.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كنيســة ُ النجـــاة

هاتف بشبوش

بوجيبِ الحطبِ المسيحيّ    

يتراءى...........     

الدمُ النازفُ , حديثا ً

في الواحنا الدينيةِ وعقدها الكثيرةِ

المفصودةِ 

على جميعِ أزمنتنا الغابرةِ

الالواحُ القاسيةُ

لهشيم التراكم ِ اللاّهوتي

والهباتِ الحقيقيةِ , لمشاريع القتل ِ

وتعاويذِ الاشجارِ المهجورةِ

في جنّات الخلدْ

................

................

لا, لم يستفقْ , مَنْ تكلّلَ

بوثائق ٍ مقدسةٍ

تخوزقَ فيها , قبل الف عامْ

تلك وثائقُّ خطّتْ:

أنْ لايجتمعَ الاحبارُ والنصارى

في خرائبنا

وثائقُّ

إستنفرتْ لتلميع ِ أحذيتهمْ

بالورع ِ النبيلِ

وثائقُّ

جعلتْ من الانسان ِ

كحيواناتِ القنص ِ والطرائدِ

..............

.............

أيهٍ , ياكنيسة َ النجاةِ

لمَ لمْ تهجعي ْ

على موسيقى الجنازِ لموزارتْ

كما كنيسةِ نوتردام

بمقاعدها الخشبيةِ الثقيلةِ

والكونشيرتو الهادئةِ

وجدرانها المزينةِ بالفنون ِ والمعمار

والتأريخِ الدينيّ الآفل ِ

وأحدبها!!!!!!!!!

العاشقُ الصامتُ

الذي أنقذَ الحبّ والعدالة َ

بعد إنْ رمى الطاغوتَ الدينيّ

من أعلى الكاتدرائيةِ

حتى أصبحَ صرخةُّ ,  كان صداها

في آذان ماركس ولينين , بمثابة ثورةٍ

ثورةُّ...

على كلّ الذين اتخذوا أفواهَهم دكاكيناً

كي يبيعوا فيها , أكاذيبَهمُ الورعة

 

 

هاتف بشبوش


التعليقات

الاسم: هاتف بشبوش
التاريخ: 2010-11-06 23:51:52
الاعلامي والمبدع الجميل فراس.. نحن ابناء الناصؤية والسماوة لنا ملتقى واحد وهو اننا نحب بعضنا حدالعظم .. ومهما كانت الاختلافات يصب نهرينا في ملتقى معروف .. وتنبع انهارنا من الاصالة واالنقاء.. اننا هكذا منذ اقدم الازمنة اخوة في الابداع واخوة في الاننسانية .. واخوة في كل امور الحياة البسيطة التي ترتسم صورها في هذا الويب سايد ...

محبتي
صديقك
هاتف بشبوشس

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-11-06 17:25:00
لا, لم يستفقْ , مَنْ تكلّلَ

بوثائق ٍ مقدسةٍ

تخوزقَ فيها , قبل الف عامْ

تلك وثائقُّ خطّتْ:

أنْ لايجتمعَ الاحبارُ والنصارى

في خرائبنا
لله درك ايها القلم الحر النبيل هاتف بشبوش

من مشهد المقدسة لكم الود والامتنان

شكرا دمتم سالمين ياابنناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: هاتف بشبوش
التاريخ: 2010-11-05 22:36:18
عامرالوردة المفتحة توا صديقي ايها المتفتق عنوة في غير مواسمه ... ايها المسترسل الهادئ.. ايها الاعلامي المهظوم.. ايها الشاعر الشاب .. ايها المفتوح على كل الازمنة .. ايها البسيط الذي اسنتنكر لكل ماكان عليه في طفولته ... ايها الواقف في المرصاد لكل خطيئة ..ايها الذي لايتوانى في فضح المستور ... اشكرك على اية حال


محبتي واشواقي
هاتف بشبوش

الاسم: هاتف بشبوش
التاريخ: 2010-11-05 22:30:28
الجميل صباح محسن كاظم ابن الناصرية جارتي...لقد اعجبني حديث الشاعر المبدع خزعل طاهر المفرجي عن الصورة المعلقة لسنين في الحائط ولم يمسسها السقوط وهي صورتك... ولكن حينما جلس تحتها خزعل وقعت عليه واوجعت له راسه .. ولقد كانت واضحة في الصورة التي التقطها المصور... حينها ضحكت وانا اقرأ استرسال خزعل عن البمبدعين في الناصرية .. التي لاتحتلف عن السماوة في طقوسها الاجنماعية قيد انملة.. انهم مجتمعون في ابهى اجتماع ..اقصد في الناصرية وحديث الاخ خزعل.. اتمنى ان نكون هناك في اجتماع بعيد عن السفلة والملعونين الذين اذاقونا الترياق والعذاب...
اشكرك ايها المبدع .. واتمنى ان يجمعنا لقاء في يوم ما وعلى مقربة من الناصرية والسماوة...

حبي واحترامي
هاتف بشبوش

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 2010-11-05 13:11:44
ارسل لك دموعي بباقة من جفوني
لعلنا نلم العزاء


تعازيي لكل عراقي شريف فقط لا غير

عامر

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2010-11-05 05:20:33
شاعر المعنى الهادر بالحقيقة التي تضرب وجوه كل الارهابيين الذين لايرغبون بعراقنا السلام والمسرات..

الاسم: هاتف بشبوش
التاريخ: 2010-11-04 22:18:39
المبدع الجميل فاروق...احيانا ومن الضرورات للشاعر ان يكتم حزنه.. ولكنه يجعله على الاقل مفهوما من الشعراء والمبدعين.. وحينما يكون الحديث عن الممنوعات والمقدسات التي فرضت علينا من قبل السماء... وتلك هي الطامة لكبرى...لايمكن لنا ان نقول بما يكتمه القلب من الحقائق فهي كثيرة جدا واذا ما تم طرحها بشكل مباشر فهي خطرة لدى الاخرين وتعتبر خط احمر ...ولذلك هذه الشعوب ابتليت بهكذا افكار واراء ... فبقيت على ماهي عليه منذ الاف السنين ... المهم ياصديقي لنبقى على الجذل افضل من ان نبكي ونحزن او نصرخ صرخة مدوية واضحة قد تؤدي الى ان تجعل من الاخرين يبصبصون كما القطط في جنح الظلام....

ودمت متالقا
صديقك
هاتف بشبوش

الاسم: هاتف بشبوش
التاريخ: 2010-11-04 21:46:33
عزيزي المبدع خزعل....
بغداد
جرح يغفو
جرح يلهث
جرح يتداوى ابنفاس الفجيعه
وجرح يكتشف جميع الجراح خديعه

هذه هي بغداد وهذا العراق كما وصفه السياب والكثيرون من الادباء والتاريخيون.. انه الجرح اللاهث.. والذي يتداوى باشلاء ابناءه والامهم وفضائعهم.. انه البلد الذي يأن وما من مجيب.. انه البلد الضائع بين هذا وذاك.. انه البلد الذي ضيع فيه كلكامش نبتة الخلود ...وفيه تخاصم مع انكيدو الذي اصبح صديقه فيما بعد ثم بكى عليه .. انه العراق الغريب العجيب ...واديانه المتخاصمة ابدا...


ودمت متالقا صديقي العزيز
هاتف بشبوش

الاسم: هاتف بشبوش
التاريخ: 2010-11-04 21:39:33
صديقي المبدع عبد الفتاح...في هذه المرحلة من الضرورة الملحة كشف عورات هكذا افكار بل عموم الافكار التي انتهت بنهاية الكنيست..كما وان الادب في هذه المرحلة اذا لم يتجه ضد هذه الافكار والعقائد القديمة التي تجعل من دماغ الانسان كالجزمة المصرية القديمة...فهو لاياتي بالجديد اطلاقا.. اما اذا كنا نراوغ في طرح بوحنا فمن الافضل لنا ان ننتمي الى الاحزاب الدينية الحالية التي تربط الدين بالسياسة...وفي هذه الحالة ينتهي تاريخنا منذ الطفولة وحتى الان... وهذا ما لاارضاه لنفسي......


محبتي
هاتف بشبوش

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2010-11-04 20:30:34
نصك مبتل بحزن لا يظهر
فقط نقرأ تقاسيم أحرفه
كم نص ممتد فب تفاصيل عذاب هذا الزمان
دمت شاعراً

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2010-11-04 18:01:53
أيهٍ , ياكنيسة َ النجاةِ

لمَ لمْ تهجعي ْ

على موسيقى الجنازِ لموزارتْ

كما كنيسةِ نوتردام

بمقاعدها الخشبيةِ الثقيلةِ

والكونشيرتو الهادئةِ

وجدرانها المزينةِ بالفنون ِ والمعمار

والتأريخِ الدينيّ الآفل ِ


الرائع هاتف
نصك الهادف في منتهى الروعة
احييك صديقي الحبيب
بغداد
جرح يغفو
جرح يلهث
جرح يتداوى ابنفاس الفجيعه
وجرح يكتشف جميع الجراح خديعه
دمت لقلمك المبدع الاصيل
احترامي صديقي الحبيب

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2010-11-04 16:15:58
الشاهرالمبدع هاتف بشبوش على حد علمي أنت تجيد تعرية الرموز القاحلة لتقف ليس بعيدا عنها ، تسخر منها واليوم اجدك تجيد هدهدة الحزن لتربت على طابوق كنيسة النجاة مؤنسا أرواحها التي لا زالت تتجول في أفنائها تمسح عنها غبار الإنفجار دمت شاعرا مبدعا




5000