هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التأني في اتخاذ القرارات

خليل ابراهيم الحلي

القرار في الحقيقة عبارة عن أختيار بين مجموعة بدائل مطروحة لحل مشكلة ما أو أزمة أو تسيير عمل معين ولذلك فإننا في حياتنا العملية نكاد نتخذ يومياً مجموعة من القرارات بعضها ننتبه لها وندرسها والبعض الآخر يخرج عشوائياً بدون دراسة
وقبل اتخاذ القرار هناك مجموعة من الخطوات المتدرجة التي تصل إلى الهدف المعين واللذين يتعاملون مع القرار كخطوة واحدة لاشك يفقدون الصواب في قراراتهم المتخذة لأن إتخاذ القرار يحتاج إلى خطوة أولى وهي الدراسة ثم خطوات متتابعة للإختيار بين البدائل ثم الوسائل للوصول للقرار السليم .
الشخص الناجح هو من يرسم حياته بنفسه ويتخذ القرار. و هو من يتحكم في حياته ومن الجميل أن نكتسب من الآخرين صفاتهم الرائعة وسلوكياتهم الجميلة كنهج يزيدنا ثراءاَ من الحِكم والتبصر ولكن بشرط أن لا نطمس شخصيتنا ولا نكون نسخة أخرى لهم.
إن المقدرة على اتخاذ القرارات من أهم مميزات الشخص الناضج ففي حياة كل منا مواقف تحتاج منا إلى اتخاذ قرار فيها ، فعلى سبيل المثال سوف تجد نفسك أمام موقف معين أو مسئلة تحتاج البت فيها وقرارك هو الفيصل وهو السبيل الوحيد للخروج بنتائج مهمة وحاسمة وسريعة وان ما يدفعك إلى التسرع في اتخاذ القرار هو اما إحساسك بالمسؤولية تجاه أمر من الأمور، أو الخوف من ضياع الفرصة ، أو ضغط الناس اللذين قد لا يهتمون بنتائج القرارسواء سلباّ أو ايجاباّ بقدر اهتمامك به وهنا تقع الأخطاء بسبب التسرع في اتخاذ القرار وعدم الانتباه لبعض المسائل الضرورية، فمن المسائل المهمة لاتخاذ القرار ..أن لا تتخذ قرارا مهماَ وأنت عصبي المزاج مثل ان تكون غاضبا أو ساخطا أو متسرع في حسم أمر ما وقد تسمى أحياناّ (الثورية في حسم الموقف) من الافضل ان يؤجل لوقتٍ آخر تكون فيه أكثر استرخاء وراحة فاتخاذ القرار يحتاج إلى صبر وتروي وتفكير دقيق ونظرة ثاقبة لكل جوانب الموضوع وكلما دُرس الموضوع بعناية وبكل الظروف المحيطة به ساهم ذلك في اتخاذ القرار الصائب. قد تكون عملية اتخاذ القرارات رشيدة و منطقية اذا استخدم فيها التمييز وحسن التقدير.
ليس هناك قرارا يستحق أن تتخذه مالم يكن وراءه هدف .. فكلما عظم الهدف اصبح الشخص بحاجة شديدة الى التأني لاتخاذ القرار وفي حالة وقوع القرار بين هدفين كلاهما قريب من قلبك فعليك أن توازن بينهما وتقيس منفعة كل هدف لك سواء في الواقع أو المستقبل وبعدها ستجد نفسك قد اتخذت القرار الصائب الذي يوفر عليك الكثير من الجهد والعرق الذي ستبذله في حالة عدم اتخاذك للقرار.
لا شك أنه لا يتبين نجاح مسؤول أو فشله أو عدم صلاحيته إلا عبر تخطيه ونجاحه في تجاوز الازمات الصعبة .. ولاشك أن اجتياز مرحلة الأزمة يتوقف على نوعية القرار المتخذ فيها .. لذلك كان اتخاذ القرار من أصعب المهمات التي تنتظر المسؤول أو المدير في أي عمل يقوم به .. بل نستطيع بلا مبالغة أن نقول أن القيادة هي ..

صنع القرار الناجح في تخطي الازمات والمحن وعدم الوقوف مكتوفي الايدي ننتظر الحلول من الاخرين

 

 

 

 

خليل ابراهيم الحلي


التعليقات




5000