هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة جدًا من نوادر المعلمين

نعمان عبد القادر

في الحقيقة كنّت أسمع دائمًا وكثيرًا ما كنت أسمع أنه مدرّسٌ أكل من لحم الدهر ومن دمه شرب، ولم يقدّم لطلابه سوى القليل منذ أن انخرط في سلك التعليم.. تدور الشائعات أنه إذا أجرى لهم اختبارًا ما، منهم من يكتب له أغنية ومنهم من يكتب قصة ومنهم من لا يكتب إلا الأسئلة ذاتها، ويفوز الصارخون فيهم على علامات عليا. حين التقيته أول مرة، وجدته يحسن النميمة ويتقن الغيبة ويتفنن في الخوض في أعراض الناس، ويتلذذ في إسماع صوته، فيشرع في ضرب الأمثلة والتزوّد بالبراهين والحجج حتى يخرج السامع بانطباع أن الرجل خاض التجارب على لحمه وعظمه قبل أن يجربها الآخرون في حياتهم.. لبق اللسان، علامة في الفقه، بحر في اللغة، نيوتن في الفيزياء.

زرته يومًا في الفصل الذي يدرّس طلابه فيه فوجدته يطارد طفلاً صغيرًا خطف نظارته الشمسية، فراح يلاحقه من زاويةٍ إلى زاويةٍ ومن ممرٍّ إلى ممرٍّ، يصرخ ويهدد ويتوعد. وكان تشجيع الأطفال على أشدّه مصحوبًا بالضحك والهتاف والتصفيق...

نعمان عبد القادر


التعليقات




5000