والصين تتكاثر مثل الفطريات والحرائق تسري بلا هوادة في مفاصل الارض وبان كي مون يبتسم بهدوء وتؤدة في مناسبة او من دون ذلك اشعر اني )( اطرش في زفة من الملاحدة ) لاجل هذا فانا مشروع ابداعي مؤجل مثلما تؤجل القوانين المهمة في البرلمان العراقي

واني لاشكر الله كثيرا لانه جعل لكل شئ نهاية ونهايتنا نحن البشر في حفرة مترية وهو خير مآل .
دمت غاليا ِ

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2011-08-05 02:56:31
ايها البلبل الذي كان غردا .. هل ننفخ في اللون الأصفر ؟ هل اكلوك بدو الخرافة ؟ ام نضبت كنوز مغارتك فما عاد الطلب قائما على سحر كلمة السر " افتح يا سمسم " ؟
متى تفطر لنشاركك عيدنا المشترك؟

محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2011-07-22 19:34:34
ترى هل توقفت سماؤك عن شخب المطر ؟
وهل رفس ثور حلبة الخنوع صاحب الحكمة المباركة أوباما معلقا على حائط تكساسه رقعة من ثدي بقرتنا الحلوب اعلان طلب القاء القبض على العراقي الغيور لأنه يرفض مقايضة بلده المتآلف بفرقة كاوبوي مؤسسته الدينية العرجاء ؟
هل انت متوعك كعادتك ام لا تزال تشمشم عطر حلم لا يتحقق وسط مصنعنا الجديد لدباغة جلود الأيائل؟
فقط احببت ان اعرف من انك لا تزال لم تقايض بتنفسك فوق معطيات الواقع.
محبتي

الاسم: علي الاسكندري
التاريخ: 2010-11-09 18:13:31
الاخت العزيزة مي
محبتي الاخوية الدائمة
اسعدني حضورك تحت سمائي المضادة والذي ينم عن ذائقة صادقة وهو حضور ولبس مرور
اتمنى لك كل التوفيق والصحة الدائمة والابداع المتواصل

الاسم: مي الحساني
التاريخ: 2010-11-09 14:38:36
احرف ذهبيه خطها قلمكم الرائع اخي ابو اسفار
لوحه ..في غايه الجمال نتجها قلمكم ذو الحس المرهف
دمت متالقا
فتقبل مروري
اختكم
م.مي




5000