.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع الشاعر سعد المظفر

اسعد شهاب اللامي

  

 

  سعد المظفر شاعر حمل كفنه بين يديه غير آبه لبطش السلطة الحاكمة ، احترم (ألا) التي أطلقها بوجه المغريات وظل متمسكاً بها ، بالحرف ، بالكلمة ، بالقصيدة ، نعم لقد خسر المظفر المجد والجاه والمال ، ولكنه ظل محترماً لذاته ولـ (لائه) ، فأصبح رجل الموقف النبيل الذي لم يتلوث بالشوائب ... والقراءة لشعر وقصائد المظفر متعة فكرية أو مطالعة أدبية (كما يقال) بل هي قراءة لجرح وألم وروح وجسد المظفر ، وهي قراءة لمبدأ ونهج المظفر ، ففي كل مرة يكتب فيها قصيدة يعتصر ذاكرته ، ويعاني مخاض الألم لتخرج بعد ذلك قصيدته بولادة طبيعية لا قيصرية يسجلها على الورق بأصابعه التي كثيراً ما ترتعش ، ثم يهمر الدموع ، بعد ذلك يبتسم لأنه أخرج قصيدة جديدة تصل إلى السمع ولو بعد حين.

  

 س1: في قصيدة (السجن) قلت في مطلعها:

           في السجن حطت رحلتي

           في عروقي الليل قضبان

           يأكله الزمان

  أنا شخصيا أعد هذه القصيدة من أجمل قصائد مجموعتك الشعرية (وخرّ موسى) أقول لك: كم مرة دخلت السجن ؟ ولماذا؟

•-    نعم لقد عُدّت هذه القصيدة من أجمل قصائد المجموعة ، شكراً لك يا صديقي على هذا الإطراء الجميل. أنا دخلت السجن ستة مرات في حياتي ، ولحسن حضي كان جلاوزة النظام مرتشيين. أما لماذا  بسبب السياسة والشعر وآخرها بسبب الكتب الممنوعة. إن الإنسان عبارة عن موقف ، عن كلمة (لا) كبيرة ، هذه الكلمة (لا) إذا قالها يستطيع أن يقول (لا) بعدها كبيرة مثلها . ولكنه إذا قال (نعم) ستحطمه ولن يستطيع أن يقول بعدها أية (لا). انأ شاعر هجر المنصات لأنه لم يرض أن يكتب للنظام أي شيء ، رغم أني كنت المرشح لمهرجان  تربيات العراق ، وقد رشح الأول والثاني والرابع من قبل اللجنه في البصره لأن قصائدهم (نعم) وقصيدتي (لا) وكان ذلك المهرجان سنة 1982. واليوم هناك نفس الشعراء يكررون أنفسهم ويمدحون رموزاً عليهم علامات استفهام ارتدت عباءة جديدة ووضعت لها ذقناً يمس كرامة الشعب الصامد.

  

 س2: في قصيدة الشيخ والصعلوك قلت في مطلعها:

          أشار الشيخ

          سأترك وحيداً

          فتنبه للنور ... وللحكمة                                                             

          من هو الشيخ ؟ ومن هو الصعلوك

•-    أنا أؤمن أن الإنسان يجب أن يكون صوفياً في داخله والصوفيون يؤمنون بأن يكون لكل تلميذ شيخاً يدله على النور ويكشف له الحجب ، الجوع الذي عاناه العراق يستطيع الإنسان أن يبني من خلاله طرقاً صوفيه خاصة بنفسه ، الجوع في الإنسان لا يحتاج سوى إلى الوصايا لكي لا تنحرف الغرائز خارج منظومة العقل ، شيخي هنا كل من كتب في هذا المضمار ، فأنا كنت الشيخ وأنا كنت الصعلوك لأكمل القصيدة سؤالا وجواباً . وحاورت الأنا الداخل مع الأنا الخارج ، ألانا المريرة مع الأنا الرائدة ، ا لانا العاقلة مع الأنا الغريزية ، انصح نفسي أن أعود مرة ثانية إلى الذات وابتعد عن التيه.

 س3: قلت في قصيدة (الليل):

          كما يدعي الليل ... أنه الأجمل ... عيونه مبصرة

          كيف ترى الليل والنهار؟

•-    الليل زمن الروح ، الإنسان تراه في الليل ، لأنه سيكون خارج همومه المادية ، لا تحتاج سوى أن تستفز إنسانيته بعيدا عن هموم السوق والسياسة ورواتب المتقاعديــــــــــن ستجده إن شئت شاعــراً أو فيلسوف أو مربــــــي فاضــــل ، في زمـــــــــن تكالبت عليه الفضائيـــات ولا ندري أين يذهــــــــب أولادنا في الليل ، عليــك أن تحمل كاميرا مخفيـــه وتترصد في الأزقة لتراهم ، أما النهار ، الإنسان مشغول بعد افتضاض بكارة الفجر ، يمتلأ الهواء بالغبار والذرات بأصوات وزعيق الناس والسيارات والعقل لهموم ، والعيون بثرثرة النظر ، أعني فضول الأشياء بالنظر والكلام ، فإذا ازحنا غبار هذه الأشياء ونراها صافية مثل النهارات التي نذهب بها إلى الأضرحة ، ونهارات العيد قديماً في وجوه الأطفال ، إذا عدنا بالنفس إلى طفولتها وبراءتها ونقائها وصفاءها ، لن يختلف الليل والنهار عند الإنسان ، لأنه سيعود إلى انسانيته ويهجر أطماعه فيتساوى الزمن في اللحظة ، واللحظة في الذات ، والذات تعود إلى إيمانها المطلق.

 س4: ما الذي قدمه لك الشعر ؟ وما الذي أخذه منك؟

•-    الشعر قدم لقب الشاعر ، يعني الإنسان الذي يستطيع أن يصوغ الكلمات ويصفها في نظامٍ زهري اللون ، شفقي المحيى على ورقة ويصنع للحياة قصيدة ، الشعر أعطاني الكثير في زمن يثرثر فيه الأغنياء الممتلئة جيوبهم ، الفارغة عقولهم ويصمت فيه الحكماء ، الشعر رسالة توصل الحكمة وتقول كما قيل من قبل (ليس بالخبز وحده يحيى الإنسان) هذا ما منحني إياه الشعر ، وما أخذه منه ، أخذ قلمي من التفاهات وعقلي من التشتت نحو النضوج ونزف جرح الآخرين ، قبل جرحي على الورقة أيضاً ، إذن كان بيننا همٌ متبادل ولوعة وشجون محبذة ، كان بيننا كما بين عاشقين من فرح وحزن وشوق ومتعة مصحوبة باللذة ، ودمعة تنزف على الورقة ، وقلمٌ عليه من الزرقة وشاح.

 س5: ماذا يعني لك الحب؟ وما هي مشكلتك معه؟

•-    سأقول لك ماذا قالت لي امرأة: إلى أين سترحل ثانية ولمن تحمل قلبك وكيف تمنح لذّتك؟ وأنا أقول إنها أسئلة مبطنة بشغف امرأة هاجسها أن تعرف كيف تصاغ المشاعر لرجل عانى الألم والصدمة فصاغهما كلمة ، الحب ولادة الأشياء وعطرها ، والمرأة هي الكلمة واللغة والحرف ، هي التي تصنع الجراح الجميلة والتي لا نستطيع أن نستغني عنها ، أنا لا أؤمن بالنصف والربع (حينما نقول أن المرأة نصف المجتمع) فأنا لا أؤمن بالنسبية إلا في الزمن النسبي الذي دلّنا عليه اينشتاين ، المرأة تتلابس وتتداخل مع الرجل بحيث لا ندري كيف فعلت ذلك وأشكرها لأنها فعلت ذلك.

أنا نثرت قصيدتي على جدران السجن ، حفرت قلبي على الشجر وأهديتها أكبر زهرة وهي زهرة الشمس حينما لا يجد السجين الشمس فإنه يهدي زهرة الشمس إلى حبيبته ، زهرة لا يلف ساقها الشوك ولا الدغل.

س6:ختاماً اخر ما اانجزت من قصائد

_اخر قصيده كانت لليل بلا انثى

 

 

للَيل بلا انثى    

يالعشقك القديم

تَنثرهُ مَراثي

وتَمسح عن شفَتيكَ ارتباك

كَما الغبار على غصنٍ على الطريقِ

تُهطل القَصائد

النَبضات ..من الشرفةِ

تمرُ عليها الحُروف

تأتيك الملامح مقفرة الوجوه

تأتيك من كلِ الجِهات

تَرمي النَظرات

وتأُول المكائد

اركضُ إلى الضوءِ...

عشقيَ القَديم

يطلُ منْ نافذةٍ خَلفي

فَتصعد حكمَتي امرأة

احتبسُ أنفاسيَ على الغصنِ...الغبارْ

اهربُ إلى الميتِ مني

المُلقى بين حربينِ وحِصار

فَلا أرى سِوى صور مؤطرة بالعويل

صور معَلقة على مسامير الأَسئلةْ

الحُبلى بالإجابات

استدرجُ الحروف من الهزائمِ

استَرد حكمَتي من الحزنِ

منَ الألمِ المتراكمِ على وجهي

تُراوغني ذكورَتي

تَأخرَ عشقكَ عن السرير

هلْ تَحتفي بلا جسدٍ

هلْ ليل بلا أنثى

اصرخُ يا حَربين ابتَلعيني حنجرتاً

وَهل يَكترثُ الصوت

فَقبلَ ... جثة

احتَرقَتْ مُدني

وتكأتُ على الرصيفِ ابكْي أشلائها

على الرصيفِ المُتهرئ منَ الشضايا

... ياهٍ

حَفيف يَدي ينحتُ في الهواءِ بيتاً

ومشطاً لها يتساقطُ

يركضُ في سواد شعرها

اشدُ قَدمي نحوه بلا خطى

على الجمرِ

أضعُ في الذكرياتِ قُبلي

ارسمُ على الغصنِ طيراً

وللبَيت شَبابيكْ

ولبلادي وردةً حمراء

إلى اليسارِ من النزفِ

 

 

 

                                              

 

اسعد شهاب اللامي


التعليقات

الاسم: عبق البنور
التاريخ: 11/01/2011 11:45:10
سعد المظفر يالك من إنسان رائع كتلة احساس متنقله من الإبداع كل الشكر والعرفان أصوغه لك فأنا لم أدخل هذا المكان إلا للهفتي الشديده لدراسة شخصكم الكريم فأنت مدرسه بما تعنيه الكلمه........
ابنتك(عبق البنور)صاحبة كلمة أستاذي......

الاسم: تائهون لانعرف الشعر
التاريخ: 05/11/2010 16:56:10
انا افهم الشعر انه يخاطب الشعور والوجدان لكل الناس لالفئة معينة من النس وردي على الاخت سناء انها بالغت كثيرا حيث عدت الاخ المظفر زاده الله ظفرا ورفعةانه من اعلام الادب والنقد وانا لست بشاعر ولكنني اتذوق الشعر العربي الاصيل وان كنت قليل الحفظ له لكن تجد الشاعر يمتلك جوارحك بقصائده ومع تقديري لاخي سعد لاارى هذا في شعره فانه اراه يخاطب لاالانسان واقصد ماجدوى الشعر ان لم يحقق هدفه وتقبلوا اعتذاري

الاسم: اسعد اللامي
التاريخ: 24/10/2010 17:59:28
الاعلامي الفاضل فراس حمودي
شكراًللمرور الجميل

الاسم: اسعد اللامي
التاريخ: 24/10/2010 17:57:59
الاستاذ عامر موسى
سرني مرورك الكريم

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 23/10/2010 14:17:19
للَيل بلا انثى

يالعشقك القديم

تَنثرهُ مَراثي

وتَمسح عن شفَتيكَ ارتباك

كَما الغبار على غصنٍ على الطريقِ
لك الروعة وانا اقرء لك اول مرة ولي شرف التواصل ايها الاخ والزميل اسعد اللامي
تقبلو مودتي وامتناني نهاركم نور

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: اسعد اللامي
التاريخ: 23/10/2010 13:24:28
الاشتاذ تحسسين عباس
اتشرف بمرورك الكبير

الاسم: اسعد اللامي
التاريخ: 23/10/2010 13:23:13
الاخ علاء الجزائري
وصلت تحاياك وشكراًللمرور

الاسم: اسعد اللامي
التاريخ: 23/10/2010 13:21:25
السيدة سناء الجابري
شكراًللمرور المشرف

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 22/10/2010 23:35:45
الاخ اسعد اللامي تحية

شكرا لك على هذه الاضاءة التي كشفت لنا بعض من اشياء سعد المظفر ،
يا اخي أنه سعد الشاعر الكتلة الهلامية التي تمطر شعرا بساحبة صيف لكنها تترك أثر المطر الصيفي بجمال اسطوري

انه سعد الشاعر الذي يهب مثل النسيم بعد المطر
إن سعد وهو بقربك لا تحس به وإذا افتقدته تحس وأنك افتقد شيء ثمين
انه آخر موجودات أوروك كما يقول عنه الشاعر قاسم والي

تقبل مروري وتحاياي


عامر

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 22/10/2010 19:58:10
الاعلامي / اسعد اللامي

سعد المظفر اسطورة على السطور بحبر سري هكذا شاء ان يكون منبراً يختزل الشعراء اليه .

الاسم: علاء الجزائري
التاريخ: 22/10/2010 16:42:27

الاعلامي اسعد اللامي

تحية ابعثها من خلالك الى الشاعر والناقد الكبير الاستاذ سعد المظفر
مبارك لك القلم الاعلامي الرائع الذي مارس الصعلكة وهو يحاور احد افرادها
اسعد اللامي انتضر منك القادم
تقبل مروري

الاسم: سناء الجابري
التاريخ: 22/10/2010 07:49:15
اسعد اللامي
تحيه صباحيه
سعد المظفر علم من اعلام الادب شعراًونفد
تقبل مروري




5000