.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اصبع على الجرح

امانة بغداد.. تجربة وظيفية

 

كان الفساد الاداري ولم يزل العقبة الرئيسة والداء الاكبر في الجسد الوظيفي للدولة العراقية والذي استشرى بشكله الفاحش واللا محدود في معظم دوائر الدولة ان لم يكن في جميعها.

وإذا كان الفساد الاداري المتمثل بفساد الذمم وتفشي ظاهرة الرشوة امسى يمثل بديهية معتادة فان سطوة العناصر الفاشلة وغير النزيهة على رأس الحلقات الوظيفية المهمة في دوائر ومؤسسات الدولة هو ما لا يمكن حساب تداعياته وخطورته على المنتج الحكومي العام للجهد الوظيفي في المؤسسات الحكومية حيث تتحول تلك العناصر الى عبئ ثقيل ومشكلة كبيرة في بناء الدولة وابتداء من درجة مدير عام وصولا الى وكلاء الوزارات.. ان ما يزيد الطين بله هو أن يكون الرأس في الهرم الوظيفي في واد وهؤلاء في وادِ آخر او أن يكون هو الساتر لفضائحهم الضامن لافلاتهم من العقاب وهذا ما هو حاصل في الكثير من الوزارات.

الا اننا وفي نظرة موضوعية فاحصة لما يمكن تشخيصه بهذا الصدد بين الدوائر الحكومية ومن خلال المتابعة والقرب من المعلومة فان امانة بغداد تاتي في مقدمة الدوائر التي تتعرض فيها المواقع الادارية المتقدمة الى التغيير المستمر وتكون تحت طائلة الحساب والرصد المستمر للمسؤول الاول في الدائرة ومن توفرت له فرصة الاطلاع عن قرب على ماهية التغييرات التي يجريها امين بغداد الدكتور صابر العيساوي والتنقلات بين

كوادر الامانة من موقع معاون مدير عام صعودا يجد ان ذلك امسى وكأنه تقليدا بديهيا وفعلا يقوم به بشكل دوري وبمعدل يتراوح من عام الى عامين في حده الاعلى.

ان هذه العملية التي دأبت امانة على اعتمادها نهجا ثابتا من قبل رأس الهرم الوظيفي فيها المتمثل بشخص امينها كان لها أثرها المباشر والفاعل في اشاعة روح الحراك المستمر والتفعيل الناتج للجهد الحكومي بدوائر الامانة ومفاصلها وفي جميع الدوائر البلدية والادارية والهندسية الامر الذي انعكس ايجابا على تقليص مساحة الاخفاق الى الحد الذي جعل الانجاز المباشر لتلك الدوائر يبدو جليا واضحا للعيان في شوارع بغداد وساحاتها والمشاريع التي تم تنفيذها او تلك التي لم تزل قيد الانجاز فضلا عن المشاريع الاستراتيجية الكبرى كمشاريع الماء والصرف الصحي وتدوير النفايات ناهيك عن ما يلحظه المواطن ويراه من المجسرات وانفاق نفذت أو هي قيد التنفيذ موزعة على عموم مساحة العاصمة.

لقد اثبتت هذا المنهج المعتمد في امانة بغداد نجاحه وجدواه من خلال جعل العاملين على رأس المسؤولية في الدوائر المعنية تحت شعور المراقبة والمتابعة الدائمة وبما يحفزهم لان يكونوا مطالبين على الدوام في اثبات الكفاءة والمقدرة على الابداع والعطاء وبالشكل الذي يثبت اهلية كل منهم للموقع الذي هو فيه.

وهو ما يستحق الاشارة اليه لتابيان واعتباره حلقة مهمة تستحق الاشادة والثناء وبما يؤطر الرصد المنصف والنقد البناء بالخطاب الاعلامي البناء والمثمر.  

 

 

 

 

منهل عبد الامير المرشدي


التعليقات

الاسم: جلال جبار علي
التاريخ: 13/09/2012 16:51:55
تحية مبجلة الى الكاتب المتألق منهل عبد الامير المرشدي... كلماتك ضماد العراق ولكن لايستشعر بها الضمير

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 20/08/2010 08:21:36
تحية من القلب اهديها الى الكاتب المتالق دائما
منهل عبد الامير المرشدي .
التقيته عند زيارتي الاذاعة والتلفزيون في بغداد
وكان رائعا , رغم عدم معرفته المسبقة بي ,ولازلت اتذكر كلماته الرقيقة , واستقباله الحار , واستعداده لتقديم العون .وكلنا نعلم باعه الطويل في سلك الاعلام , ومقالاته شاهدة على حنكته , وعمق ثقافته التي استقاها من خلال التجارب الطويلة .في السياسة والاعلام
تحية اخرى , واتمنى له النجاح والتوفيق




5000