.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أسرار البيوت ....!!

مكارم المختار

غالبا ما تحدث خلافات بين الرجل والمرأة وكثيرا ما تؤول تلك الخلافات إلى جدل بعد نقاش ومن ثم قد يتحول ليتطور إلى ما لا يحبذ ولا يستوجب أو إلى ما لا تحمد عقباه ، والسبب البسيط هو الاختلاف . الاختلاف لعدم تقبل ثقافة الأخر وعدم الاعتبار للتفهم ، ولعدم احترام الاختلافات والتباين .

وفي خصوصيات البيوت وأسرارها يتبلور الخلاف ويتجسد بين الزوج والزوجة ، بين رب الأسرة سيد البيت وبين الزوجة شريكة سيد البيت " ولا نريد أن نقول تابع سيد البيت " ، المهم ـ

 للرجل " سيد البيت " الزوج ، قول في خصوصية البيوت وأسرارها وله قول يستوجب على زوجته التزامه والأخذ به .

يقول الزوج : زوجتي تعرف أن البيوت أسرار ، لكنها لا تقتنع بهذه المقولة كما يبدو ، وكثيرا ما تكون هذه الحقيقة سببا مباشرا في تعكير صفو منزلهم الهادئ المنسجم بعلاقات أفراده ، والذي نادرا ما سمع أحد عن مشاكل داخله ، أو عرف شيئا من أسراره ، لكن لو حدث العكس فأن زوجته هي السبب في الغالب .

هذا الزوج لا يكف الطلب إلى زوجته ألا تطرح مشاكلهم أمام الأهل أو أمام الجيران ، لكنها " الزوجة " ترد ببساطة وتلقائية " بأن ما تقوله لا يعتبر من الأسرار ، بل هو مجرد أمر عادي في كل البيوت وبين جميع أفراد الأسر .

ويعقب الزوج ، أن للآخرين أن يتصرفوا بأسرارهم كما يشاءون ، ولهم وعليهم أن يحافظوا على أسرارهم ، وتطيع الزوجة سماعا رأي الزوج وعدا منها أنها " ستحاول "  لتخفف من غضبه ، وهي وهو يعرفان أنها حاولت طيلة حياتهما الزوجية ، لكنها لم ما امتنعت ولم تنجح .

يردد الزوج على أسماع زوجته قوله دائما : أن الثرثرة مع الجارات على فنجان قهوة أو شاي أمر يحرجه ويزعجه ، وقد يكون ردها أحيانا : أن ما تقوله هي لا يساوي شيئا مقارنة بما تقوله صديقاتها عن حياتهن الأسرية .  

وقد تصل الأمور وهذا الجدل في الاختلاف إلى ما يعكر صفو العلاقة الزوجية وأن كانت عن حب  أو تمت على اختيار ، ولتمتص الزوجة غضب الزوج وتحتوي الاختلاف قبل تفاقمه لمشكلة واعدة الزوج قولا : أنها ستسمع أكثر مما تتكلم ، أي على حد التعبير " تشتري أكثر مما تبيع ".

وإذا ما انتهيا من مشكلة الثرثرة بأسرار العائلة مع الصديقات يبدأ الزوج مع زوجته مشكلة أخرى ، هي الحديث عن مشاكلهما الخاصة أمام الأبناء .

فيقول لها : أن التحدث بخصوصيات مشاكلهما  يهز صورتهما أمام الأطفال ، وقد يكون الرد العفوي من الزوجة : بأن سماع هذا منهما أفضل من سماعه من الجيران أو الأقارب ، وتزيد قولها جدلا ، بأن معرفة الأخطاء ومناقشتها أفضل من التستر عليها والتعامي عنها .

أن بيتنا بلا أسرار ليس بيتا على الإطلاق وأن إنسانا لا سر له لا وجود له ، وأن شؤون المنزل الخاصة أمر يجب أن يناقش داخل المنزل وليس على فنجان من القهوة ، وأن طفلا ينشأ في جو مثل هذا ينشأ مشوه الكيان .

هذا ما يصب على أن الزوجة لا تريد الاعتراف والأخذ به وأنها تتهاون في التقبل والاقتناع والتنفيذ والطاعة  رغم محاولاتها ووعودها . هذا ما يعتقده الزوج ، وأنه حسب تصوره ناتج عن حبها له أكثر مما هي قناعتها ، وتلك هي المشكلة .

 

 

 

 

 

 

مكارم المختار


التعليقات

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-09-23 22:17:44



معذرة فصل النت عندي وما زلت في لمرافعة
يشاء الله ان نكمل
رفعت الجلسة


وحدد موعد
يشاءه الله
قريب
تحياتي

مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-09-23 22:16:25
بوركت ايامكم يمن وخير الجميع
حييت بالورد حكما عادلا المحامي علاء الصائغ
واستئانف لك بالياسمين سلامي

أرجئت القضية
وقد نودي على الحاضر الغايب
ليفتح المحضر ساعته ويومه
والشهود بين المرافعة وانتظار بدء الجلسة

الموضوع : قضية
المادة : قانون الاحوال الشخصية حسب الفقرة والبند المنصوص
المجني عليه : ايا منهما
الجاني : ايهما .......؟


فخر لي مناداتي جلسة عدالتكم علاء الصائغ
لاستبين احقاقكم العدل
وانصافكم الذات
ف والله لست
ب جان
ولا مذنب
ولست ب حاجة لهيئة محلفين
وما كشوف الدلالة عندنا غير
هفوات من هذا
وهفوة من ذاك

والان
حضرة المحامي علاء الصائع
ونحن بجلالة

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-09-23 22:08:03
سعدت ايامكم ولياليكم الجميع
طابت ايامك سعدا وهناء ويمن امجد نجم الزيدي

قطعا ليس ضر ان تكتم خصوصية البيوتات
والضرر ان تفشى المحاذير وتعلن الخاصية
اتصور لو راجع طرفان اسباب الاشكال الاسري او المشاكل الزوجية وما بينهما لكان انصح وافلح للعلاقة
لكن بعض الكبرياء تمنع
وكثير من التكبر يعارض

ممكن بابسط تشبيه اعطاء صورة للزوجين
هما ك صديقان غاب احدهما عن الاخر
وكل منهما افترق لسبب واخر عن صاحبه
لا الاول يدري ما السبب
ولا الثاني يعرف التبرير .!
هكذا تبدا القطيعة
وينفصم الوصال
ويمر الزمن دون لقاء
ومن ثم حين لقاء
قد يبدا العتاب
ويبتدى بالتعتب
ويساغ الى ملام
وكل احوال اي منهما على جهل من الاخر
القصد ....
لو كان من المسالمة بشيء ان يبادر ايهما السؤال عن صاحبه خصصوصا ان كانت له ثقة تامة بأنه لاقصور له ولا تقصير مع صاحبه لكان خير للعلاقة ان تبقة وان لن تدوم كما كانت
ومن ثم عوضا عن يباشر بالعتب والعتاب والقاء اللوم كل على الاخر لكان اجدر لهما صياغة اسلوب يديم علاقتهما خصوصا ان كانا لايريدا انفصال

عذرا ان وجتم التشبيه او الموضوع اتى على الصداقة ونحن نتحدث في البيوت والزوجية
وغايتي هنا ان ابين ان الضرر لن يحدث ان اتى كل منهماعلى تشفع عند الاخر وذكر كل منهما احسان الثاني وحسنات الاول
لكن دايما حين المواجع
لا يأتى الا بالمثالم والنقائص وكل ما يصور الاخر كاسرا ليس من الوحوش بل جبارا من النماريد
واتصور الغاية هنا
استجداء المناصرة ومطلبا للعون
وهنا
قد لاينصر حق
ولا يخذل باطل
وعليه
من الاجدر والافضل والخير
ان تلم اطراف الثياب
وتكف ذيول الرداءات
عتقا من كل ما يمس
ومن كل ما يلمس بسوء
وحفظا وحفاظا على عروة وثقى

لكن ....
لله في خلقه شؤون

للجميع اسمى اعتباري وتمنياتي
جل تقديري لك ومرورك امجد نجم الزيدي حييت وسلمت
تحياتي



مكارم المختار

الاسم: المحامي علاء الصائغ
التاريخ: 2010-09-23 15:07:43
السيده مكارم الاخلاق بكل حديثها , ألسلام عليكم
يحلو لي أن أناديك في مرافعتنا هذه هكذا فجنابك لك دعوى لمكارم الاخلاق في التعايش أكثر من إنها دعوى للتنظيم إضافه لما تحمليه من روح طيبه بالحديث -
ممتن أولا لرحابة صدرك على ماضاقت به صدورنا من المرأه ولا أمزح حين أقول إن المرأه لعبت دورا أمبرياليا في المجتمع إذ جعلت حدودها عائمه, مره تريد أن تأخذ نصف المجتمع ومره تريد أن يعاملها الرجل برقه ونعومه كونها مخلوقه كملاك وديع
وأبين لعدالتكم ألآتي - كنت أظن أن المجتمع المتحضر له تعامل خاص مع المرأه تتطلع له المرأة الشرقيه ويال ألصدمه حين سكنت أمريكا وعلمت إن معظم النساء هنا لا رجاء لها غير أن يكون حالها مثل حال المرأه الشرقيه , هنا تسأل المرأه ألأمريكيه كل النساء القادمات من الشرق هل صحيح إن المرأه عندكم تجلس في الدار كملكه والرجل عليه تحمل عبئ كل شيئ - هل تصدقيني سيدتي
هذا هو الواقع فالأمريكيات ولا أظن إن نساء دول أوربا يختلفن عنهن قد مسهن الضر والسوء لمّا خرجن لمعترك الحياة وتركن دورهن الأساس في تنظيم الاسره
هنا نكتة الموضوع عزيزتي
أنا فقط لا أستسيغ أن تلعب المرأه دورا ً ليس لها وما خلقت له فأنت أعلم مني ببراعتك في كتابة موضوعك الرائع لكن أستوقفتني عبارتك
" ولا نريد أن نقول تابع سيد البيت " ،
قولي أرجوك إنها ملكة البيت والاسره ولا تخرجيها من جنتها
سعدت بالحديث أليك لعلمي إنك معي في كل ماقلته , لأن من طباع المرأه كلما زاد أقتناعها زاد أعتراضها
تحياتي أنا أخوك علاء أبن آدم الذي باع الجنان من أجل أمك حواء

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-09-23 09:59:20
طابت ايامكم وسعدت باليمن والبركة الجميع
هنأت وطبت اياما وحياة صباح محسن جاسم تحية طيبة لك

قطعا الثقافة مساس الشراكة الانسانية الزوجية
والحب قطاف الاحترام
وثمار المودة
لكن دعنى لا ننسى
لا صحة دون سقم
ولا الم دون جرح
وقد تكن كلمة موجعة اظلم من حكم

وهناك من يجعل المرأة ك تفاحة نيوتن
يريدها ان تبرهن أن تهاويها
وسقوطها
شرف نيله الاختراع
ولم يضع بباله جاذبية الاطراف
وفيزياوية الاقطاب

ف ل م ..؟ لم لا


لما لا يكن خزائن أسرارهن .. ..
لما لا يكن وسائد لهن .. ..
لما لا يكنلهن الدعم المعنوي بالكلمة والابتسامة .. ..
لما لا يكن لنسائنا المبكى الذي يلجأن إليه وقت الشدة .. ..
ف رفقا بالقوارير

والله لا اناصر المرأة
ولا اقاضي الرجال
بل نستجدي للبعض
مودة ورحمة
امر الباري عز وجل بها

فهل من مناصف ...؟؟
للجميع اسمى اعتباري
امتناني صباح محسن جاسم حييت مرورا وسلمت
تحياتي




مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-09-23 09:47:25
نهاركم طيب وهناء الجميع ... الهم امين
طابت ايامك وسعدت فراس حمودي الحربي تحية يمن لك

ودرك لله
أنت تفتح مصاريع الاطراء
مع دعواتي الا تتفكك اسرة ولا تفشى اسرار

والله ما ارى ألا ان
يحتوي الرجل المرأة
وان يبادلها الانسانية
وان يتقبلها أن وسمها بنقص عقل ودين
وهذا أسرع مبرر يرد به الرجل حين يحكى في امرأة ..!
أن كان للرجل غنى عن المرأة فليتمنى أن تكون الدنيا مذكرة وحسب
وهنا يكفر بحكمة الله في خلقه أن جعل الزوجين
وليس القصد هنا الزوجين بالشرع
بل الزوجين تجريدا = رجل و أمرأة
ف الله جل وعلا
اول ما خلق الزوجين وهما الحركة والسكون
وما هما ب رجل وامرأة
وهنا المثل للزوجين ... المجردين اي لا زواج التزويج

المهم
اليس هو الرد السريع ب :

هن ناقصات عقل ودين !! سبحان الله لم يعي من يقول .. ..

هذه المقولة المعنى المراد إيصاله من خلالها .. ..
ناقصات عقل لأنهن يفكرن بعاطفة ويكون تفكيرهن .. ..

بقلوبهن قبل عقولهن .. .. لا لشيء آخر .. ..
فيا ليت ياليت
تصل هذه الهمسة :



همسة
لكي أنتـي يا من وصفتي بالقارورة .. ..
انظري بعين قلبكـ إلى هذا المشهد .. ..

تخيلي وردة بين عشرات الورود تتمايل بدلال بسبة نسمة هواء .. ..
تفتن الناظر بعبيرها وشذاها وسحرها الأخاذ .. ..

فاندفعت نحوها ببطء يد تداعبها وتتلمس أوراقها .. ..
وسط دهشة الأشواكـ التي نذرت نفسها لحمايتها محيطة ً بها .. ..
قبل دهشة الورود الأخرى .. ..

اطمأنت الوردة وقطفتها اليد الغريبة برضاها .. ..
تخيلت الوردة أن هذا الغريب صاحب اليد .. ..

جاء لمنحها الحرية المزعومة .. ..
غير منتبهة لمصيرها الذي صار بين يديه .. ..

نعمت الوردة بسعادة مؤقتة وحرية وهمية زائفة .. ..
بعيدا عن أشواكها وما هي إلا ساعات قليلة .. ..

حتى بدأت علامات الذبول تهجم على الوردة .. ..
لتنذرها بالموت القريب الأكيد .. ..

عبثا استنجدت الوردة بذلكـ الغريب .. ..
الذي أطلق ضحكته وهو يرى وردته تحتضـر .. ..

لم يكترث بل نظر إليها كأنه يقول ساخرا .. ..
كثرة الشم قد أضاعت شذاكـ .. ..

وسرعان ما رمى بتلكـ الوردة في الطريق وداس عليها بقدمه .. ..
ومضى في الطريق يبحث عن وردة أخرى يسلبها حياتها .. ..

هل تخيلتـِ هذا الموقف !! إذا توقفي لتسمعي مني وأعتبريني ولو مؤقتا أخا لكي
كوني أنتي الوردة ولكن حاذري أن يكون لكي نفس المصير السابق .. ..

كوني أنتي الوردة ولكن حاذري أن تكوني الوردة الساقطة .. ..
كوني وردة صامدة شامخة كأنها تتطلع إلى وصول السماء .. ..

حتى لا ينتهي بكـ الحال بأن تداسي بالأقدام وتتلطخي بالأوحال .. ..

واعلمي أن الأشواكـ التي تحيط بكـ .. ..
من عادات وتقاليد هي الحامي لكـ .. ..

فيا قوارير أرجوكن رفقن بأنفسكن .. ..

وهسمة لك يارجل :
سأتلوها عند مداخلتي مرور جديد كريم

للجميع تمنياتي الخالصة والدعوات
سلمت فراس حمودي الحربي وسعدت

تحياتي




مكارم المختار




الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-09-23 09:31:31
اسعدتم نهارا وطابت ايامكم الجميع
حييت بنثار الورد وعطر الامتنان سعدية العبود نهارك خير

نعم
وطبعا اكيد
وكما يقول المثل الغربي :
" الملابس القذرة تغسل في البيت "
معك عزيزتي سعديةالعبود واوافقك مرورا وكلمات
فمهما كانت هي الارهاصات أو المشاكل
من الاصلح تلافيها وحلحلتها والانقضاض عليها فيما بعد من قبل الطرفين المعنيين
فالافضل ان تلملم اطرف الحديث كيلا يكون جدالا وتكف سجالات الكلام كيلا يؤول اشكالا وتختزل تعابير التأنيب والتنكيل كيلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا ....!

المهم
في بعض الامور
وحين دخول طرف ثالث من قريب او بعيد
وان كانوا من اولي الامر
ترتبك الامور وكل يرمي الى امر
ويظهر من يبحث في صغيرات الموضوع وجزيئات الخبر
ويبتعد عن الثوابت والجوهريا ليتمسك بالحيثيات مما قد يزيد الطامة " لا قدر الله "
وعزيزتي سعدية العبود
ليس الموضوع مناط بالمرأة
هو في تقبل الرجل
حتى في الجمتمعات النخبة
وقد نرى حالة التهاتر ونشر الغسيل عند بعض مجتمعات ونساء اللانخبوية " معذرة " من ادعاء بمظلمة أو تفتين من اخرين على الرجل مثلا "= زرع فتنة " الخ
وفي مجتمعات اخرى قد يتصور في هكذا حالة ما هو الا تسلط من المرأة او استقواء

على كل قد يأخني السرد باطالة اكثر مما اطيل واطيل

ف تحية للجميع وتقدير
وللرجل والمرأة
الزوجان
ولك سعدية العبود كل الامتنان والاعتزاز هذا المرور
سلمتي وبوركتي

تمنياتي
تحياتي


مكارم المختار





الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-09-23 09:10:51
بارك الله نهاراتكم واسعدكم بكل خير الجميع
طابت ايامك وحيتت بعاطر التحايا المحامي علاء الصائغ

ممتنة رأيك الطيب ورؤيتك الكريمة
لكن لاتجبني ..!
فلست اراك منازعا للمرأة
لكنك بحكم القانون تحسم عنوان الموضوع بكشف دلالة الواقع
وتجعله في خانة الجنح
وهو مادة ضمن فقرات الجنايات
وبالحقيقة
هو
ليس اكثر من حق وشرع
قانون وتنظيم
لن يكون لي غلق للمحضر في يومه وساعته
بدليل رأيك ان تعنونه ب الصراع الازلي بين الرجل والمرأة "
ف اسمح لي : لست ممن يساوي الرجل المرأة
لكن المساواة شرع
ولست ممن يكابر المرأة على الرجل وحاشا
لكن الكبر والكبرياء حق
ولا ارى صراعا ولا نزاعا ولا حتى حاجة في تفاوض
والا ما كان هناك صلح ولا اصلاح ولا غلقت دعاوى
وكثير من القضايا تحسم خلف الابواب
بالتراضي والقبول
وهنا لايعادل الموضوع فوز
بل ابتهاج

رفعت الجلسة ( وان لم اختصر )
وسجلت علنا في يومه وتاريخه وساعته
على يد حواء أدم
ورجل المرأة
من خلقهما الله من نفس واحدة
وجعل منها زوجها
فكيف لنا ان نقبل
بصراع ووووووووووووووووووووووووووووو ازلي

قكل من
نحن
وطن
ان لم نسكن بحكمة الله بعضنا
أي يكون الرجل وطنا للمرأة
كمن يتزوج قبرا في المنفى

ولكم الرأي .................!

للجميع تقديري وتعزازي
سلمت وحييت المحامي علاء الصائغ وبوركت
ووووووووووووووووووووووووووووووووووو أحكم لنا
بعدالة القضاء
لا بقضية الاعدال عن حكم
تمنياتي

تحياتي



مكارم المختار


الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-09-23 08:53:21
نهار مبارك وايام سعد الجميع
أيها الغالبي محمد نعمة حييت بنثار الورد صباحك ونهارك

لله در المصاديق ..
ف اكثر ما يرفضه المرء " الصدق " وهو " الحق "
ليكثر الجدال وتزيد المهاترة حتى تغدو مشكلة وليكون هناك صراع ثم ليتحول الى نزاع ....!
عفاكم الله من اي من اشكالها وأينا
والمهم
نقطة الختام
واين ممكن ان تكون وتوضع الدهشة .!

والمعنى هنا :
ان كثير من السجالات والجدالات بين أي قد تاخذ منحى لا ينتظر ونهاية غير مرغوبة ...
كمن حطت عليه غفوة من وعي
ليصحو على أشد منها
والزمن يأكل مروره

ممتنة وجودك الكريم محمد نعمة الغالبي حييت
اطيب المنى ودعواتي الخالصة
للجميع تقديري وامتناني
تحياتي




مكارم المختار





الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-09-23 08:43:11
طابت ايامكم واسعدتم بكل خير الجميع
حمزة اللامي حييت نهار مباركا وايام يمن
كان لك رد يوم امس سبق هذا بكلمات متواضعة لكن يظهر ان علي بابا عشش في الشبكة وابتلع امانتي ....!!

هاأنتم وكلنا اذان للكلمات ليس فينا من يتهم بالغموض
فكل منا خبر من الحياة وان لم يجرب بل بمشاهدة وتعايش
تفانين الدنيا وملاعيب الزمن
والمهم هنا احترام الاختلافات وثقافة تقبل الاخر
كي لانعاني
ف ها انت تؤكد " ان هناك الكثير الكثير ممن يعاني "
ولنا ان تجاوز ونلغي المعاناة
ان تبرأنا من الجدال والتهاتر
لكن اي منا سيكون الباديء ؟
ومن منا سيكون المبادر ..؟

وان كان فحوى مادة موضوعي تخصصت في الزوجين
فالقصد منه امكانية تعميمعه على كل حالات العلاقات
صداقة ، قرابة ، اخوة ...... الخ

المهم
حييت مرورا حمزة اللامي وجودك يربك كلماتي ويهز قوة ردي
للجميع كل التقدير
تمنياتي
تحياتي




مكارم المختار
وياااااحبذا يظهر وينشر ردي الاول
ان لم يختطفه على بابا النت
..........؟

الاسم: أمجد نجم الزيدي
التاريخ: 2010-09-23 00:21:13
المبدعة مكارم المختار
ان البيوت اسرار كما يقولون ويجب ان تبقى تلك الاسرار داخل جدران البيت لان معرفة الاخرين بها وان كانوا من الاهل والاصحاب سيضر ضررا بليغا بالعلاقات الزوجية والثقة المتبادلة بين الطرفين
شكرا لهذه الاضاءة
مع الود

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2010-09-22 22:26:14
الأخت الفاضلة مكارم
الموضوع له مساس بثقافة الزوجين .. لذلك يبقى الحب هو المسلّم الأساس لبوتقة التفاعل ما بين الزوجين الحبيبين.
المثال الذي طرحتيه لعلاقة غير مبنية على حب جميل .. علاج هكذا حال يقع على عاتق الزوج. فبالحب والتوجيه يمكن تذليل مصاعب من مثل هذه وسواها. هذا اضافة الى اشغال الزوجة بما هو مفيد من قراءة كتاب وجريدة ومشاهدة مسلسل مع زوجها .. اما اذا ارتأى الزوج الدكتاتور والكسول ان تبقى زوجه اسيرة المطبخ وفوضى شؤون المنزل فليتوقع ما يتوقع فهو جزء من المشكلة. ألا رأفة بالزوجات ايها الأرستقراطيين الأفذاذ.
بالتعاون والمحبة نجني ثمارا تبعدنا عن كل ذلك الغث.
طالعوا بعضا من ثقافة واحترموا زوجاتكم .. فما يصدر منهم هو ثمار ما زرعتموه ايها المنزهين من كل خطأ.

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-09-22 19:47:27
أسرار البيوت
مكارم المختار
لله درك ايتها الاصيلة وانتي اليوم تفتحي الباب على مصرعية من خلال ذالك الموضوع الذي يطرح التفكك الاسري
والذي يحتاج الى ان تكون العلاقة حميمية لتستمر الحياة وان تبقى الخلافات داخل الغرفة الواحدة او البيت ويفضل ان تكون العلاقة المتشنجة بعيدة عن الابناء وان لا يتمسك كل شخص برأيه الذي يعتقده صحيح
موضوع مهم وبناء للعائلة واسرارها اختي الفاضلة تقبلي مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: سعدية العبود
التاريخ: 2010-09-22 19:37:19
الاخت الفاضله مكارم المختار
موضوع اتمنى ان يحظى بقبول الزوجات ,مشكلة البيوت هي نشر الغسيل وتلقي النصائح والارشادات من هذه وتلك وبالتالي صعوبة تصليح الصدع الحاصل وتوسيع الفجوة ,وعندم هدم البناء يترك صاحب المشكلة مع مشكلته وعليه ان يتحمل فشله لوحده .دمت

الاسم: المحامي علاء الصائغ
التاريخ: 2010-09-22 17:33:12
أختناألفاضلة مكارم
أرى والرأي المعتبر لجنابك أن تغيري عنوان المقال من أسرار البيوت إلى الصراع ألأزلي بين الرجل والمرأه
بوركتي لطرح حجج المرأه في كشف الأسرار
تقبلي مداخلتي ودعائي لك بالتوفيق

الاسم: محمد نعمة الغالبي
التاريخ: 2010-09-22 13:32:33
مصاديق كلامك كثيرة ايتها الفاضله، لكن كم من رجل عظيم وراءه امرءة؟ دمتم نحو الخلود.

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-09-22 05:43:20
الاخت الكريمة مكارم
تحية لك على هذا الطرح الصادق والجاد والذي يعاني منه الكثير الكثير
تحية لك سيدتي وننتظر جديدك




5000