.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


10/ كيْ لا تَتَـهـاوى

امال عواد رضوان

ترجمة فرح سوامس

 

فِي سُكونِ اللَّيْلِ

تَطْفَحُ قَناديلي

بِزَيْتِ نُورِكَ المُقَدَّسِ

لأَجْعَلَكَ عَلى قَيْدِ الحُبِّ

*

سَامِحْني ؛

إنْ لَمْ تَتَّسِعْ حُقولُ صَدْرِكَ

لاِخْضِرارِ حَرْفي الشِّقِيِّ ..

إنْ لَمْ تَكتحِلْ مَرافئُ عَيْنَيكَ

بِزُرقةِ شِعريَ المُتَمَاوِجَة ..

*

أَيُطْفِئُ الشَّوْقُ نَارَنا ذاتَ قُبْلَة ؟

يَنفخُ لِقَاءً في رَمادِ انْتِظَارِنَا ؟

*

أَخْشَى ؛

أنْ تَتَمازَجَ دِمَاؤُنا ذَاتَ شَفَقٍ

أنْ تَتمَاوَجَ رَعَشاتُنَا

عَلى شَواطِئِ الشِّفاهِ فََيَنْبَلِجُ الحَرِيق ..

أتَكْتَفي الأحْلامُ بِتَلْوينِ الكلمَاتِ،

أم تَغْدو الكَلِماتُ حَطَبَ عِشْقٍ

تَتَآكَلَهُ نِيرَانُ العَبَثِ ؟

*

مَا كانَتْ ذُرْوَةُ اللِّقاءِ

إلاّ في قَرَابينِهِ الْمُحْتَرِقَة

فَلْيَسرِ بَرقُ العيُونِ أَقْمَاراً

تُضِيءُ صَحَارَى الأرْواحِ

كَيْ لا تَتَهاوَى

أَمامَ رُؤىً لا مَحْدودَة

في آفَاقِ الأجْسَادِ !

 

من كتاب: بسمةٌ لوزيّةٌ تتوهّج

 

Pour que tu tiennes ! 
Poeme original par Amal Radwan      Traduit par: Farah Souames

 

Dans le silence de la nuit

L'essence de ta lumière sacrée

Inonde mes chandelles

Que je te maintienne vivant d'amour

*

Pardonne-moi

Pardonne mes champs de ne plus suffire

A la verdeur de mes lettres misérables

Pardonne le bleu de mes poèmes qui se heurtent

De ne pouvoir embellir le contour de tes yeux !

*

Oh nostalgie......peut elle éteindre nos flammes?

Imaginant une rencontre aux cendres de notre attente ?

*

Je crains

Que les crépuscules de nos sangs se mêlent

Que nos frissons se heurtent

Aux rivages de la fusion, brulant...incendiant

Les rêves...se content ils de peindre les mots

Ou les laissent ils en bois de passion

Ravagés par les flammes de l'abime

*

L'apogée des retrouvailles

N'était que des sacrifices brulés

Que les lueurs des yeux soient des lunes

Illuminant les déserts des âmes

Pour que tu tiennes

Devant des visions infinies

A l'horizon des chairs

 

 

 

 

امال عواد رضوان


التعليقات

الاسم: رحيم الغالبي
التاريخ: 08/12/2010 08:53:15
ابداع ادبي رائع ومتميز
نشر لك موضوع في
http://m1.ankido.net/

الاسم: علاء شطنان التميمي
التاريخ: 01/10/2010 20:57:33
Beau poeme ..belle traduction
Merci la poete
Merci la tradutrice

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 25/09/2010 23:31:37
جبران جاء قلبي حين قرأت لظاه
جبران خليل جبران هنا يعيد رصف قرانا التي تاهت في الهجرة نحو المجرة
دام قلم آمال

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 24/09/2010 09:05:28
الشاعرة الرائعة / آمال عواد رضوان

نص في قمة الشفافية والروعة امتعني كثيرا في قراءته والتمعن فيه من عدة جوانب منها الموسيقى الشفيفة في احرفه وصور الشعرية وفكرته .

الاسم: رمزت عليا / شاعر سوري
التاريخ: 23/09/2010 09:45:37
تموجين في مساحات من الخيال الحي المبدع ، وتلمس اناملك موسيقا الحرف الذي يعزف لحن الحياة في عشق جميل رائع
بوركت يا سيدتي
رمزت عليا / عجوز من تراب الشام يتسكع في رمال الامارات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 23/09/2010 05:23:17
أَخْشَى ؛

أنْ تَتَمازَجَ دِمَاؤُنا ذَاتَ شَفَقٍ

أنْ تَتمَاوَجَ رَعَشاتُنَا

عَلى شَواطِئِ الشِّفاهِ فََيَنْبَلِجُ الحَرِيق ..

أتَكْتَفي الأحْلامُ بِتَلْوينِ الكلمَاتِ،

أم تَغْدو الكَلِماتُ حَطَبَ عِشْقٍ

تَتَآكَلَهُ نِيرَانُ العَبَثِ ؟
كم انت رائعة ايتها الفاضلة
آمال عوّاد رضوان
وانت تواصلين النشاطات كافة بأبداع متواصل والشكر من خلالك الى بصمت من خلال ترجمتها الراقية
الرائعة فرح سوامس
تقبلي مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي




5000