.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عصابات الغدر ...تغتال السلام في مدينة السلام

حليم كريم السماوي

في عملية جبانة غادرة استشهد اليوم محافظ السماوة المجاهد محمد علي الحساني ... والكل يعلم ان هذه المدينة الوادعة القابعة في اطراف الصحراء والحاظنة بهدوء لمياة الفرات ماكانت يوم من الايام مصدر خطر على احد سوى على الطغاة والمجرمين والفوضويين..

وان تاريخ هذه المدينة ورجالاتها شامخ يعرفه الداني والقاصي ولقد سطر بحروف من دم الشهداء بطولات منذ ثورة العشرين والى تحرير العراق من المجرمين البعثين..وان ملاحمها ماهدات ولا اسكانت حتى فتح الله على اهلها بنعمة الحرية والامان  بفضل اهلها وعشائرها ومجاهديها وكان الشهيد من الخير ين الذي تصدى بصبر لكل اشكال الفوضى العابثة بامنها من المرتبطين ببقايا الصداميين ومن جهلة تستروا بالدين ولبسوا العمامة والاكفان بدلاً من الزيتوني المقيت حتى كانوا مصدر فوضى مستمر يعكر صفو هذه المدينة الوادعة الامنة...

فما راق للمارقين ان يتصدى لفوضاهم رجل منهم في الوقت الذي كانوا خانعين عبيد للتكارتة من ابناء العوجه يسومونهم مر العذابات وهم لهم خدم طائعين .. وحين تصدى ابناءهم لتحمل المسؤلية  ماراق لهم هذا التحرر لانهم ورثوا الذل من سيدهم المقبور صدام واعتادتوا على النهب والتسليب .. ولهذا ماتركوا جريمة خسيسة ووسيلة جبانة الا وحاولوا ركوبها كي يفسدوا على اهل هذه المدينة نعمة السلام والتحرر .. في الوقت الذي لا يمكن ان تمر هذه الجريمة الا من ايادي بعثية دنيئة تلحفت بكفن الخزي وكفن الظلام مدعية ما ليس لها .

وفي الوقت الذي نبذهم فيها اهالي هذه المدينة ووقفوا بوجه كل اعمالهم الفوضويه المتكرره وبعد ان لم يتمكنوا من ان يلموا شتاتهم العفن نتيجة الضربات الموجعة التي قادها الشهيد واهالي المدينه ضد تصرفاتهم الهمجية .ما بقي لهم سوى الغدر  الدنئ كدنائة افكارهم واصولهم المعروفة كي تنال اياديهم الاثيمة من هذا الرجل .واكيد لم يكن شخص الشهيد الحساني هو المقصود انما اغتالوا به السلام واغتالوا بة الامن ولكن يمنون انفسهم وهيهات منهم التمني(ولن يتمنوه ابدا بما قدمت ايديهم والله عليم بالظالمين)  وانهم نسوا ان رحم امهاتنا لم يعقم بعد وان رجالات السماوة لا تنتهي بموت مجاهد منهم ولم يعلموا  ان النجوم تسطع في سماء ظلامهم وظلمتهم التي تبددت بظهور بدر السلام في مدينتنا ويحيط بدرنا نجوم كبار  رجالاتنا فلن نُهزمْ ولن يفلحْ الغادرون وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقيين

حليم كريم السماوي


التعليقات




5000