.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل يصح قتل الايزيديين ؟

طارق عيسى طه

قرات في الاخبار العراقية التي لا ينقطع سيل الدماء فيها بانه تم اختطاف اثنان من باعة الزيتون الايزيديين وتم قتلهم بالرمي بالحجارة ,لم اتعجب لهذا الامر ابدا,لا لانهما يستحقان القتل,اذ ان جميع الاديان السماوية تحرم القتل ,ولكننا اذا تابعنا تاريخ تكوين الحكومات العراقية منذ الغزو الامريكي والتزام المحاصصة والطائفية في الحكم بل والانكى من هذا وذاك ان الميليشيات المقربة من الحكومة هي التي تهجر المواطنين ان كانوا سنة او شيعة او مسيحيين

ان الارهاب السائد في العراق هو ارهاب الدولة ,المراة العراقية مظطهدة ,المواطنين محكوم عليهم بالموت البطيئ ,  اذا قلت ان اهم واجبات الحكومة هي التفكير  في شراء العمارات والاسهم,وتهريب الاموال وتهريب النفط يوميا  بما قيمته 150 مليون دولار من موانئي البصرة فقط,المسيحيون والسنة والشيعة الصابئة الايزيديون الاشوريون التركمان لم ينجو احد من ويلات الارهاب الذي جاءنا من خلف الحدود ان كان من الشيشان او السودان او اليمن او سورية او لبنان انه ارهاب انهم اناس مختلين العقول ,ممسوحي الادمغة  محرفين للاديان  لا يسلم احد من بطشهم المفروض ان يفخخوا انفسهم في ديارهم, العراق فيه رجال مستعدون للتضحية  والصمود ومقاومة الاحتلال ,اننا لا نحتاج الفلسطيني,ليبقى في  بلاده كذلك السوداني  والشيشاني يا جماعة الخير عوفونا ندبر انفسنا بانفسنا اننا لا نرحب بامثالكم , وهذا لا يعني ان ننسى بان الايزيدين هم من اقدم سكان العراق ,وان لم يكونو فهذا ليس مبررا,الحكومة تكافح من اجل البقاء بعد ان انسحبت الكتل الاخرى ,ونست شلالات الدم المساح ,ان قتل الايزيدي له علاقة بالفساد الاداري له علاقة بايهم السامرائي  الذي سرق المليارات الاربعة له علاقة باغتصاب الاطفال  الايتام في (حنين) يوم امس قال السيد المالكي ان المسؤولين عن الملجا لم يتم اعتقالهم ولكن هناك تقصير وسوف يعاقب المقصرين,اذا كان السيد رئيس الوزراء يتكلم بهذا الاسلوب عن اناس خانوا الامانة اغتصبوا الايتام,عذبوهم  ربطوا ارجلهم بالاسرة سرقوا ملابسهم ووضعوها في المخازن تنتظر التوزيع العادل بين المسؤولين لماذا نستغرب من كلام وزير العمل والشؤون الاجتماعية  السيد الراضي ؟ اذا نرجع الى الراي القائل بان الجريمة تنمو في مكان الجريمة واحسن حاضنة لمكان الجريمة واحسن مسرح هو العراق الحالي بحكومته الطائفية للاسف الشديد , يقول( المثل لقد اكلت يوم اكل الخروف الابيض )

ان فكرة عرض مشاكل الارهاب وفضحها وفضح الضالعين فيها على هيئة الامم المتحدة  هي فكرة جيدة  ليسقط الارهاب بكل انواعه الطائفي ,العنصري الشوفيني ,والخخخخخخخ

طارق عيسى طه


التعليقات

الاسم: مؤمن محمد نديم كويفاتيه سوري في اليمن
التاريخ: 2007-08-17 13:36:32
القتل الذي يقع في العراق ليس له دين ولا معتقد وانما يقع من بعض الفئات التي لايسعدها أن ترى العراق مُعافاً سليما ، والقضيه ليس لليزيديين او للسنه او الشيعه وانما هي أكبر من ذالك من أناس مردوا على ارتكاب الجرائم بحق الانسانيه ، ومن المعيب أن ننسب الفاعلين الى أي طائفة كريمه لأن كل الاعراف الارضيه والسماويه تستنكر هذه الاعمال الجبانه ، وقد علمنا قرأننا وديننا واسلامنا أن لامجال لفرض الاعتقاد على الاخرين الا بالحوار لمن شاء والا فكل انسان طائره في عنقه ومسؤول فقط امام الله عن الافعال والاعتقادات وليس لاحد ان يحاسبه على ذالك ، وإننا نؤكد على إدانتنا الشديده على الاعمال الارهابيه ضد اليزيديين وضد أي إنسان بريئ




5000