.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في أفغانستان يتقرر مصير الامبراطورية الامريكية

صالح عوض


وأخيرا تم الإعلان عن وجود كميات ضخمة من الليثيوم في اراضى افغانستان كما تم العثور على معادن نفيسة بكميات كبيرة..يقول العارفون بهذه الاكتشافات ان من يسيطر على ثروات افغانستان يستطيع ان يسيطر على العالم مئة سنة قادمة..فمن الليثيوم تصنع رقائق الكمبيوتر كما انه يدخل في صناعة طائرات الشبح العملاقة ..

من هنا نفهم لماذا تصر الادارة الامريكية على مواصلة الحرب وتزيدها أوارا في أفغانستان..بل لعلنا نقترب من التأكد ان عملية البرجين لم تقم بهما الا الادارة الامريكية او جهات من صناع القرار وذلك بعد اكتشافات قامت بها خلال سنوات سابقة للعدوان للمعادن الثمينة والخاصة التي تحتويها اراضي افغانستان وبكثرة وافرة..وما كان الاصرار الامريكي على انتزاع موقف دولي باحتلال افغانستان الا لمعلومات مؤكدة بوجود هذه العناصر وبالتاكيد ليس لسبب وجود القاعدة او لسبب وجود حكومة طالبان..فالقاعدة وطالبان لم تتشكلا بعيدا عن اشراف الاجهزة الامنية الامريكية.

ان هذا سبب مهم من جملة الاسباب التي تقف وراء الاصرار الامريكي على مواصلة العدوان ولكن هناك اهداف استراتيجية كونية مثل الاقتراب من الحدود الصينية بعد تفسيخ باكستان الى خمسة دول حينها تباشر الادارة الامريية بجملة نشاطات لاستنزاف الصين وعرقلة عجلة نموها الاقتصادي المذهل وحينها كذلك يتم محاصرة كوريا الشمالية واغراقها في مشكلات امنية واقتصادية تعقد اوضاعها المعيشية.

هذه هي الاوراق بخطوطها العامة التي وضعها بريجنسكي مستشار الامن القومي الامريكي الاسبق على الطاولة امام عيني الرئيس الامريكي اوباما..وهذا مايفسر الاندفاع الامريكي حتى هذه اللحظة من اجل القضاء على المقاومة الافغانية..

قد لاتستطيع قوة دفع الحملة الامبريالية الاستمرار في مخططها انها حينذاك ستكتفي بافغانستان لتغطي فاتورة عدوانها الباهضة..ومن هنا لايبدو ان هناك حديث لدى صانع القرار الامريكي في هذه المرحلة عن انسحاب من افغانستان حتى مثل ذلك الانسحاب الباهت الذي قامت به الجيوش الامريكية من العراق..وهنا التشابه يصبح مؤكدا في نهاية الحربين..فلقد كانت الخطة الامريكية تقضي بان يتم تشكيل شرق اوسط جديد على انقاض دول الاقليم : سوريا والسعودية والاردن ولبنان ويتم تشكيل دوله على اعتبارات مذهبية ودينية لان ذلك ينسجم مع وجود دولة يهودية في الاقليم..فكان اشتعال المقاومة العراقية واستمرارها الواقي الطبيعي للاقليم والمحبط للخطة الامريكية..ويبدو ان هذا بالضبط ما سيواجه الخطة الامريكية في افغانستان حيث ستكون المقاومةالافغانية هي الواقي للاقليم من مخطط التفسيخ والاستنزاف.

ومن هنا يبدو التحدي لمستقبل الامبراطورية الامريكية محفوفا بالمخاطر فلئن كلفت الحرب الامريكية على العراق الاقتصاد الامريكي انهيارا ضرب المجتمع الامريكي بعنف ..فان الحرب على افغانستان ستكلف الامريكان انهيار امبراطوريتهم.

من هنا تبدو صعوبة المعركة وقسوتها..ذلك ان الادارة الامريكية تدرك ان الانسحاب من افغانستان سيترتب عليه انهيارات مدوية للقوة الامريكية .. ورغم شراسة العمليات العسكرية الامريكية وهمجيتها واساليب العقاب الجماعي الذي تنهجه القواتالامريكية الا ان الانتصار الامريكي يبدو كمطاردة السراب..فكلما ظن القادة السياسيون في امريكا ان الحرب اوشكت على الانتهاء جاءتهم التحذيرات صارخة من قبل القادة العسكريين الغربيين الميدانيين ان هناك حاجة لمزيد من الدعم .

لقد حرمت حرب افغانستان الادارة الامريكية من التفكير بعدوان على ايران ووضع حد لمشروعها النووي..فليس بوسع الادارة الامريكية المثخنة بهزيمتها في العراق والمنهكة بجراحها في افغانستان ان تفتح جبهة واسعة مع بلد كبير كايران كما انها عجلت من الانسحاب الامريكي من العراق وبهذا تكون المقاومة الافغانية حققت عدة اهداف استراتيجية على مستوى الصراع ضد الامبراطورية الامريكية ولازالت امامها اهداف استراتيجية ان تم تحقيقها يكون مشروع امريكيا الامبريالي تلقى ضربات في المقتل.

لعاب اللصوص الكبار في البيت الابيض الذي يسيل على ثروات العرب والمسلمين لن يجففه الا نار المواجهة المسلحة لتحرير بلاد العرب والاسلام من كل اشكال الاستعمار..

ان الامبراطورية الامريكية تسير نحو الافول وما هذه الحروب المتعددة الفاشلة الا ممهدد طبيعي وحقيقي للانهيار وفي المقابل لن يكون هذا الصمود الفذ الذي تبديه طلائع الامة في العراق وافغانستان وفلسطين وايران الا بداية صعودنا الحضاري على انقاض الهيمنة الامبريالية وماذلك على الله بعزيز.


صالح عوض


التعليقات

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-10-09 04:39:06
استاذي الرائع سلم قلمك الحر الشريف
لعاب اللصوص الكبار في البيت الابيض الذي يسيل على ثروات العرب والمسلمين لن يجففه الا نار المواجهة المسلحة لتحرير بلاد العرب والاسلام من كل اشكال الاستعمار
لك الابداع في جميع الانشطة استاذ صالح عوض
تقبل مودتي وامتناني

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي




5000