..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الجسد في النص الشعري

سعد المظفر

الجسد شديد الحساسية في النص لوقوعه بين اللغة ومادتها في إشكالية التموضع داخل القصيدة لتناولها في ضدية بين الانطلاق والملكية.

أن وضع الجسد في النص يعني الكشف عن التجليات برؤى أبداعية وقراءة الإشارات و الأسرار من خلال الاشتغال بتفكيك الحروف والكلمات لوجود علاقة بين المرئي ولامرئي وزرع الجسد على الورق أو الشاشة الفضية على شكل قابل للنظر و القراءة يخلق ارتباط حسي يساعد على احتواء المدون واستخراج الجسد من رحم الأبجدية واحضاره من غيب الحروف بفك الغزّل الأزرق للحبر الذي نسجه بين الوعي واللاوعي بالنفخ بباطن الشخصية الخارجة المتكئة على الذات المعبرة عن (الأنا وألانت) ولا تختلف كثيراً الكتابة على الجسد عند الهامشيين و المراهقين من الكتابة عن الجسد عند المبدعين ولا حتى في الصورة الموشومة على الأجساد أو المقروؤه في النصوص .

ولو أخذنا قصيدة (انأ والسياب) للدكتورة هناء القاضي كشاهد حي حين تقول :

ما كان العمر قبلك..إلا

سنيناً تدب في الجسد

فيم الفراق..

روحي على شفتيك تحترق

أو ليس يجمعنا حب

نظل عليه نعتنق

قد صنعت هنا الشاعرة للجسد مساحة مكانيه ليس له حرية الحركة (على شفتيك)بقدر ما للمعادلة من قيد (عليه نعتنق) هذا الالتحام الذي لم يكن موجود في(تدب في الجسد)ولا في (فيما نفترق) وصورة لنا (نحترق)بإلغاء الهوية الداخلية و الفاعلية بأحتراق روح الشاعرة في زمن القبلة منطلقتاً إلى أقسى ما في اللغة من التباس ولو أنها قالت (على شفتيك روحي تحترق)لغلبت الجسد على الروح التي أصبحت هي المنبه فأن الروح هنا امتلكت الإحساس الانفعالي المناسب للسلوك المندفع إلى الجسد وكانت النتيجة وقوع الجملة في حكم روحي مرتبط بالإحساس الجسدي وان الغاية من (أو ليس يجمعنا )لدفع التجريد إلى المكان الذي يحيط الجسد (نظل عليه).

أن شهية الانتماء هي هاجس تحقيق الذات بالمصاحبة مع الأخر الأكثر هيبة وقدسية (السياب) لتتقاسم معه العيش على الورق لإثبات الوجود الشعري بتحريك الأسئلة (فيم نفترق) (أو ليس )في سلوك مفاجئ للظنون دون تخطيط للبوح بالدلالة من قبل الوعي ولكنها خرجت علينا في (شفتيك) (نعتنق) في ربط مدهش لا ارادي ليلتسق الجسدين الشعريين ذكورتاً وانوثه  في (نعتنق) بعد أن كان بينهما تلامس في (شفتيك)بالتذكير بالحضور الكامل للغائب .

أما الشاعرة السيدة رؤى زهير شكر فتختار أن تنعكس على مرايا النص لنراها في قصيدتها (المرايا والجدران) تقول:

في الزاوية

حيث المرايا والجدران

تركتني اختزل أنوثتي

بين الوعد والميثاق

فتنهد حريتي

خوفاً من العار

أنها عملية استلاب للجسد في الصورة المنعكسة على المرآة وفي الخيال الواقع على الجدار ولم يكن هناك سوى (الزاوية) إنما قالت (الجدران) (المرايا) لتأزيم النص في أداة  أنثوية (المرآة) حين يقع عليها الجسد لتخلق البوح بعد أن خلقت الصمت في ( الجدران) وتكشف لنا على مرآة الورقة الجسد /الذات في انعكاس أفلاطوني يشتعل في ملامح النص لانتشال الذات من الجسد المتعب (تتركني أختزل أنوثتي) وكأن الجسد هنا في مواجهه مع الأخر و محاولة قهرية لاستعادة الصورة المحترقة (بين الوعد والميثاق) المنعكسة بين المرآة والذاكرة لتوثيقها في الذات الداخلة إلى ذاكرة المرايا وهذا الانعكاس لم يكن طليقاً بل محصوراً في (الزاوية) لنراها بعد ذلك (فتنهد حريتي) لينعكس الجسد مع المرآة وبها وفيها في حقيقة كامنة في الذات الفاعلة لنلمح البعد الأنثوي للجسد الذي يعاني (خوفاً من العار) ليتمرأى أمامنا الجسد ويضاعف البعد المرأوي في مضاعفة النص /المرآة ليطفوا الجسد في حالة من الانكسار.

 

                                                                             

سعد المظفر


التعليقات

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 01/11/2010 17:23:27
العزيزه ايلينا شكراًلمرورك الثاني

الاسم: ايلينا المدني
التاريخ: 01/11/2010 13:02:32
العزيز سعد ...

أنا لم اعني بكلماتي أنك تهمش الجسد فأنا أؤيد ما قلته

ولك التحية ...

دمت بخير

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 01/11/2010 12:54:07
الغالي تحسين عباس
شكراًًللمرور

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 01/11/2010 08:44:19
صديقي العزيز دائما / سعد المظفر

كما للروح نفحة تميزها في وجودها للجسد نفحة تميزه في وجوده فالمقال معروف في فكرته فهناك فرق بين الجسدالمملوء بالنفحات الروحانية وبين الجسد المسجى على ارضية النص .
شكرا لما قدمت لنا من التفاته بارزة

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 31/10/2010 16:41:59
الاعلامي المميز فراس حمودي
تحيه لقدومك

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 31/10/2010 04:54:27
عامر موسى الشيخ
صديقي العزيز أنا بخير
تحياتي لك ولكل السماوة

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 31/10/2010 03:41:44
الجسد شديد الحساسية في النص لوقوعه بين اللغة ومادتها في إشكالية التموضع داخل القصيدة لتناولها في ضدية بين الانطلاق والملكية
لله درك ايها النبيل سلمت الانامل النقية عذرا للتأخير بسبب سفر والاستعداد لسفر اخر

تقبلو مودتي وامتناني صباحم نور

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 30/10/2010 20:06:07
سعد كيف انت ؟ ها أنت هنا ،،،
لقد تحدثت عن مكامن كانت مختفية داخل النص ، مكامن تقول بأن الجسد هو الجسد المقدس دائما داخل النص ، الجسد بقيمته العليا ، القيمة المثلى ، القيمة الانسانية
محبتي لك يا صاحب الجسد الهلامي
عامر

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 30/10/2010 19:00:01
السيده رؤى زهير شكر
ارسل تعليق لاعلم ربما لن يصل
شكراًللمرور
تقبلي عزائي بوفاة شقيقك

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 30/10/2010 18:45:57
السيده زؤى شكري

سيدتي دام مرورك المشرف
عزائي لك دائم بوفاة اخوك يغمده الله برحمته
كلنا اخوة لك
تقبلي مواساتي

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 30/10/2010 17:47:46
العزيزه ايلينا
انا لا اكتب عن الجسد كي اهمشه اواعيب على وجوده داخل النص
معلوم لديك ان القصيده هي عباره عن احاسيس وارهاصات الشاعر
اما اللحب وهل بغير الحب نحيى وان عانينامنه اللوعات
ما قدمته هو دراسه انطباعيه عن ذات الشاعر وذات القصيده
شكراًللمرور

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 30/10/2010 17:26:25
من واحات الحروف
تغزل لنا سيدي شموسا من ألق..
دُمتَ نبعا للألق كما أنتَ دوما..
رؤى زهير شكـر

الاسم: ايلينا المدني
التاريخ: 30/10/2010 14:23:50
العزيز سعد ...

الشعر كما هو معروف تعبير عن الحب بكافة أشكاله وألوانه

ولا يوجد حب خال من عنصريه وهما الروح والجسد فإن فعل

هو حب غير ناضج ولا مكتمل خليق به الصمت والشعر حب صارخ

لا يعرف الصمت لذلك لا بد من أن يتحدث بعنصريه دون تمييز

بينهما ولا مكان للخجل من التعبير عن المشاعر وللحب

الحرية كاملة في ذلك ضمن أطاره الجميل ...

دمت بخير

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 30/10/2010 13:54:07
سحر المختار
شكراًللمرور سيدتي

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 30/10/2010 13:36:28
الغالي انمار رحمة الله
اهلا بك في قلب البصره

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 30/10/2010 13:34:20
رمزتى عاليا
بورك مرورك الاول

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 30/10/2010 13:33:34
امجد المحاويلي
شكراًللمرور الكبير

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 30/10/2010 13:32:31
كوثر الحسيني
دام مرورك

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 30/10/2010 13:31:17
عبد الكريم العامري
دام حضورك المميز

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 30/10/2010 13:27:59
احمد المظفر
شكراًلمرورك
وانا في شوق كبير لك

الاسم: سحر المختار
التاريخ: 30/10/2010 13:22:00
الاستاذ سعد المظفر
لقد كشفت اغوار الجسد داخل النص وتحدثت عن الذات
شكراًسيدي لكل ما تقدم

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 30/10/2010 12:49:54
تحياتي لك ايها الرائع
ولما تفوح به زهرة ابداعك الاصيل
ما اروعك

انمار

الاسم: رمزت عليا
التاريخ: 30/10/2010 10:14:50
احييييييييييييك
فقد نفذت الى العمق العميق
بوركت يدك

الاسم: امجدالمحاويلي
التاريخ: 30/10/2010 07:25:39
الغالي على قلبي
عوده كبيره الى مرتقى االنور
اه كم يولمني ان الجسد حين ابحث في ثناياه
كم انت رائع

الاسم: كوشر الحسيني
التاريخ: 30/10/2010 07:04:39
الرائع سعد المضفر
ان اخطر ما تكون عليه الكتابه هي عن الجسد
لعل وقوعك في خانة الشعراء سهل لك الكتابه بهذه الشفافيه والمعرفه المميزه
دمت سيدي
تقبل مروري

الاسم: عبد الكريم العامري
التاريخ: 30/10/2010 07:00:24
الاستاذسعد المظفر
انك دائماًترتقي الاصعب من اللغه والاشتغال
دمت متميزاً

الاسم: احمد المظفر
التاريخ: 30/10/2010 06:38:21
اخي سعد المظفر
شوقي لك كبير
ولكتاباتك اكبر




5000