.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المنتقى مجلة ثقافية أدبية شهرية جديدة

بسام صالح مهدي

    

صدر العدد الأول من مجلة المُنْتَقى وهي مجلة تُعنى بانتقاء الجيد والجديد والمثير في مجالات الثقافة عامة، وتضمن العدد موضوعات عديدة منها ملفٌ عن المفكر السوري والباحث الميثولوجي فراس السواح، وتضمن الملف حواراً أجراهُ معه الشاعر عبد القادر الحصني، ودراسة للباحث العراقي يوسف الهادي بعنوان (الهجوم على التاريخ المغولي، وموضوع عن هاري بوتر (ما له وما عليه؟) بقلم الطيب الحصني، وكتب الناقد حسين سرمك موضوعاً عن إساءات سلمان رشدي للإسلام وعلاقتها بحرية الإبداع. إضافة للمسرحي السوري عبد الفتاح قلعه جي الذي كتب عن التجريب في المسرح ومغامرات الشباب. ودراسة للناقد محمد ونان جاسم في (سيميائية الهدهد عند محمود درويش).

وضم العدد سيرة الشاعر الكبير مظفر النواب في مسلسل من حلقات بقلم الشاعر بسام صالح مهدي، ووثيقة بخط يد الشاعر الكبير المرحوم يوسف الصائغ كتبها قبل وفاته وتنشر للمرة الأولى. كما شمل العدد ترجمة لبعض أناشيد كارمينا بورانا بقلم الدكتور شاكر مطلق، وفي العمود الشهري المعنون (تاء التأنيث) كتبت الشاعرة قمر صبري الجاسم موضوعاً بعنوان (من معطف أبي)، وفي السياحة والرحلات الأدبية كتب رئيس التحرير علي الأسدي موضوعاً عن مدينة كَسَب السورية بعنوان (كسب مرة واحدة لا تكفي..) وكتب ميثم رسول موضوعاً عن متحف الشمع في لندن(مدام توسو شمعة لا تنطفئ). وكتب مدير التحرير محمد البغدادي موضوعاً عن معرض الأشجار للفنان التشكيلي العراقي مهدي عبد العزيز، بعنوان (عندما انكشفت أسرارنا في الطريق إلى الجنة).

 إضافة إلى نصوص شعرية جديدة وحصرية للشعراء مهدي الغانمي يرثي فيها الشاعر المرحوم علاء المعاضيدي ونصوص أخرى للشعراء عبد الرزاق الربيعي وجاسم الصحيح وروضة الحاج وعبد الله أبو شميس ومحمد عريج، وقصص قصيرة لأدباء كبار كعبد الستار ناصر ووليد معماري وابتسام شاكوش.

إضافة إلى صفحات التراث والأدب الساخر ومقالات ومواضيع عديدة أخرى..

العدد متوفر في المكتبات في جميع عواصم الدول العربية.

وترحب المنتقى بنشر المواضيع الجادة المختلفة على إيميل المجلة، ويسعدها أن تتلقى طلبات الاشتراك السنوي على الإيميل نفسه.

info@almuntaqa.com

 

 

 

 

 

 

بسام صالح مهدي


التعليقات

الاسم: بدر اشرف
التاريخ: 17/11/2015 11:41:27
حيا لله القائمين على المجلة الثرية موضوعا و معالجة و وعيا يسعى الى تقديم جديدا يبرز توجها ثقافيا متميزا . لكم الشكرالمستحق

الاسم: محمود عبد الصمد زكريا
التاريخ: 21/04/2014 23:04:10
شجوية ..
...................................
شعر / محمود عبد الصمد زكريا
..................................................
الجميلة ُ .. ليست كما قيلَ عنها ..
الجميلة ُ – يا سيدي – جنة ٌ
أعلنت للجميع ِ : ادخلوا آمنين ْ.
وأنت الذي كنت تعلق ُ في أفقها
كنجيمة ِ عشق ٍ
ويا ربَّما مثلُ شمس ٍ موشحة ٍ لا تبين ْ.
وأنت الذي كنت َ توقظ في قلبها
نبضة ً من حنين ْ
أي ُّ درب ٍ تري هيئتها المسافات ُ
ما بين قلبين مؤتلفين ..
ورأيين مختلفين !!
وحزنين :
حزن ٌ تمطي علي الدرب ِ
فوق َ الجميع ..
وحزن ٌ دفين ٌ كرجع ِ الأنين
لعشق ٍ مكين ْ؟!!
لا .. ليس جوعك َ مَنْ يأكل الآن َ
لحم َ الذي أرضعته ..
فطمئن فؤادك َ – يا سيدي -
فالجميلة ُ ..
لن تقطع الآن َ عنك َ الوتين ْ.
هي – يا ربّما – كبوة ٌ ..
ثم قامت ْ..
لتلقي عليها القميص َ ..
فترتد ُ مبصرةً ..
وتصيرُ كما شئت َ لها
وتبدل هذا الإزار َ – إزارَ الأسى –
بإزارِ الحنين ْ.
فطمئن فؤادك َ يا أيهذا الجوادُ
الذي ظل يصهل خمسين َ عاما ً
لكي ما تعود إليه .
فها هي عادت
وقد يجمع الله ُ بين الشتيتين
لو بعد حين ْ.
.......................................................








الاسم: املي دوغلاس
التاريخ: 25/07/2011 11:10:44
شكرالكم على هه المجلة الرااااااااااااااائعة




5000