.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أعلى مراتب المخلوقات في الارض ؟

علياء موسى البغدادي

كرم الله الانسان لذاته الانسانية وادميته حيث قال تعالى في محكم كتابه الكريم 

(ولقد كرمنا بنى آدم)وهو منهج ثابت في الاسلام .حيث لا تميز في الشكل واللون والعرق والانتماء

او الثقافة .وهي من اهم مقررات الشريعة الاسلامية . وهي مقدرة لذاتها معظمة لآدميتها بصرف النظر عن هوية انتمائها الدينى أو العرقى أو الجنسى أو اللونى.

وان اي انتهاك لحرية وكرامة وادمية الانسان واجهه الاسلام بالرفض وعدم القبول.وان تهديد وانتهاك كرامة وادمية الانسان خطيرة جدا عند الله وفي الاسلام وهي اكبر واخطر من انتهاك اي محارم اخرى .

وقيمة الانسان تاتي من حيث الحفاظ على وجودة وكرامتة. وهذا واضح بين فى قول الله تعالى ( أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد فى الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا( ... الآية (المائدة 32).اي حياة واحد من الناس تعادل الكل الانساني .

لكل البشر جاء الاسلام  دون استثناء ولحمايته والحفاظ على حقوقه والحفاظ عليه .وهذه رساله ربانية تدعو الى التكامل والتفاهم  والمشاركة مع الحضارات على اساس القيم الانسانية التي اكد عليها الله سبحانة وتعالى في شريعته وكتابه وسنت رسوله الاعظم (ص)

ولهذا جاء الاسلام لتحقيق مصالح الإنسان وتسهيل مهمته وطموحاته وغاياته وهو يؤدى مهمته الأساسية فى عمارة الأرض، التى استخلفه ربه جل شأنه فيها

ان العالم الاسلامي هو نقطة الارتكاز المهمة في التوازن الدولي. وعليه يجب ان يدرك المسلممون اهميتة ودوره الفعال على الساحة العالمية.وعلينا الانفتاح بحكمة ودقة على العالم الاخر والحضارات الاخرى.في سبيل اقامة نظام عالمي عادل.يرتكز على الثوابت الربانية الانسانية التي تنصب لصالح الانسان والانسانية .

ان تهميش الاخر وتجاهله والتزمت والتعصب والعنصرية والتميز الذاتي مرفوض عند الله سبحانه وتعالى

وانتهاك حقوق الاخرين وسلب حرياتهم بحجج يضعها الانسان على اساس تفسيره الخاطئ لمفاهيم الدين وحسب رغباته وميوله ,قد رفضها الاسلام وحرمها.لان الله خلق الارض وجعلها موطنه والمكان الذي يجسد فيه طموحاته واماله ...ليتشارك بها مع الاخرين وتحتضنه مع اخوانه من بني ادم .متعارفين متحابين ومتعاونين على اساس احترام قيم الانسان وكرامته من اجل صلاح الارض والانسان .حيث قال العزيز الجليل :

( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) (الحجرات 13)

وقد وجد الله تعالى في الانسان القدرة والسمة التي جعلته سبحانه وتعالى يستخلفة في الارض .وجعل سبحانه الاستخلاف كمنهج عالمي يقوم على اساس السلوكيات والقيم والعادات والمهارات .ويكون التعامل ايجابي  للاستخلاف الرباني للانسان في عمارة الارض وصلاحها .

وان السلوكيات والقيم تقوم على اساس واحد وهو(الايمان بالله خالق كل شي وبرسله. واما العادات والمهارات تقوم على اساس الايمان بان الله قد خلق الارض والسموات ومابينهم لتكون مسخرة لخدمة الانسان  وصلاح الانسان وامانه وسعادته.

وكل الناس في ذالك شركاء .لا يلغي احد الاخر. طبعا بوجود التميز المشروع كالتفوق الابداعي والتميز على اساس المنافسة

والانجاز وغيره من الامور المشروعة التي لا تشكل تهديد لحقوق الاخرين . جعل الرحمة لكل الناس وهذا مايميز الاسلام عن غيره , كونه عالمي المنهج الرباني .حيث قال تعالى يخاطب نبية الكريم :

( و ما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) (الأنبياء 107 ).

ان كل المفاهيم التي سلبت حقوق الاخرين وميزت انسان عن اخر وانتهكت وفسدت في الارض هي من صنع

تلك الزمر من البشر التي خالفت القوانين الربانية والمنهاج الرباني الانساني . وتناست الاخرين وهمشت

واحتكرت الادمية والكرامة لنفسها .هولاء بعيدين كل البعد عن المنهج الرباني الاسلامي الانساني .وهم يعملون ضد انفسهم قبل غيرهم .متناسين او يتاسون الضرر الكبير بحق الانسان والارض من قبلهم.

وختاما نؤكد على:

1-   أن المنهج الحضارى الإسلامى يدعو الى التكامل بين الحضارات على أساس من القيم الإنسانية الربانية وعلى أساس من الترشيد والتصحيح الحضارى المشترك

2-   . وفى المقابل فأن المنهج الإسلامى يرفض ويمقت الدعوة إلى التصادم الحضارى والصراع الحضارى ويعتبر ذلك من الفساد فى الأرض حيث يؤكد ذلك فى قول الله تعالى: ( ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا فى الأرض مفسدين.. ) (الشعراء 183)

3-    كما يؤكد المنهج الحضارى الإسلامى على أن قضية العدل والإحسان إلى الناس هى مهمته فى الأساس فهى أم الفضائل ومرتكز كل خير ومبعث الأمن والرخاء والاستقرار والسلام.. وذلك فى قول الله تعالى: (إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذى القربى ) (النحل 90 )
4-  كما يؤكد المنهج الحضارى الإسلامي على أهمية وضرورة التعاون والتنافس بين المجتمعات من أجل إقامة الخير فى الأرض وصرف الفساد عن ربوعها وذلك فى قوله تعالى: (ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين) (البقرة 251)

5-  كما يؤكد المنهج الحضارى والإسلامي احترام المواثيق والعهود بين الناس حيث يقول الله تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود) (المائدة 1 ) ، هذه هى بعض مقومات الخطاب الحضارى الإسلامى.. التى نمد يدنا على أساسها ووفق معاييرها الإنسانية العليا لكل الناس من أجل حياة إنسانية كريمة يشيع فيها العدل والأمن والاستقرار والرخاء والسلام للجميع .

 

 

 

 

المصادر

1-   كتاب الله الكريم

2-   الإسلام وتكامل الحضارات  الدكتور حامد الرفاعي .

 


 

علياء موسى البغدادي


التعليقات

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 09/09/2010 02:11:51
مبارك لك هذا العطاء الجميل
ويارب نجد حروفك دائما نورا على نور

فانت تستحقين الاجمل والاجمل

الاسم: علياء البغددي
التاريخ: 04/09/2010 21:33:36
شكرالكم اساتذتي الكرام للاهتمام شكرا
الاخ حمزة اللامي و الاخ فراس حمودي الحربي

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 01/09/2010 07:08:13
اخت علياء البغدادي
سلمت اناملك على هذا الطرح القيم

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 01/09/2010 04:01:49
علياء البغدادي
أعلى مراتب المخلوقات في الارض لله درك صاحبة القلم الاصيل تقبلي مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي




5000