...........
د.علاء الجوادي
..................
  
.............
 
..............

 

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قالوا في النقد الادبي الانثوي

أ. د. عبد الإله الصائغ

الاصدقاء  الأعزاء جميعا

تحيات الصائغ  ودجلة السماوي

ستدفع دجلة  السماوي اطروحتها في  الادب الانثوي العربي الى الطبع هذه الأيام 

واتمنى على كل من ارسل  الينا التهنئة او التقويم ان يعيد ارسالها لكي تدرج في الكتاب ضمن مبحث قالوا في الادب الانثوي

كما اتمنى على من يود ارسال التهنئة او راي بالأدب الانثوي  ان يتفضل علينا بعبقه

مع الامنيات

عبد الاله / دجلة

12 اوغست 2007

 لنك الاطروحة

http://www.alnoor.se/article.asp?id=8577

  

  http://www.ao-academy.org/index.html

اضع بين ايدي اصدقائي مما وردنا من تقويمات او آراء او تهنئات

  

الأستاذ الدكتور تيسير عبد الجبار الآلوسي

   الرقم    :   02 إد5 س 08   التاريخ  : 02 \ 08 \ 2007

الباحثة السيدة دجلة أحمد محمد السماوي المحترمة

تحية طيبة

وبعد

أود هنا التقدم لك بالتهنئة الشخصية بمناسبة نيلكم شهادة الماجستير في الأدب العربي متمنيا لك مزيدا من التقدم وخطوات أخرى أكبر لنيل الدكتوراه في أقرب فرصة وأنتِ جديرة بذلك لجهدك وحماستك ورصانة منجزك العلمي... وثقتي الوطيدة بأنك لن تتواني عن التقدم لمواصلة المسيرة بطاقة الدفع التي تمتلكينها اليوم وقد نلت الشهادة بتقدير مميز، أرجو أن تثقي بأن الجامعة التي منحتك الشهادة والقسم العلمي ليعتز بك باحثة علمية وينتظر مواصلتك العمل العلمي دائبة ناشطة كما أثبت ذلك برسالتك للماجستير.. بوركتِ باحثة لامعة وإنسانة نجيبة وتهنئتنا القلبية لكِ ولقسمك بكِ وبجهودك وأمل بأن نرى رسالتك كتابا مطبوعا بين أيدي القراء ليمتاحوا وينهلوا منه كل الخير والمعرفة...

تقبلي  هنا عميق التحايا والتقدير..

  أ.د. تيسير الآلوسي نائب رئيس الأكاديمية لشؤون العلمية

 

 تحية طيبة

شكرا على اختيارك لي من ضمن الاسماء

عزيزتي لدي  فكرتي المتواضعة عن الابداع  الادبي النسوي ساعبر عنها لك او اوجزها قد تفيدك  باعتباري من النساء واعاني ماأعاني في تلميع وكتم وتهذيب وصقل الكلمة حتى تظهر بمظهر لايؤذي من حولي او بالاحرى لا يشعل فيهم نار الغضب او الغيرة او..  او ..او ..كل هذه الاشياء والحواجز تصطدم بها الكلمات قبل ان ترى النور لدينا نحن النسوة

عزيزتي دجلة تحياتي

وللبروفسور الصايغ بلغيه تحياتي له

واشكرك عزيزتي ان اخترتيني من بين مااخترت من الكتاب

لم استلم نموذج الاجابات التي يمكن ان تنورني في كلا امرتين وعلى العموم كما قلت لك سابقا

الانثى محاطة باسوار ومطوقة بقيود فرضها عليها المجتمع والدين والتربية والتقاليد والاعراف كل هذا يجعل منها تترد الف مرة قبل ان تكتب واعرف كثيرا من النساء ظلت كتاباتهن حبيسة الاوراق والدفاتر بعيدة عن العيون.. كل العيون لا بل اكثر  قد يجد الابداع النسوي الذي سطر في دفاتر لاترى  النور, طريقه الى المحرقة او القمامة مع اول طارق للباب ينشد الخطبة والزواج ..وظل الابداع النسوي مرهون بكلمة عيب ..وشنو هالجراة  وقد ينعتوها بمختلف النعوت وحاليا يكفروها وقد يهدر دمها  وكثيرا مانسمع العبارات التالية "بالله لو تعجنين وتخبزين مو احسن" او دروحي صلي  صومي اذكري ربك  شلك بهالسوالف"هذه نماذج من عبارات تطلق كل يوم ونسمعها كل يوم كلما حاولت امراة عن تعبر عن نفسها بقصيدة او خاطرة او قصة تجعل من المراة -لااقول انها تتوقف عن الكتابة او الابداع لان هذا شئ ما بداخلها لايهدأ الا اذا تنفسته خارجا - ولكنها تحسب له الف حساب قبل ان تعلنه على الملا

الابداع ياعزيزتي برايي المتواضع وما انا من  العارفين لايكون ابداعا اذا لم ينبع  من الروح هكذا ينساب طبيعيا دون عوائق او حواجز فان أمرتِ الكلمة بالتوقف لتزويقها وتزيينها وترشيقها ووضع المراهم والبلاسم عليها كي لاتثير شكوك الرجل او غيرته او تحرك غريزته او غضبه تخرج الكلمة باهتة باردة منهوكة لكثر  ما مرت على علامات المرور الحمراء هذا يجعل الكثير يتوقفن عن الكتابةو الانصياع لاوامر المجتمع  في العجن والخبز وطبخ الباجة اضافة الى ترسخ مانتعلمه من تقاليد  العيب وعدم مناطحة الرجال في داخلنا لنخضع كليا لمايريده الرجل الذي يريد ان يحتكر ماضي المراة وحاضرها ومستقبلها طبعا هذه ليست كل لاسباب التي تحد من ابداع المراة ولاينطبق ايضا على كل النساء فهناك اسماء لامعة في دنيا الادب والتاريخ والمعرفة  اخذت مكانتها التي تستحق  ولكنها قليلة لايمكن ان تتماشى مع مقولة المراة نصف المجتمع  لابل تطورت الى المراة كلالمجتمع لانها تربي وتعتني بالنصف الاخر..ان سلمنا بهذا فتكون هي صانعة ابداع الرجل عن جدارة فضلا عن انها كما يقال دائما ملهمته في الابداع ! عزيزتي اتمنى ان يكون تحليلي لجزء من الموضوع وهو علىكل حال وجهةنظر امراة

شكرا لك وللاب العزيز البروفسور الصايغ

وبالتوفيق..

لك كل  الموفقية

شبعاد جبار

20 مايو 2007

 

 

  جواب الناقد باسم عبد الحميد حمودي

من الطبيعي ان يكون صوت المرأة واضحاً في الادب العربي عموماً والعراقي خصوصاً وقد برزت على مستوى الادب في العراق الكثير من الكاتبات والشاعرات والناقدات،فعلى مستوى السرد ظهرت اسماء متميزة امثال ابتسام عبد الله ولطفية الدليمي ناقدتين وروائيتين وبتول الخضيري روائية اضافة الىاسماء اخرى مثل ارادة الجبوري وميسلون هادي وهدية حسين،على مستوى النقد برز جهد النقادتين بديعة امين ونازك الاعرجي ودراسات الناقدة الشابة د.وجدان عبدالاله الصائغ فيما ظهر على مستوى الشعر بعد نازك وفطينة النائب وعاتكة الخزرجي أجيال جديدة تتمثل في نماذج ريم كبة ودنيا ميخائيل ورسمية محيبس على اختلاف التجارب والرؤى

 

                    أجوبة السيدة ابتسام عبد الله

هل هناك ابداع نسوي ادبي في الوطن العربي عموماً وفي العراق خاصة؟

* للمرأة الكاتبة مكانة بارزة احتلتها بجدارة،سواء في مجال الشعر او الرواية او القصة القصيرة او النقد.

وقد صدرت في عام 2002 عن المجلس الاعلى للثقافة في مصر موسوعة متكاملة باربعة اجزاء (عدد الصفحات اكثر من 2000 صفحة) خاصة بابداع المرأة العربية مع نماذج من أعمال الاسماء البارزة ونبذة عن حياتهن،وهو مطبوع هام لايمكن الاستغناء عنه، اشرف على اصداره مجموعة من ابرز الاسماء في مجال النقد.

في العراق ،برزت اسماء هامة في مجالات الثقافة والادب والفنون.

في العراق ،برزت شاعرة  مبدعة حفرت اسمها في صفحات الشعر العربي، وهي الرائدة نازك الملائكة،التي كان تأثيرها الهام على الشعر العربي الحديث .. وهناك أيضاً برزت لميعة عباس عمارة، عاتكة الخزرجي ،آمال الزهاوي، دنيا ميخائيل،ريم قيس كبة وفائدة آل ياسين.

وفي مجالات الرواية والقصة القصيرة نجد،اسماء لايمكن تجاهلها ومنهن :عالية ممدوح ،لطفية الدليمي،ميسلون هادي، ارادةالجبوري، هدية حسين، الهام عبد الكريم،كليزار أنور، عالية طالب،وكلشان البياتي ..وايضاً ابتسام عبد الله.

اما في مجال النقد فهناك ، د.حياة شرارة،بديعة امين،نادية غازي العزاوي،بشرى موسى،بشرى البستاني(شاعرة ايضاً).

وفي مجال النقد ايضاً لابد الاشارة الى الاستاذة د.فريال جبوري غزول(عراقية غادرت منذ الستينات الى القاهرة وهي حالياً استاذة الادب الانكليزي في الجامعة الامريكية هناك وايضاً من ابرز الناقدات العربيات.)

العزيزة دجلة احمد السماوي، شكراً لاهتمامك..مع تمنياتي بالنجاح.

ابتسام عبد الله

 

  

العزيزة السيدة دجلة احمد محمد السماوي

تحية

وحقك علي والله كنت قد بدات اجابتي عن الادب الانثوي  لكن كثرة الاعمال قطعت علي تكملة الجواب وبعد ذلك نسيت مكان حفظه سأجيب عن السؤال الآن   وبشكل موجز ان شاء الله

واعتذاري للعزيزة ام وجدان

عبد الرزاق الربيعي

الجواب :

للكتابة الأنثوية خصائصها ومميزاتها وحتى لغتها الخاصة , بحيث يمكننا التمييز ,بقليل من الجهد  ,بين لغة المرأة عن لغة الرجل  لو حذف اسم المنتج ,وهذا كله يؤكد ان الأدب الأنثوي حقيقة موجودة وهو أدب يتميز بالذاتية المفرطة والوجدانية

والاهتمام بالتفاصيل الصغيرة , والنص الأنثوي مكثف مختزل , عكس ماهو معروف عن المرأة بكون غريزة الكلام تعمل بنشاط أكبر مما لدى الرجل كما يؤكد علماء الاجتماع !!

والنص الأنثوي زاخر بالصور السوريالية وهذه ميزة لاحظتها كثيرا من خلال اطلاعي على نتاجات الأناث , وامتلائه بكم كبير من الطفولة والبراءةادب المرأة لا يميل الى الرموز , انه أدب واقعي لدرجة انها حتى لا تخفي رغباتها الداخلية تحت أي قناع رغم الحرج الذي يمكن لمنتجة النص ان تواجهه خصوصا في مجتمعاتنا الشرقية !!

انها تكاد أن تسمي الأسماء بمسمياتها لانها تكون لحظة الكتابة واقعة تحت وطاة الانفعال وهو المحرك الأساسي للكتابة لديها

فلا يوجد (تفكير ) أو منطق عقلي ان النتاج الابداعي الأنثوي  , في معظمه ,ليس سوى  نقثات وجدانية ذاتية صرفة  لايتكلم عن البطولات والكوارث والتاريخ والمستقبل ووووو انه يلتصق بمشاعرالمرأةالفياضةوهمومهااليومية وبهذا فما تكتبه  يختلف عن أدب الرجل و"كل اناء بالذي فيه ينضح "

عبدالرزاق الربيعي مسقط

عُمان 4 جون حزيران 2007

  

  

الفنانة الاستاذة هديل كامل والإعلامي الاستاذ باسم الدهيمي

نهنيء  السيدة دجلة احمد محمد آل رسول بمناسبة حصولها على شهادة الماجستير في الادب العربي عن رسالتها الموسومة بـ(النقد الادبي العربي الانثوي...فألف مبروك

  

   

 المسرحي والكاتب  الاستاذ رياض سبتي

      الاستاذ  الكبير  البروفيسور  الصائغ    المحترم 

تحية  طيبة  

ومبروك  للسيدة   الفاضلة    دجلة  احمد السماوي   هذا  الانجاز  الرائع    الذي  يأتي  في  وقت   نحن  احوج  فيه  الى  طاقاتنا  العلمية    الكفوءة     لان   ما  يقتل  منهم  الان  في  ( العراق  سابقأ )  لايمكن  ان  يعوض  الا  بعد   خمسين  او  ستين  عاما   من  الان  

  تهنئة  من  القلب  الى  السيدة  زوجتكم 

ومبروك  لكم  هذا  الانجاز 

ابنكم

رياض  سبتي  

الأخت  دجلة السماوي المحترمة

الابداع ظاهرة ارتبطت بالانثى والرجل معا لكن الشيء الجميل هو ان تكون الانثى اضافة على كونها انثى  تتصف بالغنج والشفافية والجمال والسحرواشعال الحرائق في قلوب الرجال اينما توجهت خطاها  تكون مبدعة ايضا في تخصص ما وهنالك الكثير من المبدعات في الوطن العربي مثل  غادة السمان(لبنان)  وسمر المزغني (تونس) والروائية بتول الخضيري والفنانة هند كامل والشاعرة رنا جعفر و زمان الصائغ وجنان الصائغ والعازفة سحر طه(العراق)  وفريدة في مجال المقام العراقي على الرغم من ان الفنان يوسف عمر قال:(ان المقام العراقي فن رجولي على المرأة الابتعاد عنه) الا ان فريدة كسرت هذا الحاجز ودخلت بيت المقام وابدعت فيه  لكن عندما نقول نقد هنا نلاحظ تقلص عدد النساء  في هذا المعترك بسبب ارشحه انا من خلال مالمسته كون النقد عندنا للاسف يأخذ طابع ذكوري وفيه نوع من الشراسة واحيانا ياخذ طابع(التهجم )او تصفية الحسابات وبما ان المراة تتصف بطابع الانوثة والرقة والشفافية وقد قال المفكر الصيني (لين يوتانج) ان الحضارة بدات عند المراة حينما بدات تاخذ كل شيء من الرجل ب(اللين) والرقة اي بدلا من ان تاخذ حقها بالقوة راحت تاخذ اكثر من حقها بالنعومة والحوار والحب ..و...و...و  حينها قال يوتانج: من هنا بدات الحضارة لذلك نرى المرأة  ابتعدت عن هذا المجال لا خوفا منه ولكن تركته للرجل ظنا منها انه مناسب له تماما ومع ذلك نشاهد هنالك بعض النساء دخلن معترك النقد مثل الدكتورة وجدان عبد الاله الصائغ وعواطف نعيم والدكتورة حميدة سميسم .والدكتورة ناهضة ستار .و...وعندما يتم التدقيق نشاهد ان من دخلت مجال النقد تكون عذرا من النساء غير الجميلات في الشكل (جميلات جدا ورائعات من الداخل (المضمون)) ولهن حضور انثوي يتلاءم تماما مع الممارسة النقدية

محمد رشيد قاص عراقي  ميسان العمارة 3 جون 2007

               

   د. حسن السوداني

مبروك للباحثة دجلة ال رسول وللاكاديمية العربية المفنوحة في الدنمارك والاستاذ الكبير د. عبد الإله  الصائغ

التاريخ: 02/08/2007 20:12:09

الاستاذ  فائق الربيعي

نبارك ونهنئ لك أيتها الأخت المبجلة دجله آل رسول

حصولك على الماجستير في الأدب العربي متمنياً لك ِمزيدا من التألق والإبداع في أغناء المكتبة العربية , ولعلنا عن فرصة قريبة سنقرئ هذا البحث على صفحات موقع النور , ونبارك ونهنئ أيضا ً لاستأذنا الكبير البروفسور عبد الإله الصائغ , وكذلك تهنئة لكل الكادر العلمي للأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك هذا المنجز المميز .

فائق الربيعي

التاريخ: 03/08/2007 13:11:48

 

تحياتي وتقديري

يقيني الخاص ان الادب مثل الهواء ليس فيه هواء انثوي وهواء ذكوري ! الادب مثل الوجع وليس هناك وجع انثوي ووجع ذكوري !  الأدب مثل الموسيقا وليس هناك موسيقا ذكورية وموسيقا انثوية ! لذلك فانا غير مقتنعة  بالحدود بين ادب نسائي وأدب رجالي .

زمان الصائغ / شاعرة عراقية / مشيغن

الباحثة دجلة تحياتي إليك وأرجو من الله أن يوفقك  في إنجاز عملك وإكمال بحثك, وأود القول أن الأدب النسائي شيء موجود في الواقع, وهو يختلف عن أدب الرجال, إننا لو رجعنا إلى معاجم اللغة , وأصلنا معنى الرجل والمرأة لوجدنا أن تفسيرها مرتبط بالواقع الذي نشأت فيه هذه الكلمات المصطلحية, بمعنى التواضع على المفهوم, والمعنى, ولا أظن أن في عالم  الأدب اليوم ما يحمل المضامين نفسها, وربما يكون التصنيف في المجمل مقتصرا على جنس الأدب الذي تكتبه المرأة أو يكتبه الرجل, وما هي أهداف ومرامي الجنسين من الكتابة, وهل كتابات المرأة فيها الانحياز لبنات جنسها, والشكوى والمرارة, لا شك أن كثيرا من الأغراض والأهداف الخاصة التي تدفع المرأة إلى الكتابة الإبداعية والأدبية بصفة عامة تبرز وجه المرأة الحقيقي في معاناتها, في فرحها في أملها وفي حزنها الأبدي , وهل عندما تكتب المرأة تكون عاطفتها أكثر جلاء ووضوحا من أخيها الرجل أم أن العكس ما يحصل على الواقع العملي , وحتى تداري ضعفها تظهر الكبرياء في كتاباتها, أسئلة كثر لا بد أنك أجبت عليها في بحثك, إلى الجانب الفني عند المرأة وقدرتها على التحكم في اللغة ورشاقة هذه اللغة , تحياتي القلبية إلى الدكتور عبد الإله الصائغ.

د. ثريا محمد الشفطي - مصراتة ليبيا  الاول حزير ان 2007

 

الباحثة دجلة , أقدر فيك اللهفة والرغبة في استماع الرد, علني انشغلت في اليومين الماضيين فلم أتمكن من الرد أكرر اعتذاري.

أقول إن الأدب النسوي أو الأنثوي كما يحلو للبعض أن يسميه هو تقسيم إلى حد ما يتصف بالعنصرية والتفريق بين الجنسين, والأدب تشترك فيه النفس البشرية وتلتقي فيه المهج, وإذا سلمنا بذلك, فإن آدابا أخرى ستطفو على السطح مثل أدب المخنثين والمثليين, إلا أن ذلك لا يمنع من وجود خصوصية لأدب الرجال والنساء, علها تكون في النكهة وا لملمس, والملاحظ على أدب النساء ـ وحسب تقييمي الشخصي جداـ أنه إما ا، يكون خجولا إلى درجة الضبابية, ولدينا في ليبيا من يمثل هذا التيار, وعلى العكس تماما تبدو أخريات في أعلى سلم الصراحة  والبوح , حتى أن كثير من الرجال يحسدونهن  على الجرأة والقدرة على التعبير عن خلجات النفس, ورغبات الجسد المكبوت في أطمار العادات والتقاليد والكهنوت والتابو الأدبي المفروض عليهن, إن مصطلح النسوي المنسوب للمرأة الذي لايوجد له مفرد من جنسه تعاملت معه معاجم العربية بشيء من الفوقية والدونية, الفوقية من الجانب الذكور , والدونية الموسومة بها الأنثى, علني أقول إن مايميز كل نوع هوالانتماء البيئي والوسط, ومشارب أخرى, قد تنقلب عكسا كما يحدث لكثير من المنتفضات على طفولتهن وانتمائهن, ولعل ذلك بين في كتابات بعض المسلمات المغتربات في الكون المتسع لأمكاناتهن  وأحاسيسهن الممتدة عبر أنفسنا المشروخة. إن أدب النساء وأدب الرجال يختلف في نكهته وملمسه بحجم الفروق الطبيعية التي خلقها الله مضافا إليها ماتشكل بفعل الآخر , وعهود  من الحرمان والقمع, ولذلك فإن عصرا جديدا يلوح في الأفق, ويصبح أدب الرجال تقاس جودته بأدب المرأة , إنني لا أشك مطلقا في حظك الذي تحسدين عليه في أن يشرف عليك أستاذ فاضل وعلم من أعلام الأدب وعقلية فذة جابت أطراف الأدب و مراحله, فصارت بستانا, حوى الزمان والمكان وهو استاذنا الدكتور عبد الاله الصائغ  تحياتي إليك مع الدعاء بالتوفيق والنجاح, والوعد بارسال نسخة من بحثك الذ ي سيكون قيما وإضافة للمكتبة القومية العربية. تحياتي, يادجلة سلمت من الكدر.

الدكتور الطاهر محمد الطاهر - مصراته - ليبيا

الاول من يونيو 2007

   

  

أطروحة النقد الادبي العربي الأنثوي

  

    للاستماع الى المناقشة الكاملة كما جاءت في موقع الاكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك اضغط هنا    

 
الأستاذ الدكتور تيسير عبد الجبار الآلوسي
الأكاديمية العربية المفتوحة الدانمارك
عضو لجنة المناقشة


الأستاذ الدكتور صبري مسلم حمادي
جامعة ذمار اليمنية
عضو لجنة المناقشة

 

 


المشرف أ. د. عبد الإله الصائغ وا لطالبة دجلة احمد محمد آل رسول
والسيد مصطفى الصافي والحاج عقيل الكعبي احد طلبة الأكاديمية 

نوقشت في فضاء الأكاديمية العربية المفتوحة في الدانمارك وعبر البالتاك رسالة ماجستير في الأدب العربي ( قسم اللغة العربية وآدابها ) أعدتها الطالبة دجلة أحمد محمد آل رسول بعنوان النقد الأدبي العربي الأنثوي ! وقد بدأت المناقشة تمام الخامسة مساء يوم الجمعة السابع والعشرين من جولاي تموز 2007 وقد تألفت لجنة المناقشة بموجب أمر من رئآسة الأكاديمية ممثلة بالأستاذ الدكتور وليد ناجي الحيالي استنادا الى خطاب موجه من مجلس عمادة كلية الآداب والتربية ممثلة بالدكتور أسعد شريف مجدي الإمارة وكانت لجنة المناقشة قد تألفت من السادة :

الاستاذ الدكتور عبد الاله الصائغ رئيسا ومشرفا ( مشيغن )

الأستاذ الدكتور صبري مسلم عضوا ( اليمن )

الاستاذ الدكتور تيسير عبد الجبار الالوسي عضوا ( الدانمارك ) .

وحضر المناقشة من مجلس الأكاديمية الدكتور حسين الأنصاري رئيس قسم المسرح والأستاذة أحلام الويس من ا لادارة والاقتصاد فضلا عن عدد من الشخصيات الادبية والأكاديمية وحين اكتمال الشرط الأكاديمي إبتدأ اللقاء العلمي بالنشيد الوطني العراقي حيث رفعت ايادي الحضور إجلالا له , بعدها تولى الأستاذ دكتور عبد الإله الصائغ رئيس لجنة المناقشة ادارة اللقاء العلمي فرحب بالأستاذين الدكتور صبري مسلم حمادي من جامعة ذمار في اليمن عضو لجنة المناقشة والأستاذ الدكتور تيسير عبد الجبار الآلوسي من الأكاديمية العربية المفتوحة في الدانمارك عضو لجنة المناقشة ! كما رحب بالأساتذة الدكتور حسين الأنصاري والسيدة احلام الويس والسيد نوري علي !

ورحب بالأساتذة الضيوف ثم ابتدأت المناقشة بتقديم رئيس لجنة المناقشة نبذة موجزة عن سيرة الطالبة ونشأتها العلميتين ثم أخلى المايك للطالبة دجلة احمد محمد آل رسول كي تلقي خطبة بحثها فابتدأت الطالبة بتوجيه تحية شكر وتقدير للسادة الأفاضل رئيس الأكاديمية العربية المفتوحة في الدانمارك و نائب رئيس الأكاديمية وعميد كلية الآداب والتربية واعضاء لجنة المناقشة والحضور الأكارم ! ثم قامت الباحثة باستعراض منهجها البحثي والخطة التي اتبعتها بحيث استقرت اطروحتها على اربعة فصول تضمنت المنهج الاجتماعي والمنهج البلاغي والمنهج النفسي والمنهج الأسطوري موجزة غايات بحثها العلمي ومسوغاته والمشكلات التي اعتورته كما ذكرت النتائج التي توصلت اليها !

بعدها بدأ الأستاذ الدكتور صبري مسلم حمادي من اليمن مناقشته وشكر الأكا ديمية العربية المفتوحة في الدانمارك لحسن ثقتها به واختيارها له مناقشا ثم اثنى على جهد الطالبة دجلة آل رسول لأنها اختارت مركبا صعبا حين جعلت بحثها في نقد النقد ! وقال ان ما سيطرحه عليها من ملاحظات يأتي في سياق سد ثغرات البحث العلمي وليس في سياق التهوين من شأنه ! ثم وجه اليها عشرة اسئلة تتمحور حول المنهج والتوصلات ومسوغات الأختيار ولم يغفل الجانب الفني في طباعة الأطروحة وكان كل سؤال من هذه الأسئلة يتضمن ثلاثة فروع وقد اجابت الطالبة عن اسئلة المناقش الاول باستفاضة جعلت المناقش يثني على دفاعها واجوبتها وبعد ان انتهى الأستاذ الدكتور صبري مسلم من مناقشة الطالبة !

طلب المشرف من طالبته الإلتزام بتوجيهات الأستاذ المناقش واغناء بحثها بها فوعدت الطالبة بالإستفادة من جميع الملاحظات ثم جاء دور الأستاذ الدكتور تيسير عبد الجبار الآلوسي للمناقشة ليشيد بدور الأكاديمية العربية المفتوحة في رعاية العلم والعلماء والطلبة والباحثين وفق منظور اكاديمي حاذق بعدها قال لم يمض شهران على مناقشة الطالبة السورية ميساء ابوشنب حتى جاءت مناقشة الطالبة دجلة السماوي ! ميساء ابو شنب قدمت دراسة علمية مبتكرة وقد نهضت بعبء البحث لتكون بين الرايات التي تقدم اللغة العربية خبرة مهمة فجعلت التقنيات العالية لجهاز الحاسوب في خدمة العربية وطلابها واقولها كلمة حق هي انني أُعْلِي راية قسم اللغة العربية وآدابها بالتضافر مع جهود الزملاء ! هذا القسم وهو يناقش رسالتين في خلال شهرين ليملك حقا مستقبلا كبيرا ليس في اطار عدد محدد من الطلبة وانما في اطار ما تقدم به من دراسات مهمة !

وطالبتنا دجلة آل رسول قدمت برسالتها عملا علميا مميزا يمثل علامة في اطار ما تقدمت به فالبحث يتميز فضلا عن عنوانه وموضوعه بانه مكتوب من قبل سيدة تبحث في الادب النسوي بما يحقق لها تميزا واضحا في تقديم تجربة علمية واقول كلمة حق انها تجربة ستكون اضافة حقة واني لأشكر الطالبة دجلة على ماتقدمت به في هذا المجال وقد كفاني البروفسور الصائغ عندما قدم صورة موجزة عن الطالبة هي اقل مما تذكر تجاه مكانة هذه الباحثة ! وقال مخاطبا الطالبة والحضور بأنه ( البروفسور الآلوسي ) نتاج طريقة جامعة بغداد في المناقشة فما يطرح من اسئلة وملاحظات تبدو في الظاهر قاسية لكنها تأتي في سياق خدمة العلم والبحث العلمي وما سيطرحه عليها من اسئلة وما سيقدمه من ملاحظات وان تبدو قاسية بيد انها تحمل في دخيلتها الرحمة و المناقشات العلمية مهما اشتدت فهي لاتقلل من جهد الباحثة ثم بدأ مناقشته فطرح اسئلة كثيرة جدا وكان يلزم الطالبة في كل سؤال بالإجابة وكانت اسئلة الدكتور الآلوسي تتجه نحو الخطة والمنهج والأسلوب وطريقة التناول مؤشرا الهنات التي وقع فيها البحث وطالبا معالجتها بشكل قاطع !

وبعد ان انتهى الأستاذ الآلوسي من مناقشته العلمية القيمة طيب خاطر الباحثة بأن حماسته وشدته جاءتا لصالح بحثها وقد طلب المشرف من طالبته الإلتزام الدقيق بملاحظات كل من الاستاذين الفاضلين دكتور صبري مسلم ودكتور تيسير عبد الجبار ووعدت الطالبة مشرفها والاستاذين المناقشين بانها ستأخذ بملاحظاتهما وستكون وفية بوعدها ثم شكر رئيس لجنة المناقشة الأستاذين المناقشين على فضل علميهما وعمق مناقشتيهما ثم رجا الصائغُ الأستاذَ نوري علي المسؤول الفني تهيئة غرفة ثانية لكي تختلي بها اللجنة العلمية وتتداول في شأن تقويم دفاع الطالبة عن اطروحتها وكان له ما اراد !حيث تداولت اللجنة على انفراد في موضوع تقويم دفاع الطالبة عن اطروحتها ثم وضع كل استاذ على حدة درجته التي قررها وبعدها انتهت جلسة الاختلاء والتداول وعاد الثلاثة رئيس اللجنة والمناقشان الى القاعة الاولى وقرأ الأستاذ الدكتور تيسير عبد الجبار الآلوسي قرار لجنة المناقشة وتضمن قبول الاطروحة مع منح الطالبة دجلة احمد محمد آل رسول درجة الماجستير في النقد الأدبي العربي بتقدير جيد جدا عالي وكان حاصل جمع الدرجات وقسمتها هو 87% سبع وثمانون من مئة وختاما هنأ الحاضرون الطالبة متمنين لها مستقبلا علميا زاهرا وانتهت المناقشة .

أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات

الاسم: سرمد محمد الخفاجي
التاريخ: 09/02/2013 15:45:58
تحيةٌلأم وجدان على هذاالأنجاز وعقبال الدكتوراة

الاسم: لؤي محمد احمد محمدال عبد الرسول
التاريخ: 15/07/2008 11:52:36
السلام عليكم اني اتمنا الموفقية والنجاح الى الجميع المشاركين في هذا المنتدى الشعري الجميل الرائع بكل كتاتيبة وشعرائة المميزين والمبدعين وابارك لعمتي دجلة احمد ال عبد الرسول لحصولها على الماجستير في الادب العربي واتمنى لها النجاح انشاء الله

تحياتي لؤي محمد احمد ال عبد الرسول

الاسم: زكي الحلي
التاريخ: 16/11/2007 21:08:04
الف مبروك يوم الدكتوراه ان شاء الله مع الاعتذار

الاسم: أميرة حسين علي السماوي
التاريخ: 31/10/2007 07:29:26
بسم الله الرحمن الرحيم
أود أن أبعث أجمل التهاني والتبريكات الى الاخت الفاضــلة دجلة السماوي بمناسبة حصولها على شهادة الماجستير . وأنا من المتابعات لكتاباتها وكذلك أتمنى الى الاستاذ الصائغ مزيد من التألق والابداع...وشكرا للموقع مركز النور لاتاحته هذه الفرصة..

الاسم: ميسم محمد الصائغ
التاريخ: 16/08/2007 08:37:49
السلام عليكم ورحمة الله:
الف مبروك لحصولكم على الماجستير في الادب العربي.وهذا ما كنت اتوقعه من الطموحة والمثابرة دجلة.ولطالما كنت قوية في آرائك ومفهومك للحياة بشكل عام وللمرأءة بشكل خاص.فألف مبروك لك ولعمي عبدالاله الصائغ هذا الانجازالرائع.وفقكم الله وادامكم ذخرا وابداعا ومواصلة لمسيرتكم الادبية.
ابنتكم ميسم محمد الصائغ




5000