هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دعاء إمرأة منكسرة!

رحاب الهندي

بعينين دامعتين وقلب ينقبض ألما كانت تتحدث: لم أعد أتحمل هذا العذاب الذي أعيشه مع رجل لا يشعر بمعاناتي وقهري، وهو يحتضن زوجته الثانية ويمازحها أمامي وكأنني غير موجودة.
حين قرر الزواج مرة ثانية، أحسست بالإهانة والقهر، طالبته بالطلاق، فرفض، ذهبت مع أولادي لبيت أهلي، وتركته يفكر، كنت أظن أنني حين أغادر البيت قد يغير رأيه ولا يتزوج خاصة وهو يحب أولاده الثلاثة جدا، لكن صدمتي كانت كبيرة، حيث أقام حفلة عرس ودعا الجميع وغاب في شهر عسل من دون ان يكلف نفسه السؤال عني وعن أبنائنا!
وحين عاد للبلاد زارنا في بيت أهلي واحتضن الأبناء متحججا بإنشغاله عنهم لضرورات العمل.
كنت أبتسم بسخرية وأنا أقول له: أي عمل. وطالبته مجددا بالطلاق، لكنه أجابني بكل هدوء: عليك ان تفكري بهذا الأمر جديا ليس من أجلي او من أجلك، بل من أجل أطفالنا، أنهم بلا ذنب فلا داعي لأن يكونوا مطحنة لمشاكلنا. ومازال مكانك شاغرا في البيت فعودي وقتما شئت، وحين سألته والعروس، إبتسم قائلا: ماذا يضيرك، لك غرفتك ولها غرفتها. صرخت بكل الإحتجاج وأنت هل لك غرفة؟ فضحك وابتسم بخبث طبعا لا غرفتان! كوني عاقلة وعودي للبيت أنت والأولاد. ترك على الطاولة مبلغا من المال وخرج!
لكنني رفضت العودة وكان قراري هو طلب الطلاق.
لن أعود إليه مطلقا، أنه لم يحترم بيتي وهو يدخل إليه زوجة ثانية. ثم كيف يمكن لي ان أحتمل هذا العذاب، وأنا أرى نظرات الشفقة أحيانا ونظرات السخرية أحيانا أخرى من الأهل والجيران والصديقات لكن قراري لم يعجب أحداً، هاجمني الكل. أنت مجنونة. المسألة طبيعية، لا تتركيه لها، لا تنسي أنه متعلق بالأولاد، قد يعيش معها فترة ويطلقها، نكّدي عليها عيشتها وستترك البيت حتما، أقاويل كثيرة تزاحمت في رأسي ممن حولي. كنت أدخل لأنام وأنا أسبح في دموعي وحين حاصرتني الحاجة المادية، احترت في أمري فليس من السهولة ان أطلب مالا من أبي او أخي وأرفض ان يتصدق أحد علي وعلى أولادي.
لم يعد الزوج العزيز، ولم يسأل، ولم يرسل نقودا وتحت الضغوطات الكثيرة التي كنت أقاومها وأنا مصرة على الطلاق، تعرض أحد أبنائي لحادث سيارة فجاء الزوج، محتجا غاضبا، وإتهمني بالإهمال والامسؤولية، وشعرت أني أختنق وبين صراخه وطلبه العودة مع الأولاد الى المنزل وافقت بانكسار، وعدت.
وليتني لم أعد، لكن ماذا أفعل وأنا أشعر أنني وحيدة مع ذاتي وبين أهلي وأولادي مسؤولية لا أستطيع تحملها وحدي. حين عدت لمنزلي شعرت أنه لم يعد منزلي فالعروس الجديدة، قد غيرت الأثاث والديكور. وإستقبلتني ببرود.
وبدأت معاناة جديدة أعيشها في بيتي. أنا وأولادي وزوجي المحترم وزوجته. عشت في بيتي غريبة تماما ليس لي أي حق سوى متابعة أولادي، أما زوجي فلم يعد زوجي، كان يجلس مع الأولاد لفترة محددة ثم يتبع زوجته الثانية الى غرفتها، ولا نراه ا لا في صباح اليوم الثاني، يتركها نائمة، ليطلب مني تجهيز طعام إفطاره ليتوجه الى العمل!
أي قهر قد تعيشه المرأة في مثل هذه الحالة.
من يستطيع ان يدلني على حل لينقذني من عذابي، وأهرب من جحيمي، فكرت ان أتحدث معه. لكن زوجته كانت لنا بالمرصاد. وزادت كارثتي حين أعلنت أنها حامل، فإزداد اهتمامه بها وأصبحت في بيتي مجرد خادمة لأولادي.
في غفلة منها التقيت به على إنفراد تحدثت معه بصراحة وناقشته بوضوح وأنا أسأله، لماذا رفضت طلب الطلاق؟. فأجابني: من أجل ألا يضيع أولادنا.
وصرخت بغضب: وأنا. لكنه بكل هدوء أجابني ماذا ينقصك. ركبني عناد ان أناقشه حتى النهاية ألست زوجتك أنا أيضا؟
سألني ببرود: ماذا تريدين؟ هل قصرت بحق أي طلب من طلباتك أنت او الأولاد؟
يا إلهي هل يتغابى هذا الرجل أم يتصرف معي بمكر ألا يفهم ما أريد، ألا يعرف حقي؟
واجهته بصراحة أكثر، لكنك هجرتني! وهذا ليس عدلا، أم العروس قد أخذت عقلك. وبكل صفاقة صفعني قائلا: هذه المسألة لا تناقشيني بها مطلقا، لا أحد يأخذ عقلي، أنا أتصرف وفقا لعواطفي أنا أحبها وهي زوجتي، وأنت أم أولادي. أم أولادي فقط. أرجو ان تفهمي هذا!
غادرني وخرج، وتركني في قهر متزايد، ماذا أفعل لماذا كل هذه اللامبالاة، لقد كنت حبيبته وزوجته، ألهذه الدرجة كرهني. هل وجود تلك الزوجة في حياته جعله ينسى العشرة والحب والأيام الحلوة التي كانت بيننا. وهل كل رجل يتزوج من أخرى يتصرف مع الأولى كزوجي؟. ما ذنبي إذا عاش قصة حب جديدة وقرر ان يتزوج، وأنا التي أخرست كل ألسنة الاحتجاج في داخلي من أجله وأجل الأولاد.
يا إلّهي، ما أقساه، لكنني لم أيأس، تحدثت مع والدته، فعاتبته بقسوة وطلبت منه ان يكون عادلا. لكن غمامة سوداء غطت عينيه وقلبه ولم يحاول ان يعاملني كزوجة.
أحسست بانعدام الأمل، وانطويت على ذاتي لكنني حاولت مرة أخيرة مناقشة الزوجة الجديدة.
ضحكت وقالت بكل كيد: أنه يحبني، ماذا أفعل، لقد طلبت منه أكثر من مرة ان يذهب إليك لكنه رفض. ليس ذنبي صدقيني. تركتني وذهبت ولم أجد سوى ان أجلس على سجادة صلاتي وبين دموعي صرخت بكل عذاباتي، يا رب أرسل في طريقه فتاة أخرى يحبها ويتزوجها، لتعيش زوجته هذه نصف عذابي لا عذابي كله. يا رب أنك سميع مجيب

رحاب الهندي


التعليقات

الاسم: سجينة الالام والعذاب
التاريخ: 2010-08-30 09:16:29
اه ثم اه ثم اهههههههههههههههههه ياليت هذه الكلمة تشفي غليل كل امرأة مسكينة منكسرة بسب انانيةزوجهاوتشفي جراحهاتلك المسكينةالتي فنت سنين عمرهابمراضاته وتربيت اولاده وخدمت اهله واقربائه واصدقائه وتنفذ اوامره اللعينةوسيره ورائه كلبلهاءمعطيتاً اياه كل ثقتها العمياء وفجأةً يأتيهابسكين يطهنها بقلبهاوتسمع اعترافه بحب جديد له واعجاب شديد ويطلب منها ان توافق له على الزواج بل ويريدمنهاان تتعرف على الحبيبة الجديدةبكل وقاحةوان تبارك له الزواج ياله من خائن نسى العشرةاين يذهب من عذاب الله بسب الالم الذي سببه لزوجته الاولى فلابارك الله له بزواجه الثاني ولاجعل له فيها خيراًولايوفقه فيها وادعوالله دوماًان يأخذبحقي وحق اولادي منه ومن زوجته الثانيةولايسعده ولايهنيه بزواجه الثاني امييييييييييييييييييين رب العلمين

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 2008-06-21 16:44:09
الأخت الفاضلة رحاب الهندي
الصبر صبران صبرا لوقوع الحدث وصبرا لتحمل الأذى في جنب الله .وأهديك موضوع اليتيم تضامن مع الأخوة والأخوات في مركز النور وخصوصا الأختين الفاضلتين د/م الموسوي والجيلوجية شبعاد جبار لهم شكري وتقديري وشكرلرحاب الهندي لمواضيعها الشيقة والشاعرة أسرار الجراح .

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 2008-05-22 17:50:39
الفاضلة والكاتبة النادرة رحاب الهندي كلما قراءت هذا الموضوع زادني شوقا للدفاع عن حقوق المرأة وبعد أذن الكاتبة ترجمة المقالة إلى اللغة المانية ونرجوا موافقتكم لنشرها وأهديكم هذا الموضوع في دور المرأة والعمل السياسي








بسم الله الرحمن الرحيم
دور المرأة والعمل السياسي


(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) الممتحنة /12 .
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ) النساء /59 .
(وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ) النور/55 .
من المسائل الأساسية التي وضعت للنقاش والحوار الفكري والحضاري منذ سنة 1908 م في الغرب و هي مسألة حقوق المرأة ومنها المشاركة في الحياة السياسية و العمل والعمل السياسي . ومن الاستغراب أن أولئك المنادين بحقوق المرأة السياسية يوجهون التهمة إلى الفكر الإسلامي ، والمعتقدات الإسلامية و العربية ، ونعتها بأنها أفكار ومعتقدات تحرم المرأة من المشاركة في الحياة السياسية ، وتمنع عليها العمل السياسي . ولكن الآيات أعلاه من سورة الممتحنة /12 .والنساء /59 ..النور/55 .ـ .. توضح وتبين لنا عكس المزاعم التي يتهمون الفكر الإسلامي والعرب ،وأن كل الآيات أعلاه والخطاب فيها موجه للعموم رجالاً ونساءً فإقامة الدين بعقيدته وبكامل أنظمته السياسية والاجتماعية والتعبدية ...الخ هي مسؤولية الجمع ، وخطاب الطاعة لأولي الأمر الواردة في الآية من59/من سورة النساء تحدثت عن الطاعة هو متوجّه إلى جميع المكلفين ، والوعد بالاستخلاف متوجه إلى كل الذين آمنوا وعملوا الصالحات رجالاً ونساً .لذا نفذ الرسول محمد صلى الله عليه وآله في حيات التبليغية والسياسية ، على قبول بيعة المرأة لوليّ الأمر بل ووجوبها ، فانّ البيعة في هذه الآية من سورة الممتحنة /12 .هي بيعة طاعة لوليّ الأمر ، على الالتزام بأحكام الشريعة وقوانينها ، والإقرار بولايته ، وتمثل البيعة أبرز مصاديق الحقوق السياسي في المجتمع الإنساني .ولعل من أوضح الأدلة على دور المرأة السياسي وحقوقها السياسية في الإسلام ، ما جاء في آيات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وآيات الولاية والولاء العامة الدلالة والشاملة للرجال والنساء ، وقد استدل الفقيه والمفكر الإسلامي الكبير الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قدس الله سره ) بهذه الآية الكريمة من سورة الممتحنة /12 أن كل مؤمن ومؤمنة مؤهل للولاية السياسية وأن الرجال والنساء سواء فيها ، جاء في نص قوله (وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ ) الشورى /38 . ومرة أمر الإلهي بوجوب المشاورة لقوله تعالى : ( وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ ) آل عمران /159 . وقوله تعالى : (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ) التوبة /71 . فانّ النصين الأولين يعطي صلاحية ممارسة أمورها عن طريق الشورى وفي الثانية أمر من النصيين، ما لم يرد نص خاص على خلاف ذلك النصيين، والنص الثاني يتحدث عن الولاية ، وأن كل مؤمن ولي الآخرين ..( الفت نظرك يا عزيزي وعزيزتي القارئين أن الآية الكريمة لم تعني البعث وأعوان الضاري وعدنان الدليمي ومقتدى وغيره من المخربين *) لأنها تنص المؤمنين الذين يريد لهم بالولاية تولي أموره بقرينة تفريع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عليه ، والنص ظاهر في سريان الولاية بين كل المؤمنين والمؤمنات بصورة متساوية ..( إليكم أنتم المذكورين لا بالقوة والقتل والإرهاب وتدمير ممتلكات الدولة والجامعة وقتل النساء والأطفال والشيوخ الذين بنوا لنا في زمن وينتظروا اليوم الرعاية لا القتل والدمار اصحوا من غفلتكم وارجعوا لوعيكم قبل فوات الأوان ) ..ونرجع للموضوع بصورة متساوية وعندها يتم الأخذ بمبدأ الشورى ، وبرأي الأكثرية عند الاختلاف .. لا عند الإتلاف والأسماء التي استحدثتموها....! .ونرجع لدور المرأة وقد دخلت المرأة المسلمة ميدان العمل السياسي علة عهد الرسول محمد صلى الله عليه وآله ، كما سجلت آية البيعة من سورة الممتحنة أعلاه . والأحاديث كثيرة بهذا الصدد ... في باب الأمر بالمعروف عن رسول الله صلى الله عليه وآله : ((قال لا تزال أمتي بخير ما أمروا بالمعروف، ونهوا عن المنكر، وتعاونوا على البر والتقوى، فإن لم يفعلوا ذلك نزع منهم البركات، وسلط بعضهم على بعض، ولم يكن لم ناصر في الأرض ولا في السماء))
وقال الإمام الرضا (ع): (لتأمرن بالمعروف ولتنهن عن المنكر، أو يستعملن عليكم شراركم، فيدعو خياركم فلا يستجاب لهم)). والفت أنظاركم لن يتحقق الولاء في الجماعة المؤمنة إلا أن يتحقق في الأسرة المسلمة ، فلا تمزيق ولا خصومات ولا قطيعة رحم ،بل تعاون فيما بين الأفراد في سد حاجة الفقير ونصرة الضعيف وإصلاح ذات البين ، ولن يتحقق الولاء إلا أن تحقق بين الجار وجاره ، يقول رسول الله صلى الله عليه وآله : (( كم من جار متعلق بجاره يقول : يا رب سل هذا لم أغلق عني بابه ، ومنعني فضله ؟ )) : (( ليس بمؤمن من لا يأمن جاره غوائله)) ويقول : (( خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه ، وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره )) هكذا أمرنا الحبيب يا "بعث صدام" لا بعثرة الثروات وقتل الأبرياء وهدم المدن ودول دمار وحرب دول الجوار واحتلال دول أمنه ..! أين أنتم من قوله تعالى : (أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ ) الزخرف / 18 .و
عن نهج رسول الله يا " بعث صدام" ويا بقيت الشجرة الملعونة ..! نرجع للم

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 2008-05-20 14:03:39
يا اخت رحاب الفاضلة للمرأة المنكسرة قلب والذي يؤلمني حزنها للمحبة والذي يعرف ما الذي تعاني المرأة في هذا الصدد سوف يحضي بقلبها دوما.. واهديك حزنها أن حزنت.
للمراة مع الحزن صفحات ، وللحزن في حياة المرأة قواميس ومجلدات
، وأنظر إلى المراة كيف تمسك بأناملها ذاك القلم ، وكأنه سلاح لها ضد كل
حزن يجابهها ، لتقتل وحدتها ، وتعيش حزنها على أوراق الذكريات ، بصفحات
مضيئة عبر الزمن ، فهي تجيد صناعة الكلام بعناية ، وتختار الكلمات عن قصد ،
لتغرز حروفها في قلب كل حزن يجابهها ، لتتعمد قتله ولو .. للحظات ، مع سابق
الإصرار والترصد ، ليستقبلها الإبداع ، وليرحب بها الإمتاع ، فيتيه الشعر هائما في
فكرها ، لأنها أثبتت عبقريتها في بحوره ، واستوطنت قوافيه ، لتكسب جمهوره
، لتعيش أكثر من الشعر نفسه ، لأنها أصابت كبد المعاني بقلمها ، فقد أوجزت الأقوال
، لتصادقها كل الأفعال

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 2008-04-29 10:24:58
كلما قرأة يا أخت رحاب .. من مقالاتكم تشرح النفس وتبهج القلب .. وها نحن ضحية ..بعض المتلبسين .. والذين يردونها عوجا .. وأملي أن تكتب رحاب لكسر الصعاب ..وفضح .. مايخفى تحت ....!
وأهديكم
بسم الله الرحمن الرحيم
(اشْتَرَوْاْ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَصَدُّواْ عَن سَبِيلِهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) التوبة /9
يا سيدتي إن ما تعانيه المرأة في مجتمعاتنا العربية ليس إلا جزء من المنظومة الاستبدادية التي تملك بزمام أمور العالم العربي..!تلك المنظومة التي أفرزت التخلف والجهل وأضاعت الحقوق والظلم الاجتماعي وطمست على العقل.. وإذا كان لابد الحديث عن المرأة فإن المرأة في العالم العربي ضحية لفصلين في المجتمعات العربية كلاهما أخطر من الآخر.. الفيصل الأول وهو الذي ينظر إلى المرأة من منظار أسود حتى أشعرونا أن المرأة حتى وجودها في الحياة حرام ولا مرجعية لهم في ذلك إلا تفسيرات سطحية لآيات القرآن الكريم وسُنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.. !وأن هذه مشكلة ..! والكثير منهم أحيانا ضد تعليم المرأة بالصورة التي يجوز لها المجتمع .. ويزعمون أساس إنه حرام عمل المرأة .. يا ترى ...! ولماذا..؟ يقول ..المخلفين منهم إنه يفسد عقول النساء .. يفسد المرأة .. وبعدما شاهدوا ... في كثيرا من بلدان العالم .. وخصوصا في بعض البلدان العربية التي تنموا فيها المجالات العلمية .. غيروا ما يزعموا من الحجج ..! وقالوا أن عمل المرأة يفسد ..المرأة ويهدم الحياة الزوجية ..ويفكك الأسرة .
ونسوا أن الله أمر بالعمل وجعله من أعلى مراتب درجة .. بل .. هو أكثر اعتبار ومنزلة من الجهاد ويسمى الجهاد الأكبر ..وللأسف الشديد ترى أن في بعض الدول الإسلامية العربية تمنع المرأة من قيادة العجلة .. وشرعوا عدم جوازه ..ظنا أنه يفسد أخلاق المرأة ... وللأسف أن المتطرفين المتلبسين رداء الدين هم السبب لهذه المأسي المخزية والتاريخ يعيد نفسه .. ولكن اليوم بالطريقة التي .. يطلبها صاحب السعادة .. وليس الله ...! وهذا يألم المرأة المؤمنة المثقفة ... وتشعر بأسفها الشديد لما يدور في عقول هؤلاء الرجال الذي يستغلون المرأة ..ويجعلونها خادمة البيت الأولى... والمعمل المنتج .. للأولاد ... وبعد ما ترهق من هذه المعانات .. يأتي .. بالمرأة الثانية .. مستخدم الحيلة والمكر المصطنع لهم من أصحاب الضمائر التي ...! كما قيل فيهم ونعم ما قيل :
أنظر إلى سبحته .. ترى الذي أقول لك
شيطانه كخيطها ... بين الثقوب قد سلك
ياذرةً من نفخنا ... قد ارتقت إلى الفلك
ما اسودتِ السبحة ... إلا لترينا عملك .
ويظنوا أنهم قد أنجزوا ...! عمل .. ما .. وأن كان رد المرأة الأولى شديد اللهجة .. استخدموا الطلاق ... ونسوا أن أبغض الحلال عند الله هو الطلاق ...! وهنا تخيب آمال المرأة .. وتود .. كما قالت العذراء مريم ع : يا ليتني كنت نسيا منسيا ...! يا تري .. متى ينقذنا رب العزة من هؤلاء المتلبسين بسم الدين...!
المحب
سيد صباح بهباني
behbahani@t-online.de

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 2008-04-08 21:19:25
الأخت الفاضلة والكاتبة العريقة المحبوبة رحاب الهندي دام أقبالها سبق وأن قراءة لكم هذا الموضوع وعلقة عليه ..وللتوضحي من حيث المبدأ الرباني والوجدني الذي منحة المرأة ..للأسف لم يعمل به وحتى في البلدان المتقدمة ...! في بعض المجالات كل الرئاسية والسياسية وغير ما شابه ذلك أنصاف لها دورها .. ولكن ..المعنى في قلب الشاعر ..هي مغدورة في كثير من مجالات الحياة .. وللأسف فوق ما يصدم الإنسان ..وأرى بأم عيني أن في كثير من بقع العالم جعلوا المرأة للدعاية وأستخدام مفاتنها للتشهير والأعلان ..في مجالات كثيرة كل الملابس والملابس الداخلية وغيرها ..وصور الأعلانات والجرائد يجعل من المرأة سلعة منبوذة .. وكثير غير راضي وخصوصا أكثر النساء اللواتي تحدثت معهن وللفتراة ..وختاما نرجوا أن ينضج قلمكم ويعطي للمرأة دورها لعل في المقالات فقط ..وأهدلشخصكم هذه المقالة التي نشرة ونال أعجاب الكير من النساء اللواتي بعثنه رسائل شكر وتقدير وخصوصا من دول الخليج وغيره .. وكنت أود أن تساعدني الأخت الفاضلة رحاب الهندي لترجمتها ب( الآنكليزي) لئن كثرة النساء في باكستان والهد وماليز طلبوا مني هذا وللأسف شخصيا اتكلم اللغة فقط ونود لو أن رحاب...
دور المرأة في المجتمع رغم الفوارق النفسية والعضوية بينهما .. .!


بسم الله الرحمن الرحيم


( فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ)آل عمران /195
وتؤكد هذه الآية الكريمة على دور المرأة في المجتمع منذ انطلاقته الأولى ودورها في الحياة وتحمل مسؤوليّتها في بناء الحضارة الإنسانية وإذ كانت المرأة في مجتمع الجاهلية كما مهملا يرزح تحت قيم العار والدونية .. فإنها عادت في مجتمع الإسلام شخصية تكون في معراجها القدوة ولأسوة لسائر المؤمنين .. وشهد التاريخ الإسلامي أدوار هامة لشخصيات نسائية بارزة كأمهات المؤمنين ..وسيدة النساء والسيدة (سمية) أم الصحابي الجليل عمار بن ياسر .. قتلها قائد الشرك والرجعية ..فقد دفعت حياتها ثمنا لمبادئ الرسالة الإسلامية حين بدأت المواجهة بين الإرهاب والطاغوت.. بين محمد (ص) والمستضعفين والعبيد الذين وجدوا في رسالة الإسلام المنقذ لحقوق الإنسان .. والمحرر من الجهل واستعباد الإنسان لأخيه الإنسان . وكما سارع العديد من النساء المستضعفات لتصديق النبي (ص) في بدأ دعوته .. وتحملن الأذى والتعذيب والاضطهاد ..فهاجرن إلى الحبشة وإلى المدينة المنورة . . ونصرن الله ورسوله (ص) بكل ما أوتين من قوة .وتتألق شخصية المرأة الصالحة حين نطل على المشهد المحيط بالشهداء من تصوير القرآن .. وإخباره عنه بقوله تعالى : (وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ) .الزمر/69 أن المرأة المسلمة لماّ تكتشف مكانتها الحقيقية في الإسلام بعد ..وانّ الرّجل المسلم لماّ يعرف مكانة المرأة في الإسلام على حقيقتها أيضا .. لذا أختل ميزان التعامل والعلاقة .. الذي لا يستقر إلّا بالعودة إلى مبادئ القرآن ليعرف كلّ منهم حقهّ ومكانته ومسؤوليّة تجاه الآخر وعلاقته به. وأن المرأة اللاّهثة وراء سراب الحضارة المادية الذي يخفي وراءه مستنقع السقوط والاضطهاد للمرأة .. لو عرفت ما لها في الإسلام من قيمة وحق وتقدير لما نادت إلاّ بالإسلام ..ولعرفت أنّ المنقذ لكرامة المرأة وحقها هي مبادئ القرآن ..والقانون المستنبط من القرآن الكريم والسنة المطهرة لتنظيم المجتمع الإسلامي وفق الرؤية والقاصد الإسلامية لتكوين معالجته قائمة على أسس علمية ..لا برى المتطرفين الجدد بوقاتهم القلندرية وأفكارهم التي بعيدة عن الفكر الإنساني المشاعر الإنسانية بأجمعها وكما في صحيح البخاري (رضوان الله عليه) /كتاب الأدب /باب (27) كما عبر عنها الحديث النبوي الشريف بنصه : (( ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر جيده بالسهر والحمى )) ..وهذه هي السلوكية العلمية في العلاقة الإنسانية جميعها .. تمتد آثارها من البناء إلى الإصلاح والحفاظ على البنية الاجتماعية لذا نجد القرآن الكريم يوضح هذه الرابطة بقوله : (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ) التوبة /71 والآية المباركة تثبت مبدأ الولاء بين المؤمنين والمؤمنات بالله سبحانه ورسالته وتثبيت قاعدة فكرية ونفسية من أقوى قواعد البناء الاجتماعي .. وفي هذه الرابطة تدخل المرأة عنصرا أساسا مشخصا في الآية الكريمة ..تدخل في دائرة الولاء ، وتتحمل مسؤولية البناء والتغير والإصلاح الاجتماعي ..كما يتحمل الرجل بشكل متعادل ..ويظهر ذلك جلياّ واضحا في النص القرآني الآنف الذكر. وبذأ تحتل المرأة الموقع ذاته في هيكلية البنية الاجتماعية وتحمل المسؤولية من خلال رابطة الولاء للأفراد والمجتمع ..والتي تحملهم السّلطة العامة فيه على احترامها ، ولو بالقوة عند الضرورة لمتطلبات الفرد والجماعة .وانه من الطبيعي أن تختلف تبعا لذلك الوظيفة الاجتماعية للمرأة عن وظيفة الرجل ‘. لذا فانّ استقامة الحياة الاجتماعية تحتاج إلى أن يحافظ كل من الرجل والمرأة على انتمائه الجنسي فتحافظ المرأة على أنوثتها ..ويحافظ الرجل على رجولته ..وتشير الدراسات العلمية إلى أن الهرمونات التي تفرزها الغدد الصماء تساهم في تكوين الفروق النفسية والسلوكية بين الرجل والمرأة كما يساهم الجهاز العصبي . ولقد وضح القرآن الحكيم الفارق التكويني بين الجنسين الذي تبنى عليه الفوارق الوظيفية كما بين المشتركات التكوينية بين الجنسين أيضا قال تعالى في سورة النساء /32 : (وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ اللّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُواْ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُواْ اللّهَ مِن فَضْلِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا) . وأكد

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 2008-03-22 01:54:58
الفاضلة رحاب ،
1ـ أن من المشاكل التي يواجهها الفكر الإسلامي في مرحلتنا الراهنة هي: الجهل بالإسلام من قبل الآخرين...! والتخلف الاجتماعي المشوّهة التي ينتزعها بعض الباحثين الاجتماعييين في بيئات اجتماعية متعددة ، كالدراسة التي تجري على وضع المرأة الاجتماعي في ريف مصر أو العراق أو المغرب العربي أوصحراء الجزيرة العربية ... الخ .. فتشخص مشاكل المرأة من خلال النظلاة الريفية أو الصحراوية المتخلفة الظالمة للمرأة ، ثم تعرض تلك الدراسات صورة ممثلة للاجتماع الإسلامي ... لأن أفراد تلك المجتمعات أناس مسلمون ، ويتغافل عن تلك المفاهيم والممارسات لا علاقة لها بالفكر والممارسة الإسلامية ، وهي لا تتعارض فحسب مع القيم والأحكام الإسلامية ، بل كرس الإسلام جزءأ من فكره وقوانينه وقيمه لمحاربتها وتغيرها..وخصوصا زواج الاكراه ..لئنها بعد ما عرفت من أن الميزان في صحة فسادها صدقا لكونها مكره ..! والخلافات الزوجية وضحيتها الأولاد .. الفت نظرك يا أخت رحاب حوالى 28 عام وأعيش في المانيا وأوربا والمقيم المتجنس ومصاحب المواطنين له أكثر حصة بمعرفة ماذا يحدث مع النساء من اهانات وضرب وحالات جمع النساء في البيت الزوجي بسم الصداقة ويخلفون الأولاد ..والزوجة المظلومة تنظر في مستقبل أولدها بالصمة رغم أن القانون صارم ضد أمثال هؤلاء الازواج المغفلين ..علمان أن زوجتي منذ 14 سنة تعيش حالة المرض ومعوقه .. وأني معها أولن لحقوقها تجاه الحب الذي تزوجنا له والأطفال الذين هم الأن فينهاية دراستهم الثانوية وخوفا من تمزيق العائلة والأسس التي ربيتهم في الحياة وما هو مضمون الحماية الزوجية في الإسلام أن لم أعمل هذه التضحية سوف يفقدون الأولاد ما تربوا عليه من قيم الأخلاق .. ويا أخت رحاب .. صديقيني أن الله سوف يجزني وانا شاكر له لتربية الاولاد على الأسس العلمية المرضية ..وهذا يكفني فخرا وأعتزاز.
وشكر لمنحكم الفرصة
صباح

الاسم: حسن
التاريخ: 2007-10-29 20:44:11
هناك من ينظرالى المرأة تلك النظرة الجاهلية ولا زالو الى يومناهذا يظلمون المرأة ويخفون حقوقها التي شرعها الله لها
شكرا لكي من كل اعماق قابي ايتها العبقرية



حسن الابيض

الاسم: شبعاد
التاريخ: 2007-08-24 11:46:43
د. عصام اذا ربك قالها على أن تعدلوا ثم قال ولن تعدلوا ولن اداة جزم ولانه الله الذي خلق الروح الانسانية فهو اعرف بها ويعرف انكم لن تعدلون فلماذا تنسون هذا الشرط وتبيحون لكم ما لم يبحه الله لكم الا بتوفر الشرط الذي لن يتوفر فيكم
اشعر ان من يفسر الايات يفسرها على هواه فياخذ مايحلو له ويهمل ماتبقى وخصوصا في هذه الايه الكريمة فلن يستطيع احد اقناعي انه يقصد العدل في المشاعر وانما مشاعرنا هي التي تفرض علينا سلوكياتنا فنحن نهفو الى رؤية من نحب كل يوم وكل ساعة ونود ان نشتري له الدنيا ونقدمه له فكيف اذن تفصل الاحاسيس عن الماديات وكيف تكبح جماح رغبتك في الالتقاء بمن تحب وهي حليلة لك لصالح الاخرى ..هذه تخدعون فيها انفسكم وتخدعوننا ..زواجكم الثاني والثالث ضد ارادة الله او على الاقل هذ ماافهمه انا من تلك الاية الكريمة وماوضع الله هذا الشرط الاعجازي الا لينبهنا الى المشاكل التي يمكن ان تحصل بهكذا زيجات

الاسم: د.عصام محمد
التاريخ: 2007-08-23 21:52:30
ليس هناك مانع للرجل من الزواج على زوجته الأولى وفق الشرع الحكيم ولكن بشرط هو العدل بين الزوجات ، ثم أرى ألا تكون الاقامة في بيت الزوجية الواحد ، بل الأفضل كل زوجة في بيت مستقل تحاشيا للتصادم أو المكيدة والغيرة بي الزوجات .

الاسم: شبعاد
التاريخ: 2007-08-22 13:18:22
قديسة؟ نعم هكذا يريدون المرأة دائما ..يفعلون مايشاؤون وعليها ألا تتذمر ..او تطالب بحقوقها؟ وأي حقوق لها غير ان تسبح بحمد زوجها الذي ابقاهافي عصمته ولم "يطمغها" بكلمة مطلقة تلك الكلمة التي التي تجعلها"سيئة" في مجتمعاتنا حتى وان اثبتت العكس ويظل اللقب لعنة يطاردها حتى وان انعم عليها اخر وتزوجها فهي المطلقة الآثمة التي يجب ان تركع وتركع وتركع وتنحني لعواصف ونزق وتهور الزوج فهي المخطئة دوما لايحق لها ان تقول آه وعليها مسؤولية ابقاء السفينة تجري حتى وهي محطمة لايساندها فيها الزوج بل العكس عليها ان تكون دائما مستعدة لاصلاح الثقوب التي يحدثها هوعن عمد في سفينة الزواج .
عزيزتي صديقتك هذه محاصرة اما بقبول الواقع الذي يفرضه عليها الرجل او بقبول الواقع الجديد الذي لايقل عنه مرارة ربما .. وهوان تعيش مطلقة ينظر اليها الناس كل الناس على انها فريسة سهلة وهكذا ستدخل معركة جديدة اكثر قساوة من ان شخصا واحدا يظلمها هنا المجتمع كله سيظلمها و"يا عالم كم سنة ستحتاج من اجل ان تغير اللقب الذي منحها اياه الزوج السابق " وكما قلت وان غيرته هذه المرة يجب عليها ان تفقد كل كرامتها والويل لها ان تذمرت ونكرت المعروف الذي اسداه لها الزوج الجديد ..هنا عليها ان تعيش طيلة حياتها تمسح حذاءه بخدها كي تعيد اليه جزءا من المعروف والاحسان.. انه عالم مر ..مر..مر يعطي الرجل كل شئ .. ويبيح له كل شئ وقد يخطئون معا ولكن وحدها المراة من تتحمت النتائج
..

الاسم: الفيتورى ضو
التاريخ: 2007-08-22 09:54:13
هذه حياتنا ملئية بالقضايا والمعاناة والظلم ...المراة بطبيعيتها ليست الاقل عقل كما يزعم اصحاب اللحى ..بل هي الاكثر صبر وحين تبتلى يجب ان لا تتنازال عن ثقتها..يجب ان تعرف كيف تعيش في زمن الذئاب تهوى العيش في المزابل وهى مراعها ... تستهل جثث الضغفاء ...زمن فيه الجمر مفروش ومعلق على كل جدار..امتداد عربي من ليبيا...شكرا لكي على تناول هذه القضايا الاجتماعية والانسانية لتوعية اهلنا وكشف ماساة حياة القهر والفقر .

الاسم: سلوى
التاريخ: 2007-08-21 23:07:17
أولا اعان الله هذه السيدة على مبتلاها...
مشكلة المراة العربية عامة أنها لا تعرف حقوقهاوالسبب تربيتها الخاطئة على عادات وتقاليد توارثتها المجتمعات العربية عن طريق الخطأ فديننا الاسلامي الذي أعطى للرجل حق الزواج بأكثر من امرأة أيضا أعطى المراة الحق بأن تطلب الطلاق من زوجها ان شعرت ان لا قدرة لها على تحمل زواجه من إمرأة اخرى وانه يؤذي مشاعرها ويجرح كرامتها كما وأن لها الحق أن تشترط مثل هذا الشرط عند عقد قرانها ...فان السلام هو الضامن لحقوق المراة .
وللعودة لمشكلة المرأة المعذبة موضوع النص ومن منظوري كإمراة متزوجة لو كانت تملك وظيفة او مدخول مالي تصرف على نفسها وأولادها لكانت أدارت له ظهرها ورحلت.
أما لو كنت مكانك سيدتي فلن اعود اليه بل ما كان عليك أن تنتظري كل هذا الوقت وتصبري وتتحملي الى تأتي العروس لبيتك فقد أخطات كثيرا فمن هانت عليه عشرة العمر وأيام الصبا والشباب التي امضيتها معه عالحلو والمر وأنجبت له الأولاد ليحملوا اسمه واسم عائلته ويبيع كل هذه السنين بلحظة(هذا اذا كنت غير مقصرة وغير مهملة له ولنفسك وبيتك عامة )والله لأسير نحو القاضي الشرعي بخطى ثابته وبدون اي تردد وأطلب حقي بالطلاق وحتى أترك له أولاده الذين يحملون اسمه ليتعذب هو ومن اختارهاشريكة جديدة لحياته بتربيتهم وتحمل مسؤلياتهم وأبحث عن راحتي وعن عزاء لسنين عمري الماضية أنسى به المر والعذاب الذي عشته معه ...وبالنسبة للأولاد فهم اولادي رغم عن انفه وأنف هذه المجتمعات البالية والجاهلة فمن حقك الشرعي أن تري أولادك كل أسبوع ومهما طال الزمن أولادك سيكبرون وسيعلموا ان والدتهم ظلمت ويعودوا لها .
أيعقل أن تعيشي تحت سقف واحد مع امرأة اخرى يحضنها ويمازحها أمام عينيك ؟ وتتوسلي زوجك ليتذكر أنك امراته ؟ وان تعيشي كخادمة ؟ تبا له ولبيته فمن باعني بامراة أخرى أرميه بدون ان أنظر خلفي وأسير في دنياي أرمم ما هدم من معنويات واحاسيس وربماأبحث عن من يستاهل مشاعري وحبي وإخلاصي وينسيني ما مضى !!!!
لا لا ليس هذا ديننا ولا هذه من شيم العرب فقد انعم الله علينا بدين حفظ حقنا كنساء فرغما عنه وبدون ان تتوسلي له يحق لك بالطلاق وبكامل حقوقك الشرعية المتفق عليها سابقا في عقد قرانك .
والحمد لله على نعمة الاسلام.

الاسم: مؤمن محمد نديم كويفاتيه سوري في اليمن
التاريخ: 2007-08-21 22:34:48
امين امين يارب العالمين

الاسم: حيدر الحبوبي
التاريخ: 2007-08-21 20:10:31
السيده رحاب الهندي
صبرا بالله جميلا واعلمي لاسدى لدمعت مظلوم واختياركي لسجادة الصلاة عين العقل لتكوني قديسة اولاد لاذنب لهم الا ابناء اب ليس لميزان العدل مفرده بقاموسه .:




5000