.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الذكاء الاجتماعي ومفهوماً وتعريف

ابراهيم خليل الدجيلي

قدم علماء النفس على اختلاف مدارسهم تعريفات كثيرة للذكاء ، حيث تعلق بعضها بوظائفه ، وبعضها يتعلق بالطريقة التي يعمل بها ، ونتيجة لهذا وجدت تعريفات متعددة للذكاء الاجتماعي الهام مما أدى خلق دراسة هذه التعريفات لإيصال ولو صورة عن الذكاء وتصنيفه إلى ثلاث  مجموعات  :-

الأولى : تؤكد على الأساس العضوي وللذكاء : - وهذه المجموعة تعرف الذكاء بأنه قدرة عضوية فسيولوجية تلعب العوامل الوراثية دوراً كبيراً فيها .

الثانية : تؤكد على أن الذكاء ينتج من التفاعل بين العوامل الاجتماعية والفرد ، فالذكاء في نظرها القدرة على فهم اللغة والقوانين والواجبات السائدة في المجتمع ، وهنا تكون العوامل الاجتماعية هي العوامل المؤثرة في الفروق بين الأفراد في الذكاء .

أما المجموعة الثالثة : فهي فئة التعريفات التي تعتمد على تحديد وملاحظة المظاهر السلوكية للحكم على ذكاء الفرد .

حيث أن مسالة الذكاء كبيرة جدا أذا أردنا أن نتحدث عنها لكن تم حصول تحديد تعريف معين لكن بالإمكان تحديد مفهوميه ماهي الذكاء وجمعه بالاجتماع فيكون لدينا الذكاء الاجتماعي واختياره من ضمن تحديد أنواع للذكاء وليس أنواع الذكاء لنتمكن من أيجاد إلى الوصول لجمع وتوضيح بين الكلمتين ( الذكاء الاجتماعي ) ، أذا أنواع للذكاء فهو ( المجرد هو القدرة على معالجة الألفاظ والرموز والمفاهيم المجردة بكفاءة وهؤلاء يتم تصنيفهم ضمن ( العباقرة والنوابغ وهم لا يتم اختيارهم من قبل أشخاص لان إيجادهم هو بالفطرة الإلهية ) ، أما الأخر فهو الذكاء الميكانيكي فتعريفه هو قدرة الفرد على التعامل مع الأشياء المادية المحسوسة ،مثل اختصاصات الهندسة والابتكارات فهنا سيكون لهم مكانه المبدعين بمجال الذكاء التخصصي ، والنوع الاجتماعي حيث سيتميز بشفافية تفاعلية مع الآخرين وإقامة علاقات اجتماعية نتيجتها النجاح لانها ستكتسب من خلال التعامل اليومي بالمجالات الحياتية المتعارف عليها والتي تدخل ضمن حدود وضبواط يتم تحديدها من خلال الحالة الاجتماعي ،أذا هنا سيكون نمو للذكاء فهو يزداد بزيادة العمر أي ان كلما حصل تقدم بالعمر حصل تغيير بوحدة لقياس الذكاء أي نسبة هذا العمر إلى عمر آخر هو يدخل بالإطار الزمني ودليل ذلك تقدم الطفل آو تأخره العقلي لمعرفه نمو الذكاء ،لكن ليس هناك أي ضرر على من سيكون غير ذكي في المجال الاجتماعي ، لان الذكي اجتماعياً يعتبر شخص مثقف واسع الاطلاع من خلال اختلاطه بالإفراد بصورة مستمرة فهذا سيتيح له قدره واسعة من العلم والمعرفة هذا لا تتيحه الكتب والمراجع سيكون هذا يتمتع بالسلام والآمان النفسي الاجتماعي شخصية آسرة ، مجامل غير منافق ، شجاع ، غيور ، يتمتع بلباقة الحديث.

اذا مفهوم الذكاء هنا سيختلف عنه عامة الناس في وجه نظرتهم للذكاء منهم من ذهب الى وصف الذكي بانه حسن الانتباه واليقظة لما يقوم به او ما يدور حوله من اعمال ومنهم يرى عواقب اعماله ولديه قدره على التبصر ومهما يكن من هذه العبارات الا انه ذهب علماء النفس الى تعريف الذكاء بطريقة مختلفه تماماً فالذكاء بالنسبه لعلماء النفس هو سمة يمتلكها كل الافراد.

 

ابراهيم خليل الدجيلي


التعليقات




5000