هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البحر

الحكيم نوري الوائلي

يا قارئ الشعر هل طابت لك الدارُ = واشتدّ عزمك واسْتهواك دينارُ

يا قارئ الشعر كم أعطتك مقتضبا = هذي الحياة وكم عزّتك أقدارُ

هل دار ليلك والآمالُ موصلة = أم  أن حلمك عند الفجر أخبارُ

هل عشت دهرك والأيّام آمنة = أم أن دهرك مثل البحر أطوارُ

فالبحرُ يوما كأن الطير ساكنه = والريح منه الى الربان مضمارُ

جنّدت ركبك والأحلام مشرعة = والوهمُ أنساك أن البحر غدّارُ

تدنو من الجرف بالأسماك ممتلئا = فانتاب جمعك عند الجرف إعصارُ

هذي هي الحال إن ساقتك في جهل = سوءُ النوازع أو يحدوك أشرارُ

نلهو وتجري بنا الأيّام مسرعة = مثل الضياء كأنّ العمر مشوارُ

كم ضاع منّا خليل أو ذوي رحم = حتّى كأنّ جموع الأهل أنفارُ

صرنا كمن هجرالأوطان معتذرا = فالأهلُ ماضون والأصحاب زوّارُ

مثل القطار ركبنا من ولادتنا = فيه المحطّـّات للركاب أدوار

تعطى البطاقات لا ندري مقاصدها = والركب يسري كأنّ القصد أمتارُ

عند المحطات ترسينا مصائرنا = ونترك الركب والآمال أسحارُ

مثل الخيال فإن الموت يتبعنا = حتى علانا , فشدّ النعشَ مسمارُ

يأتي إلينا كأن النوم غالبنا = أو لم نر الموت للأحباب يختارُ

نجري من الموت والآمال تجرفنا = حتّى صحونا وزهو النفس ينهارُ

نعدو من الموت أميالا فنحسبه = قد غاب عنا وبعد الموت أشبارُ

ما لي أرى النفس قد هامت بزائلة = وانسابَ  فيها إلى اللّذات إصرارُ

الوقت أصبح أموالا فما ملئت = منها العيون , كأن المال أنوارُ

الناس تلهث والدينار مطلبها = وهل تُشافي ثرى البيداءِ أمطارُ

هل أشبع الدهر نفسا أو شفى ضمأ = وهل أضاءت سرابَ البيد أزهارُ

هذي هي الحال لا تفرح بزائلة = فما استدامت لأهل الأرض أعمارُ

هذي الحياة فلا تيأس لنائبة = إن النوائب للألباب إنذارُ

ما لي إذا ملئت بالمال أوديتي = فانتابني سقم وانتابها نارُ

حسبي الفُتاة وخيط الصوف يسترني = والسّعْف سقفي وطول الدار أشبار

ما يشبع النفس والأطماع سُفْرتها = إلا التراب , وتعلو الجسم أحجارُ

ما يذكر الموت إلا مؤمن فطن = قد ساقه العقل واستقرأه أبصار

الناس موتى وهم في حالها هرج = والصالحون بها أحياءُ أبرارُ

ما فاز فيها شقي أو أخو جهل = بل فاز فيها إلى الجنّات أخيار

 

 

 

 

 

الحكيم نوري الوائلي


التعليقات

الاسم: هدى الموسوي
التاريخ: 2010-09-25 10:00:12
مضامين عالية في عصر السرعة،لا تُستشفها النفوس ولا تراها.
الفخر سيد الموقف وحتى من ادعي الحكمة قد لايراها!

تحياتي




5000