..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حرف الميم في مراثي الأمّهات .. أبو العلاء المعري

د. عدنان الظاهر

حرف الميم في مراثي الأمّهات   

أبو العلاء المعري ( 363 - 449  للهجرة )

 

 أبو العلاء المعري - رهين المحبسين وفيلسوف معرة النعمان - فأنه هو الآخر قد نكب بعد المتنبي بوفاة والدته. فكيف يكون حزن الرجل الأعمى الذي زهد في الدنيا فعافها وما فيها. وكيف تكون وحدته وعلى أية درجة من القتامة اذ يمسي وحيدا بلا زوجة ولا أهل ولا ولد ولا من يرعى شؤونه الحياتية اليومية الرتيبة البسيطة حد تحريم أكل اللحوم :

 

هذا جناه أبي عليَّ      

وما جنيت على أحدْ

ثم :

تعبٌ  كلها  الحياةُ  فما  أع  

جبُ الا من راغب في ازديادِ

 

إنَّ حزناً في ساعة الموت أضعا 

فَ  سرور في ساعة  الميلادِ 

 

سألت متى اللقاء (10)

هذا هو عنوان مرثية أبي العلاء لأمه حيث قال فيها فأبدع صياغة العاطفة بقوالب الشعر العربي وتفعيلات الفراهيدي فعالجها في غاية المرونة وطوع عَصيّها كما الحداد الماهر يعالج بارد الحديد بمنفاخ النار مع الفارق. فنار الشاعر مُنصَهرُ روحه العلوية التي تتسامى لهباً ونوراً وناراً يخالطها الألم المكتوم الذي لا يكاد يبين... فلا يزيد من ناره الا أوارا فيحيلُ " سقط زنده " جحيما ولا جحيم الشاعر الأيطالي ( دانتي ) :

 

سمعتُ نعيّها صماً صمام     

وإنْ قال العواذل لا  همام

 

وأمّتني الى الأجداث  أمٌ   

يعزُّ عليَّ أنْ سارت أمامي

 

أجلْ ، فلقد عزَّ عليه كثيرا أنْ تموتَ قبله ، وكأنما كان يريد أن تتخذ الأقدارُ مساراً آخرَ مُغايرا ولكن هيهات. فلقد سبقه أبو الطيب اذ قال :

 

ما كلُّ ما يتمنّى المرءُ يُدركه  

تجري الرياحُ بما لا تشتهي السَفَنُ

 

إن حسرة الشاعر على فقده والدته لفجيعة حقا. ولقد عبر عن هذه الفاجعة بأقصى آيات الصراحة والبراءة والبلاغة اذ تخيل نفسه وقد رجعت به السنون القهقرى طفلا رضيعا ، فما أمسّ حاجته لأم تغذيه اللبن مع الحنان, والحنان يأتي من الصدر الذي يعطي اللبن. وهل في الدنيا من يقوم مقام الأم بالنسبة لرضيع ؟ فلنسمعه يقول :

 

مضتْ وقد اكتهلتُ فخلتُ إني  

رضيعٌ ما بلغتُ مدى الفطام

 

فيا ركبَ  المنون  أما رسولٌ    

يبلّغُ  روحَها  أرَجَ  السلام

 

سألتُ متى اللقاءُ؟ فقيل حتى  

يقوم الهامدون  من  الرجام

 

فصرّفني   فغيّرني   زمانٌ  

سيعقبني   بحذف   وادّغام

 

ثم يشرق الشاعر ومن ثم يغرب متهربا من موضوع قصيدته الأصل هنا وهناك تهيبا من المصاب الجلل تارة وأشفاقا على نفسه التي ناءت بحمل لا يطاق تارة أخرى, حتى ينهي القصيدة بالأوبة التي لا مناص منها لمناجاة حبيبته الوالدة التي لا ثاني يضاهيها في الحياة. وهل تتكرر والدة ؟

 

كفاني  ريها  من  كل  ري 

الى أن كدت أحسب في النعام

 

سقتك  الغاديات  فما  جهام     

أظل   على   محلك   بالجهام

 

وقطر كالبحار فلست أرضى   

بقطر صاب  من خلل  الغمام

 

وبعد ألف عام أختار الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري كما سنرى لاحقا ذات البحر وعين الروي  والقافية لقصيدته التي رثى بها أمه . فأي تأثير قوي عجيب مارسه ولما يزل هذا العبقري الأعمى على المحدثين من ذوي البصيرة والبصائر من الشعراء ! لقد رد الجواهري له الجميل في قصيدته التي القاها في مهرجان ذكرى ألفية  ابي العلاء المعري الذي أقامه المجمع العلمي العربي في دمشق (11) ومطلعها :

 

قف بالمعرة وامسح خدها التربا   

واستوح من طوق الدنيا بما وهبا

 

واستوح من طبب الدنيا بحكمته  

ومن على جرحها من روحه سكبا

 

حرف الميم مرة أخرى

 

أعود ثانية لحرف الميم اياه. ففي البيت الثاني من قصيدة المعري ورد حرف الميم مرات

أربع في ثلاث كلمات أدت معاني مختلفة وان كانت ترجع أساسا الى أصل واحد. والمعري بارع في هذا الفن (12) وأشعاره تزخر بهذه النماذج وأضرابها من الجناس والطباق والتورية وباقي المحسنات البديعية. يقول في هذا البيت :

 

وأمّتني الى الأجداث أمٌّ   

يعزُّعليَّ أنْ سارت أمامي

 

لقد تكرر حرف الميم هنا أربع مرات. والذي يؤم الصلاة هو الإمام ، وإمامُ الصلاة هوالذي يتقدم صفوف المصلين، أي أنه يقف أمام الجميع. فأي خشوع يعانيه هذا الأبن الأبر اذ يلفظ كلمة " أم" ؟ حتى أنه لكأنه يروم أن يقول أنَّ الموتَ فرضٌ آخر يحتاج بدوره الى إمام يقود الناس اليه وانهم يمارسونه كإحدى الشعائر المقدسة المفروضة على بني الأنسان. فالموت , كالصلاة, لا بد له من إمام ينسّق ويُوجّه الناس اليه في سفرهم الأخير.

إنَّ قصيدة " سألتُ متى اللقاء " واحدة من اصعب قصائد أبي العلاء, لا من حيث تعقيد تراكيب الجُمل حسبُ, بل ومن حيث غرابة معانيها وغرابة ما أختار من مفردات الأمر الذي قد لا نجده في باقي أشعاره الا فيما ندر ( واقصد أشعار ديوان سقط الزند فقط ) .

ورد في قصيدة رثاء الشاعر لأمه - وهي في أربعة وستين بيتا - ذكرأسماء عشرة حيوانات هي حسب تسلسلها في القصيدة : الحمامة والنسر والأسد والفراشة والحية والناقة ( تلميحاً وتضمينا ) والحرباء والجنادب والضب والنعام. فعلام يدل هذا إنْ كان له ثمة من دلالة ؟ هنالك تفسيرات لهذا الأمر  متداخلة لدرجة يصعب معها أو يستحيل الفصل فيما بينها ما دام الشاعر موضوع البحث شخصا كأبي العلاء المعري :

1- الإسراف في ذكر الحيوان ينمُّ أو حتى يفضح حاجة المرء لأكل اللحوم التي حرمها على نفسه طوعا.

2- التعويض عما يحسه في قرارة نفسه من نواقص وعلل في الشائع والمعروف من صفات هذه المخلوقات. فالوداعة في الحمامة هي وداعة الشاعر الضرير الملازم داره. وكتمانها الصوت المغرد دون القدرة على فتح المنقار فيه الكثير مما نجده في طبع وفي ظروف الشاعر من ميل للتكتم والإعتزال ثم استحالة الحركة الحرة بالنسبة لرجل أعمى. لقد أستأثر الحمام بأهتمام خاص من لدن الشاعر خاصة في بعض مراثيه وحيثما يتطلب الأمر بث الشكوى والتعبير عن الأحزان, كما فعل في قصيدة " ضجعة الموت رقدة " التي رثى فيها أبا حمزة ومطلعها أشهر من أن يعرف:

 

غيرُ مجدٍ في ملّتي وإعتقادي       

نُوحُ  باك  ولا  ترنّمُ   شادِ

 

أَبَكتْ تلكمُ  الحمامةُ  أم  غ     

نّتْ على فرع غصنها الميّادِ

 

أبناتِ الهديل أسعدن أو عد    

نَ  قليلَ   العزاء  بالإسعادِ

 

إيهِ  لله   دَرّكنَّ  فأنتنَّ  أل 

لواتي  تُحسنَّ  حفظ  الودادِ

 

 ثم لاحظ قوله في القصيدة موضوعة البحث :

 

وحمّاء العلاط  يضيقُ  فوها     

بما في الصدر من صفة الغرام

 

تداعى مصعدا في الجيد وجدٌ

فغال  الطوقَ   منها   بأنفصام

 

اي ان الوجد المتصاعد كاد أن يشق طوق الحمامة الأسود الذي يطوق رقبتها ، فإنَّ هذا الطوق لا يصمد أمام جَيَشان الوجد المُنغّم المشدو هديلا. فالوجدُ عات لكنَّ سبيلَ التعبير عنه في غاية الضيق. ورهين المحبسين يعرف كيف يداري شجونه ويدري كيف يصرفها وهوالكاظم الأعظم للنزعات البشرية وكابح دواعيها. ومن يتغلب على دنياه لا يشق عليه قهر نداءاتها وإنْ ألحّتْ. هذا المنهج ليس طارئا على الشعر العربي كما نعلم. فلقد سبق أبو فراس الحمداني أبا العلاء المعري في هذا المضمار اذ خاطب الحمامة وهو في سجنه أرق خطاب :

 

أقول وقد ناحت بقربي  حمامة    

أيا جارتا  لو  تشعرين بحالي

 

ايا جارتا ما أنصف الدهر بيننا   

تعالي أقاسمك  الهموم  تعالي

 

لقد كنت أولى منك بالدمع مقلةً

ولكن دمعي في الحوادث غالي

 

والمقابلة هنا جد واضحة بين الأسر الروحي والبدني وبين الحرية التي تنعم بها الحمامة . هذا عن الحمامة اما النسر فله رموزه ومغازيه ولعل أبرزها- فضلا عن حرية الانطلاق- الشموخ والطيران على ذرى الجبال والقمم العوالي. ثم حدة البصر الذي يفتقده الشاعر المسكين اصلا. وفي الأسد البأس والجبروت واحتقار الرمم والجيفة والميتة ثم أنه مليك الغاب بلا منازع. ومن ذا الذي أستطاع أن ينافس أبا العلاء في زمانه شعرا وفكرا وفلسفة وألتزاما ؟ أما الضب والنعام فأنها تحاكيه في جَلَده وفي تمنّعها عن الماء وصبر النعام على العطش :

 

كفاني ريُّها من كل ري 

الى أن كدتُ أحُسَبُ في النعام

 

أما تعلق المعري بالناقة فلا مثيل له ولا يلام. فالناقة واسطة نقله من بغداد الى بلاد الشام :

 

طربن لضوء البارق المتعالي  

ببغداد وهنا ما لهن ومالي

 

وإبله يطربها فرح التوجه نحو مسقط الرأس بعد أن برم ببغداد :

 

وكم همَّ نضوٌ أن يطير مع الصبا   

الى الشام لولا حبسه بعقالِ

 

ولولا حفاظي قلت للمرء صاحبي   

بسيفك قيدها  فلست  أبالي

 

ثم إنَّ الناقة مصدر لبن الشاعر وصنوه في مكابدة العطش وأحتمال الأذى والمشاق. لقد خص الشاعر الحمامة بخمسة أبيات في قصيدة " متى اللقاء " وخص الأسد( وأسماه الورد) بعشرة أبيات والأفعى بتسعة. وهذا الأمر يبدو في غاية الغرابة. اذ ما الذي يستهوي المعري في الأفاعي؟  لقد توارد في هذه الأبيات التسعة ذكر ألفاظ عميقة الدلالة, الا أن تحليل مراميها في غاية اليسر. فالدروع( وله قصائد خاصة بها) وسم الأفعى الذي يحيل الجبل كثيبا من الرمال, وجلدها الذي تبدله مرارا كل عام هي في الحق تعبيرات ظاهرية تخفي في طياتها رموزا بعيدة الغور في بحور هذا الرجل المنطوي القاصر المتشائم الكثير الحذر. لا بد من طرح السؤال الأتي : ما دخل رثاء والدته بهذا الحشد الغريب المنوّع من البهائم ؟ وفيها الوديع وفيها الصبور القانع كما أن فيها اللئيم والمفترس.

الحمامة : أحسب أن الحمامة في هذه المرثية هي أم المعري بعينها, وأن الأسد الورد والده. وعلى هذا فلقد أخطأ مفسرو القصيدة  - وقد هرب منها طه حسين كما سنرى هروبا مطلقا - في تعليقاتهم على حمامة المعري. فلنسمعه ماذا قال :

 

أشاعت قيلها وبكت أخاها       

فأضحت وهي خنساء الحمام

 

أما مفسرو القصيدة(4) فقد ذهبوا الى أن هذه الحمامة قد جهرت بصداحها !! وماذا في الأمرهذا من غريب ؟ وهل يستوي هذا التفسير السطحي , وهوليس بتفسير أصلا, مع الغموض والإيهام وفلسفة التورية التي شهر بها المعري(12) ؟؟ الصحيح كما أراه أنا, أن أمَّ الشاعر (وهي موضوع الرثاء) كانت قد فقدت زوجها أو سيدها ( قيلها ) فشيعته الى قبره ( أشاعت قيلها ) . وهذا التفسير متطابق مع حقائق الأمور المعروفة عن تأريخ عائلة المعري. أما الخنساء فخطبها مع أخيها صخر غني عن التعريف :

 

يذكرني طلوع الشمس صخرا 

وأذكره لكل غروب  شمسِ

 

ألا  يا  صخر لا أنساك حتى  

أفارق مهجتي ويشق رمسي

 

الأسد : اما الأسد الورد ( أي الأشقر اللون ) فلست اعدوالحقيقة اذ أقرر أنه لا يمكن الا أن يكون والد الشاعر نفسه. قال في وصفه وفيما حوله وجمر عينيه الذي يجتذب الفراش اليه ليلا وهي تتقد شررا وتتوهج نارا. لقد وصف فأبدع في وصفه لدرجة يحسده عليها الكثير من المبصرين سواء أكانوا شعراء أو رسامين :

 

بدا  فدعا الفراش  بناظريه    

كما  تدعوه  موقدتا   ظلامِ

 

بناري  قادحين  قد استظلا       

الى صرحين أو قدحي مدام

 

كأن اللحظ يصدرعن سهيل   

وآخر  مثله  ذاكي  الضرام

 

تطوفُ بأرضه الأسْدُ العوادي   

طوافَ الجيش بالملك الهُمام

 

وقال  لعرسه  بيني   ثلاثا      

فما لك في العرينة من مقام

 

فهل رأيت أجمل أو أكمل من هذه اللوحة التي رسمها فنان كفيف البصر؟ الصدق والدقة في محاكاة الطبيعة من شدة لمعان عيني الأسد وحمرة سهيل النجم وتوقان الفراش للضوء ليلا . ثم يؤوب بعاطفته منكفئا بعد كل هذا التطواف المكثف والشديد الرمزية الى عالمه الخاص والمغرق في الخصوصية. ففي لحظة موت الأم من هو الأحرى بالتذكر غير الأب الذي فارق الحياة وقتما كان الشاعر في الرابعة عشرة من عمره. فهذا الملك هو والده بعينه وكل البرية طرا هي هذا الجيش اللجب الباقي على قيد الحياة حيث يلتمس الشاعر فيه بعض العزاء وبعض القوة يستعين بهما في مغالبة ضعفه المركب : اليتم المزدوج والعمى. اما البيت الآخير فإنه من الوضوح بحيث لا يترك زيادة لمستزيد : " وقال لعرسه بيني ثلاثا " لقد فارق الوالد زوجه الفراق الأبدي الذي لا من رجعة بعده, عبّرَ عنه بالبينونة الثلاثية الكبرى في الشرع الأسلامي.

 

الحية : أما الحية ( الحباب ) , وقد خصها بتسعة أبيات كاملة, فإنها في نظري التعبير الرمزي اللاشعوري عن الخوف وتوقع الدسائس ومكائد الحساد والخصوم. فالأفعى سامة في شعر أبي العلاء , والأفعى تغير جلدها بشكل دوري دلالة على قلق الرجل وانعدام الثبات في الحياة, والأفعى رقطاء وكل رقطاء سامة :

          

على أرجائها نقط المنايا

مُلمّعة بها تلميعَ شامِ

 

لاحظ روعة الجمع بين صفات الحيوان ( الأفعى ) وبعض ما نعرفه عن طبيعة البشر(الشامة) والدلالات التي يحملها مثل هذا التشبيه والمقابلة. نقط الأفعى ( وهي سامة قاتلة )على جلدها تقابلها  شامة جلود بني البشر. فهل أراد المسكين أن يقول أنْ لا فرقَ بين البشر والأفاعي : الكل سام وغادر فتاك ؟  قال المعري هذه القصيدة بعد رجوعه الى المعرة تاركا بغداد حيث أبلغ بخبر وفاة والدته وهو في الطريق. يقرر طه حسين (4)  أن المعري لم يسلم في بغداد , وقد أقام فيها سنة وسبعة أشهر, من  حسد الحساد ومن كيد الكائدين. ولقد أهانه أثنان من رجالات بغداد يومذاك. أولهما الشريف المرتضى الذي استفزه المعري ببيت المتنبي الشهير (( وأذا أتتك مذمتي من ناقص ...)) وثانيهما هو النحوي أبو الحسن علي بن عيسى الربعي. فكيف ينسى هذا العبقري الضرير المسالم والعاجز إساءة من أساء اليه ؟ سيما وأن أدبه الجم وتربيته ووضعه العام كلها لا تمكنه من أن يرد أو أن يقابل الإساءة بمثلها. فكل من أساء وكل من يزمع أن يسيء لهذا الطفل- الرجل الوديع انما يتشكل أفعى بنابين في شعوره الباطن أو لاشعوره بلغة ( فرويد ) أولا وفي شعره فيما بعد ثانيا. ثم إنَّ الأفعى اللعينة هي التي أغوت أبانا آدم وزينت له طريق المعصية بالأكل من شجرة الخُلد المحرمة فاستحق بذلك العقاب ومن ثم الطرد من الجنة :

 

أبوكم آدمٌ سنَّ المعاصي     

وعلمكم مفارقة الجنانِ

 

كما قال المتنبي في القصيدة التي مدح بها (عَضُد الدولة البويهي) ويذكر في طريقه اليه (( شعب بوّان )) (3)

       طه حسين ومرثية المعري

 

   رغم إعجاب الدكتور طه حسين بالمعري فكرا وفنا وشخصا, ورغم أنه كتب فيه أكثر من خمسمائة صفحة من مجلده الثالث ( من تأريخ الأدب العربي ) لكن لا نرى إلا ذكراً عابراً للقصيدتين اللتين رثى بهما المعري أمه. ذكرهما في ثلاثة مواضع حسب, مجرد ذكر عابر مقتضب حتى أنه لم يكلف نفسه ذكر اسمي القصيدتين. هذا الأمر يدعو حقا للدهشة. كما أنه لم يكن مقتنعا بأن هاتين القصيدتين من الرثاء, بل وعدّهما من الوصف (4). وعلى الضد من هذا نراه يُسهب في شرح القصيدة التي رثى المعري فيها الفقيه الحنفي أبا حمزة والتي مطلعها :

غيرُ مُجد في ملّتي وأعتقادي   

نَوحُ باك ولا ترنّمُ شاد

 

حتى أنه قال فيها (4) : (( نعتقد أن العرب لم ينظموا في جاهليتهم  واسلامهم , ولا في بداوتهم وحضارتهم قصيدة تبلغ مبلغ هذه القصيدة في حسن الرثاء )). فهل يا ترى كان هذا هو السبب الرئيس الذي جعل الرجل يعزف عن تذوق أو شرح أو تقويم القصيدة الرائعة موضوعة البحث؟ أم أن هناك أسبابا أخرى جعلته يتجنب الخوض في نقد شعر صعب متشعب عويص التركيب والعمارة, وفيه ما يحتمل أكثر من وجه ويقبل أكثر من تفسير ؟  فأذا كان هذا حال هذه القصيدة " سألت متى اللقاء " فالرجل معذور, لأن الأمر يتطلب جهدا مضاعفا لا يقصر عنه عميد الأدب طه حسين لولا علة عينيه وأضطراره أن يستعين بالأخرين قراءة وكتابة وأستعادة وأستزادة. وهذه أمور يكرهها وإنْ قبلها مُكرَهاً. اذا وجدنا العذر للرجل , فبأي عذر يقنعنا المبصرون من النقاد والكتاب ومحبي المعري, قديمهم وحديثهم, وهم عن أمثال هذه القصيدة معرضون؟ لم أجدْ فيما قرأت تقويما أو شرحا حقيقيا لشعر الرثاء هذا  وهو الذي يستحق الكثير من ذوي الذوق والإختصاص. إنَّ هذه القصيدة عالماً قائماً بذاته وبنياناً مرصوصاً مرصوفاً عظيم الهيبة كثير الجمال وشديد التنوع ولا يخلو من آيات الغرابة والسحر والأسطورة.

ثمة أمر آخر يسترعي انتباه قراء أدب طه حسين : اعجابه بمرثية المتنبي لجدته حدَّ وصف القصيدة بأنها خالدة. علما أنه لم يكن معنيا الا بتقصّي الغريب فيها والشاذ مما يمكن أن يستشف منه دليلا على غموض أصل المتنبي وأسرته ونشأته الأولى في الكوفة, بل وحتى وضاعة نسب الشاعر (4) .

 

                       بلحاج والمعري

 

لقد ذكر الأستاذ محمد مصطفى بلحاج ثلاثة أبيات من مرثية المعري " سألت متى اللقاء "  (12) . ذكرها اقتباسا من سواه من النقاد كأمثلة للتدليل على الإغراب كما في البيت :

 

وأذّنت الجنادبُ في ضُحاها      

أذاناً غيرَ منتظر الإمامِ

 

ولا أعرفُ - حدَّ علمي - أنَّ شاعراً سواهُ من معاصريه أو ممن سبقه من شعراء العربية قد وظف حيوان " الجندب " في أشعاره . ثم كيف تؤذّن الجنادب ؟ أو البيت التالي :

وصرّفني  فغيرني  زمانٌ   

سيعقبني  بحذف وادّغام

 

أجل, ذكر الناقد هذين البيتين وبيتا ثالثا آخر كأمثلة على مدى ولع وتمكن المعري من فن الإلغاز والتورية والإبهام والإيهام. ولذا فقد كانت إمّا موضع إنكار واستهجان  ، كما هي حالة البيت الأول ، أو أنها كانت موضع إستحسان ورضى وإعجاب ومديح كما هي حالة البيت الثاني. على إني لا أعتبر تناول مثل هذه الأبيات بالنقد الجمالي الصرف وبالإحتكام الى علم الهيئة والبديع والبيان وقواعد الصرف والنحو وما سواها , لا أعتبره نقدا نوعيا للقصيدة موضوعة البحث, وهي أساسا قصيدة رثاء كما نعرف. ويظل رأيي السابق على ما هو عليه من أن القصيدة هذه قصيدة مظلومة اذ لم يلتفت اليها - الى حد علمي - أحدٌ من النقاد وإنها لحريّة بكل اهتمام لفرادتها وما أشاعت من أجواء وما بثت من مشاعر تتصل ضعفا وقوة بأدق أحاسيس الإنسان وهويتملى شؤون الحياة والموت ويحيا مأساة موت أعزّ إنسان لديه, اذ ليس للشاعر من أحد بعد موت أبيه سوى أمه. لا تخلو القصيدة بوجه عام من الغموض. ومن قال إنَّ العالم واضح بالنسبة لضرير؟ والمسألة كذلك صحيحة بالنسبة للعالم الآخر. فالدنيا والآخرة عالمان غامضان للمبصر وبدرجة أشد للكفيف .ثم هل يستطيع رجل متزن حصيف الإعراب عن مشاعره بشكل صريح سيما اذا أتصل الأمر بعواطف الحزن وتابعه البكاء؟ وهل من المعقول والمقبول أن يبكي رجل بلغ أشده أو انه قد بلغ مبلغ الرجال؟ إذاً فالهروب إلى الرموز والإستعارات والتورية وما اليها اجدى وأكثر قبولا من إشهار دموع الحزن التي قد يلومه فيها أكثر من لائم. فمن ذا يلوم الشاعر اذا تذكر أباه الراحل وهو يرثي والدته؟ ومن ذا الذي يلومه اذا ما ذكر خاله المتوفى وكان شقيقا لأمه ( وبكت أخاها ) ثم وهو في أشد حالات الضعف والحزن, ما الذي يمنع استرساله مع أحاسيس الشجن والمحن التي لاقاها من الخصوم والحساد وخاصة أولئك الذين أمتحن بهم في بغداد قبيل وفاة أمه مباشرة. يُدعى الى مجلس أحد ادباء وأشراف بغداد ومن ثم يُستفزُّ أو يُطردُ أو يُهانُ. وفي هذا المكان من مؤلم الذكريات ومُشجيها لا يشخص امام بصيرته من المخلوقات إلاّ الأفعى الرقطاء , فإنها تقتل وهي تتبدل بتغييرها لجلدها . القصيدة كثيفة بمشاعر الحزن والخوف ووميض العتاب وشرارات الحنق والملل والسأم صاغها الشاعر الكفيف فأبدع الصياغة ما سمحت له حالته الجسمانية والنفسانية وقساوة ظرف عماه. والعجيب أن المعري لم يكن يتذكر الا اللون الأحمر من بين سائر الألوان المعروفة. خلاصة القول : طالما أن القصيدة محددة الغرض - وهي هنا رثاء - فيجب أنْ ينصّبَ النقدُ العام على موضوع القصيدة الخاص. وتقويم بضعة أبيات منها من وجهات نظر اخرى لا تمتُّ لموضوع القصيدة بصلة, مهما بدا هذا التقويم ضروريا من وجهة نظر علم الجمال, فإنه لا يُغني بأية حال عن النقد المنصب على مجمل القصيدة كبناء موحد متكامل. والجزء لا يلغي الكل, بل وحتى لا يعوض عنه.

 

الجواهري ( 1900 - 1998 )     

 

                                       قفص العظام

 

    تتكون قصيدة الجواهري من ثلاثة وثلاثين بيتا جرى فيها وزنا وقافية مجرى مرثية أبي

العلاء المعري لأمه (10) , سوى أن الجواهري قد خاطب أمه اذ كانت ما زالت على قيد الحياة, الا أن " شعورا مأتميا  خيم عليه, فلما أستقل السيارة مرتحلا هطلت دموعه وثارت في نفسه عوامل الحنو ودار فيها أنه قد يكون يشاهد أمه للمرة الأخيرة ..." (13) . اذن فمن حقنا اعتبار القصيدة قصيدة رثاء, والرحمة للموتى والأحياء على حد سواء.

لقد وظف الجواهري- بعد المعري - الميم المكسورة بعد الألف رويا لقافيته لتعبر عن نفس

كسيرة ومزاج مأزوم حزين وروح أشجاها الهم. في حين استخدم المتنبي حرف الميم المفتوح

متبوعا بالألف المقصورة أو الممدودة الأمر الذي ينسجم غاية الأنسجام مع نفسية المتنبي المتعالية ومع كبريائه المعهودة. لم يحنِ ِ المتنبي رأسا لحادثة أو كارثة ولم تدمعْ  له عين ، لذلك كله نراه لا يجيد الرثاء بصفة عامة وإنْ جوّد في المديح. خلا قصيدتيه اللتين رثى فيهما والدة سيف الدولة وأخته ، ففيهن َّ عاطفة حزينة صادقة وعرفان بالجميل ووفاء ما أشد وضوحه (3) .

اذا تعذر اكتشاف تأثير مرثية المعري لأمه على رثاء الجواهري في قصيدته المسماة " قفص

العظام "  فإنَّ  تأثير شعر المتنبي لأكثر من واضح على هذه القصيدة. وذلك للشبه الكبير في بعض نواحي حياة الرجلين والسياق العام لحياتيهما بل ونشأتيهما الأولى. فالنجف هي بيئة الجواهري الأولى وانها شديدة القرب من كوفة أبي الطيب المتنبي. أجل, لقد أخذ الجواهري قسطا لا يستهان به لا من مرثية المتنبي لجدته ولكن من قصيدة " من الحِمام الى الحِمام " التي قالها المتنبي في مصر في ذي الحجة سنة ثمان وأربعين وثلاث مائة للهجرة بعد اصابته بالحمى التي يطابق وصف أعراضها أعراض دورمن ادوار مرض الملاريا المعروف اذ قال:

 

وملنيَ  الفراش ُ وكان جنبي      

يملُّ  لقاءه   في  كل   عام ِ

 

عليلُ  الجسم ِ   ممتنعُ  القيام ِ      

شديدُ السكر من غير المدام ِ

 

وزائرتي   كأنَّ  بها   حياءً

 فليس تزورُ  الا في  الظلام ِ

 

بذلت لها المطارف والحشايا      

فعافتها وباتت   في عظامي

 

يضيق الجلد عن نفسي وعنها       

فتوسعه   بأنواع      السقام ِ

 

أراقب وقتها  من غير شوق        

 مراقبةَ   المشوقِ  المستهام ِ

 

ويصدق وعدها والصدق شرٌّ        

إذا ألقاك  في الكُرب العظام ِ

 

أبنتَ الدهر عندي كل  بنتٍ        

فكيف وصلتِ أنتِ من الزحام ِ

 

جرحتِ مُجرَّحاً لم  يبقَ  فيه      

مكانٌ  للسيوف  ولا  السهام ِ

 

يقول لي الطبيب أكلت شيئاً   

وداؤك  في شرابك والطعام ِ

 

وما  في  طبّه  أني   جوادٌ        

أضرَّ بجسمه  طولُ الجمام ِ

 

فإنْ أمرضْ فما مرض إصطباري    

وإنْ   أحممْ   فما  حمَّ   إعتزامي

 

لقد رثى المتنبي نفسه حيا في هذه الرائعة حيث حذا الجواهري حذوه في رثاء والدته وهي على قيد الحياة. والمقارنة التحليلية فيما بين القصيدتين تبين أن الجواهري قد أخذ من قصيدة المتنبي هذه إحدى وعشرين قافية أدخلها كقواف في قصيدته البالغة ثلاثة وثلاثين بيتا فقط, اي أن الجواهري استعار ثلثي قوافي قصيدته من إحدى قصائد أستاذه ورائده المتنبي . واكثر من هذا, فلقد وظف بعض صور وإستعارات المتنبي نصا أو يكاد. وللمقارنة أورد الأمثلة الأتية :

قال المتنبي :

  

فأني أستريح بذي وهذا           

وأتعب بالأناخة والمُقام ِ

 

فجاراه الجواهري في عجز هذا البيت اذ قال :

             

تعالى المجد يا قفصَ العظامِ

وبورك  في رحيلك والمقام ِ

 

فهناك الإناخة والمُقام وهنا الرحيل والمقام . ثم قال المتنبي :

 

قليلٌ عائدي  سَقِمٌ   فؤادي        

كثيرٌ عائدي صعب مرامي

 

فقال الجواهري :

 

ولكنْ مهجة ً عظمت فجلّتْ   

وجلَّ بها المرومُ عن المرام ِ

 

وقال المتنبي :

 

فأُمسِك لا يُطالُ له فيرعى   

ولا هو في العليق أو اللجام ِ

 

فقال الجواهري :

 

وفي صدري تجول مُسوَّماتٌ  

من البلوى عصينَ على اللِجام ِ

 

وما مُسوَّمات الجواهري سوى خيول المتنبي الذي شبه نفسه وهو في كنف كافور الإخشيدي في

مصر كالحصان الحائر المغلوب على أمره  فلا هو بالطليق  الحر الذي يستطيع أن ياكل ويرعى

على هواه ولا هو بالسجين المقيد والمكبل بالأصفاد .     

ويقترب الجواهري أكثر من المتنبي اذ يقول :

 

وأُمّات المطامح في ضلوعي   

حواشدُ يضطربن من الزَحام ِ

 

في حين كان المتنبي أكثر إبداعاً حين وظّف كلمة الزحام إذْ قال مخاطبا الحُمّى التي أصابته

في مصر :

 

أبنتَ الدهر عندي  كلُ   بنتٍ   

فكيف وصلتِ أنتِ من الزحام ِ

 

لاحظ الجمال الصوتي المتأتي من ترادف التائين الطويلتين في كلمتي وصلت وأنت. لقد أخفق

الجواهري في صورته اذ أن الحشود لا تضطرب عادة من شدة الزحام, بل على النقيض من

ذلك, فالزحام يقيد الحركة ويحد من زخمها وشدتها. ثم اجتماع حرفي الضاد والطاء في الفعل

يضطربن أمر لا تسيغه أذن العرب . ولقد ألمح المعري الى شيء قريب من هذا حيث

أشار الى استحالة ائتلاف حرفي الذال والظاء فقال (14 ) :

 

فلستَ لهم وإنْ  قربوا أليفاً         

كما لم تأتلفْ  ذالٌ   وظاءُ

 

ثم قال أبو الطيب :

 

ملومُكما يجلُّ عن الملامِ

ووقعُ  فِعالهِ  فوق الكلام ِ

 

فقال الجواهري :

 

وضوّتْ من جبينك لي غضونٌ

بها  يُغني  الزمانُ  عن   الكلام ِ

 

وكلاهما قد قصد الى عجز الكلام عن بلوغ قصد معين أو مأرب محدد. ففي حين ذهب المتنبي

الى أن أفعال ممدوحه لعظمتها لا يمكن أن يطالها أو أن يصفها كلام أراد الجواهري أن يقول

أن الغضون التي تركها على جبهتها العمر وكر السنين لا تحتاج الى تفسير وشروح ولا يلزمها

سؤال وجواب ، فالزمان أوضح من أن يعبَّر عنه بالكلام ، والزمان ليس بحاجة الى ترجمان.

وقال أبو الطيب :

 

أقمتُ بأرض مصرَ فلا ورائي   

تخبُّ بيَ  الركابُ  ولا  أمامي

 

فقال الجواهري :

 

وكنتِ السمعَ مني لا ورائي   

سواك صدى يرنُّ ولا أمامي

 

وهنا الإستعارة من الوضوح بحيث لا تتطلب المزيد من الإيضاح إنْ  فكرة ً أو لفظا ً. لاحظ بشكل

خاص " لا ورائي " و " لا أمامي " من حيث موقعيهما سواء في صدر البيت أو في عجزه.

قال المتنبي لطبيبه معاتبا ونافيا أثر الطعام والشراب على صحته ومؤكدا أنَّ إنحراف صحته

يقع في دائرة الطب النفساني كما نسميه اليوم ويقرر أنَّ هذا الطبيب يجهل المرض النفساني

الذي وقع المتنبي فيه وهو في مصر فقال :

 

يقول لي الطبيبُ أكلتَ شيئا       

وداؤكَ  في شرابكَ والطعام ِ

 

وما  في  طبّه  أني   جوادٌ  

أضرَّ بجسمه  طولُ الجمامِ        

 

فالراحة غير الضرورية هي إقامة قسرية تفرض عقوبة على المرء وأمرها مريب :  أن يبقى

الإنسان دونما عمل يأكل ويشرب وينام . وذلك كله مدعاة لإنحراف صحة الرجل وسقمه الروحي

قبل الإعتلال البدني. فالإستجمام المطوَّل دون مبرر والمفروض بأمر من الأعلى لمما يضير

الروح ومن ثم يضر بالجسد.

فما قال الجواهري بصدد ما قد يصيب الإنسان من أضرار جرّاء ما ينال من راحة وإستجمام ؟

انه قال مخاطبا أمه الشيخة الكبيرة التي أتعبها الزمن وما جرّته السياسة على العائلة من تشرّد متصل وحرمان منوَّع أصاب الجواهري نفسه ... الى مصرع شقيقه جعفر عام 1948 :

 

ويا متعوبةً  قلباً   وروحاً

أخاف عليك عاقبةَ الجمام ِ

 

فإذا أضرَّ الجمام بجسم المتنبي وبروحه فإنَّ الجواهري يخاف على أمه من عواقب طول زمن

الراحة فيحذرها بأدب جم ولكن بأسلوب غير مباشر, عن طريق ألإعراب عن مخاوفه الشخصية

خاصة وأنها تعبى قلبا وروحا ـ  وكل أمهاتنا متعبات ـ  قلبا ً أوجسدا ً أو روحاً. فلنتابع تأثيرات

المتنبي الجبّار على تلميذه الجواهري . قال أبو الطيب :

 

جرحتِ مُجرَّحاً لم يبق َ فيه     

مكانٌ  للسيوف ولا  السهام ِ

 

فقال الجواهري :

 

فليس يطيقُ سهماً مثلَ هذا        

فؤادي وهو مرتكزُ  السهامِ

 

فأبدع المتنبي في استعارته المصوَّرة من حيث كبا الجواهري فأخفق في تصوير القلب اذ جعله      

مكانا تستقر فيه السهام. فإذا كان الأمر كذلك فلِمَ لا يطيق سهما ً واحدا ً إضافيا ً ؟  فالمرتكز مقتدر

لا ريب. الإنسجام في بيت المتنبي واضح شديد الوضوح بين الصدر والعجز ،  وبين اللفظ

والمعنى.

قلت آنفا إنَّ الجواهري أخذ في هذه القصيدة إحدى وعشرين قافية مع كامل رويّها من قصيدة

المتنبي " من الحِمام الى الحِمام " . فما هي هذه القوافي ؟ إنها عدّاً : اللجام   العظام   ابتسام   الظلام   الطعام   المرام   المقام   الكلام   الملام   همام   الزمام السهام   الحسام   أمامي   الجمام   الحمام   الأنام   السقام   الزحام   الغمام   الوسام .

رغم تشابه الكثير من القوافي وبعض الإستعارات والصور تظل قصيدة الجواهري متفردة ببعض الخصائص والمزايا. تظل دافئة  حنونا وتظل شامخة في إجلالها للوالدات وفي أسلوب مخاطبتهن :

 

تعالى المجدُ يا  قفصَ  العظام ِ

وبورك  في  رحيلكِ   والمقام ِ

 

ونوّرت ِ  الدروبَ   لساكنيها    

وعدتِ من السواد الى  ظلام ِ

 

حججت ُ إليك  والدنيا  تلاقي   

عليكِ  بكل   قاصمة ٍ   عَقامِ

 

ورفّت في نديف ٍ من  مشيبٍ   

ذوائبُ  لم  ترفَّ  على  أثامِ ِ

 

وطفتِ بخاطري  حتى تمشى        

حنانك مثل  بُرءٍ في    سَقامِ ِ

 

فيا شمسي  إذا غامت  حياتي     

نشدتك  ضارعا  ألآّ    تغامي

 

ويا  مكفوفة ً عن  كل  ضرٍ

نشدتك أن تكفي عن ملامي

 

وليس رضيعُ ثديك بالمُجاري    

وليس ربيبُ حجرك بالمُظام ِ

 

فإذا إمتازت هذه القصيدة بجو مفعم بالحنان والإكبار للأم ملجأ وملاذا ً نفسانيا ً يلتجيء اليه الرجال

وقت الملمات أو اذا ما أصاب احدهم مكروه لرفع المعنويات وازالة غم النفوس وما يحيق بها

من ضيم..., اذا امتازت بكل هذا وسواه فان قصيدة المتنبي في رثاء جدته لا تكاد تستوي مع

قصيدة الجواهري. فقصيدة " ولا قابلا إلا لخالقه حكما " (3) تقع في أربعة وثلاثين بيتا, ثلاثة

عشر بيتا منها ( الأبيات الأخيرة ) في تعظيم الذات ومداراة الغرور الشخصي المعروف في

المتنبي حتى ( وجعل قوم يستعظمون ما قاله في آخر هذه القصيدة ) . أما باقي الشعر فيتفاوت

بين الرثاء وهوقليل وبين إقرار حِكَم عامة واستسلام مطلق للقدر :

 

  

ألا لا أري الأحداثَ مدحاً ولا ذمّا   

 فما بطشها  جهلاً ولا كفّها  حِلما

 

أحنُّ الى الكأس التي شربت  بها     

وأهوى لمثواها التراب وما ضما

 

بكيت عليها   خيفةً  في   حياتها    

وذاق كلانا  ثكل   صاحبه  قِدْما

 

هبيني أخذت الثأر فيك من العدى   

فكيف بأخذ الثأر فيكِ من  الحمى

 

وما انسدت الدنيا  عليَّ  لضيقها        

ولكنَّ  طرفاً  لا أراك  به  أعمى

 

تغرّبَ  لا مستعظماً  غيرَ  نفسهِ   

ولا  قابلاً   إلاّ    لخالقه   حُكما

 

ولعل من الطريف أن نقارن بين موقفين متفاوتين قيلا في مناسبتين متشابهتين. المتنبي في

بغداد ولا يستطيع دخول الكوفة فيكتب رسالة لجدته يسألها أن توافيه الى بغداد فتموت دون أن

يراها فيكتب فيها شعر رثاء يحن فيه الى كأس المنون ، ذات الكأس التي شربت منها جدته. انه

يتمنى فقط أن يموت في إثر جدته و يقرر أنه عاجز عن أن يأخذ لها الثأر من المرض الذي

أصابها وأنه يعترف بأن الدنيا على سعتها قد ضاقت به جزعا من المصاب الأليم حتى أنه عاد

يتمنى أنْ  لو فقد بصره العاجز عن رؤية هذه الجدة.

أما استجابة المعري للمصيبة التي لحقت به نتيجة وفاة والدته فانها مختلفة بشكل جذري . المِعرّي

هنا لا يطيق الحياة بدون والدته .  هو هنا طفل لا رجل حتى إنه يتمنى أنْ  لو مات قبلها. يتمنى

بكل تواضع الطفل التابع وبرائته ووفائه واخلاصه للدم والرحم :

 

وأمّتني الى الأجداث   أمٌ 

يعزُّ عليَّ أنْ سارت أمامي

 

وأُكبرُ  أن يرثّيها   لساني

بلفظٍ سالكٍ  طرق  الطعام ِ

 

تقرأ البيت الأول فتحس حرارة صادقة وتعلق بالأمومة لا مثيل له لدى الرجال ولا غرابة, فالرجل مكفوف البصر والرجل عازب لا زوج له  وأمه له كل شيء. أؤكد : أمه وليست جدته لأمه كما هي الحال مع المتنبي الذي  تمنى فقط أن يموت في إثر جدته و يقرر أنه عاجز عن أن

يأخذ لها الثأر من المرض الذي

أصابها وإنه يعترف بأن الدنيا على سعتها قد ضاقت به جزعا من المصاب الأليم حتى أنه عاد

يتمنى أنْ  لو فقد بصره العاجز عن رؤية هذه الجدة. القصيدة بشكل عام نظم جيد وصياغة

وصناعة لفظية ليس فيها من العاطفة والشعور الا النزر اليسير. ثم إنها مناسبة للتفاخر وتمجيد

الذات وتسريب روح التعالي والأستعلاء والبطولات.

 

نواصل قراءة قصيدة أبي العلاء المِعرّي : 

 

وأمّتني الى  الأجداث   أمٌ 

يعز عليَّ أنْ سارت أمامي

 

وأُكبرُ أن   يرثّيها  لساني     

بلفظٍ سالكٍ  طرقَ  الطعام ِ

 

مضتْ وقد اكتهلتُ فخلت أني 

رضيعٌ ما  بلغتُ مدى الفطامِ ِ

 

فيا ركبَ المنون  أما رسولٌ 

يُبلِّغُ  روحَها  أرَجَ  السلام ِ ؟ِ

 

إنه ليود أن يبعث اليها سلاما مع قوافل الموتى والراحلين. بل ويطمح في لقاء مع أمه :

 

سألتُ متى اللقاء  فقيل حتى      

يقومَ  الهامدون من  الرجامِ ِ

 

فصرّفني   فغيّرني   زمانٌ

سيعقبني   بحذفٍ   وأدّغام ِ

 

لاحظ صدق العاطفة مع استسلام كامل للقدر لا يجرؤ على مواجهته الا بالتمنيات الصادقة التي

ينفطر القلب لها أسى ولوعة.

ملاحظة أخيرة عن الجواهري هي أنه في أكثر قصائده شهرة قد أخذ الوزن والقافية (بل والكثير

من الصور والتشبيهات والإستعارات والمطابقات) من قصائد سواه من الشعراء. ولكي لا أظلم

الرجل أذكر مثالين فقط آخرين وأترك الحكم لغيري ممن يعنيهم الأدب والنقد والتأريخ .

المثال الأول : قصيدة الجواهري الشهيرة " يا دجلة الخير " التي نظمها شتاء 1962 اثر مغادرته

العراق مضطرا (15) . فلقد حذا فيها حذو الشاعر العراقي المرحوم معروف الرصافي في قصيدته " بعد النزوح " وكان قد نظمها في بيروت عام 1922 بعد خروجه من بغداد وقراره في أن لا يعود الى العراق ثانية (16) ومطلعها :

 

 

هي المواطنُ   أدنيها  وتقصيني 

مثل  الحوادث   أبلوها   وتبليني

 

أنا  ابنُ  دجلةَ  معروفاً بها   أدبي      

وإنْ  يكُ الماء منها  ليس يرويني

 

قد  كنت  بلبلها  الغرّيدَ   أنشدها   

أشجى الأناشيد في أشجى التلاحينِ ِ

 

حيث  الغصونُ  أقلتني   مكللة ً

بالورد  ما  بين أزهار   البساتين ِ

 

الى آخر القصيدة. أما مطلع قصيدة الجواهري " يا دجلة الخير " فهو :

 

حييت سفحك عن بُعد ٍ فحييني    

يا دجلة َ  الخير يا أمَّ البساتين ِ

 

القصيدة طويلة جداً.

أما المثال الثاني : فقصيدة الجواهري التي طبقت الآفاق بشهرتها وعنوانها " أخي جعفر "

ومطلعها :

 

أتعلمُ  أم  أنت لا  تعلمُ   

بأنَّ جراحَ الضحايا فمُ

 

التي أخذ وزنها وقوافيها من قصيدة قديمة ذكرها المسعودي (18)  لمحمد بن يزيد بن مسلمة

بن عبد الملك بن مروان في وصف خيل الحلبة العشرة ومطلعها :

 

شهدنا الرهانَ غداة الرهانِ

بمجمعةٍ   ضمّها    الموسمُ

 

نقودُ  اليها   مقاد  الجميع    

ونحن    بصنعتها   أقومُ

 

غدونا   بمقوودة  كالقداح          

غدت بالسعود لها الأنجمُ

 

مقابلة  نسبة في الصريح    

نماهنَّ   للأكرم ِ   الأكرمُ

 

وهي كذلك قصيدة طويلة وجديرة بأن تسترعي إنتباه الأدباء وعشاق الخيول على حد سواء .

 

المصادر:

 

1- مجلة " المجلة " الصادرة في لندن . العدد 269 الصادر في  3 - 9

 أبريل (نيسان) 1985 .

2- (( وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا )) سورة مريم الآية 32 .

 (( والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا )) سورة مريم ,

الآية 33 . ويقول المبرد في كتابه ( الكامل في اللغة والأدب )  أن عليا بن الحسين بن علي لم يكن يأكل في صحن واحد مع أمه احتراما لها .

3- طه حسين ( من تأريخ الأدب العربي ) المجلد الثالث. الطبعة

الثالثة. شباط 1980 - دار العلم للملايين . بيروت .

4- نزار قباني . الأعمال الشعرية الكاملة . منشورات نزار قباني .

بيروت .

5- القصيدة مشهورة لأبي فراس الحمداني ويغنيها بصوته الجميل المطرب العراقي " ناظم الغزالي " .

6- محمد مهدي الجواهري . المجموعة الشعرية الكاملة . منشورات وزارة الثقافة والأعلام العراقية. بغداد .

7- بلند الحيدري . ديوان " خفقة الطين " . منشورات مكتبة المثنى .

بغداد 1957 .

8- محي الدين صبحي. ( من كتاب الوساطة بين المتنبيء وخصومه ) .

منشورات وزارة الثقافة والإرشاد القومي . دمشق 1978 .

9- ديوان المتنبي . منشورات دار بيروت للطباعة والنشر . بيروت 1980 .

10 - الأخطل الصغير . ديوان شعر .

11- البيت لشاعر صوفي قد يكون السهروردي أو الحلاج أو ابن شبل

البغدادي القائل :

      صحة المرء للفناء طريقُ        وطريق الفناء هذا البقاءُ

      بالذي نغتذي نموت ونحيا        أقتل الداء للنفوس الدواءُ

12 - قصيدة جبران خليل جبران المعروفة والتي تغنيها المطربة اللبنانية السيدة " فيروز " .

13 - محمد مصطفى بلحاج .( شاعرية أبي العلاء في نظر القدامى ) .

من منشورات الدار العربية للكتاب . ليبيا - تونس 1976 .

 

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 22/11/2013 07:29:06
صباح الأنوار عزيزي الدكتور صادق فرج ذياب الجنابي /
كيف عثرتِ عليَّ وعلى مقالتي هذه وقد مرَّ على نشرها حَينٌ من الدهر ؟ هل طوفان بغداد حملني إليك في دير بورن / مشيكين بعد أنْ غير خطَّ إبحاري إلى الصين أم أنك أنت الآتي إليَّ في بحر الظُلُمات ؟ أهلاً بكم في كافة الأحوال ففي زيارتكم لي بهجة ورحمة وبركة ومطر . ذكرتُ بحر الصين في قصيدتي الأخيرة التي ما زالت منشورة في بعض المواقع بعنوان " المطر " فهل رأيتها عزيزي الدكتور الصادق ؟
يُغبطني حسن تقديركم لما أكتب وأعاهدكم أنْ أظلَّ على الدرب ما دام في العينين بصيص نور وفي القلب جذوة إصرار وفي الصدر شهيق وزفير.
عدنان

الاسم: د.صادق فرج ذياب الجنابي
التاريخ: 22/11/2013 01:03:15
يا من هو في الالق يامن يطوع الكلمات الى ومضات انسانية
كم عظيما انت وكم اعطيتنا الفرصة لنقول ان في العراق هامات تصل السماءفي علمها واحاسيسها رغم كل الويلات التي اصابت ولا زالت تصيب بلدنا
اطال الله في عمرك والهمك المزيد من الابداع والانتاج وسأظل لك متابعا
ديربورن ولاية ميشكان

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 04/10/2010 17:48:30
السيد فراس حمّودي الحربي / أيها الإعلامي النبيل والعَلَم ...
فخور أنَّ ما أكتب ينال إعجابكم ... فخور وسعيد .
عدنان

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 04/10/2010 15:49:43
حرف الميم في مراثي الأمّهات .. أبو العلاء المعري

دام قلمك دكتور عدنان الظاهر يخط الابداع المتواصل بحبك ايها النقي تقبل مودتي وامتناني

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 04/10/2010 13:01:53
حضرة الأستاذ عبّاس طريم المحترم / تحية
نور عينيَّ في ومن وجودكم فإنْ غبتم إنطفأ النور في العيون فلا تحرموني رؤياكم .
عدنان

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 04/10/2010 12:57:54
الوفيق الموّفق أمير الوفاق والتوفيق / سلام على أبي يوسف الحُسن وأخيه يونس صاحب الحوت ...
حضوركم بهجة بل وعيد يأتي في كل المواسم قبل وبعد وبين العيدين الفطر والأضحى وسنحتفل بعيد عودتكم سالمين من العراق .
عدنان

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 04/10/2010 12:51:46
ولدي أيهم / كُن أبداً في الألق
إطراؤك يجعلني [[ أهيمُ ]] في تألقاتك ويستعبدني أسوة بمن يستعبد من العباد .
مع شكري وإعتزازي .
عدنان

الاسم: ايهم العباد
التاريخ: 04/10/2010 11:10:46
الاستاذ الدكتور عدنان الظاهر مبدعنا الكبير ..
اطارد نصوصك دوما مثل لص يحترف السرقة بطريقة مؤدبة وقانونية..وها انا اتلصص على نصك هذا بكل اعتزاز كوني من المهتمين بما تخطه يمينك ...
اجدك كل يوم تتحفنا بقلادة مرصعة بالدرر وهذه احداها ، فمن يكتب عن فيلسوف وشاعر عظيم كالمعري لابد وان يكون قد تفتح على اسرار العالم ومعاقل جماله ..وانت اهل لكل زهو وابداع ..
دمت رائعا ومثابرا ونابضا بالوطن
ابنك

الاسم: ,وفـــــــاق الجصــــاني
التاريخ: 04/10/2010 09:48:19
المكرم ابا الأمثل قرطبة ..
مع الامنيات لك بموفور الصحة والعافية وطول العمر ..
اسلوبك رائع ويمنح القارئ متعةفي تنقلة بين تلك الأسطر الجميلة ..

لقد كانت كتابتك النقدية عن ثلاثة شعراء كتبوا حول امريكا, موفقة الى حد كبير تناولت فيها ثلاث قصائد قد كتبن في سبعينات القرن الماضي و الحقيقة انك صاحب نباهة متميزّة وذاكرة وقـّادة ولا تفوتك شاردة وواردة ونفس الشئ ينطبق على قصائد لوركا الثلاث ..
واليوم نذهب معك لتأخذنا في نزهة القراء والميم في شعر ابي العلاء ..
دمت لنا مبدعا


الاسم: عباس طريم
التاريخ: 04/10/2010 01:41:25
الدكتور المتالق عدنان الظاهر .
بحوثك نور يضيء لنا الدرب , ويفتح لنا مزيدا من الافاق العلمية والادبية .
ويكشف لنا الجوانب المضيئة من اعلامنا ومفكريبا .
حياك الله ,وجعل النجاح حليفك , وابقاك ذخرا لنا ..




5000