..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جندي عراقي

يوسف هداي ميس الشمري

انتهى من حزم حقيبته الصغيرة قبيل الذهاب إلى مجمع الجنود ، حيث الالتحاق بوحداتهم العسكرية . .  يسمى مكان عملياتهم الحربية بالمناطق الساخنة . . لا لسخونة الجو هناك ،  ولكن لاشتداد المعارك وحميا وطيسها ! . . وهي كذلك . .  ساخنة . . . ملتهبة . . تجد بين شوارعها كل ما يخطر بذهن الجندي العراقي الذي خبر الحروب جيدا . .  وما لم يدر بمخيلته  قط . .

كل شيء هناك . . عبوة ناسفة قد تأتي على الدورية فتذرها رميما . . أو سيارة مفخخة يقودها أهوج أغبر ،  يظن ما يفعله خلاصة الدين الصحيح . . أو . .  

اضطرب تفكيره . .  خفق قلبه . . اهتزت فرائصه . . لاحت له صورة السيف الصقيل يقطر دما . .

_ يا لها من ميتة بشعة .

كثير هم من ذبحوا على هذه الأرض . . كيف كانت حالتهم ساعة الذبح ؟ . . هل تذكروا أهليهم ؟  . أم لعل الرعب أوقف عمل الذاكرة لديهم .

كل من يقتل عشرة يتوج أميرا . . حيدر . . فالح . . حسون . . أبو زينة . . كلهم جنود وفي نفس وحدته العسكرية . .  ذبحوا على يد أمير واحد . .

تحسس عنقه بيده . . تخيله يحتز بمدية حادة . .  كيف تكون صرخاتي حينها ؟ . .

_ أوه . . . لن اذهب والعن أبو . . . .

وكأن صوتا يهمس بإذنه لائما . .

_ هل خفت ؟ . . . يا جبان ! . .

تردد قليلا . . وكأنما أعياه الرد . . ثم قال كمن يدفع عن نفسه تهمة شنعاء .

_ مذ خلقت وأنا شجاع . . لم يعرف الخوف لقلبي طريقا  . .

_ فلماذا النكوص إذن ؟ .

_  . . . . . . . .

_ كان والدك رحمه الله جنديا بطلا  . . استشهد في ميدان الحرب .

_ وحتى جدي وجد جدي . . كلنا جنود أشاوس . . . ولكن . .

_ لكن ماذا . . ؟

_ إن العدو هذه المرة مختلف .

_ كيف للعدو أن يكون مختلفا ؟ . . هل هو من جنس غير جنسنا نحن البشر ؟ .

_ كلا . . . ولكنه متخفي . . متستر . . يظهر فجأة ويختفي فجأة .

_ لم أفهم ما تعني . .

_ انه محتال . . غدار . . لا يعرف لشرف الحرب معنى .  ولا تأخذه بالأسير رحمة  . .

_ لا تسلمه قياد نفسك . .  وكن عليه عصيا . 

_ وان  . . . سوف يستخدم طرقا غير معروفة تقطر دهاءا وخبثا .

_ ولكنك ستظل الأقوى دائما . . بعزيمتك وإرادتك  . . 

_ كيف عرفت ؟ .

انظر إلى ابنك  .

تجلت له براءة الطفولة كلها في ابتسامته  . سقطت عيناه على العنق .  ومن يحمي هذا العنق من سكاكينهم . اقشعر بدنه لهكذا خاطر مزعج . ولكنه سؤال يطرح نفسه بقوة على أية حال .  أنا وغيري من الجنود  . .

حمل حقيبته وألقاها على ظهره .  ثم انطلق سائرا بخطو واثق لعسكري متمرس  . . 

 

يوسف هداي ميس الشمري


التعليقات

الاسم: يوسف هداي الشمري
التاريخ: 07/09/2010 23:24:35
الأخوة الأعزاء : صباح محسن كاظم ، خزعل طاهر المفرجي ، جعفر صادق المقصوصي . أناشاكر لكم على هذا الاطراء الجميل ودمتم لي أخوة وأعزاء .

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 07/09/2010 10:00:53
يوسف هداي
القلم الذي وثق لحقبة من حقب العراق العجيب
نعم واقع العراق مر لانه اريد له ذلك
من قبل شرور العصر وكان كل الشر ارد ان ينال من العراق قصة معبرة


جعفر

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 07/09/2010 01:58:51
الله الله مبدعنا يوسف الشمري
نص رائع وجذاب
كم هو جميل ولوجك في البنى النفسية للانسان
اسعدت في هذا العزف لابداعي
دمت تالقا
احترامي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 07/09/2010 01:41:53
الاخ العزيز يوسف اهنئك بإصدارك الذي اهديتني نسخة منه،..سلم يراعك ودام نبضك العراقي الجميل..




5000