.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على اعتاب شهر رمضان المبارك / القسم الثاني

د.علاء الجوادي

مدخل 

تناولنا في القسم الاول من هذه الاطلالة الرمضانية المسماة على اعتاب شهر رمضان، سهر الله وشهر الصيام والطاعات والتقوى والتربية والبناء، تناولنا عددا من المحاور اولها كان مقدمات وذكريات وجدانية وتاريخية تبعناها بقصيدة رمضانية من بقايا ذاكرت السبعينيات من القرن المنصرم. وتناولنا في القسم الاول عددا من المفاهيم والافكار الرمضانية، الخصها بالعناوين التالية:

•1-     معنى الصوم اللغوي والشرعي

•2-     تاريخ الصوم في الديانتين اليهودية والمسيحية

•3-     مهنى كلمة رمضان

•4-     الصوم في القرآن الكريم

•5-     الصوم وشهر رمضان في حديث الرسول الكريم

•6-     الصوم وشهر رمضان في احاديث اهل البيت عليهم السلام

•7-     توصيات لاحد المراجع العلماء الفقهاء في التعامل مع شهر رمضان والصيام

وسنواصل في هذا القسم الحديث عن الشهر الفضيل ونرجو من الله ان يوفقنا لتقديم ما ينفع الصائمين والمؤمنين وعموم القراء المتطلعين للعلم والمعرفة والادب الرفيع.

فقة الصوم

من الامور المهمة لنا ونحن نعيش ايام هذا الشهر المبارك ان نتعامل بجدية مع فقة الصوم لئلا تكون في اعمالنا العبادية في هذا الشهر ثمة نواقص او اشتباهات وخير طريق للحصول على العلم فيما يتعلق بفقه الصيام هو الرجوع الى الرسالة العملية للمرجع المُقَلّد مع ادامة سؤال العلماء الربانيين عموما او الاتصال بوكلاء المراجع للتأكد من دقة فهم المسائل الموجودة في الرسالة العملية للفقيه، كما علينا ان ندعوا الناس الى ضرورة تعلم احكام الصيام ونحذر هنا من ظاهرة التسرع في اعطاء الحكم الشرعي لئلا يدخل الانسان في قائمة من افتى بغير علم الذين سيكبهم الله على مناخرهم في الاخرة.

ان في احكام الصيام ابوابا عديدة تذكرها الرسائل الفقهية العملية منها:

•-                                       الاقامة

•-                                       النية

•-                                       ما يجب الامساك عنه

•-                                       ما يكره للصائم ارتكابه

•-                                       ما يترتب على المكلف عند اتيانه للمفطرات في وقت الصيام.

•-                                       شرائط صحة الصوم

•-                                       طريق ثبوت هلال شهر رمضان وشهر شوال.

•-                                       قضاء صوم شهر رمضان

•-                                       اقسام الصوم واجب ومندوب ومكروه ومحظور

•-                                       الاعتكاف افضل اوقاته شهر رمضان وافضله العشرة الاخير.

 

وما نقترحه في التعامل مع فقه الصوم هو الرجوع الى فتاوى المجتهد الذي يقلده الانسان المكلف. وحيث ان المرجع الاعلى في العراق هو سماحة آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني فسنقتبس بعضا من مسائل فقه الصيام حسب رايه في الفقرات الاتية.

 

الصوم وشرائط وجوبه

يجب على كل انسان ان يصوم شهر رمضان عند تحقق هذه الشروط:

1 البلوغ، فلا يجب على غير البالغ من أول الفجر، وان كان الأحوط الاولى اتمامه إذا كان ناوياً للصوم ندباً فبلغ اثناء النهار.

2و 3 العقل وعدم الإغماء، فلو جنّ أو اغمي عليه بحيث فاتت منه النية المعتبرة في الصوم وافاق اثناء النهار لم يجب عليه صوم ذلك اليوم، نعم إذا كان مسبوقاً بالنية في الصورة المذكورة ـ فالأحوط لزوماً ـ ان يتم صومه.

4 الطهارة من الحيض والنفاس، فلا يجب على الحائض والنفساء ولا يصح منهما ولو كان الحيض أو النفاس في جزء من النهار.

5 عدم الضرر، مثل المرض الذي يضر معه الصوم لا يجابه شدته أو طول برئه أو شدة ألمه، كل ذلك بالمقدار المعتد به الذى لم تجر العادة بتحمل، وإذا أمن من الضرر على نفسه ولكنه خاف من الضرر على عرضه أو ماله مع الحرج في تحمله لم يجب عليه الصوم، وكذلك فيما إذا زاحمه واجب مساوٍ، أو اهم كما لو خاف على عرض غيره، أو ماله مع وجوب حفظه عليه.

6 الحضر أو ما بحكمه، فلو كان في سفر تقصر فيه الصلاة لم يجب عليه الصوم، بل ولا يصح منه أيضاً، نعم السفر الذي يجب فيه التمام لا يسقط فيه الصوم.

 

 مسألة 473 : يعتبر في صحة صوم النافلة ان لا تكون ذمة المكلف مشغولة بقضاء شهر رمضان، ولا يضر بصحته ان يكون عليه صوم واجب لاجارة أو قضاء نذر مثلاً أو كفارة أو نحوها، فيصح منه صوم النافلة في جميع ذلك، كما يصح منه صوم الفريضة عن غيره ـ تبرعاً أو باجارة ـ وان كان عليه قضاء شهر رمضان.

 مسألة 474 : الشيخ والشيخة إذا شق عليهما الصوم جاز لهما الافطار ويُكفِّران عن كل يوم بمدّ من الطعام، ولا يجب عليهما القضاء، وإذا تعذر عليهما الصوم سقط عنهما ولا يبعد سقوط الكفارة حينئذٍ أيضاً، ويجري هذا الحكم على ذي العطاش من به داء العطش أيضاً، فإذا شق عليه الصوم كفّر عن كل يوم بمد، وإذا تعذر عليه الصوم سقطت عنه الكفارة أيضاً.

 مسألة 475 : الحامل المقرب إذا خافت الضرر على نفسها، أو على جنينها جاز لها الافطار ـ بل قد يجب كما إذا كان الصوم مستلزماً للاضرار المحرم باحدهما ـ وتُكفِّر عن كل يوم بمد ويجب عليها القضاء أيضاً.

 مسألة 476 : المرضع القليلة اللبن إذا خافت الضرر على نفسها، أو على الطفل الرضيع جاز لها الافطار ـ بل قد يجب وعليها القضاء والتكفير عن كل يوم بمد، ولا فرق في المرضع بين الأُم والمستأجرة والمتبرعة ـ والأحوط لزوماً ـ الاقتصار في ذلك على ما إذا انحصر الإرضاع بها، بان لم يكن هناك طريق آخر لإرضاع الطفل ولو بالتبعيض من دون مانع وإلاّ لم يجز لها الافطار.

 

ثبوت الهلال في شهر رمضان

يعتبر في وجوب صيام شهر رمضان ثبوت الهلال بأحد هذه الطرق:

1 ان يراه المكلف نفسه.

2 ان يتيقن او يطمئن لشياع أو نحوه برؤيته في بلده، أو فيما يلحقه حكماً.

3 مضي ثلاثين يوماً من شهر شعبان.      4 شهادة رجلين عادلين بالرؤية.

 

نية الصوم

يجب على المكلف قصد الامساك عن المفطرات المعهودة من أول الفجر إلى الغروب متقرباً به إلى الله تعالى، ويجوز الاكتفاء بقصد صوم تمام الشهر من أوله، فلا يعتبر حدوث القصد المذكور في كل ليلة، أو عند طلوع الفجر وان كان يعتبر وجوده عنده ولو ارتكازاً.

مسألة 485 : كما تعتبر النية في صيام شهر رمضان تعتبر في غيره من الصوم الواجب، كصوم الكفارة والنذر والقضاء، والصوم نيابة عن الغير، ولو كان على المكلف اقسام من الصوم الواجب وجب عليه التعيين زائداً على قصد القربة، نعم لا حاجة إلى التعيين في شهر رمضان لأن الصوم فيه متعين بنفسه.

 

المفطرات

وهي اُمور:

 الأول والثاني: تعمد الأكل والشرب ولا فرق في المأكول والمشروب بين المتعارف وغيره، ولا بين القليل والكثير، كما لا فرق في الاكل والشرب بين أن يكونا من الطريق العادي أو من غيره، فلو شرب الماء من انفه بطل صومه، ويبطل الصوم ببلع الأجزاء الباقية من الطعام بين الأسنان اختياراً.

 مسألة 490 : لا يبطل الصوم بالأكل أو الشرب بغير عمد، كما إذا نسي صومه فأكل أو شرب، كما لا يبطل بما إذا وُجِرَ في حلقه بغير اختياره ونحو ذلك.

 مسألة 491 : لا يبطل الصوم بزرق الدواء أو غيره بالإبراة في العضلة أو الوريد، كما لا يبطل بالتقطير في الأذن، أو العين ولو ظهر أثر من اللون أو الطعم في الحلق، وكذلك لا يبطل باستعمال البخاخ الذي يسهل عملية التنفس اذا كانت المادة التي يبثها تدخل المجرى التنفسي لا المري.

 مسألة 492 : يجوز للصائم بلع ريقه اختياراً ما لم يخرج من فضاء فمه، بل يجوز له جمعه في فضائه ثم بلعه.

 مسألة: 493لا بأس على الصائم ان يبلع ما يخرج من صدره، أو ينزل من رأسه من الأخلاط ما لم يصل إلى فضاء الفم، وإلاّ ـ فالأحوط استحباباً ـ تركه.

مسألة 494 : يجوز للصائم الاستياك، لكن إذا أخرج المسواك لايرده إلى فمه وعليه رطوبة الا ان يبصق ما في فمه من الريق بعد الرد أو تستهلك الرطوبة التي عليه في الريق.

الثالث من المفطرات: على الأحوط لزوماً تعمد الكذب على الله، أو على رسوله، أو على أحد الأئمة المعصومين عليهم السلام.

 

أحكام المفطرات

 مسألة 510 : تجب الكفّارة على من افطر في شهر رمضان بالأكل أو الشرب، أو الجماع أو الاستمناء، أو البقاء على الجنابة مع العمد والاختيار من غير كره ولا اجبار، ويتحقق التكفير حتى في الافطار بالمحرّم ـ بتحرير رقبة أو صيام شهرين متتابعين، او اطعام ستين مسكيناً.

مسألة 512 : من ارتكب شيئاً من المفطرات في نهار شهر رمضان فبطل صومه ـ فالأحوط وجوباً ان يمسك بقية ذلك النهار، بل الأحوط لزوماً ان يكون امساكه برجاء المطلوبية في الافطار بادخال الدخان أو الغبار الغليظين في الحلق، أو الكذب على الله ورسوله، ولا تجب الكفارة الا بأول مرة من الافطار، ولا تتعدد بتعدده حتى في الجماع والاستمناء، فإنه لا تتكرر الكفارة بتكررهما وان كان ذلك أحوط استحباباً.

  

موارد وجوب القضاء

مسألة 515 : من افطر في شهر رمضان لعذر من سفر أو مرض ونحوهما وجب عليه القضاء في غيره من أيام السنة إلاّ يومي العيدين الفطر والاضحى فلا يجوز الصوم فيهما قضاءً وغير قضاء من سائر اقسام الصوم حتى النافلة.

 

الثقافة الرمضانية

اضافة للجوانب الفقهية والاحكام الشرعية فان هناك ثمة افكار ورؤى تتعلق بشهر الصيام وكيفية التفاعل معه والاستفادة من اجوائه العاطرة والاستظلال في افيائه الوارفة وتفهم المعاني التي يتضمنها الصيام.

ان هذه الثقافة الرمضانية اضافة الى انها لون من الوان المعرفة الالهية فهي تعطي نكهة خاصة عند ممارسة الاعمال العبادية نابعة من تصور الابعاد التي تحتويها هذه العبادات ومن الموارد التي يمكن الرجوع اليها للتزود بالثقافة الرمضانية:

تفسير الميزان للسيد الطباطبائي

فقد قدم فيه ثقافة رمضانية عميقة ونقية عبر عدة بحوث:

•-                                       معنى الصيام ج2 ص4

•-                                       كيفية صيام الامم السابقة ج2 ص5

•-                                       صيام عبدة الاصنام ج2 ص5

•-                                       فلسفة الصيام ج2 ص5

•-                                       ماهي الايام المعدودات ج2 ص6

•-                                       حكم الفدية للعاجزين عن الصوم ج2 ص7

•-                                       هل كان الصوم حكما تخييريا ج2 ص9

•-                                       ما معنى قوله تعالى فمن شهد منكم الشهر ج2 ص8 وص 21

•-                                       ادلة وجوب افطار المسافر ج2 ص8

•-                                       هل يكره السفر في شهر رمضان ج2 ص25

•-                                       زمان بداية الصوم ونهايته ج2 ص47

•-                                       احكام الصوم زمان تشريعه وتغيير بعضها ج2 ص48.

 

المحجة البيضاء للمولى الفيض الكاشاني

•-    الجزء الثاني، كتاب اسرار الصيام ومهماته ص121-144. وبه الكثير من التصورات الاخلاقية والروحانية والتربوية ذات الصلة بشهر رمضان المبارك واجوائه التربوية والعبادية.

 

كتاب الاخلاق للسيد عبد الله شبر

هذا الكتاب من ارقى الكتب الاخلاقية المختصرة ويقدم في الباب التاسع منه بحثا تربويا اخلاقيا رائعا عن اسرار الصوم، ص67-71.

 

نظرة عامة في العبادات للمرجع الشهيد السيد محمد باقر الصدر.

وهذا البحث وان تناول فلسفة العبادات بصورة عامة الا انه مهم للصائم باعتبار شهر رمضان شهر العبادة فهو شهر الدعاء والصلاة والصيام والتصدق وقراءة القرآن و كلها عبادات ومن هنا فمن المناسب قراءة هذا البحث الذي الحقه السيد الشهيد في اخر رسالته الفتاوى الواضحة.

 

الممارسات العبادية في شهر رمضان

لقد حث الرسول الاكرم والائمة من اله على الاكثار من العبادات وكتب الادعية والمستحبات مشحونة بذكرها وكتاب مفاتيح الجنان للشيخ المحدث عباس القمي نعم الرفيق في ليالي وايام شهر رمضان فقد جمع واستوعب وحقق فأجاد وفيما يلي اهم الممارسات العبادية في هذا الشهر:

  

الاستهلال

وقد أوجبه بعض العلماء. وورد من المستحبات انه: اذا رأيت هلال شهر رمضان فلا تشر اليه ولكن استقبل القبلة وارفع يديك الى السّماء وخاطب الهلال تقول: رَبّي وَرَبُّكَ اللهُ رَبُّ الْعالَمينَ،
اَللّـهُمَّ اَهِلَّهُ عَلَيْنا بِالاْمْنِ وَالاِيمانِ، وَالسَّلامَةِ
وَالاِسْلامِ، وَالْمُسارَعَةِ اِلى ما تُحِبُّ وَتَرْضى، اَللّـهُمَّ بارِكْ لَنا
في شَهْرِنا هذا، وَارْزُقْنا خَيْرَهُ وَعَوْنَهُ، وَاصْرِفْ عَنّا ضُرَّهُ
وَشَرَّهُ وَبلاءَهُ وَفِتْنَتَهُ.

 

وروي انّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان اذا استهلّ هلال شهر رمضان استقبل القبلة بوجهه وقال: اَللّـهُمَّ اَهِلَّهُ عَلَيْنا بِالاْمْنِ
والاِيمانِ، وَالسَّلامَةِ وَالاِسْلامِ، وَالْعافِيَةِ الْمجَلَّلَةِ وَدِفاعِ
الاَسْقامِ، وَالْعَوْنِ َعَلَى الصَّلاةِ وَالصِّيامِ وَالْقِيامِ وَتِلاوَةِ
القرآن، اَللّـهُمَّ سَلَّمْنا لِشَهْرِ رَمَضانَ وَتَسَلِّمْهُ مِّنا،
وَسَلِّمْنا فيهِ حَتّى يَنْقَضِيَ عَنّا شَهْرُ رَمَضانَ وَقَدْ عَفَوْتَ عَنّا
وَغَفَرْتَ لَنا وَرَحِمْتَنا.

وعن الصّادق عليه السلام قال: اذا رأيت الهلال اَللّـهُمَّ قَدْ حَضَرَ شَهْرُ رَمَضانَ، وَقَدِ افْتَرَضْتَ عَلَيْنا صِيامَهُ، وَاَنْزَلْتَ فيهِ القرآن هُدىً لِلنّاسِ
وَبَيِّنات مِنَ الْهُدى وَالْفُرْقانِ، اَللّـهُمَّ اَعِنّا عَلى صِيامِهِ
وَتَقَبَّلْهُ مِنّا، وَسَلِّمْنا فيهِ، وَسَلِّمْنا مِنْهُ وَسَلَّمُهَ لَنا في
يُسْر مِنَكَ وَعافِيَة اِنَّكَ عَلى كُلِّ شَيْء قَديرٌ، يا رَحْمنُ يا رَحيمُ.

ومن المستحبات ايضا أن يدعو اذا شاهد الهلال بالدّعاء الثّالث والاربعين من دعوات الصحيفة الكاملة

 

أدعية في عموم الليالي والايام.

ومن اهم الممارسات العبادية في شهر رمضان الكريم هو قراءة الادعية المروية عن ائمة اهل البيت عليهم السلام وسنشير الى جوانب منها فيما ياتي من الحديث.

* مثل دعاء اللهم ادخل على اهل القبور السرور واغننا من الفقر انك على كل شئ قدير. ويقرأ بعد كل فريضة.

* روى السّيد ابن طاووس رحمه الله
عن الصّادق والكاظم عليهما السلام قالا: تقول في شهر رمضان من أوّله الى آخره
بعد كلّ فريضة:

اللّـهُمَّ ارْزُقْني حَجَّ بَيْتِكَ الْحَرامِ
فِي عامي هذا وَفي كُلِّ عام ما اَبْقَيْتَني في يُسْر مِنْكَ وَعافِيَة، وَسَعَةِ
رِزْق، وَلا تُخْلِني مِنْ تِلْكَ الْمواقِفِ الْكَريمَةِ، وَالْمَشاهِدِ
الشَّريفَةِ، وَزِيارَةِ قَبْرِ نَبِيِّكَ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَفي
جَميعِ حَوائِجِ الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ فَكُنْ لي، اَللّـهُمَّ اِنّي اَساَلُكَ
فيـما تَقْضي وَتُقَدِّرُ مِنَ الاَمْرِ الَْمحْتُومِ في لَيْلَةِ الْقَدْرِ، مِنَ
الْقَضاءِ الَّذي لا يُرَدُّ وَلا يُبَدَّلُ، اَنْ تَكْتُبَني مِنْ حُجّاجِ
بَيْتِكَ الْحَرامِ، الْمَبْرُورِ حَجُّهُمْ، الْمَشْكُورِ سَعْيُهُمْ،
الْمَغْفُورِ ذُنُوبُهُمْ، الْمُكَفَّرِ عَنْهُمْ سَيِّئاتُهُمْ، واجْعَلْ فيـما
تَقْضي وَتُقَدِّرُ، اَنْ تُطيلَ عُمْري، وَتُوَسِّعَ عَلَيَّ رِزْقي، وَتُؤدِّى
عَنّي اَمانَتي وَدَيْني آمينَ رَبَّ الْعالَمين.

 

* وحفلت كتب الادعية المختصة بعدد من الادعية الجميلة في شهر رمضان المبارك وسنمر على نماذج منها. ومما علم اهل البيت وعلماء مدرستهم به المؤمنين في شهر رمضان دعاء يَدْعُو به الصائم عقيب كلّ فريضة فتقول:

يا عَلِيُّ يا عَظيمُ، يا غَفُورُ يا رَحيمُ،
اَنْتَ الرَّبُّ الْعَظيمُ الَّذي لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيءٌ وَهُوَ السَّميعُ
الْبَصيرُ، وَهذا شَهْرٌ عَظَّمْتَهُ وَكَرَّمْتَهْ، وَشَرَّفْتَهُ وَفَضَّلْتَهُ
عَلَى الشُّهُورِ، وَهُوَ الشَّهْرُ الَّذي فَرَضْتَ صِيامَهُ عَلَيَّ، وَهُوَ
شَهْرُ رَمَضانَ، الَّذي اَنْزَلْتَ فيهِ القرآن، هُدىً لِلنّاسِ وَبَيِّنات
مِنَ الْهُدى وَالْفُرْقانَ، وَجَعَلْتَ فيهِ لَيْلَةَ الْقَدْرِ، وَجَعَلْتَها
خَيْراً مِنْ اَلْفِ شَهْر، فَيا ذَا الْمَنِّ وَلا يُمَنُّ عَلَيْكَ، مُنَّ
عَلَيَّ بِفَكاكِ رَقَبَتي مِنَ النّارِ فيمَنْ تَمُنَّ عَلَيْهِ، وَاَدْخِلْنِى
الْجَنَّةَ بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ

 

* وروى الكفعمي في المصباح وفي البلد الامين كما روى الشّيخ الشّهيد في مجموعته عن النّبي صلى الله عليه وآله وسلم
انّه قال: من دعا بهذا الدّعاء في رمضان بعد كلّ فريضة غفر الله له ذنوبه الى يوم
القيامة:

اَللّـهُمَّ اَدْخِلْ عَلى اَهْلِ الْقُبُورِ
السُّرُورَ اَللّـهُمَّ اَغْنِ كُلَّ فَقير، اَللّـهُمَّ اَشْبِعْ كُلَّ جائِع،
اَللّـهُمَّ اكْسُ كُلَّ عُرْيان، اَللّـهُمَّ اقْضِ دَيْنَ كُلِّ مَدين،
اَللّـهُمَّ فَرِّجْ عَنْ كُلِّ مَكْرُوب، اَللّـهُمَّ رُدَّ كُلَّ غَريب،
اَللّـهُمَّ فُكَّ كُلَّ اَسير، اَللّـهُمَّ اَصْلِحْ كُلَّ فاسِد مِنْ اُمُورِ
الْمُسْلِمينَ، اَللّـهُمَّ اشْفِ كُلَّ مَريض، اللّهُمَّ سُدَّ فَقْرَنا بِغِناكَ،
اَللّـهُمَّ غَيِّر سُوءَ حالِنا بِحُسْنِ حالِكَ، اَللّـهُمَّ اقْضِ عَنَّا
الدَّيْنَ وَاَغْنِنا مِنَ الْفَقْرِ، اِنَّكَ عَلى كُلِّ شَيء قَديرٌ

 

* وروى الكليني في الكافي عن أبي بصير
قال: كان الصّادق عليه السلام يدعو بهذا الدّعاء في شهر رمضان:

اَللّـهُمَّ اِنّي بِكَ وَمِنْكَ اَطْلُبُ حاجَتي، وَمَنْ طَلَبَ حاجَةً اِليَ النّاسِ فَاِنّي لا اَطْلُبُ حاجَتي إلاّ مِنْكَ وَحْدَكَ لا شَريكَ لَكَ، وَاَساَلُكَ بِفَضْلِكَ وَرِضْوانِكَ اَنْ
تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وأهْلِ بَيْتِهِ، وَاَنْ تَجْعَلَ لي في عامي هذ اِلى
بَيْتِكَ الْحَرامِ سَبيلاً حِجَّةً مَبْرُورَةً مُتَقبَّلَةً زاكِيَةً خالِصَةً،
لَكَ تَقَرُّ بِها عَيْني، وَتَرْفَعُ بِها دَرَجَتي، وَتَرْزُقَني اَنْ اَغُضَّ
بَصَري، وَاَنْ اَحْفَظَ فرْجي، وَاَنْ اَكُفَّ بِها عَنْ جَميعِ مَحارِمَكَ، حَتّى لايَكُونَ شَيءٌ آثَرَ عِنْدي مِنْ طاعَتِكَ وَخَشْيَتِكَ، وَالْعَمَلِ بِما
اَحْبَبْتَ، وَالتَّرْكِ لِما كَرِهْتَ وَنَهَيْتَ عَنْهُ، وَاجْعَلْ ذلِكَ في
يُسْر ويسار عافِيَة وَما اَنْعَمْتَ بِهِ عَلَيَّ، وَاَساَلُكَ اَنْ تَجْعَلَ وَفاتي قَتْلاً في سَبيلِكَ، تَحْتَ رايَةِ نَبِيِّكَ مَعَ اَوْلِيائِكَ، وَاَسْاَلُكَ اَنْ تَقْتُلَ بي اَعْداءَكَ وَاَعْداءَ رَسُولِكَ، وَاَسْاَلُكَ اَنْ
تُكْرِمَني بِهَوانِ مَنْ شِئْتَ مِنْ خَلْقِكَ، وَلا تُهِنّي بِكَرامَةِ اَحَد
مِنْ اَوْلِياءِكَ اَللّـهُمَّ اجْعَلْ لي مَعَ الرَّسُولِ سَبيلاً، حَسْبِيَ اللهُ
ما شاءَ اللهُ

 

مستحبات الافطار

اولا: يستحب تاخيره عن صلاة العشاء، الا اذا غلب عليه الضعف او كان له قوم ينتظرونه.

ثانيا: ان يفطر بالحلال الخالي من الشبهات لاسيما التمر.

ثالثا: ان يدعو بالادعية المأثورة عند الافطار من قبيل اللهم لك صمت وعلى رزقك افطرت وعليك توكلت.

رابعا: ان يتلو سورة القدر

خامسا: الصلاة على محمد وال محمد

قال المفيد في المقنعة: انّ من سُنن شهر رمضان الصّلاة على النّبي صلى الله عليه وآله وسلم في كلّ يوم مائة
مرّة، والافضل أن يزيد عليها .

سادسا: يستحب الاغتسال وكما ورد في كتب الفقه والادعية والمستحبات في هذا الشهر.

سابعا: يستحب فيه أن يزور قبر الحسين عليه السلام.

ثامنا: الاكثار من الصلاة المستحبة فيه.

  

دعاء الجوشن الكبير

وهو من الادعية المباركة التي بها اسماء الله الحسنى ويستحب قرائته في بعض ليالي رمضان. يُعرف هذا الدعاء بالجوشن لسببين:

السبب الأول: أن رسول الله صلى الله عليه و آله  كان في بعض غزواته و كان عليه جَوْشَنٌ ثَقِيلٌ آلَمَهُ، فَدَعَا اللَّهَ تَعَالَى، فَهَبَطَ جَبْرَئِيلُ عليه السَّلام بهذا الدعاء.

والسبب الثاني: هو أن هذا الدعاء كالجوشن في الوقاية من الأعداء، بل هو الجوشن الحقيقي، و يدل عليه ما قَالَه جَبْرَئِيلُ عليه السَّلام  عند نزوله بهذا الدعاء، حيث قال: يَا مُحَمَّدُ رَبُّكَ يَقْرَأُ عَلَيْكَ السَّلَامَ وَ يَقُولُ لَكَ اخْلَعْ هَذَا الْجَوْشَنَ، وَ اقْرَأْ هَذَا الدُّعَاءَ، فَهُوَ أَمَانٌ لَكَ وَ لِأُمَّتِكَ.

والجَوْشَنْ: هو دِرْعٌ حديدي متخذ من حِلَقِ الحديد المتداخلة بعضها ببعض يلبسه المحارب ليُغَطِّي به صدره يتقي به ضربات العدو.

لمزيد من التفصيل، راجع:

* لسان‏العرب: 8 / 81، و 3 / 194، لجمال الدين أبو الفضل، المُشتهر بإبن منظور المصري، المولود سنة: 630 هجرية بمصر، و المتوفى بها سنة: 717 هجرية، الطبعة الثالثة، سنة: 1414 هجرية، دار صادر، بيروت / لبنان.

 *مجمع البحرين: 6 / 225، و 3 / 58، و 4 / 131، للعلامة فخر الدين بن محمد الطريحي، المولود سنة: 979 هجرية بالنجف الأشرف / العراق، و المتوفى سنة: 1087 هجرية بالرماحية، و المدفون بالنجف الأشرف / العراق، الطبعة الثانية، مكتبة المرتضوي، طهران / إيران.

 

ودُعاءُ الجَوْشَن الكبير هو دعاءٌ عظيمٌ مَرْوِيٌّ عَنِ السَّجَّادِ زَيْنِ الْعَابِدِينَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليهم السلام، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه و آله نَزَلَ بِهِ جَبْرَئِيلُ عليه السَّلام عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه و آله وَ هُوَ فِي بَعْضِ غَزَوَاتِهِ وَ قَدِ اشْتَدَّتْ، وَ عَلَيْهِ جَوْشَنٌ ثَقِيلٌ آلَمَهُ، فَدَعَا اللَّهَ تَعَالَى، فَهَبَطَ جَبْرَئِيلُ عليه السَّلام وَ قَالَ:

يَا مُحَمَّدُ،

 رَبُّكَ يَقْرَأُ عَلَيْكَ السَّلَامَ، وَ يَقُولُ لَكَ: اخْلَعْ هَذَا الْجَوْشَنَ، وَ اقْرَأْ هَذَا الدُّعَاءَ، فَهُوَ أَمَانٌ لَكَ وَ لِأُمَّتِكَ، فَمَنْ قَرَأَهُ عِنْدَ خُرُوجِهِ مِنْ مَنْزِلِهِ، أَوْ حَمَلَهُ، حَفِظَهُ اللَّهُ، وَ أَوْجَبَ الْجَنَّةَ عَلَيْهِ، وَ وَفَّقَهُ لِصَالِحِ الْأَعْمَالِ، وَ كَانَ كَأَنَّمَا قَرَأَ الْكُتُبَ الْأَرْبَعَ، وَ أُعْطِيَ بِكُلِّ حَرْفٍ زَوْجَتَيْنِ فِي الْجَنَّةِ، وَ بَيْتَيْنِ مِنْ بُيُوتِ الْجَنَّةِ، وَ أُعْطِيَ مِثْلَ ثَوَابِ إِبْرَاهِيمَ، وَ مُوسَى، وَ عِيسَى، وَ ثَوَابِ خَلْقٍ مِنْ خَلْقِ اللَّهِ فِي أَرْضٍ بَيْضَاءَ خَلْفَ الْمَغْرِبِ، يَعْبُدُونَ اللَّهَ تَعَالَى وَ لَا يَعْصُونَهُ طَرْفَةَ عَيْنٍ، قَدْ تَمَزَّقَتْ جُلُودُهُمْ مِنَ الْبُكَاءِ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ، وَ لَا يَعْلَمُ عَدَدَهُمْ إِلَّا اللَّهُ، وَ مَسِيرَةُ الشَّمْسِ فِي بِلَادِهِمْ الْأَرْبَعُونَ يَوْماً.

يَا مُحَمَّدُ:

وَ إِنَّ الْبَيْتَ الْمَعْمُورَ فِي السَّمَاءِ السَّابِعَةِ يَدْخُلُهُ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ فِي كُلِّ يَوْمٍ وَ يَخْرُجُونَ مِنْهُ وَ لَا يَعُودُونَ إِلَيْهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يُعْطِي لِمَنْ قَرَأَ هَذَا الدُّعَاءَ ثَوَابَ تِلْكَ الْمَلَائِكَةِ، وَ يُعْطِيهِ ثَوَابَ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ مِنْ خَلْقِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَ مَنْ كَتَبَهُ وَ جَعَلَهُ فِي مَنْزِلِهِ لَمْ يُسْرَقْ، وَ لَمْ يَحْتَرِقْ، وَ مَنْ كَتَبَ فِي رَقِّ غَزَالٍ أَوْ كَاغَذٍ وَ حَمَلَهُ كَانَ آمِناً مِنْ كُلِّ شَيْ‏ءٍ، وَ مَنْ دَعَا بِهِ ثُمَّ مَاتَ مَاتَ شَهِيداً، وَ كُتِبَ لَهُ ثَوَابُ تِسْعِمِائَةِ أَلْفِ شَهِيدٍ مِنْ شُهَدَاءِ بَدْرٍ، وَ نَظَرَ اللَّهُ إِلَيْهِ، وَ أَعْطَاهُ مَا سَأَلَهُ، وَ مَنْ قَرَأَهُ سَبْعِينَ مَرَّةً بِنِيَّةٍ خَالِصَةٍ عَلَى أَيِّ مَرَضٍ كَانَ لَزَالَ مِنْ جُنُونٍ أَوْ جُذَامٍ أَوْ بَرَصٍ، وَ مَنْ كَتَبَ فِي جَامٍ بِكَافُورٍ أَوْ مِسْكٍ ثُمَّ غَسَلَهُ وَ رَشَّهُ عَلَى كَفَنِ مَيِّتٍ أَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى فِي قَبْرِهِ أَلْفَ نُورٍ، وَ آمَنَهُ مِنْ هَوْلِ مُنْكَرٍ وَ نَكِيرٍ، وَ رَفَعَ عَنْهُ عَذَابَ الْقَبْرِ، وَ بَعَثَ سَبْعِينَ أَلْفَ مَلَكٍ إِلَى قَبْرِهِ يُبَشِّرُونَهُ بِالْجَنَّةِ وَ يُؤْنِسُونَهُ، وَ يَفْتَحُ لَهُ بَاباً إِلَى الْجَنَّةِ، وَ يُوَسِّعُ عَلَيْهِ قَبْرَهُ مَدَى بَصَرِهِ، وَ مَنْ كَتَبَهُ عَلَى كَفَنِهِ اسْتَحْيَا اللَّهُ تَعَالَى أَنْ يُعَذِّبَهُ بِالنَّارِ، وَ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى كَتَبَ هَذَا الدُّعَاءَ عَلَى قَوَائِمِ الْعَرْشِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ الدُّنْيَا بِخَمْسِينَ أَلْفَ عَامٍ، وَ مَنْ دَعَا بِهِ بِنِيَّةٍ خَالِصَةٍ فِي أَوَّلِ شَهْرِ رَمَضَانَ أَعْطَاهُ اللَّهُ تَعَالَى ثَوَابَ لَيْلَةِ الْقَدْرِ، وَ خَلَقَ لَهُ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ يُسَبِّحُونَ اللَّهَ وَ يُقَدِّسُونَهُ، وَ جَعَلَ ثَوَابَهُمْ لِمَنْ دَعَا بِهِ.

يَا مُحَمَّدُ:

مَنْ دَعَا بِهِ لَمْ يَبْقَ بَيْنَهُ وَ بَيْنَ اللَّهِ تَعَالَى حِجَابٌ، وَ لَمْ يَطْلُبْ مِنَ اللَّهِ تَعَالَى شَيْئاً إِلَّا أَعْطَاهُ، وَ بَعَثَ اللَّهُ إِلَيْهِ عِنْدَ خُرُوجِهِ مِنْ قَبْرِهِ سَبْعِينَ أَلْفَ مَلَكٍ فِي يَدِ كُلِّ مَلَكٍ زِمَامَةُ نَجِيبٍ مِنْ نُورٍ، بَطْنُهُ مِنَ اللُّؤْلُؤِ، وَ ظَهْرُهُ مِنَ الزَّبَرْجَدِ، وَ قَوَائِمُهُ مِنَ الْيَاقُوتِ، عَلَى ظَهْرِ كُلِّ نَجِيبٍ قُبَّةٌ مِنْ نُورٍ لَهَا أَرْبَعُمِائَةِ بَابٍ، عَلَى كُلِّ بَابٍ سِتْرٌ مِنَ السُّنْدُسِ وَ الْإِسْتَبْرَقِ، فِي كُلِّ قُبَّةٍ أَلْفُ وَصِيفَةٍ، عَلَى رَأْسِ كُلِّ وَصِيفَةٍ تَاجٌ مِنَ الذَّهَبِ الْأَحْمَرِ تستطع [ تَسْطَعُ‏  مِنْهُنَّ رَائِحَةُ الْمِسْكِ الْأَذْفَرِ، فَيُعْطَى جَمِيعَ ذَلِكَ، ثُمَّ يَبْعَثُ اللَّهُ إِلَيْهِ بَعْدَ ذَلِكَ سَبْعِينَ أَلْفَ مَلَكٍ مَعَ كُلِّ مَلَكٍ كَأْسٌ مِنْ لُؤْلُؤٍ بَيْضَاءَ فِيهَا شَرَابٌ مِنَ الْجَنَّةِ، مَكْتُوبٌ عَلَى كُلِّ كَأْسٍ مِنْهَا لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، هَدِيَّةٌ مِنَ الْبَارِئِ عَزَّ وَ جَلَّ لِفُلَانِ بْنِ فُلَانٍ، وَ يُنَادِيهِ اللَّهُ تَعَالَى، يَا عَبْدِي ادْخُلِ الْجَنَّةَ بِغَيْرِ حِسَابٍ.

يَا مُحَمَّدُ:

وَ مَنْ دَعَا بِهِ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، أَوْ مَرَّةً وَاحِدَةً، حَرَّمَ اللَّهُ جَسَدَهُ عَلَى النَّارِ، وَ وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ، وَ وَكَّلَ اللَّهُ بِهِ مَلَكَيْنِ يَحْفَظَانِهِ مِنَ الْمَعَاصِي، وَ كَانَ فِي أَمَانِ اللَّهِ تَعَالَى طُولَ حَيَاتِهِ وَ عِنْدَ مَمَاتِهِ.

يَا مُحَمَّدُ:

 وَ لَا تُعَلِّمْهُ إِلَّا لِمُؤْمِنٍ تَقِيٍّ، وَ لَا تُعَلِّمْهُ مُشْرِكاً فَيَسْأَلَ بِهِ وَ يُعْطَى.

قَالَ الْحُسَيْنُ عليه السَّلام أَوْصَانِي أَبِي عليه السَّلام بِحِفْظِهِ، وَ تَعْظِيمِهِ، وَ أَنْ أَكْتُبَهُ عَلَى كَفَنِهِ، وَ أَنْ أُعَلِّمَهُ أَهْلِي، وَ أَحُثَّهُمْ عَلَيْهِ، وَ هُوَ أَلْفُ اسْمٍ وَ اسْمُ.

 

وبداية دعاء الجوشن:

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ يَا اللَّهُ، يَا رَحْمَانُ، يَا رَحِيمُ، يَا كَرِيمُ، يَا مُقِيمُ، يَا عَظِيمُ، يَا قَدِيمُ، يَا عَلِيمُ، يَا حَلِيمُ، يَا حَكِيمُ.

سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، الْغَوْثَ، الْغَوْثَ، صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ، يَا ذَا الْجَلَالِ وَ الْإِكْرَامِ، يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.

يَا سَيِّدَ السَّادَاتِ، يَا مُجِيبَ الدَّعَوَاتِ، يَا رَافِعَ الدَّرَجَاتِ، يَا وَلِيَّ الْحَسَنَاتِ، يَا غَافِرَ الْخَطِيئَاتِ، يَا مُعْطِيَ الْمَسْأَلَاتِ، يَا قَابِلَ التَّوْبَاتِ، يَا سَامِعَ الْأَصْوَاتِ، يَا عَالِمَ الْخَفِيَّاتِ، يَا دَافِعَ الْبَلِيَّاتِ.

سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، الْغَوْثَ، الْغَوْثَ، صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ، يَا ذَا الْجَلَالِ وَ الْإِكْرَامِ، يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.

 

دعاء الافتتاح

وهو من الادعية العظيمة التي حوت الكثير الكثير من آفاق المسيرة الاسلامية ومن المناسب بالاضافة الى المواظبة على قرائته ان نتدارسه فيما بيننا او كل على انفراد لاستيعاب معانيه العظيمة. وهو مروي عن الامام الحجة المهدي المنتظر. وبه يمجد الله ويصلي على الرسول محمد واله الاطهار ويذكر اسماء الائمة الاثني عشر من اهل البيت عليهم السلام. وبه افكار مهم جدا عن قضية الامام المهدي ارواحنا له الفداء ونقتطف منه الاتي:

اَللّـهُمَّ اِنّي اَفْتَتِحُ الثَّناءَ بِحَمْدِكَ، وَاَنْتَ مُسَدِّدٌ لِلصَّوابِ بِمَّنِكَ، وَاَيْقَنْتُ اَنَّكَ اَنْتَ اَرْحَمُ الرّاحِمينَ في مَوْضِعِ الْعَفْوِ وَالرَّحْمَةِ، وَاَشَدُّ الْمُعاقِبينَ في مَوْضِعِ النَّكالِ وَالنَّقِمَةِ، وَاَعْظَمُ الْمُتَجَبِّرِينَ في مَوْضِعِ الْكِبْرياءِ وَالْعَظَمَةِ، اَللّـهُمَّ اَذِنْتَ لي في دُعائِكَ وَمَسْأَلَتِكَ فَاسْمَعْ يا سَميعُ مِدْحَتي، وَاَجِبْ يا رَحيمُ دَعْوَتي.... وَصَلِّ عَلى وَلِىِّ اَمْرِكَ الْقائِمِ الْمُؤَمَّلِ، وَالْعَدْلِ الْمُنْتَظَرِ، وَحُفَّهُ بِمَلائِكَتِكَ الْمُقَرَّبينَ، وَاَيِّدْهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ يا رَبَّ الْعالَمينَ.

وتتسلسل المعاني والافكار في هذا الدعاء الكريم وهاك بعضا منها:

•·       اَللّـهُمَّ اجْعَلْهُ الدّاعِيَ اِلى كِتابِكَ، وَالْقائِمَ بِدينِكَ، اِسْتَخْلِفْهُ في الاْرْضِ كَما اسْتَخْلَفْتَ الَّذينَ مِنْ قَبْلِهِ، مَكِّنْ لَهُ دينَهُ الَّذي ارْتَضَيْتَهُ لَهُ، اَبْدِلْهُ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِ اَمْناً يَعْبُدُكَ لا يُشْرِكُ بِكَ شَيْئاً.

•·                    اَللّـهُمَّ اَعِزَّهُ وَاَعْزِزْ بِهِ، وَانْصُرْهُ وَانْتَصِرْ بِهِ، وَانْصُرْهُ نَصْراً عَزيزاً، وَاْفتَحْ لَهُ فَتْحاً يَسيراً، وَاجْعَلْ لَهُ مِنْ لَدُنْكَ سُلْطاناً نَصيراً،

•·                     اَللّـهُمَّ اَظْهِرْ بِهِ دينَكَ، وَسُنَّةَ نَبِيِّكَ، حَتّى لا يَسْتَخْفِيَ بِشَىْء مِنَ الْحَقِّ، مَخافَةَ اَحَد مِنَ الْخَلْقِ.

•·        اَللّـهُمَّ اِنّا نَرْغَبُ اِلَيْكَ في دَوْلَة كَريمَة تُعِزُّ بِهَا الاْسْلامَ وَاَهْلَهُ، وَتُذِلُّ بِهَا النِّفاقَ وَاَهْلَهُ، وَتَجْعَلُنا فيها مِنَ الدُّعاةِ اِلى طاعَتِكَ، وَالْقادَةِ اِلى سَبيلِكَ، وَتَرْزُقُنا بِها كَرامَةَ الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ.

•·                     اَللّـهُمَّ ما عَرَّفْتَنا مِن الْحَقِّ فَحَمِّلْناهُ، وَما قَصُرْنا عَنْهُ فَبَلِّغْناهُ.

•·        اَللّـهُمَّ الْمُمْ بِهِ شَعَثَنا، وَاشْعَبْ بِهِ صَدْعَنا، وَارْتُقْ بِهِ فَتْقَنا، وَكَثِّرْبِهِ قِلَّتَنا، وَاَعْزِزْ بِهِ ذِلَّتَنا، وَاَغْنِ بِهِ عائِلَنا، وَاَقْضِ بِهِ عَنْ مَغْرَمِنا، وَاجْبُرْبِهِ فَقْرَنا، وَسُدَّ بِهِ خَلَّتَنا، وَيَسِّرْ بِهِ عُسْرَنا، وَبَيِّضْ بِهِ وُجُوهَنا، وَفُكَّ بِهِ اَسْرَنا، وَاَنْجِحْ بِهِ طَلِبَتَنا، وَاَنْجِزْ بِهِ مَواعيدَنا، وَاسْتَجِبْ بِهِ دَعْوَتَنا، وَاَعْطِنا بِهِ سُؤْلَنا، وَبَلِّغْنا بِهِ مِنَ الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ آمالَنا، وَاَعْطِنا بِهِ فَوْقَ رَغْبَتِنا.

•·        يا خَيْرَ الْمَسْؤولينَ وَاَوْسَعَ الْمُعْطينَ، اِشْفِ بِهِ صُدُورَنا، وَاَذْهِبْ بِهِ غَيْظَ قُلُوبِنا، وَاهْدِنا بِهِ لِمَا اخْتُلِفَ فيهِ مِنَ الْحَقِّ بِاِذْنِكَ، اِنَّكَ تَهْدي مَنْ تَشاءُ اِلى صِراط مُسْتَقيم، وَانْصُرْنا بِهِ عَلى عَدُوِّكَ وَعَدُوِّنا اِلـهَ الْحَقِّ آمينَ.

•·        اَللّـهُمَّ اِنّا نَشْكُو اِلَيْكَ فَقْدَ نَبِيِّنا صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَغَيْبَةَ وَلِيِّنا، وَكَثْرَةَ عَدُوِّنا، وَقِلَّةَ عَدَدِنا، وَشِدّةَ الْفِتَنِ بِنا، وَتَظاهُرَ الزَّمانِ عَلَيْنا، فَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ، وَاَعِنّا عَلى ذلِكَ بِفَتْح مِنْكَ تُعَجِّلُهُ، وَبِضُرٍّ تَكْشِفُهُ، وَنَصْر تُعِزُّهُ وَسُلْطانِ حَقٍّ تُظْهِرُهُ، وَرَحْمَة مِنْكَ تَجَلِّلُناها وَعافِيَة مِنْكَ تُلْبِسُناها، بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ.

  

الاعمال المخصوصة لكل يوم

وقد ذكرت كتب الادعية اعمالا مخصوصة لكل يوم من اليوم الاول الى اخر يوم من صلوات ودعوات ينبغي الحرص على القيام بها لما لذلك من دور تربوي وتهذيبي.

  

اعمال ليالي القدر:

ومن الليالي التي ينبغي ان تتركز بها العبادة هي ليالي القدر وقد ذكرت كتب الادعية اعمالا عامة لمجمل ليالي القدر كما انها ذكرت اعمالا خاصة لكل ليلة.

ومن الضروري للاخوة الرساليين ان يهتموا باحياء ليالي القدر وان تكون بعض هذه الاحياءات احياءات جماعية.

ومن الضروري كذلك قراءة ادعية الاسحار والتي حفلت بها كتب الدعاء لاسيما مفاتيح الجنان ونخص بالذكر من هذه الادعية دعاء البهاء، ومن المناسب ايضا ونحن نقرأ هذا الدعاء ان نرجع الى كتاب الامام الخميني المسمى شرح دعاء السحر لتتجلى لنا الابعاد الفكرية والتربوية العظيمة التي حواها.

كما نخص بالذكر الدعاء المروي عن ابي حمزة الثمالي عن الامام زين العابدين ع: الهي لاتؤدبني بعقوبتك ولاتمكرني في حيلتك.

 

نماذج من الادعية الرمضانية

اخي القارئ الكريم لا ابالغ اذا قلت لك ان الادعية الرمضانية مدارس حكمة وادب وتربية وتهذيب وتعليم لمكارم الاخلاق. وهذه الادعية موجودة في الكتب المتخصصة بالعبادات والطاعات. لكنها ليست متوفرة للجميع لذلك آثرت ان اضعها في هذه الدراسة او المنهج الرمضاني فهي للمتدينين مصادر هدى وتقوى وهي للمتذوقين قصائد حب ونجوى. وحتى غير المسلم سيجد فيها فنا من فنون المعرفة والعرفان والتحليق في اجمل الجنان.

وسأختار هذه الادعية مما واضبت على قرائته وتمتعت باجوائه واغترفت من معانيه. لذلك اقول لقارئ العزيز إن هو اعتقد ان في ايرادها تطويل فاذهب الى العناوين الاخرى في البحث وان وجدتها كما اجدها منابع نور وجلال وقدسية فتعمق بقرائتها وحلق في اجوائها وارتشف من لذيذ رحيقها.

  

دعاء السحر

يا عُدَّتي في كُرْبَتي، وَيا صاحِبي في
شِدَّتي، وَيا وَلِيّي في نِعْمَتي، وَيا غايَتي في رَغْبَتـي، اَنْتَ السّاتِرُ عَوْرَتي، وَالْمُؤْمِنُ رَوْعَتي، وَالْمُقيلُ عَثْرَتي، فَاغْفِرْ لي خَطيئَتي.

اَللّـهُمَّ اِنّي اَسْاَلُكَ خُشُوعَ الايمانِ قَبْلَ خُشُوعِ الذّلِّ فِي
النّارِ، يا واحِدُ يا اَحَدُ يا صَمَدُ يا مَنْ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ
يَكُنْ لَهُ كُفواً اَحَدٌ، يا مَنْ يُعْطي مَنْ سَأَلَهُ تَحَنُّناً مِنْهُ
وَرَحْمَةً، وَيَبْتَدِئُ بِالْخَيْرِ مَنْ لَمْ يَسْأَلْهُ تَفَضُّلاً مِنْهُ
وَكَرَماً، بِكَرَمِكَ الّدائِمِ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَهَبْ لي
رَحْمَةً واسِعَةً جامِعَةً اَبْلُغُ بِها خَيْرَ الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ.

اَللّـهُمَّ اِنّي اَسْتَغْفِرُكَ لِما تُبْتُ اِلَيْكَ مِنْهُ ثُمَّ عُدْتُ فيهِ،
وَاَسْتَغْفِرُكَ لِكُلِّ خَيْر اَرَدْتُ بِهِ وَجْهَكَ فَخالَطَني فيهِ ما لَيْسَ لَكَ، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَاعْفُ عَنْ ظُلْمي
وَجُرْمي بِحِلْمِكَ وَجُودِكَ يا كَريمُ، يا مَنْ لا يَخيبُ سائِلُهُ، وَلا
يَنْفَدُ نائِلُهُ، يا مَنْ عَلا فَلا شَيْءَ فَوْقَهُ، وَدَنا فَلا شَيءَ دُونَهُ، وصَلِّ عَلى مُحَمَّد وآلِ مُحَمَّد وَارْحَمْني، يا فالِقَ الْبَحْرِ لِمُوسى،
اللَّيلَةَ اللَّيْلَةَ اللَّيْلَةَ، السّاعَةَ السّاعَةَ السّاعَةَ، اَللّـهُمَّ
طَهِّرْ قَلْبي مِنَ النِّفاقِ، وَعَمَلي مِنَ الرِّياءِ، وَلِساني مِنَ الْكَذِبِ،
وَعَيْني مِنَ الْخِيانَةِ، فَاِنَّكَ تَعْلَمُ خائِنَةَ الاْعْيُنِ وَما تُخْفِي
الصُّدورِ يا رَبِّ هذا مَقامُ الْعائِذِ بِكَ مِنَ النّارِ، هذا مَقامُ
الْمُسْتَجيرِ بِكَ مِنَ النَّارِ، هذا مَقامُ الْمُسْتَغيثِ بِكَ مِنَ النّارِ،
هذا مَقامُ الْهارِبِ اِلَيْكَ مِنَ النّارِ، هذا مَقامُ مَنْ يَبُوءُ لَكَ
بِخَطيئَتِهِ وَيَعْتَرِفُ بِذَنْبِهِ وَيَتُوبُ اِلى رَبِّهِ، هذا مَقامُ
الْبائِسِ الْفَقيرِ، هذا مَقامُ الْخائِفِ الْمُسْتَجيرِ، هذا مَقامُ الَْمحْزُونِ
الْمَكْرُوبِ، هذا مَقامُ الْمَغْمُومِ الْمَهْمُومِ، هذا مَقامُ الْغَريبِ
الْغَريقِ، هذا مَقامُ الْمُسْتَوْحِشِ الْفَرِقِ، هذا مَقامُ مَنْ لا يَجِدُ
لِذَنْبِهِ غافِراً غَيْرَكَ، وَلا لِضَعْفِهِ مُقَوِّياً اِلاّا اَنْتَ، وَلا
لِهَمِّهِ مُفَرِّجاً سِواكَ، يا اللهُ يا كَريمُ، لا تُحْرِقْ وَجْهي بِالنّارِ
بَعْدَ سُجُودي لَكَ وَتَعْفيري بِغَيْرِ مَنٍّ مِنّي عَلَيْكَ، بَلْ لَكَ
الْحَمْدُ وَالْمَنُّ وَالتَّفَضُّلُ عَليَّ ارْحَمْ اَيْ رَبِّ اَيْ رَبِّ ضَعْفي وَقِلَّةَ حيلَتي وَرِقَّةَ جِلْدي وَتَبَدُّدَ اَوْصالي
وَتَناثُرَ لَحْمي وَجِسْمي وَجَسَدي، وَوَحْدَتي وَوَحْشَتي في قَبْري، وَجَزَعي
مِنْ صَغيرِ الْبَلاءِ، اَسْاَلُكَ يا رَبِّ قُرَّةَ الْعَيْنِ، وَالاِغْتِباطَ يَومَ الْحَسْرَةِ وَالنَّدامَةِ، بَيِّضْ وَجْهِي يا رَبِّ يَوْمَ تَسْوَدُّ
الْوُجُوهُ، آمِنّي مِنَ الْفَزَعِ الاْكْبَرِ، اَسْاَلُكَ الْبُشْرى يَوْمَ
تُقَلَّبُ الْقُلُوبُ وَالاْبصارُ، وَالْبُشْرى عِنْدَ فِراقِ الدُّنْيا،

اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي اَرْجُوهُ عَوْناً في حَياتي، وَاُعِدُّهُ ذُخْراً لِيَوْمِ
فاقَتي، اَلْحَمْدُ لله الَّذي اَدْعُوهُ وَلا اَدْعُو غَيْرَهُ وَلوْ دَعَوْتُ
غَيْرَهُ لَخَيَّبَ دُعائي، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي اَرْجُوهُ وَلا اَرْجُو
غَيْرَهُ وَلَوْ رَجَوْتُ غَيْرَهُ لاَخْلَفَ رَجائي، اَلْحَمْدُ للهِ الْمُنْعِمِ
الْمحْسِنِ الُمجْمِلِ الْمُفْضِلِ ذِي الْجَلالِ والاِكْرامِ وَلِيُّ كُلِّ
نِعْمَة، وَصاحِبُ كُلِّ حَسَنَة، وَمُنْتَهى كُلِّ رَغْبَة، وَقاضي كُلِّ حاجَة،
اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَارْزُقْني الْيَقينَ وُحسْنَ
الظَّنِّ بِكَ، وَاَثْبِتْ رَجاءِكَ في قَلْبي، وَاقْطَعْ رَجائي عَمَّنْ سِواكَ،
حَتّى لا اَرْجُو غَيْرَكَ وَلا اَثِقَ اِلاّ بِكَ يا لَطيفاً لِما تَشاءُ اْلُطُفْ
لي في جَميعِ اَحْوالي بِما تُحِبُّ وَتَرْضى، يا رَبِّ اِنّي ضَعيفٌ عَلَى النّارِ
فَلا تُعَذِّبْني بالنّارِ، يا رَبِّ ارْحَمْ دُعائي وَتَضرُّعي وَخَوْفي وَذُلّي
وَمْسكَنَتي وَتَعْويذي وَتَلْويِذي، يا رَبِّ اِنّي ضَعيفٌ عَنْ طَلَبِ الدُّنْيا
وَاَنْتَ واسِعٌ كَريمٌ، اَسْأَلُكُ يا رَبِّ بِقُوَّتِكَ عَلى ذلِكَ وَقُدْرَتِكَ
عَلَيْهِ وَغِناكَ عَنْهُ وَحاجَتي اِلَيْهِ اَنْ تَرْزُقَني في عامي هذا وَشَهْري
هذا وَيَوْمي هذا وَساعَتي هذِهِ رِزْقاً تُغْنيني بِهِ عَنْ تَكَلُّفُ ما في
اَيْدي النّاسِ مِنْ رِزْقِكَ الْحَلالِ الطَّيِّبِ، اَيْ رَبِّ مِنْكَ اَطْلُبُ وَاِلَيْكَ اَرْغَبُ وِايّاكَ اَرْجُو وَاَنْتَ اَهْل ذلِكَ، لا اَرْجُو غَيْرَكَ
وَلا اَثِقُ إلاّ بِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ، اَيْ رَبِّ ظَلَمْتُ نَفْسي
فَاْغفِرْ لي وَارْحَمْني وَعافِني، يا سامِعَ كُلِّ صَوْت، وَيا جامِعَ كُلِّ
فَوْت، وَيا بارِئَ النُّفُوسِ بَعْدَ الْمَوْتِ، يا مَنْ لا تَغْشاهُ الظُّلُماتُ،
وَلا تَشْتَبِهُ عَلَيْهِ الاْصْواتُ، وَلا يَشْغَلُهُ شَيءٌ عَنْ شَيء، اَعْطِ مُحَمَّداً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ اَفْضَلَ ما سَأَلَكَ وَاَفْضَلَ ما
سُئِلْتَ لَهُ، وَاَفْضَلَ ما اَنْتَ مَسْؤُولٌ لَهُ اِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ،
وَهَبْ لِيَ الْعافِيَةَ حَتّى تُهَنِّئَني الْمَعيشَةَ، وَاخْتِمْ لي بِخَيْر
حَتّى لا تَضُرَّنيِ الذُّنُوبُ، اَللّـهُمَّ رَضِّني بِما قَسَمْتَ لي حَتّى لا
اَسْأَلَ اَحَداً شَيْئاً، اَللّـهُمَّ صَلّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد
وَافْتَحْ لي خَزائِنَ رَحْمَتِكَ، وَارْحَمْني رَحْمَةً لا تُعَذِّبُني بَعْدَها
اَبَداً فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ، وَارْزُقْني مِنْ فَضْلِكَ الْواسِعِ رِزْقاً
حَلالاً طَيِّباً لا تُفْقِرُني اِلى اَحَد بَعْدَهُ سِواكَ، تَزيدُني بِذلِكَ
شُكْراً وَاِلَيْكَ فاقَةً وَفَقْراً، وَبِكَ عَمَّنْ سِواكَ غِناً وَتَعفُّفاً، يا
مُحْسِنُ يا مُجْمِلُ، يا مُنْعِمُ يا مُفْضِلُ، يا مَليكُ يا مُقْتَدِرُ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَاكْفِني الْمُهِمَّ كُلَّهُ، وَاقْضِ لي
بِالْحُسْنى، وَبارِكْ لي في جَميعِ اُمُوري، وَاقْضِ لي جَميعَ حَوائِجي، اَللّـهُمَّ يَسِّرْ لي ما اَخافُ تَعْسيرَهُ، فَاِنَّ تَيْسيرَ ما اَخافُ
تَعْسيرَهُ عَلَيْكَ سَهْلٌ يَسيرٌ، وَسَهِّلْ لي ما اَخافُ حُزونَتَهُ، وَنَفِّسْ
عَنّي ما اَخافُ ضيقَهُ، وَكُفَّ عَنّي ما اَخافُ هَمَّهُ، وَاصْرِفْ عَنّي ما
اَخافُ بَلِيَّتَهُ، يا اَرْحَمَ الرَّاحِمينَ، اَللّـهُمَّ امْلاَ قَلْبي حُبّاً
لَكَ، وخَشْيَةً مِنْكَ، وَتَصْديقاً لَكَ، وَايماناً بِكَ، وفَرَقاً مِنْكَ،
وَشَوْقاً اِلَيْكَ يا ذَا الْجَلالِ وَالاِكْرامِ، اَللّـهُمَّ اِنَّ لَكَ
حُقُوقاً فَتَصَدَّقْ بِها عَلَيَّ، وَلِلنّاسِ قِبَلي تَبِعاتٌ فَتَحمَّلْها
عَنّي، وَقَدْ اَوْجَبْتَ لِكُلِّ ضَيْف قِرىً، وَاَنَا ضَيْفُكَ، فَاْجعَلْ قِرايَ
اللَّيْلَةَ الْجَنَّةَ، يا وَهّابَ الْجَنَّةِ يا وَهّابَ الْمَغْفِرَةِ، وَلا
حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إلاّ بِكَ

 

وهاك دعاء اخر من ادعية السحر هو اكثر أختصار من دعاء السحّر السابق وهو مروي في الاقبال.

يا مَفْزَعي عِنْدَ كُرْبَتي، وَيا غَوْثي عِنْدَ شِدَّتي اِلَيْكَ فَزِعْتُ، وَبِكَ اسْتَغَثْتُ، وَبِكَ لُذْتُ لا اَلُوذُ بِسِواكَ وَلا اَطْلُبُ الْفَرَجَ إلاّ مِنْكَ، فَاَغِثْني وَفَرِّجْ عَنّي، يا مَنْ يَقْبَلُ الْيَسيرَ، وَيَعْفُو عَنِ الْكَثيرِ، اِقْبَلْ مِنِّي الْيَسيرَ وَاعْفُ عَنِّي الْكَثيرَ، اِنَّكَ اَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحيمُ، اَللّـهُمَّ اِنّي اَسْاَلُكَ ايماناً تُباشِرُبِهِ قَلْبي، وَيَقيناً حَتّى اَعْلَمَ اَنَّهُ لَنْ يُصيَبني إلاّ ما كَتَبْتَ لي، وَرَضِّني مِنَ الْعَيْشِ بِما قَسَمْتَ لي يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ، يا عُدَّتي في كُرْبَتي، وَيا صاحِبي في شِدَّتي، وَيا وَليّي في نِعْمَتي، وَيا غايَتي في رَغْبَتي، اَنْتَ السّاتِرُ عَوْرَتي، وَالاْمِنُ رَوْعَتي، وَالْمُقيلُ عَثْرَتي، فَاغْفِرْ لي خَطيئَتي يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ

 

وفي المصباح عن أبي حمزة الثّمالي رحمه الله قال: كان الامام علي بن الحسين السجاد زين العابدين عليه السلام يصلّي عامّة اللّيل في شهر رمضان
فاذا كان في السّحر دعا بهذا الدّعاء:

الهي لا تُؤَدِّبْني بِعُقُوبَتِكَ، وَلا تَمْكُرْ بي في حيلَتِكَ، مِنْ اَيْنَ لِيَ الْخَيْرُ يا رَبِّ وَلا يُوجَدُ إلاّ مِنْ عِنْدِكَ، وَمِنْ اَيْنَ لِيَ النَّجاةُ وَلا تُسْتَطاعُ إلاّ بِكَ، لاَ الَّذي اَحْسَنَ اسْتَغْنى عَنْ عَوْنِكَ وَرَحْمَتِكَ، وَلاَ الَّذي اَساءَ وَاجْتَرَأَ عَلَيْكَ وَلَمْ يُرْضِكَ خَرَجَ عَنْ قُدْرَتِكَ، يا رَبِّ يا رَبِّ يا رَبّ بكَ عَرَفْتُكَ وَاَنْتَ دَلَلْتَني عَلَيْكَ وَدَعَوْتَني اِلَيْكَ، وَلَوْلا اَنْتَ لَمْ اَدْرِ ما اَنْتَ، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي اَدْعوُهُ فَيُجيبُني وَاِنْ كُنْتَ بَطيـئاً حينَ يَدْعوُني، وَاَلْحَمْدُ للهِ الَّذي اَسْأَلُهُ فَيُعْطيني وَاِنْ كُنْتُ بَخيلاً حينَ يَسْتَقْرِضُني، وَالْحَمْدُ للهِ الَّذي اُناديهِ كُلَّما شِئْتُ لِحاجَتي، وَاَخْلُو بِهِ حَيْثُ شِئْتُ، لِسِرِّي بِغَيْرِ شَفيع فَيَقْضى لي حاجَتي، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي لا اَدْعُو غَيْرَهُ وَلَوْ دَعَوْتُ غَيْرَهُ لَمْ يَسْتَجِبْ لي دُعائي، وَالْحَمْدُ
للهِ الَّذي لا اَرْجُو غَيْرَهُ وَلَوْ رَجَوْتُ غَيْرَهُ لاَخْلَفَ رَجائي، وَالْحَمْدُ للهِ الَّذي وَكَلَني اِلَيْهِ فَاَكْرَمَني وَلَمْ يَكِلْني اِلَى النّاسِ فَيُهينُوني، وَالْحَمْدُ للهِ الَّذي تَحَبَّبَ اِلَىَّ وَهُوَ غَنِيٌّ عَنّي، وَالْحَمْدُ للهِ الَّذي يَحْلُمُ عَنّي حَتّى كَاَنّي لا ذَنْبَ لي، فَرَبّي اَحْمَدُ شَيْيء عِنْدي، وَاَحَقُّ بِحَمْدي، اَللّـهُمَّ اِنّي اَجِدُ سُبُلَ الْمَطالِبِ اِلَيْكَ مُشْرَعَةً، وَمَناهِلَ الرَّجاءِ اِلَيْكَ مُتْرَعَةً، وَالاِْسْتِعانَةَ بِفَضْلِكَ لِمَنْ اَمَّلَكَ مُباحَةً، وَاَبْوابَ الدُّعاءِ اِلَيْكَ لِلصّارِخينَ مَفْتُوحَةً، وَاَعْلَمُ اَنَّكَ لِلرّاجي بِمَوْضِعِ اِجابَة، وَلِلْمَلْهُوفينَ بِمَرْصَدِ اِغاثَة، وَاَنَّ فِي اللَّهْفِ
اِلى جُودِكَ وَالرِّضا بِقَضائِكَ عِوَضاً مِنْ مَنْعِ اْلباِخلينَ، وَمَنْدُوحَةً
عَمّا في اَيْدي الْمُسْتَأثِرينَ، وَاَنَّ الِراحِلَ اِلَيْكَ قَريبُ الْمَسافَةِ، وَاَنَّكَ لا تَحْتَجِبُ عَنْ خَلْقِكَ إلاّ اَنْ تَحْجُبَهُمُ الاْعمالُ دُونَكَ، وَقَدْ قَصَدْتُ اِلَيْكَ بِطَلِبَتي،وَتَوَجَّهْتُ اِلَيْكَ بِحاجَتي، وَجَعَلْتُ. . . . . . الخ.

 

تسبيحة رمضانية رفيعة المعاني

من التسبيحات التي يواظب المحلقون في اجواء رمضان بترديدهاهذه
التّسبيحات المرويّة في كتاب الاقبال:

سبْحـانَ مَنْ يَعْلَمُ جَوارِحَ الْقُلُوبِ،

سُبْحـانَ مَنْ يُحْصي عَدَدَ الذُّنُوبِ،

سُبْحـانَ مَنْ لا يَخْفى عَلَيْهِ
خافِيَةٌ فِي السَّماواتِ وَالاْرَضينَ،

سُبْحـانَ الرَّبِّ الْوَدُودِ، سُبْحـانَ
الْفَرْدِ الْوِتْرِ،

سُبْحـانَ الْعَظيمِ الاْعْظَمِ

سُبْحـانَ مَنْ لا يَعْتَدي
عَلى اَهْلِ مَمْلَكَتِهِ،

سُبْحـانَ مَنْ لا يُؤاخِذُ اَهْلَ الاْرْضِ بِاَلْوانِ
الْعَذابِ،

سُبْحـانَ الْحَنّانِ الْمَنّانِ،

سُبْحـانَ الرَّؤُوفِ الرَّحيمِ،

سُبْحـانَ الْجَبّارِ الْجَوادِ،

سُبْحـانَ الْكَريمِ الْحَليمِ،

سُبْحـانَ
الْبَصيرِ الْعَليمِ،

سُبْحـانَ الْبَصيرِ الْواسِعِ،

سُبْحـانَ اللهِ عَلى
اِقْبالِ النَّهارِ،

سُبْحـانَ اللهِ عَلى اِدْبارِ النَّهارِ،

سُبْحـانَ اللهِ
عَلى اِدْبارِ اللَّيْلِ واِقْبالِ النَّهارِ،

وَلَهُ الْحَمْدُ وَالْمجْدُ
وَالْعَظَمةُ وَالْكِبرِياءُ مَعَ كُلِّ نَفَس، وَكُلِّ طَرْفَةِ عَيْن، وَكُلِّ لَمحَة سَبَقَ في عِلْمِهِ سُبْحانَكَ، مِلاَ ما اَحْصى كِتابُكَ،

سُبْحانَكَ
زِنَةَ عَرْشِكَ،

سُبْحانَكَ سُبْحانَكَ سُبْحانَك.

 

اخي القارئ الكريم والله عندما اقرا هذه التسبيحات او اسمعها تُقرأ في جوف ليالي رمضان اهيم على وجهي ويضيق صدري عن كل شيئ الا ربي. وكأني في عالم اخر اتلوى من الم فراق المعبود متذكرا عبادة اوليائه الصالحين المتهجدين بالاسحار وتغرق عينيي بالدموع واتمنى ان التحق بالرفيق الاعلى لاتخلص من هذه القيود.

والله يا اخي ان التفاعل والتامل بهذه التسبيحات ستنقلك من عالم الى اخر عالم لا ترى به سوى النور ورب النور.

 

مع القرآن الكريم:

 

ان افضل اعمال شهر رمضان وايامه هو تلاوة القرآن الكريم وينبغي الاكثار من تلاوته في هذا الشهر ففيه كان نزول القرآن وفي الحديث ان لكل شئ ربيعا وربيع القرآن هو شهر رمضان ويستحب ختم القرآن في سائر الايام ختمة واحدة لكل شهر اما في رمضان فيستحب ان تكون اكثر. والمروي عن العلامة المجلسي ان بعض الائمة عليهم السلام كانوا يختمون القرآن في الشهر اربعين ختمة. ولا يخفى جانب المبالغة في هذه القصة وانما اراد بها ضرورة الاهتمام الكبير في ختم القران في هذا الشهر الفضيل.

 

وباعتبار ان شهر رمضان هو شهر القرآن لذلك تكون التوصية مركزة في ضرورة التعامل الجاد والحيوي مع القرآن الكريم وفيما يلي مقترحات بهذا الخصوص:

اولا: ختم القرآن الكريم مرة او اكثر خلال هذا الشهر المبارك.

ثانيا: مراجعة بعض الكتب التي تتضمن كيفية التفاعل الصحيح مع القرآن ومن ذلك:

•-                                       كتاب اداب تلاوة القرآن / من الحجة البيضاء ج 2 ص209، 265.

•-                                       كتاب القرآن / الجزء 92 من بحار المجلسي.

•-                                       كتاب فضل القرآن / الجزء 2 من اصول الكافي.

ثالثا: مراجعة كتب التفسير لتفهم المعاني الواردة في القرآن ومن اراد تفسيرا مختصرا فان تفسير السيد عبد الله شبر هو النافع في هذا المجال. ومن اراد تفسيرا مفصلا فما نقترحه هو تفسير الميزان للسيد الطباطبائي.

رابعا: ينبغي الاكثار من تلاوة
القرآن اذا دخل شهر رمضان، وروي انّ الصّادق عليه السلام كان يقول قبلما يتلو
القرآن:

اَللّـهُمَّ اِنّي اَشْهَدُ اَنَّ هذا كِتابُكَ
الْمُنْزَلُ مِنْ عِنْدِكَ عَلى رَسُولِكَ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِاللهِ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وآلِهِ، وَكَلامُكَ النّاطِقُ عَلى لِسانِ نَبِيِّكَ، جَعَلْتَهُ هادِياً
مِنْكَ اِلى خَلْقِكَ، وَحَبْلاً مُتَّصِلاً فيـما بَيْنَكَ وَبَيْنَ عِبادِكَ،
اَللّـهُمَّ اِنّي نَشَرْتُ عَهْدَكَ وَكِتابَكَ، اَللّـهُمَّ فَاجْعَلْ نَظَري
فيهِ عِبادَةً، وَقِراءَتي فيهِ فِكْراً، وَفِكْري فيهِ اعْتِباراً، وَاجْعَلْني
مِمَّنْ اتَّعَظَ بِبَيانِ مَواعِظِكَ فيهِ، وَاجْتَنَبَ مَعاصيكَ، وَلا تَطْبَعْ
عِنْدَ قِراءَتي عَلى سَمْعي، وَلا تَجْعَلْ عَلى بَصَري غِشاوَةً، وَلا تَجْعَلْ
قِراءَتي قِراءَةً لا تَدَبُّرَ فيها، بَلِ اجْعَلْني اَتَدَبَّرُ آياتِهِ
وَاَحْكامَهُ، آخِذاً بِشَرايِعِ دينِكَ، وَلا تَجْعَلْ نَظَري فيهِ غَفْلَةً، وَلا
قِراءَتي هَذَراً، اِنَّكَ اَنْتَ الرَّؤوفُ الرَّحيمُ

 

وكان يقول بعدما فرغ من تلاوته:

اللّـهُمَّ اِنّي قَدْ قَرَأتُ ما قَضَيْتَ
مِنْ كِتابِكَ الَّذي اَنْزَلْتَهُ عَلى نَبِيِّكَ الصّادِقِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَآلِهِ، فَلَكَ الْحَمْدُ رَبَّنا، اَللّـهُمَّ اجْعَلْني مِمَّنْ يُحِلُّ
حَلالَهُ، وَيُحَرِّمُ حَرامَهُ، وَيُؤْمِنُ بِمُحْكَمِهِ وَمُتَشابِهِه، وَاجْعَلْهُ لي اُنْساً في قَبْري، وَاُنْساً في حَشْري، وَاجْعَلْني مِمَّنْ

تُرْقيهِ بِكُلِّ آيَة قَرَأها دَرَجَةً في اَعْلا عِلِّيّينَ، آمينَ رَبَّ الْعالَمينَ

 

دعوات الافطار

من الممارسات التي حثت عليها الشريعة الاسلامية هي دعوة المؤمنين للطعام وايلام الولائم لهم ويزداد تركيز الاسلام على ذلك في رمضان فيوصي المؤمنين ان يفطروا اخوانهم الصائمين وفي افطار الصائم ثواب عظيم. ذكرت الرواة الرواية الاتية عن النبي صلى الله عليه وآله:

عَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِمْ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا.

أخرجه أحمد 4/114، رقم 17074، والدارمي 2/14، رقم 1702، والترمذي 3/171، رقم 807 وقال: حسن صحيح. وابن ماجه 1/555، رقم 17416، وابن حبان 8/216، رقم 3429، والبيهقي فى شعب الإيمان 3/480، رقم 4121.

وفي الدعاء المأثور لمن أكلت عنده: عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ قَالَ: أَفْطَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ فَقَالَ: "أَفْطَرَ عِنْدَكُم الصَّائِمُونَ وَأَكَلَ طَعَامَكُمْ الْأَبْرَارُ وَصَلَّتْ عَلَيْكُمْ الْمَلَائِكَةُ.

"أخرجه ابن ماجه 1/556، رقم 1747، وابن حبان 12/107، رقم 5296.

وعن أم عماره الأنصارية رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم ، دخل عليها ، فقدمت إليه طعاما فقال:  كلى  فقالت: إني صائمة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الصائم تصلى عليه الملائكة إذا أكل عنده حتى يفرغوا  وربما قال:  حتى يشبعوا  رواه الترمذي وقال: حديث حسن.

 

روي عن الصادق عليه السلام عن أبيه عليه السلام: أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله:

من فطر صائما كان له مثل أجره من غير أن ينتقص منه شئ وما عمل بقوة ذلك الطعام من بر.

وعن أبي الحسن ع: فطرك أخاك الصائم أفضل من صيامك.     المصباح للكفعمي

 

وعن زرارة، عن أبي عبدالله  عليه السلام  قال:

من فطر مؤمنا كان كفارة لذنبه إلى قابل ومن فطر اثنين كان حقا على الله أن يدخله الجنة.

كتاب وسائل الشيعه

وعن أبي عبدالله  عليه السلام  قال:

من فطر صائما مؤمنا وكل الله به سبعين ملكا يقدسونه إلى مثل تلك الليلة من قابل.  كتاب وسائل الشيعه

وقال الباقر عليه السلام:

أيما مؤمن فطر مؤمنا ليلة من شهر رمضان كتب الله له بذلك مثل أجر من أعتق نسمة مؤمنة قال

ومن فطره شهر رمضان كله كتب الله تعالى له بذلك أجر من أعتق ثلاثين نسمة مؤمنة، وكان له بذلك عند الله دعوة مستجابة.

كتاب وسائل الشيعه

وقال أبو عبد الله عليه السلام، لسدير الصيرفي:

يا سدير هل تدري أي ليال هذه؟

فقال: نعم  فداك أبي وأمي  هذه ليالي شهر رمضان، فما ذاك؟

 فقال له: أتقدر أن تعتق في كل ليلة

من هذه الليالي عشر رقاب من ولد إسماعيل فقال سدير: بأبي أنت وأمي إن مالي لا يبلغ ذلك.

قال:فما زال ينقص حتى بلغ رقبة واحدة، في كل ذلك يقول: لا أقدر عليه.

قال أفما تقدر أن تفطر في كل ليلة رجلا مسلما؟

 فقال بلى؟ وعشرة.

قال إني ذلك أردت بك يا سدير، إن إفطارك أخاك المسلم يعدل رقبة من ولد إسماعيل.

قال: وقال أبي: إن فطرك لأخيك وإدخالك السرور عليه أعظم من أجر صيامك.

وروي: أن زرارة دخل على أبي عبد الله عليه السلام، وهو بالحيرة،قال

فلما صليت العصر قلت: جعلت فداك، لي حاجة، فأذن لي أن أذهب.

قال: وما عجلتك؟

قلت قوم من مواليك يفطرون عندي.

فقال:يا زرارة بادر، بادر، بادر،  ثلاثا  ثم أقبل على عقبة، فقال: يا عقبة من فطر مؤمنا كان كفارة لذنبه إلى قابل. ومن فطر اثنين كان حقاعلى الله أن يدخله

ومن ذلك عن الرسول الاكرم قوله:

ان من افطر صائما فله اجر مثله من دون ان ينقص من اجره شئ وكان له مثل اجر ما عمله من الخير بقوة ذلك الطعام

كما روى عن الامام الصادق قوله:

ان ايما مؤمن اطعم مؤمنا لقمة من شهر رمضان كتب الله له اجر من اعتق ثلاثين رقبة مؤمنة وكان له عند الله تعالى دعوة مستجابة.

وذكرت الرواة الرواية عن النبي صلى الله عليه وآله: أنه قال:

من تطوع بصلاة في شهر رمضان كتب الله له براءه من النار

ومن أدى فيه فرض من فرائض الله كان كمن أدى سبعين فريضة من فرائض الله تعالى فيما سواه من الشهور.

روي عن الصادق عليه السلام عن أبيه عليه السلام: أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله:

من فطر صائما كان له مثل أجره من غير أن ينتقص منه شئ وما عمل بقوة ذلك الطعام من بر.

وقال عليه السلام:

و عن أبي الحسن ع: فطرك أخاك الصائم أفضل من صيامك.

المصباح للكفعمي

وعن زرارة، عن أبي عبدالله  عليه السلام  قال:

من فطر مؤمنا كان كفارة لذنبه إلى قابل ومن فطر اثنين كان حقا على الله أن يدخله الجنة.

كتاب وسائل الشيعه

وعن أبي عبدالله  عليه السلام  قال:

من فطر صائما مؤمنا وكل الله به سبعين ملكا يقدسونه إلى مثل تلك الليلة من قابل.   كتاب وسائل الشيعه

وقال الباقر عليه السلام:

أيما مؤمن فطر مؤمنا ليلة من شهر رمضان كتب الله له بذلك مثل أجر من أعتق نسمة مؤمنة قال

ومن فطره شهر رمضان كله كتب الله تعالى له بذلك أجر من أعتق ثلاثين نسمة مؤمنة، وكان له بذلك عند الله دعوة مستجابة.

كتاب وسائل الشيعه

 

وينبغي الحذر في هذا الخصوص من الممارسات غير الصحيحة التي يمارسها البعض في دعوات الافطار من الاسراف بالطعام او اللغو او الكلام الفارغ او التظاهر بالمظاهر التي نهى عنها الاسلام.

وينبغي الاستعاضة عن ذلك بمراعاة الخلق الاسلامي في الدعوات وان يمر الوقت فيما اراده الله من الخير والعمل الصالح والاهتمام بامور المسلمين.

 

احياء الذكريات الاسلامية في شهر رمضان

ان شهر رمضان ملئ بالذكريات والمناسبات الاسلامية، ومن المناسب لاخوتنا العاملين ان يهتموا اهتماما جديا في احياء الذكريات ولاحياء هذه المناسبات هناك عدة خطوط نذكرها هي:

اولا: الدراسة الشخصية التي يقوم بها المؤمن للذكرى المعينة لاكتساب المعرفة التاريخية او العبرة الاخلاقية او الدروس الفكرية.

ثانيا: القيام بالمستحبات المتعلقة بهذه المناسبة او تلك.

ثالثا: الاحياء الجماعي للذكرى في المساجد او البيوت واظهار الحزن او الفرح حسب طبيعة المناسبة وقيام الخطباء والمتحدثون بالقاء الكلمات النافعة الموجهةز

رابعا: ويمكن الجمع بين هذه المفردة ومفردة افطار المؤمنين فيؤدي الحقين في وقت واحد.

 

وفي شهر رمضان هناك عدد من الذكريات نشير الى الاتي منها:

3 رمضان

نزول المصحف على إبراهيم ع.

6 رمضان

* بيعة الرضا عليه السلام من سنة 201 للهجرة حيث تمت البيعة للإمام ثامن الائمة الاثنى عشر علي بن موسى الرضا عليه السلام بولاية العهد وذلك من زمن المأمون العباسي، وعلى قول في الأول من الشهر. عرض المأمون العباسي على الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام أن يتولى الخلافة فأبى. ولما لم يقبل، أجبره على قبول ولاية العهد، لكن الإمام شرط بأن لا يتدخل في أي شأن من شؤون الدولة، وقـَبـِلَ ولاية العهد على هذا الأساس، وتمت البيعة للإمام عليه السلام في السادس من شهر رمضان من عام 201 هـ في خراسان حيث أقام هناك إلى أن توفي مسموماً عام 203 ه.

*وفيه نزول التوراة على موسى ع

7 رمضان

 وفاة ابي طالب عليه السلام سنة 3 قبل الهجرة من سنة 10 للبعثة، المحامي والناصر والكفيل لرسول الله صلى الله عليه وآله وعمه مؤمن قريش الموحد أبو طالب عليه السلام، وقيل في النصف من شوال، وقيل في ذي القعدة.

8 رمضان

* فتح خيبر سنة 8 هجري. 8 رمضان.

* نزول الإنجيل على عيسى ع

10 رمضان

* فتحت مكة كان رسول الله ص يعلم أن المشركين لن يُسـلموا إلا أن يدخل الإسلام مكة، وتنقاد قريش للرسالة، ولكن كان يمنعه من دخول مكة فاتحاً العهود التي أعطاها قريشاً في صلح الحديبية، وهو سيد من أوفى. ولكن إذا أراد الله شيء هيأ له أسبابه، إذ نقضت قريش عهدها مع رسول الله ص في إيذاء بني خزاعة حليفة النبي، فجهز جيشاً قوامه عشرة آلاف مقاتل، وانطلق إلى مكة فدخلها دون قتال وهو يردد:

لا اله الا الله الها واحدا ونحن له مسلمون

لا اله الا الله ولا نعبد الا اياه مخلصين له الدين ولو كرة المشركون

لا اله الا الله ربنا ورب آبائنا الاولين

لا اله الا الله وحده وحده وحده

انجز وعده ونصر عبده واعز جنده وهزم الاحزاب وحده

فله الملك وله الحمد يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير

ثم قال كلمته المشهورة: يا معشر قريش ما تظنون أني فاعل بكم؟

قالوا: خيراً، أخ كريم وابن أخ كريم،

 فقال صلوات الله عليه وعلى اهل بيته الاطهار : إذهبوا فأنتم الطلقاء.

وبعد فتح مكة بفترة وجيزة اسلمت الجزيرة العربية بأجمعه

* وفاة أم المؤمنين خديجة الكبرى فيه من السنة 10 زوجة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وتلقب بخديجة الكبرى. فبعد أن خرج رسول الله ص ومعه بنو هاشم من حصار الشِّعب بقليل، وقبل الهجرة إلى المدينة المنورة مُـني بوفاة زوجته المخلصة خديجة بنت خويلد، وقد حزن عليها حزناً شديداً لما كانت عليه من الرقة والوفاء له، إذ بذلت ثروتها وما تملك في سبيل نجاح دعوة رسول الله ص، ودُفنت في مقابر قريش في مكة المكرمة. وكان رسول الله صلوات الله عليه كثيراً ما يذكرها ويترحّم عليه. وقد جاءت خديجة بأولاد ماتوا صغاراً، ولم يعش بعده من أولاد إلا فاطمة الزهراء عليها السلام وقد عاشت بعده قليلاً. أما أولاده الذكور فمنهم القاسم وبه يكنى، وعبدالله الملقب بالطيب والطاهر. أما إبراهيم فهو الوحيد الذي رزق به من غير خديجة. وقد سمى النبي ذاك العام الذي تـُوفيت فيه خديجة وعمه أبو طالب بعام الحزن 

12 رمضان

* وفيه من السنة الأولى للهجرة يوم المؤآخاة بين المهاجرين والأنصار في المدينة و قد آخى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم بينه و بين علي ع. وقال: أنت أخي في الدنيا والآخرة.

* وفيه من سنة 67 للهجرة استشهد ناصر الحسين واهل البيت المختار إبن ابي عبيدة الثقفي الرجل الذي انتقم من قتلة الإمام الحسين عليه السلام في الكوفة.

15 رمضان

* ولادة الامام الحسن ع: وفيه من السنة الثانية للهجرة ولد السبط الأول لرسول الله صلى الله عليه وآله، وسيد شباب أهل الجنة، الإمام المجتبى الحسن بن علي بن أبي طالب عليهما السلام. ولد عليه السلام منتصف شهر رمضان سنة ثلاث للهجرة، وحيث وضعته أمه فاطمة الزهراءعليه السلام، جاء النبي صلى الله عليه وآله فقال لأسماء بنت عميس: يا أسماء هاتي إبني فلفه في خرقة بيضاء. ودفعته إليه، فأذن النبي صلى الله عليه وآله في أذنه اليمنى وأقام في اليسرى. وفي يوم سابعه عـَقَّ النبي صلى الله عليه وآله عنه بكبشين أملحين، وأعطى القابلة فخذاً وديناراً، وحلق رأسه وتصدَّق بوزن الشعر فضة، وطلى رأسه بالخلوق، أي الطيب المتحذ من الزعفران وغيره

* خروج مسلم بن عقيل رسولاً عن الحسين عليه السلام لأهل الكوفة 60هـ.

17 رمضان

*وفيه من السنة الثانية عشرة من البعثة المباركة أسري بالرسول صلى الله عليه وآله من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى، وقيل في السابع عشر من ربيع الأول قبل الهجرة بسنة.

* وفيه، من السنة الثانية للهجرة وقعت معركة بدر وهي المعركة الأولى ذات الأهمية الكبرى في حياة المسلمين، إذ قال فيها رسول الله صلى الله عليه وآله: اللهم أن تهلك هذه العصابة فلن تعبد في الأرض. وقد كانت قوة المشركين ما يقرب من ألف فارس بأسلحتهم الكاملة، بينما كان عدد المسلمين 313 رجلاً بأسلحة قديمة وبعتاد قليل. ولكن إيمان هؤلاء وتفانيهم في خدمة الرسالة النبوية ونشر الإسلام، وإخلاصهم للدين الجديد وللنبي صلى الله عليه وآله جعلهم ينتصرون عليهم بمدد من الله تعالى، فقتلوا من المشركين ما يقرب من 70 قتيلاً، نصفهم بسيف الإمام علي عليه السلام، وأسر المسلمون مثل هذا العدد، ولم يقتل منهم سوى 14 رجلاً. فهي إذاً معركة غير متكافئة، ولكن مع هذا كان النصر بجانب المؤمنين لارتباطهم بالله تعالى. فكان في ها مصرع اعداء الاسلام أبي جهل عمرو بن هشام وأمية بن خلف والعاص بن هشام بن المغيرة في هذا الشهر في غزوة بدر وغيّبوا في القليب

18 رمضان. .

نزول الزبور على داوود عليه السلام / بعد غروب هذا اليوم تبدأ ليالي القدر المباركة.

19 رمضان

جرح الامام علي عليه السلام سنة 40 هجري من رمضان من سنة 40 للهجرة أثر تلك الضربة التي طالت رأس أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام. كان الإمام عليّ عليه السلام إذا نظر إلى عبدالرحمن بن ملجم المرادي يقول: أريد حياته ويريد قتلي، عذيرك من خليلك من مراد. ضربه أبن ملجم بسيف مسموم أثناء انشغاله بصلاة الفجر في مسجد الكوفة. فقال الإمام لا يفوتكم الرجل، فشدّ عليه الناس وأخذوه. ثم قال عليه السلام: النفس بالنفس، فإن هلكت فاقتلوه كما قتلني، وإن بقيت رأيت فيه رأيي. يا بني عبدالمطلب لا ألفينكم تخوضون دماء المسلمين، تقولون قتل أمير المؤمنين، ألا يُـقتلن إلا قاتلي. أنظر يا حسين إن أنا مت من ضربتي هذه فاضربه ضربة بضربة ولا تمثـِّل بالرجل.

20 رمضان

فتح مكة في السنة 8 للهجرة يوم مَنَّ الله على المسلمين بتمام فتح مكة المكرمة، فطهرت الكعبة المشرفة من الأصنام على يد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام بأمر من الرسول الأكرم والنبي الأعظم صلى الله عليه وآله.

21 رمضان

شهادة الامام علي عليه السلام من سنة 40 للهجرة استشهد مولى الموحدين أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ، حيث لم ينفع العلاج من الضربة إذ أنها وصلت إلى بياض المخ، مما أدى إلى سريان السم إلى بدنه الشريف، فلفظ أنفاسه الأخيرة في سحر ليلة الحادي والعشرين من شهر رمضان. دفنه أبنه الحسين عليه السلام في ظهر الكوفة الغرى، وأخفى قبره، وهو اليوم روضة من رياض الجنان لعشاق الاسلام واهل بيت الولاية.

25 رمضان

وفيه وبعد عودته صلى الله عليه واله وسلم من بدر مباشرة، كانت سرية قتل عصماء بنت مروان التي كانت ممن يؤذي النبي صلى الله عليه واله وسلم وتعيب الإسلام وتحرض على النبي صلى الله عليه واله وقالت في ذلك شعراً.

سيرة ابن هشام379 -377/ 4 وابن سعد في الطبقات 2/27.

  

مناسبات اخرى

ولم يكن شهر رمضان شهر كسل وخمول عند المسلمين بل شهد هذا الشهر الكريم ابتعاث الرسول لعدد من السرايا لنشر الاسلام او قدوم الوفود للانضمام الى الاسلام ومر معنا انه في شهر رمضان من السنة الثانية للهجرة في يوم 17 كانت غزوة بدر الكبرى. كما ان فتح مكة كان في هذا الشهر الكريم ومن امثلة الاخرى على ذلك:

1 - في السنة الأولى للهجرة، إرسال سرية حمزة بن عبد المطلب عليه السلام وهي سرية سيف البحر.

انظر: طبقات ابن سعد 2/6 و سيرة ابن هشام 2/281.

2 - وفي رمضان من السنة السادسة للهجرة كانت سرية زيد بن حارثة إلى بني فزارة.

انظر: السيرة النبوية لابن هشام 4/351.

3 - وإرسال سرية غالب بن عبد الله إلى الميفعة، وهي الغزوة التي قَتَلَ فيها أسامة بن زيد رضي الله عنه رجلاً بعد أن قال لا إله إلا الله.

انظر: البخاري مع الفتح برقم 6872 ومسلم برقم158، 159 والبداية والنهاية 4/248 وطبقات ابن سعد 2/199.

4 - وفي أول شهر رمضان من السنة الثامنة للهجرة، وهي إرسال سرية أبي قتادة إلى بطن إضم. أنظر تفاصيل هذه السرية في: سيرة ابن هشام363-36/ 4  وابن سعد في الطبقات 2/133.

5 - وأيضاً إرسال سرية خالد بن الوليد لهدم العزى في السنة الثامنة للهجرة لخمس ليال بقين من شهر رمضان.

انظر: طبقات ابن سعد 2/145. و السرايا والبعوث ص279- 282.

6 - وارسال سرية سعد بن زيد الأشهلي إلى مناة وذلك لست بقين من رمضان.

انظر: طبقات ابن سعد 2/146 147 و السرايا والبعوث ص285 - 289.

7 - وارسال سرية عمرو بن العاص إلى سواع، صنم هذيل فهدمها.

انظر: طبقات ابن سعد 2/ 146.

8 - عودة النبي صلى الله عليه واله وسلم من غزوة تبوك، وكان ذلك في السنة التاسعة من الهجرة، حيث كان خروجه صلى الله عليه واله وسلم إلى تبوك في رجب، واستغرقت هذه الغزوة خمسين يوماً أقام منها عشرين يوماً في تبوك، والبواقي قضاها في الطريق جيئة وذهاباً.

انظر الرحيق المختوم ص401.

9 - قدوم وفد ثقيف على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم في العام التاسع معلنين إسلامهم، انظر: البداية والنهاية 3/9192. وسيرة ابن هشام 4/249.

10 - قدوم رسول ملوك حمير بكتابهم وكان ذلك في رمضان من السنة التاسعة للهجرة.

انظر البداية والنهاية 5/86 و سيرة ابن هشام 4/311 313.

11 - قدوم جرير بن عبد الله البجلي على النبي صلى الله عليه واله وسلم وإسلامه في رمضان من السنة العاشرة.

انظر: الإصابة 2/220 وتاريخ المدينة لابن شبة311-313/2 

 

ليلة 23 من شهر رمضان

ليلة 23 رمضان ليلة نزول القرآن وهي ليلة القدر على اقوى الروايات ولهذه الليلة فضــل كبير ويحيها المؤمنون بالعبادات والدعاء وقراءة القرآن والصلوات. وليلة القدر من الليالي العظيمة الشأن، لأنها ليلة نزول القرآن الكريم، ولذلك سوِّيَت بألف شهر لفضلها. ولحكمة من الله ورسوله أخفيت هذه الليلة، ولم تعين بالتحديد وذلك لكي يجتهد الناس بالعبادة، ويحيوا ثلاث ليالٍ بدل من ليلة واحدة. فينبغي على المؤمنين أن يحيوا هذه الليالي، حيث تفتح أبواب السماء، وتنزل الملائكة لقبول دعاء المؤمنين. وقد وردت في كتب الأدعية كيفية إحيائها بتلاوة القرآن الكريم، وإقامة الصلوات، والدعاء، والبكاء، والإستغفار.

يقول الله تعالى في كتابه الكريم:

إِنَّآ انزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَآ أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلآَئِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِن كُلِّ أَمْرٍ * سَلاَمٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ*

وفي كتاب إقبال الأعمال تأليف السيد ابن طاووس الحسني ج 1 الباب السابع والعشرون، تحت عنوان فيما نذكره من زيادات ودعوات في الليلة الثالثة والعشرين منه ويومها ينقل السيد الروايات التالية:

اعلم أن هذه الليلة الثالثة والعشرين من شهر رمضان، من شهر رمضان، وردت أخبار صريحة بأنها ليلة القدر على الكشف والبيان.

فمن ذلك ما رويناه باسنادنا إلى سفيان بن السمط، قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام أفرد لي ليلة القدر، قال: ليلة ثلاث وعشرين.

ومن ذلك ما رويناه باسنادنا إلى زرارة، عن عبد الواحد بن المختار الأنصاري قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن ليلة القدر، فقال: أخبرك والله ثم لا أعمي عليك، هي أول ليلة من السبع الاخر.

يقول ابن طاووس: لعله قد أخبر عن شهر كان تسعا وعشرين يوما، لأنني ما عرفت أن ليلة أربع وعشرين وهي غيره مفردة، مما يحتمل أن تكون ليلة القدر.

ووجدت بعد هذه التأويل في الجزء الثالث من جامع محمد بن الحسن القمي لما روي منه هذا الحديث فقال ما هذا لفظه: عن زرارة قال: كان ذلك الشهر تسعة وعشرين يوما.

ومن ذلك باسنادنا إلى ضمرة الأنصاري، عن أبيه أنه سمع النبي صلى الله عليه وآله يقول: ليلة القدر ليلة ثلاث وعشرون.

ومن ذلك ما رويناه باسنادنا أيضا إلى حماد بن عيسى، عن محمد بن يوسف، عن أبيه قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: إن الجهني أتى إلى رسول صلى الله عليه وآله فقال له: يا رسول الله إن لي إبلا وغنما وغلمة، فاحب أن تأمرني ليلة أدخل فيها فأشهد الصلاة و ذلك في شهر رمضان، فدعاه رسول الله صلى الله عليه وآله فساره في اذنه. قال: فكان الجهني إذا كانت ليلة ثلاث وعشرين دخل بإبله وغنمه وأهله وولده وغلمته، فكان تلك الليلة ليلة ثلاث وعشرين بالمدينة، فإذا أصبح خرج بأهله وغنمه وإبله إلى مكانه. واسم الجهني عبد الرحمن بن أنيس الأنصاري.

  

اطعام الفقراء في رمضان

من اهم اهداف شهر رمضان المبارك هو ضرورة ان يحس الغني بمعاناة الفقير الجائع. ويعلمنا القرآن الكريم من خلال تخليد مواقف اهل بيت النبوة بهذه القضية. وتقصدت ايراد هذه الرواية ضمن البحث من باب الاعتبار بسلوك اهل البيت الاطهار. قال الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه العزيز:

 ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا * إنما نطعمكم لوجه الله، لا نريد منكم جزاء ولا شكورا * إنا نخاف من ربنا يوما عبوسا قمطريرا * فوقاهم الله شر ذلك اليوم * ولقاهم نضرة وسرورا * وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا* سورة الإنسان  آية 8 - 12

وحسب تفسير الزمخشري رواية عن ابن عباس رضي الله عنهما، إن الحسن والحسين عليهما السلام مرضا، فعادهما سيدنا رسول الله صلى الله عليه واله وسلم، في ناس معه، فقالوا: يا أبا الحسن، لو نذرت على ولدك، فنذر علي وفاطمة، عليهما السلام  وفضة جارية لهما  إن برآ مما بهما، أن يصوموا ثلاثة أيام، فشفيا، وما معهم شئ، فاستقرض علي من شمعون اليهودي ثلاثة أصوع من شعير فطرزت فاطمة صاعا، واختبزت خمسة أقراص، على عددهم، فوضعوها بين أيديهم ليفطروا، فوقف عليهم سائل، فقال: السلام عليكم أهل بيت محمد، مسكين من مساكين المسلمين، أطعموني، أطعمكم الله من موائد الجنة، فآثروه، وباتوا لم يذوقوا، إلا الماء، وأصبحوا صياما، فلما أمسوا، ووضعوا الطعام بين أيديهم، وقف عليهم يتيم فآثروه، ثم وقف عليهم أسير في الثالثة، ففعلوا مثل ذلك، فلما أصبحوا أخذ علي، عليه السلام، الحسن والحسين عليهما السلام، وأقبلوا على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم، فلما أبصرهم وهم يرتعشون كالفراخ من شدة الجوع، قال: ما أشد ما يسوؤني ما أرى بكم، وقام فانطلق معهم، فرأى فاطمة في محرابها، قد التصق ظهرها ببطنها، وغارت عيناها، فساءه ذلك، فأنزل الله جبريل، وقال: يا محمد، هنأك الله في أهل بيتك، فاقرأ السورة

وروى الواحدي في أسباب النزول في قوله تعالى:  ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ، قال: قال عطاء عن ابن عباس: وذلك أن علي بن أبي طالب، أجر نفسه يسقي نخلا بشئ من شعير ليلة، حتى أصبح، وقبض الشعير.

ورواه ابن الأثير في أسد الغابة في ترجمة فضة النوبية جارية فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

وبعد هذه المقدمة الايمانية وفي اجواء رمضان المبارك حيث يحس الناس احساسا واقعيا بالم الجوع ورجوعا الى الكثير من التجارب الناجحة في طول الكرة الارضية وعرضها، نطرح هنا مشروع الامن الغذائي للفقير المحتاج، ويتقوم هذا المشروع بالعناصر او الاطراف المهمة الاتية:

•1-              الدولة ومؤسساتها المختصة.

•2-              المرجعيات الدينية بكل الوانها.

•3-               منظمات المجتمع المدني.

•4-              الاغنياء واصحاب المليارات ورجال الاعمال.

•5-              عموم الناس.

 

وكل طرف من هذه الاطراف قادر وبيُسر على تقديم الدعم المالي للمحتاجين. حتى الانسان العادي لو انفق مبلغا بسيطا فان هذا المبلغ سيتحول الى مبلغ ضخم جدا لو اضيف بعضه لبعض.

 

الهدف الكلي من هذا المشروع هو ضمان خلو العراق والجاليات العراقية في خارجه من الجوع انطلاقا من الإيمان بحق الإنسان العراقي بالحصول على الغذاء الكافي المتوازن لحياه كريمة، ولكي يضمن كل محتاج حصوله على الطعام المناسب في الوقت المناسب وبدون انقطاع. ومن العار الشنيع على كل عراقي ان يبات هو شبعا واخ عراقي اخر او اخت عراقية اخرى له يبات جائعا. وينبغي ان تعطَ الأهمية لكل من لا يستطيع الكسب مثل:

* الأرامل

* الأيتام

* من لديهم مرض مزمن لا سيما الامراض السرطانية وامراض القلب والامراض العقلية.

* المعاقين وما اكثرهم في عراق الحروب والازمات

* كبار سن.

* المهجرين من بيوتهم

* ألاسر التي فقدت عائلها ولا مصدر لها للرزق

ولانجاح مثل هذا المشروع ينبغي لنا الالتفات الى النقاط التالية:

•·       وينبغي ان يشارك كل طرف وحسب موقعه وامكانياته بنصيبه في هذا المشروع والهدف هو القضاء على الجوع ودعم السلة الغذائية للفقراء وبطريقة تحفظ كرامتهم وانسانيتهم وصحتهم. عبر التعاون بين كافة الأفراد والقطاعات الرسمية والأهلية والخاصة.

•·        والتوعية بمشكلة الجوع، القائمة على الأبحاث والدراسات وتحفيز العمل التطوعي والدفاع عن حقوق المستحقين واستقطاب التمويل اللازم لتوفير المساعدات الغذائية وباستمرارية لما للجوع من آثار اجتماعية واقتصادية معوقة لنمو المجتمع ومسببة لكل انواع الفساد بالمجتمع.

•·       نحتاج من خلال خطة منظمة الى عمليات توعية للمسؤوليين وللاثرياء بحرمة إهدار الطعام، ويشمل ذلك توجه للفنادق وللمطاعم الكبيرة وغير الكبيرة ولأفراد المجتمع بأكمله ونشر الوعي بين الفئات المثرية في المجتمع.

•·       نحتاج الى توعية الكبارا والصغار في مجتمعنا في كيفية التعامل مع الطعام من حيث تقليل اتلاف الغذاء وهدره واستغلال الفائض بالأسلوب المتحضر خاصة في المؤتمرات والأفراح والحفلات والمناسبات والولائم والتاسيس لعادات سليمة في تناول الأطعمة الطعام.

•·                    الاستفادة من الخبرات المحلية والاقليمية والعالمية بهذا المجال.

  

ختامه مسك

هذا هو الصوم جنة من كل الامراض والسيئات والاثام. وفائدة كبيرة للانسان. انه دورة تربوية تثقيفية سنوية للفرد والمجتمع، فينبغي لنا جميعا ان نستفيد منها باكبر درجة ممكنة. حتى يكون صيامنا صياما حقيقيا وليس صياما شكليا لا يتشمل الا على العطش والجوع والتعب.

 

ينبغي ان يكون صومنا صوما يحدث تغييرا في نظام التغذية الذي اعتاده الإنسان طوال السنة مما يجعله يعيد النظر فيما ألفه من سلوك، وفيما ينطق به من كلام أو يقوم به من عادات غير صحيحة او صحية.

 

ينبغي ان يكون صومنا صوما لبناء الشخصية الانسانية وتطويرها وتقوية للإرادة والصبر عند المسلم. في الوقت الذي يكون به إمساك الصائم نفسه عن شهواتها طاعة لله خلال شهر رمضان فانه كذلك يمثل رياضة روحية كبيرة وتدريبا لإرادته حتى يصبح متحكما في شهواته وغرائزه وتصبح تحت تصرفه فيوجهها نحو الخير.

ينبغي ان يكون صومنا بمثابة مدرسة تربوية للسمو بالنفس وكبح شهواتها ورغباتها والاستعلاء على ضرورات الجسد الطاغية على انسانية الانسان والتي تتجسد بالعديد من العادات السيئة المكتسبة وان تعطيه مناعة ضدها والابتعاد عنها.

 

ينبغي ان يكون صومنا دعوة حقيقية لتحقيق المساواة بين مختلف فئات المجتمع والبعد عن الاستغلال المادي والجشع والسرقة والتفريط بالمال العام وان تكون دعوة كي يتقاسم الغني والفقير الاحساس بالجوع والعطش، وان يزرع في نفوس الأغنياء الشعور بآلام الفقراء المحرومين.

 

ينبغي ان يكون صومنا محضنة لتقوية الروابط الأسرية في مثل هذه المناسبات وتوطيد العلاقات بين الجيران من خلال الزيارات وتبادل التهاني والدعوات.

 

ولنجعل من رمضان اعلان عهد في التكافل الاجتماعي، والشعور بالوحدة والتضامن بإفطار المحتاجين وإكرامهم.

 

وليكن رمضان المبارك وسيلة من وسائل الترشيد في المجتمع للتخفيف من نفقات البيت بسبب تخفيض وجبات الأكل اليومية وتخفيف المصروفات العامة.

 

لنجعل من الصوم مستشفا لمعالجة الامراض العويصة الصعية من خلال تخلص الجسد من النفايات السامة التي تتجمع في أمعائه وتقوية أجهزة التفريغ وتحسين وظيفة الهضم وعلاج امراض السمنة والمحافظة على طاقة الجسد وترشيد توزيعها حسب متطلبات الجسد

 

وعلى صعيد الروح لنجعل من رمضان المبارك مدرسة لترسّخ الإيمان في القلب، وتشدّيد عُرى التقوى في داخل الإنسان.

 

ولنتذكر نحن اهل العراق في شهر رمضان سلوك رسولنا نبي الرحمة ومكارم الاخلاق في هذا الشهر الفضيل ونجعل من رمضان مدرسة في التهذيب الاجتماعي الذي ابتعد عنه كثيرون للاسف الشديد لنتذكر عندما مرّ رسول الله صلّى الله عليه وآله فسمع امرأة تسبّ جاريةً لها، فدعاها إلى أن تأكل طعاماً، فقالت تلك المرأة: أنا صائمة يا رسول الله!

قال لها: كيف تكونين صائمة وقد سببتِ جاريتكِ؟!

إنّ الصوم ليس من الطعام والشراب، وإنّما جعل الله ذلك حجاباً عن سواهما من الفواحش، من الفعل والقول يُفطر الصائم. ما أقلَّ الصُوّام، وأكثر الجُوّاع.

ولنتذكر قول رسول الله صلّى الله عليه وآله: ما مِن عبد صالح يُشتَم فيقول: إنّي صائم، سلامٌ عليك، لا أشتمك كما شتمتني، إلاّ قال الربّ تبارك وتعالى: استجار عبدي بالصوم من شرّ عبدي، فقد أجَرَتُه من النار.

 

وفي ذلك دعوتان:

الاولى: هو كف اللسان عن الناس

والثانية: تحمل الانسان الرسالي لسب الناس له.

 

ونقول ختاما ان في التعامل مع الصوم مراقٍ ودرجات يمكن اجمالها بثلاثٍ هن:

الدرجة الاولى

الصوم الشكلي او الظاهري ويكون بترك الطعام والشراب وبقيّة المفطرات، على ما قرّره الفقهاء من الواجبات والمحرّمات.

الدرجة الثانية

وفي هذه الدرجة اضافة للصوم الانف الذكر فان جوارح الانسان جميعها تصوم من مخالفات اوامر الله عز وجلّ ونواهيه.

الدرجة الثالثة

وفي هذه الدرجة اضافة لما سبق ذكره فان الانسان يصوم ويبتعد ويهجر كل ما يشغله عن الله.

ان الصيام الحقيقي هو الصيام عن الذنوب، والعزوف عن المحرّمات. ذاك هو صوم القلب الذي هو خير من صيام اللسان، وصيام اللسان الذي هو خير من صيام البطن. ومن معالم صيام القلب ابتعاد الانسان عن التفكير.

  

نسأل الله ان يتقبل منا صالح الاعمال في شهر رمضان المبارك. والحمد لله رب العالمين

  

  

  

                                                            الفقير الراجي لرحمة ربه الغني السيد علاء الجوادي

22 شبعان المعظم 1431 ه الموافق 3/8/2010 م

 

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 25/08/2010 21:12:15
شرفت بمرورك اخي ابي صلاح
وفقك الله لمراضيه وطاعاته
واسأل الله العلي العظيم ان يوفقني لخدمة اخواني وقرائي واصدقائي وتعليقك يا ياابو صلاح رائع
ودمت ودامت لي محبتك


سيد علاء

الاسم: ابو صلاح مهدي صاحب
التاريخ: 25/08/2010 17:03:01
الى اخي وحبيبي ابا هاشم المحترم


أن اروع ما فيك هذا التنوع الادبي وانتقالاتك بين الادب والفن والسياسه والشعر والدين فتارة تبدع بالفن وتارة اخرى تبدع الشعر وتارة اخرى تبدع بالسياسه وان كنت غير راغب بها فالى المزيد من الابداع خدمة للانسانيه في هذا الشهر الفضيل وبارك الله بك سيدي ابا هاشم .

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/08/2010 17:53:05
اخي سيد ناصر الحبيب
شكرا على مرورك مرة ثانية
بل فدتك نفسي
وفدت نفسي كل اخوتي
واحبتي من القراء
والاصدقاء
والاشراف من ابناء العراق
ابناء الحضارة والعطاء
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/08/2010 17:49:14
الرائعة العزيزة دكتورة سراب شكري العقيدي المحترمة
دمت موفقة واسعد الله ايامك بالخير والطاعات والبركة والعافية
يا ذاكرة الماضي العطرة
وحاضرة الكلمة النضرة
التي تذكرني بشباب قد مضى
وعمر ولى اكثره وانقضى
كيف ابتدأنا والى اين وصلنا؟؟

اعلم يا سيدتي انك لا تعلقين حتى تقرأين الموضوع حرفا حرفا فساعدك الله على جهدك
وهذا طبعك الجاد وفكرك الدقيق.... ويذكرني شكلك واسلوبك بالفنانة الرائعة فاتن حمامة ولا اريد ان ثزعل الاخت الفنانة القديرة سوسن وبقية البنات اللواتي يعتقدن انك اجمل من فاتن حمامة.... لذلك فانت بعد دقة القراءة علقتي بتعليقك الجميل العميق...لذلك فقولك الجاد " انت تقدم مشروعا للتكافل الاجتماعي من وحي الدين الاسلامي الذي جاء بمنظومة اجتماعية وقانونية واقتصادية فيها الشئ الكثير لسلامة المجتمع ورحمة الانسان..." اشعرني بتقدير لبحثي من خبير محنك.....

كما انا معك يا ستي (وكلمة ستي كلمة احترام كبيرة جدا عندي وليس كما يذهب بعض الزملاء انها كلمة عادية) اقول معك يا سيدتي الكريمة بقولك " ولكن ومع شديد الاسف مجتمعاتنا الاسلامية بعيدة عن ذلك وكما يقال مبادئ الدين الاسلامي مطبقة في البلدان الغربية وهذا فيه الكثير من الصحة فلابد من الاستمرار في البحث والتنبيه وعمل المستطاع كل في مجاله." احسنتِ كثيرا واجدتِ.....
عزيزتي سراب كانت تلك كلمة المصلح الكبير الامام السيد جمال الافغاني الحسيني عندما قال ما مضمونه: وجدت في الغرب اسلاما لكني لم اجد مسلمين ووجدت في الشرق مسلمين ولم اجد اسلاما.
على اي حال للغرب مشاكلة وحسناته وللمسلمين حسناتهم ومشاكلهم والؤال الذي يطرح نفسه بكل جدية وتحدٍ هو:

كم نستطيع ان نحتفظ بحسناتنا وكم نستطيع ان نكتسب من حسنات الغرب؟؟
وكم نستطيع ان نتخلص من سلبياتنا ولا نقع ببراثن سلبيات الغرب؟؟
انها معادلة صعبة بل صعبة جدا وتدخل في دهاليز الصراع الحضاري بين الامم او كما يذهب الفيلسوف الشرقي الايراني الاعظم ملا صدرا الشيرازي في نظرية الحركة الجوهرية وقوانين الصيرورة والتي سبق بها الفيلسوف الغربي الالماني المعظم هيكل وطور نظريته من بعده المعلمين الكبيرين كارل ماركس وزميله انجلز في الصراع التاريخي وصراع الاضداد.. وانا لله وانا اليه راجعون محور حركة المسيرة ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض قانونها الكبير الله الذي جعل وخلق من الشجر الاخضر نارا !!!! ما اعمق هذه الرؤية القرآنية الخضرة نقيضة النار لكن الله جعل من الخضرة نارا....اعذريني للخروج عن الموضوع قليلا

المخلص سيد علاء

الاسم: ناصر علال زاير
التاريخ: 24/08/2010 16:51:43
سيدنا شرفتني كلماتكم العطره وسلامات لعيونكم الغاليه
سيدنا من الشخصيات والاسماء التي يعتز بها العراق ويعتز بها الشرفاء ويعتز بها ناصرعلال وعشيرته واسرته
هو انتم يامولاي
سيدنا فدتكم روحي وما املك هذا اخر رابط لابوذيات فيها حصة لكم يامولاي وقد ذكرتكم مرات عديده
تقبلوا تحياتي واحترامي ومودتي وعشقي الرباني العظيم لجنابكم الكريم سيدي ومولاي وعزي وهيبتي الدائمه



http://www.soqalshiyookh.com/home/news_view_3955.html

الاسم: ناصر علال زاير
التاريخ: 24/08/2010 16:39:23
الحمد لله عالسلامه ويارب يحفظكم
عيوني فداء لعيونكم
الاخت شاديه اجرت عمليه جراحيه لفكها وانتم لعيونكم
سلامات للجميع

الاسم: ناصر علال زاير
التاريخ: 24/08/2010 15:17:59
الحمد لله عالسلامه ويارب يحفظكم
عيوني فداء لعيونكم
الاخت شاديه اجرت عمليه جراحيه لفكها وانتم لعيونكم
سلامات للجميع

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/08/2010 15:08:35
الاستاذ الفاضل السيد زهير الموسوي المحترم
ولك سلامي وتحياتي كما اقدم لك تقديري واعجابي بهذا التعليق واود ان اقول لك يا سيدنا الفاضل ان اللسان يعجز عن التعبير والتقيم عن لطف القراء والمتابعين الاعزاء واتمنى ان اكون عند حسن الظن بالعطاء المتواصل لاخوتي وابنائي

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/08/2010 15:05:10
السيدة سمر العزاوي المحترمة
وعاشت يداك وصح لسانك انتِ ايضا
شكرا على مرورك وتعليقك اللطيف واتمنى ان اكون عند حسن ظنكم دائما وان يوفقني الله لخدمة القارئ المتطلع للعلم والمعرفة
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/08/2010 15:02:44
ولدي العزيز الاستاذ اثير الطائي المحترم
شكرا على مرورك الكريم وتعليقك الجميل ودعواتك الصادقة لي في هذا الشهر الكريم ودمت لاخيك المحب لك ولك القراء والاخوة الكرام

يمكنكم الاتصال بي عبر بريدي الالكتروني لعرض الموضوع وسابذل كل ما استطيع للخدمة ضمن الامكانيات المتاحة لي والضوابط الملزمة لعملنا وانا ممنون ان توفقت لخدمة الناس وخير الناس من نفع الناس

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/08/2010 14:57:46
العزيز العزيز صباح الكربلائي
الصلاة على سيدنا محمد وعلى اله بيته الطيبين الطاهرين ورحمة الله على امواتكم وامواتنا واموات المسلمين والمؤمنين في هذا الشهر المبارك ونشاطركم الدعوة وندعوالله ان يجعل عراقنا امنا غانما سالما من كل شر ومكروه
ما اجمل مروركم وارق الفاظكم حفظكم الله عز وجل ووفقكم لمراضيه وكرامته
وشكرا على تعليقكم الجميل الراقي ودمتم
لسيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/08/2010 14:53:48
الاخ الكريم الفاضل الاستاذ السيد علي القطبي الموسوي
تقبل الله اعمالكم وبارك بكم
شكرا جزيلا على مرورك وتعليقك الموجز المعبر المليئ بالمعاني

اخوكم سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/08/2010 14:51:13
ولدي واخي الاستاذ فراس حمودي الحربي االمحترم
السلام عليكم وتقبل الله اعمالكم
دمت سندا ومحبا ومخلصا لعمك الغريب وانا معك في تقيم المدرسة النورانية ادامها الله خيمة للاخاء الصادق وحفظ لنا اخانا الكريم السيد احمد الصائغ....احسنت واجدت فيما علقت واثلجت الصدر فيما كتبت ....واشكرك كذلك على مرورك الثاني ودمت يا ابن النور المخلص لابناء النور الطيبين....صداقتك ومحبتك لي يا فراس كنز كبير اعتز به وافتخر به وادام الله اخوتنا في ذاته ومن اجل عباده

عمك سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/08/2010 14:44:55
الاستاذ علي مولود الطالبي
شكرا على مروركم الذي كان ارق من النسيم واصفى من صفاء السماء
محبتي واعتزازي

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/08/2010 14:42:33
اخي الكريم بهاء الدين الخاقاني المكرم
تقبل الله اعمالكم في شهر رمضان الكريم ودعائي لكم بالموفقية مع احترامي وتقديري البالغين
شكرا على مرورك البديع وما اشتمله من تعليق عميق....واتمنى معك ان مشروع رعاية الفقير العراقي يجد اذنا صاغية ممن يقدر على مد يد الخير للمحتاجين

ودمت لي صديقا عزيزا ودعائي لك دائم بالخير

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/08/2010 14:38:22
اخي وحبيبي الاستاذ ناصرعلال زاير المحترم

شكرا على مرورك الذي يثلج الصدر واشكرك على كلامك الرقيق المضمخ بعطور الود والمحبة والاخوة
ارجو ان تكون رسالتي الالكترونية قد وصلت لكم وقد غنيت لكم فيها باخلص الحاني وصدرت من قلب محب مخلص يحب ان يعم الخير كل اخوته واصدقائه ومحبيه....

اخي ناصر ان شعبنا عظيم ومعطاء والمحن التي يمر بها مصيرها الانتهاء ليبزغ بعدها نور العراق وانسان العراق العظيم....في الوقت الذي ارى به الكثيرين مشغولين بهموم صغيرة ارى كذلك ان الفجر يصنع في زوايا العراق المنسية التي يجهلها الكثيرون
الم يقل سيدي عيسى بن مريم ان الحجر الذي لم يعجب الناس اصبح حجر الزاوية.....الحمد لله لقد من علي الرب الكريم بانجاز مجلدات من العلم والمعرفة. زارني احد المسؤولين الادباء في صومعتي وبعدما اطلع على الكم الكبير من مؤلفاتي قال لي وعينه تدمع الان عرفت يا سيدنا سبب زهدك بالمناصب الكبيرة التي عرضت وما زالت تعرض عليك فمن غرق ببحر المعرفة لا يلتفت لشطئان السياسة المتذبذبة....وابشرك ان ثلاثة كتب كبيرة لي هي في طريقها للطباعة واذكر لجنابك اسمائها احتراما واعتزازا مني بكم ولاطلاع قرائي الاكارم وهي:
1- قيثارة اللحن الحزين دوان شعري بحدود 500 صفحة من الحجم الكبير
2- دولة مكة قبل الاسلام يبحث عن تاريخ التوحيد وارهاصات الاسلام بالجزيرة العربية وهو بحدود 700 صفحة وبه تأسيس لنظرية في تاريخ الامة واصالة التوحيد الابراهيمي فيها
3- نحو عراق حضاري وهو رؤيتي الانسانية المستقبلية للعراق وهذا الكتاب بحدود 400 صفحة 4 من 4

اخ ناصر اعتز بك كثيرا وسارى فيك رمزا ثقافيا متميزا .... وتحياتي لولدي اعني ابنكم علي وللسيدة الفاضلة ام علي ولبقية الاولادو ولاخر العنقود بنتكم المصون ودعائي لكم بالخير


سيد علاء

الاسم: د. سراب شكري
التاريخ: 24/08/2010 14:32:24
الدكتور العزيز علاء الجوادي المحترم
تحية رمضانية وألف الحمد الله على سلامتك
داعية من سبحانه وتعالى الشفاء العاجل
وان ينور ايامك بشهره الفضيل ويبعد عنك كل سوء وتستعيد نشاطك وابداعك فأنت دائما تدهشنا بتنوع وغزارة قلمك ومضامينه الراقية ان كان شعرا او نثرااو بحوثا في شتى المجالات فها انت تقدم مشروعا للتكافل الاجتماعي من وحي الدين الاسلامي الذي جاء بمنظومة اجتماعية وقانونية واقتصادية فيها الشئ الكثير لسلامة المجتمع ورحمة الانسان ولكن ومع شديد الاسف مجتمعاتنا الاسلامية بعيدة عن ذلك وكما يقال مبادئ الدين الاسلامي مطبقة في البلدان الغربية وهذا فيه الكثير من الصحة فلابد من الاستمرار في البحث والتنبيه وعمل المستطاع كل في مجاله.
جازاك الله خيرا على بحثك هذا الذي ينم عن نية صادقة فأنما الاعمال بالنيات.
ألف سلامة مرة اخرى ودمت انسانا نقيا ومبدعا راقيا
د. سراب شكري

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/08/2010 13:56:57
الاستاذ الاديب العزيز محمود داود برغلاخي الحبيب وصديقي الفاضل شكرا على مرورك مرتين ودعائك لي بصالح الدعوات واسال الله لك ولعائلتك الكريمة وللسيدة والدتك كل الخير في هذا الشهر الفضيل انه سميع الدعاء
رحم الله الشهداء الابطال من اخوتنا
من ابطال مدينتكم سيد جليل واخ كريم كبير ومناضل عنيد وهو الشهيد اللواء (العميد) الركن السيد هلال السيد عبد المطلب ابو رغيف عليه الرحمة والرضوان. ورحم الله صهرك الاستاذ الدكتور جبار ياسر المياحي
وشافى وعافى مرضاكم بحق الامام زين العابدين مريض كربلاء
وحفظ الله الاحياء منهم وحقق احلامهم في بلد تسودة قيم السلم والعدل والسعادة
وسلامي الخاص الوحبي العميق لاخوتي في مدينتكم الكريمة
وكنت في ذكرك الطيب مع احد ابنائي الكرام الافاضل والشعراء الادباء المتميزين من ابناء مدينتكم الاخيار عندما زارني متفضلا في صومعتي
اللهم ويسألك عبدك الفقير الراجي رحمة ربه الغني له ولاخوته واصدقائه ورفاق دربه العفو والعافية وودوام العافية والشكر على العافية في الدنيا والآخرة .ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطاهرين وصحبه المنتجبين ومن تبعه باحسان الى يوم الدين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخوكم

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 23/08/2010 07:22:48
بسم الله الرحمن الرحيم

الاخ الكريم
الانسان النبيل
د.علاء الجوادي الموقر
السلام عليكم
===========
أُعِيذُكَ بالله الأحدالصمد .
الذي لم يلد ولم يولد .
ولم يكن له كُفُواً أحدٌ . من شر ما تَجِدُ .
======
يا منزل الشفاء ومذهب الداء
صل على محمد واله الانقياء الاثقياء
وأنزل على وجع الاخ الكريم د.علاء
عاجل الشفاء
========
اللهم إنا نسئلك للفقير الراجي رحمة ربه الغني

العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدنيا والآخرة .
اللهم هذا الدعاء وعليك التكلان .
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ,
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

اخوكم محمود داود برغل



الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 23/08/2010 02:01:30
الحبيب المفدى مرة ثانية نرجع لصفحتك الرائعة لكن لنقول نحن في الانتظار يااصيل وياربي مشوف مكروه والحمد الله علة السلامة تقبل مروري الدكتور علاء الجوادي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: اثير الطائي
التاريخ: 22/08/2010 22:18:09
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عزيزي د علاء الجوادي بعدالتحية والسلام اسأل الله الخالق الجليل ان يوفقكم لكل خير ويرزقكم عافية الدين والدنيا..... وتقبل الله صيامكم وقيامكم وبارك الله العلي القدير بكم على هذا الموضوع الجميل الراقي الذي يدل على نبل روحكم ورقي مقوماتكم الانسانية

موضوع وبحث رائع يعبر عن متابعاتك لواقعنا بمختلف ابعاده ويعبر عن تحرقك على مفاهيم وقيم الدين
ــــــــــــ

تقبل تقديري واحترامي

وبمناسبة هذا الشهر الكريم نقصدك لان هناك احد اخوتنامن العراقيين المؤمنين نفذ جواز سفره في سوريا ويحتاج الى تجديده هل نستطيع ارسال ملخص الطلب على اميلكم البريدي لو سمحتم
وفقك الله لعمل الخير وحفظ لك اهلك وذويك

اثير الطائي

الاسم: سمر العزاوي
التاريخ: 22/08/2010 21:46:28
عاشت يداك وصح لسانك ، يا ايها الاستاذ الفاضل والباحث الموسوعي، ان اي شخص يقراء هذا البحث القيم المتكامل فانه يستطيع ان يعرف المستوى العلمي الجليل والموسوعي لحضرتكم،دمتم لنا شعلة نيرة في المعرفة

الاسم: زهير الموسوي
التاريخ: 22/08/2010 21:39:35
سلامي وتحياتي الى السيد علاء الجوادي
اقدم تقديري واعجابي بهذا البحث الجميل المتكامل، حيث تنقلت بنا من فكرة الصيام في الديانات الاخرى الى ادق الامور في موضوع الصيام ولم تنسى دور الشباب المسلم والمؤمن الذين قارعوا الدكتاتورية والكفر، فان اللسان يعجز عن التعبير والتقيم عن شخصك وعن المواضيع والبحوث القيمة التي تكتبها، شكرنا الكبير لكرمك على هذا الموضوع الراقي

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 22/08/2010 21:33:20
اخوتي الاعزاء الكرام

اعذروني عن تأخري بالرد على مروركم الذي شرفني
ذلك اني اجريت عملية جراحية لعيني والحمد الله كُللت بالنجاح وقد كانت عيني مشدودتان بالضماد وكان الالم شديدا بعد انتهاء اثر التخدير ولكن بعد ثلاثة ايام تمكنت سماع تعليقاتكم والان كلفت ابن عمي الحبيب السيد ابراهيم السيد هاشم ان يطبع على الكيبور هذه الكلمات وباملائي له.... يشرفني ان ارد على كل اخ منكم ردا خاصا به وبما يناسب المقام لو تمكنت ان شاء الله قريبا من استعمال الكيبور بسهولة....ونسألكم الدعاء...وان يجنبكم الله عز وجل من كل مكروه

المخلص سيد علاء

الاسم: صباح الكربلائي
التاريخ: 22/08/2010 16:38:36
بسم الله الرحمن الرحم
الصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى اله بيته الطيبين الطاهرين
رحمة الله على امواتكم وامواتنا من المسلمين في هذا الشهر المبارك
وندعوالله ان يجعل عراقنا امنا غانما سالما من كل شر ومكروه

السيد علاء الجوادي المحترم

بارك الله في جهدك لاعداد هذا البحث الذي يضم معلومات قيمة وثمينة الجامع لكثير من معلومات وتسبيحات وتذكارات ومناسبات وادعية تنفع به المسلمين.
ودمت لمزيد من الخير والعطاء


الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 21/08/2010 18:17:13
د علاء الجوادي السلام عليكم
تقبل الله طاعاتكم وصيامكم
شكر الله سعيك على هذا البحث النافع...أجدت وكفيت ووفيت.



الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 21/08/2010 12:28:35
على اعتاب شهر رمضان المبارك / القسم الثاني
ها انت تنير عقولنا وقلوبنا بمحاضرة رمضانية كريمة لله درك دكتور علاء الجوادي
في المحاضرة السابقة قلت لي ارك تتفاعل مع الجزء الاول من الرمضانية كيف لا وانا افتخر كوني تلميذ لديك وتلميذ في هذه المدرسة النورية الكبيرة
والحق يقال تحستق وبجدارة لقب المدرسة العلمية الكبيرة وكذلك بعض الاساتذة الافاضل في النور ومنهم
الاستاذ المفدا احمد الصائغ
والاستاذ المفدا عبد الاله الصائغ
والاستاذ المفدا سعيد العذاري
والاستاذ المفدا علي القطبي الموسوي
والاستاذ المفدا ناصر علال زاير
والاستاذ المفدا سردار محمد
والكثير من الاساتذة الاجلاء الذي يعتبرهم فراس مدارس مشرفة في طريق الكلمة الحرة والابداع الفكري والتنمية الصحيحة وانت اليوم ياقرة العين تسطر اروع الكلمات النورانية في النور
يا عُدَّتي في كُرْبَتي، وَيا صاحِبي في
شِدَّتي، وَيا وَلِيّي في نِعْمَتي، وَيا غايَتي في رَغْبَتـي، اَنْتَ السّاتِرُ عَوْرَتي، وَالْمُؤْمِنُ رَوْعَتي، وَالْمُقيلُ عَثْرَتي، فَاغْفِرْ لي خَطيئَتي.



لله درك وحافظك واهلك بحق الشهر الكريم تقبل مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 21/08/2010 11:40:25
جزاكم المعطي خير جزاء وانتم ترصفون لنا جليل بوحكم ..

ورزقكم من عليائه وممتنون منكم

ودادي

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 21/08/2010 06:37:28
اسعدني مقالكم
وعشت معه لحظات ايمانية رمضانية
ولكن ما اسعدني اكثر واكثر
دبلوماسي عراقي وطني عربي مفكر
بورك بكم وان ترى مقترحاتكم النور انشاء الله
تقبل الله اعمالكم
رمضان كريم
دعائي لكم بالموفقية
مع احترامي وتقديري
بهاء الدين الخاقاني

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 21/08/2010 03:52:18
أسعد الله أوقاتكم بكل خيرسيدي علاء الجوادي الموقر
أكيد بكم وبعطاءكم نفاخر الامم ونفتخر بكم يامولاي
هناك نص غنائي للراحل رياض أحمد يقول أحبك ليش ما ادري
فأنا والله ياسيدي ومولاي وعزي وفخري وهيبتي وتاج رأسي
والله أني أحبكم وأعلم علم اليقين لماذا أحبكم
ولوشرحت لماذا أحبكم يحتاج لي الى مجلدات والى ساعات
بودي أن أسترسل معكم فمعكم يطيب الكلام وتسعد النفس ويرتاح القلب
ولكن ياسيدي شحن حاسبتي المحمول أوشكت على النفاذ
مولاي ماكان لله سينموا
وفقكم الله لمايحبه ويرضيه والسلام عليكم ورحمة ربي وبركاته ورضوانه وشفاعته

خادم خادمكم ودرعكم وسندكم وعاشقكم/ ناصرعلال زاير---الناصرية

21 اب 2010 فجر السبت

وهذا ولدي علي يحيكم بتحية الاسلام الرمضانيه

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 21/08/2010 01:51:41
اَللّـهُمَّ اِنّا نَرْغَبُ اِلَيْكَ في دَوْلَة كَريمَة تُعِزُّ بِهَا الاْسْلامَ وَاَهْلَهُ،
وَتُذِلُّ بِهَا النِّفاقَ وَاَهْلَهُ،
وَتَجْعَلُنا فيها مِنَ الدُّعاةِ اِلى طاعَتِكَ،
وَالْقادَةِ اِلى سَبيلِكَ،
وَتَرْزُقُنا بِها كَرامَةَ الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ
الاخ الكريم
الاديب البارع
الانسان المتواضع
الاستاذ الفاضل
العاشق لكلمات أعز قائل
د. علاء الجوادي الموقر
السلام عليكم
أجدد لجنابكم الكريم
سلام من حملتني وهنا
على وهن
وخالص دعائها المستجاب دوما
سيدي الكريم
ان دار والدي التي ولدت فيها ونشئت وترعرعت
ليست ببعيدة عن دار الشهيد
هاشم رشيد جاسم والشهيد عاصم
اما الحاج قاسم ابو مرتضى فقد اقمنا له استقبالا مهيبا
بعد سقوط وثن ساحة الفردوس
كان الشهيد الدكتور هاشم على علاقة صداقة اخوية مع زوج شقيقتي عالم الادوية الاستاذ الدكتور جبار ياسر المياح
رحمه الله
كما ان الرجال الاصلاء الذين ارتبطوا بجنابكم الكريم حينما تصديتم في عز شبابكم
لتقارعوا نظام الدكتاتور
هم من خيرة رجالات المدينة
واشجع شجعانها في شتى المحافل
انتهز هذه الفرصة لانقل لجنابكم الكريم تحيات
المهندس صادق عباس زغير
والاستاذ نوري رحيم السربوت
والحاج عبد الحسين حبيب الربيعي
وفي الختام استأذن جنابكم الكريم
لاقبل يدك المبسوطة لفعل الخيرات
دمت في رعاية الله وحفظة




5000