.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاسكندرية..لؤلؤة البحر المتوسط

يسرا القيسي

 ..تلك المدينة المعتقة ؛الجميلةالتي تمتد على طول الشريط المتوسطي ..المتألقة ليلآ نهارآ..والذي يمّيزها عن غيرها من السواحل ...بصفتها أقدم وأعرق وأهم الموانئ التي تقع  على هذا البحر الأزرق اللازوردي ؛أذا زرت الأسكندرية؛تبقى ذكراها لا تنفك على مر السنيين من ذاكرتك ..   بحرها وشمسها ونجومها ...قمرها ...وسمائها وورودها...كلها تستقبل زوارها بفرحٍ وأبتسامةٍ مشرقةٍ...بحرها بلا أفق..تتلآلآ فوقه النجوم والمجرات ..والاقمار ..سماؤها صافية صفاء قلوب أهلها..وتحيط بقمرها هالة بيضاء ناصعة ..نوره خلاب ينير الليل للسواح والزوار والناس حتى بزوغ فجرٍ جديد ..حتى طيورها وعصافيرها تعزف أحلى وأنعم النغمات الموسيقية .. الأسكندرية أرض الحب والأمان ..ثابتة القدم غالية الثمن ...تجمع بين الأصالة والمعاصرة.. كان الأسكندر المقدوني الذي أسس هذه المدينة التي تحتضن السواح صيفآ شتاءآ...وتفتح ذراعيها للثقافة والحضارة...كان الأسكندر المقدوني يستهدف من وراء تأسيس الأسكندرية أنشاء ميناء جديد يربط بين العالم القديم والميناء الشرقي ليحتل أكبر مكانة في التجارة بعد أن حطم صور وهو قادمآ الى مصر

حدود الميناء الشرقي يبدأ حدوده حاليآ من منطقة المنشية الى قلعة قايتباي؛هذه المنطقة تضم ميدان المساجد ؛ويواجه أبي العباس ساحل البحر من جهة الميناء الشرقية ...وقد أكتشف بعض الباحثين في قاع البحر عند مكان جزيرة فاروس بقايا لآثارأرصفة ومنشآت بحرية ضخمة قد لا يصدقها عقل بشر ...وقد أختلفت وتضاربت الآراء حول تلك الجزيرة وأنقسموا الى ثلاث فرق فمنهم من يعتقد أنها بقايا مدينة الأسكندرية من العصر اليوناني ؛أما الفريق الثاني ؛ وآخرون يعتقدون أنها أقدم أطلال ميناء ويرجع تأريخه الى زمن فرعون ورمسيس الثاني وقد شُيد في المكان نفسه يحمي مصر من غارات سكان البحر أما الفريق الثالث والأخيرمن الباحثين أن هذه البقايا من المدينة تنتمي الى ميناء أنشأه أهالي جزيرة كريت في القرن الثاني قبل الميلاد وأمتدت سيادتهم البحرية الى حدود الشاطئ المصري..   كيف تم أنشاء الميناء الشرقي ؟ لقد تمتع ميناء الأسكندرية بأهمية خاصة وكبيرة خلال العصر البطلمي ثم الروماني؛الى بداية الفتح العربي ومن ثم العصر الفاطمي ؛كان ميناء الأسكندرية هو الثغر التجاري الأول في مصر ...وحين جاء العصر الأيوبي أصبح هذا الثغر هو العاصمة الفعلية لمصر لِما لها من أهمية بسبب مينائها ؛وكان سوقآ هامآ للتجارة ؛وفي العصر العثماني ؛كانت الميناء الشرقي المخصص لرسو السفن الأجنبية ؛رغم عدم صلاحيته كميناء غربي..وعلى الميناء الشرقي تقع منازل وسفارات وقناصل الدول الاوربية ؛ومبنى الجمارك ..وفي نهايته تقع قلعة قايتباي بسورها العظيم ...العتيد ..وكأنها الحارس الأمين لهذا الميناء وهذه المدينة العتيقة ..   الميناء الغربي ميناءآ للصيد عندما دخل الأسكندر المقدوني الى مصر مر بطريقه بقرية للصيادين قرية صغيرة أسمها(راقودة) والآن هنالك مطعم جميل يطل على البحر المتوسط أسمه راقودة حيث يقدم أفضل أنواع الأسماك وعلى الطريقة السكندرانية..وفي مواجهة هذه القرية الصغيرة هنالك جزيرة صغيرة في عمق البحر تسمى جزيرة فاروس فأختارها الأسكندر المقدوني ليّشيد مدينته الجديدة الأسكندرية ؛وقد أمر بمد جسر من الشاطئ الى هذه الجزيرة وكان الجسر قد سُمي  (هيتاستاديون) وذلك لأن طول الجسر كان يساوي السبعة ستاديون أي حوالي (1300م )فتم تقسيم هذا الجسر الشاطئ السكندراني الى  قسمين أو الى ميناءان فيما بعد ..وكان أحدهما الى الشرق وهو الميناء الكبير والرئيسي.. وحاليآ يسمى بالميناء الشرقي

 

 الثغر الغربي للاسكندرية لقد أزدهرت الأسكندريةفي عصر محمد علي ؛وعاد أزدهار ميناؤها مرة أخرى ؛وعادت الحياة والنشاط فيها ؛ وبدأت السفن الأوربية بالرسو في الميناء الغربي بعد أن سمحت مصر بذلك .. ولأن الميناء الغربي أصلح من الميناء الشرقي لرسو السفن وهذا ما شجع في زيادة التبادل التجاري بين الأسكندرية ودول أوربا .. وفي عام 1966 تم أنشاء الهيئة العامة لميناء الأسكندرية ؛بات الميناء الغربي هو الميناء الرسمي للأسكندرية ؛والميناء الشرقي قاصدآ على رسو المراكب الصغيرة للصيد ؛ وممارسة رياضة اليخوت ..وللسباقات المائية؛حيث يطل عليه من ناحية القلعة نادي الصيد ونادي اليخت لأستغلالهما في الرياضات المائية المتنوعة

أنطباعي الشخصي كلُ من حطت أقدتمه أزقة وشوارع الأسكندرية المعتقة كالنبيذ اليوناني ...لأبد أن يعود اليها .زكما يقول القاهريون كلُ من يشرب من مية النيل لأبد أن يعود للقاهرة ..وأنا أقول  هذه المدينة الساحرة تناديك من البعيد لزيارتها والأقامة بها ..وكلُ يوم تكتشف تراثها وحضارتها وعمق تأريخا ..كلُ يوم أراها أجمل من اليوم الذي سبقه ....هذه المدينة الهادئة الجميلة بجوها وبسحر ساحلها ببرها وبحرها .زبسماها وهواؤها...الله يحمي هذه المدينة الميناء اللؤلؤة البيضاء المشرقة

 

 

 

 

 

 

 

 

يسرا القيسي


التعليقات

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 14/10/2010 06:47:23
يا هلا بأبن العم ههههههههههه ..؛أرحب بك أجمل ترحيب في مدونتي المتواضعة .. أستاذي الفاضل ال د. صبار القيسي سررت في هذا الصباح البهي وأنا أرتشف شاي قرأت بأمعان ما خطه قلمك الجميل ينم عن روحك كلماتك لها وقعُ جميل على قلبي ... مجرد وضيح ؛ العنوان غير مكتمل مع الأسف المفروض (الأسكندرية .. لؤلؤة المتوسط .. عبق التأريخ )
لكن هذا ما حدث .. الأهم حاولت قدر الأمكان أن أرسم صورة بسيطة عن جمال الأسكندرية وتأريخها وأهلها الطيبين وأضعه بيد المتلقي ..؛
شكرآ لأنك سمحت لي أن أكحل عيوني بكلماتك الجميلة ..؛ أتمنى التواصل عبر الأيميل ..
دمت طيبآ وبخير وأمان دائمآ .. لك مني كل التقدير والأحترام ..؛

يسرا القيسي

الاسم: أ.د. صبار عبدالله صالح
التاريخ: 14/10/2010 00:05:02
يا ابنة العم يسرا القيسي
اشعلت في قلبي الحنين مجددا الى الاسكندرية
زرتها اربعة مرات لحضور مؤتمرات علمية في جامعتها العريقة، وفي كل مرة ازداد شوقا اليها، قال لي احد الزملاء انه زار مدنا كثيرة مطلة على المتوسط، لكنه لم يجد بجمالها.
ولعلك زرت قصر الملك فاروق في الجنينه، كانه قطعة من الجنة.
تحياتي لك وانت تنقلين لنا هذه الصورة القلمية الرائعة عن تلك المدينة الرائعة.

الاستاذ الدكتور صبار عبدالله القيسي
جامعة تكريت

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 02/10/2010 14:42:04
الأستاذ أحمد الخليل الشاعر المتألق ... سررت بوجودك معي ؛
الف شكر لعطر الكلمات التي تنم عن سموك .. مودتي ..؛


يسراالقيسي

الاسم: أحمد الخليل
التاريخ: 02/10/2010 07:38:19
الأميرة الحورية العروس من للبحر والبر سواك

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 27/09/2010 22:27:51
الأخ الواسطي المحترم .. سررت بوجودك على مدونتي وها آنذا أكسب صديقاً محباً للثقافة .. لك مني كل الشكر والأحترام على كل حرف خطته يداك .. أخجلت تواضعي جداً لكلمات الاطراء الجميلة ؛ أتمنى أن تكون بأمان دائماً .. تقبل تحياتي الأخوية الصادقة ..؛

يسراالقيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 27/09/2010 22:20:58
الزميل فراس الحربي ... أتمنى أن تكون بخير .. آسفة جداً لتأخري في الرد .. الف شكر لحضورك العطر .. وشكراً جزيلا على كماتك الرقيقة .. دمت بخير دائماً ..

يسرا القيسي

الاسم: المهندس اللواء الواسطي
التاريخ: 23/09/2010 16:31:42
الى المتالقه ادبا وجمالا واخلاقا شكرا لاناملك وهي تخط وتصف لنا هذه المدينه العريقه وكاننا نعيش بين شوارعهاويغمرنا جوها بالدفى ونحن ننظر الى نجومها وقمرها ونتابع نشائتها وتاريخهاوقد اشتقت لتناول وجبة سمك في مطعم (راقوده ) على هذا البحر الازرق اللازوردي (وصف جميل راقي ) ..ومرة اخرى شكرا لك على هذا الجهد الرائع وتمنياتي لك بالتوفيق والسعاده والعطاء المستمر

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 22/09/2010 15:50:10
الاسكندرية..لؤلؤة البحر المتوسط
يسرا القيسي اختي والله جميل كل ماخط الانامل الراقية في النور دمتي في ابدا ومثابرة متواصلة لكي الرقي تقبلي مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي




5000