.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تنويعات من وحي العيد

د. عدنان الظاهر

زَحامُ العيدِ نوّعَ الأوزان

                                   الصوت الأول / الأوبةُ للحياة

[ قالت ثم غابت بعد أنْ سقطتْ ونال جسَدَها ما نالَ من أذى : " لا تروحْ " . إنتظرني . سأرجعُ حالاً ]

قالت وارتحلتْ عجلى / سقطت وتهاوت

فسقطتُ وإيّاها

" لا تروحْ "

لماذا أروحُ عزيزةَ روحي وكيفَ أروحُ

وروحيَ موجُ كوامنِ صمتي

 تُقلّدُ صوتي

تُمثّلُ حالي وتكتمُ موتي لأُصغي وأصغي .

أروحُ ؟

مُحالٌ مُحالٌ مُحالٌ مُحالُ

أروحُ لماذا وكيف أروحُ أروحُ لِمَنْ ؟

رواحي مَغيبٌ وفي الغيبةِ وَصْلي ونَصُّ خطابي

وبَوْحي وبُقيا بُخورِ ثيابي

وحارسُ ليلي ومُطبِقُ جفني

ونَضحُ وضوئي بنورِ ظلامي .

 

الصوت الثاني  

(( إنفجارُ الفقاعة . صوتٌ مُفخخٌ من أمريكا ))

فقاعة تطفو

على سطحٍ من الماءِ

ألهو بها

ألمَسُها ...  تنأى

أجري وراها تختفي

أدنو فترتّدُ

أُداعبُ المخفيَّ من بواطنِ الحشا

أنأى بها عنها

تحتجُّ ... تشتدُّ

أسألُ ماذا جرى

أُجرّبُ السحرَ وباقي القوى

لا شيءَ إلاّ الكُوى

والصمتَ والصدى .

 

 الصوت الثالث  

(( القاهرة لاتنامُ . القاهرة شديدة الزحام ))

خُرافةٌ أخرى

لا من مثيلٍ لها في زحمةِ الآخرينْ

ولا مثيلٌ لها في وسعةِ الأولينْ

أجلْ ، وربِّ النارِ والأمواهِ والياسمينْ

والريحِ والسُكّرِ والريحانْ

سلطانةُ الزمانِ والمكانْ

قاهرةُ الملوكِ والعروشِ والتيجانْ

والهولِ والصولجانْ

تسعى ولا تسعى

حاضرةٌ غائبةٌ تعثرُ بالخُطى

تبدو ولكنْ بينَ بينْ

قِسمتُها ـ إنْ قسّمتْ أو أقسمتْ ـ ضيزى

ولاؤها للطقسِ والأنواءِ والأرياحِ والنوى

وكوكبِ الصبح إذا هوى .

 

((فرعٌ من الصوت الثالث . زمن الجليد ))

الثلجُ مثلُ الحصى

نِيلاً أبابيلا

والبردُ في عظمي وفي مفصلي

وفي زوايا هيكلي

أدمنتُ جيلاً جيلا

أدمنتُ ما لا أرى :

ماذا ترى يا قطبُ ماذا ترى

في الدورةِ الكُبرى ونجمِ المُشتري ؟

أرى أرى أرى

أرى أرى ما أرى

وما ترى آلهةُ القطبِ

في سَنَةٍ كونيّةٍ ـ ضوئيةِ نُوريّةِ المِشكاةِ بالدُرِّ

أسقطها التقويمُ في مُفتَرقِ السرِّ  

دُبّاً على دُبِّ على دُبِّ

القطبُ في القطبِ

النجمُ في مِجرّةِ الغيبةِ والجُبِّ

والبَردُ في بٌردٍ من البردِ .

 

(( بعد العصر الجليدي / أوائل الربيع ))

عاشقةُ الجوريِّ والمنثورِ والمثبورِ والخُزامى

إكليلها إكليلُ عُرسِ المستبدِّ الأزليِّ الطاغي

ونرجسُ الرحيقِ والعقيقِ والأسى

مركّبٌ ليس لهُ مثيلُ

وما لهُ في أرضِنا بديلُ ..

هل مرَّ بردٌ هنا ؟

ما مرَّ من شيءٍ هنا

إلاّ بقايا تستحثُّ الخُطى

تجرجرُ الأردانَ من قطبٍ إلى قطبِ

دُبٍّ على دُبِّ .

 

ختامُ الجولة والتجوال //

صوتٌ فجائيٌّ من النرويج / لا هو أوّلٌ ولا ثالثٌ ولا تابعٌ . كَتَبتْ :

( نعم ، عرفتك وهل يُخفىُ القمرٌ ؟ )

[[ عرفتكَ يا مَنْ أضفتَ النورَ إلى أجواءِ سهراتي

عرفتكَ يا مَنْ أزحتَ الظلامَ من أرجاءِ عتباتي

عرفتُكَ يا مَنْ غيّرتَ بحنانكَ مسيرةَ حياتي

وجعلتَ قلمي مُلهماً بالحبِّ ورقق كتاباتي

كلَّ عامٍ وأنتَ الصديقُ الدائمُ في مهجتي وذاتي ]] .

 

 

 

 

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 24/09/2010 15:18:12
الأستاذالعزيز السيد علي مولود الطالبي / سلامٌ منّي إليك وإلى البرعم الذي تفضّلتَ فأهديتَ لعمّك عدنان الذي لم يتبقَ منه إلا بعض جذوع خاوية كأعجاز نخل مُنقعرة خالية ... وصل البرعم فتبرّعم في طريقه إليَّ وطال واشتدّت خضرته حتى مالت للسواد لوناً ولا من عجب ... فهي من أرض السواد ، سواد العراق الذي كان يوماً معروفاً بكثرة بساتينه ومزارعه وخَضرته وما فيه من أنهار ... فبرعمك من هناك ولو أنك غذيته في تربة روحك وفي طاهر راحتيك .
دُمْ واسلمْ عزيزي .

عدنان
ألمانيا

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 24/09/2010 09:31:26
استاذي الفاضل مذ امس بعثت ببرعم تعليقي لجلي شخصكم والى مرايا حروفكم التي سطرت في واحة الوجد ، ولكن يبدو ان علّت النت وعسرت ولادته حالة دون الوصول الى شخصكم .

تحية مخلصة لك سيدي الفاضل والى كل حرف تخطه يديك

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 23/09/2010 09:27:23
ولدي ووليدي عباس / كيف تكون العابس أو العباس وأنت البشوش الباسم المشرق وجهاً وروحاً وخُلُقاً ؟
كما كشفتُ أحد أسرار هذه القصيدة لأخيك الفارس ذي الفراسة السيد فراس الحربي ، أكشف لك سراً ثانياً فيها :
الأبيات الخمسة التي إفتتحتَ بها تعليقك واختتمت بها قصيدتي ليست لي . أنا لا أكتب مثل هذا اللون من الشعر . جاءتني هذه الأبيات من سيدة في النرويج بعثتها لعّمك أو جدّك عدنان في بطاقة معايدة تهنئني فيها بعيد الفطر الأخير فألحقتها بالقصيدة كما هي إكراماً لها واعتزازاً بها خاصة والقصيدة هي أساساً من إيحاءات العيد ولو جاءت متأخرة . لا تطالبني بأسرار بقية الأجزاء !
تحياتي لك وإعتزازي بك مع شكري على حسن متابعاتك لما أكتب .
عدنان

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 23/09/2010 09:07:18
عزيزي الأستاذ فراس حمّودي الحربي / صباح الخير

كيف أموركم في ذي قار ؟
إسمحْ لي أكشف لك بعض عناصر هذه القصيدة : الجزء الثالث وفروعه مكرّس لسّيدة مصرية كتبت لي تعبر عن إعجابها بي ... إعجاب بي بعد كل هذا العمر ؟ قلت لها يا سيدة لو ترينني لوليت هرباً من وجهي . قالت لا تكذب ! رٍايت صورك في العديد من المواقع وفي موقعك الخاص .. ثم لا تهمني الصور إنما أنا معجبة بما تكتب ومعجبة أكثر بروحك فهي الأجمل ! معجبة بروحي ؟ سألتُ نفسي : يا هذا ، هل بقيت فَيك روحٌ أو شيءٌ من روح ؟ هذا أنا أمامكم يا أولادي وأكبادي أفرح بكم وبحضوركم وبما تتلطفون به عليَّ من كلام جميل مثلكم ومثل أرواحكم .

عدنان

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 23/09/2010 02:20:19
عاشقةُ الجوريِّ والمنثورِ والمثبورِ والخُزامى

إكليلها إكليلُ عُرسِ المستبدِّ الأزليِّ الطاغي

ونرجسُ الرحيقِ والعقيقِ والأسى
د. عدنان الظاهر
الاستاذ المبدع باقة ورد من ذي قار الى اين ماوطئت اقدامك ابدع دائم تقبل مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 23/09/2010 02:17:52
عرفتك يا من اضفت النور الى اجواء سهراتي
عرفتك يا من ازحت الظلام من ارجاء عتباتي
عرفتك يا من غيرت بحنانك مسيرة حياتي
وجعلت قلمي ملهما بالحب ورقق كتاباتي
كل عام وانت الصديق الدائم في مهجتي وذاتي.
الاستاذ الشاعر الكاتب المتميز في كل الروائع الاستاذ الدكتور
عدنان الظاهر .
هي قصة وصور متحركة , يبتدعها المخرج الدكتور عدنان الظاهر .كلمات من وحي الحقيقة , تنقل بيد حاذق عارف .
قصيدة نرجسية , فيها من الرقة والجمال والعذوبة , ما تدفعنا الى ان نعيش اجوائها بكل عواطفنا ..
تحية لك سيدي .يا سيد الابداع ,ان في الشعر او البحث والكتابة . اسال الله لك العمر المديد ,لتبقى انوارك تضوي علينا وتشرق بدررها ..




5000