.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أوقفوا مسلسل( أمان ,أمان) كي يعم الأمان

دلال محمود

أنا من محبي متابعة المسلسلات العربية ,وخاصة العراقية منها ,وبمحتلف موضوعاتها سواء التراجيدية أو الكوميدية التي تحكي واقع حال أهلنا,فكم يكون الأمر جميلاً حين تتابع مسلسلاً هادفاً يعالج مشكلة معينة ويضع حلولاً لها تصب في صالح خدمة البلد.

ولكنه من المؤسف جداً أن يظهر من يدعون الفن وهم بعيدون كل البعد عن كل مايمت للفن من صلة,حتى أنك تخجل من كونهم يحسبون على بلد مثل العراق.

حزينة أنا الآن ,حزينة جداً لدرجة أن الدموع أبت ان تفارق مقلتاي ,لاتعجبوا ياسادتي الكرام وبالله عليكم لاتتهموني بالمبالغة فيما أسرده اليكم,فأنا لست ممن يحبون المبالغة ,ولست من الذين يهُولون الأمور,صدقوني لست هكذا .

أنا مواطنة عراقية وعراقيتي أعيتني,شاءت الأقدار أن أعيش في أهدأ بلد اوربي لكن هذا الهدوء لم اتمتع به حيث الحرب والدمار يعم بلدي,أحاول جاهدة بكل قواي أن اجعل ابنائي قريبين من وضع العراق يشعرون بمعاناته وهمومه لهذا غالباً ما أدعوهم ليتفرجوا معي على مسلسلات عراقية كي يتيقنوا انه لازال هناك وطن يناديهم اسمه العراق.
اليوم قد خاب ظني , حين أستقر اختياري وأنا اتجول في القنوات الفضائية على قناة السومرية ,تصورت ان كل برامجها ستكون ثرية كونها تحمل أسم سومر,دقائق وكان برنامج (أمان,أمان)فيا لتعاستي ويالسوء أختياري ؟
أنه السقوط بكل معانيه,السقوط الى الهاوية ,حيث يطل علينا جمهرة ممن يسمون فنانون كوميديون ,من ضمنهم الملقب بالمرشدي واخر يدعى ناهي مهدي مع شلة من شباب يرتدون ملابس نسائية مبتذلة كمن يلقبن (ببنات الليل والهوى ) بألوان صارخة ولامعة يضعون الشعر المستعار (باروكات) على رؤؤسهم الصدئة,أما مكياجهم فلاأجيد وصفه لما يحمله من سخف وأنتهاك لقيمة الأنسان العراقي والفن العراقي في الوقت الذي يفترض بهم أن يكونوا نبراساً يضيئوا درب الشباب العراقي الذي نعول عليه في أن ُيسَير عجلة البلاد الى بر الأستقلال والحرية والأمان.
ترددت في قرارة نفسي ولم أُُنادي أُبنائي كما أعتدنا عليه لنتابع سوية وكان ترددي صائباً ,لأنه يكفي لي أن أتفرج انا وأعاني أنا ,وألعن كل من خطط وساعد وأنتج وأعد ,وأخرج مثل هذه التفاهات التي تسعى الى تدمير ماتبقى في نفوس أهلنا الطيبين من قيم راقية وأخلاق نبيلة.

في حلقة يوم أمس, كان مقدم البرنامج يسأل ناهي مهدي عن سبب تأخره ,أتعلمون ماذا كان جوابه؟أنه رفع قميصه ليظهر وقد عمل وشماً(تاتو)وقال للمقدم ,تأخرت لأنني عملت التاتو, وبعدها يأتي المرشدي ليرقص ويغني بكلمات مقرفة(اشبيك شارب شيء,يارب ان شاء الله تموت ونشيلك بتابوت)هل يعقل هذا؟ أين المقيمين على دور الثقافة في العراق؟ أين الفنانين الجديين والمحترمين ؟أليس في هذه البرامج اساءة لكل انواع الفن ولكل من ينتمي للعراق؟
لقد أظهروا الرجل العراقي بأقبح وأوضع صورة حين كان المرشدي في كل لحظة يسأل الموجودين ,هل ان مكياجي جميل, ويعمل حركات مقرفة وكأنه ممن يلقبون بالجنس الثالث الذي انتشر الآن في الكويت حيث يرغب الشاب بتغيير جنسه ليتحول الى فتاة من فتيات الليل .
أنا اتسائل بكل حزن وأسف ,مالهدف الذي يرمي اليه المقيمين على تلك الأعمال وفي قنوات فضائية تدعي انتمائها للعراق ,كيف سينظرالعالم للشخصية العراقية ايها المنحلون اخلاقياً وأجتماعياً وثقافياً.
أنه مخطط جديد لطمر كل شيء في العراق,يساعدهم على تنفيذه تلك الشلة من امثال المرشدي الذي كان قبل فترة ليست بالبعيدة يدخل قليلاً من الضحك الى قلوبنا في ادوار حلوة كان يجيدها سجلت لصالحه ,والمفروض به أن يتطور اكثر ويقدم ادواراً اكثر رقياً, ولكن بعد ان استقر به المطاف في السويد فوجئنا بكونه اصبح مبتذلاً حيث أنه أخذ كل قشور الغرب المعيبة ورمى باللب في قاع البحر مما جعلني في حيرة من امره فكيف له ان ينظر الى ابنائه او زوجته حين يشاهدوه في دوره المخزي ؟

هذه الأعمال التي تقدم وتعرض الآن في شهر رمضان ويشاهدها اكبر عدد من المشاهدين هي حرب جديدة ومرحلة جديدة من الحرب على العراق يهدفون من ورائها الى ترسيخ قيم لااخلاقية تكون بديلاً عن أخلاق الفرد العراقي التي بقى محافظاًعليها
على مر العصور برغم كل ظروف العسر والشر التي كانت تعصف به.

نعم لازالت الغيرة العراقية كما هي وأن كنا في أي البلدان,هيا أذن لنقاوم كل من يحاول طمسها ولترفعوا أياديكم وتمسكوا ألأقلام لتعلنوا رفضكم لتلك الاعمال اللافنية واللاعراقية

دلال محمود


التعليقات

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 25/08/2010 21:40:11
الند اسماعيل
الاستاذ الجليل
كم يسعدني مرورك العبق على كلماتي لتزيدها القا وجمالا.
بوركت سيدي الجليل.
سلامي لكل اهل الشام ورمضان كريم على العراق وعلى الشام وعلى كل العالم.

الاسم: ألند إسماعيل
التاريخ: 25/08/2010 18:52:06
الرائعة دلال محمود
ستبقى العراق فوق كل شيء
ألند إسماعيل

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 25/08/2010 12:16:02
بشرى الخزرجي
سيدتي الجليلة
نعم انا اتابع كل مايخص عراقي الحبيب,والا فكيف لنا ان ندافع عنه ان لم نكن متابعين لاحداثه ومايحاك له في الظلام من خطط خبيثة تحاول طمس الهوية العراقية لما تحمله من صفات راقية.
شكري واحترامي الجزيلين لكِ ايتها العراقية الاصيلة.
سلامي ابعثه اليكِ وهو محمل بطيب الاماني واحلاها في عراق خال من الزيف والانحلال.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 25/08/2010 12:12:33
ضياء الشرقاطي
نعم سيدي انا قرات لك موضوعك حول برنامج خلن بوكا على قناة البغدادية في صحيفة المثقف وقد عقبت عليه في وقته.
للاسف انه امر مقصود هذا الذي يحصل الان حيث كل القنوات اثبتت انحلالها وتفاهتها وللاسف كان التوقيت في شهر رمضان وهذا مقصود ايضا لان اكثر الناس سيتابعون المسلسلات في هذا الشهر الكريم الذي لم يحترمون اطلالته المقدسة في نفوسنا.

شكرا لمرورك الجميل سيدي الجليل.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 25/08/2010 12:08:02
فراس حمودي
الكاتب الجليل

شكرا جزيلا اليك ايها النقي الذي يعمل جاهدا كي يكون قلمه حرانبيلا .
ممتنة انا منك ولاتنسى فان روعة كلماتي نابعة من روعة اهلي الاصلاء امثالك ايها الطيب.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 25/08/2010 11:03:11
علي مولود الطالبي
الكاتب الجليل
سلمت للعراق قلما حرا ابدا.
لابصح الا الصحيح ,هذا مااتوقعه وهيهات لاراذل القوم ان ينالوا منا نحن اهل الحضارة والعلم.
سلامي وتحياتي الكبيرة.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 25/08/2010 11:01:00
سعيد الغذارى
الباحث الجليل
حقاً اخجلتني ياسيدي الجليل لتلك الثقة التي وضعتموها في عنقي امام الله والوطن والعراقيين ,كي اذود بقلمي عن كل مايؤذي بلدي واهلي العراقيين الاصلاء امثالكم سيدي الجليل.
بوركت وبورك حسن ظنك الذي لن اخيبه ماحييت.
سلامي وتحياتي الكبيرة لشخصكم الطيب.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 25/08/2010 10:57:15
حنين محمود مشاري
سيدتي الجليلة
هذا هو بالضبط مايخطط له الاعداء واعوانهم كي يخلقوا مجتمعا تافها لايفكر في طرد المحتل اللعين ,لعلمهم ان اسرع شيء للحفظ هو الاغاني والتي تجعل الشباب منحلا ,لاادري كيف استطاع المرشدي وناهي مهدي ان يرتدوا تلك الملابس النسائية المخزية.
لعن الله كل من يساعد على تدمير مجتمعنا الاصيل.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 25/08/2010 10:52:40
يوسف توفي
المتابع الطيب
شكري الجزيل لمرورك العذب قرب حروفي
رمضان كريم عليك وعلى كل العرق .
دمت اصيلا.

الاسم: يوسف توفي
التاريخ: 24/08/2010 18:46:18
دلال الرائعه التي لا تضع شي يمر مرور الكرام الا واعطته حقه فالله ماقلتي اله الحق بحق هذه المهزلة انتي المدافعه عن العراق بكل شي الفن والسياسه وكل شي يعني العراق هذه مهزلة المرشدي واعوانه مع الاسف شكرا دلال من كل قلبي

الاسم: حنين محمود مشاري
التاريخ: 24/08/2010 17:40:37
السيده الفاضله دلال محمود بحق الفن والاعلام بصوره عامه بحالة تردي سنه بعد اخرى فهذه الاغاني /شبيك شارب شي/ وغيرها اقسم انني اسمعها تتردد على افواه الاطفال في الشوارع واحترق الما لان مثل تلك البرامج حققت اهدافها واستهدفت الاطفال قبل الكبار فان لم يحضى الاعلام اليوم باهتمام من قبل المثقفين وكبار الاعلامين سيكون مستقبل الاطفال على وجه الخصوص بخطر

تقبلي مودتي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 24/08/2010 15:57:39

الشاعرة المبدعة دلال محمود رعاها الله
تحية رمضانية مباركة
اؤيد جميع ما ذكرتيه واعترضت عليه وان لم اتابعه في القناة
وتاييدي لك ليس تاييدا اعمى بل تاييدا في قمة الوعي
فمادمت وطنية ومتحمسة ومتحرقة على الوطن وللوطن فانك اكثر وعيا وفهما من غيرك فانت اعرف بمصلحة الوطن وسمعته ومقامه اكثر من هؤلاء الذين لا يهمهم سوى مصلحتهم
بارك الله بك وطنية متحمسة للوطن في كل المحاور

الاسم: علي مولود الطالبلي
التاريخ: 24/08/2010 09:27:26
الاستاذة الجليلة دلال .. وانت يفوح من قلمك حنينك وحزنك على بلدك المنكوب الذي نسال الله له في هذا الشهر الفضيل ان ينهض ..ياسيدتي مع جل الاسف لما نشاهده اليوم من انحدار واسفاف واسهاب فيما يطرح اما الابتذال والانحطاط فلا نتحدث عنه لانه بات امرا متداولا بشككل اعتيادي ، وان كانت الاعمال يبررها البعض تحت الكوميديا السوداء ، فهذا قديقتصر على بعض قليل مما يقدم ، لكن يا سيدتي الفاضلة الامر ليس هكذا ، هذه المهجمة التي تشنها دول الغرب على الثقافة والتي تروم من خلال اغراق العالم بنوع من الاثارة واساليب الاغراء التي تدعو العقل الى ان يكون زايد المبالات ومنغمس في المتابعة ويبغي ان يتشبه او يقلد او يكون انسان مخدرا يطوف على صدى تلك الادوار التي تقدم ولو تصفحتي اي كتاب يتحدث عن الاعلام الدولي وسياسته تجاه الشعوب لوجدتي اساليب العمل على زيادة تفتيت القيم والمنظومة القيمية التي يرتكز لها ابنء الشعوب ولو شرحت لطال بي المطاف كثيرا .


لكن ياجليلتي ممتن منك ومن نبضك العراقي الاصيل ،

دمتي لنا

جل الاحترام

الاسم: مروان الجبوري
التاريخ: 24/08/2010 08:28:31
هذا واقع حال فننا في سنين الاحتلال فلم يكن الكثير من فنانينا سفراء لحمل رسالة شعبنا الى العالم بل كانوا يعكسون صوره معاكسه لفننا الرائع وتاريخنا الثر بالتراث الجميل وليست السومرية وحدها بل البغداديه من خلال برنامج خل نبوكا الذي كان جزءه الاول افضل بكثير من جزءه الثاني (والله يسترنه من الجزء الثالث) وكذلك بعض المسلسلات التي تعرض من على نفس القناة والتي تعرض الظلم الذي وقع على اهلنا في الاهوار ولكن يجب ان لاتنسى بأن هناك الكثير من المخربين الذين كانوا يتسللون من تلك المنافذ وان هناك أناس كانوا يتعاونون معهم ,وهناك الكثير من المسلسلات لاتليق ان تعرض في شهر رمضان تقبلي تحياتي _مروان الجبوري.

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 24/08/2010 04:33:15
أوقفوا مسلسل( أمان ,أمان) كي يعم الأمان
الرائعة الراقية دلال محمود هذا على السومرية
واخر على الغدادية
واخر على الشرقية ................؟
لم يبقى سوى الفن وادخلوه معترك السياية
تقبلي مروري ايتها المثابرة عاشقة العراق

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: ضياء الشرقاطي
التاريخ: 24/08/2010 02:21:44
للاسف هذا هو حال الفن عندنا .. اصبح خاويا كما الثقافة والاعلام ..قبل ايام صادفت برنامجا على قناة الحرية اسمه يا نبعة الريحان مع عالية طالب الكاتبة العراقية القديرة .. تصوري ان المقدمة هي ممثلة مغمورة لا تعرف كع الفن من بوعه...
هناك مشاكل كبيرة تحيق باعلام وفن اليوم .. وامس كان هناك لقاء في قناة الفيحاء مع مجموعة من الفنانين والكتاب حول تردي واقع الفن العراقي .. وربما متابعته في الاعادة فكرة جيدة ...

الاسم: بشرى الخزرجي
التاريخ: 24/08/2010 02:01:05
السيدة دلال محمودالمحترمة
اجدك تتابعين كل مايمس الوطن بسوء..انت طيبة وحنون حقا.. فمن تهمه مواجع العراق بهذا الكم من الحب و الحرص العالي يستحق كل الشكر والتقدير ..
هذه التفاهات تريد مسخ الشخصية العراقية وتساهم في نشر ثقافة الابتذال بين الناس..
عاهات ستزول لتبقى صورة العراق ناصعة نقية بفضل الاصلاء وانت منهم بالتأكيد
تحياتي
رمضان كريم




5000