.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا تهويد ولاتشريد .. بدوي النقب عن ارضه مابيحيد

نبيل عواد المزيني

 

يبدو ان السلطات الاسرائيلية قد فقدت توازنها نتيجة صمود عرب النقب في وجهة اجرائات الهدم والتدمير الظالمة ، فقد بدأت تلك السلطات وكأنها اصيبت بحالة هستيرية جعلتها لا تراعي حرمة لأي شئ ، فلا قيظ الصحراء في النقب ، ولا  مشاعر المسلمين الصائمين في  شهر رمضان ، ولا اهل العراقيب من النساء والاطفال العزل من كل شئ  إلا من إيمانهم بحقهم في ارض اجدادهم ، فكل هذا لم يكبح رغبة الهدم ولا حب التدمير لدي السلطات الاسرائيلية ، فقاموا بهدم العراقيب للمرة الرابعة في غضون ثلاثة اسابيع ، حيث أجهزت جرافات الدماروالخراب الإسرائيلية على كافة بيوت القرية التي تم أعادت بناءها للمرة الرابعة علي  التوالي ، وتم تشريد الأطفال والنساء والشيوخ .

وقد وصف شيخ عشيرة الطورة ورئيس اللجنة المحلية للدفاع عن العراقيب والمُبعد منذ عدة أيام عن القرية ، وصف عملية هدم العراقيب للمرة الرابعة  بقولة: «هذه حكومة مجرمة، إذ تقوم جرافاتها الغادرة بهدم بيوتنا في الصباح الباكر وبقوات كبيرة من الشرطة مستغلة إبعاد الرجال عن القرية لتنفيذ مآربها» ، ثم دعي شيخ الطورة الجماهير قائلا: "ادعو جماهير شعبنا وقياداته الى الافطار الجماعي الذي سوف نقيمه اليوم في قرية العارقيب تأكيدا منا على صمود قرية العراقيب،يجب ان نتكاتف جميعا في مواجهة هذه القضية التي هي قضية الجماهير العربية كلها".

ان تاريخ المحتل الغاصب يشهد بأن الهجمة الشرسة علي عرب النقب لم تبدأ اليوم ، بل منذ عام 1948 عندما تم تشريد معظم بدو النقب من بيوتهم  وأراضيهم  ، فلجأت أعداد كبيرة منهم إلى الضفة الغربية وشرقي الأردن وإلى قطاع غزة وشبة جزيرة سيناء، وكان تعداد سكان عرب النقب أكثر من  000 66 نسمه ولاكن بعد موجات التهجير والطرد والتشريد والتي بدأت منذ عام النكبة لم يبقي سوي 11000 نسمه ، ولم يكتف المحتل بتشريد عرب النقب وسلب أراضيهم ، بل عمل على حصر من تبقى منهم في منطقة معزولة وفرض عليهم أنظمة الطوارئ الاستبدادية، ففي فترة الحكم العسكري ( والذي استمر 18عام ) تم وضعهم في منطقه جغرافيه محدده في النقب سميت بـ "السياغ" وحالت السلطات الاسرائيلية دون عودتهم الى ارضهم وديارهم الاصليه حتى الان .

واقترنت عمليات التهجير والتشريد  بحملة مصادرات واسعة للأراضي العربية بالنقب ، حيث كانوا يملكون أكثر من ستة ملايين دونم قبل عام 48 ، منها 2.3 مليون دونم ارض زراعية لشتي انواع المحاصيل والموالح ، وبعد الاحتلال تم مصادرة أكثر من مليون دونم وسجلت ضمن أملاك دائرة التطوير في اسرائيل بعد إجلاء سكانها عنها ، وبعد سلسلة من المصادرات لم يتبق لعرب النقب سوى 1.2 مليون دونم ، ولم تعترف السلطات الاسرائيلية إلا بملكية نصف هذة المساحة لبدو النقب اي مايقارب 600 ألف دونم فقط ، وهي تعمل الان علي تجريدهم مما تبقي لهم من ارض اجدادهم عن طريق حصرهم في سبعة نقاط تجمع تحت مسمي توطين البدو .

وعندما كان أريل شارون وزيرا للزراعة قام بتشكيل ما عرف بـ (الدوريات الخضراء) في عام 1976 ، والتي بدأت بملاحقة عرب النقب وهدم بيوتهم وطردهم من اراضيهم بحجة المحافظة على البيئة، بالإضافة الي الاستيلاء على مواشيهم ومصادرتها تحت زريعة الرعايه "في اراضي الدوله" او دخولها " المحميات الطبيعيه" ، وقد وصل الصلف والتعسف بهذة الدوريات الخضراء الي درجة أنها تباهت في بيان صدر عنها بتاريخ 27/12/1982  بأنها " طردت 800 أسرة بدوية من أراضيها وطهرت سبعة ملايين دونم من الغرباء"  أي من أصحابها العرب خلال خمس سنوات ، مم أدي الي انخفاض الثروة الحيوانية خلال سنتين من 250 ألف رأس إلى 80 ألف رأس ماشية ،

واستمرت عمليات مصادرة الاراضي العربية وطرد وتشريد بدو النقب ، حيث تم مصادرة 80 ألف دونم فيما بين ديمونا وعراد وبئر السبع في مارس/ أزار 1979 ، كان يعيش فوقها اكثر من 8000 نسمة ، وقد بلغ
مجموع الأراضي المصادرة في منطقة تل الملح شرقي بئر السبع 157 ألف دونم تقطنها 600 أسرة، وأقيمت على الأراضي المصادرة ثلاث مطارات عسكرية (ريمون، عوفدا، نفطيم) بحجة تعويض المطارات التي كانت مقامة في سيناء ، ثم تمت مصادرة 26 ألف دونم و هدم 45 منزلاً وتشريد 200 أسرة بدوية في نيسان/ابريل 1987 ، وفي أواخر نفس العام  تم طرد 500 شخص ينتمون إلى 40 أسرة كانت تقيم في جنوبي النقب إلى سيناء بحجة أن أراضيهم تحولت إلى منطقة عسكرية (منطقة تدريب عسكري) .

وبعد ان قامت اسرائيل بتدمير الاقتصاد البدوي (  زراعة الارض وتربية المواشي )، وبعد ان نجحت منذ السبعينات في تحجيم وحصر ( توطين ) عرب النقب في داخل سبع نقاط تجمع قسريه اكبرها مدينة رهط اللتي يزيد عدد سكانها الان عن 30000 نسمه حتي اصبحت اشبة بعلبة سردين ،  تحاول الان السلطات الاسرائيلية زج ماتبقي من عرب النقب في مدن توطين تنقصها كل المقومات الاقتصاديه واماكن العمل , مما أدي الي معاناة عرب النقب من الفقر ( 50%تحت خط الفقر) والبطاله ( 40%) بعد ان تحولت تلك التجمعات الي مُجرد سوق إستهلاكي للبضاعه الاسرائيليه ومصدر للإيدي العاملة في القرى والمدن اليهوديه المجاوره ، وذلك طبقا لخطة لواء الجنوب عام 1966[مئيرباتس] والذي قال "بأنه بموجب التوطين سيصبح البدو في الجنوب,اللذين سيقطنون المُجمعات السكنيه السبعه, القوه العامله في الخدمات العامه في المدن خارج مكان سكناهم"

وعن عراقة واصالة بدو صحراء النقب يشهد التاريخ وكذلك علم الاثار والحفريات بعروبة ارض النقب ، فقد اكتشف الدكتور آرييه كلاوسنر عالم الآثار الإسرائيلي ( وشهد شاهد من أهلها)  في عام 1964 ، اكتشف شاهد قبر في شمال النقب تم نقشه في القرن الرابع أو الخامس الهجري وقد امكن قراءة جزئ من أبيات شعرية بالخط الكوفي كتبت علية ، كما تم العثور على شواهد للقبور في ثلاث مجموعات الاولي في شمال النقب وترجع الي القرنين الأول والثاني الهجريية ، والثانية في وسط النقب وترجع الي الفترة 100-150هـ ، والثالثة في غرب النقب وعلي حدود سيناء وترجع الي عام 300هـ.
ان عرب النقب باقون وفي أرض اجدادهم متجذرون ، ويشهد التاريخ علي صمودهم وبساله اسلافهم حيث تم في بلدة الشريعة بأرض النقب عام 1932 عقد مؤتمر هام في تاريخ فلسطين ، حضرة لفيف من مشايخ بدو النقب بالإ ضافة الي الحاج امين الحسيني وكان من اهم قرارت مؤتمر الشريعة وجوب " الدفاع عن ارض النقب, وإعتبار كل من يتعامل اويبيع ارض للإنتداب والحركه الصهيونيه, إعتباره خائن ومهدُور الدم"

ان العراقيب صامدة برجالها ونسائها ، حيث صرحت السيدة المرابطة/ صباح الطوري قائلة «دخلوا القرية الساعة الخامسة صباحا أي بعد السحور وأمرونا بمغادرتها ومنعونا من إخراج الأثاث أو أي أغراض أخرى منها، وراحوا يهدمونها بيتا بيتا». ثم أستطردت الطوري قائلة : «كل مرة يهدمون بيوتنا سوف نقوم ببنائها مباشرة..» ، يذكر ان السيدة صياح الطوري مرابطة في ارض اجدادها بالعراقيب علي الرغم من قيام السلطات الاسرائيلية بهدم بيتها أكثر من ثلاثين مرة خلال الخمس سنوات الاخيرة ،

لقد تعرض اهل العراقيب من عشيرة الطورة ولا يزالون , الي شتي انواع الظلم والاستبداد من هدم وابعاد بعد محاولات الاغراء بالبيع او الابتعاد , لاكنهم صابرون وعلي ارض اجدادهم مرابطون ولسان حالهم يقول : 
 
أنا صامد صامد أنا صامد
وبأرض بلادي أنا صامد
وان سرقوا زادي أنا صامد
وان قتلوا ولادي أنا صامد
وان هدموا بيتي يا بيتي
في ظل حطامك أنا صامد
* * *
وبنفس أبية أنا صامد
وعصا وشبرية أنا صامد
والراية ف إيدي أنا صامد
وان قطعوا إيدي والراية
بالإيد الثانية أنا صامد
* * *
بحقلي وبستاني أنا صامد
بعزمي وإيماني أنا صامد
بظفري وأسناني أنا صامد
وان زادت في جسمي جروحي
بجروحي ودمي أنا صامد



نبيل عواد المزيني


التعليقات




5000