.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوحدة والمصلحة الاسلامية في منهج الامام الصادق (ع)

سعيد العذاري

وحدة المسلمين ضرورة شرعية وعقلية ؛وتتجلى الوحدة بوضوح في وحدة الموقف العملي اما الوحدة في الراي الفكري والفقهي فهي امر بعيد ومثالي لايتحقق في ارض الواقع 
ومن هنا فالحوار في مسائل الخلاف من على المنابر الاعلامية لايجدي نفعا بل ان اضراره اكثر
لاستقرار المذاهب على افكار واراء مرت عليها عدة قرون
ومن يريد البحث عن الحقيقة او مراعاة المصلحة العامة فينبغي ان يتحاور في مؤتمرات مغلقة
اما الحوار العلني فماهو الا للمغالبة وافحام المقابل او احراجه امام المشاهدين دون اقناعه لان الاغلبية تتمسك بموروثها ولا تتقبل غيره
وارى ان الحوار في محل الاتفاق او الاشتراك يقرب القلوب وهو خطوة لاقناع المقابل بالراي الاصوب بعد حين
فالاهم هو وحدة الموقف العملي المرتبط بالمصالح الواحدة والمصير الواحد ومواجهة التحديات والمخاطر الواحدة
ولنقتد بالعترة الطاهرة في مواقفهم الوحدوية وبمناسبة شهادة الامام الصادق عليه السلام نتطرق الى موقفه الوحدوي ومراعاته للنقاط المشتركة وللمصلحة الاسلامية العليا ؛ فقد كان

يحث أنصاره واتباعه على المشاركة في صلاة الجماعة والجمعة التي تقام من قبل الولاة حفظاً على الالفة والاخوة وتحقيقاً للوحدة في أحد مجالاتها وهي ممارسة العبادة جماعة فيقول: ((من صلّى معهم في الصف الأول كان كمن صلّى خلف رسول الله صلى الله عليه واله وسلم في الصف الاول))( ).
وقال ايضاً: ((ما من عبد يصلّي في الوقت ويفرغ، ثم يأتيهم ويصلي معهم وهو على وضوء إلاّ كتب الله له خمساً وعشرين درجة)).
وكان يدعوهم إلى تعميق العلاقات مع المخالفين ومشاركتهم في آمالهم والامهم حيث يقول: ((كونوا لمن انقطعتم إليه زيناً ولا تكونوا عليه شيناً، صلّوا في عشائرهم وعودوا مرضاهم واشهدوا جنائزهم ولا يسبقونكم إلى شيء من الخير فأنتم أولى به منهم)
وقال: ((اوصيكم بتقوى الله عزّ وجلّ والورع في دينكم والاجتهاد لله وصدق الحديث واداء الامانة... صلوا عشائركم واشهدوا جنائزهم وعودوا مرضاهم، وأدّوا حقوقهم، فانّ الرجل منكم إذا ورع في دينه وصدق الحديث وأدّى الأمانة وحسن خلقه مع الناس، قيل: هذا جعفري فيفرّحني ذلك ويدخل عليّ منه السرور وقيل، هذا ادب جعفر، وإذا كان على غير ذلك دخل عليّ بلاؤه وعاره وقيل: هذا ادب جعفر...))
ونهى عن التعصّب لأنه أحد أهم أسباب وعوامل التشاجر والتناحر والاختلاف والفرقة بين المسلمين لأنه يمنع من اللقاء والاجتماع في النقاط المشتركة وفي الآفاق العليا.
قال (ع): ((من تعصّب أو تعصِّب له، فقد خلع ربقة الإيمان من عنقه)).
وقال : ((من تعصّب عصّبه الله بعصابة من نار))
ودعى إلى اصلاح العلاقات بين الناس والتقريب بينهم، ليكونوا أخوة متآزرين متعاونين فقال: ((صدقة يحبها الله إصلاح بين الناس إذا تفاسدوا وتقارب بينهم إذا تباعدوا).
ووجّه الانظار إلى الموازين السليمة في التقويم والتقديم، والقائمة على أساس القرب من الله تعالى، وهي أهم ميزان للعلاقات.
قال: ((من أوثق عرى الإيمان أن تحبّ في الله وتبغض في الله وتعطي في الله، وتمنع في الله))
فقد قدّم الحبّ في الله والبغض في الله على جميع الوان ومجالات الحب والبغض القائمة على أساس الانتماء والولاء للعشيرة أو الوطن أو اللغة أو المذهب، لأنها انتماءات وولاءات ثانوية، لا تصح ان تكون بذاتها محببة بل بدرجة تأثيرها الايجابي الواقع ضمن قاعدة الحب في الله والبغض في الله.
وكانت علاقاته مع أئمة المذاهب قائمة على المحبة والمودة والاحترام المتبادل، وفي ذلك قال مالك بن أنس: ((كنت ادخل إلى الصادق جعفر بن محمد، فيقدّم لي مخدّة، ويعرف لي قدراً، ويقول: يا مالك انّي احبّك، فكنت اسرّ بذلك وأحمد الله عليه)المصدر بحار الانوار ج47 ص16.
وهذه الرواية تنسجم مع أخلاق الإمام جعفر الصادق (ع) في علاقاته مع الآخرين، وفي تحركه نحو تقريب القلوب، وقد وردت في كتب الشيعة.
وكان الفقهاء وأئمة المذاهب الأخرى يتوجهون لزيارته واللقاء به وأخذ العلم عنه.
فقد كان سفيان الثوري يقول: ((حدّثني جعفر بن محمد))و ((سمعت جعفراً يقول)).
وكان يقول له: ((لا أقوم حتى تحدثني )).
وكان الامام ابو حنيفة يقول: ((لولا السنتان لهلك النعمان))، ويرى الشيخ محمد أبو زهرة انّ هاتين السنتين كانتا عندما خرج أبو حنيفة من العراق مهاجراً للمدينة، فانه أقام ببلاد الحجاز، ولعلّه قد لازم الإمام الصادق في هذه المدّة.
وكان يشجع طلاب العلم للحضور في حلقة مالك بن أنس الدراسية وأخذ العلم منهº لإزالة الحواجز والفواصل بين المسلمين عموماً وطلاب العلم خصوصاً، وهذا ما يساهم مساهمة فعالة في تعميق أواصر الإخاء والمودة، وفي تقريب وجهات النظر لاتخاذ المواقف الواحدة تجاه الاحداث والوقائع، ومن الامثلة على ذلك انّه قال لعنوان البصري ((أن يجلس إلى مالك).
ومن اجل انهاء الاضطراب الفكري والبلبلة العقائدية وقف الإمام موقفاً حازماً تجاه الغلاة فحاربهم ولعنهم.
وكان ينهى أنصاره عن توسيع دائرة الخروج المسلح على النظام ويجعله محصوراً بفئة معينة لادامة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولا يقاف انحراف الحكام بهذه الحدود وضمن المصلحة الإسلامية العليا، ولا يدعو إلى تكثيف الجهاد المسلح لأنه قد يخرج عن حدود المصالح العليا.
قال (ع): ((كفّوا ألسنتكم والزموا بيوتكم، فانّه لا يصيبكم أمر تخصّونه به أبداً ولا تزال الزيدية لكم وقاءً ابداً))
وكان ينصح الحكام بما هو صالح لخدمة المصلحة العامة وكان لا ينظر إلى شخص الحاكم فليس المهم ان يحكم فلان أو فلان أو الإمام ولكنّ المهم تطبيق المفاهيم والقيم الإسلامية في الواقع، فكان يقول للحاكم العباسي المنصور: ((نحن لك أنصار وأعوان ولملكك دعائم وأركان ما أمرت بالمعروف والاحسان وأمضيت في الرعية احكام القرآن، وارغمت بطاعتك أنف الشيطان)).
ومن حرص الإمام على سلامة ارواح المسلمين وان كانوا مخالفين للإمام أو معادين له، سأله محمد بن قيس: ((عن الفئتين من غير اتباع الامام كالمؤيدين للحكومة والمعارضين لهم كالخوارج أبيعهما السلاح، فقال بعهما ما يكنهما: الدرع والخفتان والبيضة ونحو ذلك))
فالامام يحرم بيع السلاح القاتل ويشجع على السلاح الوقائي


سعيد العذاري


التعليقات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 08/10/2010 05:16:04

الاستاذ الواعي ذو الفقار ال طربوش الخفاجي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك الواعي وملاحظاتك الميدانية القيمة التي تعبر عن خبرتك وتجربتك في الواقع
قيل لاحد الشيعة ان احمد بن حنبل امام الحنابلة يقول (( ان عليا لم تزنه الخلافة بل زانها))
فقال :((( الان ذهب نصف الحقد عليه ))
بسبع كلمات منصفة ذهب نصف الحقد هكذا تتغير النفوس
الوحدة ضرورة قرانية وسنة معصومية وضرورة عقلية ووطنية فلماذا لانكون السباقين اليها
ولذا فمن يقابلنا بارهاب او الغاء او شطب فهو بعيد عن الشرعية والوعي والوطنية وهؤلاء قلة وشرذمة لايمثلون مذهبا او طائفة فهم متمردون حتى على مذاهبهم او ائمتهم فقد كان ائمتهم موالين لائمتنا كما يحدثنا التاريخ
واذا وجد تكفيري ارهابي فهو مرتبط بدوائر دولية وسياسية لاتريد للمسلمين ان يتوحدوا
ان الانتظار الايجابي يحتم علينا ان نقابل الاخرين بمودة ورفق لنجذبهم الينا ونصف الارهابي بانه لادين له
وفقك الله مدافعا عن الحق وقادته واتباعه

الاسم: ذو الفقار آل طربوش الخفاجي
التاريخ: 07/10/2010 20:03:16
السيد العذاري
مهما كانت النوايا طيبة ولكنها تحتاج لطرفين فمن المحال انك تحب والاخر يكره وانت تقترب والاخر يبتعد وانت تترك التقية والدبلوماسية وغيرك يحمل لك الخنجر ويختار المنحر! لازال امامنا ببهاء فكره وفكر اجداده سيدنا الصادق ع ولكن اليوم واقعنا سيدي مر علقمي انظر لحال متبعيه في الخليج انظر للقنوات التي ترفع لواء القتلية بلادبلوماسية انظر لافعال المتطرفين في الباكستان مع اننا مسلمين!نحتاج لثورة في النفوس ولكن للجميع لانني كقوي ارى محبتك ضعفا! وتقربك لي تزلفا! حاشاك!بينما معادلات الحياة طرفين والكيمياويات طرفين والسالب والموجب طرفينمع ذلك كان ائمتنا العظام يصرون على كل البهاء الذي قلت ولكن للاسف دون جدوى في بعض منابر السوء المستمرةهدير تطرفها المدوي والحديث له وذو شجون.

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/10/2010 19:46:03

الاستاذ الواعي ايهم العباد رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعليقك الكريم وثناؤك يزيدني عزما للاستمرار لانه صادر من انسان واع في فكره وعاطفته وسيرته
اضافات رائعة زادت الموضوع قوة ومتانة
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/10/2010 18:18:06

الاستاذ الواعي ايهم العباد رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعليقك الكريم وثناؤك يزيدني عزما للاستمرار لانه صادر من انسان واع في فكره وعاطفته وسيرته
اضافات رائعة زادت الموضوع قوة ومتانة
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/10/2010 18:17:00

الاستاذ والفنان الواعي محمد الكوفي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تقبل الله اعمالك في هذا التعليق المبارك والجهد الذي بذلته
اشكر اضافاتك الواعية وملاحظاتك القيمة
جزاك الله عن اهل البيت عليهم السلام خير الجزاء
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/10/2010 18:11:32

الشاعرة المتألقة شادية حامد رعاها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حب المبادئ والقيم والتعلق بها هو الحب والتعلق الاصيل ومنه تترشح جميع الوان الحب والتعلق وهي اسماه لانها مترشحة منه
انه تعلق رائع يجمع الاحباب المختلفين وطنا ومذهبا والمتفقين في المبادئ الموحدة
اشكر عواطفك النبيلة
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/10/2010 18:09:25

الاستاذ الواعي سمير القريشي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك وتعليقك الواعي الذي يزيدني عزما للاستمرار في الكتابة والمواصلة رغم كثرة المشاغل
اضافات واعية ومتابعات دقيقة تعبر عن عمقك الفكري والتاريخي
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/10/2010 18:08:47

الاستاذ الواعي علي حسين الخباز رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك الكريم وملاحظاتك الواعية التي زادت موضوعي قوة ومتانة
الوحدة ضرورة شرعية وعقلية ووطنية فمن لايريدها اما ان يكون غير متدين او جاهلا او غير وطني او تجتمع جميعها فيه
تقبل الله اعمالك في خدمة قمر بني هاشم وهو وسام فخر لك
وفقك الله لكل خير

الاسم: ايهم العباد
التاريخ: 07/10/2010 14:44:32
الاستاذ المبدع سعيد العذاري

الامام الصادق رحمه الله كان مثالا للعقلية الفذة والروح السامية ، فهنيئا لمن تتلمذ على منهجه والتزم بنهجه الفريد نهج جده عليه السلام ...
دمت متبحرا وغواصا تتحفنا بهذه الدرر الناصعة...
مودتي واعتزازي

الاسم: محمد الكوفي/ ابو جاسم
التاريخ: 07/10/2010 13:05:42

جناب الكاتب القدير والباحث الأديب والمؤرخ الاخ المخلص المجاهد سعيد العذارى المحترم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد سعيد العذارى دامت توفيقاته.
أحسنت أخي العزيز في سرد هذا الموضوع المهم كان جيدا ومهما جدا و الذي كان لابد من طرحه مأجور عليه وضحت لنا ما كنا نصبو اليه نفتقده ونفتقر اليه وسوف تثاب على ما حررته وأنجزته وهو الذي يدخل في صلب مآسينا موضوع الوحدة الإسلامية المباركة والذي جاهده من اجل تثبيت ذالك وترسيخ قواعده الرسول الكريم محمد {صلى الله عليه وآله وسلم} {يقول الله تعالى في كتابه الكريم لقد خاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم * فان تولوا فقل حسبي الله لا اله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم}.يحمل رسالة وشريعة ربانية قد استوعبها علماً وعملاً {من أنفسكم} عاش محنتكم وعرف مشاكلكم وهو خبير بكم وانتم ايضاً تعرفونه في صدقه وأمانته وإخلاصه {عزيز عليه ما عنتم} يتألم لما يصيبكم من عناء وشقاء واختلاف بين مذاهبكم ومشاربكم وهو نتيجة الابتعاد عن المنهج الالهي في الحياة فله همة عظيمة في إنقاذكم من هذه الحياة النكدة ولا يعيش هم نفسه فقط ومصلحته وأنانية ومعزولاً عن الناس {حريص عليكم} كان النبي صلى الله عليه وآله يبذل كل ما في وسعه لإسعادكم ولا يدخر جهداً في إصلاحكم {بالمؤمنين رؤوف رحيم} كان يضحي من أجلهم وحدة الإسلام ويؤثر على نفسه . وليس هذا هو الموقف الوحيد لرسولنا صلى الله عليه وسلم في الصفح والحلم والعفو بل أن مواقفه في هذا الميدان أكثر من أن يحصيها عد أو يحيطها حصر، ومن مواقف العفو والصفح التي لا مثيل لها بين الناس عفوه المكرر نرى في تاريخ الرسول{ص}. وأهل البيت{ع}.نماذج رائعة من العفو،
ينبغي علينا جميعا أن نتبعهم فيها لأنهم القدوة.
حينما فتح الرسول مكة المكرمة عفي عن الجميع مع انه كان يمكنه الانتقام منهم، بل لو أخذهم بجرائمهم لم يكن ملاماً.
لأنهم أثاروا الحرب ضد الإسلام وقتلوا جمعاً كثيرا{ع}. رغم عظم جرمهم قبل الرسول إسلامهم وعفي عنهم.
وسار على نهجه وطريقته وزيره وخليفته من بعده علي بن أبي طالب{ع}. الذي ضحى من اجل الإسلام وافدي بدمه الطاهر مع دماء ذريته من اجل كلمة ان الله واحد لاالاه الاالله وحده لأشريك له وآن محمد رسول الله . وتطبيق المفاهيم والقيم امرتين,ة العظيمة لذا عانى من عدائه وصبر على ألاذا وصابر عليها لأغير,شكرا لك وعظم الله أجورنا وأجوركم بإستشهاد امام المذهب وقائد خط سيرة الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وآله وسلم طريق ذات الشوكة الطريق السوي المتبع نهج آل البيت المعصومين والأئمة الهداة الميامين أصحاب النهج المبين وعلماء قادة مذاهب المسلمين {رضوان الله عليهم أجمعين}.وذالك بمناسبة يوم رحيل امام المسلمين صادق آل البيت {ع}.صاحب حديث ولدني أبا بكر مرتين ,{ر}.وعظم الله لكم الأجر في ذكرى شهادة سادس أئمة الحق أرواحنا له الفدى الامام جعفر بن محمد الصادق سليل البيت النبوي الكريم، البار الامين صلوات الله وسلامه عليه ونسأل من الله أن يهدينا ويوحدنا صفنا كل جميعا للإسلام لما يرضيه خير الدنيا والآخرة ويوفقنا لما يحبه ويرضاه ونسأل الله أن يوحد صفوفنا وأن يعز الإسلام والمسلمين وينصر إخواننا المؤمنين في كل مكان .. وفقكم الله أخي العزيز لكل خير السيد المبارك وجعل أجر جهودكم وثوابكم مضاعفا وثابتا عنده ويسجلها في سجل أعمالكم.والسلام شكرك حبيبي الكريم.
{{ الفنان التشكيلي محمدا لكوفي/ أبو جاسم
abo_jasim_alkufi@hotmail.com

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 07/10/2010 10:41:26
شيخي الجليل سعيد العذاري..لا غرو أن نتعلق بك وانت متعلق باجمل المبادئ والافكار...
دمت بهذا الالق...ومزيدا انشاء الله...
محبتي
شاديه

الاسم: سمير القريشي
التاريخ: 07/10/2010 10:15:11
الاستاذ سعيد
جزاك الله تعالى الف خير
كلام موضوعي ومنطقي بعيدا عن التهويل الاعلامي الفارغ
لا بد ان تناقش الوحدة بشكل موضوعي لا بشكل شعارات فارغة
الشكر الجزيل الى الاستاذ سعيد العذاري

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/10/2010 10:14:30
الشيخ الواعي المربي عزيز عبد الواحد رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل
اثمن دورك الارشادي والتربوي
وفقك الله لكل خير

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 07/10/2010 08:32:10
سيدي العزيز سلام الله عليك .. تصور اني سرحت بعيدا في فيافي موضوعك الرائع واستوقفني سؤال واحد اتمنى فعلا ان يأخذ على محمل المسؤولية ويناقش بشكل علمي من قبلكم ومن قبل الاخرين .. هل ثمة من يخشى الوحدة في العراق ارجوك لاتقل لي لا .. نعم هناك الكثير ممن يخافون وحدة العراق .. فماهي دوافع الفرقة وماهي متطلباتها علما اني افكر بحصر الموضوع بالاجندة الداخلية فقط فالاجندة الخارجية معروفة الاغراض .. اود ان ارى الوحدة موقعة بهويات مختلفة وليس تبعا لامنية هوية دون سواها .. سيدي العذاري تقبل مودتي ودعائي

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 07/10/2010 00:26:29
السيد العزيز العذاري دام موفقا
السلام عليكم
جميلة هي الجوانب التي تطرقتم لها في هذه الذكرى العطرة
وكلنا اقلام لسعيكم ناصرة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 23:15:28
شاعر المهجر والمهاجر السيد سامي العامري رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك الكريم وتشجيعك الجميل الذي يزيدني مواصلة لانه صادر من شاعر خبر الحياة وعاش مع عدة شعوب
دمت شاعرا رساليا ومبدئيا
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 23:11:58
الاعلامي الواعي فراس حمودي الحربي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل الذي يشجعني للمواصلة
ايها الاعلامي الذي يعمل في ميدان المجتمع اثمن جهودك القيمة
دمت واعيا

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 22:50:29

الاستاذ الواعي يعقوب يوسف عبد الله رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعليقك الكريم وثناؤك يزيدني عزما للاستمرار لانه صادر من انسان واع في فكره وعاطفته وسيرته
افتخر بمرورك وتعليقك
اضافات رائعة زادت الموضوع قوة ومتانة
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 22:49:46

الاستاذ عباس ساجت الغزي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك وتعليقك الواعي الذي يزيدني عزما للاستمرار في الكتابة والمواصلة رغم كثرة المشاغل
اضافات واعية ومتابعات دقيقة تعبر عن عمقك الفكري والتاريخي
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 22:46:30

الاستاذ الواعي يعقوب يوسف عبد الله رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعليقك الكريم وثناؤك يزيدني عزما للاستمرار لانه صادر من انسان واع في فكره وعاطفته وسيرته
افتخر بمرورك وتعليقك
اضافات رائعة زادت الموضوع قوة ومتانة
وفقك الله لكل خير

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 06/10/2010 22:45:10
من يريد البحث عن الحقيقة او مراعاة المصلحة العامة فينبغي ان يتحاور في مؤتمرات مغلقة
اما الحوار العلني فماهو الا للمغالبة وافحام المقابل او احراجه امام المشاهدين دون اقناعه لان الاغلبية تتمسك بموروثها ولا تتقبل غيره
-----
الأستاذ العزيز الباحث سعيد العذاري
أطيب التحيات
كتبتُ تعليقاً قبل عدة ساعات وابتلعه النت !
وكنتُ قد شددتُ في على أهمية الفقرة التي أقتبستها هنا وضرورة الإفادة منها وطبعاً لا أنسى جمالية التناول في مادتك ككل
دمت بخير وصحة وسلام

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 06/10/2010 22:12:39
الوحدة والمصلحة الاسلامية في منهج الامام الصادق (ع)
الاستاذ والباحث المفكر الاسلامي الدوؤب والمثابر في طرح الكتابات كل يوم ولي الشرف اتعلم الكثير منكم والحمد الله والله حاميك بحق الامام الصادق عليه السلام روحي له الفداء دمت قلم وهاج في النور
تقبل مودتي وامتناني

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 21:44:54
الاستاذ الواعي حمودي الكناني رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي واضافاتك الرائعة التي زادت الموضوع قوة ومتانة
بارك الله بك موحدا
ووفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 21:44:18
الاستاذ الواعي حمودي الكناني رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي واضافاتك الرائعة التي زادت الموضوع قوة ومتانة
بارك الله بك موحدا
ووفقك الله لكل خير

الاسم: عباس ساجت الغزي
التاريخ: 06/10/2010 20:04:50
الاديب والمؤرخ الاستاذ سعيد العذاري
الامام جعفر الصادق سليل البيت النبوي الكريم، وما كان له من شخصية عظيمة في الفقه الإسلامي ومنزلة لا تجارى في عالم الفكر العربي، وفي الجانب الروحي بصفة خاصة.لم يكن الامام يكتفي بنشر التعاليم والرد على الشبهات والمناظرات في المدينة بل كان يرسل تلامذته وطلابه الى سائر المدن ليقوموا بذات الدور الذي كان يقوم به، خاصة أولئك التلامذة الذين كان يفدون الى الامام من سائر المناطق فان هؤلاء يعودون الى مناطقهم بعد تلقيهم العلوم ويصبحون مؤهلين لنشر الدين والرد على الشبهات ومواجهة الانحرافات الفكرية والعقائدية.
وفقك الله سيدي الفاضل

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 06/10/2010 18:56:07
القامة الشامخة والثرة
الاستاذ الباحث
السيد سعيد العذاري
عظم الله لكم الاجر بذكرى شهادة سادس ائمة الحق الامام جعفر بن محمد الصادق ارواحنا له الفدى
واحسن لكم العزاء بجدكم الصادق
حبيبي الغالي
اما ماذهبت ليه في مقالكم هذا ان دل على شيء انما يدل على عمق الوعي الذي تحملونه والتشديد على الترابط الاخوي ونبذ التفرقه وهو امر ما احوجنا اليه اليوم
وهذا الامر لو ذهب اليه الكثير من ساستنا ومتشددينا لما وصلنا الى ما هو حالنا اليوم
نسأل الله ان يمن على عراقنا ومسلمينا بالتازر وصف الصفوف ونبذ التفرقة
واننا نفتخر بهكذا كتابات رصينة المعنى
دمت كاتبا واديبا
تقبل مروري
يعقوب

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 18:30:46

السيد الاستاذ علاء الصائغ رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل
قرات تعليقك على موضوع لي نشرته في الشهر السابع ولكن كنت حافظا لقدر التعليقات وهي خمسين فوجدت مكتوبا امامها 51 فقرات تعليقك وملاحظاتك الواعية
بعض المقالات لم اكتب به مصادرا لظني انها ليست مهمة واخرى مطبوعة بنظام محور للوورد فلا تظهر
ساعمل باقتراحك جزاك الله خيرا

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 18:29:32

الاستاذة الاديبة سنية عبد عون رشو رعاها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعليق واع صادر من اشتاذة واديبة واعية وذات خبرة علمية واجتماعية وذكاء واع مما يشجعني على مواصلة الكتابة والاستمرار فيها
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي
وفقك الله كاتبة واديبة وقاصة اجتماعية تنطلق من القصة لتربية الجيل النائش وتبذر بذور الوعي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 18:28:45

الاستاذ الواعي سلام كاظم فرج رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعليقك الكريم وثناؤك يزيدني عزما للاستمرار لانه صادر من انسان واع في فكره وعاطفته وسيرته
افتخر بمرورك وتعليقك
تشخيصك واع ونابع من خبرة سياسية واجتماعية
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 18:28:19

الاستاذ علي الغزي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك وتعليقك الواعي الذي يزيدني عزما للاستمرار في الكتابة والمواصلة رغم كثرة المشاغل
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 17:38:18

الاستاذ الواعي علي جبار العتابي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تشجيعك وتعليقك يزيدني مواصلة واضافاتك زادت الموضوع قوة ونورا
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 17:37:18

زهرة العراق زينب بابان رعاها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
افتقدتك في صفحة النور الرئيسية فلا مقالة ولاخبر ولا استطلاع
انك مؤسسة اعلامية لوحدك ولكن غبت عن النور
اشكر مرورك الكريم
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 17:36:40

الاستاذ الكاتب الواعي صباح محسن كاظم رعاه الله
السلام علیکم ورحمة الله وبركاته
استاذ الايثار تكتب عن نشاطات الاخرين وتترك نفسك تكرم الاخرين وتشجعهم على الاستمرار والمواصلة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 17:36:06

الشاعر الواعي ناصر علال زاير رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعليقك يزيدني قوة لانه صادر من عقل واع وقلب طيب ولسان صادق بوعي وطيبة وصدق ذي قار والناصرية والشطرة وكل العراقيين الطيبين
وفقك الله وحقق امانيك

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 17:35:42

الاستاذ الموالي كاظم الشويلي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعليقك الكريم وثناؤك يزيدني عزما للاستمرار لانه صادر من انسان موال للحق في فكره وعاطفته وسيرته
افتخر بمرورك وتعليقك
وفقك الله لكل خير وانالك شفاعة المعصومين عليهم السلام

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 17:35:12

الاستاذ علي مولود الطالبي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك وتعليقك الواعي الذي يزيدني عزما للاستمرار في الكتابة والمواصلة رغم كثرة المشاغل
وفقك الله لكل خير

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 06/10/2010 17:00:20
سيدي العزيز بورك بك ووفقك الله لعمل الخير .. كم نحن بحاجة الى امثالك ممن يرون بعقولهم قبل عيونهم ويدعون الى توحيد الصفوف بوجه الحملات الظالمة التي تشن لشق صفوف المسلمين واثارة مناطق الاختلاف و اغفال مناطق الاتفاق وهي كثيرة وغنية . دعائي لك عند السبط .

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 06/10/2010 14:29:40
ألأستاذ سعيد العذاري المحترم
أصبحت الشهرة ياسيدي هكذا على المثل القائل ( خالف تعرف )
بل وأصبحت مدارس إن لم تكن مذاهب تقوم على أساس الخلاف مثلما قامت منذ القدم , تأخر مقالك 1000 سنة أو يزيد
ويارب تعقله ألآن الإتجاهات المعاكسة لرأيكم المحترم
تحياتي يا غالي وإمتناني لما تتحفنا به من آرائك السديدة

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 06/10/2010 13:31:20
الاديب المخلص لمبادئه سعيد العذاري
السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
كم نحن بحاجة ماسة لمثل مواضيعكم االتي تزرع الخير والمحبة في النفوس من خلال منهج الامام جعفر الصادق
الصادق بقوله وفعله ....ليتنا نتعلم منهم سماحة الخلق ونبل الاخلاق والترفع عن الصغائر التي من شأنها تفرقةهذه الامة ...شكرا لهذا الموضوع الرائع

الاسم: د.فاطمة عبد الغفارالعزاوي
التاريخ: 06/10/2010 11:19:57
المفكر الاسلامي الكبير سعيد العذاري
تحية اخوية طيبة
لابد وان اعلنها حقيقة ان كتبك وكتاباتك اخرجتني من الظلام الى النور من اللادين الى الدين عقيدة وتشريع وسلوك
لكل الفضل علي في تغيير ذهنيتي وسيرتي
جزاك الله خيرا
تحياتي لك من مهجري لمهجرك
دمت استاذا ومفكرا اسلاميا بعيدا عن الاضواء والرياء

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 06/10/2010 11:14:32
المفكر الاستاذ سعيد العذاري..
الاحتفاء بذكرى شهادة الامام الصادق عليه السلام قد يأتي عفويا وشعبيا وقد يأتي على شكل محاضرة رصينة او مقالة قيمة . وعلى قدر اهل العزم تأتي العزائم..
مقالتك هذه.. يشهد الله.. ومقالة الاستاذ الجليل عزيز عبد الواحد خير تحية . واجمل احتفاء بذكرى شهادة إمامنا ومولانا جعفر الصادق .. ان مدرسة الامام الصادق رغم كل التعتيم الاعلامي على مدى قرون تظل شامخة ترويها اقلام رجال مخلصين نهلوا العلم من اروقاتها.. وعرفوا افضل مراقيها. . فاسلم ايها الصديق.

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 06/10/2010 09:25:35
سيدي العذاري المحترم البركه في عنوانك للمقال يحكي الكثير رائع ما كتبت وهذا في ميزان حسناتك سيدي الكريم اثابكم الله وخير الناس من نفع الناس يا نافع

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 06/10/2010 09:21:09
ياحبيبي السيد العذاري دمت والله على استخراج هذه الدرر من اقوال امام العقل والورع والثقافة وانت اهل للوحدة والسلام بين الناس وفقك الله لكل خير وناصح للامة بخلقك الرفيع يامالك قلوب النوريين دمت ما دمت \\\\\ اخوك علي العتابي

الاسم: عبدالله بدر اسكندر المالكي
التاريخ: 06/10/2010 08:42:05
الأخ العزيز.. الأستاذ سعيدالعذاري

بوركت وجزاك الله كل خير على ما تقدمه من مواضيع تستحق المتابعة.

شكراً لك مرة أخرى.

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 06/10/2010 08:35:00
سيدنه الرائع صاحب القلم والعقل البهي سعيد العذاري

دمت بابداع دام

امنياتي اليك بالموفقية والنجاح الدائك

تحياتي وتقديري

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 06/10/2010 07:32:34
سيدنا الرائع العذاري:
الامام الصادق-عليه السلام- جامعة علمية خرجت آلاف العلماء والفقهاء والمحدثين،ومامن عالم الا ويأخذ بروايته المستله من حديث جده المصطفى-صلى الله عليه واله-
صدق الحديث،علوم القرآن،وفقه الاسلام،وأخلاق الرسالة حمله بين حناياه...

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 06/10/2010 06:17:12
ياصباح الورد سيدنا
أنا شخصيا لم أقرأ في كتب التاريخ أن المسلمين في يوم من الأيام قد توحدوا منذ وفاة الرسول
ولا أرى أنهم سيتوحدون
ربما الا تحت راية الأمام الثاني عشر قائم ال محمد
الحجة المنتظر عليه السلام
هذه وجهة نظري في الموضوع



ناصرعلال زاير--- الناصرية

شكرا

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 06/10/2010 05:36:12
أستاذنا المفكر الكبير سعيد العذاري ، سدد الله خطاكم وأيدكم بنصر منه ، أنكم والله تسر قلوبنا ، وتنير دربنا ، وتحرق وقتك وجهدك لأجلنا ، ليس أمامي سوى الدعاء لكم بطول العمر وان يعطيكم الله حتى ترضى ... خالص محبتي واحترامي وتقديري

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 05:07:29

السيد المربي محمد جعفر الكيشوان الموسوي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجودكم الكريم في صفحتي نور ينورها ويزيد من نورها الناشئ من الكتابة عن ائمة المسلمين
اضافات جميلة وواعية وواقعية تتالف فيها العقول والقلوب
اضافات زادت الموضوع قوة ومتانة لانها صادرة من سيد مربي سيماؤه في وجهه من اثر الارتباط بالله تعالى واهل البيت عليهم السلام وتجسيد منهجهم في فكره وعاطفته وسلوكه
من سماحتكم اتشجع لتتحول اعتقاداتي وافكاري الى واقع عملي لايقتصر على الكتابة
اللهم بحق الامام الرضا واخته السيدة معصومة سهل امور السيد جعفر ليتشرف بزيارتهما
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/10/2010 05:07:00

الاستاذ الاديب سلام نوري رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك الكريم على صفحتي المتواضعة التي ازدادت رفعة بالكتابة عن الامام الصادق عليه السلام وبمروركم الكريم
دمت مبدعا

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 06/10/2010 05:06:08
رزقك الله الخير من كل ابوابه وسهل لك طريق الرقي من كل جهاته حقا دعوة صادقة والتفاتة جميلة من ثري شخصكم الكريم ..

دمتم لنا سيدي الفاضل ورزقكم الله خير جزاء

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 06/10/2010 04:24:42
قال (ع): ((كفّوا ألسنتكم والزموا بيوتكم، فانّه لا يصيبكم أمر تخصّونه به أبداً ولا تزال الزيدية لكم وقاءً ابداً))
وكان ينصح الحكام بما هو صالح لخدمة المصلحة العامة وكان لا ينظر إلى شخص الحاكم فليس المهم ان يحكم فلان أو فلان أو الإمام ولكنّ المهم تطبيق المفاهيم والقيم الإسلامية في الواقع، فكان يقول للحاكم العباسي المنصور: ((نحن لك أنصار وأعوان ولملكك دعائم وأركان ما أمرت بالمعروف والاحسان وأمضيت في الرعية احكام القرآن، وارغمت بطاعتك أنف الشيطان)).
ومن حرص الإمام على سلامة ارواح المسلمين وان كانوا مخالفين للإمام أو معادين له، سأله محمد بن قيس: ((عن الفئتين من غير اتباع الامام كالمؤيدين للحكومة والمعارضين لهم كالخوارج أبيعهما السلاح، فقال بعهما ما يكنهما: الدرع والخفتان والبيضة ونحو ذلك))
فالامام يحرم بيع السلاح القاتل ويشجع على السلاح الوقائي

------------
ةفقك الله ياصاحبي
محبتي

الاسم: محمد جعفرالكيشوان الموسوي
التاريخ: 06/10/2010 02:56:55
جناب السيد الجليل والباحث القدير
السيد سعيدالعذاري دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أحسن الله لكم العزاء بإستشهاد الأمام الهمام جعفر بن محمد الصادق البار صلوات الله عليه.
بحث معمق وأسلوب مميز وكلمات نورانية إنطلقت من قلب سيد كريم ماإنفك يدعو الأمة إلى رص صفوفها ونبذ خلافها والتمسك بعترة نبيها صلوات الله عليهم أجمعين.
ندعو ايها الوجيه وإياكم إلى التمسك بأقوال وافعال واخلاق الأمام الصادق عليه السلام.
إن أئمتنا وعلماءنا ومفكرينا ومثقفينا وخيارنا يدعون نهارا جهارا إلى وحدة الكلمة وكلمة الوحدة. فها هو السيد حيدر رحمه الله وقاعدته الذهبية : لنجتمع على ماإتفقنا عليه... .
إنّ الذي يؤجج الخلاف هم الجهلة والمنتفعون من جميع الطوائف ، وهؤلاء الجهلة قد يصلون إلى مرتبة العلماء والمنظرين والباحثين والمفكرين. وإن يسألني أحد :
كيف يكون هؤلاء جهلة وهم قد حازوا على ألألقاب التي ذكرتها. أقول : إنّ إبليس عليه لعائن الله قد حاز على أكثر من ذلك فقد حاز على الأستاذية الأكاديمية : أستاذ الملائكة.
من خلال تجاربي وعلاقاتي من الأخوة من أبناء العامة لم أجد أن أحدا قد أبغضني لكوني أنتمي إلى مدرسة أهل البيت وقد حصل أن قال لي أحدهم: وهل أنا لست من مدرسة أهل البيت ؟؟
لقد قلتها في مناسبات مختلفة عديدة :
إن زمن تشويه الحقائق قد ولى وإندرس مع العهد الأموي الظالم الذي لم يسلم التاريخ من دسائسه وسمومه التي لازالت آثارها إلى يومنا هذا تفتك بالجسد الواحد وتمزقه شر ممزق.
أننا نعيش عصرا علميا حديثا بكل أدواته وأساليبه فلا مجال للمخرصين الذين يتقتاتون على تشرذم الأمة الواحدة وتقطع أوصالها. إننا ندعو إلى الوحدة والتفهم والتحاور مع كل بني البشر فكيف إذن حالنا مع من يشهد بما نشهد به.
موسف جدا أن هناك من الفرقاء جميعا كتابا وإعلاميين يحاولون وكأنهم يتسلون بنبش أمور أكل الدهر عليها وشرب ، تشبه التخريف ، ويضعونها من جملة عقائد الشيعة والسنة وحتى ربما غيرهما، وكأن التشيع مسؤول عن فساد عقائد بعض الشيعة ، وكأن التسنن مسؤول عن فساد بعض عقائد أبناء السنة.
إن أئمتنا قد حرصوا كما أشرتم أيها الباحث الفذ إلى عدم جعل الخلاف الفقهي يصل حد المقاطعة. كثيرة هي الأحكام التي نختلف فيها من الحمل والولادة والأرضاع إلى الحشر والنشر والشفاعة ولكن ذلك لايفسد في الود قضية ويجب أن لايكون مقدمة لمشروع تكفير وتسقيط.

أحد الحلاقيين في مكة المكرمة سأل خادمكم محمد صادق همسا دون أن ألتفت إليه أسمعه :
هل أنت شيعي أم سني ؟ أجابه خادمكم :
لله الحمد والمِنّة أنني مسلم. أعاد ذات السؤال عليه. اجابه خادمكم : أيها الصالح بالله عليك هل هذا السؤال يناسب المرحلة التي نعيشها ونمر بها ونحن محاطون بالذين يكيدون لنا المكائد ويتربصون بنا الدوائر. أيها الصالح لنتبع الكتاب والسنة والعترة ونغلق ملف السنة والشيعة ، فنحن أمة واحدة على دين واحد، وإسترجل هذا البيت من الشعر :
أحبُ خيار الناسِ كُلُهُمٌ
أبوهُمْ آدمُ وحوّاءُ اُمٌهُمٌ
حينما سمع ذلك الأخ الحلاّق توجه لي وقال : والله لقد سمعت من هذا الحاج الصغير ما يغفل عنه كبارنا وقص عليّ الحوار الذي لم أكن ملتفتا إليه.
علينا بمحاربة عدونا المشترك وهو التخلف والجهل وأحيانا الجهل المركب حيث لايشعر الجاهل بجهله وهنا الطامة الكبرى.
معذرة جناب السيد على الأسترسال في الحديث ولكني أحببت أن أدلو بدلوي هنا في هذه الصفحة المباركة ولا أكتب مقالا مستقلا لعلمي أن الفائدة في صففحتكم المباركة أشمل والبركة أعم..
وفقكم الله جناب السيد المبارك وجعل أجر جهودكم مضاعفا وثابتا في سجل أعمالكم.
أسأل الله تعالى أن يحفضكم من كل مكروه ويجنبكم من كل سوء ويبارك لكم فيما آتاكم ويرزقكم حج بيته الحرام في هذا العام وفي كل عام ويقضي حوائجكم للدنيا والآخرة.
تفضلوا علينا بالدعاء عند السيدة المعصومة وأكون ممتنا لو تفضلتم علينا بركعتين تحت قبتها بقصد أن تطلبنا لزيارتها وزيارة أخيها أباالحسن علي بن موسى الرضا المرتضى عليهما السلام
دمتم في أمان الله وحفظه
الأهل جميعا يبلغونكم التحية والسلام ويرجون منكم التفضل بالدعاء..

تحياتنا ودعواتنا

أخوك
محمد جعفر




5000