.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا لعودة التأريخ الأسود

حيدر صبي

سابقا كنت اسمع دائما وأنا تلميذ بعبارة (التأريخ يعيد نفسه).وانا كنت اتسائل كيف يحدث ذلك وحسب قوانين الزمن المعروفه من ان الماضي هو زمن مضى وانقضى الى ان جاءت النظريه النسبيه للعالم اينشتاين ليعطي البعد الرابع (الزمن)وليحدث ثوره ومجادلات في قوانين الرياضيات لازالت قائمه الى الأن.ويبدوا ان النظريه النسبيه التي نادى بها اينشتاين قد استوحاها من قبيل تكرار حدث معين لأكثر من مره وعلى مد التأريخ وطبعاهذه تبسيطه مؤلمة للرجل لو علم بها لأجرى بالفأس على رأسي كما تجرى فوق الحجرالأصم .لا اريد الخوض بهكذا نظريه لأنني حتما سوف اقع باشكالية لايحمد عقباها. لكن ما أود استنطاقه الأن هو عقل اللاشعور واحياء الضمائر لدى البعض من قياداتنا السياسيه فهؤلاء يريدون تكرار ما فعله اسلافهم من مواقف وما نطقوا به من فتاوى وحسب النظريه النسبيه لآينشتاين وكأنهم يقولوا للزمن توقف هاهنا وأرجع الى الوراء لنعيد امجاد ما صنعه الأسلاف في حق هذا الشعب والوطن. ولعل تاريخنا المعاصر يكشف وقفة السيد محسن الحكيم رحمه الله ازاء ثورة الرابع عشر من تموز وكيف هد صروح تلك الثوره وقلب موازينها رأسا على عقب بعد ان اباح للبعثيين واعطاهم المسوغ لوئد تلك الثوره الجباره ِوبالتالي قتل اعظم زعيم انجبته الأمه العراقيه حينذاك ومهما تكن نوايا السيد رحمه الله فإنه لم يستطع استقراء الواقع وإستشراق المستقبل على وجه الدقه. والدليل الثابت إنه وعائلته قد تلقى تبعات ما أفتى به ضد الشيوعيين إذ قتل الكم الأعظم من عائلة السيد الحكيم وأعتقل من أعتقل وفرقهم البعث بين البلاد والعباد وساموهم الذل والهوان ونكلت بهم الأمم وتجرعوا ذل الغربه وشربوا كأسها المر ومن بقيه منهم في العراق لايبيت في فراش اهله آمنا مطمئنا خوفا من ان تطرق عليه جلاوزة النظام الباب وتعتقله. وبقوا هكذا في خوف وترقب .ِ .وبالنتيجه خرج الحكم من المعتدليين الذين ارادو احقائق التوازن السياسي بالبلاد وانصاف الطبقه الشيعيه ذات الغالبيه وأخذ دورهها في مياديين الحياة واخذ فرصتهم في التعليم وتسنم الدرجات الوظيفيه العليا التي كانوا محرومون منها في العهد الملكي. واليوم وبعدما تخلصنا من حكم الديكتاتوريه والشيفونيه الصداميه البعثيه المقيته وبعدما تنفسنا الصعداء بالخروج من كوة ذلك الكهف المظلم ومنينا النفس بممارسة الديمقراطيه خرج علينا السيد عمار الحكيم (حفظه الله ورعاه) .ليقل للتاريخ أرجع ثكلتك امك فاننا نأبى الا ان نعيدك قهقريا الى الوراء . وان يقوم بذات الدور الذي لعبه جده رحمة الله عليه ولكن هذه المره ليس بفتوى لأنه لايستطيع ان يفتي لعدم اهليته في الأفتاء فالرجل حجة الأسلام والمسلمين كأخيه (مقتدى الصدر) ولكن من خلال وقوفه حجر عثرة أمام تشكيل الحكومة واتباعه السياسه الملتويه ازاء التحالف الوطني من خلال تشبثه بترشيح السيد عادل عبد المهدي من جهة وأصراره على البقاء في هذا التحالف من جهة أخرى ؟ ولعمري كيف يكون له ذلك والسيد المالكي مرشحا لنفس التحالف كرئيس للوزراء بعدما اقنع الأخير السيد مقتدى الصدر بقبول ترشيحه مرة اخرى وما استخدمه السيد المالكي من ادوات لانريد الخوض فيها ولكن ككلمة حق تقال بان هذا الموقف سوف يحسب للسيد الصدر اومن دفعوا بالسيد الصدر للقبول بالمالكي لانه او بالأحرى لأنهم استشعروا بالخطر المحدق بهم من قبل الرايات البعثيه التي تلوح بها القائمة العراقيه ؟ ولا ادري بأي وجه حق بدأ السيد (حفظه الله ورعاه من مكروه) بمغازلة من وصمهم بالقبيحين والمأجورين والبعثيين والعملاء والمجرمين وبعد كل تفجير يحدث في العراق هذا بالأضافة الى ماكانت تعرضه قناة الفرات الفضائيه من برامج  اظهرت وحشية البعثيين وجلاديهم وقبيل الأنتخابات البرلمانيه الأخيره. وكان يشدد سماحته وبأشارات مخفية بين طيات كلماته الى أن  قسم من قيادات العراقية تحمل فكر البعث الصدامي ويتهمهم بالتنظير لهذا الحزب  . فسبحان مقلب الأحوال من حال الى حال . ربما يقول البعض هذا هو ديدن السياسه لاترتبط بقاعده او ضمير ولا حتى مبدء من المباديء وهي فن الممكن  .نعم هذا صحيح لو كان غير السيد الحكيم المعتم بعمامة جده والمحسوب على الأسلام ورجال الدين ان يبقى على نهج ومبدية واضحة وبرنامج يخدم العراق والعراقيين وكما يشتهي ان ينظرسماحته الى نفسه. ولكن الجلي في الأمر انه لايمثل سوى الأسلام السياسي الذي نحن نعيش اوج حضوره في الساحة العراقية وحتى انه خرج من دائرة هذا التوصيف وعكس اتجاه بوصلته الأسلاموشيعيه بأتجاه بوصلة الأسلاموبعثية وهذا كله من اجل ماذا ؟(المنصب لاغير والترف بالتنعم باستلام المناصب الوزارية المهمة وكذلك من اجل ان يبقى المجلس الأسلامي الأعلى ذو حضور نافذ في صنع القرار السياسي حتى لو تطلب الأمر من اعادة صدام من قبره ). أي ان سماحته رهن تطلعات الجماهير ومصيرها ومستقبلها وما جرى من ويلات على شيعة العراق خاصة (علما ان صدام لم يسلم منه حتى ابناء عمومته) كل هؤلاء رهنهم بمصير تسنم السيد عادل عبد المهدي لرئاسة الوزراء وليضع اكفه مع اكف منظري البعث الذي نكلو بآل الحكيم قبل غيرهم من الشعب العراقي .وهنا ومن خلال منبركم الشريف استجديه واسترضيه راجيا منه ان يضع مصلحة ومستقبل الأمه نصب عينه ويقرأ التاريخ جيدا لكي لا تعض اصابع الندم مرة اخرى وان تبقى عائلة السيد الحكيم الكريمه منارة للحداثه التي نتطلع الى ان يسلكوا طريقها وان لايعودوا الى سابق ماسلف مهمشين مطاردين مقتولين اننا نذكر أن نفعت الذكرى ؟

حيدر صبي


التعليقات

الاسم: رحيم الغالبي
التاريخ: 18/04/2011 18:54:23
انه واقع مرير
مقال رائع
تحياتي




5000