.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الهارب

أحمد عبد الرحمن جنيدو

-1- 

هاربٌ من زمن ِالخوف ِ،

ومن أجزاء ِموتي ،

وصراخ ِالأبرياءْ.

من نشيج ِالدم ِ فوق الأرض ِ،

من رقصة ِ سكـّين ٍعلى رقبة ِأمّي،

هاربٌ من دمِنا المهتوك ِفي كلِّ الثواني ،

هاربٌ أسبحُ في بحر ِالبكاءْ.

أمسحُ الذاكرة َالأولى،

أرى أمّي تبيعُ الخبزَ

والزيتونَ في فجر ِالدعاءْ.

وأرى جدّي يبيع ُالسيفَ والقرطاسَ

في سوق ِالبغاءْ.

أسمعُ الترتيلَ من موتى ،

استداروا مرّة ً لمْ يجدوا غيرَ العِواءْ.

ثمَّ عادوا مرّة ً أخرى إلى ذات ِالوراءْ.

وأرى أختي تبيعُ الشال َ،

تنسى خصرَها عرضَ العراءْ.

وتبيعُ الحزنَ بعدي،

تشتري نايا ً تسمّيه ِالمساءْ.

كحلـُها المنسيُّ من صبر ٍ وجرح ٍ،

هاربٌ مثلي يداوي، ويعازي ،

ـ أين؟!

ـ في صمت ِ نداءْ.

هارب ٌمن زيْفِـنا الدائم ِ،

من ثوب ِاحتراقي، وأناجي ،

وصلَ الخبزُ المغطـّى بالدم ِالأحمرِ،

مجنونٌ غنائي ،

لا أجيدُ الآن َغيرَ الشعرِ،

إنْ كنتُ أجيدُ العزف َفي دامي الغناءْ.

هاربٌ ،

كلُّ وشاح ٍ أرتديه مخبرٌ عنـّي،

وعن خط ِّسلوكي،

لا أريدُ الماءَ لا الخمرَ

ولا الزهرَ ولا الرمّانَ

لا القمح َو لا البستانَ

لستُ الأرض َ،

كلّ الأرض ِ عطشى للدماءْ.

هارب ٌمن قلمي يقلقني هذا النداءْ.

هارب ٌمن جسدي،

والنفسُ أخرى غير نفسي،

أشبه ُالخوف َ،وكلَّ الغرباءْ.

-2-

أفتح ُالنسيان َمنفوخا ًإلى حدِّ الشرفْ.

أسرف ُالأحلامَ مذبوحا ًإلى حدِّ القرفْ.

أرسمُ الألوانَ من حلمي،

دمي أرخص ُشيء ٍفي مزادات ِ الترفْ.

هل ترى فرقا ً أخي ،

إنْ أطعمونا بدلَ الخبزِ العلفْ.

فإذا :لا تسمع ِاليوم َمناجاة َالخرف.

في زوايا الخوف ِ في سحـْق ِ الغرفْ.

كلُّ حال ٍ أسوأ ُالأحوال ِ، أقدمْ لا تخفْ.

كلُّ ذبح  ٍأتفه ُالأخبارِ،

من يشغلُ بالا ًإنْ نزفْ.

كارتشاف ِالقهوة ِالسوداء َ،

أو حلوى  القطفْ.

عاجزٌ تاريخـُنا عن نطـْق ِحرف ٍ،

كلُّ ماضينا غريب ٌ، عاجزٌ لكنْ وصفْ.

فاسمع ِالتاريخ لو أنتَ لبيبٌ ،

غيرُك َالآتي عرفْ.

فأتى المحقونُ بالحقد ِ،

وتاريخ َبلادي قدْ نسف.ْ

هاربٌ ، عذرا ًوعذرا ً،

إنَّ حبري قد نشفْ.

ـــــــــــــــــــــــــــــ


 

 

 

 


 

أحمد عبد الرحمن جنيدو


التعليقات

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 01/10/2010 22:32:08
عزيزي أحمد عبدالرحمن جنيدو
ارحب بك معنا وانت تطل علينا بقصيدة جميلة
فأهلاً ومرحباً ......


تحياتي
شينوار ابراهيم


الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 01/10/2010 20:55:18
أحمد عبدالرحمن جنيدو
الشاعر الشاعر
قرأتُ لك كثيراً ، أما هذا النص فهو جميل أو هو الأجمل وأنت تنزل في مضارب النور البهي فأهلاً ومرحباً




5000