..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحكومة ان كــذّبت الواقع يفضحهم

المستشار خالد عيسى طه

لا نريد ان نضع جميع شهداء العراق بدءاً من آذار عام 2003 وهو تاريخ الاحتلال على ذمة المليشيات وذمة جيش المهدي الذين اخترقوا قوى الشرطة الرسمية (المغاوير) وساهموا بسجل تاريخ اجرامي لا يستطيع مقال واحد الكشف عن سعته وعمقه وجذوره واسباب تواجده.

الاستقراء يقول ان معدل لا يقل بين 100-150 شهيداً بسبب جرائم المغاوير سواء اكانوا جثث توزع على الشوارع او مغدورين على الحواجز الوهمية او استفراس وترويع في داخل مساكن المطلوبين .. هم هؤلاء محترفي القتل والاجرام.. اعلى علم في القتل يرفرف نحو جيش المهدي ومليشيات الغدر التي يطلق عليها البدر يتبعها التكفيريين المجرمين ويد ايران الطويلة واضحة بكل مايجري وبكل ماجرى على اديم ارض الوطن.

اننا نطلب ا لعون من اشقاء الشعب العراقي .. الشعوب العربية المجاورة وكذلك نستعطف المنظمات الانسانية لتقدم بسرعة وتهرع بانقاذ اهل السنة مع العرب الشيعة الذين شكلوا حزاماً رافضاَ .. يرفض الانحناء للارادة الايرانية العنصرية.

هناك رديف مثقف يسير وراء اهل هذه المدرسة هو الدكتور الهاشمي الذي يوزع جمل دبلوماسية يتجنب جرح شعور مراكز هذا الاجرام حتى لا تغلق امامه ابواب الرجوع للمركز والسلطة بعد تكرار تعليقه ومقاطعته لثمان مرات.

العراق كل العراق على علم ودراية ويعرف تماما من يقوم بهذه المجازر وهو يعرف ايضا الجهات بالاسم والعنوان مع اسم قياداتهم وعناوينهم حتى لو لبسوا البزات الرسمية في عملياتهم الاجرامية.. سواء ان كانت بدلات الشرطة او المغاوير وحتى بلباسهم المدني على اعتبارهم انهم من رجال قوى الامن وقد ثبت ان مراكز من الجيش الذي يترأس الوزارة بها وزير يتلفض بمبادئ ابي حنيفة وسكناه الاعظمية بضع سنين... من اي ركن في العراق المضرج بدماء اهله وساكنيه فانهم على علم ودراية باشخاص القتلة وهو على يقين يعرف دوافع القتل ويعرف ان هناك مخططين جالسين في المنطقة الخضراء( السفارة الامريكية) ذوي الرقاب الحمر يعاقرون الخمر ويدخنون السيجار نشوة في نجاح خطتهم في تدمير العراق لا يابهون باهل العراق اذا قتلوا واذا تم القتل بايدي اهاليهم وابناء بلدهم بمجازر الاحتلال يترفع عن القيام بها صراحة لذا تقوم مرتزقتهم ومليشياتهم ومغاويرهم للقيام بها في وضح النهار وعلى الملأ ومن لا يرضى عليهم ان يهاجر وهكذا فعل سبعة ملايين عراقي.

 مضى استمرار الحكومة على الكذب خمس سنوات وهم يواصلونه ويتفنون في تبريره وفي ارساء التهم على هذه الجهة وتلك وهم الذين يملكون مفتاح استمرارها او انهاءها.

 

اليوم نجد ان اخطر الكذوبين بدا يتقرب من الواقع والحقيقة بمؤشرات هي كما يلي:-

1)    الدكتور المالكي صرح رسمياً ان جيش المهدي ليس الا هو زمرة من القتلة وسراق وقاطع الطرق ومغتصبين نساء ويجب انهاء دورهم الاجرامي وتحالف مع الامريكان من اجل ذلك واليوم تقوم القوات العراقية والامريكية مشتركة في عملية اطلق عليها (ضربة الشبح).

2)    قبل المالكي بدء صولاغ (وزير الداخلية) يعترف ضمنياً ان هناك بعض الضحايا بسجن الجادرية وانه سيحقق للامر ويعلن نتائج التحقيق ومضى على الحادثة بضع سنين ولا نتائج لهذا التحقيق. ولا ارى مجالا في تصوري ابعاد الاشادة لموقف جميع المناضلين الذين ساهموا في كتاباتهم وظهورهم على شاشة التلفزيون ,في فضح جريمة سجن الجادرية السري وما جرى فيه من انتهاكات لحقوق الانسان التي يتمشدق بها الحكام  ولكنهم يتعثرون في التطبيق

3)    بدات التداعيات وتساقطت مفردات اجزاء الاغراض وبدا قادة الجيش والداخلية والمحافظات يعترفون بان هناك فعلا اختراقات وان هناك استيراد واسع للاسلحة الايرانية وماجرى من مجازر ومقتل الاف العراقيين كان على يد هذه العصابات التي لم ينجو من حقدهم طبيب او مهندس او طيار او محامي او ضابط للجيش من الرتب العالية او متوسطة او بسيطة وكل من اشترك في حرب العراق مع ايران لمدة ثمان سنوات فان قائمة الاغتيالات لا بد ان تشمله وهم الان يواصلون التصفيات ولا زالوا يمعنون في اجرامهم حتى افرغوا العراق من خيرة ابناءه قتلا او تغرباً فنرى اشهر الاساتذة الاكاديميين يتسكعون في شوارع عمان وسوريا ويرضى بالعمل بابخس الاجور وادنى الاعمال ولن يفلت من هذا الانتقام كل مقاتل شجاع وكل وطني لا يرضى ان يكون العراق ممراً للعنصرية الايرانية ومستقر للطائفية الصفوية والتي لا يعرفها الشعب العراقي قبل الاحتلال وما جاءت الا بعد الاحتلال بارادتي الشر الامريكي وتحالفها مع الارادة الايرانية الشريرة والقصد منها اخراج العراق من عروبته واخراج اهل العراق من وطنيتهم والذي يرفض سيسكن اما المقابر الجماعية او متشرداً في داخل العراق اوخارجه.

الاسابيع القادمة ستكشف الكثير الكثير من جرائم هؤلاء الذين تستروا بصفة رسمية تحت غطاء اجهزة الدولة ولبسوا ثوب الحرص على مصلحة العراقيين وكونهم قوة ضاربة واجبها حماية الناس نائحين باكين مسيلين دموعهم ضاربين ظهورهم بالزناجيل ورؤسهم الحليقة على مدى الفصول الاربعة في قوافل ومسيرات موسيقاها النحيب على آلـ البيت يقودون الاف الناس البسطاء بحجة البكاء و تمجيد آلـ البيت وحبهم والتضحية من اجلهم وماهم الاسماسرة باعوا ذمتهم من اجل العنصرية الايرانية التي تريد السيطرة على العراق باسم آلـ البيت واعوذ بالله من هذا الاتجاه.

نحن ننتخي بآلـ البيت وبسيد الشهداء الحسين وبابيه امير المؤمنين ننتخيهم كشيعة عرب وسنة آلـ البيت ان يرفعوا عنهم هذه الغمة ويٌنَجي هذه الامة من يد الايرانيين حتى لا تستمر النكبة التي حلت بالعراق وقام بتنفيذها الاغراب اعداء الشعب وعلى راسهم نظام الملالي في ايران.ثم الاحتلال الامريكي

ان نكبة العراق هي افضع من نكبة البرامكة والدماء التي سالت في العراق خلال فترة الاحتلال هي اكثر مما سالت عليه من احتلال هولاكو المغولي لبغداد وان المقابر الجماعية الان هي اكثر سعة وعدد  من التي  اسسها نظام صدام القيام بها وان تسويرهم لبعض المحلات مثل الاعظمية وهذا هو اشد ظلماً مما تقوم به اسرائيل لبناء السور بينها وبين السكان الفلسطينيين الاصليين.

الا تبت هذه الايادي التي تقطر دما ...

الا قطعت السنة الذين يروجون باستمرار هذه المجزرة ...

اللهم اقنع الحكومة واهديها ان ترجع الى عروبتها والى صوابها وانسانيتها والى الخط الوطني المستقيم وان تصل في اجتماعاتها الموسعة في قصر رئيس الجمهورية الى حل سياسي تراعى فيه مصلحة العراق كنظام وشعب وحكومة قبل العنصرية والطائفية والمحاصصة وان تبدء صفحة جديدة يجتمع عليها العراقيون كافة

المستشار خالد عيسى طه


التعليقات




5000