.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من هم الانتحاريون ؟

طارق عيسى طه

قام اليوم احد الانتحاريين بتفجير شاحنة في تلعفر ,في وسط منطقة  سكنية استشهد جراء هذا العمل الاجرامي 28 مواطنا  بينهم ثمانية اطفال ,بالاضافة الى خمسين جريحا ,والمعروف بان الانتحاريون يستهدفون السكان الامنين والاسواق والمستشفيات والمدارس ,فمن هم هؤلاء الذين يقضوا مضاجعنا ؟انهم عبارة عن اناس متخلفين عقليا ومن الممكن والسهل اقناعهم بان ما يقومون به هو خدمة للوطن,وانهم سوف يتناولون الطعام مع النبي محمد صلعم  في الاخرة ,ولهذا نراهم يتهافتون وبدون شعور بالخوف بعد ان يكون الجناة قد اعطوهم كمية من المخدرات بحيث يكون تصرفهم بلا تردد, هذه الاعمال الدنيئة  التي تمثل اقذر انواع السفالة  ماهي الا نتيجة اعمال غلاة الطائفية المحرفين للدين الاسلامي الحنيف وتعاليم كل الديانات السماوية التي تحرم  قتل النفس في وصاياها  العشرة ,ان بصمات القاعدة تتوفر لدى هؤلاء الانتحاريين والتي تختلف عن بصمات المغاوير وجيش المهدي,ولا فرق بين هذا وذاك سوى الاسلوب والهدف  يبقى واحد الا وهو القتل

 واعمال التهجير القسري ,والقتل بعد التعذيب كما حصل في سجن الجادرية السري الذي لا زالت ملابساته سرية ولم تنشر حكومة السيد الجعفري النتائج  للتحقيق الذي جرى بهذه المناسبة ,بالرغم من المطالبات الكثيرة التي جرت في مختلف وسائل الاعلام وبقيت بلا مجيب ,وبالرغم من قساوة

 وانحطاط الاعمال والافكار الطائفية الظلامية والتي تبدو وكانها المسيطرة على الساحة العراقية

راينا  في المقابلات  والحوارات التي اجريت خارج الوطن من قبل الجماهير العراقية المتواجدة لا على التعيين بمناسبة انتصار فريقنا الرياضي في كرة القدم وحصوله على كاس الامم الاسيوية ,راينا عمق الشعور بالمسؤولية لهذه الجماهير واعتزازها  وفخرها بالهوية الوطنية العراقية ,وهذا اكبر دليل على ان اشعال الفكر الطائفي مسير من قبل هؤلاء الذين وصلوا الى دست الحكم ,وباقي السياسيين العراقيين الذين يصولون ويجولون في العراق ولهم السلطة والمال والنفوذ ,وبعد ان اكتشفوا بعد مواقعهم عن مواقع الفريق الرياضي الذي نبذ الطائفية والشوفينية وحصل على النصر الاكيد,بدات هذه الكتل والتجمعات بالقيام بمحاولات لكسب الفريق وتوجيه الرياضة توجيها حسب

رغباتهم ,وليعلم الجميع بان الرياضة اقوى واسمى من ان تنحدر الى هذه المستويات وسوف تبقى منارا خالدا هدفها خدمة التفاهم الانساني وتقديم الفرحة لابناء شعبنا الذين يفتقدون الابتسامة والفرحة

وان الرياضة هي ارفع من السياسة ولا علاقة لها باساليبها في اللف والدوران وانما في التدريب وتطوير الكفاءة والفن في اللعب النزيه ,وسوف يبقى فريقنا لكرة القدم بعيدا عن المؤامرات واضعا في عين الاعتبار تقديم الفرحة والابتسامة لابناء الشعب العراقي بمختلف اديانه وقومياته وطوائفه المتاخية الى الابد

طارق عيسى طه


التعليقات




5000