.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملتقى يناقش الفساد واليات مكافحته بمحافظة نينوى

سفيان المشهداني


عقد فريق مراقبة النزاهة والشفافية التابع للمعهد العراقي للتنمية المتلقي الجماهيري الأول لمناقشة الفساد واليات مكافحته بمحافظة نينوى بمشاركة مسؤولين وإعلاميين وقانونيين وممثلين عن منظمات المجتمع المدني بحسب رئيس الفريق ا.
وقال المحامي ماهر العبيدي نعقد اليوم الملتقى الجماهيري الأول من قبل فريق مراقبة النزاهة في محافظة نينوى وبتنظيم من المعهد العراقي لمعرفة كيفية مكافحة الفساد الإداري وتطبيق أسس النزاهة والشفافية".
وأوضح انه طرح خلال الملتقى منهجية التغيير في محافظة نينوىلمكافحة الفساد والتي أعدها المعهد العراقي والاستماع الى آراء الحضور وأفكار لتعزيز النزاهة والشفافية ومكافحة الفساد الإداري، حيث استهدفت منهجية التغيير ستة اتجاهات اتجاهات السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية والقضاء والإعلام ومكتب النزاهة في محافظة نينوى ومنظمات المجتمع المدني لغرض تنفيذ التغيير.
واعلن رئيس لجنة الاعمار والبلديات في مجلس محافظة نينوى قصي عباس محمد عن قرب تشكيل لجنة لمتابعة الفساد في المشاريع الخدمية والاعمار، وقال " نسعى الآن الى تشريع قانون سيصوت عليه في الجلسة القادمة لمجلس المحافظة لضمان النزاهة في عمل الدوائر البلدية والخدمية ومتابعة هموم وشكاوى المواطنين تجاه الدوائر ويصل الى لجنة الاعمار ولجنة الخدمات".
واضاف " هناك فقرة بالقانون برفع تقارير يومية وأسبوعية وشهرية عن المشاريع التي تنفذ ومتابعتها وان تكون هذه التقارير صحيحة لحماية المواطن من الفساد الحاصل في المشاريع الخدمية والاعمار".
واشار الى انه عند تنفيذ القانون ستكون هناك قفزة نوعية بالواقع المظلم الذي يعيشه المواطن في نينوى، مطالبا منظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام بمشاركتهم بتفعيل هذا القانون كل حسب دوره.
واحتل العراق المرتبة 175 في قائمة مؤشر مدركات الفساد للعام 2010 الذي شمل 178 دولة والصادر يوم الثلاثاء الماضي ، عن منظمة الشفافية الدولية ليكون من بين اربع دول اكثر فسادا في العالم متقدما على افغانستان وميانمار والصومال التي احتلت ذيل القائمة.


كلمه فريق المراقبه القها المحامي ماهر العبيدي
حيث تطرق بشكل عام عن الفساد واسبابه واثاره الخطيرة على الفرد والمجتمع وعلى ضروره اتخاذ الاجراءات السريعه والفعاله والمباشره في كبح جماح هذه الافه المستشريه واعرب على ضروره الالتزام بالاتفاقيه الدوليه وماجاء بها من بنود كون هذه الاتفاقيه تطرقت الى حلول وستراتيجيات واليات واضحه للقضاء على الفساد الاداري والمالي.
ثم اعقبه قصي عباس عضو مجلس المحافظه بكلمه
تطرق فيها عن دور الفريق وما قدمه من انجازات سريعة ومباشرة وتطرق حول طلبات الفريق واستجابة مجلس محافظة نينوى لها . كما عرض وبشكل متسلسل عن الانجازات التي حققها المجلس بخصوص مكافحة الفساد الإداري والمالي وأكد على إن المجلس قرر تشكيل لجنة للنزاهة بنا على طلب الفريق كذلك المجلس وافق على حضور جلساته وإعداد دليل حول المشاريع المنجزة والغير المنجزة كل هذا جاء بنا على طلبات الفريق وأكد الأستاذ قصي على تعاون مجلس محافظة نينوى مع الفريق ومع منظمات المجتمع المدني في وضع آليات وستراتيجات في مكافحة الفساد وان باب المجلس مفتوح لكل من يتعاون معنا من اجل كبح جماح هذه آلافه المستشرية في المجتمع .
كما ألقى القاضي حسن الرزو النائب الثاني كلمته
تكلم فيها عن انجازات المحافظه فيما يخص مجالات الفساد الاداري والمالي واعرب عن ارتياحيه لما قدمه الفريق في المحافظه وشكر الفريق لدعوته له واشار الى ان المحافظه قدمت للفريق كل التسهيلات وتطرق الى ان المحافظه قد شكلت لجنه للنزاهه في ديوان المحافظه وكذلك قمنا بمناقشه التقارير الماليه لدوائر المحافضه وعقد اجتماعات دوريه مع المفتشين العمومين كما ان اللجنه تستقبل شكاوي المواطنين والتي تخص قضايا الرشوه والفساد الاداري والمالي كذلك قامت اللجنه برصد حالات كثيره احيلت الى هيئه النزاهه.

وطرح الفريق التقرير المرحلي



عن برنامج الشفافيه والنزاهه المعد من قبل المعهد العراقي كخطوه رائده في عمل موئسسات المجتمع المدني والتطرق الى منهجيه التغير التي اعدت على ضوء التوصيات وامقترحات التي خرجت بها ورش العمل في محافضه نينوى وفي بيروت شكل فريق للمرقبه من الشخصيات البارزه والمشاركه في ورش العمل وان هذا البرنامج يعمل في 15 محافضه من محافظات العراق وباشر الفريق بعمله منذ الشهر الثامن / 2010 وقدم نشاطات متعددة ابرزها عقد ورش عمل في دوائر الدوله للموظفين حول اخلاقيات الوظيفه وقانون انضباط موظفي الدوله ولائحه السلوك وتم عقد هذه الورش في بلديه الموصل ودائره الضريبه ودائره توزيع كهرباء نينوى وعقد لقاءات اذاعيه مع مسؤؤلين لهم علاقه بالنزاهه في كل شهر لقاء واحد فعقد اللقاء الاول مع عضو لجنه النزاهه في المحا فظه فارس البكوع ومع دلدار نائب رئيس المجلس والقاضي حسن النائب الثاني ورئيس لجنه النزاهه في المحافظه كما قام الفريق بزياره ميدانيه الى سجن التسفيرات واطلع على حالات تاخير الدعاوي وعدم الافراج عن المتهمين الذين افرج عنهم بقرار قضائي وحالات التعذيب وسوء المعاملة وانتهاكات حقوق الانسان وتم عقد اجتماعات مع هيئه النزاهه ومع اعضاء مجلس المحافظه ومع لجنه النزاهه في المحافظه وتم التداول حول حالات الفساد وضروره وضع اليات لتطبيق المنهجيه على ارض الواقع وتم مناقشه التقارير الماليه والمطالبه بتشكيل لجنه للنزاهه في مجلس المحافظه واعداد دليل عمل حول المشاريع المنجزه في عام 2010 والمشاريع التي سوف تنجز في عام 2011 وعلى ضروره حضور منظمات المجتمع المدني جلسات المجلس وبعد عرض التقرير المرحلي تم القاء المنهجيه على المشاركين بكافه فقراتها وبنودها.
وكانت هناك طروحا من قبل الحاضرين اهمها:
احد الاعلامين تحدث عن عرقله مدراء الدوائر لعملهم ومنعهم من الحصول على المعلومات او تقديم مستندات او التصريح امام وسائل الاعلام مما يعيق عمل الاعلامين في المحافظة وهذا ما يتعرض مع مبدأ الشفافية والمسائله كون الاعلام يعتبر قطاع رقابي فمن خلال الاعلام الاستقصائي يمكن كشف حالات كثيرة من الفساد وعلى ضوء هذا الطرح طلب الفريق من اعضاء مجلس المحافظة الحاضرين ضرورة توجيه كتاب الى مدراء الدوائر يحثهم على التعاون مع الصحفين والاعلامين.
وطالب الاعلامين عمل مؤتمر صحفي مع هيئة النزاهة كون الهيئة تعمل بشكل غامض وتمتنع عن أي تصريح اللا بموافقة من المرجع في بغداد
فيما اكد احد المشاركين على ضرورة احضار مدراء الدوائر ومواجهتهم بحالات الفساد المتفشي بدوائر ونسب الفساد في كل دائره.



واجاب الفريق على انه لايمكن ان نتهم أي دائر هاو مدير جزافاً اذا لم يكن لدينا ادله دامغه كون (المتهم بريء حتى تثبت ادانته ) وفي حالة تيسر أي ادله او شكوك حول أي دائره فمن واجبنا ان نحيلها الى الجهات المختصة وليس من واجبنا التحري او التحقيق.
الصحفي العراقي لايستطيع كشف الحقائق في محافظة نينوى حتى لو كانت ابسط الحقائق كونه يتعرض للتصفية او الاعتقال.
مسألة الفساد الاداري والمالي المتفشيه في دوائر الدولة وخاصة نهب المال العام وهدره يتطلب ان تثار مسألة راي عام فيجب تسليط الاضواء على كل حالة رغم بساطتها سوف نجد ورائها عصابه من الفاسدين.



التوجيه في ارتباط دوائر الدوله بالحكومة المحلية وفك الارتباط بالوزارات وفقاً للامركزية الاداريه الذي نص عليه قانون مجالس المحافظات لان الارتباط قد يخلق عرقه في تقديم خدمات للمحافظة وإعاقة التنمية وتطوير المدينة
عمل برنامج اسبوعي في الفضائية الموصلية حول الشفافية والمسألة لإصلاح النظام السياسي الذي أفسده انعدام الشفافية وقله ألمسائله
وضع استراتيجيه واحده او توحيد الإستراتيجيات.


حيث ان هنالك عده إستراتجيات لمكافحة الفساد إستراتجية هيئة النزاهة واستراتيجيه للمحافظة واستراتيجيه للمعهد العراقي واستراتيجيه لمجلس المحافظة وربما هنالك استراتيجيات أخرى لجهات أخرى فتوحيد الستراتيجيات او صياغة ستراتيجيه موحده لكي يتحد الجميع في مكافحة الفساد .
التخلص من ازدواجية الاجهزه الرقابية من خلال تحديد مهام ووظائف كل جهة رقابية هناك ديوان ألرقابه والمفتش العام وهيئة النزاهة ولجان النزاهة في المحافظة ومجلس المحافظة يتطلب عقد مؤتمر لتحدد كل جهة رسالتها وأجندتها وواجباتها وطرق أدائها واستراتيجياتها.



تقويم القوانين والانظمة والتعليمات المتعلقة بالمال العام والمطالبه باجراء تعديلات على القوانين والتعليمات التي تخلق بيئة خصبة لتفاقم الفساد.
مشاريع تنمية الاقاليم مشاريع تنفذ مبالغ عالية جداً او مبالغ خيالية فمثلاً ترميم مبنى المحافظة تجاوز المليار دينار عراقي بينما من الممكن تنفيذ هذا الترميم بنصف هذا المبلغ يتطلب الرقابة الشديده على العطائات والاعلان عن العطائات من الفظائيات وليس فقط في الجريدة لان هنالك مجموعة من المقاولين مسيطرين على هذه العطائات.



اللصوص الكبار يفلتون من قبضة العداله هنالك سرقات بالمليارات احيلو الى المحاكم واطلق سراحهم بكفالة وانتزعت ملفاتهم من دواليب المحاسبة.

تظهر فضائح الفساد وبعدها يستر عليها ستار من الصمت حتى نجد أنفسنا أمام فضيحة جديدة هي في الغالب أدهى من سابقتها.

سفيان المشهداني


التعليقات




5000