هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نفاق دولي!!

عبدالوهاب طالباني

ان تهتم المنظمات العاملة تحت يافطة الامم المتحدة بحقوق الانسان وتتابع هذا الموضوع الحيوي اينما كان فهذا يشكل مسألة في غاية الاهمية ويكتسب احتراما لا نظير له ، وسيكون له نتائج ايجابية في خفض مستويات التحديات التي تواجه حقوق الانسان في العالم وخصوصا في الشرق الاوسط الذي تتحكم به انظمة اهل الكهف والمبنية اساسا على الام ودماء شعوب المنطقة.

  

وحسنا فعلت بالتأكيد السيدة كليزي شانكس الباحثة في شؤون التعليم بلغات الاقليات القومية في منظمة يونامي التابعة للامم المتحدة وزميلها جيفري الن المسؤول السياسي ليونامي في افليم كوردستان حينما زارا يوم الاثنين الماضي وزارة التربية في حكومة اقليم كوردستان ، ليتأكدا من مسألة رعاية حقوق القوميات في كوردستان ، وليخرجا بعد اللقاء مع وزير التربية الكوردستاني بالاعجاب بالتجربة الكوردستانية الانسانية في هذا المجال حسب الخبر المنشور باللغة الكوردية على موقع (به يامنير) .

  

لا اخفيكم بانها المرة الاولى التي اقرأ فيها واسمع ان مسؤولا في المنظمة الدولية المحترمة يزور وزارة للتربية للتحقق او السؤال عن مدى التزام الحكومات او الدول بمعايير حقوق الانسان في مجال التعليم بلغة الام ، وهذا حدث حسب علمي فقط في اقليم كوردستان.  ترى لماذا لم يحدث ابدا ان زار اي مسؤول وزارة التربية في الجمهورية التركية ليتأكد من رعاية حقوق القوميات غير التركية على ارض الاناضول ، لماذا لم يسألوا يوما عن مصير تعليم الملايين من الاطفال الكورد هناك، ولماذا لم يسألوا وزير التربية التركي عن سبب منع عشرين مليون كوردي من التعليم بلغة ابائهم واجدادهم ؟ بينما المطالبون بهذا الحق الصراح يصنفون في مصاف الارهاب؟

هل سمعتم يوما ما ان مسؤولا في الامم المتحدة وجه سؤالا الى حاكم سوريا عن سبب منع التعليم باللغة الكوردية لحوالي ثلاثة مليون كوردي في سوريا وهو القائل قبل ايام ب(ان الكورد ليسوا ضيوفا لدينا) !؟

 هل حدث وان تجرأ موظف في الامم المتحدة وان سأل مسؤولا ايرانيا اسلاميا  عن سبب منع التعليم باللغة الكوردية   لاكثر من 12 مليون كوردي في شرق كوردستان علما بان الكورد ذوي الجنسية الايرانية مسلمون في اغلبيتهم الساحقة؟

  بل هل ذهبت السيدة كليزي شانكس( مع الاحترام) الى وزير التربية في بغداد لتسأل عن مستويات التدريس باللغات السريانية والتركمانية  والكوردية في مناطق وسط وجنوب العراق ؟ بل لتتأكد اساسا من ممارسة هذا الحق الدستوري من قبل ابناء تلك القوميات ، واذا كانت هناك مديريات للتربية الكوردية  او التركمانية او السريانية  في وزارة التربية العراقية فهل  في استطاعة السيدة شانكس ان تعرف عدد المدارس التي تدرس فيها بلغة الامم لافراد تلك القوميات والتي يبلغ عدد ابنائها في جنوب ووسط العراق ليس اقل من مليون نسمة؟

 ام ان (يونامي) كانت عليها ان تختار( لغرض في قلب يعقوب..!) كوردستان  كحقل لممارسة (واجباتها) وتتناسى (حقول الالغام..!) الايرانية والتركية والسورية وال.......؟

ان الكورد الذين ذاقوا الامرين من السياسات العنصرية للانظمة الحاكمة في الشرق الاوسط يفتخرون بأن كل تياراتهم السياسية واحزابهم ، ان اختلفت فيما بينها في اي شيء فانها لم تختلف ابدا في مسألة رعاية واحترام حقوق القوميات العائشة في كوردستان بنفس مستوى رعاية واحترام حقوق ابناء الشعب الكوردي ، ان التراث السياسي الكوردي المعاصر يفتخر بأنه كان هو المبادرالاول الى المطالبة بالديمقراطية في وقت غرقت فيه حكومات المنطقة في مستنقع العنصرية والخرق الفاضح لمبادئ اعلان حقوق الانسان.

والسؤال الملح الذي يضع الف علامة شك.... ترى لماذا هذا الاهتمام غير المتوقع من سيدة (يونامي) بهذا الموضوع في كوردستان ، وفي كوردستان بالذات؟

وبكل الاحترام ثمة سؤال اخر : هل لها الجرأة ان تكتب الى رؤسائها ان يرسلوا وفدا مشابها الى انقرة وطهران ودمشق ولنفس الغرض وليسألوا عن مبادئ حقوق الانسان والتعليم بلغة الام لاكثر من ثلاثين مليون كوردي؟ ولملايين من الناطقين بالسريانية والعربية والتركمانية واللازية والاذرية في تلك البلدان؟

 انا اشك في هذا...!!

 اذن ، اذا لم يكن هذا نفاقا ، فبماذا يمكن ان نسميه؟!

 

 

 

عبدالوهاب طالباني


التعليقات




5000