هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماذا تمتلك المرأة ؟؟

وجدان عبدالعزيز

 

بات من الاهتمامات المهمة أن نلتفت إلى إيماءات الجسد  وحركاته الإرادية واللااردية التي تشترك مع الكلام اللفظي وهذه الحركات ، قد تصل حسب خبراء الاتصال إلى 60% من الاتصالات أي 60% تمثلها لغة الجسد ، وهذه الحركات لاتختلف في أن الجسد كان ذكرا أم أنثى ، وحينما نتحدث عن هذه اللغة لابد من استيعاب النصوص المقدسة التي وضعت حدودا خاصة ، لا سيما بخصوص جسد المرأة ، فهي  فُهمت بصورة غير ما وضعت عليه وظل التطرق لها يثير حرجا أو خوفا أو لجوء إلى فرض الرقابة على الذات ، بسبب أن الحديث عن جسد المرأة في المجتمعات العربية والإسلامية خلال فترات طويلة ظل محصورا في حدود حالات الحيض والإخصاب ، والكتابة عن هذا ظلت كصورة وصفية ترسم حدود المسموح والممنوع وهذه الحالة بعد الدراسة والبحث فيها وجدنا انها لا تختصر على الديانة الإسلامية إنما نجد ما يماثلها في اليهودية والمسيحية حتى تكور الفهم عن جسد المرأة على انه مادة استثمار داخل مؤسسة الزواج وبهذا فان هذه المفاهيم والأحكام جعلت المرأة بدون موقف محدد يضبط علاقتها بجسدها مما دعى أكثر الدراسات عن أن تستثمر ما أفرزته الحداثة والعولمة من قيم قد أجبرت الإصلاحيين على النظر في منزلتها وقضية تعليمها وخروجها إلى العمل ، ثم أن هناك نوافذ قد انفتحت لقضية علاقتها بجسدها وهذه النوافذ هي الحركات النسوية التي برزت في عدد من البلدان العربية التي أخذت تعيد النظر في المنظومة الفقهية وتشكيل وعي لدى المرأة يدفعها للتفكير في طبيعة العلاقة التي تربطها بجسدها وأصبحت القضايا الأكثر إلحاحا في بداية النهضة النسوية ، هي رفض اختزال الصفة الإنسانية للمرأة في أنوثتها فقط ، إنما كان الاتجاه يسير نحو حق المرأة في التصرف بجسدها وضبط المفاهيم الفقهية المطروحة .. حتى ظهرت قيم الزواج الجميلة وهي قيم المودة والمحبة والمعاشرة الحسنة بعيدا عن هدر كرامة المرأة بتبرير حق الرجل في الضرب والتأديب ، وكأنها خُلقت لطاعة الزوج في الفراش وعليها ان تتجنب أي تصرف حر .. وهذا جعلها إنسانة جاهلة بأبسط أسرار وخبايا جسدها .. ونحن إذ نضم صوتنا لصوت الحداثة .. نرفض ان نجعل جسد المرأة وهو يقدم في الإعلام البصري على انه سلعة معروضة تغري الناظر وتبهره ، إنما لابد أن يكون النظر من زاوية تكريم الجسد الأنثوي والارتقاء به من وضع الشيء كبضاعة إلى وضع يحفظ كرامته وينزهه عن عمليات الاستغلال والتوظيف والنخاسة بل إخراج جسد المرأة من دائرة العورة وربطه في منظومة حقوق الإنسان وبهذا تكون منطلقات العمل كالآتي :

1 ـ الابتعاد عن مفاهيم هيمنة الرجل على المرأة وبناء منظومة أخلاقية منفتحة على النظر في حق المرأة ككيان إنساني لا ينقصه أي شيء عن كيان الرجل .

2 ـ محاولة التخلص من حالة جعل الجسد الأنثوي علامة على الهوية والكرامة والشرف بحيث أصبحت ذريعة لمحاربة ومقاومة الثقافة وخاصة الثقافة الغربية جملة وتفصيلا .

3 ـ الانفتاح على قضايا الفكر الحديث والاستفادة من الموروث بما يتلاءم ويحافظ على القيم الأخلاقية والتخلص من البنى الفكرية التقليدية التي حالت دون تجديد الفكر الإسلامي ، وحتى مسألة حجاب المرأة لابد أن تكون وفق فكر منفتح لا تحويل الحجاب الى كفن لها وهي حية .

4 ـ التخلص من منظومة قمع المرأة والشروع في تثوير النصوص من الداخل والتخلص من الآراء الممتدة أفقيا عبر التفكير التقليدي المتوارث والذي يبقي التابو المقدس أكثر قداسة مما يخلق حالة تحجر وعدم مواجهة الحداثة العولمية وهضمها والإبقاء على نمط الهيمنة الذكورية التي تعمق ظاهرة عدم الحياد وعدم التوازن بين حقوق المرأة وحقوق الرجل وواجبات الاثنين.. وحتى يتخلص جسد المرأة من حالة الارتهان ، لابد لها ان تتعرف إلى أسرار هذا الجسد وانه ملكها وليس ملك الرجل والمنظومة التقليدية المتحجرة .. وهذا له ارتباط في تحديث هذه التقاليد للارتقاء بمكانة المرأة وحقوقها كإنسان

 

 

 

وجدان عبدالعزيز


التعليقات

الاسم: أمجد نجم الزيدي
التاريخ: 2010-08-23 11:56:07
استاذي الرائع وجدان عبد العزيز
شكرا لك هذا الموضوع الجميل
دائما المرأة في مجتمعاتنا مظلومة ومقموعة خلف ارث مفاهيمي متخلف وانساق تعاني من خلل بنيوي عميق
شكرا لك هذه الاضاءة ايها المنير
محبتي مع الود

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 2010-08-23 06:31:43
الأخ العزيز وجدان عبد العزيز
قلما قرأنا لرجال تخصهم قضية المرأة أو كتبوا عنها بأمانة, لكني وجدت في مقالك هذا أملا كبيرا بأن هناك فعلا رجال (مثلك) يمتلكون أفكارا نيرة ومتطورة تواكب الحياة المعاصرة وتناصر المرأة التي عاشت ولازالت تعيش في مجتمع رجولي تسوده فكرة تعظيم الرجل والتقليل من شأن المرأة. سلمت يداك ودمت للكتابة.

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 2010-08-23 04:57:17
الاستاذ الرائع وجدان الاديب
نص مهم ودراسة قيمة تحمل العديد من المفاهيم والنواحي وكلهاجدلية بطريقة او بأخرى.دائما ترفدنا بدراسات قيمة
مضامين متنوعة.

تحيتي لقلمك المبدع



الاسم: منظمة النسوة النمساوية شيرين سباهي
التاريخ: 2010-08-22 22:08:01
اخ وجدان رائع منك ان تجد المرأة في هذا العالم من يفكر فيها....
بحكم قربي من اغلب القضايا التي تخص المرأة وجدت جهلا كبيرا في تفسير تعابير المرأة والكل ينظر لها على انها عورة وان كانت غير متبرجة ومحتشمة.
مازال المجتمع يدبوا في تقبل فكرة انها انسانة وان لها الحق في الاختيار واتخاذ القرارات في الامور المصيرية الزواج والطلاق
والختان والارث والحجاب...
ولو نظرنا الى الموضوع من زواية اخرى وهي المجتمع نرى انه هو الاقسى من القانون لانه يمثل تقاليد خاطئة واعراف لامعنى لها وتطرف وجهل وغياب للانسانية وفقر جعل المجتمع يلف الانثى بكفن انها العورة الابدية
مازلنا نحتاج الى زمن جديد لكي نتخطى هذة الحواجز وقد وجدت انا الجهل الكبير الذي يختبىء خلف الشرائع وخصوصا في المملكة العربية السعودية ومصر والعراق واليمن وافغانستان ....

تقديري لقلمك

الاسم: أفين إبراهيم
التاريخ: 2010-08-22 20:09:42
القدير وجدان
قبل كل شيئ يجب أن تقرر المرأة ما تريده من جسدها حتى تستطيع فهم العلاقة بين الروح والجسد
مقال قيم ومميز
تحياتي لروحك البيضاء.

الاسم: سعديه العبود
التاريخ: 2010-08-22 19:58:16
الاستاذ وجدان عبد العزيز
تحيه طيبه
كل القييم السماوية لم تهظم حق المراة . ما اساء لها هم من حاولوا الاساءة الى المرأة في الحروب حيث امتهنت المرأة وبيعت كجاريه. الكائنات الطبيعية تجد فيهاالانثى رمز للعطاء انظر الى مملكة النحل اتعلم ان الانثى قبل التلقيح تنطلق الى ابعد مسافة لغرض انتقاء افضل الازواج واخر من يبقى من الذكور في هذه الرحلة تتزوجه ويموت فورا بعد ذلك ,اما الذين يعودون للخليه يطرد من قبل العاملات ويموت خارج الخلية .
الاسد ملك الغابة اجمل الحيوانات واكثرها غطرسة واللبوة لا تمتلك الجمال مثله الا انه اذا اريد قتله يجب قتل الانثى قبله لانها تنتقم شر انتقام ,وهذا دور واضح للانثى .الديكه اجمل من الاناث ويحاول ان يستميل الدجاجة بصوته وجماله ومراعاته لها .الخضيري الذكر يكون اجمل من الانثى ,وهذا دليل على ان الانثى كائن مهم ولم يكن موضوع الاغراء مختص فيها .ما حصل للمرأة بسبب عاطفتها وحبها لابناءها جعلها تكون قريبة منهم لا تغادر الى الصيد لغرض جلب الغذاء ,كما انها كانت تحتجب قبل الصيد لان المرأةبمواصفاتها البايولوجية رمز للدم وهذا نذير شؤم قبل الصيدلذا كانت تحتجب .الموضوع شائك وطويل ولا يمكن تغطيته بهذه السطور دمت .

الاسم: سعديه العبود
التاريخ: 2010-08-22 19:57:44
الاستاذ وجدان عبد العزيز
تحيه طيبه
كل القييم السماوية لم تهظم حق المراة . ما اساء لها هم من حاولوا الاساءة الى المرأة في الحروب حيث امتهنت المرأة وبيعت كجاريه. الكائنات الطبيعية تجد فيهاالانثى رمز للعطاء انظر الى مملكة النحل اتعلم ان الانثى قبل التلقيح تنطلق الى ابعد مسافة لغرض انتقاء افضل الازواج واخر من يبقى من الذكور في هذه الرحلة تتزوجه ويموت فورا بعد ذلك ,اما الذين يعودون للخليه يطرد من قبل العاملات ويموت خارج الخلية .
الاسد ملك الغابة اجمل الحيوانات واكثرها غطرسة واللبوة لا تمتلك الجمال مثله الا انه اذا اريد قتله يجب قتل الانثى قبله لانها تنتقم شر انتقام ,وهذا دور واضح للانثى .الديكه اجمل من الاناث ويحاول ان يستميل الدجاجة بصوته وجماله ومراعاته لها .الخضيري الذكر يكون اجمل من الانثى ,وهذا دليل على ان الانثى كائن مهم ولم يكن موضوع الاغراء مختص فيها .ما حصل للمرأة بسبب عاطفتها وحبها لابناءها جعلها تكون قريبة منهم لا تغادر الى الصيد لغرض جلب الغذاء ,كما انها كانت تحتجب قبل الصيد لان المرأةبمواصفاتها البايولوجية رمز للدم وهذا نذير شؤم قبل الصيدلذا كانت تحتجب .الموضوع شائك وطويل ولا يمكن تغطيته بهذه السطور دمت

الاسم: علاء كولي الناصري
التاريخ: 2010-08-22 18:11:32
الاستاذ وجدان عبد العزيز جميل ماطرحت
هنا
لك مني كلر الود

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-08-22 15:41:30
ماذا تمتلك المرأة
وجدان عبدالعزيز استاذي الحبيب المفدى لك الامتنان سلمت اناملك ايها الاديب الراقي تقبل مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-08-22 15:40:52
ماذا تمتلك المرأة
وجدان عبدالعزيز استاذي الحبيب المفدى لك الامتنان سلمت اناملك ايها الاديب الراقي تقبل مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 2010-08-22 14:55:40
الاستاذ الاخ وجدان عبد العزيز ..مقالة رائعة وجهود جميلة وراقية تنم عن سعة ثقافة متحضرة وفكر نير اسعدتم بها نفوسنا .
نعم يااخي ونتمنى ان تكثف مثل هذه المواضيع .وتجعل منها دراسات ومناهج .كي لانعود العقول بنا بالتقهقري .والتراجع في ترسيخ مفاهيم عن المراة شاخت وولى زمانها .
اعاضدكم وانتمي لرايكم اخي الاستاذ وجدان
دمتم ودام فكركم بكل الخير والسلام .

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 2010-08-22 11:24:30
الاديب القدير وجدان عبد العزيز
الله سبحانه وتعالى كرم المرأة في القران الكريم
منحها قدسية لم تكن تمتلكها ....منحها حق الارث
وايضا ان لاتجبر على شي لا ترغبه ووصى بالمرأة خيرا في سور قرانية عدة وكذلك الاحاديث النبوية الشريفة
موضوعكم ذو قيمة عالية ...اتمنى لكم التالق الدائم

الاسم: ايفان الدراجي
التاريخ: 2010-08-22 09:56:29
" من عشتار الى نخلة "

حين وُلدت في عباءتك،
قيل لي:
بأن جدتي عشتار
وباني بعض من بقاياك
وبأني كنت نخلة
وحين صبوت،
قيل لي:
باني في ربوعك وردة
وبأني أحيا بأنفاسك
وحين رفضتُ أن أتزوجك،
قيل لي:
بأنهم يقطعون الأدغال
كما الورود الميّتة
حمقى..
ألا يدركون أن الوردة ولدت لتموت؟
وبأن عطرها يبقى ملايين السنين؟
حين سأكبر،
سأقول لهّن:
بأن جدتي غادة ( 1)
وبأني نصفك الثاني
وباني الماء إن كنت التراب
وبأني كنت وما زلت
نخلة..
نخلة.

في اشارة للاديبة الكبيرة غادة السمان

الاسم: علي مولود الطالبلي
التاريخ: 2010-08-22 08:31:49
حييت سيدي الجليل الاستاذ وجدان على طرحك الراقي وجرسك الذي يدق دوما في اصداء الوجود لينعمنا ببوح ندي يؤثر لنا في كل حرف وردة جميلة

ودادي




5000