.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مالكم كيف في الوطنية ترسبون ؟؟

حسن البصام

لقد ساهم النظام الدكتاتوري البائد في محاربة الذات العراقية وطمس نزعتها نحو التميز ووضوح الهوية وطبع لكافة العقول والانفس المتشابهة والمختلفة هوية واحدة وتم وضع اشارة ( تريد ام لا تريد ), والمصير لا يخفى على الشرفاء... والذات في الوطن هي الوطنية . ان اعبر بصدق وشجاعة واخلاق هي غاية النفس وعدوها التكميم ..وقد كممونا لغرض ان تسير الدولة كما يشتهي المتجبرون , وهنا سوف لاتستطيع ان تحضر درس الوطنية وستجئ النتيجة راسب , والراسب اما ان يكون بالارادة , او يكون بالاكراه , وان غالبية العراقيين رسبوا بالاكراه , وحين تم رفع اذرع الحاقدين , على العراقيين ان يعلنوا ان رسوبهم كان تحت طائلة الاكراه والتغرير .. وان تسير خطاهم تحت راية العراق , لما هو خير للعراق.
الان أسال نفسي ,( فما زال في الجوف من الخوف بقية ) , الخيارات السياسية بعد التغيير, هل اسهمت ومن خلال التنظيمات الحزبية او العقائدية او الحركات السياسية العلمانية والدينية في تنمية الطاقات الوطنية والشعور بالانتماء الاصيل والولاء المطلق في الانتماء للوطن . للوطن وحده .. ؟؟ هل الانتماء للحزب ام للوطن , هل تخلص العراقي من الخوف كليا ؟ الحزبيون (( هذه الكلمة التي مقتناها وتثير في انفسنا الاحساس بالقهر والذل )) هل هم ناجحون بالوطنية ؟
سؤال نحاسب به انفسنا, انا وانت والمعلم..انا الذي بدد نوره بالأوهام , وانت الذي قايض اصبعه بالندامة .. فلا شهادة له , فقد قايض اصبعه مع بصمته ..والمعلم الذي باع دينه بدنباه ... ايها العراق المعلق من ياقة ثوبه ,وارجله مدلاة تتخبط في الهواء , المعلم منشغل بدنياه , ونحن لا حيلة لنا , نطمئن بالصبر , ويربت على اكتافنا العجز, ايها العراق الذي اسمع صوته ولا اراه , اخذوك امام اعيننا , وهوى الجلاد على ظهرك بالسياط, سمعنا صراخك , ولعناتك بوجه الجلاد, الجلاد الذي يحمل اكثر من هوية. اختلط الشك بالصديق والاخ والجار , الاباء والابناء وكذلك بالنفس .. متى تترجل ايها العزيز لاحتضنك واحاورك وابوح اليك بمشاعري . ربما ستشيح بوجهك عنا وهذا حقك فقد خذلك الراسبون في الوطنية , ما هذا عهدك بهم .
متى نقول ان العراق ابو الدنيا مثلما يقول المصري ان مصر ام الدنيا ومثلما يقول المحب لبلده اينما كان ؟؟
ولكن, ان العراق ابو الخير, اقولها حتى كان رئتي تنشقان من قوة الشهيق الذي يطلق الصرخة . انت وحدك وان تغرب الراسبون انت وحدك ابو الخير , يدر الخير من اثدائك ومن بين اصابعك , من فمك وعيونك . تمنح ابناءك بلا حساب , لانك انت العراق ماخلت ساحاتك من الغازين منذ ولد اول حرف على يديك ومنذ بزغ اول شعاع من نور الشمس فغطى الكون باسره ...ايها العراق انت وعلي صنوان لا يبغضكما الا ابن زنا ولا يمد احد يده اليكما الا توارى .
الاوطان تحتضن شهداءها , واحياؤهم يحتفلون بهم , ولكننا عكس شعوب العالم الشهداء يتجددون والازمنة تخاصمهم . ولا وقت لاستقبالهم او توديعهم الكل منشغل بالموت والقلق والشتات .
ياوطني الذي حاصرته الذئاب , قف على كتفي واقفز . اخلع عيني وابصر بهما . خذ اصابعي سهاما, لا خيار لي سوى محبتك, والموت بين يديك .. ياوطنا امتدت أيادي ابناؤه اليه في المجاعة فاكلوا هيبته ..كل من لم يحفظ النشيد الوطني بين حدقات عينيه وفي لب قلبه فهو راسب ...كل من لم تطابق فصيلة دمه مع دم العراق فهو راسب ...ايها الراسبون الكثر ;...ارتموا على اقدام وطنكم لعله يغفر سهوكم فهو ابو الدنيا قديمها وحاضرها ... لقد قالها الرسول الكريم : ياعلي انا وانت ابوا هذه الامة . ولانك ايها الوطن , ياعراق الخير , قويا مثل سيف ذوالفقار , فانت ابونا .. مثلما كنت وستكون راية ترف بزهو فوق قمم العرب أجمع , وسوف يسحبون تخاذلهم وتردي مواقفهم . وسوف ينجح الكل في الوطنية وان كان في الدور الثاني .

حسن البصام


التعليقات

الاسم: علاء ألصائغ
التاريخ: 02/11/2010 05:09:40
الصديق الحبيب الأستاذ الرائع حسن البصام المحترم

يسعدني ويشرفني أن أقرأ لك فلطالما كنت مثيرا بقلمك

الصاغب , وأأيدك بكل ماجئت فيه فسلم البيان والبنان

تقبل كل ود وإحترام

الاسم: سلام الناصري
التاريخ: 04/10/2010 05:29:32
اخي حسن يقول الشاعر الكبير السياب يااخوتي المتناثرون من الشمال الى الجنوب خير البلاد سكنتموها بين خضراء وماء فحذاري من افعى تدب على ثراها كلام كبير ورؤيا مبكرة حقا هذا ما ايدة مقالكم النير لقد اصبتم كبد الحقيقة لان الوطنية هي اهم من راس المالولتي لها الدور الاول والاخير في خلق التغير نحو الافضل ودمتم






5000