.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحزن, عليك, هو المكتوب, يابلدي ....

دلال محمود

الوقت ليلاً,الساعة الواحدة بعد منتصف الليل,المسكن دافيء جداً,وغالباً,مانرتدي ملابس صيفية ونحن ننظر الى الثلوج وهطول الأمطار من خلال  النوافذ,هكذا صمموا المساكن هُنا.كل شيء من أجل رفاهية وسعادة البشر.
ولدي الأكبر,جاء في ذاك الوقت,عودته أم عودني,لاأذكر بالضبط,ان يطبع قبلاته على جبيني,بوجه باسم,كأنه الشمس حين تضحك,نتسابق وأياه في سرد  النكات بعضنا مع بعض, أغلبه ,ويغلبني, وياويله لو كانت نكتته قديمة او قد سمعتها من قبل,فسيكون الضحك عليه لاعلى نكتته.
تلك الليلة,جاء ابني ,طبع قبلته ,دون أن ارى البسمة تعلو شفتيه,ومن غير ضجة في جو البيت كعادته,حين كان يقلب الأجواءالى ضحك ومرح,وكأن  هناك حفلة فرح ما ,أطلتُ النظرفي مقلتيه,كان الأحمرار قد أخذ حصته الكبيرة منهما,والسواد أحاط الجفون,مابكَ ياحبيب القلب والروح؟
اه ياشعب الجراح....التي لن تُزاح.
ليتني ماسألتك ,وماسمعت الجواب.
أبني كان يبكي بألم مرير لم أعهده به,مابكَ هيا اخبرني بحق العراق,وأهل العراق.
ماذا أقول لكِ ياأمي؟
صديقي فُجع ياأمي,بمن فُجعَ؟بشقيقه وطفل شقيقه وطفلة شقيقه طريحة في المشفى وقد يتوفاها الله,أتعلمين ياأمي قتلوه الاوغاد في مكان عبادته,في كنيسة سيدة النجاة,التي لم تكُن نجاة لهم,بل كانت موت ,وأي موت؟ انه ابشع موت,صوبوا رصاصاتهم لتخترق جسده الطاهر كما هو طهر الكنيسة تلك,لقد نخروا جسد طفلته ذات الثلاثة اعوام,,أخته كانت تتوسل الأنذال ان يقتلوها بدلا منه فهو اب ومسؤول عن زوجة لازالت في ربيع سني عمرها,لكنهم وبكل حقارات التأريخ لم يأبهوا لصرخاتها بل ركلوها بأقدامهم الرذيلة,كانوا بلا رحمة.
القتلة,المجرمون,يمنيون,ومصريون,ياللعار,ملتحين بلحى الكفر,والألحاد والحقارة, ,لحاياهم,تلك مملوءة بروائح الموت النتنة,مُرعبون كأنهم حيوانات كاسرة,حيوانات تمشي على القدمين,حيوانات لايمكن أن نطبق عليها قانون ومعاملة الرفق بها.
حيوانات (مع اعتذاري الشديد لكل انواع الحيوانات الاليفة منها والمفترسة)يجب ان نضعها في الاقفاص وسط ساحات بغداد ,نحرمهم الطعام والشراب,ونحيط الاقفاص بكل انواع المأكل والمشرب,نعذبهم تعذيب بطيء,نقتطع,كل يوم جزء صغير من أجسادهم القذرة,عمليات تعذيب الكون والسماوات,نُطبقها فيهم,ولكن هل سـتهدأ نار ذويهم؟
صديق أبني وشقيقيه عيد ميلادهم في شهر نيسان,الشقيق الاول هو من قتله المجرمون,والشقيق الثاني هنا معه في بلاد الاغتراب,,لقد خطط ان يسافر الى العراق في شهر ميلادهم , كي تكون اروع الرحلات الى قلبه,يالقساوة الأقدار,ياللمصاب الجلل,يالحُزن قلبك الفتي,ياللوعة روحك,أيُ نُذر شُؤم هذا الذي,خطط أن يكون سفرك الآن,لالتجتمع وتفرح بأهلك وشقيقك,بل لتغسله بيديك,وتحمله لتضعه في تابوت الموت الأبدي ,تغلق عينيه ,وتقبل يديه قُبلة أخيرة,أ...تذكر يديه التي كم حلمتَ بها ان تقبلها وتتوسدها بعد فراق الغربة اللعين,كم راودك حلم اللقاء المشوق,ا.............ه يالهذا البلد القتيل,أنساك أن تحمل هداياك,التي أبتعتها بلهفة الأبن البار,وتلك الألعاب التي حلمتَ,ان تلهوَ ,بها طفلته .........تركتها هنا في زحام الغربة,أواه يا لقلبك التَعِبُ.
.
أريد الآن أن ألمس خُطاكَ,علني,أشاركُكَ قساوة الرحيل,وخيالك هذا الذي سيطاردك ويحاربك كي لاتُصدق بالذي جرى,سيُحاكيكَ خزين الذاكرة,حين كنت طالباً في الجامعة,ثم تُصاب بنزلة برد بسيطة,أتذكرُ كيف كنت تجده ينتظرك حين تنتهي من دوامك فيؤخذك بسيارته,كنت تلومه حين يأتي اليك لكنه يظل يُردد على مسمعكَ انك مريض ياحبيبي.كم كان يخاف عليك,ويداريك,واحسرتاه,كم تمنيتَ ان ترد جزءاًصغيراً من جميله؟
تبـــــــــــــــــــاً,لماضينا التعيس,الذي كنا سبباً في صنعه ,وأطالة أمد جلاديه.
تبــــــــــــــــــــاً,لماضينا القريب الذي حول المظلومين الى ظالمين مجرمين ينظرون لماسينا بقلوب جلدة,فارغة من الرحمة,لسنين.
تبـــــــــــــــــــاً,لهذا الحاضر الرخيص السخيف حين يُصير,الموتُ,جدولاً,يومياً,لا ,يُصيب الا الطيبين والفقراء والمظلومين.
تبـــــــــــــــــــاً,للحياةحين يكون الغدر يتربصك,أينما كنت ,في حين أن صانعيه يعتلون الكراسي محصنين بقوى عربية وأسلامية ,وعالمية.
سلاماً,الى روح كل اهل العراق.
سلاماً, من الشمال وحتى الجنوب.
سلاماً,لغربه وشرقه,
سلاما للأهل في وسطه.


 

 

دلال محمود


التعليقات

الاسم: خلود قاسم
التاريخ: 14/09/2014 16:06:55
وطني المسجى مابين العين ونبض القلب
تطوف به المنايا
مدن يسكنها الخوف
شوارع يتربص بها المجهول
اجلس وحدي
ادفن رأسي بين يدي
اتكور ككرة من اشواك
تقترب الجدران مني
حتى تكاد تطبق علي
وطني
أرض النبوءة الاولى
حين استفاقت الارض على اخ يواري اخاه
ونعيق غراب يعلن بداية ظلم الانسان للانسان
وطني
مازال دم الحسين معلقا مابين الارض والسماء
شريان ينزف
تنكأ جراحه كل يوم مرات ومرات
حبل تتعلق به ارواح الأبرياء
مفغورة افواههم من دهشة الموت
مصوبة احداقهم صوب سنين لهم لم تكتمل بعد
طوبى لك ايتها الارواح البريئة
لكأني ارى اذرع ممدودة للناجين منا
طوبى لنا
فما زال هناك متسع من الحبل

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 13/10/2011 22:45:22
عبد علي
العراقي الاصيل
شكري وامتناني لك؟ وانت تضع بصماتك على حروفي المتواضعة.
اسعدني مرورك البهي
سلامي وتحياتي اليك .

الاسم: عبد علي
التاريخ: 13/10/2011 22:08:39
تعرفت عليك قبل دقائق معدودة صدفة وكنت غافلا عن كتاباتها فارشدتني بيد الاخت الكبرى والام الحنون الى عذوبه منبرها فوجدته امواجها تتلاطم وسط بحر كلماتها بدلال وحنان كدلال اسمها

الاسم: عبد علي
التاريخ: 13/10/2011 22:05:34
تعرفت عليك قبل دقائق معدوده صدفة كنت غافلا عن كتاباتك فارشدتني بيد الام الحنون والاخت الكبرى الى منبرها فوجدته كله حنان وامومه ودلال كدلال اسمها.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 09/11/2010 20:51:00
رائدة جرجيس
سيدتي الرائعة
لاننا موغلين بحب العراق,نرى اننا مستهدفون,نعم فهم يرعبهم ارتباطنا بالارض المعطاء,ويرعبهم ارتباطنا ببعضنا البعض.
الف شكر لعبق ثنائك الجميل.
سلامي وتحياتي الكبيرة لشخصك البهي.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 09/11/2010 20:47:17
زينب بابان
الكاتبة الرائعة
اسعدني مروك الجميل على كلماتي ايتها النخلة الشامخة كما العراق.
دمت بهذا الالق والروعة.
سلامي وتحياتي الكبيرة اليك.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 09/11/2010 20:42:19
حنين محمود مشاري
سيدتي الطيبة

كل العراق بات مسالماً بفضل قوى الظلام التي اتى بها اللصوص كي يعبثوا ويصولوا في بلدي العراق,الكل مهدد كي يفرغوه من اهله الاصلاء, لكن اهلنا الطيبين من جميع الاديان والمذاهب تفهموا وعرفوا اللعبة الماكرة.سندحرهم ان شاء الله بتعاوننا ووحدتنا.
سلامي وتحياتي الكبيرة اليك.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 09/11/2010 20:38:19
ضياء الشرقاطي
الف شكر لطيبتك ايها الاصيل,صدقني اتمنى ان اكون كما الاخرون,واتكيف مع الوضع هنا,لكني اشعر بعجز,مرعب, حين ارى اهلي واحبتي في هكذا وضع تعيس.
سلامي وتحياتي الكبيرة اليك يانقي واصيل.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 09/11/2010 20:35:40
عبد الفتاح المطلبي
الشاعر البهي
نعم ياسيدي لكل شيء ثمن,ويبقى ثمن الوفاء هو اعلى الاثمان وابهضها.
شكراً,لعذوبة حروفك ايها النقي.
سلامي وتحياتي الكبيرة لشخصك الجليل.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 09/11/2010 20:32:15
سعيد العذارى
الباحث الجليل
كم يسعدني مرورك الجميل على كلماتي ايها الاصيل.
دمت بهذا الوفاء والطيب والنقاء.
سلامي وتحياتي الكبيرة اليك.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 09/11/2010 20:30:28
فراس حمودي حربي
الاعلامي الجليل
الف شكر لتواصلك البهي,في كل مايحدث للعراق ,حتى في اوقات راحتك وسفرك تظل انت الابن البار اليه.
سلمت ايها الاصيل.
يارب ترجع بالسلامة.سلامي الكبير اليك.

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 09/11/2010 19:56:21
الرائعة دلال محمود
شعور نبيل
كلما غارت جذور الاشجار في الارض كلما صمدت اكثر في وجه الرياح
مقالك هذا يدل على مدى غور جذورك في ارض العراق الطيبة ايتها الطيبة
ومن يستطيع ان ينسى والديه؟!
احييك

الاسم: زينب بابان - الموجوعة بحب العراق
التاريخ: 08/11/2010 18:20:39
الاخت دلال محمود

الله يكون في عون العراق

مشكورة لمقالتك المعبره

وربي ارحم شهداء العراق وشافي جرحاه

اعتزازي وتقديري

الاسم: حنين محمود مشاري
التاريخ: 08/11/2010 15:17:17
جمعنا نستنكر ماحصل لاخواننا المسيح هذه الفئه المسالمه ...ولكن ماذا نقول ؟
قلوبنا معهم وكان الله في عونهم

تقبلي مودتي

الاسم: ضياء الشرقاطي
التاريخ: 08/11/2010 09:36:27
الاخت دلال محمود .. ارحمي بنفسك .. فالعراق لن يرحم احدا .. حاولوا ان تنسوا العراق .. كي تعيشوا بسلام ..

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 08/11/2010 07:17:36
دلال محمود الشاعره و الأديبة الموجوعة بحب العراق
ستتألمين ، ستدفعين ثمن نبلك أوجاعا على العراق
أيتها النبيلة دمت ودام ألقك

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 08/11/2010 07:06:14
الاخت الواعية دلال محمود رعاها الله
تحية طيبة
مقالة تعبر عن مشاركتك شعبك اماله والامه وهمومه ومعاناته
وقائع من واقعنا الماساوي باسلوب سهل وعبارات شيقة
دمت وطنية متحرقة
وفقك الله لكل خير

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 08/11/2010 07:04:40
اه ياشعب الجراح....التي لن تُزاح.
ليتني ماسألتك ,وماسمعت الجواب.
سلاما عليك ايتها النبيلة سلاما عليك ايتها العراقية الاصيلة سلاماعلى دلال العراق الخالة النقية

من مشهد المقدسة لكم الود والامتنان

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي




5000