..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة في قصة (جروح قصيره جداً) للقاص انمار رحمة الله

سعد المظفر

 أجمل ما يكون في الكتابة الإبداعية (الشعر / القصة / .. ) أن يتكل المبدع على ذاته وأن يستند إلى أفكاره وتأملاته ليبرز موهبته الفنية ، إن القاص انمار رحمة الله يحاول من خلال تجربته في القصة أن يفعل ذلك باستخدامه التجريب الموغل دون أن يكسر كل القواعد الناظمة إنما بإضافة لمسة جمالية تضعه خارج (التقليدية والواقعية البحتة) وهذا النوع من المفهوم يساعد على تفكيك الكتلة (الحدث) وتجميعها في مكانها لإثبات فرديته على مستوى الخطاب وشكل الكتابة بإستخدامه استعارات افتراضية وبإفتراضه الممكن من الحدث داخل الحدث (القصة) وللتأكيد على وجوده وأثره الفعلي بإيجاد الفاعل المُحدث بعقلية متناقضة ليخلق بذلك التباساً بين الفكر والأخلاق وهذا ما يشكل واقع (ورقي) متعايش مع المفردة بخيال مضاعف مع تكثيف واختزال المشهد المسترسل لجملة متواترة داخليا داخل حدود الفاصلة لكي يتحكم بالبناء الكتلي للكتلة.

 لقد استطاع انمار رحمة الله استنئاس الشاهد في البوح بمكنون الذات وإخراج لغة لا تعرف الحدود ليكون أكثر عمقاً وتأملاً مع التأكيد على الحقائق في مادة القصة واعتقال الزمن داخل الناس بإعتبار هذين العنصرين مادة السرد دون احداث خلل في البناء التركيبي التصاعدي لضبط المسارات كي لا تفلت الشخوص بعيدا عن الانطباعات مع احداث التواءات في مسار القصة لتشكيل عقدة الوسط من أجل تأزيم الايقاعات ثم فكها ، بعد ذلك داخل المكان بعفوية متعمدة ليصل إلى (لحظة التنوير) داخل القصة وذلك بالتحول والتحريف لتجميع خيوط الحدث في اللحظة.

 إن أنمار رحمة الله في قصته (جروح قصيره جداً) تحرّش فيها بالقارئ بإنحيازه إلى لغة تختفي في ذاتها وخلق شخوص وهمية تتحرك داخل الزمن المحتسب/1 ((الشيطان)  هو والشيطان جالسان على طاولهٍ متهرئه ،يملا المكان دخان /عتمه/ضوء خافت متدلٍ من السقف ))/2((الطفولة مع وضع الأنا)تسمر في مكانه حين تفجر في اذنيه صوت طرقات ٍخفيفه وبطيئه على بابه الخارجي)) كعنصر غير محايد للتعبير عن ذاته الدفينة وتقسيم البناء التركيبي للنص إلى مراحل زمكانية امتد إلى نهاية القصة حيث محل الحيوانات المحنطة حينها فقط ينفصل الزمن عن المكان الذي يبقى ساكناً داخل اللحظة الساكنة (الموت) وهذه المراحل المبنية الملتحمة مع انعكاسات الحركة (الأنا) المتنقلة في النص/3 ((الشيطان) كش ملك ، يرددها الشيطان في كل لحظه))/4((الطفولة) _ادخلني .._لا..اذهبي بعيداً_لااستطيع _ لاتستطيعين .؟؟ لماذا .؟  _لاني طفولتك ..)) /5((الشخص المتوحد مع الحاسوب)اليوم الثالث :خرج منذ الصباح تاركاً الحاسوب وحيداً(وتكر بنا ايام انمار رحمة الله الى)اليوم السابع: يخرج الناس من المنزل حاسوباًفارغاً ، وتابوتاًمملوء))/6 ((بائع الوطن ، الغريب) حين اوقف الغريب بائع الاوطان المتجول وساله عن وطن زائد للبيع))/ وأخيراً( (البلبل)وجدوا البلبل معروضاًللبيع ،في محل للحيوانات المحنطه)) إن هذا التحرش أوصل القارئ إلى كراهية اللحظة المشلولة بالألم الذي يعرف معناه وهنا قد شخّص لنا انمار رحمة الله السلوك المبني على الواقع المقهور دون أن تفلت منه مسارات القصة في أجواء انتقالية يصعب فيها ضبط النص بضبط (الأنا) داخل المكان المتحرك وجعلها في جسد شكل لنا عقدة تصاحبها عبرة وموعظة.

 

سعد المظفر


التعليقات

الاسم: حسن الحمدني
التاريخ: 30/10/2010 17:22:47
تحياتي الى الاخ العزيز انمار انت بارع في مجال الشعر اتمنى لك النجاح في عملك الشعري تحياتي

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 13/10/2010 07:14:39
السيده امتنان علي
شكرا للمرور الجميل

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 13/10/2010 07:12:44
العزيز احمد عبد الحسين
قريباًجداً

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 13/10/2010 07:11:26
احمد عبد القادر
سلاماًلك من القلب

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 13/10/2010 07:09:25
السيده رؤى زهير

دام مرورك
بينما كنت احدث علاء الجزائري عن براعتك في الكتابه وصل ردك

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 13/10/2010 07:04:01
الاستاذ عبد الكريم العامري
شكراًللمرور الكريم

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 12/10/2010 15:00:22
سحر المختار
وانت بالف خير

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 12/10/2010 14:50:41
امجد المحاويلي
شكراً لمرورك المشرف

الاسم: سعد المظفر
التاريخ: 12/10/2010 14:43:52
ورعاك الله وحفظك استاذ فراس

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 12/10/2010 07:48:29
قراءة مستفيضة في بحرٍ من ألقٍ
متألق سيدي كعادتكَ في كل طرح..
دُمتما ألقا يُستضاء به..
لكما الإجلال كله..
رؤى زهير شــكر

الاسم: احمد عبد القادر
التاريخ: 12/10/2010 07:32:12
ايها الجميل سعد المظفر
لقد وضفت كل الغه لفك كل مسارات القصه

الاسم: احمد عبد الحسين
التاريخ: 12/10/2010 07:16:05
سعد المظفر
انتظرك في بغداد لنا وقفه قديمه تحتاج الى حسك المرهف

الاسم: امتنان علي
التاريخ: 12/10/2010 07:12:01
الاذتاذ سعد المظفر
رائع انت بكل ما تكتب

الاسم: عبد الكريم العامري
التاريخ: 12/10/2010 07:10:56
ايها المبدع المتانق سعد المظفر
لا اجد لك هماًلاتشتغل عليه وبه

الاسم: سحر المختار
التاريخ: 12/10/2010 06:59:32
استاذي
كل تواصل وانت بخير

الاسم: امجد المحاويلي
التاريخ: 12/10/2010 06:58:36
سعد المظفر
صنعت للقصه ما يحيي فكرها الوهاج

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/10/2010 03:38:45
رعاك الله لما خطت الانامل استاذ سعد المظفر دمت قلم حر
تقبل مودتي وامتناني مع باقة ورد صباحية

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي




5000