..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النص عري الذات

سعد المظفر

إن كتابة الذات في النص الشعري هي في الحقيقة كتابة ارغامية دخلت وأثّرت في اللغة وأثثت لها مكان متماهي الأبعاد مشتبك الوجود.

 وتبرز الذات أكثر وضوح ونضوج في الشعر إذا ما اشتبك مع الجسد في تأصيل الإنشغال الحسي من أجل زحزحة القيود وتعرية (الذات / الجسد / الواقع) تعرية دقيقة منسوجة غير قابلة للتأويل وأنا هنا لا أصدر أحكام قطعية أو أبالغ في البرهنة على ثبات الكامن في النص وإلغاء المتحول المستكشف عند تعريض القصيدة للتجريب ، لكن القرائن في العلاقة تؤكد لنا أن ما تزرعه الذات تحصده القصيدة لأن الذات خالقة تعي ما تفعل وتقول وتكتب وإن النص الشعري ما هو إلا جنين له كينونة ممتدة من الذات.

 إن الجسد العاري للنص المكتوب هو موقف يمارس على الورق أي على مساحة مكانية ضيقة (أضيق من السرير) وواسعة أوسع من الأرض بل يصل إلى امتداد الأفق لتوسيع الاختناقات الاجتماعية والسلوكيات السالبة بضخ الدم في عروق النص من مشيمة الذات (اعتبرنا أن النص جنين الذات) بإيجاد لغة ذات جمالية قلقة تقف بثورية أمام كل الحواجز التي تنعكس أيضاً في الصراع الفني.

 فهذه الشاعرة السيد أشجان الهندي في قصيدتها (ان تتباسط والجرح) تقول:

  حلمت بنهر من التوت لا يستر

  العري بريحانة تتبرج للماء

  حلمت بغصنين يرتعشان

  فأخرجني النوم من روضه

 كانت تحلم لكن (النوم) كسلطان مثلما للقيود سلطان أخرجها من أن تكمل صورة الحضور ولو بالحلم ، إن هيمنة (النوم) تغلبت في صراعها مع الحلم دفعت ثمنه في الخروج من (الروضة) التي كانت الأنوثة والذكورة فيها كغصنين (يرتعشان).

 أما الشاعرة السيدة خديجة العمري فتقول في قصيدتها (لم نكن في مكان):

 سأحل نافذة الحياء

 وأشد حلمي من مكاني

 وأصيح يا وجه السماء ألم من عري اعتذاري

 إن السماح للذات بالتسلل من النافذة الشعرية هو بوح ومناورة على القارئ أن يشاهد كيف حرصت الشاعرة على إشغال تفاصيل البناء بهالة أنثوية ضاغطة (النافذة) الواقعة بين (سأحل) و (الحياء) في اختيار المواجهة من مكان هندسي في الواقع وفي النص مع تسمية الأشياء برموز واضحة (وجه السماء) بصيحة طافحة بالشكوى إلى الذات الإلهية مع تمزيق وليس خلع ما يحيط الجسد / الوجود المغلف بالأقنعة مع الدخول (عريي) كحركة تسفر عن انغراس الجسد في النص ومقابلته الجسد الإنساني (من مكاني) مع الشرط الإنساني (حلمي) والعروج عبر النافذة مع تقديم (اعتذاري) الجميلة جداً.

 إن هذا الهاجس (الكيان) نجده عند الشاعرة السيد إيلينا مدني طافح بالأسئلة للذات في قصيدتها (ندم) حين تقول:

 كيف أعتقدت

 إني مارست الحب

 يوماً

 وإن شفاهي غنت

 يوماً فوق شفاه

 وجسدي تمايل فوق

 الفراش كسرب فراش

 وآهي تئن

 دون اضطراب

 دون ارتعاش

 في لغة شفافة تسحب فيها قضيتها وتضعها في تفاصيل النص فتقع هنا الذات من النص وقوع المعنى من الكلمة إندماج لا ساتر لمكاشفته وأسئلة ذات السنة ناطقة وحركة تغذي الصورة وتناور في الانفعال (مارست الحب) مع إبراز تصدعات البصمة الذكورية (دون إضطراب) (دون إرتعاش) التي فرضت حضورها في (جسدي تمايل) فأخترقتا بذلك الرمز الدلالي إلى الشرط الإنساني والشبق القدسي بالتجسير للزمكان عبر (يوماً فوق شفاه) وإعطاء خصوصية استثنائية لردة الفعل الجسدي (فوق الفراش كسرب فراش) ليعبر النص حاملاً في طياته الذات التي تسللت إلينا في لحظة تجلي واعية.

سعد المظفر


التعليقات

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 10/11/2010 05:09:57
اصدقائي عذرا لانشغالاتي وعدم استطاعتي الرد المفرد على تعليقاتكم الجميلة
شكرا لكل المرور

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 09/11/2010 15:02:40
الاديب الرائع سعد المظفر .
تحليل جميل ورائع , ويدل دون شك على وعي وثقافة ادبية واسعة, تمتزق مع فلسفة التفسير والتحليل العلمي للوصول الى نتائج منطقية, ترضي الذائقة الادبية لدى الكل .
احييك ..

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 09/11/2010 14:07:00
صديقي سعد الشاعر المتسم بالقلق اليومي تحيتي لك
نعم (ما تزرعه الذات تحصده القصيدة )
أراك شجرة تلقي بظلها على النصوص الرقيقة التي أتعبتها شمس الزمن الذكوري

محبتي لك يارائع

عامر

الاسم: ايلينا المدني
التاريخ: 09/11/2010 13:30:27
العزيز سعد ...

لقد أدركت ما أريد قوله من خلال قصيدتي فغصت فيي كما غصت

فيها فكنت ثالثنا المكمل لنا ...

أشكرك عزيزي

دمت بخير

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 09/11/2010 12:52:49
سحر المختار

شكراً على المرور الجميل

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 09/11/2010 12:39:15
اكرم الناصري
شكراً للمرور الكريم

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 09/11/2010 10:24:01
أيا بحار الألق..
مراكب حرفكَ سيدي تغوص في قراءاتٍ ملؤها النقاء وبوحه..
موفقٌ وجميل هو غوصكَ سيدي في بحار الحرف..
دُمتَ بكل الألق..
رؤى زهير شكـر

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 09/11/2010 06:54:42
صديقي غدير النوادر / سعد المظفر

تفكيك غاية في الروعة والابداع وغوص في مكنونات النص جلب المتعة والاستفادة في المتابعة عما رويته عن شاعرات ابدعن في كتابة النص النثري بطريقة ميزتهن بوحا وتوصيلا .



الاسم: احمد المظفر
التاريخ: 09/11/2010 06:54:13
جمل ياسيدي سعد المظفر
لقد مزقت كل الحواجز بسرعة النص المتصارع مع الانا

الاسم: امجد المحاويلي
التاريخ: 09/11/2010 06:52:02
الكبير دائماً سعد المظفر
لكل الترف الذي يحمله قلمك كل الورد

الاسم: اسراء الغامدي
التاريخ: 09/11/2010 06:49:56
من القلب احيك واشد على يدك وان تكشف خبايا النفس داخل الكلمات وتدخل الغرفه من الباب دون خوف
لك كل التقدير استاذ سعد المظفر


اسراء/مكه

الاسم: قمر الرياض
التاريخ: 09/11/2010 06:34:14
الاستاذ سعد المظفر
احيك واحيي ابداعك وانت تكتب عن شاعرات سعوديات رغم انك شاعر وناقد عراقي
اكرر شكري لهتمامك


قمر الرياض/السعوديه

الاسم: سحر المختار
التاريخ: 09/11/2010 06:26:50
سيدي الرائع سعد المظفر
لقد امعنت في التفاصيل وامطت الستار عن الخفاء

الاسم: اكرم الناصري
التاريخ: 09/11/2010 06:21:44
الاستاذ سعد المظفر
تحيه من القلب لك على كل التفاصيل التي طرحتهاعما يشغل البوح والوجع الكامن في الذات والنص




5000