.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في ظلال ِ الصَّدق ِ تُـنـْتَخَبُ الجواهر

عبدالله علي الأقزم

في ظلال ِ الصَّدق ِ تُـنـْتَخَبُ الجواهر

لا أرى الصِّدقَ  في    ثناياكِ   يُتلَى

أبهذا  تُمسينَ  في   الحُسن ِ   أحلى

كيفَ  للحُسن ِ  يستحيلُ    اكـتشافاً

إذ    رأى    فيكِ     كِذبةً    تـتسلَّى

لمْ    تعودي    كما    أحبَّـكِ    قلبي

قِصَّةً      تـنسجُ     السَّماءَ   مُصلَّى

كنتِ   وحيَ   الغدير ِ في   كلِّ   فـتح ٍ

أينما     كانَ    في    الهوى    يتجلَّى

و  أنا   ها    هنا    مجاميـعُ    عشق ٍ

و  إذا    لمْ    تكنْ    بكفِّـكِ    تـَبْـلى

أيُّ     قلبٍ    قدِ    اشتراكِ     هواءً

فمحالٌ    عن     روحِهِ      يتخلَّى

و  إذا   الطَّودُ   في   هواكِ  تربَّى

فهو   قدْ  صارَ  مِنْ  جمالِكِ   سهلا

أيُّ    ثقل ٍ   قدِ     استفاقَ    بحبٍّ

لمْ    يعُدْ    حمْلُهُ     بحبِّـكِ     ثـقـلا

ظلُّـنـا  الحبُّ   لا   يذوبُ    قصيراً

كلَّما  ذبنا  صارَ   في   الحبِّ  أعلى

اقلبـيني   في    كلِّ    معنى    جميل ٍ

و انشريني    إلى   ا لروائع ِ   ظلا

هكذا   العشقُ   إنْ    أقامَ     بنبض ٍ

صارَ  للمستحيل ِ  في   النَّبض ِ  حلا

أنتِ     أغلى   مِنَ   المشارق ِ قدْراً

و   على   قدْرِكِ    المشارقُ    أغـلى

نطقتْ     أنجمٌ     و  كمْ    ذا   تمنَّتْ

بالَّذي     أنتِ    فيهِ    أنْ    تـتحلَّى

انثريني     على    حروفِكِ     بذراً

و   ارسميني    على   نقاطِكِ   حقلا

و   اسكبيني   إلى    خلاياكِ  عطراً

قبلَ  أنْ  يُرمَى  في    فراقِكِ    قـتـلا

هُزمَ    العصفُ    بينَ   كلِّ   جميل ٍ

إذ   رأى   بعضُهُ    لبعضِكِ   وصلا

فأنا     منكِ       أستـنيرُ      بعشقي

كلَّما    الخطبُ   في    كلينا   استهلا

أنبئيني    أيَّ     الأساطير ِ    تـنمو

بينَ    جنبيكِ      للمناقبِ      فضلا

فغداً      تَكشِفُ     الحقيقةُ      فينا

أيَّنا       كانَ       للحقيقةِ       أهلا

كلُّ   عشق ٍ  إذا   استطالَ     بكذبٍ

فهو    قد    أطعمَ    التـَّلاقيَ    وحلا

و  إذا    الصِّدقُ    في   دم ٍ   يتـتالى

يُصبحُ   العشقُ  في  الفتوحاتِ  أحلى

 

  

عبدالله علي الأقزم


التعليقات

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2010-11-25 12:30:19
أنتَ أحلى من العشق

يا أبا مسلم

سلمتَ و غنمتَ

و أشكرك على هذا التعليق الجميل

تحيَّاتي الممزوجة مسكاً

أهديها لك

الاسم: عقيل اللواتي
التاريخ: 2010-11-25 05:56:42
و إذا الصِّدقُ في دم ٍ يتـتالى

يُصبحُ العشقُ في الفتوحاتِ أحلى



من يتغنــى بالحب هو الأحلى يا أيها العزيز

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2010-11-11 03:32:39
أخي العزيز الغالي

محمد السلامي

أشكرك على هذا التعليق الجميل

أخبرك لقد جاءتني تعليقات رائعة

من خلال بريدي الإلكتروني

ثانياً أنا لا ألتفتُ كثيراً

إلى مسألة عُلِّق على

هذه القصيدة أم لا ؟

كم من قصيدة ضعيفة المستوى

لها تعليقات كثيرة و العكس صحيح

فالمسألة لا تتعلَّقُ فقط

على جودة النصِّ

فهناك أمورٌ أخرى

منها على سبيل المثال لا الحصر

العلاقات العامَّة و مبدأ

تبادل المصالح و الشِّلليَّة...إلخ


أخي العزيز الغالي

كن مظمئنا

الأمر عندي طبيعي جداً

ألف تحيِّة أهديها لك

الاسم: محمد السلامي
التاريخ: 2010-11-10 05:59:57
الاخ عبدالله الاقزم السلام عليكم لم ارى اي تعليق يذكر على هذة القصيدة وهي من القصائد الجميلة التي قراتها في النور وفيها من التشبهات ما يرقص لها القلب وخصوصا بحر الخفيف الذي يجمع بين تفعيلتين فاعلاتن ومستفعلن وفيها موسيقا الشعر القديم جميلة اقولها صدقا..محمد السلامي النجفي.مشكان




5000