.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


استهداف المسيحيين حرب على الاسلام في عاصمته العراق

سعيد العذاري

لا استغراب في هذا التحليل اذا علمنا بان اعداء الاسلام يخططون لخمسين سنة قادمة ومن توقعات السياسيين الامريكيين ان الصين واليابان والهند وان كانت وثنية فان تطور عقولها سيدفعها للبحث عن عقيدة دينية في نهاية المطاف فلاتجدها في اليهودية ولا النصرانية فلايبقى الا الاسلام ، وهم يتوقعون ان سنة 2050 ستكون سنة وصول الاسلام الى هناك او سنة اسلامهم ، ولذا اوصوا بغزو الاسلام في مراكز قوته وفي مقدمتها العراق
ومن جهة اخرى خططوا للحيلولة دون دخول شعوبهم وخصوصا المسيحيين الى الاسلام فاختاروا اسلوب التشويه والصاق تهمة الارهاب به ليكون اسم الاسلام منفرا لهم
ومن هنا فان مايجري في العراق يصب في هذه السياسة ومنه استهداف المسيحيين وتحميل المسلمين المسؤولية
واستعداد بعض الدول لاستقبال المسيحيين يراد منه تشويه سمعة الاسلام حين انتشارهم مع الشعوب المسيحية لوضع حاجز بينهم وبين الاسلام
ومنه ايضا الفتنة الطائفية والقتل على الهوية وتفجير المساجد وتحميل جميع المذاهب الاسلامية المسؤولية فاذا اراد احد الغربيين او المسيحيين ان ينتمي للاسلام يبقى متخوفا ان اصبح شيعيا فسوف يقتله السنة وان اصبح سنيا يقتله الشيعة وخصوصا بعد استهداف الحجاج قبل عام او عامين واستهداف المراقد المقدسة لائمة المذاهب فلا ننسى ماقام به البريطانيون في البصرة من محاولة تفجير احد المراقد المقدسة وتستر الحكومة عليها بتاثير بريطاني
وعدم اظهار نتائج التحقيقات حول العمليات الارهابية المؤطرة باطر طائفية خير دليل على ما نقول
طرحت هذه الفكرة في مؤتمر الفكر المهدوي المنعقد في طهران قبل سنتين وبحضور عشرات الشخصيات من مسلمين ومسيحيين من شتى انحاء العالم فاعترض علي بعض الحاضرين مدعيا ان امريكا جاءت من اجل النفط فاجبته بانها قادرة عليه دون احتلال العراق والتواجد في المنطقة ونفط الشرق الاوسط بيدها فعليا
وبعد يومين صرح احد القادة العسكريين البريطانيين بان بريطانيا ستبقى في افغانستان لسنة 2050
وارجو ان لا اتهم بالخرافة من قبل البعض ان قلت ان الغربيين يرون ظهور شخصية عربية مسلمة تنازلهم قبل الظهور الثاني للمسيح ولذا جاءوا لمحاصرتها وقد تواترت الاخبار ان احد اسئلتهم لجيش المهدي في السجن يبحثون عن تواجد ولقاءات المهدي
ولا ننسى الفلم الذي رايناه في الثمانينات حول الحرب بين القائد العربي المسلم والغربيين
وقد صرح الرئيس الامريكي الاسبق نيكسون (( ان في عام 1999 نكون قد سيطرنا على العالم ويبقى ماتبقى على المسيح ))
لم يظلم مسيحي حتى في عهد المجرمين من ولاة المسلمين
هذه حقيقة فالمسيحيون لم يظلمهم احد بل كان بعضهم مستشارين عند بعض الخلفاء فلم يظلم مسيحي في عهد يزيد او في ولاية الحجاج الثقفي او يوسف بن عمر او المتوكل او الدولة العثمانية او المملكة العراقية او الجمهورية
وكان بعض المعارضين للحكومة الاموية والعباسية يدعون انهم مسيحيون للتخلص من الاعتقال او القتل
فظاهرة قتل المسيحيين جاءت مع المحتلين وبعد عمل 92 مخابرات عالمية في العراق
حماية غير المسلمين في القانون الاسلامي
من مصاديق انسانية الاسلام ورحمته باتباع الاديان ان تبنى حمايتهم من كل الوان الاضطهاد والظلم والعدوان، بقسميه الخارجي والداخلي، فهم آمنون على ارواحهم واعراضهم وممتلكاتهم، وتجلى هذا التبني منذ الايام الاولى لاقامة الدولة الاسلامية في المدينة المنورة، حيث كتب رسول الله(صلى الله عليه وآله) كتاباً حدد فيه دستور العلاقات بين مواطني المدينة على اختلاف أديانهم، وقد جاء في هذا الكتاب: «... وانه من تبعنا من يهود فان له النصرة والاسوة، غير مظلومين ولا متناصرين عليهم... وان على اليهود نفقتهم وعلى المسلمين نفقتهم، وان بينهم النصر على من حارب اهل هذه الصحيفة، وإن بينهم النصح والنصيحة والبر دون الاثم...»( ).
وكتب رسول الله(صلى الله عليه وآله) امانا إلى يحنة بن رؤية صاحب ايلة جاء فيه: «هذه أمنة من الله ومحمد النبي رسول الله ليحنة بن رؤية واهل ايلة... لهم ذمة الله، وذمة محمد النبي، ومن كان معهم من أهل الشام وأهل اليمن وأهل البحر...»( ).
وفي عهد عمر بن الخطاب(رض) لم يستطع المسلمون حماية أهل الكتاب لعدم قدرتهم العسكرية أمام حشود المعتدين، فكتب أبو عبيدة إلى ولاة المدن أن يردّوا الجزية والخراج إلى اهلها، وان يقولوا لهم: (انما رددنا عليكم اموالكم لانه قد بلغنا ما جمع لنا من الجموع، وانكم اشترطتم علينا ان نمنعكم، وانا لانقدر على ذلك، وقد رددنا عليكم ما أخذنا منكم، ونحن لكم على الشرط...)( ).
وكان أهل الكتاب يتمتعون بجميع مظاهر الأمن في ظل الدولة الاسلامية في عهد الخلفاء، حتى وصل الامر إلى ان الإمام علياً(عليه السلام) يتأسف لاعتداء البغاة على نساء المسلمين وأهل الكتاب على حد سواء، ففي حثه على ردع البغاة يقول: «... وقد بلغني ان الرجل منهم كان يدخل على المرأة المسلمة والاخرى المعاهدة فينتزع حجلها وقليها وقلائدها... فلو أنّ امرءاً مسلماً مات من بعد هذا اسفاً ما كان به ملموماً».( )
ويرى الفراء ان لأهل العهد اذا دخلو دار الاسلام (الأمان على نفوسهم واموالهم، ولهم ان يقيموا اقل من سنة بغير جزية؟ ولايقيمون سنة إلاّ بجزية)( ).
ويرى ابن جماعة وجوب حمايتهم من العدوان الداخلي والخارجي فيقول: (فلهم علينا الكف عن انفسهم واموالهم ومعابدهم التي يجوز بقاؤها لهم وعن خمورهم مالم يظهروها... وعلينا دفع من قصدهم بسوء من المسلمين وغيرهم إذا كانوا في بلاد المسلمين)( ).
والدفاع عنهم من اجل حمايتهم موضع اتفاق بين الفقهاء، ففي مذهب الشافعي يجب على الامام (الذب عنهم ومنع من يقصدهم من المسلمين والكفار، واستنقاذ من اسر منهم واسترجاع ما اخذ من اموالهم سواء كانوا مع المسلمين، أو كانوا منفردين عنهم في بلدهم... فان لم يدفع عنهم حتى مضى حول لم تجب الجزية عليهم)( ).
ويقول النووي: (يلزمنا الكف عنهم وضمان ماتلف عليهم نفساً ومالاً ودفع أهل الحرب عنهم)( ).
ويرى ابن قدامة وجوب حماية غير المسلمين من قبل الإمام، ورد العدوان عليهم فيقول: (وإذا عقد الذمة، فعليه حمايتهم من المسلمين واهل الحرب واهل الذمة...)( ).
ويستشهد في مقام آخر بقول الإمام عليّ(عليه السلام): «انما بذلوا الجزية لتكون دماؤهم كدمائنا، وأموالهم كأموالنا».( )
حق التقاضي والحماية القانونية
للمواطنين الذين يعيشون في ظل الدولة الاسلامية سواء كانوا مسلمين ام غير مسلمين لهم حق التقاضي والحماية القانونية، لذا اوجب الفقهاء على القضاء الاستماع إلى دعواهم، والحكم بينهم سواء كانوا متحدي الدين أو مختلفين، قال ابن قدامة: (وإن تحاكم مسلم وذمّي، وجب الحكم بينهما بغير خلاف، لانه يجب دفع ظلم كل واحد منهما عن صاحبه)( ).
وغير المسلمين مخيّرون في التحاكم إلى حاكمهم أو إلى حاكم المسلمين، فليس لاحد منعهم من التحاكم إلى حاكمهم، وإذا تحاكموا إلى حاكم المسلمين فمن حقه الحكم بينهم طبقاً لحكم الاسلام، وفي ذلك قال الفراء: (وان تشاجروا في دينهم واختلفوا في معتقدهم لم يعارضوا فيه ولم يكشفوا عنه، وان تنازعوا في حق ارتفعوا فيه إلى حاكمهم لم يمنعوا منه، وإن ترافعوا فيه إلى حاكمنا حكم بينهم بما يوجبه دين الاسلام، وتقام عليهم الحدود إذا أتوها)( ).
وفي اقامة الحدود للحاكم حق الاختيار بين الحكم بينهم أو ارسالهم إلى حاكمهم ليحكم بينهم( ).
ويجب الحكم بالحق بين المسلم وغيره، أو بين غير المسلمين فيما بينهم، لا تمييز بينهم على اساس الانتماء العقائدي، فالجميع متساوون امام القضاء، والدليل على ذلك ان جميع الآيات القرآنية الدالة على الحكم بالعدل بين الناس، لم تخصص في مورد معيّن وإنما هي عامة بين المسلمين وغير المسلمين، ومن وصية الإمام(عليه السلام) لواليه على مصر يأمره (... بالعدل على أهل الذمة وبانصاف المظلوم، وبالشدة على الظالم)( ).
واكد الإمام عليّ بن الحسين(عليه السلام) على العدالة في الحكم في رسالة الحقوق فقال(عليه السلام): «واما حق أهل الذمة فالحكم فيهم ان تقبل منهم ما قبل الله وتفي بما جعل الله لهم من ذمته وعهده، وتكلهم إلى الله فيما طلبوا من انفسهم واجبروا عليه، وتحكم فيهم بما حكم الله به على نفسك فيما جرى بينك وبينهم من معاملة، وليكن بينك وبين ظلمهم من رعاية ذمة الله والوفاء بعهده وعهد رسوله حائل فانه بلغنا انه قال: من ظلم معاهداً كنت خصمه)( ).
وكانت سيرة رسول الله(صلى الله عليه وآله) وسيرة الخلفاء قائمة على اساس العدل في الحكم، ففي عهده(صلى الله عليه وآله) اتهم الانصار اليهود بقتل احدهم فتحاكموا إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فقال لهم(صلى الله عليه وآله) : الكم بينة؟ فقالوا: لا فقال: افتقسمون؟ فقالوا: كيف نقسم على مالم نره؟ فقال: فاليهود يقسمون فقالوا: يقسمون على صاحبنا، وكانت نتيجة الحكم ان برأ رسول الله(صلى الله عليه وآله) اليهود من التهمة واعطى ديته من عنده( ).
واختصم مسلم ويهودي عند الخليفة الثاني، فرأى ان الحق لليهودي فحكم بالحق لصالحه( ).
واروع صور ومظاهر العدل، ان الامام(عليه السلام) في عهد خلافته، تحاكم مع نصراني عند القاضي شريح، فقال شريح للامام(عليه السلام): ما أرى ان تخرج من يده، فهل من بينة؟ فقال عليّ(عليه السلام): صدق شريح، وحينما لمس النصراني العدالة بافضل صورها قال: (اما انا فاشهد ان هذه احكام الانبياء... امير المؤمنين يجيء إلى قاضيه، وقاضيه يقضي عليه)، واعترف ان الحق للامام(عليه السلام)( ).
وبما ان القضاء يتطلب الشهادة، فقد أجاز رسول الله(صلى الله عليه وآله) شهادة غير المسلمين بعضهم على بعض( ).
وفي حال الضرورة يجوز الشهادة وان اختلف الانتماء الديني، سئل الإمام جعفر الصادق(عليه السلام) عن شهادة اهل الملل، قال: «لا تجوز إلاّ على اهل ملتهم، فان لم يوجد غيرهم جازت شهادتهم على الوصية، لانه لايصلح ذهاب حق احد»( ).
ويحلف اهل الكتاب كما يحلف المسلم ويترتب على الحلف الحكم النهائي بلا فرق بين المسلم وغيره، قال الإمام الصادق(عليه السلام) : «اليهودي والنصراني والمجوسي لاتحلفوهم إلاّ بالله عزوجل»( ).
وفي قضايا الدّيات يتساوى المسلمون وغيرهم في ذلك، مع فارق في القدر المأخوذ، وإذا عجز الذمي عن دفع الديّة لقتله للمسلم خطأ، فديته على بيت المال( ) كما لو كان الذمي مسلماً.

سعيد العذاري


التعليقات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 08/11/2010 21:13:00
الاستاذ العزيز علي جبار العتابي رعاه الله
تحية طيبة
قرات مقالة للاستاذ عبد الجبار العتابي فذكرت غيابك عن النور
اشكر مرورك الكريم وكلمات المدح والثناء التي تحملني مسؤولية كبيرة
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 08/11/2010 18:12:33
بنتي الفاضلة مي الحساني رعاها الله
اتصلت بالاعلامي فراس واخبرته عن والدك فدعا له
الحمد لله على الخبر المفرح بشفاء الوالد نتمنى ان يكون سريعا
وفقك الله لكل خير

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 08/11/2010 17:41:18
لله درك ما اروعك وما اروع استدلالاتك والله انها الحق الذي ينطق به المنصفون وانت ان شاء الله من خيرتهم بوركت وبورك جهدك من اجل الانسانية جمعاء اخوك علي العتابي

الاسم: مي الحساني
التاريخ: 08/11/2010 14:43:47
ابتي الغالي على قلبي العذاري
اشكر سعه قلبكم ....ودعائكم لوالدي الغالي
الحمدلله ..كنت في المستشفى ..والاطباء بلغونا بشفائه تدريجيا
تحياتي الى الاخ فراس لدعوته..
اساله تعالى ان يتقبل منه ومنا صالح اعمالنا..ليعود بالسلامة الى احبته
..
تقبل مروري الثاني
ابنتكم
مي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 08/11/2010 11:22:03

الاستاذ الواعي حمودي الكناني رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الاكرم الذي يشجعني ويزيد من عزيمتي على مواصلة الكتابة واختيار المقالات النافعة والمفيدة لي وللجميع وبفضل ثنائكم استمر واواصل
دمت ناشطا ثقافيا واديبا مبدعا
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 08/11/2010 11:21:17
الاخ يحيى غالب رعاه الله
تحية طيبة
كلما طابق الاسلام من ممارسات الحكام فهو بتاثير منه اما الجرائم فهي من فعل الحكومات فاذا وجد نوع من التسامح فهو بتاثير الاسلام اما الجرائم فالاسلام منها براء كما ان المسيحية بريئة من محاكم التفتيش

جاء الاسلام لهداية البشرية وانقاذها من الضلالة والاوهام، ومن ظلمات الجهل والخرافة، وقد فتح للهداية أبواباً من البينات والدلائل العقلية الواضحة، وحث الانسان على التدبر في الكون والحياة، وفي آفاق النفس البشرية ليهتدي بعد التدبر والاستدلال، وجعله حرا في ارادته في الايمان والاعتقاد مخيراً لامسيراً، ولهذا لم يكره احداً على تبني العقيدة الاسلامية، قال تعالى: (ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعاً أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)( ).
وصرح القرآن الكريم بعدم الأكراه في الدين والاعتقاد فقال: (لا إكراه في الدين قد تبّين الرشد من الغي...)( ).
وقد جسدت السيرة النبوية وسيرة المسلمين هذه الحقيقة في جميع مراحل التاريخ، فلم يكره احد على تبني العقيدة الاسلامية، ولو كان هنالك اكراه لما بقي انسان على عقيدته وهو يعيش في ظل الدولة الاسلامية والبلاد الاسلامية ، فوجود اليهود والنصارى والصابئين وغيرهم في بلاد المسلمين خير دليل على ذلك.
واول عمل قام به رسول الله(صلى الله عليه وآله) بعد الهجرة وتأسيسة للدولة الاسلامية هو موادعة أهل الكتاب واقرارهم على دينهم( ).
وكانوا يتنعمون بالحرية الكاملة طيلة عهده والعهود اللاحقة به، ومن مظاهر تجسيد حق الاعتقاد ان ريحانة زوجة رسول الله(صلى الله عليه وآله) بقيت على ديانتها السابقة فترة ليست بالقصيرة إلى أن أسلمت تأثراً بمفاهيم وقيم الاسلام فلم يكرهها(صلى الله عليه وآله)على الاسلام وهي في بيته( ).
وفي حوار لليهود مع رسول الله(صلى الله عليه وآله) قالوا له: (يا محمد... فانا نأخذ في أيدينا، فانا على الهدى والحق، ولانؤمن بك ولانتبعك)( ).
وكان(صلى الله عليه وآله) يدعو أهل الكتاب إلى الاسلام بالحكمة والموعظة الحسنة، ولم يكرههم على الاسلام على الرغم من امتلاكه للقوة العسكرية، فحينما دعا بعض رؤسائهم إلى الاسلام اجابوه: (بل نتبع يا محمد ما وجدنا عليه آباءنا فهم كانوا اعلم وخيرا منا)( ).
وكان المسلمون وكبار الصحابة لايكرهون حتى عبيدهم على الاسلام فعن يوسف الرومي قال: (كنت مملوكاً لعمر بن الخطاب، فكان يقول لي: أسلم فانك لو اسلمت استعنت بك على امانة المسلمين، فاني لا استعين على امانتهم بمن ليس منهم، فأبيت عليه فقال لي: «لا اكراه في الدين»).( )
والشواهد على حرية الاعتقاد عديدة، ومن ذلك مراجعة اليهود والنصارى وغيرهم الخلفاء الراشدين في كثير من القضايا بين حين وآخر، فهذا ان دلّ على شيء انما يدل على اقرارهم على عقيدتهم.
اراء الفقهاء والمفسرين
اقرّ جميع فقهاء الاسلام الناس على دياناتهم ومعتقداتهم وان كانت محرّفة ومن آرائهم (عدم التعرض لهم في عقيدتهم).( )
ولهم الحرية فيما بينهم في التشاجر والاختلاف في معتقداتهم، قال الفراء: (وإن تشاجروا في دينهم واختلفوا في معتقدهم لم يعارضوا فيه).( )
فلا اكراه على الاعتقاد والانسان مخير فيه، قال الطبرسي: (ليس في الدين اكراه من الله ولكن العبد مخير فيه).( )
وقال الآلوسي: (لا يتصور الاكراه في الدين لانه في الحقيقة الزام الغير فعلاً لايرى فيه خيراً يحمله عليه والدين الخير كله).( )
وقال ابو مسلم والقفال : (انه مابنى تعالى امر الايمان على الاجبار والقسر وانما بناه على التمكن والاختيار).( )
وقال الطباطبائي: (ان الاسلام لم يبتن على السيف والدم، ولم يفت بالاكراه والعنوة، على خلاف مازعمه عدة من الباحثين من المنتحلين وغيرهم ان الاسلام دين السيف... ان القتال الذي ندب اليه الاسلام ليس لغاية احراز التقدم وبسط الدين بالقوة والاكراه ، بل لاحياء الحق).
واضاف إلى ذلك قائلاً: (ان الاية اعني قوله: (لا اكراه في الدين) غير منسوخة بآية السيف).( )
ولو اكره غير المسلم على الاسلام لم يترتب حكم الاسلام وهو رأي الامامين (ابو حنيفة والشافعي) كما حكي عنهما ابن قدامة: (وإذا اكره على الاسلام من لايجوز اكراه... فاسلم لم يثبت له حكم الاسلام، حتى يوجد منه مايدل على اسلامه طوعاً.. وان رجع إلى دين الكفر لم يجز قتله ولا اكراهه على الاسلام، وبهذا قال ابو حنيفة والشافعي).( )
ويرى الامام مالك ـ خلافاً للمشهور ـ ان الاكراه في العقيدة غير مقبول حتى في الموقف مع الكفار الذين لاكتاب لهم كما حكى عنه ابو حيان الاندلسي: (ومذهب مالك ان الجزية تقبل من كافر سوى قريش فتكون الآية ـ (لا اكراه في الدين) ـ خاصة فيمن اعطى الجزية من الناس كلهم ، لا يقف ذلك على اهل الكتاب).( )
ويقول سيد قطب: (ان الاسلام يتسامح مع أصحاب العقائد المخالفة له; فلا يكرههم أبداً على اعتناق عقيدته ولهم ـ حتى وهم يعيشون في ظل نظامه ودولته ـ أن يجهروا بمعتقداتهم المخالفة للاسلام في غير مادعوة للمسلمين ولا طعن في الدين... وحسب الاسلام انّه لا يكرههم على اعتناق عقيدته، وانّه يحافظ على حياتهم وأموالهم ودمائهم، وانّه يمتعهم بخير الوطن الاسلامي بلا تمييز بينهم وبين أهل الاسلام، وانّه يدعهم يتحاكمون إلى شريعتهم في غير ما يتعلق بمسائل النظام العام)( ).

الاسم: يحيى غالب
التاريخ: 08/11/2010 03:59:32
لاممنوع في الحق

اشكر صراحتك ولكن لو فتحت أي كتاب تاريخ عن الدولة العثمانية ستجد فيه كيف انها بأقسى الطرق الوحشية كانت تُجبر الدول الخاضعة لسيطرتها للدخول في الاسلام . اخطاء اليوم هي نفس اخطاء الامس
الله لم يختر الاتراك للدعوة الاسلامية وكانت الدولة العثمانية تقوم بقتل الناس بطريقة وحشية اذا لم يدخلوا الاسلام . أقرأ عن شبه جزيرة البلقان في عهد الدولة العثمانية وسترى بنفسك المذابح التي قام بها العثمانيون على أراضي مواطنيهم الاصليون.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 08/11/2010 03:00:17
هنيئا لنا بك سيد سعيد .. هات جبيبنك اقبله .. هكذا هم امثالك من ابناء جلدتنا الطيبين ينظرون الى الجميع بعين العدل والانصاف والمسامحة والسماح .. لم نعرف يوما الضغينة والحقد رغم ما لحقنا من جراح وآلام .
انها المؤامرة الكبيرة على ذبح العراقيين من القفا .. والاسلام براء من كل الذي يجري باسمه... سلمت ايها الغالي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 07/11/2010 22:24:50
الاخ الطيب سعيد العذاري
تقبل مروري الثاني
يا اخي اشكر سؤالك على توامتي بان الخيالي
الحمد لله هي بخير وصحة وعافية ولا مرض كفاها الله شره
فقط هي تنتقل للسكن في بغداد وانتم خير من يقدر هذا الامر...كما انها انشغلت بحرق اصاب ابنها حبيب قلبي بسام وكانت حالته خطرة مما استدعى الاعتناء به بصورة مستمرة...هو الان بخير اشكر سؤالك نيابة عن توامتي بان الخيالي...دمت اخي بكل الخير

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 07/11/2010 22:23:15
الاخ الطيب سعيد العذاري
تقبل مروري الثاني
يا اخي اشكر سؤالك على توامتي بان الخيالي
الحمد لله هي بخير وصحة وعافية ولا مرض كفاها الله شره
فقط هي تنتقل للسكن في بغداد وانتم خير من يقدر هذا الامر...كما انها انشغلت بحرق اصاب ابنها حبيب قلبي بسام وكانت حالته خطرة مما استدعى الاعتناء به بصورة مستمرة...هو الان بخير اشكر سؤالك نيابة عن توامتي بان الخيالي...دمت اخي بكل الخير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 22:07:43
الاخت الواعية كريمة الشمري رعاها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كتب يورجا عن لسان واحد من المسيحيين: (هؤلاء الذين قتلنا آباءهم وابناءهم ونساءهم بشتى الطرق، وسلبناهم أموالهم، واخرجناهم من منازلهم عراة; تداركونا وسددوا خلتنا، واطعمونا بعد ان اهلكنا الجوع، ومازالوا يحسنون الينا حتى غمرونا ببرهم واحسانهم لما كنّا اسرى في ديارهم وفي قبضة ايديهم ، فلو ضاع لاحدنا شيء لما ابطأ ان رد إلى صاحبه).
وقال المسيوبونه موري: (الاسباب التي جعلت للاسلام الفوز في افريقية بين السود، وأهم هذه الاسباب بساطة العقيدة الاسلامية التي تنحصر في كلمة لا إله إلاّ الله محمد رسول الله... كذلك الاسلام ليس فيه طبقات ودرجات، فالزنجي لايرى نفسه محتقراً في الجماعة الاسلامية).
وقال الأب ميشون: (انّ من المحزن للأُمم المسيحية ان يكون التسامح الديني الذي هو اعظم ناموس للمحبة بين شعب وشعب هو مما يجب ان يتعلمه المسيحيون من المسلمين)).
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي الجميل
اضافات معبرة عن ذكائك المتميز
اضافات جعلت الموضوع اكثر فائدة وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 22:02:50

الاستاذ الواعي كاظم الشويلي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الاكرم
كلمات المدح والثناء تشجعني للاستمرار في الكتابة ومواصلة المسير
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 22:02:15

الاديب الواعي عباس طريم رعاها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكرك على مرورك الاول في صفحتي المتواضعة
تعليقك المبارك يشجعني للاستمرار في الكتابة ومواصلتها لانه صادر من اديب واع ومثقف رسالي
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 22:01:36

الاستاذ الواعي يعقوب يوسف عبدالله رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل وحسن توقعك بي
وفقكم الله في نشاطكم المتواصل الذي نال اعجاب جميع من نعرفه
ووفقكم الله بالتواصل مع الاخرين لاخراج النور الى مجاله الارحب
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 22:00:10

الاديبة الواعية عايدة الربيعي رعاها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ببركات تشجيعك المبارك استمر واواصل الكتابة لانه تشجيع من اديبة واعيةومربية ومثقفة رسالية
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 21:59:13

السيد الجليل جمال الطالقاني رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل ومدحك المتواصل المشجع لي لادامة الكتابة
وفقكم الله في نشاطكم المتواصل وخصوصا نشاطاتكم الاخيرة في ذي قار
ووفقكم الله بالتواصل مع الاخرين لاخراج النور الى مجاله الارحب
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 21:58:30

السيد الجليل المتواضع محمود داود برغل رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تواضعك يعبر عن سمو اخلاقك ورفعتها ايها السيد سليل يحيى وزيد
تخجلني بتواضعك فابادلك تقبيل يدك الكريمة
اشكر مرورك الكريم وعواطفك النبيلة
وفقكم الله لكل خير

الاسم: كريمة الشمري
التاريخ: 07/11/2010 20:53:29
السيد العذاري المحترم
بوركت من مفكر وداعيه للحق ونصرة الدين والمسلمين الذي في قلبه ايمان ينظر نظرة عميقه لما يجري باالعراق وما سوف يجري
منذ متى ونحن نتعايش مع اخواننا المسيحين على الحب والمودة ابناء وطن واحد هو العراق وهم والله ناس لطفاء مسالمين محبين للخير مؤمنين بدينهم وبحب العراق كان اغلب جيراننا من المسيحين في بغداد نتشارك الافراح والاحزان ولم نحس او يحسوا بضيق من او عليهم
ان الامريكيون واليهود يتقربون لصاحبهم الاعور الدجال بهذا فقد اوصاهم بتهيئة المكان له وهم يعملون له اللازم
بتفرقة المسلمين وضرب واحدهم الثاني امة لا اله الا الله
وضرب المسيحين والاسلام لتشويه الاسلام
وبدات الاحداث على التوالي
من محاربة الحجاب في اوربا
الى الصور المسيئه حاشاه لسيدنا محمد (ص)
تهمة احداث سبتمبر على المسلمين
حرب العراق القاتله المدمره وهي الحدث الاكبر لتخطيط
كل مؤمراتهم به
من شعائرهم بذبح اطفال العراق قربان لشيطانهم الى سقك دماء الابرياء بدون سبب بالمفخخات
من الجوع الى الازمه الماليه اهداف لشيطانهم
وامراض لم يعرف لها سبب
هذا كله تمهيدا لصاحبهم لياتي على الخراب والدمار
ومن المؤسف انه هناك من ايمانه ضعيف يصدق بعداوة اخوه المسلم او المسيحي او العكس
نعم يا سيدي ليس غيركم .وانتم والعلماء منقذ لتنبيه هذه الامة من الخطر القادم كما يضنوه هم فريب جدا
نحن امنا بالله وحده وبمحمد نبيه عبده ولا حول ولا قوة الا بالله
نصر عبده
نحن مع الامام المهدي عجل الله فرجه ان شاء الله ودعواتي لكل المسلمين التصدي لهذه الحمله الشرسه ضد الاسلام
الثبات الثبات طريق الحق واضح ثبت الله ايماننا جمعيا
مع تحيات كريمة الشمري



الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 20:48:08

الاخت الطيبة زينب محمد رضا الخفاجي رعاها الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم ومدحك وثناءك على مقالاتي وتشجيعك المتواصل الذي يزيدني عزما على المواصلة في الكتابة
كان رسول الله (ص) اذا غاب احد ثلاثة ايام يفتقده فاذا كان مريضا دعا له وزاره مما يوجب علينا السؤال عن الطيبين والطيبات ومنهم اختنا بان ضياء حبيب الخيالي فقد سمعت انها مريضة وكلفت بنت اخ لي ان تكتب عنها لتعيدها للنور ولكن انقطعت هي الاخرى
تحياتي للاخت بان وللوالدة الحنونة
وفقك الله لكل خير

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 07/11/2010 20:38:30
سيدنا الجليل المفكر الكبير سعيد العذاري

بارك الله فيكم على هذه الاضاءات والرؤى الهادفة ، ومهما يفعله الارهابيون سيبقى المسيحيون في حدقات عيوننا


سيدي مكانتكم في قلبنا ، تقبلوا تحياتنا

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 07/11/2010 20:09:03
الاديب المفكر سعيد العذاري .
البحث فيه من الحقائق الملموسة.. ما يدعو الجميع الى التمعن به واستلهام دروسه ,واخذ العبر من توصيفاته الواقعية .
وقد تطرق الى حقيقة مشاعر كل المسلمين اتجاه الكنائس واخوتهم من المسيحيين ,الذين شاركوهم العيش ,والارض والمصير المشترك .
نحن بحاجة ماسة لمثل تلك البحوث ...التي تسلظ الضوء على الكثير من الحقائق ,التي تقرب القلوب والمواقف ,وتغسلها مما علق بها من تشويش مقصود, او غير مقصود .
حياك الله , وسلمت ..

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 07/11/2010 19:52:58
المفكر والباحث السيد
سعيد العذاري
كنت اترقب مقالكم هذا عن الفاجعة
وكنت متاكد بانكم سوف تكتبون بنموذج يكاد يبين مكانت المسيح وماذا يريدون اولئك من وراء جريمتهم النكراء
كتبت فابلغت وانضجت الفكر ايها الغالي بكتاباتكم النيرة
لك مني صالح الدعاء
تقبلني للمرور
يعقوب

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 07/11/2010 19:38:05
الأستاذ سعيد العذاري

عمت مساء اخي القدير
على قولك..فاصابعهم زهرة شيطان ونباح بالخراب
ولكن بأيماننا جميعا مسيحا واسلام سنبطل كل تعويذاتهم السوداء

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 07/11/2010 19:34:57
المفكر والباحث الاستاذ السيد سعيد العذاري ادامكم وحفظكم الخالق ...

سلمت اخي النبيل وانت تتحفنا بروائع افكارك وثرها الراقي ...

تحاياي ومحبتي سيدنا الجليل ...


جمال الطالقاني

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 19:33:07
رسولة السلام والتعايش بين العراقيين والنوريين اختنا رائدة جرجيس رعاها الله
تحية طيبة
كلما مررت على كتاباتك والاخت ثائرة البازي وعروبة الايزدية والهام زكي خابط تنهمر دموع الفرح والبهجة وانا ارى هذا التعايش بين الاديان والقوميات
جرائم الارهابيين والحكومات الدكتاتورية على مر التاريخ لا تحسب على الدين لانها من البشر الدين المسيحي والاسلامي دين المحبة والسلام والتعايش
عائلة مسيحية في مدينة فايدة تحتفظ بقران وسجادة للصلاة تقدمها لضيوفها المسلمين واذا نهضت صباحا قبلهم تنبههم من النوم ليصلوا
وفقك الله تعالى ونسال الله ان يسرع في العودة الثانية للسيد المسيح
دمت ودام وجودك في النور ليدوم التعايش والتسالم

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 19:32:25

الاديبة الواعية هناء احمد فارس رعاها الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي وتاييدك لارائي
اثمن عقلك النير واراءك الواعية واطلاعك الواسع وتحليلك الصائب للاحداث باسبابها وعواملها الحقيقية
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 19:31:29
بنتي الفاضلة مي الحساني رعاها الله
تحية طيبة
الهي وسيدي ومولاي من لي غيرك اساله كشف الكرب عن عبادك الطيبين انت الشافي اسالك باحب الاسماء اليك وباسمك الاعظم ان تشافي والد عبدتك مي وان تنعم عليه بالصحة والعافية
اتصلت بالسيد فراس حمودي الحربي ليدعو الى والدك عند الامام الرضا عليه السلام ولكن لحين هذه اللحظة هاتفه مشغول منذ نصف ساعة وسابقى اتصل الى ان احصل عليه
ان دعاء فراس مستجاب لطيبته ونقاء قلبه
اللهم رحمتك ولطفك ورافتك بوالد عبدتك وامتك مي انك نعم المشافي والطبيب
الان حصلت على فراس وسيدعو لك عند غريب الغرباء وهو يخصك بالسلام
وفقك الله لكل خير

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 07/11/2010 19:14:54
السيد الجليل
المربي الفاضل
المجاهدالحجة ابا ايمان الحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

جزاك الله كل خير على المواعظ القيمة

بارك الله فيك وسلمت يداك

جعلها الله فى ميزان حسناتك

الابن البار يقبل يد والده الكريمة

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 19:10:13

بنتي الفاضلة مي الحساني رعاها الله
تحية طيبة
الهي وسيدي ومولاي من لي غيرك اساله كشف الكرب عن عبادك الطيبين انت الشافي اسالك باحب الاسماء اليك وباسمك الاعظم ان تشافي والد عبدتك مي وان تنعم عليه بالصحة والعافية
اتصلت بالسيد فراس حمودي الحربي ليدعو الى والدك عند الامام الرضا عليه السلام ولكن لحين هذه اللحظة هاتفه مشغول منذ نصف ساعة وسابقى اتصل الى ان احصل عليه
ان دعاء فراس مستجاب لطيبته ونقاء قلبه
اللهم رحمتك ولطفك ورافتك بوالد عبدتك وامتك مي انك نعم المشافي والطبيب

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 19:08:40

الاستاذ الواعي رفعت نافع الكناني رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الاكرم الذي يشجعني ويزيد من عزيمتي على مواصلة الكتابة واختيار المقالات النافعة والمفيدة لي وللجميع
دمت ناشطا ثقافيا واديبا مبدعا
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 19:08:09

الاستاذ الواعي احمد يوسف الخضر رعاه الله
تحية طيبة
تعليقكم وثناؤكم المبارك يدفعني لمواصلة الكتابة والاستمرار فيها رغم المشاغل الكثيرة ولكن اصبحت النور مقدمة على غيرها باخواني الاعزاء ومنهم شخصك الكريم
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 19:07:37
الاستاذ الاديب والشاعر والسياسي سلام كاظم فرج رعاه الله
تحية طيبة
كنت كتبت توضيحا حول تسميتك بالشاعر السياسي ولكن لم يصل وكنت اقصد الشاعر والاديب والسياسي
اضافات جميلة اضفتها لمقالتي لتزداد قوة ومتانة لانها صادرة من مفكر وسياسي مخضرم
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 19:06:48
الاستاذ الواعي يحيى غالب رعاه الله
تحية طيبة
الموقع الذي ارسلته او المقالة المنشورة فيه من الممنوعات في الدولة التي اعيش فيها
ولكن اقول اني ادافع عن ثوابت الدين اما الدولة العثمانية فانها دولة كسائر الدول حالها حال الدولة الصفوية والمذابح ضد الارمن هي مذابح استعمارية لاتمت للدين بصلة ولا للقومية التركية والحروب لا تتقيد بمبادئ
لا اريد ان ابرر للاتراك ولكن انقل مواقفهم بعد استقرار الدولة او بعد سيطرتها على الارمن
يرى المؤرخ المسلم شكيب ارسلان انّ (الذي منع الترك عن حمل النصارى الذين كانوا تحت سلطانهم على الاسلام او الجلاء هو الشرع المحمدي الذي يمنع الاكراه في الدين ويرضى من المعاهد بالجزية).
وقال أيضاً: (ولقد كانت في السلطنة العثمانية عشرات ملايين من المسيحيين يعيشون وافرين مترفهين كاسبين متمتعين بامتيازات كثيرة مدة عمل الاتراك بالشرع الاسلامي، فلما جاءت الجمهورية التركية الحاضرة وبطل العمل بالشرع واخذ الاتراك باوضاع الافرنج وقلدوهم في كل شيء... لم يبق في جميع الاناضول إلاّ فئة قليلة جداً من المسيحيين عدة آلاف).
وفقك الله لكل خير واشكر مرورك الكريم

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 19:06:07
الاديبة الواعية دنيا رضا الحربي رعاها الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي وتاييدك لارائي
افتقدتك من زمان فسالت الاعلامي المبدع فراس عنك فقال تخصك وبيت الحربي بالسلام
لا زلت اتذكر موضوعك المشترك الغيرة الذي يعبر عن اطلاعك الواسع وذكائك المتميز وقدرتك الفائقة في الكتابة
وفقك الله لكل خير

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 07/11/2010 18:39:22
اخي الطيب سعيد العذاري
مايعجبني فيما تسطر هو اعتدالك وهو مانفتقده الان في طرح الكثر ان كان دينا او سياسة
نعم اخي من يعي يعرف انها مؤامرة كما اسلفت
سلمت اخي وانت دوما تتحفنا بدرر من ذاكرتك وعلمك
دمت بخير ونجاح
تحيات والدتي لك

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 07/11/2010 18:19:10
المفكر القدير الاستاذ سعيد العذاري
الاسلام دين سلام وسماحة ومحبة لايمكن ولن يمكن ان يكون هذا بايديه لكن كما اسلفتم في بحثكم الرائع الفلسفي المنطقي انها مؤامرة ليس الا
سيبقى الاسلام عاليا لان رحمة الرب تحيطه
تقديري لك

الاسم: هناء احمد فارس
التاريخ: 07/11/2010 18:01:08
السلام عليكم سيدي اريم دائما تتحفنا بابحاثك القيمة ودراساتك المعتدلة حفضك الله من كل سوء ودمت عقلا متنورا للحق اينما كان وكيفما كان ، ان النظرة السطحية للغزو الامريكي لارضنا ،منطق خاطيء ،حركة الصهاينة الجدد موجودة حتى في البيت الابيض ؟، ونحن مع الاسف غارقون في وحل التغييب للعقل والمنطق ومنشغلون بصغائر الامور ، هم يعلمون ان اخر استفتاء في اليابان سؤلوا الشعب الياباني ماهو الدين الذي يروه مناسب للحياة فكانت اكثر الاجابات الاسلام بل ان المعاهد الراقية في الغرب تستلهم ابحاثها من القران الكريم والطب النبوي وطب الائمة وما المؤتمر الذي عقد في فرنسا لدراسة رسالة الامام الصادق في الطب الادليل اخر .نحن نمللك ابار ليست من النفط فقط بل من العلم والاخلاق ولكن مع الاسف غير مفعلة يطويها الاهمال

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 07/11/2010 17:23:37
السيد العزيز سعيد العذاري المحترم
بحث لة وزن في عالم الثقافة والفلسفة
نعم الاسلام كان وسيبقى كريما رؤوفا حنونا لكافة الاديان السماوية وخاصة في بلد مثل العراق الذي يعتبر قلب العالم الاسلامي في مكانتة واهميتة نظرا لعلو كعب رجال الدين وفهمهم الواعي لحقيقة الدين
سلمت لنا اخي الكريم وبافكارك النيرة

الاسم: احمد يوسف الخضر
التاريخ: 07/11/2010 17:22:24
الباحث والمفكر الاستاذ سعيد العذاري المحترم ..
لطالما تكون بحوثكم ذات قيمه انسانيه بالاظافه الى قيمتها الدينيه الثمينه هذا مع الاهداف التي تصل اليها في النهايه هي سمو الفكر الاسلامي الصحيح الغير موضوع في اي اطار من الاطر ..
نعم .. ان الدين الاسلامي الصحيح والسيره المحمديه العطره وسيرة اهل البيت الكرام والصحابه رضوان الله عليهم جميعا انما غاية في احترام اهل الكتب من الديانات الاخرى والتعامل معهم بما امر به الله عز وجل من طيب وعدم المساس بهم ..
اما ما يجري اليوم من جرائم وحشيه تستهدف المسحيين انما جزء من مخططات مخابراتيه عالميه كبرى تهدف الى افراغ الشعوب العربيه من مكوناتها المسيحيه لاطفاء الطابع الاجرامي والوحشي على الشعوب العربيه والاسلاميه بما يساعد في انحصارها عالميا مستقبلا

اخاكم \

الاسم: مي الحساني
التاريخ: 07/11/2010 15:27:05
الاستاذ الفاضل العذاري
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اطروحه متميزه ..طرحها قلمكم ..
فلله درك سيدي..
اسالكم الدعاء بحق والدي المريض الذي ادخل في المستشفى
اليوم فدعاء الغريب لغريب مستجاب..وانتم من نسل رسولنا الاعظم صلوات الله عليه وعلى اله اجمعين ...
عذرا لطلبي..الخارج عن الموضوع
دمت بخير
ابنتكم
م.مي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 14:59:40
الاستاذ الواعي صباح محسن كاظم رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال مونتجومري وات: (كان السبب الأول في نجاح محمد جاذبية الاسلام، وقيمته كنظام ديني واجتماعي لسد حاجات العرب الدينية والاجتماعية.
كما انّ بصيرة محمد ودبلوماسيته ومهارته الادارية لعبت دوراً كبيراً في نجاحه... يضاف إلى ذلك انّ مهارته في ادارة التحالف الذي يرأسه... جعل الكل يشعرون، ماعدا أقلية لا أهمية لها، انّهم يعاملون معاملة حسنة، زادت الفرق بين شعور الانسجام والرضى في الامة الاسلامية وشعور القلق في مكة، ولاشك انّ ذلك اثّر في كثير من الناس وجذبهم إلى محمد ).
وقال ايضاً: (حتى إذا مابدت علامات التحلل على الامبراطورية البيزنطية والفارسية، وشعر الناس بالحاجة إلى شيء متين يتمسكون به، قدمت الامة الاسلامية لهم هذا الاستقرار المطلوب).
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل واضافاتك الواعية التي اضافت للموضوع قوة ومتانة
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 14:58:52
الشعلة المتوقدة والاعلامي الناشط فراس حمودي الحربي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تقبل الله وجودك في مشهد المقدسة زيارة وسياحة وتجوالا ودخولا للنت
لم تصبر فها انت تستثمر الظروف لتتواصل مع النوريين وفاء منك لاخوانك واخواتك وخالاتك
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 14:58:19
الاستاذ الواعي علي الغزي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال جوستاف لوبون: (انّ القوة لم تكن عاملاً في انتشار الاسلام... والحق ان الامم لم تعرف فاتحين راحمين متسامحين مثل العرب ـ أي المسلمين ـ).
وقال سيرتوماس وأرنولد: (يمكننا ان نحكم من الصلات الودية التي قامت بين المسيحيين والمسلمين من العرب بانّ القوة لم تكن عاملاً حاسماً في تحويل الناس إلى الاسلام).
اشكر مرورك الكريم واضافاتك الجميلة الرائعة
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 14:57:45
الاستاذ الواعي ايهم العباد رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قالت الكاتبة الايطالية لورافيشيا فاغليري: (ان الاسلام لايبيح امتشاق الحسام إلاّ دفاعاً عن النفس، وهو يحرم العدوان تحريماً صريحاً... واباحت الشريعة القتال للمسلمين دفاعاً عن حرية الضمير لاقرار السلم واستتاب الأمن والنظام).
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي وسدد الله خطاك
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 14:57:11

السيد الواعي علاء الصائغ رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال توماس كاريل : (ان اتهام محمد بالتعويل على السيف في حمل الناس على الاستجابة لدعوته سخف غير مفهوم).
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 14:56:30
السيد الواعي جعفر صادق المكصوصي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال روبرتسون: (ان المسلمين وحدهم هم الذين جمعوا بين الجهاد والتسامح نحو اتباع الاديان الاخرى الذين غلبوهم وتركوهم احراراً في اقامة شعائرهم الدينية)).
اشكر مرورك الكريم وتعليقك وتشجيعك المتواصل
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 14:52:44

الاستاذ الواعي علي مولود الطالبي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في عهد الخليفة الثالث كتب البطريك المسيحي (سيمون) من مدينة مرو: (انّ العرب الذين اورثهم الله ملك الارض لايهاجمون الدين المسيحي أبداً... انهم يساعدوننا ويحترمون الهنا وقديسنا...)
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل
وفقك الله لكل خير

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 07/11/2010 13:18:31
الاستاذ الجليل سعيد العذاري..
نعم والله.. استهداف اخوتنا المسيحيين.. استهداف للإسلام والمسلمين.. ثمة مؤامرة بشعة لأظهار الاسلام بشكل منفر..
لكن انواره الوضاءة ونبل تعاليمه النيرة اكبر..
من كل المؤامرات التي تحاك وسيبقى الاسلام ممثلا لأجمل ما وصل الى البشرية من افكار
دمت للكلمة الحرة النزيهة..

الاسم: يحيى غالب
التاريخ: 07/11/2010 13:00:33
http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&article=566720&issueno=11471

ياحبذا لو تقرأ هذه المقالة التي ارسلت رابطها عن ابادة الأرمن وهم مسيحيين على يد العثمانيين واخبرني عن رأيك بماقرأت.العراق دولة علمانية و كمواطن عراقي أريد ان اعيش مع جاري المسيحي ومع أخوتي من باقي الاديان وليس مع الارهابي . ولا اريد ان اعيش في بلد كان الامن ظاهرياً وفي الواقع كانت تقام المقابر الجماعية لبقية ابناء شعبنا في الجنوب والشمال في عهد الطاغية . وحتى تبدأ حياة جديدة على العقلية ان تتبدل ان ننظر الى الامام وليس للوراء لأن الحياة تستمر للأمام ولاترجع للوراء.من تاريخنا المشرق علينا ان نأخذ الاجمل للأستمرار وجعل الحياة اجمل من ذي قبل لأننا في القرن الواحد والعشرين وللحياة متطلباتها الجديدة التي تلبي حاجة كل فرد من بلدنا .

تحياتي يحيى غالب

الاسم: دنيا رضا الحربي
التاريخ: 07/11/2010 12:42:37
السلام عليكم كيفك سيدي الفاضل
يارب اتمنالك دوام الصحه والعافيه
اوفقك الراي فيما تفظلت
الحمد لله على كل حال لم يسلم شي في العراق
حتى الابرياء
لكن عين الله تحميه

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 07/11/2010 11:59:25
الباحث الاسلامي الرصين السعيد في الدنيا والاخرة إن شاء الله تعالى:
*****************************************************
الاطروحة القرآنية العادلة والصالحة لكل الازمنة تخاطبنا: -
ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، وفي نص آخر:لكم دينكم ولي ديني،،و(انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا) وقول حبيبنا المصطفى-صلى الله عليه وآله- من آذى ذميا فقد آذاني...
مرإمام المتقين النموذج الانساني الامام علي -عليه السلام- ببقايا كنيسة فقال: احد اصحابه كم اشرك،فقال سيد البلاغة:كم وحد الله هنا،ومر على رجل يستعطي فقال لِمَ ذلك قالوا نصراني!! قال: بما بمعناه استفدتم من شبابه وتركتموه في كهولته،الناس صنفان اما اخ لك بالدين او نظير لك بالخلق...وقال استشهد وهب النصراني بع 7 ايام من زواجه وقبله امه وهي اول شهيدة بالطف وهي مسيحية دون الامام سيد الشهد الحسين -عليه السلام-
سيدنا العذاري لا اريد ان اطيل فانك تعرف ذلك..
اقول اتفق برؤيتك بأن الامام المهدي-عليه السلام- سيخرج وهذا تذكره التوراة والانجيل والقرآن والجميع ينتظر ذلك فلربما التخطيط السيء للدوائر الغربية بمثلما ذكرت...

الاسم: الاعلامی فراس حمودی الحربی
التاريخ: 07/11/2010 11:53:40

استهداف المسيحيين حرب على الاسلام في عاصمته العراق

سلم قلمك النبيل ايها العزيز الاستاذ والباحث سعيد العذاري
وانت تذكر كم تكلمنا بخصوص الاسلام والمسيح وعن العراق
وانت اليوم تسطر نور الكلام هنا في النور
سلمت ايها النقي لحين الملتقى

من مشهد المقدسة لكم الود والامتنان

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 07/11/2010 11:46:48
يعترف الإسلام بعيسى بوصفه نبي عظيم، كما أن المسيحيون في ظل الشريعة الإسلامية يعدون من أهل الذمة الذين أوصى النبى محمد بحسن معاملتهم ونهى عن الإساءة إليهم، بل وقد توعد من يسئ إليهم بأنه سيكون خصمه يوم القيامة. وقد كان لأهل الذمة حقوق قانونية أكثر من غيرهم من غير المسلمين

الف الف شكر سيدي الكريم تقبل احترامي

الاسم: ايهم العباد
التاريخ: 07/11/2010 07:38:55
الاستاذ القدير سعيد العذاري
بتنا اليوم غير قادرين على حماية انفسنا فكل منا مهدد بالضياع ...ماحدث في كنيسة سيدة النجاة فعل لا يقبله دين او مذهب ولا يتصل بانسانية ، ولا زلنا نردد عبارات الاسى والاستنكار والشجب دون حراك !!!
املي ان يبقى العراق موحدا وحرا وابيا رغم انفالحاقدين
مودتي

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 07/11/2010 04:15:16
هذا بأختصار وبصدق لو أرادوا الحقيقة فالقضية ياسيدي ليست بيد المقنعين بالأسلام إنما بيد مقنعيهم ومقنعيهم بأن الأسلام هو الأرهاب .

جازاك الله ألف ألف خير وجعله الله في ميزان أعمالك حسنات وبركات وأنت تحث الحقيقة أن تلقي بحيائها لتظهر للناس

دمت زاهياً أيها النبيل سعيد العذاري المحترم

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 07/11/2010 03:45:17
المفكر المبدع سعيد العذاري
تحليل متميز واستنتاج دقيق
مستند الى وعي تحليلي
بمثلكم سيدي تنهض الامم

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 07/11/2010 03:26:35
سيدي الكريم اسعدتم واسعد الوجود بكم ... حقا لقد اثلجت الصدور بهذا الكلام النابع عن فهم واحاطة وذات نقية تروي لنا اساطير الواقع بشكل جميل ورونق طاهر .. سيدي نحن لا نتمنى سوى ان نعيش في كنف ابينا وبين اطيافة اكاليل الود النقي ، ونامل ولن نتوارى عن ذلك .

مودتي ومحبتي لطرهك

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/11/2010 02:22:32
الشاعر الكبير خزعل طاهر المفرجي رعاه الله
صباح الخير
وفقك الله شاعرا ومؤرخا ومحللا سياسيا واقعيا
اشكر مرورك الكريم واضافاتك الواعية التي اضافت للموضوع قوة وجمالا
دمت مبدعا

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 07/11/2010 01:26:45
الاستاذ سعيد العذاري
كم انت رائع
صدقت سيدي في كل حرف
لم يكن الهدف الرئيسي النفط مثلما تفضلت الاسلام
وهذا المخطط في صفحاته العسكرية السيطرة الكاملة بما يسمى الشرق الاوسط الكبير ان المخطط الامريكي مخطط كوني
يهدف السطرة على الجبهة الجنوبية لحلف شمال الاطلسي
هذا القوس الواسع من شمال افريقيا اي المغرب العربي
الى الدول المطلة على البحر الاحمر ودول الخليج
والاردن وسوريا ولبنان والعراق وايران ودول وسط اسيا وجنوب اسيا وجميع هذه الدول هي دول اسلامية
ماذا بقي للمسيح كما يقولون عندما يخرج
مخطط كوني اعد منذ السبعينات من القرن الماضي
دمت وسلمت صديقي الحبيب
احترامي




5000