.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كَم مُوجِعٌ أَلاَّ تَكُونِي أَنَا

امال عواد رضوان

أُنُوثَةً طَاغِيَةً 

رَاقَصْتُكِ عَلَى هَفِيفِ قُبْلَةٍ

وَفِي رِحَابِ جَنَّتِكِ الْمُتْرَفَةِ بِاعْتِكَافِكِ الأَثِيرِيِّ

غَزَلْتُ مَلاَمِحَ أَصْدَائِكِ بِحَرَائِرِ الْغُوَايَةِ

أيَا سَاحِرَةَ أَشْجَانِي

كَيْفَ تَلاَشَيْتُ.. قَبْلَ أَنْ تَنْدَهَنِي مَلاَئِكَةُ الرُّوحِ؟

 

كَمْ دَارَتْ بِيَ السَّمَاءُ

أيَا لَيْلَ حُلُمِي الْمَنْسِيِّ

 وَفِي عَرَبَةٍ مِنْ نَار

عَلَتْ بِكِ طَاقَاتُ عُمْرِي نُجُومَ دُوَار.

 

كَيْفَ

تَ حُ طِّ ي نَ

بِي عَلَى شَفَةِ أُكْذُوبَة؟

آهٍ كَم مُوجِعٌ أَلاَّ تَكُونِي أَنَا!

 

أَيَّتُهَا الْمِيلاَدُ الْمُضِيءُ بِجُنُونِي

أَفْعِمِينِي بمَجَامرِ جَمَالِكِ

كَيْ لاَ أَؤُولَ إِلَى رَمَاد.

هَا تَصَوُّفِي فِي أَشُدِّهِ

يُورِقُ سَمَائِيَ بِبَتْلاَتِ نَكْهَتِكِ

وَأَنَا.. أَثْمَلُ تَمَامًا حِينَ تُزَقْزقِين!

 

رَأفَةً بِي

أَيْقِظِينِي مِنْ حُلُمٍ تَغُطِّينَ فِي شَهْدِهِ

لـِ أَ نْ سِ جَ

مِنْ تَوَهُّجِ عَيْنَيْكِ الْعَسَلِيَّتَيْنِ

شُمُـوووووووسًا

يَااااااااااانِعَةً بِكِ

أَو أَقْمَارًا  

تَغْسِلُ الْعَتْمَةَ عَنْ رمْشِ حُلُمٍ بِحَجْمِ دَمْعَة!

 

لاَ تَتْرُكِينِي أُعَانِي خُوَائِي

مُنذُ فَقَدْتُ عَمَامَةَ وَلاَئِكِ

مَا تَنَعَّمَتْ بِيعَتِي بِاخْضِرَارِكِ الْخَالِدِ

وَمَا فَتِئْتُ أَسْتَسْقِي دُمُوعَ سَمَاوَاتِكِ الْبِكْر

وفِي قَطْرَةٍ تَتَنَدَّرُ بِهُطُولِكِ

يَصْدَحُ صَمْتِي الْعَارِمُ بكِ

:

حِصَارُكِ تَلْوِيحَةُ هَدِيلِي

كَانْتْ قُطُوفُهُ أَحْضُانُ لَيْلِكِ

وَمَا انْفَكَّتْ تُذْكِيهِ ذَاكِرَتِي الزّاهِيَةُ

بِأَهَازِيجِ اللَّيْلَكِ.

أَنَّى تُفْسِحِينَ لِيَ الْهُرُوبَ إِلَيْكِ

أَوِ الْغَرَقَ

فِي ضَوْئِكِ الْعَصِيِّ عَلَى كُلِّ غِيَاب؟

 

أَنْتِ مَنِ ارْتَشَفَتْكِ فَنَاجِينُ سُهْدِي

مَا أَسكرَنِي.. إِلاَّ رَشْفُكِ

وَمَا ارْتَوَى بُوَارُ سَجَائِرِي

إِلاَّ بِعَزْفِكِ الْمُعَتَّقِ بِأَفْوَاهِ شَيَاطِينِي!

 

مُذ بَذَرْتِ أَنْفَاسَكِ

بَعِيــــــــــــــــــــدًا

عَنْ خُضْرَةِ اشْتِعَالاتِي

غَدَوْتُ غَبَشَ آيَاتٍ تُتْقِنُ الْبُكَاءَ

تَجَنَّيْتُ عَلَيَّ فِي ارْتِدَادِي

فمَا أَنْبَانِي أَنَّي أَعُودُ مِنْ وَجَلي

وَمَا عُدْتُ بَعْدَكِ إلـهًـا.

أَتُرَاكِ

تَصْدُقِينَ فِي نَسْجِي غَفْلَةً تَؤُوبُني

لـِ تَ حِ ي ك ي نِي

وَهْمًا؟

 

كَم غَفَرْتِ لِي زَلاَّتِ اهْتِزَازِي

وإلَى عُمْقِ أَنْفَاسِكِ

كنتِ تُعْلِينَنِي مِنْ سَقْطَتِي

رُحْمَاكِ

أَخْضِعِينِي لِتَجْرِبَتِكِ فَأَطْهُرُ مِنْ كُلِّ رِبْقَة!

 

فَجِّرِي مَاضِيًا كُنْتُهُ عَجُوزَكِ الْمُسْتَعَار

رَاعِيَ انْتِظَارَاتِكِ الْمُؤَجَّلَةِ بِفُوَّهَةِ مَغَارَتِي الْخَضْرَاء

أَحْرُسُ بِمَشَاعِلِي عَرَائِشَ كُرُومِكِ

حِينَ تتَسَلَّقُنِي دَوَالِي قَلْبِكِ الْبَرِّيَّة

وَتَتَعَرْبَشُنِي ذِكْرَاكِ الْمُقَدَّسَة!

أَنَا الْمُحَصْرَمُ بِهَوَاكِ

مَنْ تَعَذَّرَ الْتِقَاطُهُ الْفَجُّ

لِمَ وَجَدْتُنِي مُكَدَّسًاعَلَى رُفُوفِ نُضُوجِكِ؟

 

أَفْسِحِي لِي أَبْوَابَ جَنَّاتِكِ

اُفْرُطِي قُطُوفَ أَسَارِيرِي

عَلَى أَطْبَاقِ بَرَاءَتِكِ

وَبِعَشْوَائِيَّةٍ لَذِيذَةٍ نُصِّينِي

أَبِّدِينِي دَهْشَةَ صَمْتٍ

تَعْبُرُنِي كَالرِّيحِ فَوْقَ وَشْوَشَةِ فُصُولِي.

 

بِأَحْضَانِ سَحَابَةٍ مُتَنَكِّرَةٍ

خَصِّبِينِي

بِخَفْقَةِ وَمْضِكِ

لأَتَرَاذَذَ "آمَالاً" تَتَلأْلأَ بِكِ!

 

منذُكِ

وَجِلْبَابُ بَرْدِي يَنْعَفُنِي

يَنْدِفُنِي ثُلُوجًا مِلْحِيَّةً اغْبَرَّتْ بِالْأَسَى

دُونَ بَرِيقِ حُبُورِكِ.

 

يَا رَجْفَةَ انْكِسَارِي

أَنَا مَنْ لُذْتُ مِن برْدٍ مُزمِنٍ بِدِفْءِ شُرُودِكِ

كَم تَبَخْتَرْتُ شِعْرًا فِي مَلاَجِئِ قَلْبٍ اتَّسَعَ لِي

أَغْدِقِي عَلَيَّ بِصَهيلِ ظِلِّكِ

عَلَّهُ يُعَوِّضُنِي كُلَّ مَفْقُودَاتِي

حِينَما أَمْتَطِي صَهْوَةَ حَنِينِي.

 


 

امال عواد رضوان


التعليقات

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 29/08/2010 23:15:00
بوح صادق للمشاعر
من القلب للقلوب
سلمتي سيدتي
جعفر صادق المكصوصي

الاسم: آمال عوّاد رضوان
التاريخ: 29/08/2010 19:27:19
د.عبدالرحيم مراشدة

قيلَ: النّصّ النّاجح لا يُسلّم نفسَهُ مِن المعاشرةِ الأولى، فلكلّ نصّ جميلٍ مفاتيحُ وأقفالٌ، عتباتٌ ومداخلُ، قد يتمكّن القارئُ مِن ولوجهِ وقد يفشل، حتى وإن استشفّ مِن خلال السّياق ثراءَ شعريّةِ النّصّ، لِما يتركُهُ مِن أثرٍ حميمٍ يتكئُ على ومضاتٍ إيقاعيّةٍ، أو انزياحاتٍ لغويّةٍ منفلتةٍ لافتةٍ، مما يدعوهُ للتماهي مع المضمون، وقد يحلو له معاودة قراءةِ النّصّ مرارًا، ليزدادَ دهشةً وانبهارا في كلّ مرّةٍ تالية.

وقد يتأتّى للنّاقد أن يفكّكَ النّصّ بعناصره وإيحاءاته وإسقاطاتِهِ وصورِهِ الفنّيّة وانحرافاته السّياقيّة، وقد يعاود بناءَه من بعد هدمِه، وقد يستعصي عليه أن يجدَ ثقبًا ينفذُ عبْرَ تداخلاتِهِ اللّغويّةِ وصورِهِ المُكثفة.

لكن؛ موائدُ الحروفِ طازجةٌ مقبّلاتها سهلةُ الهضم، لا تخشى السّكاكينَ والأضراس،
هي بانتظارِ المدعوّينَ لعرسِ القراءةِ، مهيّأةٌ لكلّ مَن يستأهلُ تناولَها وتذوّقها.

محبتي
آمال

الاسم: د.عبدالرحيم مراشدة
التاريخ: 29/08/2010 11:01:16
بحق :
لديك بنية جملية لافتة في شعريتها وكثافتها ومحمولاتها الدلالية وقد نجحت في التوسع بالانحرافات السياقية دون إرتباك .. ولو كان تسمح المساحة لكتبت عن نصك أكثر لما فيه من مرجعيات تحفز على التلقي القراءة ، لا سيما عند استثمارك للبياض والفضاء البصري وترسيمة الكلمات بشكل جيد . لذا أقول احتملي نزق النقاد:
الحرف يسن سكاكينه
ويمضي إلى مذبح الكلمات
هناك
يجز رقاب الأبيض
ويُعدّ وليمته الطازجة أبداً
للمدعوين من القراْ.
***
على فكرة لي ديوان بعنوان " كتاب الأشياء والصمت صدر قبل أكثر من عشر سنوات استثمر فيه مثل هذه المرجعيات وووو
وافر تقديري لك

الاسم: آمال عوّاد رضوان
التاريخ: 29/08/2010 06:40:26
علي مولود الطالبي

نحنُ المفتونونَ بهرطقةِ حروفٍ رعناءَ تستجدي البدْرَ اكتمالا

يجتاحُنا صهيلُ الذّكرى وَهَجًا يرفُلُ على شواطئ العتمةِ وضّاءً

مُذ هَزَجَ عهدُ الماءِ لسيادةِ البلابلِ شهقةً نورٍ
تهلّلتْ أواني السّحرِ تهفو إلى استكانةِ الرّوحِ

وحدَها غدَتْ حناجرُ الفجرِ مزارَ قلبٍ
لا يحيدُ عن شجْوِ النّدى

كم تمارى لؤلؤُ البوْحِ بغيمِ أماسٍ
وانتثرَ نغماتٍ عاريةً

وكم لهَجَ النّبضُ الصّافنُ على عنقِ قيثارةِ العفافِ
:
أنصِتْ لغصّةٍ فارعةِ الغناءِ!

محبتي
آمال

الاسم: آمال عوّاد رضوان
التاريخ: 29/08/2010 06:39:05
فراس حمودي الحربي
دمتَ ذوّاقا لصمتِ حرفي

محبتي
آمال

الاسم: آمال عوّاد رضوان
التاريخ: 28/08/2010 21:12:43
علي مولود الطالبي

نحنُ المفتونونَ بهرطقةِ حروفٍ رعناءَ تستجدي البدْرَ اكتمالا

يجتاحُنا صهيلُ الذّكرى وَهَجًا يرفُلُ على شواطئ العتمةِ وضّاءً

مُذ هَزَجَ عهدُ الماءِ لسيادةِ البلابلِ شهقةً نورٍ
تهلّلتْ أواني السّحرِ تهفو إلى استكانةِ الرّوحِ

وحدَها غدَتْ حناجرُ الفجرِ مزارَ قلبٍ
لا يحيدُ عن شجْوِ النّدى

كم تمارى لؤلؤُ البوْحِ بغيمِ أماسٍ
وانتثرَ نغماتٍ عاريةً

وكم لهَجَ النّبضُ الصّافنُ على عنقِ قيثارةِ العفافِ
:
أنصِتْ لغصّةٍ فارعةِ الغناءِ!

دمتَ ذوّاقًا لصمتِ حروفي
محبتي

آمال

الاسم: آمال عوّاد رضوان
التاريخ: 28/08/2010 21:09:43
فراس حمودي الحربي
دمتَ ذوّاقًا لحروفٍ تكتحلُ بعينيْك

محبتي
آمال

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 28/08/2010 16:11:49
وانت تعزفين على قيثارة الابداع بحنجرة بلابل .. يشق صوتها طعم الفجر اقف عندك لارقب عن كثب هذا البوح المعبق توهجا والقا ..

علّي ارتشف من محبرته شيء استكين به من لوعة الابداع التي كوتني حد الثراء .

دمتي لنا سيدتي

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 28/08/2010 16:10:11
وانت تعزفين على قيثارة الابداع بحنجرة بلابل .. يشق صوتها طعم الفجر اقف عندك لارقب عن كثب هذا البوح المعبق توهجا والقا ..

علّي ارتشف من محبرته شيء استكين به من لوعة الابداع التي كوتني حد الثراء .

دمتي لنا سيدتي

الاسم: آمال عوّاد رضوان
التاريخ: 27/08/2010 19:57:48
الشاعر فائز الحداد

سلمتْ عيونٌ لمّاحةٌ مُضمّخةٌ برائحةِ المطر
تُغدقُ بفيضِها الشّعريِّ على سكَناتِ نصٍّ
لا تنبضُ حروفُهُ
إلاّ بهفيفِ مناجاةٍ تَهشُّ ضوءَ الفرح

محبّتي
آمال

الاسم: آمال عوّاد رضوان
التاريخ: 27/08/2010 19:56:51
الشاعر رمزت عليا
عجوزٌ مِن تراب الشّام يتسكّعُ في رمال الإمارات؟

ياااااااااااه
ما آلمَ هذا التوقيع الباكي المُبكي
كأنّما يُدومزني في دوامّةٍ خريفيّةِ الرّبيع
أو كأنما يُدوزنني على أوتارِ شهقةٍ
أبتْ عبورَها بوّابةُ الزّمن الجاحد!

فصولٌ نحن
أجهضَتها مواسمُ ضياعٍ تلوَ التياع

كأسرابِ كذبةٍ رخوةٍ يمضي بنا الزيفُ الملوّن
حيثُ سراب العمر ينزفنا آهاتٍ نعمانيّةٍ وشعرا!

كلّي ككلّكَ وكلّ ماسيٍّ تسكنُهُ الغربة
بهِ توْقٌ محمومٌ
أن يقاربَ قاربَ أنسنةٍتشعُّ حبّا

محبتي
آمال

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 27/08/2010 18:31:20
كَم مُوجِعٌ أَلاَّ تَكُونِي أَنَا

آمال عوّاد رضوان اختي الراقية سلمت اناملك وعاش قلبك تقبلي مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 27/08/2010 08:58:12
هذه من عيون من قرأت لك زميلتي الشاعرة آمال عواد رضوان دام بهاؤك في هذا الفيض الشعري .

الاسم: رمزت عليا /شاعر سوري
التاريخ: 27/08/2010 08:17:13
رمزت عليا / فقد ورد الاسم خطأ

الاسم: رمزت عليا /شاعر سوري
التاريخ: 27/08/2010 08:15:26
اراك تومضين برقيق المشاعر تحملها الينا لطيفات الكلمات وانسام حروف تهمس في أهات هي مشاعر الآنسان الذي يدرك معن أن يكون انسانا
ابدعت يا سيدتي
رمزت عليا / عجوز من تراب الشام يتسكع في رمال الامارات




5000