هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وجيهة عبد الرحمن تصعد مع المطر وتنزل مع الحب

وجدان عبدالعزيز

قرأت وتمتعت واعدت القراءة وامتلأت نفسي بالحزن تارة وبالفرح أخرى ثم تأملت كثيرا .. لحظتها حضرني قول الشاعرة الروسية (آنا اخماتوفا) :  (فادحة انتِ ياذكريات حبي / في دخانك احترق واغني / ولن يرى الآخرون هذا لهبا وموقدا / ليبعث الدفء في الروح المقرورة) ، حتى توغلت في  حدائق الشاعرة وجيهة عبد الرحمن تعزفني الرغبة في استرداد الجماليات أي جماليات الحب الذي كثيرا ماكانت الشاعرة تتردد في أروقة البوح عنه ،  وقد لاتصل مبغاها  وحاولت أن ابدأ بالعناصر وقررت أن اسمي صوتها بعد إحصاءات الدموع السعيدة ، كي أثير الصمت بكلماتها ، وهي تبدو في  الوهلة الأولى كالمهرة في ريعان صباها تدور في حلقة الرقص بعذوبة حول معاني الحب السامية ، وكانت قد استعانت بالمطر رمز النماء والخصب ،  وهو يصعد بروحها التواقة للجمال ولكن اشتياقها لغناء الإنس يؤول بها للنزول ومسامرة الحبيب ..

تقول :

 

             (غيمة الصبح

                 لعينيك ندى

                يصعد المطر منتشيا

                اثملته دروب الدهشة

                لتتناغم حواف الشجر

               فينديني عري اشتياقي

                     لغناء كأسك)

فغيمة الصبح مع صعود المطر ، كانت دهشة دروب الحياة المتفتحة ، وهي تتضوع برائحة الأمل والتمسك بالحياة وهي تردد :

 

      (أعانق وريقات الحبق

  المعوسج على شرفات شفاهي

أراك في الصبح

تندلق من فنجان قهوتي

إذ أحتسيك زمنا من الحب

في ليالي تراقصها تلوينات

الرعشة في أصابعي)

فالأمر يكاد أن يكون واضحا وهو الاندماج بالحبيب بجمالية متداخلة اوحت بها حالة التمسك التي اشرنا لها والمطعمة بالوجد حتى استحق من الشاعرة هذا الاندماج مع الكلمات ، ثم وأنت تحس برعشة أصابعها وهي تخط الكلمات بأمانة وصدق ككفّارات عن شهوة الامتلاك .. (أراك .. تندلق من فنجان قهوتي) .. إذن وجود الحبيب على ظهر الواقع الحياتي ، يستدعينا أن نصعد مع المطر ويعني هنا من طرف خفي التواصل مع خصب وأعمار النفوس التي استهلكها البحث بلهفة عن الوجود الحقيقي ، لعاطفة كانت تغري بصدق نقائها وبكلمات ركبت موجات المغايرة في أوضاع اللغة من اجل المعنى لا غير ، فبين عناق الحبق إلى الرعشة في الأصابع هناك مسافة رسمت فيها وجيهة عبد الرحمن لوحة الوجود وأدارت ظهرها لغير هذا ، لكنها اكتشفت الجمال ولمست المعنى ، رغم هذا عجزت عن البوح .. لذلك هي تقول :

 

         (يا لأكفك العذراء

           حين باغتتها قبلات الريح

          فاستطالت أصابع من عواصف سرو

           لتوها خرجت

           من زوايا أنين الرغبة)

وهنا نجد مزج بين عذرية الأشياء ورغبات دفينة  ، قد تفيض في أي لحظة ما ، لتعلن ثورة الانفعال ، ثم تخاطب بأسلوب النكرة غير المقصودة (يارجلا ... يارجلا) فهو مجهول بالنسبة للمتلقي ومعلوم بالنسبة للشاعرة ، وقد تستريح عند ندى الأصابع(كن لأصابعي ندى) ، لأنك من (ينابيع المخمل المطرز بالفصول) ، وهو تصريح بان حبها له يتخضرم عبر الفصول ويتعمق أكثر حتى جعلته صديقا لها (ها صديقي ..) وتخاطبه بكل هدوء (استبحت مواطن العزلة لديّ) ، فسمّت الأشياء بمسمياتها ، وقد تكتشف أن هذا الحب افتراضيا في ذهن المتلقي كما نوهنا إلا انه حقيقة واضحة وهو يسكن أعماق الشاعرة وبين (ذات زمن) وصعود المطر كان انهمار الخصب كالحرير في نعومته على الجلد ، أي هنا تحركت الحواس وامتلكت بعضا من الحقيقة بتصويراتها الشعرية الفائقة الجمال واستمرت ذات الشاعرة بانفعال ورعشات أصابعها وهي تحاول البوح باندلاقه على الأوراق البيضاء ..

وهنا أقول إني قرأت شعرا رائقا يحمل نكهة الجمال وعطر العصرنة باثا أسئلة متوالدة مع كل عبارة تطلقها الشاعرة وجيهة عبد الرحمن وهذا يندرج في رحلتها الشعرية الحافلة بقصائد ودواوين عديدة .. وأنا منهمك ارسم خارطة عذري على حلقات الزمن التي ما انفكت تحاصرني ، لازلت أتذوق لذات من متع القراءة في دفاتر الشعر وهو يغازل أعماقي .. إذن عذري وتقديري للشاعرة ولقرائها ، بسبب تناولي لقصيدة واحدة حمل عنوان (كن لأصابعي ندى) ..

 

*(كن لأصابعي ندى) قصيدة حمل الديوان عنوانها للشاعرة السورية وجيهة عبد الرحمن

صادر عن دار رؤية بالقاهرة 2010

وجدان عبدالعزيز


التعليقات

الاسم: رحيم الغالبي
التاريخ: 2010-12-14 15:48:16
موضوع رائع لقد عودتنا على اختيار الادب المعبر عن الابداع
تحياتي

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 2010-11-09 20:20:25
اعتذر عن الخطا اقصد
وجيهة عبد الرحمن
مع تقديري لك

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 2010-11-09 20:17:07
الرائع وجدان عبد العزيز
قراءة جميلة وممتعة بين كلمات ايلينا المدني
تحياتنا لك وانت تزيح الستار عن جسم كلماتها لتكشف لنا عن دواخل الورد
وتحياتي لك

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2010-11-09 19:01:40
سيدي المترفي انا احبك كثيرا وشرفتني بمرورك الرائع شكرا لروحك المبدعة

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 2010-11-09 16:22:49

صديقي الرائع لاادري من اين ابدأ من استشهادك الاحمر و( فادحة انتِ ياذكريات حبي / في دخانك احترق واغني / ولن يرى الآخرون هذا لهبا وموقدا )او من عذب وجيهة و(أراك في الصبح
تندلق من فنجان قهوتي
إذ أحتسيك زمنا من الحب
في ليالي تراقصها تلوينات
الرعشة في أصابعي )
المهم الغلبة للقراء اذ استمتعنا اليوم باجتماع شاعرتين وناقد ويامحلالها من لمة رائعة .
شكرا لك سيدي على هذا الامتاع والمؤانسة وتحياتي للشاعرة الرائعة وجيهة .
دمتم مسارات ابداع .

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2010-11-09 11:55:47
الشاعر الشاب علي مولود الطالبي لك باقة ورد ابداعية يامبدع

الشاعرة المبدعة ريمازينة كل المحبة والتقدير شكرا لك

الشاعرة الرائعة زينب محمد رضا الخفاجي انا محظوظ بهذا الاحتفاء اانتم فخر لي

الاستاذ ضياء كامل كم انت روعة ومرورك شرف لي

الاستاذ الرائع حمودي الكناني هذا لانك انت تحمل روحا رائعة ورقيقة تدري شرف لي مرورك

محبتي لكم

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2010-11-09 01:46:14
العزيز وجدان ... تحيات واشواق .
تبقى محلالاً رائعا وفاحصا دقيقا يغريك عمق الفكرة فتغوص فيه بحثا عن الدرر .. والله يا أخي أنت رائع وتستحق ما فوق المديح والثناء .

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 2010-11-08 20:48:49
الاستاذ الاديب (وجدان عبد العزيز )
تحياتي
احسب ان قرائاتك -الجمالية ؛ لنصوص فن الادب ومنها الشعري خاصة ؛ تضيف بمعنى الاضافة الحقة لتلك المشاعر -النصوص ؛ مايشد المتلقي للسفر في كليهما ..
تحية مني لكل منكما انت ووجيهة -الشاعرة .

ضياء كامل
Dia_full007@yahoo.com

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-11-08 18:11:00
الناقد والمبدع الكبير وجدان عبد العزيز

هنيئا للشاعرة قراءتك لحرفها بروحك العذبة...عرفتنا عليها وعلى مطرهاالذي تسلق السماء صعودا كشجرة لبلاب

سانتظر كل ماتسطر دوما لانك تعطي الحرف لون اخر
دمت بخير وابداع وابتسامة

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 2010-11-08 17:42:43
الاخ الصديق العزيز المتألق وجدان عبدالعزيز..

قراءة جميلة ومنها خلالها تعرفت على روائع شاعرة مبدعة..

دمت بخير وصحة ومبدع
وتحياتي لروحك وللشاعرة الرائعة
ريما زينه

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 2010-11-08 15:44:40
ارى سطورك تتورد كل مرة في بعث روائح النسيم الى روعة الادب لتعبقه بنفحاتها التي تغدو بلسما لللبوح الذي طرزوه في حروفهم .

دمت لنا

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2010-11-08 15:34:28
الصديق الشاعر خزعل طاهر المفرجي شرف لي مروك ولطفك ايها الغالي ..

الشاعرة المبدعة فاطمة الفلاحي انا محظوظ بك كلامك اخجلني وسيكون لي مهماز عون دائم


الكاتب الكبير سعيد العذاري اتشرف بوقتك الثمين التي تبذله لنا لطفك كبير علي يارب يجمعنا دائما على الخير

الاعلامي اللامع محبة الجميع فراس الحربي يارب تقبل الله اجركم في زيارة غريب الغرباء وتجين بالسلامة والخير بس اريد منك صوغة ومن تجي لازم اجبيلي شهادتي التقديرية من قناة الديار والا ستشكل محكمة من كل المحبين لك في مركز النور تقديري لك

الشاعرة العاشقة دوما ايلينا المدني كان سعادة كبرى لي ان تمري هنا وتتركي اثارك البهيجة على نفسي

الاسم: ايلينا المدني
التاريخ: 2010-11-08 12:44:02
العزيز وجدان ...

شاعرة مبدعة حقاً تعزف من الحروف انشودة الحب الخالدة

أشكرك أيها الرائع على العرض الوافي ...

دمت بخير

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-11-08 08:02:13
(غيمة الصبح

لعينيك ندى

يصعد المطر منتشيا

اثملته دروب الدهشة

لتتناغم حواف الشجر

فينديني عري اشتياقي

لغناء كأسك)
كم انت مبدع ايها النبيل الاستاذ الحبيب وجدان عبد العزيز

من مشهد المقدسة لكم الود والامتنان

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 2010-11-08 05:50:50
الاديب المبدع وجدان عبد العزيز رعاه الله
تحية طيبة
عرض جميل لشعر الشاعرة وجيهة عبد الرحمن عرض وتعقيب وتفسير واع ورائع يعبر عن موهبتك النقدية وعمق استنطاق النصوص
وفقك الله لكل خير

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 2010-11-08 05:37:33
المكرم الناقد وجدان عبد العزيز


هنيئا للشاعرة بهذه القراءة والتي حاكيت فيها الوجد ، والتي كشفت لنا فيها عن وجدان عبد العزيز المرهف الحس شاعرا لا ناقدا .. بفرحه وحزنه ورقة قلبه .. وعلى هذا سيكون شكرنا للشاعرة قبل منك لانها عرفتنا بدواخلك ..

وها انا رسمتك بسمة الجيوكندا ، انا أراها ..


فرح لاينقضي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2010-11-08 04:15:01
الرائع وجدان عزيز
دراساتك الرائعة تفتح لنا رؤية جديدة
ما احوجنا اليها
لقلمك المبدع وهج وبريق
دمت لهذا القلم المبدع
احترامي




5000