هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طرائف كردية ذات مغزى(ما حك جلدك مثل ظفرك)

د. آلان كيكاني

شب الفتى اليتيم وبات يدرك معنى تردد الملا على أمه والاختلاء بها قسراً لساعات طويلة وهو ما دفعه إلى مواجهة أمه ليقول لها :

أرى من الضروري أن يقطع هذا الرجل زياراته المتكررة المشبوهة لبيتنا والاختلاء بك يا أمي , ألا ترين أن ذلك انتقاص من شرفنا وهتك لعرضنا ؟

فردت الأم قائلة :

لا طاقة لي به يا ولدي وهو على قوة وبطش ونحن على ضعف وهوان , تمهل واصبر فإن الله سيبليه يوما على فعله المشين هذا .

كرر الولد طلبه مرات ومرات وفي كل مرة يسمع عين الجواب : إن الله يمهل ولا يهمل اصبر وادع الله عليه فإن يد الله مع الصابرين وهي ستنتقم لنا منه .

انتظر الولد يد الله طويلا لتنتقم له حتى نفد صبره وبدأ يفكر بفخ ما ينصبه للملا , وأخيرا وجدها : في يوم الجمعة قبل موعد الخطبة أخذ حفنة من حَبّ الجلبان ورشها على درجات سلم المنبر , جاء الملا وارتقى الأدراج ليخطب بالناس , وتزحلقت قدمه على كريات الجلبان الملساء وسقط وتدحرج إلى الأسفل حتى وقع على الأرض ومات .

أسرع الولد إلى أمه يزف إليها بشرى سقوط الملا وموته , فقالت له أمه : ألم أقل لك أنتظر فإن الله سيبليه .

فرد عليها الابن قائلاً :

لو أني انتظرت أمر الله يا أمي , لما أبقى الملا من مؤخرتك شيئاً .

+++++++++++++++++++++++++++

لا تطير عالياً فتسقط في الحضيض

ضاق الملا ذرعا من خزعبلات مريده , فإحدى الصباحات جاء الأخير يروي حلمه قائلا :

وجدت نفسي أؤذن بالناس في المسجد , ماذا تقول في تفسير هذا الحلم يا شيخي ؟

قال له الشيخ :

لا تقصص رؤياك على أحد يا ولدي فإنهم سيحسدونك عليها , هي بشارة خير إنشاء الله .

وصباح اليوم التالي جاء المريد ثانية ليقول :

حلمت هذه المرة أنني أرفع الآذان من على سطح المسجد يا ملا , ما تقول في هذه ؟

رد الملا :

إشارة مباركة من الله تعالى ولفتة كريمة من جلاله , خير يابني خير .

وفي اليوم الثالث جاء هذا المريد ليقول :

كنت أدعو للصلاة ليلة أمس وأنا على مئذنة المسجد , فوق , فوق . وهذه بماذا تفسرها يا  سيدي الملا ؟

فأشار الملا إلى ذَكَره قائلاَ :

حلم جميل ولكن انتبه لنفسك وتمسك جيداً وأنت فوق , فوق , على المئذنة , فإنك إذا سقطت فستسقط على هذا .

+++++++++++++++++++++++++++++

لكل مقام مقال

لم يجد المختار بداً من التصرف تجاه الطلب الذي رفعه إليه مجموعة من الشبان يطلبون فيه الموافقة على إنشاء دار للدعارة في قريتهم , كان عليه أن يختم الورقة بختمه موافقا أو يمزقها مندداً . لكنه لم يفعل هذا ولا ذاك , وإنما أخرج ذَكَره وغمس رأسه في الحبر وختم به الطلب !

هاج الشباب وقالوا : ما هذا التصرف الأحمق يا مختار ؟

فرد المختار بهدوء :

هكذا طلب يحتاج إلى هكذا ختم !

د. آلان كيكاني


التعليقات




5000